درب الاصدقاء
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي


منتديات للاصدقاء ♥ لا قوانين تحكمنا ما دمنا نتحلى بالادب والاخلاق ♥ منتدى الاصدقآاء ♥ تجمع شبابي لارقى الشباب والصبايا.
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 رواية ملاك حبي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : 1, 2, 3  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
sirin hassan
عضو ملكي
avatar

عدد المساهمات : 377

مُساهمةموضوع: رواية ملاك حبي   السبت أغسطس 24, 2013 8:26 pm

"فاقد الشيء.. لا يعطيه"

هل سمعت هذه المقولة من قبل؟..بغض النظر ان كنت قد سمعتها ام لا..ما رأيك بها؟..ان أردت رأيي فأنا لا أؤيد هذه المقولة..ففاقد الشيء هو الذي يستطيع ان يعطيه ..لأنه الوحيد الذي شعر بألم فقدانه لهذا الشيء..وهو الوحيد الذي يمكنه ان يعوض من أمامه بالشيء الذي خسره ذات يوم..فمن فقد حنانا ..يشعر بألم فقدانه ويمنحه لكل من حوله..ومن فقد حبا..يعوضه لمن فقده..لانه يشعر بحقيقة آلامه..أظنكم قد فهمتم ما اعنيه لكم..لذا أترككم مع الحكاية ..صحيح انها من محض الخيال..ولكن من يدري؟..ربما تحدث يوما ما..

مقدمة:

ملاك هو اسمها..ملاك هي ملامحها..ملاك هي ابتسامتها..ملاك هي صفاتها..قلبها الكبير بحب الناس..لم يعرف معنى الكره ..معنى الكذب او الخداع..معنى الغرور والطمع..تخيلت إنها تحيا في عالم لا وجود للشر فيه..عالم ملئ بالخير والحب..بالتسامح والطيبة..
هل أخطأت عندما عاشت على أفكارها تلك ؟..على صفاتها تلك..واي صدمة ستعيشها لو علمت بالواقع المر؟..هل سيستطيع أحد أن يمنحها حبا يساوي حبها لكل هؤلاء الناس؟..هل سيأتي يوم وترى الحب في عيون من حولها؟..وذلك الشخص الذي طالما تمنته والذي لم يختفي من أحلامها لحظة ..يقترب منها وبهمس قائلا..(انت ملاك حبي)..(ملاك حبي انا)..



الجزء الأول
"هي.. وهو"


ابتسمت تلك الفتاة وهي تمشط شعرها الأسود الذي ينسدل على كتفيها بنعومة ورقة..وتتطلع الى نفسها في المرآة..كانت بيضاء البشرة..جميلة وبريئة الملامح.. تصرفاتها تجعلها اقرب الى الأطفال..مع انها قد تجاوزت سن الثامنة عشرة..
كانت أشبه بالملاك عندما تبتسم..ابتسامتها يمكن ان تذيب جبالا من الغضب الذي تعيش بداخلك..وكانت مدللة والدها وخصوصا بعد وفاة والدتها..وبعد ذلك الحادث المشئوم الذي أثر بالجميع فيما عداها هي لأنها كانت صغيرة السن لحظتها..لم تعلم بم يدور حولها..او بم يحدث..فطفلة لم تتعدى الثانية من عمرها كيف لها ان تدرك ان والدتها قد توفت في ذلك الحادث..وإنها هي..تلك الطفلة الصغيرة باتت سجينة هذا المقعد الى الأبد....
فبعد حادث السيارة المشئوم..أصيبت (ملاك)..الطفلة التي لم تتعدى الثانية من عمرها يومها..بالشلل..إثر إصابة بعمودها الفقري..
لكن هذا لم يؤثر بها كثيرا..فمن جهة والدها..يغدق عليها بلطفه وحنانه وحبه..ومن جهة أخرى هي لم تختلط بمن يماثلونها العمر ويشعرونها بعجزها..فقد كانت تحيا بمعزل تقريبا عن الآخرين..فهي تقوم بالدراسة بالمنزل..تحت إشراف مدرسين متخصصين..
التقطت ملاك تلك الزهرة الصغيرة وثبتتها بأحد أطراف شعرها ..وما لبثت ان سمعت صوت طرق الباب فقالت مبتسمة: ادخل..
دلف والدها الى الداخل وقال مبتسما وهو يميل نحوها ويلثم جبينها: كيف حال ملاكي اليوم؟..
قالت ملاك مبتسمة: في أحسن حال..ماذا عنك يا ابي؟..
قال وهو يهز كتفيه: لاشيء..عمل في عمل..
ومن ثم لم يلبث ان ابتسم وهو يغمز بعينه: وهذا ما دعاني لأعود في سرعة الى صغيرتي الغالية..
قالت وهي تفكر: ابي..لم يبقى على رأس السنة الميلادية شيء ونحن لم نقم بالتجهيز لها..
قال في هدوء: لا يحتاج الأمر لكل تلك التجهيزات..سوف نقوم بتزيين المنزل بالإضافة الى شراء بعض الحلويات..
قالت في سرعة: لا أريدها ان تكون كالعام الماضي ..أريدها ان تكون مختلفة ومميزة..
مسح على شعرها وقال: حسنا وما رأيك..ما الذي سيجعلها مميزة هذا العام؟..
قالت برجاء: ان ندعو اليها ابناء عمي ..
عقد والدها حاجبيه وقال: الم نتحدث في هذا الموضوع كثيرا يا ملاك؟..اطلبي أي شي الا هذا..
قالت متسائلة: ولماذا؟..في كل مرة ترفض البوح لي بالأمر ..إنني لم أرهم منذ ان كنت في السادسة من عمري وبعدها لم أرهم ابدا..
قال وهو يزفر بحدة: لا تسأليني عن السبب..نحن هكذا نعيش براحة بمعزل عنهم..
قالت ملاك برجاء: الى متى يا ابي؟..الى متى؟..لابد ان يأتي يوم ونضطر لأن نكون معهم..ففي النهاية عمي هو أخيك ..وابناءه بمثابة ابناء لك..
صمت والدها وهو يعلم انها على حق..ولكنه لم يعد يزور اخيه وانقطعت بينهم كل أواصر العلاقات..وهذا قبل اثني عشر عاما..أسباب عديدة دفعته لقطع تلك العلاقة..اولها كان..إصرارهم بزواجه..انه ابدا لا يفكر باحضار امرأة الى هذا المنزل لتكون بمثابة زوجة اب لابنته..ثم لا يريد ان تشعرها بعجزها وخصوصا وهو يعلم بحال ابنته وبأي آثار قد يسببه جرح مشاعرها..وإشعارها بالواقع الذي تحياه..
والسبب الثاني هو انهم دائما ما يشعرونه بعجز ابنته ويحاولون التلميج بهذا لها.. يحاولون دائما الإشارة انها لن تعيش كباقي البشر .. دون عمل ..و دون قدرة على فعل شيء ..يستكثرون عليها هذه الحياة التي تحياها .. ويطمعون بكل قطعة نقدية تمتلكها وكأنها لا تمتلك الحق في الحياة لمجرد عجزها..انهم لا يفهمون انها ابنته..حياته كلها ..ولو طلبت نجمة في السماء لأحضرها لها.. ولهذا لا يريد لأي من اخوته او أبناءهم ان يعودوا للظهور في حياته ..لا يريدهم ان يجرحوا ابنته ولو بكلمة..انها ملاك..الا يفهمون..؟..
(ابي الى اين ذهبت؟..)
قالتها ملاك لتنتزع والدها من أفكاره..والتفت لها ليقول بابتسامة باهتة: أفكر في صغيرتي الغالية وماذا اشتري لها بمناسبة رأس السنة..
- لا أريد إلا ما أخبرتك به..
قال متجاهلا عبارتها: أتعلمين يا ملاك ..اليوم وانا اقود السيارة شاهدت متجرا للمجوهرات..دلفت اليه ولم استطع مقاومة ان اشتري هذا لملاكي الصغير..
قالها وهو يخرج قلادة من جيبه ويهبط الى مستواها ويرفعها أمام ناظريها..اتسعت ابتسامتها وهي تلمح تلك القلادة الذهبية التي كانت عبارة عن شكل لقلب وبداخله يتوسط قلب اصغر غير ثابت ومتأرجح..وقالت بسعادة: هذا لي..
اقترب منها والدها وقام بوضع القلادة حول رقبتها..وقال مبتسما: ما رأيك بها؟..
قالت بفرحة : اقترب مني يا أبي..
اقترب منها وقال: لم؟..
سقطت بين ذراعيه وقالت: احبك يا ابي ..احبك..
ضمها والدها اليه بحنان شديد..وهو يفكر بالمستقبل المجهول الذي ينتظر ابنته التي لا تعرف عن العالم شيئا...
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
على طرف آخر وفي مدينة اخرى..وفي ذلك المنزل الكبير الذي كان اشبه بالقصر..هتفت تلك الفتاة قائلة بانزعاج: (مازن)..اعد الي أحمر الشفاه..
قال مازن وهو يبتسم بسخرية: لا يوجد لدينا فتيات يضعون احمر شفاه..
قالت بحنق: انها حفلة..ماذا تريدني أن أضع اذا؟..
قال وهو يميل نحوها: يكفيك ما تلطخين به وجهك من ألوان..
قالت بغضب وهي تمد يدها اليه: أعدها الي..
قال وهو يلوح بأحمر الشفاه في وجهها ليغيظها: وإذا لم افعل يا آنسة (مها)؟..
قالت بانفعال:سأخبر والدي..
قال بعدم اهتمام: اخبريه..
اسرعت مها تهبط درجات السلم وتتوجه نحو والده الذي كان يحتسي كوب القهوة في الردهة الرئيسية..وسمع صوت ابنته مها وهي تقول: والدي..يجب ان تجد حلاً مع مازن..
التفت لها وقال: وماذا به شقيقك ذاك؟..
قالت بحنق: لقد أخذ احمر الشفاه الخاص بي.. ويرفض إعادته لي..
قال والدها بضجر: وليس لي عمل غير فض الخلافات بينك وبين أخيك..
قالت بسخط: هو من بدأ..
جاءها صوت مازن وهو يقول: بل هي..تود وضع احمر شفاه في حفل ساهر..لا تزال طفلة على مثل هذا الأمور..
قالت بحدة: انت الطفل..
قال والده بملل: ألم تكبر على مثل هذا الأمور يا مازن؟..لقد تجاوزت الخامسة والعشرين..
قالت مها وهي تعقد ساعديها وقالت: أخبره بذلك يا والدي..وقل له ان يعيد أحمر الشفاه الخاص بي..
قال مازن مبتسما: سأعيده ولكن بشرط..
التفتت له فأردف: ان تعرفيني على احدى صديقاتك بالحفل..
قالت وعيناها متسعتان: لا بد وان عقلك قد اصابه خلل ما..
تطلع الى احمر الشفاه الذي بيده وقال: فليكن اذا.. لا تحلمي ان تري هذا مرة اخرى.. ودعيه الآن قبل ان يصل الى سلة المهملات..
قالت باحتجاج: لا تفعل هذا.. انه باهض الثمن..
- أمامك حلان إما احمر الشفاه او أحدى صديقاتك؟..
مطت شفتيها وقالت: فليكن سأعرفك على إحداهن.. أعدها لي الآن..
كاد أن يعطيها إياه ولكنه تراجع قائلا: أقسمي أولا..
قالت بضجر: اقسم على ذلك..هل ارتحت؟.. هيا اعطني إياه..
قدم لها أحمر الشفاه.. فاختطفته منه في سرعة وعادت أدراجها الى الطابق الأعلى..اما والده فقد تطلع اليه بضيق ومن ثم قال: الا تخجل من نفسك يا مازن من ان تطلب من أختك أن تعرفك على إحدى صديقاتها؟.. وأمامي أيضا..
هز مازن كتفيه ومن ثم قال: انها مجرد صداقة بريئة يا والدي.. وجميع الفتيات اللواتي اعرفهن يعلمون مسبقا اني لن ارتبط بإحداهن.. أنا لم اخدع أحدا.. جميعهن يعرفن حدود العلاقة التي بيننا..
قال والده بضيق: ألا ترى إن هذه العلاقات لا تصلح لشاب مثلك؟.. ألا تفكر في الاستقرار؟..
ابتسم مازن وقال: أن كنت تعني الزواج.. فكلا.. لا أفكر به مطلقا..
هز والده رأسه بضيق اكبر وقال: انظر الى أخيك انه لا يتصرف مثل تصرفاتك..على الرغم من انه شقيقك الأصغر..
قال مازن بسخرية: (كمال).. انه لا يبالي بشيء ابدا.. انظر اليه على الرغم من اننا سنغادر بعد قليل.. فلم يحضر حتى الآن..
- اتصل به لتعلم اين هو اذا..
التقط مازن هاتفه ليتصل بكمال ولكن قبل ان يفعل سمع صوت الباب الرئيسي وهو يُفتح.. فابتسم مازن بسخرية وقال: لابد وانه قد ترك أصدقائه من اجلنا أخيرا.. وقرر الحضور..
التفت والده الى حيث كمال وقال وهو يعقد حاجبيه: لماذا تأخرت يا كمال؟..
قال كمال بلامبالاة: لقد نسيت أمر حفلة الليلة.. ولم أتذكر إلا قبل وقت قصير..
عقد والده حاجبيه وقال باستنكار: وهل هذا أمر يستطيع المرء نسيانه يا كمال؟..
هز كمال كتفيه ومن ثم قال: لقد نسيته وانتهى الامر..
قال الوالد بعصبية وهو يلتفت الى مازن: استدعي شقيقتك لنغادر .. فلو تناقشت معكم اكثر من هذا.. قد اصاب بمرض القلب..
ألقى مازن نظرة حانقة على كمال الذي بدا غير مباليا أبدا بما يحدث حوله.. ومن ثم عاد ليهتف مناديا مها: مها.. أسرعي سنغادر بعد قليل..
سمع صوتها من أعلى الدرج وهي تقول بصوت عالي: سوف آتي .. دقيقة واحدة فقط..
وما لبثت ان هبطت بعد قليل.. ليغادروا جميعا المنزل.. متوجهين إلى الحفلة المنشودة...
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
شعرت ملاك التي كانت تنام بهدوء في غرفتها بلمسات حانية تداعب وجنتها ..فهمست قائلة: أريد ان انام..
سمعت صوت والدها يقول: هيا استيقظي ايتها الكسولة..
فتحت عينيها ببطء وارتسمت ابتسامة واسعة على شفتيها وهي تقول : ابي.. الم تذهب الى عملك اليوم؟..
هز رأسه نفيا.. فسألته قائلة وهي تعتدل جالسة: ولم؟..
قال والدها بهدوء: هذا ما جئت لأحدثك عنه..
تطلعت ملاك اليه بحيرة وقالت: وما هو الذي جئت لتحدثني عنه؟..
مسح على شعرها بحنان ومن ثم قال: أنت تعلمين إن أعمالي كثيرة داخل وخارج البلاد.. واليوم قد حدث أمر طارئ يستدعيني للسفر..
عقدت ملاك ساعديها امام صدرها وقالت بضيق: ليس مرة اخرى يا والدي.. ستتركني وتسافر..
زفر والدها قائلا: وماذا عساي ان افعل يا ملاك؟.. انني مضطر صدقيني والا لما غادرت البلاد وتركتك..أتظنين إن أمرا بسيطا قد يجبرني على تركك وحدك.. لا إن الأمر اكبر من هذا وعلي أن أكون هناك لأستطيع تدارك أي خطأ قد يحدث..
أشاحت بوجهها عنه وقالت وهي تشعر بغصة في حلقها: في المرة الماضية ايضا تركتني.. هنا لوحدي.. لا اجد ما افعله.. سوى التحدث الى نفسي..
قال والدها بحنان وهو يضمها الى صدره: ملاك يا صغيرتي.. لا تقولي هذا.. انت اكثر من يعلم انني اتضايق عندما اراك حزينة..
أمسكت ملاك بسترته وقالت برجاء: اذا خذني معك .. أرجوك..
ربت على ظهرها وقال بأسف: ليتني استطيع.. سأكون منشغلا طوال الوقت.. وسأضطر لانتقال من مكان الى آخر.. وقد لا استقر في مكان ما الا بعد ايام من وجودي هناك..
ابتعدت ملاك عن والدها وقالت وعيناها متسعتان: ايام؟؟.. اتعني انك ستغيب كثيرا هذه المرة.. وستتركني وحيدة هنا..
- اسبوع لا اكثر..
ترقرقت الدموع في عينيها وقالت بحزن: لقد سأمت البقاء لوحدي يا ابي .. لا اريد ان ابقى لوحدي مرة أخرى.. اريد ان اجد من اتحدث اليه..
قال والدها بحنان وهمس وهو يمسح تلك الدموع التي سالت على وجنتيها: لا أريد أن أرى هذه الدموع.. تعلمين إني لا اتأثر الا عندما أرى دموعك..
قالت ملاك بإصرار: أريد أن آتي معك..
- ليتني أستطيع يا ملاك..
صمتت ملاك بحزن وهي تشعر بأن الماضي سيتكرر وتظل وحيدة من جديد.. كل عام يغادر والدها البلاد.. ليومين او ثلاثة ويتركها وحيدة.. ولكن هذه المرة سيغادره لأسبوع كامل.. لا تستطيع ان تبقى في المنزل مع عدد من الخدم فقط.. تريد ان تتحدث الى احد يفهمها وتفهمه..
وقال والدها بابتسامة: ستكون معك السيدة (نادين).. وهي المسئولة عنك كما تعلمين فلا تقلقي لن تحتاجي لأي شيء في غيابي..
قالت ملاك بحزن: لا أريد ان أبقى وحيدة..
شعر والدها بالعطف تجاهها وقال وقد احس انه يمكن ان يوافق على أي طلب تطلبه.. وهو يراها في حالتها هذه: ما الذي تريدينه اذا؟..
التفتت له ومسحت دموعها في سرعة لتقول: اريد ان اذهب لمنزل عمي للبقاء عندهم..
قال والدها في عدم تصديق ودهشة: منزل عمك؟..انت لا تعرفين احدا منهم ابدا..
قالت ملاك وهي تعض على شفتيها بالم: على الاقل سأجد من اتحدث اليه هناك..
قال والدها بحزم: ملاك.. كل شيء إلا هذا.. أنا لا أريد لك أن تذهبي إلى هناك وتختلطي بهم لأن...
قاطعته ملاك برجاء: أرجوك يا أبي.. لن اطلب شيئا آخر سوى هذا.. أرجوك..
رق قلب والدها وهو يراها تتوسل إليه.. وشعر انه ربما اخطأ عندما جعلها بمعزل عن الآخرين.. قد يكون ذلك في صالحها.. ولكنه أيضا سبب لها الشعور بالوحدة.. الشعور بأن ليس لديها أصدقاء ممن يماثلونها العمر.. وقد يكون ذلك سببا في عدم إدراكها لطبيعة البشر من حولها..
وارتسمت ابتسامة باهتة على شفتي والدها ليقول: كما تشائين يا صغيرتي.. سأفعل لك كل ما تريدينه..
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
تطلع والد مازن الذي كان يجلس خلف مائدة الطعام الى المقعد الفارغ وقال متسائلا: اين كمال؟..
اجابته مها التي كانت تجلس بجوار والدها: لا يزال نائما..
قال والدها بضيق: انها الثانية ظهرا.. أي نوم ينامه الى الآن؟..
قال مازن الذي جلس على الطرف الآخر للمائدة: الم اخبرك انه لا يبالي بأي شيء؟..
قالت مها بحنق: على الاقل هو ليس مثلك.. دائم الشجار معي..
قال مازن بابتسامة: أنا أقوم بتسليتك.. فلو لم أكن أتشاجر معك لشعرت بالملل..
قالت مها وهي تتناول القليل من طبقها: الملل لدي افضل الف مرة من شجار واحد معك..
ضحك مازن وقال:ألأني المنتصر دائما في هذا الشجار؟..
مطت شفتيها بضيق ولم تجبه..وكاد أن يهم بقول شيء ما.. لولا ان ارتفع صوت رنين هاتف المنزل.. فقال والد مازن وهو يواصل تناول طعامه: اجب يا مازن على الهاتف..
ابتسم مازن وقال وهو يتطلع الى مها: اجيبي يا مها على الهاتف..
قالت مها بحنق: ابي قد طلب ذلك منك انت..
قال بسخرية: عليك الامتثال لاوامر شقيقك الاكبر..
قالت بتحدي: وعليك انت الامتثال لاوامر والدك..
قال والده بغضب: الا تحترمون وجودي حتى؟..
نهض مازن من مكانه وقال وهو يزفر بحدة: سأجيب يا والدي على الهاتف .. لا داعي لكل هذا الغضب.. لقد كنت امزح فحسب..
قالت مها بصوت خفيض وحانق: مزاحك ثقيل جدا..
توجه الى الردهة الرئيسية حيث الهاتف ليرفع سماعته ويجيب قائلا: الو.. من المتحدث؟..
تسائل الطرف الآخر قائلا: هل هذا هو منزل السيد امجد محمود؟ ..
اجابه مازن قائلا : اجل هذا منزله .. من المتحدث؟..
- انا خالد .. شقيقه..
قال مازن بحيرة: هل انت عمي خالد حقا؟..
قال خالد بابتسامة باهتة: اجل ..وانت من تكون؟ ..مازن ام كمال؟..
ابتسم مازن وقال : انا مازن يا عمي.. كيف حالك؟.. لم نرك منذ مدة طويلة..
- انا بخير.. هل لك ان تنادي لي والدك؟..
استغرب مازن رغبته في ان ينهي المحادثة معه سريعا ولكنه لم يفكر بهذا طويلا وقال بهدوء: حسنا سأفعل..
والتفتت الى حيث والده ليهتف بصوت مرتفع: والدي.. عمي يريدك على الهاتف..
نهض والده من خلف طاولة الطعام التي كانت تحتل ركنا من الردهة وقال متسائلا: أي عم تعني؟..
قالها وهو يقترب من حيث يقف مازن في حين اجاب هذا الاخير وهو يتطلع الى والده: انه عمي خالد..
توقف والده فجأة وقد سيطرت عليه الدهشة والاستغراب.. فشقيقه خالد لم يتصل منذ فترة طويلة تجاوزت العام والنصف.. واتصالاته كانت تنحصر على أمر يتعلق بالعمل.. او امر مهم ما..فلابد ان امر ما قد حدث حتى يتصل به..وواصل طريقه ليلتقط السماعة من مازن ويجيب قائلا: اهلا خالد.. كيف حالك؟..
هز مازن كتفيه بلامبالاة وسار مبتعدا عن المكان في حين أجاب خالد قائلا ببرود: بخير..
قال والد مازن كمن اعتاد على هذه النبرة من شقيقه : وكيف حال ملاك؟..
توقف مازن في تلك اللحظة عن السير.. ملاك؟؟.. هل لعمه ابنة؟.. لم يعرف هذا حتى الآن.. انه يستغرب عدم حديث والده عن عمه خالد بالذات.. ويستغرب هذه القطيعة بين والده وعمه.. وعقد حاجبيه وهو لا يزال واقفا في مكانه منصتا لما يقال..
وعلى الطرف الآخر قال خالد بهدوء: وهذا ما جعلني اتصل بك..
قال أمجد -والد مازن- بحيرة: ماذا تعني .. هل اصابها مكروه؟..
ازداد انعقاد حاجبي مازن.. الآن هو قد فهم من هذه المحادثة ان هناك فتاة تدعى ملاك.. وربما تكون ابنة عمه.. وابيه يتحدث عن مكروه.. وكأنها من المحتمل ان تصاب به في أي لحظة.. لكن.. لماذا؟..
قال خالد بحدة على الرغم منه: ملاك على ما يرام .. فلا داعي لان تتمنى لها ان تصاب بأي مكروه ..
قال امجد بهدوء: خالد.. انت تعلم جيدا انني لست كباقي اخوتك.. وانا الوحيد فيهم الذي عارضهم على ما يفكرون به تجاه ابنتك.. اليس هذا صحيحا؟..
قال خالد وقد هدأت حدة صوته: ولهذا اخترتك انت بالذات.. ولكن اعلم جيدا يا شقيقي العزيز انهم لو طلبوا منك أي شيء لتضر ابنتي لما تأخرت..انت لا تستطيع ان ترفض لهم مطلبا واحدا وهم شركائك.. اليس كذلك؟..
قال امجد بلامبالاة: لا فائدة منك.. على الرغم من كل ما فعلته من اجل ابنتك قبل اثني عشر عاما..
ازدادت دهشة مازن وهو يستمع لكل هذه الأمور التي اخذت تتدفق من بين شفتي والده.. اذا ملاك هي ابنة عمي حقا..وهناك شيء قد حدث قبل اثني عشر عاما أدى إلى هذه القطيعة بين عمي خالد والبقية من أشقاءه..وأبي هو الوحيد الذي عارضهم على ما يفكرون به تجاه ابنة عمي.. ولكن بم كانوا يفكرون بالضبط؟.. أو ما الذي ينون عليه؟..
قال خالد بهدوء: قبل أي شيء يا امجد اطلب منك ان تعدني.. او ان تمنحني كلمة منك.. ان ابنتي ستكون على مايرام ولن تتأذى من قبل أي منكم سواء بمضايقتها او بالتلميح لها..
قال امجد موافقا: أمنحك كلمة شرف ان ابنتك ستكون على مايرام ولن يجرؤ احد على الاقتراب منها حتى لو كانوا ابنائي نفسهم..واقسم على ذلك ايضا..
واردف بتساؤل: ولكن لم تطلب مني ذلك؟..أهناك امر ما قد حدث؟..
- انت تعلم بأعمالي العديدة.. وان علي ان اسافر بين الحين والآخر حتى أنجز أعمالي بالخارج..وفي كل مرة اترك ملاك فيها ليومين او ثلاثة.. ولكن هذه المرة الفترة قد تطول الى ما هو أكثر من ذلك.. ربما أسبوع او أكثر بقليل.. وعندما أخبرتها بالأمر صدقني لم أراها في حياتي حزينة كما رأيتها في تلك اللحظة وهي تطلب مني ان آخذها معي..
تساءل امجد بقليل من الدهشة: وهل وافقت؟..
اجابه خالد قائلا: بكل تأكيد لا.. الأمور لا تستقر الا بعد فترة من الوقت كيف لي ان اتركها وحيدة كل هذا الوقت .. وفي الوقت ذاته لا استطيع ان اتركها لمفردها في المنزل.. لهذا فقد كنت انت بمثابة الحل الوحيد..
قال امجد بهدوء: انت تعني ان تاتي لتبقى عندي في وقت غيابك .. اليس كذلك؟..
- بلى واعِلم انها هي من طلبت مني ذلك.. انها تشعر بالوحدة لمفردها وتتمنى ان يكون لها أصدقاء.. وحسبما اذكر فابنتك مها بمثل عمرها تقريبا.. لهذا ارجو ان لا يخيب ظنها بما تتمنى رؤيته في منزل عمها..
قال امجد بحزم: بيت عمها هو بيتها الآخر.. فلا داعي لاي تلميحات..
- على العموم سترافقها السيدة نادين.. ولن تكون بحاجة لأي شيء..
- ابنتك مرحب بها في أي وقت..
- سأحضرها غدا صباحا وأرجو ان تكون عند وعدك..
- لا تقلق سأكون كذلك واكثر..
- الى اللقاء..
اغلق امجد سماعة الهاتف وقال بضيق: لا يزال يضعني في دائرة الاتهام على الرغم من اني كنت اقف بجانبه هو وابنته دائما ..
سأله مازن بعتة والذي بدأ يفهم بعض الشيء من الحديث الذي دار بين والده وعمه: ابي من هي ملاك؟.. وهل هي سبب القطيعة بينك وبين عمي خالد؟..
التفت له والده وكأنه قد تنبه الى وجود مازن للتو وقال وهو يعقد حاجبيه: هل كنت تستمع لما اقوله؟..
هز مازن كتفيه وقال: ليس تماما.. ولكن الحديث عن هذه الفتاة اثار دهشتي وخصوصا وانك لم تتحدث عنها ابدا..
زفر والده بحدة وقال: اجل هي ابنة عمك.. وهي سبب القطيعة التي بيننا..
تسائل مازن بفضول: ولماذا؟..
صمت والده للحظات ومن ثم قال: لا داعي لأن نفتح صفحة الماضي.. الامور هكذا افضل..
ومن ثم توجه الى احدى الخادمات ومازن يراقبه بحيرة.. وسمع هذا الاخير والده وهو يقول لتلك الخادمة: جهزوا غرفة النوم التي بالطابق الارضي قبل الغد..
أومأت الخادمة برأسها وابتعدت.. في حين شعر مازن بحيرته تزداد.. فمن الغريب ان يطلب والده تجهيز غرفة نوم بالطابق السفلي على الرغم من ان لديه غرف نوم اكثر بالطابق الاعلى.. فما فهمه من حديث والده ان ابنة عمه ستأتي للبقاء عندهم لفترة من الوقت ريثما ينهي عمه أعماله بالخارج.. ولكن لم اختار والده الغرفة الموجودة بالطابق الأرضي بالذات؟..هل يريد ان تكون ابنة عمي بعيدة عنا ام ماذا؟! ..
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
(ملاك توقفي عن البكاء يا صغيرتي)
قالها خالد والد ملاك بحنان وهو يتطلع الى هذه الأخيرة التي جلست الى جواره على المقعد الخلفي للسيارة ولم تتوقف عيناها عن ذرف الدموع وهي تشيح بوجهها لتتطلع الى من النافذة بألم ..واردف والدها ليقول بصوت هادئ: انها ليست المرة الاولى التي اسافر فيها يا ملاك.. لا تبكي هكذا يا صغيرتي وكأني لن اعود اليك..
قالت ملاك من بين شهقاتها: ولكنها المرة .. الأولى التي ..تتركني لوقت طويل..
مسح على شعرها وقال بابتسامة: أريد أن أرى ابتسامة على الأقل قبل ان أسافر.. حتى اشعر بالراحة وأنا مسافر.. لا أريد ان أتركك وانا اشعر بالقلق عليك..
التفتت له وقالت بعينين مغرورقتين بالدموع: كيف ابتسم وقلبي يبكي بدموع من دم على فراقك يا ابي ..كيف؟..
التقط والدها من جيبه منديلا وشرع يمسح دموعها برفق وحنان وقال بابتسامة مغيرا دفة الحديث لينسيها القليل من احزانها: الا زلت مصرة على الذهاب الى منزل عمك؟..
قالت ملاك بعناد طفولي: بكل تأكيد على الاقل سيكون هناك من اتحدث اليه من اخبره باحاسيسي.. برغباتي.. لا ان أكون كالتائهة لا اعلم الى من اتحدث او الى أي شخص اشكي همومي..
قال والدها وهو يربت على كتفها: سأتصل بك يوميا ويمكنك ان تشكي لي ما اردت.. اخبريني ماذا تريدين ان احضر لك معي..
تنهدت وقالت وهي تنظر اليه: ما يهمني هو سلامتك يا ابي..
قال مبتسما بمكر: الا تريدين أي شيء حقا؟..
وجدت نفسها تبتسم وتقول: بلى اريد..
واردفت قائلة: اريد ان تجلب لي معك طيرا..
قال بحيرة: يمكنك شراء ما تريدين يا صغيرتي من هنا .. سأمنحك المبلغ الذي تريدين و...
قاطعتها قائلة وهي تهز رأسها نفيا: لا.. لا اريد شراءه من هنا.. بل اريده ان يكون على ذوقك.. ويكون مميزا حتى اتذكرك كلما غبت عني..
قال والدها بحب وهو يحيط كتفها بذراعه ويضمها اليه: لك ما شئت يا صغيرتي..
عقب قوله توقف السيارة.. وسمعا صوت السائق وهو يقول: لقد وصلنا يا سيد خالد..
التفتت ملاك في سرعة الى منزل عمها.. وفغرت فاهها بدهشة .. والتمع في عيناها بريق اعجاب وهي تقول: اهذا هو منزل عمي حقا؟..
فما امامها لم يكن اشبه بالمنازل التي رأتها.. بل كان اشبه بالقصور.. ببوابته الكبيرة.. وضخامة بناءه وروعة تصميمه .. وحديقته التي كانت ترى منها القليل فقط.. وان كانت تشعر بمساحتها الكبيرة..وازدردت لعابها لتتغلب على دهشتها وتشير الى المنزل باصابع متوترة بعض الشيء: اهذا منزل عمي حقا؟؟..
قال والدها بابتسامة باهتة: لا تخدعك المظاهر يا صغيرتي..
- ماذا تعني يا ابي؟..
قال بهدوء وهو يلتفت عنها: قد يبدوا لك المنزل جميلا من الخارج ولكن ماذا عن الداخل؟..
كان يعني بقوله اصحاب ذلك المنزل.. ولكنها لم تفهمه وظنت انه يعني المنزل بتأثيثه الداخلي.. وقالت مبتسمة: اكثر جمالا بكل تأكيد..
ابتسم وقال متحدثا الى نفسه: ( لن يمكنك فهم ما اعنيه ابدا يا صغيرتي.. لانك لم تكن لك اية علاقات الا معي ومع السيدة نادين..اشعر بالخوف تجاهك من كل ما حولك.. وكل ما يحيط بك.. كيف يمكن ان تواجهي العالم لو لم اكن انا موجودا .. كيف لك ان تواجهي جشع اعمامك ومكرهم .. كيف لك ان تواجهي خبث الناس من حولك.. هل اخطأت يا صغيرتي عندما ابعدتك عن الناس خوفا من ان يجرحوا مشاعرك؟ .. هل هذا هو خطأي انا؟..)
وتطلع الى المنزل وهو يتمنى من كل قلبه ان يعاملها اخيه وابناءه كما يتمنى هو او كما تتمنى هذه الملاك الصغير.. لو جرحوا مشاعرها لمرة فما الذي قد يحدث لها.. لو حاولوا ان يلمحوا يوما عن عجزها.. كيف ستتصرف؟..
ووجد نفسه يتردد في ان يترك ملاك عند اخيه .. ولكن حماسة ملاك المفاجأة جعلته يتراجع عندما سمعها تقول بسعادة: ابي اريد ان ارى المنزل من الداخل ايضا.. متى سنهبط من السيارة؟ ..
قال والدها بابتسامة شاحبة بعض الشيء وهو يفتح الباب المجاور له: الآن يا صغيرتي..
واردف وهو يتحدث الى السائق: افتح صندوق السيارة..
اسرع السائق ينفذ الامر.. فخرج خالد من سيارته وتوجه الى خلف السيارة ليلتقط ذلك الكرسي المتحرك الذي اصبح رفيق ملاك الدائم.. وفرده ليحركه الى جانب الباب المجاور لملاك.. وفتح الباب ليقول بابتسامة: هل اساعدك؟..
قالت مبتسمة: لقد اعتدت هذا.. صدقني..
قالتها وهي ترفع نفسها قليلا من على مقعد الكرسي باستخدام كلتا ذراعيها.. وتوجه ثقل جسدها الى الكرسي الموضوع بجانب السيارة..واستقرت عليه .. فابتسم والدها وهو يدفع المقعد قليلا ويغلق باب السيارة والتفت الى السائق قائلا: انتظرني هنا ريثما اعود..
عاد السائق ليومئ برأسه.. فدفع خالد مقعد ملاك امامه.. وابتسم يشرود وهو يتطلع الى المنزل الموجود امامه.. وتوقف لوهلة وهو يقول: هيا يا سيدة نادين..
كانت نادين سيدة تجاوزت الثامنة والثلاثين.. طيبة القلب وتهتم بكل شئون ملاك.. وهذا ما كان عزاءه في محنة ابنته.. ان تجد القلب الذي يعطف عليها.. وتكون كأم او اخت لها..
خرجت السيدة نادين من السيارة وهي تحمل حقيبة متوسطة الحجم وقالت في سرعة : في الحال يا سيد خالد..
وابتسمت ملاك ابتسامة تحمل ما بين السرور والقلق..القلق مما قد يصادفها خلف ابواب ذلك المنزل.. ضمت معطفها الى جسدها وتساءلت بالرغم منها متحدثة الى نفسها : (هل سيكون العيش بمنزل عمي كما تخيلته وتمنيته؟ .. أم أني سأنصدم بالحقيقة القاسية ؟)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
sirin hassan
عضو ملكي
avatar

عدد المساهمات : 377

مُساهمةموضوع: رد: رواية ملاك حبي   السبت أغسطس 24, 2013 8:26 pm

الجزء الثاني
"هناك"



قالت مها بحنق وهي تشير الى باب غرفتها: هلاّ خرجت يا مازن والا ناديت لك والدي الآن..
قال بسخرية: لم اثر جنونك بعد..
قالت بحدة: اخرج .. اخرج الآن..
هز كتفيه وقال: على كل حال كنت سأخرج لان لدي موعد مع صديق لي.. لذا.. مع السلامة يا اختي العزيزة..
توجه إلى الخارج ليسير في الممر ومن ثم يهبط درجات السلم .. وتوقف بغتة وهو يستمع صوت رنين جرس الباب..ورأى الخادمة وهي تتوجه الى الباب وتفتحه..ومن ثم سمعها تقول: تفضل يا سيد خالد بالدخول..
عمه خالد هنا؟..يا للغرابة انه لم يزرهم منذ مدة طويـ.. لحظة.. كيف نسي هذا؟.. عمه اتصل بالأمس من اجل ابنته ..صحيح!..لقد قال انه سيأتي غدا ليصحب معه ابنته الى هنا.. كيف نسي هذا؟..
وتطلع الى الباب وهي ينتظر ظهور ابنة عمه المرتقبة بلهفة..ترى كيف شكلها؟.. هل هي جميلة ام لا؟.. وكم عمرها؟ .. إذا كان ما حدث قبل اثني عشر سنة.. يعني ربما تكون هي الآن على الاقل ذات أربعة عشرة عاما.. ابتسم لنفسه بسخرية.. قد تكون ابنة عمه التي ينتظرها طفلة ليس الا.. يا لغباءه.. ايظن انها يجب ان تكون فتاة في العشرين من عمرها و...

((انا لست طفلة))..
((كمال.. دعها وشأنها))

اتسعت عيناه وهو يشعر بغرابة ما جال بباله.. ما هذه الكلمات التي دارت بذهنه.. بل من قال هذه العبارات.. يشعر انها مدفونة في عقله منذ زمن طويل.. ما باله؟.. ما الذي يقوله الآن؟..
ورفع عيناه ليتطلع إلى عمه خالد الذي دلف إلى الداخل وأخذت عيناه تجول بحثا عن ابنة عمه.. ورأى السيدة نادين وهي تدخل حاملة حقيبة أمامها.. وعقد حاجبيه.. ان هذه المرأة كبيرة جدا.. اذا اين هي ابنة عمه؟.. ربما لم تدخل بعد او...
وانتبه في تلك اللحظة فقط الى المقعد الذي كان موجودا أمام عمه خالد..وتوجهت أنظاره الى تلك الجالسة امامه.. والتي كانت تطرق برأسها وهي تداعب قلادتها بأناملها.. واتسعت عيناه في دهشة وذهول.. هل ابنة عمه تلك كانت فتاة مشلولة عاجزة ؟؟!..
فالوحيدة التي كانت يمكن ان تكون ابنة عمه هي الجالسة على ذلك المقعد.. الآن فقط فهم لم والده اختار الغرفة الموجودة بالطابق السفلي..ولم يستطع مازن ان يلمح ملامحها بشكل جيد وخصوصا وهي تطرق برأسها ولكنه لمح شعرها الأسود الذي ينسدل على كتفيها كشلال من الماء..وهبط آخر الدرجات ليتقدم منهم ويقول بابتسامة رسمها على شفتيه: اهلا عمي خالد.. لم نرك منذ مدة..
قال خالد ببرود: اهلا مازن.. اين والدك؟..الم تناديه الخادمة بعد؟..
في تلك اللحظة رفعت ملاك عينيها لتتطلع الى المكان من حولها.. وشعرت بالانبهار وهي ترى مظاهر الفخامة والثراء الذي ينعكس في اللوحات الفنية والتحف والاثاث الفاخر.. والثريات التي تملأ سقف الردهة.. ومن ثم لم تلبث ان تطلعت الى مازن الواقف امامهم.. كان شابا وسيم الملامح.. طويل القامة. . ذا شعر اسود وعينان سوداوان كذلك.. يرتدي بنطالا اسود وقميصا يجمع مابين اللونين الرمادي والأسود..وقال هذا الاخير مرحبا: تفضل يا عمي بالدخول..
قال خالد بلامبالاة: الطائرة ستغادر بعد ساعتين.. انا مستعجل .. هلاّ ناديت لي والدك..
التفت مازن ليفعل لولا ان رأى والده يتقدم منهم وهو يقول بابتسامة: اهلا خالد..كيف حالك؟.. وكيف حال ملاك؟..
قالها وهو يتطلع الى ملاك.. فقال خالد بهدوء: بخير.. لا تنسى وعدك لي يا امجد..ملاك امانة عندك..
قال امجد وهو يتطلع الى ملاك بابتسامة: ستكون في منزلها..
وأردف قائلا وهو يتحدث إلى ملاك: كيف حالك يا ملاك؟.. لقد أصبحت عروسا جميلة.. آخر مرة رأيتك فيها كنت في السادسة من عمرك..
ارتسمت ابتسامة تجمع مابين السرور والخجل وهي تقول: بخير ..
في تلك اللحظة وجدها مازن فرصة ليتطلع الى ملاك.. وخصوصا وانها غير منتبهة له.. وبرقت عينيه ببريق الاعجاب وهو يتأمل ملامحها التي تقطر براءة.. وابتسامتها التي تجعلها كالأطفال ..بشرتها الناصعة البياض وشعرها الاسود الناعم الذي ينسدل على كتفيها برقة..ليصنعا ضدان غاية في الروعة..ولون عينيها السوداوان والذي جعلها كالدمية ..كانت ترتدي معطفا بني اللون ذا ياقة من الفراء ..
وايقظه من تأملاته كف والده الذي وضعت على كتفه.. وسمع صوته وهو يقول: هذا ابني مازن كما تعرف.. اكمل دراسته الجامعية وهو يعمل معي الآن بالشركة..
واردف قائلا: اما كمال فهو في سنته الرابعة بالجامعة.. ومها في السنة الاولى..
قال خالد بهدوء: اذا ملاك أصغرهم سنا.. فهي ستبدأ دراستها الجامعية للتو..
في تلك اللحظة لاحظ مازن أخته التي هبطت درجات السلم وقالت بابتسامة: ما الأمر؟.. لم كلكم مجتمعين هنا؟..
وانتبهت الى عمها الواقف وقالت بابتسامة واسعة: عمي .. انت هنا.. منذ متى لم تزورنا؟..
قال خالد بهدوء:ظروف العمل..
واردف وهو يتحدث الى امجد: ملاك كما تعلم تدرس تحت إشراف أساتذة متخصصين وسيأتون في موعدهم.. ان لم يكن لديك مانع..
قال امجد وهو يهز رأسه: أبدا.. فليحضروا في أي وقت..
شعرت مها في تلك اللحظة بمازن وهو يلكزها ويقول بسخرية: لقد أدركت اليوم فقط انك لا تملكين أي جمال..
قالت مها وهي تلتفت له بحنق: ماذا؟؟..
قال مبتسما وهو يلتفت عنها ويتطلع الى ملاك: انظري إلى ابنة عمي وستدركين مدى صحة قولي..
تطلعت مها الى حيث ينظر..ومن ثم لم تلبث ان قالت بذهول وهي تلتفت له وبصوت حاولت ان تجعله خفيض قدر الامكان: تلك المقعدة؟!..
أومأ مازن برأسه ومن ثم قال: هل فهمت الآن سر تجهيز غرفة بالطابق الأرضي لها..
- ولكن.. لم أتخيل أبدا ان ابنة عمي.. مقعدة.. لم اتخيل ذلك ابدا..
- اصمتي الآن والا انتبهوا لنا..
في الوقت ذاته كان خالد يلتفت الى ملاك ويقول بصوت حاني: والآن يا صغيرتي علي ان اغادر..
اسرعت تمسك بذراعه وتقول برجاء: ابقى قليلا معي..
تطلع الى ساعته وقال بابتسامة باهتة: ليتني أستطيع.. ولكن لم يبقى على موعد الطائرة إلا ساعة وأربعون دقيقة وهي بالكاد تكفيني للوصول الى المطار وإنهاء الإجراءات..
ترقرقت في عينيها الدموع فهبط والدها الى مستواها وقال وهو يمسح على شعرها: كم مرة قلت لك؟.. لا اريد ان ارى دموعك.. لا اريد ان اقلق عليك قبل ان أغادر..
قالت وهي تشد من مسكتها لذراعه: لا تنسى ان تتصل بي عندما تصل.. اتصل بي كل يوم.. ارجوك..
- سأفعل يا صغيرتي..اهتمي بنفسك جيدا.. ستكونين في أيدي أمينة..
واردف متحدثا الى نفسه: (او هذا ما اتمناه)..
اومأت ملاك برأسها بصمت.. وهي تشعر انها لو تحدثت فدموعها ستسيل دون استئذان.. فقال والدها وهو يداعب وجنتها: سأغادر الآن يا صغيرتي.. أراك بخير..
وجذب كفه بهدوء من يدها واعتدل واقفا ليقول للسيدة نادين: اعتني بها جيدا..
قالت السيدة نادين بهدوء: لا تقلق عليها يا سيد خالد.. ملاك هي اختي الصغيرة..
ومال خالد على ملاك ليقبل جبينها بحنان ومن ثم يقول: الى اللقاء يا ملاكي الصغير..
قالها وسار عنها مبتعدا الى باب المنزل وقلبه يعتصر بالألم وهو يرى نفسه مرغما على ترك ملاك في منزل شقيقه.. والذي كان يرفض دخولها اليه مهما حصل.. لكن هي من توسلته وترجته ان تذهب الى هناك.. وهو يتمنى الآن ان لا يكون قد اخطأ عندما نفذ لها رغبتها تلك...
لم يشعر احد بملاك التي اطرقت برأسها في الم وحزن وهي تسمع صوت الباب يغلق خلف والدها..تبخر كل انبهارها بالمنزل.. وتبخرت رغبتها في المكوث بنزل عمها منذ ان رأت والدها يخرج منه.. تريد ان تلحقه.. تذهب معه.. لا تريد البقاء هنا.. فليأخذها معه ولو الى الجحيم.. وهتفت بغتة بحزن: ابي ارجوك.. لا تغادر وتتركني.. ارجوك..
قالت نادين بهدوء وهي تتطلع الى ملاك: آنستي .. لا داعي لكل هذا الحزن.. سيتصل كما وعدك..
عضت ملاك على شفتيها بحزن وقالت: لقد غادر ولن استطيع ان اراه قبل اسبوع.. اسبوع كامل..اريد الذهاب معه.. فليأخذني معه.. لا اريد البقاء هنا..
لم تهتم ملاك بكل من يراقبونها.. أمجد الذي شعر انه يتطلع بطفلة متعلقة بوالدها حتى الجنون.. ومها ومازن اللذان شعرا بمدى قوة العلاقة بين ملاك ووالدها..والتفتت نادين الى امجد في تلك اللحظة وقالت: سيد امجد.. هلاّ أرشدتني الى غرفة ملاك.. انها بحاجة الى الراحة الآن..
شعرت مها بالشفقة والعطف تجاه ملاك .. وهي ترى هذه الفتاة التي في مثل عمرها والتي قدر لها ان تبقى حبيسة هذا المقعد الى الابد.. واجابت هي عوضا عن والدها: سأرشدك اليها انا..
قالتها وتوجهت الى ما خلف مفعد ملاك لتدفعها وتحرك المقعد ولكن ملاك قالت باعتراض وهي تمسح دموعها في سرعة: لا تدفعيه.. يمكنني ان أحركه بنفسي..
قالت مها بحيرة: ولكني سأساعدك فقط..
قالت ملاك بألم: لا احتاج لمساعدة من احد.. فطوال عمري كنت اتصرف بمفردي ولا يفكر احد بمساعدتي.. لا احد سوى والدي الذي رحل..
قالت مها بابتسامة: ولكنه سيعود على اية حال.. والآن تعالي معي سأرشدك الى غرفتك..
قالتها وهي تسير الى جوار مقعد ملاك التي كانت تحرك المقعد الى جوار مها..وفتحت مها أخيرا باب الغرفة بعد ان وصلوا اليها وقالت متسائلة: ما رأيك بها؟..
ومع ان الغرفة كانت اكبر من غرفة ملاك التي بمنزلها بمرتين ومع انها كانت ملحقة بصالة صغيرة ودورة مياه خاصة بالغرفة.. الا ان ملاك أحست بالحنين لغرفتها السابقة والتي لم تفارقها يوما قط.. لا تعلم كيف ستنام خارج منزلها.. وكيف ستقضي هذه الايام مع ابناء عمها اللذين لا تعرفهم جيدا..وقالت ملاك اخيرا بهدوء: جميلة..
ابتسمت مها بمرح وقالت وهي تدلف الى الغرفة: من؟.. الغرفة ام انا؟..
وقبل ان تجيب جاءهم صوت مازن وهو يقول بسخرية: بالتأكيد الغرفة..
وضعت مها يدها عند خصرها وقالت بحنق: ما الذي جاء بك الى هنا؟.. انها غرفة ابنة عمي..
قال بدهشة مصطنعة: حقا؟.. لم اكن اعلم.. لقد ظننت انها غرفتي انا..
واردف وهو يضع حقيبة ملاك التي كان يحملها بجوار الخزانة: لقد جئت لأوصل هذه الحقيبة الى ابنة عمي..
قالت مها مستفسرة: واين تلك المرأة المسئولة عن ملاك والتي كانت تحمل هذه الحقيبة اذا؟..
قال مازن بابتسامة وهو يلتفت الى حيث ملاك الجالسة بصمت: لقد طلبت من الخادمة ان توصلها الى حيث غرفتها..
قالت مها وهي تتوجه نحوه: لو رآك والدي هنا يا مازن.. فسوف يغضب من دخولك الى غرفة ابنة عمي..
قال مازن بابتسامة وهو يستند الى باب الغرفة: اهذا جزائي لاني اوصلت الحقيبة الى الغرفة؟..
قالت مها باستخفاف: يالك من شاب مكافح ونشيط.. اتعبت نفسك كثيرا..كان يمكنك ان تمنح الحقيبة لاحدى الخادمات وهي ستجلبها الى هنا..
قال مازن وهو يعقد ساعديه امام صدره: لا اثق بالخادمات..
- منذ متى؟..
- منذ اليوم ان اردت..
التفتت مها الى ملاك التي اطرقت برأسها بألم وكانت شاردة بافكارها.. وكأنها غير موجودة في المكان.. فاقتربت مها من مازن وقالت برجاء: اخرج الآن.. دعها لوحدها حتى ترتاح.. لا اريد ان نزيد عليها همومها بشجاراتنا هذه..
تطلع مازن الى ملاك وابتسم قائلا: معك حق..
ومن ثم اردف وهو يهتف بملاك: ملاك..
رفعت ملاك رأسها الى مازن الذي هتف بها.. وتطلعت اليه بصمت.. فقال بابتسامة: سعدت برؤيتك يا ابنة عمي..
قالها واستدار عنهم ليغادر الغرفة.. في حين شعرت ملاك بغرابة حديثه اليها فهي لم تعتد ان يكون لها ابناء عم بعد.. حتى كلمة ابنة عمي.. تشعر بوقعها غريب على أذنيها ..ولكنها لم تهتم كثيرا لذلك..واخذت تطلع الى قلادتها وتداعبها بأناملها..
اما مها فقد تنهدت بارتياح وقالت: واخيرا ذهب..
سمعت بغتة صوت مازن وهو يعود الى المكان قائلا: لا تفرحي بسرعة هكذا .. ها قد عدت..
- ماذا تريد الآن؟..
قال مبتسما:والدي يقول ان الغداء سيكون بعد ساعتين.. فأرجو ان لا يتخلف احد..
قالت مها بسخرية: لا احد سيتخلف عن موعد الغداء سواك..
غمز لها بعينه وقال: لا اظن ان هذا سيحصل هذه المرة..
قالها وابتعد.. فالتفتت مها الى ملاك وقالت وهي تسير الى حيث هذه الأخيرة: معذرة ان كنا قد أزعجناك.. ولكن هذه هي طبيعة مازن دائما يهوى استفزازي..وانا بدوري أتشاجر معه..
هزت ملاك رأسها وقالت: لا عليك..
تطلعت مها الى ملاك وهي تشعر انها تبدوا هادئة اكثر من اللازم.. ولا تتحدث الا اذا حدثها احدهم.. وقالت متسائلة لعلها تجعل ملاك تتحدث اليها وتعتاد المكان: في أي سنة دراسية انت يا ملاك؟..
- سأبدأ دراستي الجامعية للتو..
قالت مها بابتسامة باهتة وهي تجلس على طرف الفراش: هذا يعني انك تصغريني بعام..
لم تعلق ملاك على عبارتها.. فقالت مها وهي تستحثها على الحديث: كيف تبدوا الدراسة تحت إشراف اساتذة بالمنزل؟.. بالتأكيد افضل بمائة مرة من الدراسة في جو الجامعة والطلبة والحصص.. اليس كذلك؟..
تطلعت لها ملاك ومن ثم قالت: بل اتمنى ان أكون في جو كهذا.. بدلا من ان اكون حبيسة المنزل.. وهذا المقعد ايضا..
اسرعت مها تغير الموضوع عندما شعرت انه قد يألم ملاك وقالت: انت لم تري شقيقي كمال بعد.. انه يكبرني بثلاثة اعوام.. و غير مبالي ابدا.. ولكنه افضل من مازن على الاقل.. فهو لا يتشاجر معي ابدا..
قالت ملاك وهي تتنهد: ليت لدي شقيق مثلك.. حتى لو كان سيتشاجر معي طوال اليوم..
شعرت مها ان كل حديثها لملاك يرجع هذه الاخيرة الى الواقع المرير التي تحياه..وقالت مبتسمة: اتعلمين.. لم نرى عمي خالد منذ فترة طويلة.. ولم اكن اعلم انه لديه ابنة.. ولولا ذلك لطلبت منه ان ياتي بك الى منزلنا معه عندما يحضر..
قالت ملاك وهي تهز رأسها: لن يوافق..
- ولم؟..
قالت ملاك وهي تزفر بحدة: لطالما طلبت منه ان يدعو كم الى منزلنا.. ولكنه كان يرفض..
عقدت مها حاجبيها وقالت بغرابة: ولماذا؟..
قالت ملاك وهي تهز كتفيها بقلة حيلة: لست اعلم.. في كل مرة يقول هذا افضل لك..الامور هكذا افضل..

ومن جانب آخر تطلع مازن الى والده وقال بحيرة: ماذا تعني يا والدي بقولك ان الأمور هكذا افضل؟..
تطلع اليه امجد بحزم وقال : اعني ان لا تفتح صفحات الماضي .. فالامور هكذا افضل بكثير..
قال مازن بحيرة: ولكني أريد ان اعرف سبب هذه القطيعة بينك وبين عمي..
قال امجد بحدة: أخبرتك أنها بسبب ابنته ملاك..
- اعلم.. ولكن لماذا هي؟.. ما الذي فعلته لتكون سببا في هذه القطيعة بين أسرتها وجميع اسر أعمامي؟..
تنهد امجد بقوة ومن ثم قال: ان أردت الحقيقة فهي لم تفعل شيئا ابدا..
تسائل مازن باهتمام: اذا؟؟..
أشار له والده ليجلس على المقعد ومن ثم قال: الأمر بدأ بعد وفاة والدة ملاك بعامين تقريبا.. فمن حينها وخالد يبدوا غريبا.. صامتا.. انطوائيا.. لا يهتم بشيء سوى ابنته وخصوصا بعد أن علم انها أصيبت بعمودها الفقري وستظل عاجزة الى الابد..
قال مازن في سرعة: وبعد؟؟..
اكمل امجد قائلا:وحينها فعل شقيقي مالم يتوقعه احدنا.. فقد سجل نصف شركته باسم ابنته ملاك..
جلس مازن على المقعد وقال بهدوء: لو كنت مكانه لفعلت المثل..
عقد امجد حاجبيه ومن ثم واصل قائلا: وهذا التصرف لم يعجب عميك وعمتك ابدا.. فلو حدث شيء لا قدر الله لخالد.. فستنتقل نصف الشركة الى ابنته ملاك.. مع ان نصيبها في الميراث سيكون اقل من هذا بكثير..وخصوصا وانه ليس لديه ابناء فستتوزع حينها باقي الورثة على اخوته.. المهم انهم يومها قرروا ان يبدأوا بأبسط الطرق اليه.. فحاولوا اقناعه بالزواج من فتاة ما .. وبالتأكيد كانوا متفقين معها ان تقنعه بعد الزواج بكتابة نصف الشركة باسمها وبالتالي يكون خالد وشركته في أيديهم..
قال مازن بغرابة: كل هذا وانت صامت يا ابي لا تفعل شيئا..
- وماذا عساي ان افعل؟.. لو وقفت الى جوار اخي لسحبوا رأس المال من شركاتي ولخسرت شركاتي ولاضطررت لدفع الخسارة من جيبي الخاص..
قال مازن بحنق: ولكن عمي لم يأبه لكل هذا.. وجعلهم يسحبون أموالهم من شركته ويتخلون عنه اليس كذلك؟ ..
تنهد امجد وقال وهو يومئ برأسه: بلى.. ولا يزال للحكاية بقية.. فبعد ذلك ذهبوا اليه جميعا..وطالبوه ان يتراجع عن تسجيل نصف الشركة باسم ملاك.. فهي ستكون عاجزة طوال عمرها.. لن تستفيد من الشركة.. ويمكنه بدلا من ذلك ان يضع مبلغ في حسابها.. ولكن شقيقي خالد عارضهم وبشدة وطلب منهم ان لا يتدخلوا في حياته.. لان تلك هي شركته ومن حقه ان يسجلها باسم من يشاء.. واستمروا بتهديده بأنه لو لم يفعل لهم ما يريدون فسيحيلون حياته وحياة ابنته الى جحيم وخصوصا ستظل عاجزة طوال عمرها واي كلمة منهم قد تؤذيها.. ولهذا انعزل خالد مع ابنته في منزل بمكان ما من البلاد.. ولا احد يعرف مكانه ابدا حتى الآن..
عقد مازن حاجبيه وقال باستغراب: الم يحاول احد اعمامي الاتصال به.. او البحث عنه؟..
- بلى ولكن دونما فائدة.. وعندما رأوا انهم يعجزون عن الوصول الى بيته.. اكتفوا بتهديده بالشركة.. ولكن.. حتى الآن لا يزال خالد صامد في وجههم..
قال مازن بحزم: والى متى سيصمد يا والدي؟.. هل ستتركه لوحده يتحدى جشع أعمامي؟..
زفر امجد وشبك أصابع كفيه وهو يقول: لست اعلم..فليس في يدي ما افعله..المهم الآن..إنني لا أريد لأحد ان يعلم ان ملاك ابنة أخي موجودة في هذا المنزل..
قال مازن بحيرة: وماذا نقول لعمي أو عمتي لو جاءوا لزيارتنا؟..
قال امجد وهو بلوح بكفه: أي شيء.. صديقة مها وقد جاءت لتقضي بضع أيام هنا.. ريثما يأتي والدها من الخارج.. ولا تنسى نبه على شقيقك وشقيقتك ان لا يعلم احد عن وجود ملاك ابنة عمك في منزلنا.. وبالنسبة للخدم فسأتصرف بالأمر..
وأردف بلهجة قاطعة: يمكنك الآن الخروج بعد ان عرفت كل ما تريد ان تعرفه..
هز مازن كتفيه بلامبالاة ومن ثم نهض من مجلسه ليغادر غرفة المكتب.. وان كان يشعر بالشفقة تجاه ابنة عمه التي ولدت لتواجه قسوة الحياة وواقعها المر...
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
جلست ملاك خلف مائدة الطعام بصمت.. لم تحاول الحديث الى أي احد وهي تكتفي بالانشغال بالأكل.. او التظاهر بهذا الانشغال.. كل ما كان يشغل بالها هو والدها وحسب.. لقد كانت في هذا الوقت .. تتناول طعام الغداء معه.. يتحدث اليها ويمزح معها.. ويحاول بشتى الطرق ان يرفه عنها ولو في ساعاته المعدودة التي يقضيها معها..
ايقظها من شرودها صوت عمها وهو يقول: هل استيقظت للتو يا كمال؟..
رفعت رأسها الى من يتطلع اليه عمها وشاهدت ابن عمها كمال.. الذي كان يهبط درجات السلم في تلك اللحظة..كان يشبه مازن في لون شعره الاسود.. ولكنه كان حاد النظرات.. بشرته تتمتع بسمرة خفيفة ووسامة واضحة.. وان كان في طول مازن تقريبا.. ويرتدي بنطالا من نوع الجينز .. وقميصا ذا لون اسود..
وتثاءب كمال وهو يقول بلامبالاة: اجل..
قال والده بتهكم: ولم لم تكمل نومك اذا؟..
قال كمال وهو يقترب من طاولة الطعام: لا داعي للسخرية يا والدي.. ها انذا استيقظت وجئت لتناول طعام الغداء معـ...
بتر عبارته وعقد حاجبيه وهو يتطلع الى ملاك التي كانت تحرك الملعقة في الطبق بلا هدف..فأسرع والده يقول: نسيت ان أعرفك .. هذه ابنة عمك ملاك..وقد جاءت لتقضي بضعة ايام هنا ريثما يأتي والدها من السفر..
جذب كمال مقعدا وقال بدهشة: ابنة عمي؟؟.. أي عم؟..
- عمك خالد..وكما اخبرت مازن ومها من قبل.. هذا الكلام لا نريد ان يعرف به احد سوانا نحن.. انا اثق بكم جميعا لانكم ابنائي.. الجميع من خارج المنزل سيعرفون ملاك على انها صديقة مها.. هل هذا مفهوم؟..
قال كمال وهو يتناول قطعة من الجزر: ولم كل هذه السرية؟..
قال والده بحزم: افعل كما اخبرتك فقط..
التفت كمال الى ملاك ليتطلع اليها بنظرة قصيرة.. وعاد يلتفت الى والده وهو يقول: واين كانت ابنة عمي عنا كل هذه السنين؟..
توقفت ملاك عن تحريك الملعقة في الطبق وهي تنصت لما سيقال .. لو كان يعلم انها كانت تتمنى الحضور الى هنا طويلا.. ولكن والدها كان دائما ما يرفض.. لما قال هذا..
في حين قال امجد بحدة: تكلم بأدب يا كمال.. فهي ابنة عمك اولا.. وفي منزلنا ثانيا..
هز كمال كتفيه وقال: لم اقل ما يزعج.. فقط استفسر عن سر اختفاءها كل هذه السنوات.. ولم لم نرها الا عندما سافر والدها..
اجابه والده قائلا: لم يكن لدى والدها حل الا إبقاءها هنا.. وخصوصا انه سيقضي فترة بالخارج ستتجاوز الأسبوع وربما...
( عن اذنكم)
قالتها ملاك وهي تستدير بمقعدها مغادرة الطاولة .. فقالت مها بضيق: هل أعجبك هذا يا كمال؟.. بالكاد وافقت ان تتناول طعام الغداء معنا.. والآن انت تجعلها تغادر الطاولة بعدم مبالاتك بها وبشعورها وانت تتحدث عنها هكذا..
صمت كمال بدهشة وهو يتطلع الى ملاك التي ابتعدت عن المكان وتوجهت الى غرفتها.. ومن ثم لم يلبث ان قال وهو يلتفت اليهم والدهشة لا زالت تعلو قسماته: لم اكن اعلم من قبل انها مقعدة...
قال مازن بحنق: وهل كان هذا سيغير من لا مبالاتك شيئا؟ ..
قال كمال وهو يمط شفتيه: لست انسان معدوم الإحساس يا مازن..
قال مازن وهو يلتفت عنه: واضح جدا..
في حين قال امجد بحدة: يكفي جميعا.. وأنت يا مها.. اذهبي إليها في غرفتها.. وحاولي ان تتحدثي إليها..
أومأت مها برأسها وهي تغادر طاولة الطعام وتتجه الى غرفة ملاك .. في حين قال امجد بعصبية: اسمع يا كمال.. ان كنت ستتحدث بهذه الطريقة الى ابنة اخي.. فالأفضل ان لا تتناول طعام الغداء او العشاء معنا مرة اخرى..
قال كمال بضيق: لم اقل ما يغضب يا والدي..ثم لم كن اعلم انها فتاة حساسة اكثر من اللازم..
- لقد تربت ملاك وعاشت طوال عمرها وحيدة.. ولهذا فهي لا تستطيع ان تتقبل الامور بسهولة.. لو اردت رأيي فهي لن تكون حساسة فقط.. بل ربما عدائية ايضا.. ولهذا ارجو ان تعاملوها جميعا بلطف.. انه اسبوع واحد لا اكثر..
قال كمال وهو ينهض واقفا: ليس ذنبي ان احتمل فتاة مثلها..
قال مازن بحدة: انها ابنة عمك قبل كل شيء..
قال والده وهو يحاول ان يهدئ نفسه: حسنا لن اطلب منك ان تحتمل وجودها.. فقط اطلب منك ان لا تجرحها بأي كلمات.. ولو تجاهلت وجودها سيكون ذلك افضل..
قال كمال وكأنه لم يسمع أي حرف مما قيل: عن اذنكم..
- الى اين؟..
قال كمال وهو يمط شفتيه: الى النادي..
قالها وغادر المكان.. وفي تلك اللحظة عادت مها قائلة وهي تهز رأسها: لقد رفضت العودة لتناول طعام الغداء معنا مرة اخرى..وتقول انها متعبة وستنام..
واحس مازن بالشفقة تجاه ملاك وخصوصا وهو يلمح صحنها الذي كان ممتلأ عن آخره ولم تتناول منه ولا قطعة واحدة...
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
تطلعت ملاك بملل الى باب غرفتها.. هل جاءت هنا لتسجن نفسها؟.. ثلاث ساعات منذ ان غادرت طاولة الطعام.. لم تعلم لم شعرت بكل ذلك الضيق والالم من كلمات كمال .. ربما لانه وجه لها اتهاما صريحا في كلماته على انها لم تأتي هنا الا من اجل مصلحة ليس الا.. لا يعلم شيئا عن إلحاحها المستمر للقدوم الى هنا.. واصرارها الكبير في ان يدعوهم والدها على الاقل في احدى المناسبات.. وكيف له ان يعلم.. وهو يحظى بعائلة كبيرة تغمره بكل مايريده من حب وحنان..مال وأخوة وأقارب.. اما هي فلم تحظى الا بحب والدها وحنانه.. والذي لم تكن لتراه الا ساعتين او ثلاث ساعات في اليوم على الاكثر..
وتنهدت مرة اخرى وهي تتطلع الى باب الغرفة.. وأحست برغبة جارفة تدفعها للخروج والترويح عن نفسها قليلا بالتحدث الى أي احد..واندفعت وراء رغبتها لتفتح باب الغرفة وتغادرها وهي تدفع مقعدها بهدوء.. وتلفتت حولها الى الردهة الخالية من أي شيء سوى الاثاث والتحف المنتشرة بالمكان.. وتلفتت حولها مرة اخرى قبل ان تواصل تحركها في المنزل .. لعلها تقضي وقت فراغها هذا برؤية ارجاء هذا المنزل وتحفه الثمينة..و...
(واخيرا خرجت من غرفتك)
التفتت ملاك الى ناطق العبارة .. وتطلعت ال مازن بهدوء الذي يعقد ساعديه امام صدره بثقة.. ولم تعلق هي على عبارته بل آثرت الصمت..فقال مبتسما: أتبحثين عن شيء ما؟..
اومأت براسها بهدوء.. فقال متسائلا: وما هو هذا الشيء؟..
كانت تظن انه سيتركها وشأنها ولن يتساءل اكثر.. وفكرت قليلا ومن ثم قالت: مها..
مال نحوها قليلا ومن ثم قال: ولم تبحثين عن مها؟..
اشاحت بوجهها بصمت وهي تداعب قلادتها بأناملها.. فقال متسائلا: هل تودين ان اناديها لك؟..
عادت لتومئ برأسها.. فابتسم هو قائلا: اظن انك ترغبين في ان أغادر اكثر من رغبتك في نداء مها لك.. اليس كذلك؟..
لم تجبه وظلت صامتة.. وان وافقته في اعماقها على ما قاله.. فهي حقا لا ترغب في التحدث الى أي احد لا تثق به.. او تشعر به قريبا منها.. تريد ان يكون لها اصدقاء.. ولكن على الاقل اشخاص تثق بهم.. ولكنهم ابناء عمها.. ومن هم ابناء عمها؟.. لم يحاولوا زيارتها لمرة واحدة في منزلها وهي تشعر بالوحدة والخوف من بقاءها في المنزل بمفردها.. حتى انهم لم يكلفوا نفسهم مشقة السؤال عنها وعن والدها طوال السنين الماضية.. لقد جاءت الى هنا لسبب واحد فقط.. لا تريد ان تشعر انها لوحدها في المنزل.. لا تريد ان تعود اليها مخاوف الوحدة.. تريد ان تشعر بالامان والاطمئنان الى ان هناك من يشاركها المنزل الذي تعيشه..
(لم تجيبيني .. تريدين مني ان اغادر .. اليس كذلك؟)
رفعت رأسها وتطلعت الى مازن الذي ايقظها من شرودها وقالت باقتضاب: اجل..
اتسعت ابتسامة مازن وقال: فليكن..
واسرع ينادي الخادمة التي جاءت على عجل قائلة: ما الامر يا سيد مازن؟..
قال بمكر: اذهبي لنداء الآنسة مها من الطابق العلوي واخبريها ان تهبط الى الردهة فالآنسة ملاك ترغب بالحديث اليها..
أسرعت الخادمة تبتعد .. فقال مازن وهو يلتفت الى ملاك مرة اخرى: عذرا.. ولكن لن استطيع تلبية رغبتك..
تطلعت له ملاك بدهشة.. ومن تصرفه الغريب تجاهها.. منذ متى يهتم احد بالبقاء معها.. او الحديث معها عندما نرفض هي ذلك..وشعرت بغرابة ذلك الواقف امامها.. ولكنها لم تلبث ان استدارت بمقعدها مغادرة وقالت: سأفعل انا..
اسرع مازن يقول: لحظة..
توقفت عن دفع مقعدها.. فقال: اظن انك تشعرين بالملل.. ما رأيك ان نذهب جميعا انا وانت ومها الى النادي.. على الاقل تخرجين من عزلتك قليلا..
شعرت برغبة كبيرة حقا في الخروج وقالت متسائلة بحيرة: وهل لديك الوقت لذلك؟..
قال مبتسما براحة من تجاوبها معه: ولم لا.. اليوم اجازة وهي من حقي في الخروج.. ما رأيك هل توافقين؟..
هزت كتفيها وقالت: لا ما نع لدي..
وشعرت ببعض السعادة تتسلل الى نفسها.. فها هي ذا ستخرج من المنزل وستروح عن نفسها قليلا.. وستجد من تتحدث اليه ايضا..هذه السعادة التي كانت تتمناها مع والدها المنشغل دائما باعماله.. ولكن عليها ان تلومه.. انه يبذل كل ذلك الجهد في عمله من اجلها..ومن اجل ان تحيا برفاهية وسعادة.. ولكن لو يعلم انها لا تريد أكثر من لمسته الدافئة.. وقلبه الحاني ليحتويها به بعيدا عن هذا العالم.. بعيدا جدا...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
sirin hassan
عضو ملكي
avatar

عدد المساهمات : 377

مُساهمةموضوع: رد: رواية ملاك حبي   السبت أغسطس 24, 2013 8:27 pm

الجزء الثالث
"معهم"


التفت مازن الى ملاك التي كانت شاردة في أفكارها وقال: تفكرين في والدك.. صحيح؟..
التفتت له ملاك وقالت بحيرة: وكيف عرفت ذلك؟..
ابتسم بثقة ومن ثم قال: لا يحتاج الامر الى الذكاء.. حزنك.. وعزلتك.. ولا تتحدثين مع احد هنا الا نادرا ..كل هذا لا يدل الا على حزنك لفراقه..
أومأت برأسها وقالت بألم: انه الوحيد الذي يفهمني في هذا العالم..
هز مازن كتفيه وقال: بالتأكيد فهو والدك..
وأردف بابتسامة مغيرا دفة الحديث: اذهبي لترتدي ملابس اكثر دفئا.. فالجو بارد بالخارج..
ارتسم شبح ابتسامة على شفتيها وهي تستدير عائدة بمقعدها الى الغرفة.. في حين استند مازن بظهره الى الجدار المجاور للدرج .. سببه الوحيد للاهتمام بملاك.. هو طبيعته بتكوين الصداقات مع الفتيات.. لقد اعتاد ذلك منذ زمن.. واحيانا يأخذ الامر كوسيلة للتسلية.. وان كان الأمر لا يأخذ أي منحنى جدي.. ولكن هذه المرة الأمر يختلف.. فملاك ابنة عمه.. ولا يستطيع ان يتسلى .. على العكس يجب ان يكون خائفا عليها كأخت له تماما.. انها أمانة في أعناقهم جميعا..اجل سيكون اهتمامه محصورا في إطار الاخوة.. تماما كما كان سيهتم بمها..
وفي تلك اللحظة هبطت مها درجات السلم وقالت متسائلة: أين هي ملاك؟..
اجابها مازن قائلا: لقد ذهبت لترتدي ملابس تدفئها لأننا سنخرج بعد قليل..
قالت مها بدهشة: انت وهي؟؟..
قال مازن بحنق: بالطبع لا ايتها الذكية.. ستكونين معنا..
قالت مها مبتسمة بمكر: ظننت انك لن تأخذني معكما..
قال في سرعة: اسرعي بارتداء شيء مناسب.. فسنذهب الى النادي..
قالت بمرح: حسنا في الحال..
وعاودت صعودها الى الطابق العلوي.. في حين تحرك مازن الى حيث الأريكة وألقى بجسده عليها.. وتطلع بشرود الى التحفة الموضوعة على طاولة صغيرة بجواره.. الى ان سمع صوت ملاك وهي تناديه قائلة: مازن..
التفت في سرعة اليها وقال مبتسما: اجل..
قالت ملاك بهدوء وهي تقلب كتابا بين يديها: انا جاهزة..
- فلننتظر مها.. فسوف ترتدي ملابسها وتأتي معنا..
لم تعلق ملاك وهي تقلب الكتاب بين كفيها..وأبعدت خصلات شعرها المتهدلة على جبينها..في حين اعتدل في جلسته وكاد مازن ان يقول شيئا..لولا ان هبطت مها على درجات السلم وقالت بمرح: ها انذا قد جهزت..
قال مازن باستخفاف: ستعاقبين على تأخرك.. ولن نأخذك معنا..
قالت مها وهي تضع يدها عند خصرها:حاول فقط..
قال مازن وهو يلتفت عنها: هيا يا ملاك .. لنذهب نحن..
لم تتحرك ملاك من مكانها قيد انملة فقالت مها مبتسمة: هل رأيت؟.. ان ملاك تقف في صفي..
وتوجهت الى ملاك لتقول بمرح: يالك من فتاة.. لقد حطمت غروره..
قال مازن وهو يشير الى مها: هيي انت يا فتاة.. لا اسمح لك بقول ذلك.. لم تخلق بعد من تستطيع تحطيم غرور مازن امجد..
قالت مها وهي تغمز له بعينها: بل انها موجودة امامك ايها الاعمى وقد حطمت غرورك منذ قليل..
- ما حدث منذ قليل اسميه مجرد جولة وانتهت.. ثم لم تكثرين الكلام.. فلنغادر الآن ايتها المزعجة..
قالت مها وهي تفكر: لحظة واحدة .. ماذا عن السيدة نادين؟.. هل نأخذها معنا؟..
تطلع مازن الى ملاك .. فأجابت هذه الاخيرة قائلة وهي تهز رأسها: لا داعي لذلك..
قال مازن بتردد: ولكن قد تحتاجين الى شيء ما.. وهي من تعرف كل احتياجاتك..
قالت ملاك بضيق: وانا ايضا اعرف احتياجاتي..
قال مازن مهدئا: حسنا.. حسنا لا تتضايقي.. لقد اردتها ان تأتي معنا لتساعدك ليس الا..
قالت ملاك بعصبية: لا احتاج الى مساعدة من احد.. واستطيع التصرف لوحدي.. لست طفلة.. اتفهم..
استغرب مازن غضبها المفاجئ.. فلم يقل ما يستدعي العصبية او الغضب.. انه يفكر في مصلحتها ليس الا.. ولكن طبيعة ملاك الانطوائية والتي لم تكن تختلط الا بوالدها الذي يغمرها بحنانه وعطفه يجعلها لا تتقبل الحديث من احد وخصوصا اذا اشار في حديثه ذاك عن شيء عن حاجتها للمساعدة ..وشاهدها مازن وهي تستدير بمقعدها مغادرة المكان.. فأسرع يقف امامها ويقول: ما الامر؟..هل اغضبك ما قلته؟..
اشاحت بوجهها عنه فقال بابتسامة: حسنا انا آسف وأرجو ان تقبلي اعتذاري.. اعلم انك لست طفلة وتستطيعين تدبر أمورك بمفردك..
استدارت له ملاك في تلك اللحظة.. فاتسعت ابتسامته وهو يردف: والآن هل نخرج؟..
رفعت ملاك رأسها له ولأول مرة رآها تبتسم وتومئ برأسها بهدوء..بادلها الابتسامة وابتعد عنها متوجها الى حيث باب المنزل الرئيسي.. والتفتت مها الى ملاك وقالت وهي تتوجه نحوها: هل أساعدك؟..
قالت ملاك بلهجة تطوي بعض المرح غير التي اعتادتها مها منها: ان شئت..
أمسكت مها المقعد وأخذت تدفعه ببطء..فقالت ملاك مستغربة: لم تدفعينه هكذا؟..
قالت مها بقلق: أخشى ان اكون سببا في مكروه قد يصيبك..
- لا عليك.. اسرعي اكثر..
قالت مها مستسلمة: كما تشائين..
واسرعت في سيرها لتصل الى السيارة ووقفت امام الباب الخلفي لتقول : مازن تعال وساعدنا..
اسرعت ملاك تقول: لا داعي لقد اعتدت ذلك.. فقط افتحي الباب.. واستطيع الجلوس على المقعد الخلفي بمفردي..
كان مازن قد تحرك من مكانه وجاء اليهم بناء على هتاف مها..وشاهد ملاك وهي تحاول بكل جهدها وقوتها رفع نفسها عن المقعد المتحرك والجلوس على مقعد السيارة الخلفي.. وتساءل.. لم تفعل كل هذا وتكلف نفسها كل هذا العناء؟.. كان بامكاني ان اساعدها دون ان تتعب نفسها هكذا.. لم يكن يدرك ان ملاك كانت تحب فعل كل شيء بمفردها.. تريد ان تثبت للناس جميعا انها ليست عاجزة ابدا.. وتستطيع فعل الكثير حتى وان كانت قدماها لا تتحركان..كان اصرارها على عدم حاجتها للمساعدة من احد هو ما يدفعها لأن تبذل كل الجهد لفعل كل شيء بنفسها..
وتحرك مازن الى حيث المقعد الذي تركته ملاك ليطويه ويضعه في صندوق السيارة.. وعاد ادراجه الى مقعد السائق..لينتظر مها لصعد اليها وينطلق بالسيارة الى حيث النادي...
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
تطلع كمال بغرابة الى مازن الذي اقترب منه وقال : لماذا تتطلع إلي هكذا؟..
قال كمال بحيرة: ليس من عادتك ان تأتي الى النادي في وقت كهذا..
اشار مازن الى ما خلفه ومن ثم قال: رأيت انا ومها.. ان ملاك ابنة عمي تعزل نفسها كليا عن الجميع.. فقررنا اخراجها من المنزل واحضارها الى هنا لترفه عن نفسها..
هز كمال كتفيه وقال وهو يدير ظهره عنه ويتجه الى قسم الفروسية: لا شأن لي بأحوال ابنة العم تلك..
زفر مازن بحدة ومن ثم تبعه بدوره الى ذلك القسم.. ومن جانب آخر جلست مها مع ملاك حول احدى الطاولات بكافتيريا النادي..وانشغلت الاخيرة بقراءة الكتاب الذي بين يديها..فسألتها مها قائلة: ماذا تقرئين؟..
قالت ملاك وهي تتوقف عن القراءة وتضع الكتاب على الطاولة: كتاب عن الحياة ومشاكلها المختلفة..
قالت مها متسائلة: وهل يوجد حلول لهذه المشاكل في الكتاب؟ ..
قالت ملاك بهدوء: نوعا ما..
ابتسمت مها وقالت: مشكلتي الوحيدة في هذه الحياة هي مازن .. فهل يوجد حل لها في كتابك هذا؟..
ابتسمت ملاك وقالت: لا اظن..
تطلعت لها مها وقالت: لأول مرة أراك تبتسمين.. ان كان ذكر مازن سيجعلك تبتسمين فسأردد اسمه دائما..
ولما وجدتها صامتة ولم تعلق سألتها قائلة: وانت.. ما هي مشكلتك؟..
اجابتها ملاك بكلمة واحدة: الوحدة..
رددت مها مستغربة: الوحدة؟..
التفتت لها ملاك وقالت بحزن: اصعب شعور قد يمر على الانسان او الفتاة بشكل خاص ان تشعر انها وحيدة في هذا العالم بدون اخوة او اصدقاء..او حتى شخص ما في مثل عمرها..انه شعور يخنقك..يقتلك.. وكل مخاوفك تتضاعف وانت تشعرين بوحدتك..
قالت مها متسائلة: وماذا عن والدتك؟..
وضعت ملاك كفها عند وجنتها وقالت وهي تشعر بغصة في حلقها: واين هي والدتي؟.. لم أرها حتى.. لم يعد لي الحق في ذلك بعد ان فقدتها.. لا اذكر شكلها او صوتها.. والشيء الوحيد الذي بات من حقي هو ان أراها في الصور..
قالت مها معتذرة: انا آسفة لم اكن اعلم..
تنهدت ملاك دون ان تعلق على عبارتها.. وطغى الصمت على المكان لعدة دقائق قبل ان تقول ملاك ببعض التردد: وماذا عن والدتك؟.. لم أرها منذ ان جئت الى المنزل..
ارتسمت ابتسامة شاحبة على شفتي مها وقالت: والدتي؟.. لا اظن انك سترينها في المنزل.. فهي لا تأتي اليه ابدا..
تطلعت اليها ملاك باستغراب وحيرة فأردفت: لقد انفصلت والدتي عن والدي وانا في الخامسة عشرة من عمري.. اذكر يومها اني لحقت بها لتأخذني معها..وترجيتها بعيني الدامعتين ان لا تترك المنزل .. ولكنها قالت ان الحياة في منزل والدي افضل لي ولأخوتي..وهي لن تعيشنا ولو بعد عشرين عاما في مثل هذا المستوى.. لهذا تركتنا جميعا وغادرت المنزل دون أي كلمة أخرى..
تسائلت ملاك باهتمام: وهل ترونها؟..
اومأت مها برأسها وقالت وهي تحرك اصابعها على الطاولة بلا اهتمام: بلى.. نذهب لزيارتها من حين الى آخر.. ولكن هي لا تأتي لزيارتنا في المنزل ابدا.. لان والدي موجود فيه كما تقول..
تطلعت ملاك الى مها وشعرت بقلبها يرق تجاهها.. ليست هي الوحيدة التي تتألم.. وليست هي الوحيدة التي تعاني الحرمان من والدتها.. ولكن مها افضل منها.. على الاقل هي ترى والدتها وتسمعها.. شعرت بحنانها.. وبلمسات اناملها الدافئة.. اما هي فانها حتى لا تذكر أي شيء مما جمعها بوالدتها كيف لا وهي كانت بالثانية من عمرها عندما فقدت امها..
وظل الصمت مخيما على المكان قبل ان يقطعه صوت مرح وهو يقول: مها جالسة بالكافتيريا وليست بأي قسم من النادي.. يا للمعجزة..
التفتت مها بلهفة الى صاحب الصوت وقالت: (حسام)..
حسام هو ابن خال مها..في الثالثة والعشرين من عمره..ذا شعر بني قاتم وعينان من اللون ذاته..يتمتع بوسامة محببة ومظهرا جذابا..وذا جسم رياضي..
ابتسم وقال: اجل حسام.. اخبريني لم تجلسين هنا فقط.. ولا اراك في أي قسم من اقسام النادي..
ابتسمت مها ابتسامة واسعة وقالت وهي تلتفت الى ملاك: لقد كنت اجلس مع ابنــ...
اطبقت شفتيها قبل ان تكمل.. يالغباءها.. هل نسيت كلام والدها بهذه السرعة.. واردفت بسرعة وارتباك: مع صديقتي..
تطلع حسام الى ملاك وقال بابتسامة يغيظ بها مها: انها تبدوا كالملاك..
قالت مها بحنق: انت لم تخطئ ان اسمها ملاك حقا..
قال حسام وهو يجذب له مقعدا ويجلس ليشاركهما الطاولة : حقا؟.. يا للمصادفة..
قالت مها وهي تشير الى حسام : ملاك اعرفك.. ابن خالي حسام..وهو عضو في هذا النادي..
قال حسام وهو يرفع حاجبيه: فقط..
ابتسمت مها وقالت: وصديق الطفولة ايضا..
قال حسام معترضا: لقد نسيت اهم شيء..
اسرعت مها تهرب بنظراتها وقالت بخجل وارتباك: وما الذي نسيته؟..
قال حسام وهو يعقد ساعديه امام صدره: انني صديق مازن وكمال المقرب..
احست مها بالغيظ .. وقالت وهي تمط شفتيها: عذرا لاني نسيت هذه المعلومة المهمة يا صديق كمال ومازن المقرب..
التفت لها حسام وقال متسائلا: واين تعرفت على ملاك؟.. هنا بالنادي؟..
ارتبكت مها وتطلعت الى ملاك التي عاودت قراءة كتابها ومن ثم قالت: اجل..
تطلع حسام بحيرة الى ملاك.. فهو لم يرها في النادي قبل الآن ابدا.. ولكنه لم يأبه بالامر كثيرا والتفت الى مها ليتحدث اليها.. بينما كانت ملاك تجلس في صمت وهي تقرأ الكتاب الذي بين يديها.. ومن ثم لم تلبث ان تنهدت.. وهي ترفع أنظارها الى ما امامها.. وارتسمت ابتسامة باهتة على شفتيها وهي تتطلع الى حلبة السباق التي يتدرب بها كل اعضاء الفروسية..واستقرت عيناها على مازن الذي كان يمتطي جواده ويقوده بكل مهارة.. كان يقفز الحواجز واحدا تلو الآخر وبمهارة متقطعة النظير..وشعرت ملاك انها ترى امامها فارسا بارعا يقود الجواد ويحلق به في الهواء..كانت عيناها تتابعان مازن في تلك اللحظة..وشاهدته يوقف الجواد بهتاف واحد منه وهو يشد لجامه بكل قوة..ويهبط منه ومن ثم لم يلبث ان ربت على رأسه وداعبه قبل ان يمسك بلجامه ويعيده الى الاسطبل و...
(ملاك..ملاك..)
التفتت ملاك الى مها ناطقة العبارة وقالت وهي تلتفت لها: اجل..
قالت مها مبتسمة: ماذا تريدين ان تشربي؟..
وقال حسام وهو يغمز بعينه: وعلى حسابي بكل تأكيد..
قالت ملاك بهدوء: عصير الفواكة..
قال حسام وهو ينهض من مقعده: سأحضر لكما طلبكما في الحال و...
جاءه صوت مازن وهو يقول: واي عصير لي ايضا..
التفتت ملاك الى مازن الذي اقترب منها ورمى بنفسه على احد المقاعد بطاولة مجاورة لهم بانهاك وهو يقول بتعب: لقد اقترب السباق..و لا اظن اني سأفوز به ابدا..
غادر حسام المكان ليحضر مطالبهم في حين قالت مها بسخرية: جيد انك قد اعترفت بذلك..
قال مازن وهو يلتفت لها ويرسم ابتسامة على شفتيه: لم تسأليني لماذا؟..
- ولماذا؟..
قال باستهزاء: ذلك لانك انت ستكونين موجودة بالنادي وقتها وانا أتشاءم من وجودك..
قالت مها بحنق: لن آتي اذا وقتها ولا تحلم ان افكر بالمجيء حتى.. ابحث عمن يشجعك..
قال مازن وهو يعقد ساعديه امام صدره: من قال اني احتاج لتشجيعك.. لدي من المعجبين اكثر مما تتصورين..
كادت مها ان تجيبه بعبارة غاضبة لولا ان قالت ملاك همسا وهي تهتف بها: مها.. اريد ان اطلب منك طلبا..
قالت مها وهي تلتفت اليها: وما هو؟..
قالت ملاك بتردد وحرج: اريد ان آتي الى النادي يوم السباق ..
قالت مها بحيرة: جميعنا سنحضر .. فكمال ومازن مشتركان بالسباق..
قالت ملاك بدهشة: ولكنك قلت منذ قليل بانك لن تذهبي..
ضحكت مها ومن ثم قالت: هذا حتى اغيظ مازن فقط..
قالت ملاك بدهشة اكبر: تكذبين حتى تغيظيه؟؟..
قالت مها بمرح: لا عليك.. لقد كنت امزح ولم اقصد الكذب..
في تلك اللحظة وضع حسام المشروبات امامهم على الطاولة وهو يقول: لا تصدقيها .. دائما ما تكذب وخصوصا علي..
قالت مها وهي تشير الى نفسها بغرور: ولم اكذب على شخص مثلك..
قال حسام بابتسامة: اسألي نفسك..
ومن ثم لم يلبث ان التقط المشروب الثالث ليأخذه الى حيث طاولة مازن ويجلس عليها برفقته وقال: ها هو ذا ما طلبته..
قال مازن وهو يلتقط الكأس من يده: اشكرك..
وقبل ان يرتشف منه رشفة واحدة سمع صوت انثوي يناديه قائلا: مازن .. مازن..
التفت الى صاحبة الصوت وقال بملل: اجل يا حنان.. ماذا تريدين؟..
قالت حنان وهي تقترب منه: اين انت؟.. اني اتصل بك منذ يومين ولا تجيبني..
قال مازن بضجر: منشغل بأعمال والدي..
قالت مها في تلك اللحظة بصوت خفيض: الم تسأم تلك الفتاة؟..
قالت ملاك متسائلة: من هي هذه الفتاة؟..
قالت مها بلامبالة وهي تلوح بكفها: احدى صديقات مازن.. وهي تلاحقه اينما كان.. يبدوا وانها معجبة به بشدة..
قالت ملاك باهتمام: وماذا عنه هو؟..
قالت مها وهي تبتسم بسخرية: هو؟.. هو لا يهتم بأي فتاة ابدا.. ترينه يعجب بفتاة ما في لحظة.. وينساها بعد يوم واحد فقط..
اتسعت عينا ملاك وقالت : ماذا تعنين بالضبط؟..
قالت مها وهي تهز كتفيها: لا شيء سوى ان أخي لا تهمه أي من الفتيات اللواتي حوله ابدا..
لم تفهم ملاك ما تنطوي عليه هذه العبارة.. فقد كانت مها تعني انه يأخذ من الفتيات وسيلة للتسلية ولا يأبه بهن ابدا.. اما ملاك فقد فهمت ان مازن لا يهتم بالفتيات اشباه حنان والتي يلاحقن الشباب..وعادت لتلتفت الى مازن الذي كان يتحدث الى حنان بسخرية ومن ثم لم تلبث حنان ان سارت عنه غاضبة.. وفي الوقت ذاته قال حسام بعتاب: انت من جلبتها لنفسك وعليك ان تتحمل ما جنته يداك..
قال مازن بحدة: انها بلهاء.. لقد اخبرتها منذ البداية انني صديق لها لا اكثر وسيكون كلامنا كله في حدود الصداقة.. ولكنها تصر على انها تحمل لي ما هو اكثر من الصداقة واني لا اهتم بمشاعرها ابدا..
قال حسام وهو يشير اليه: لو لم تتحدث اليها منذ البداية وتطلب صداقتها لما حدث كل هذا.. والآن تحمل نتيجة فعلتك..
قالت ملاك بغتة جعلت الجميع يلتفت لها: كم الساعة الآن؟..
تطلع حسام الى ساعته وقال: السادسة والنصف.. لم؟..
قالت ملاك بسرعة: اريد ان اعود الى المنزل.. سيأتي استاذ اللغة الانجلينزية بعد نصف ساعة..
قال مازن وهو ينهض من على مقعده: حسنا سنعود.. هيا يا مها..
قال حسام متسائلا بدهشة: هل تعرف ملاك يا مازن؟..
قال مازن بابتسامة: اجل .. فهي صديقة مها وستقضي بعض الوقت في منزلنا ريثما يعود والدها من السفر..
التفت حسام الى مها وقال وهو يعقد حاجبيه: لم تقولي لي هذا يا مها..
قالت مها بارتباك وهي تنهض من على مقعدها وتلتقط حقيبتها: لقد نسيت..
اوقفها حسام وقال بشك:اشعر وكأن في الأمر سرا تخفينه عني..
تهربت مها من نظراته وأسرعت خلف مقعد ملاك وقالت: أبدا .. لا شيء..
وأخذت تدفع المقعد بهدوء.. في حين قال حسام وهو يراقبهم وهم يبتعدون: بل هو كذلك يا مها.. وهو يتعلق بتلك الفتاة المدعوة.. ملاك..
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
كان الهدوء يعم المكان وذلك المنزل الكبير قبل ان يفتح باب المنزل وصوت مها وهي تقول بحدة: ارجوك اصمت فقط وارحنا من سماع صوتك..
قال مازن بابتسامة: لماذا تغارين من صوتي؟.. ما ذنبي اذا كان اجمل من صوتك..
قالت مها بحنق: اصمت فقط..
اما ملاك فقد اكتفت بالصمت ولم تحاول ان تعلق على عبارتهما ..وجاء صوت نادين بغتة ليقطع على مازن ومها شجاراتهم وهي تقول: آنسة ملاك اين كنت كل هذا الوقت؟..
رفعت ملاك رأسها الى نادين وقالت بهدوء: لقد ذهبت الى النادي ..
قالت السيدة نادين باستنكار: ولماذا لم تخبريني؟..
اشاحت ملاك بوجهها ولم تجبها فقالت نادين بهدوء: آنستي أنت تعلمين انني المسئولة عنك .. ولو حصل لك أي شيء سأكون انا الملامة أولا وأخيرا..
قالت ملاك وهي تلتفت لها: عمري ثمانية عشرة عاما ولست طفلة حتى لا أستطيع ان اهتم بنفسي جيدا..
وضعت نادين كفها على كتف ملاك وقالت: انا افهم ذلك جيدا.. ولكن عملي يحتم علي ان اكون بجوارك دائما.. وان اكون محل الثقة التي منحني اياها السيد خالد..
كادت ملاك ان تهم بقول شيء ما.. لولا ان ارتفع صوت رنين هاتف المنزل.. فتوجه مازن اليه ورفع سماعته قائلا: الو.. من المتحدث؟..
صمت مازن للحظات ومن ثم قال مبتسما: اجل.. لحظة واحدة..
والتفت الى حيث ملاك وقال بابتسامة : ملاك.. لدي خبر سعيد لك.. والدك على الهاتف..
صاحت ملاك بفرح: ابي!!..
ومن ثم اسرعت تحرك مقعدها الى ان وصلت الى مازن وقالت بلهفة وشوق: اعطني سماعة الهاتف.. اريد ان اتحدث اليه..
قال مازن وهو يتطلع اليها: مقابل ماذا؟..
قالت برجاء: ارجوك.. اريد ان اتحدث اليه..
قال مازن مبتسما وهو يناولها السماعة: لو كان خطيبك هو المتصل لما كانت لهفتك اليه الى هذه الدرجة..
لم تستمع ملاك الى حرف واحد مما قاله مازن بل اختطفت السماعة وقالت بلهفة كبيرة: أبي اشتقت إليك كثيرا..
قال خالد بحنان: وأنا كذلك يا ملاك.. اخبريني يا ملاك ما هي اخبارك؟..
قالت ملاك متسائلة:انا بخير يا ابي..كيف حالك انت؟..و منذ متى وصلت ؟.. ومتى ستعود؟..
ضحك خالد وقال: رويدك يا ملاك.. انا بخير.. وانا اتحدث اليك الآن من المطار لأني قد وصلت لتوي اليه.. وسأعود بعد اسبوع ان سارت الأمور كما يجب..
قالت ملاك برجاء: ابي عد سريعا أرجوك..
تساءل والدها وهو يعقد حاجبيه: ما هي أحوالك مع عمك وابناءه؟..
تطلعت ملاك الى مازن ومها ومن ثم قالت: على ما يرام.. لا تشغل نفسك..
قال والدها باهتمام: هل يعاملونك جيدا؟.. وهل حاولوا مضايقتك؟..
- الجميع يعاملني بشكل جيد يا ابي .. لا تقلق.. انت عد فقط .. انا احتاج الى وجودك الى جانبي كثيرا..
قال والدها وهو يتنهد بارتياح: حمدلله.. لقد أرحتني يا صغيرتي .. لو ضايقك احدهم او تضايقت من العيش معهم.. اخبريني حتى أتصرف..
واردف قائلا:والآن يا صغيرتي .. سأنهي المكالمة.. اراك بخير واهتمي بنفسك جيدا.. سأعود ومعي قفص الطائر الذي طلبته..الى اللقاء يا ملاكي الصغير..
قالت ملاك والدموع تترقرق في عينيها: الى اللقاء يا ابي..
قالتها وأغلقت سماعة الهاتف وهي تتنهد بحزن. . فقال مازن وهو يهز رأسه وهو جالس على إحدى المقاعد: لو كنت اعلم ان هذه المحادثة ستجعلك تبكين من جديد.. لما منحتك السماعة منذ البداية..
قالت مها باستنكار: مازن .. ماذا تقول؟..
واردفت وهي تقترب من ملاك وتربت على كتفها: لا عليك انه يمزح..
قالت ملاك بصوت مختنق: اعلم..
واردفت وهي تستدير عنهم: عن اذنكم..
قالت مها لمازن وهي تراها تبتعد عنهم: الم تكن تستطيع تأجيل حديثك هذا قليلا؟..
قال مازن وهو يهز كتفيه: لقد اردت ان اجعلها تنسى حزنها قليلا..
قالت مها بعتاب: ملاك ليست مثلي.. انا يمكنني ان اتقبل مزاحك وسخريتك.. ولكن هي ربما لا.. انت اعلم بظروفها ..
اومأ مازن برأسه ومن ثم قال: بلى اعلم بظروفها اكثر من أي شخص آخر..
ومن ثم نهض من على مقعده وقال: سأذهب الى غرفتي..
ابتسمت مها وقالت: ومن سألك عن مكان وجهتك الآن..
تطلع لها مازن بنظرة طويلة قبل ان يلتفت عنها ويصعد درجات السلم..امام مها فقد التفتت الى باب غرفة ملاك وتوجهت لها .. ولكن اوقفها بغتة صوت رنين هاتفها المحمول.. فالتقطته من حقيبتها وابتسمت ابتسامة واسعة وهي ترى رقم حسام يضيئه وأجابته بلهفة مازحة: اهلا حسام.. الم تصبر على فراقي بهذه السرعة؟..
قال حسام بابتسامة: تحلمين.. لقد اتصلت فقط لاعرف منك بعض الامور..
استغربت مها حديثه وقالت بحيرة: أي امور هذه التي تود معرفتها؟..
قال حسام وهو يضغط على حروف كلماته: عن تلك الفتاة المدعوة ملاك..
قالت مها بتلعثم: صديقتي.. ماذا بها؟..
قال حسام بشك: لقد قلت انك قد تعرفتي عليها في النادي.. ومع اني لم ارها في النادي ابدا.. الا انني ظننت انني لم انتبه لوجودها به قبل الآن..ولكن عندما رأيت انها فتاة مقعدة ازدادت شكوكي حولها.. فمن مثلها لا يمكن ان تشترك بالنادي..
قالت مها بارتباك: حسام ماذا جرى لك؟.. هل تعمل ضابط مباحث او محقق بالشرطة؟.. الامر لا يستدعي كل هذا .. لقد جاءت الى النادي لمرة او مرتين من قبل لمجرد الزيارة وتعرفت بها خلال هذه الاثناء..
قال حسام بارتياب: لا اعلم لم اشعر انك لا تقولين الصدق..
ازدردت مها لعابها وقالت وهي تحاول ان تنهي الموضوع: بل انا كذلك.. استمع الي.. اتصل بي بعد قليل.. فلدي مكالة اخرى.. الى اللقاء..
قالتها دون ان تستمع الى جوابه.. وفي الطرف الآخر قال حسام وهو يبتسم بزاوية فمه: لا تزالين لا تعرفين الكذب علي يا مها.. استطيع ان اكشف كذبك من ارتباك صوتك وتلعثمه .. ومن إنهاءك السريع للمكالمة.. ولكن سأعلم بكل شيء قريبا.. ان اردت ذلك...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
sirin hassan
عضو ملكي
avatar

عدد المساهمات : 377

مُساهمةموضوع: رد: رواية ملاك حبي   السبت أغسطس 24, 2013 8:27 pm

الجزء الرابع
" لماذا؟"

(لم يحضر كمال على العشاء أيضا)
قالها امجد وهو يجلس حول مائدة الطعام وتبدوا على ملامحه العصبية.. واردف بحدة: الى متى سيستمر هذا الشاب في تصرفاته؟..
قال مازن بهدوء: لا عليك يا والدي.. سيأتي بعد قليل..
انفعل والده وقال: منذ نصف ساعة وانت تقول لي مثل هذا الكلام.. لو كان سيأتي لجاء مبكرا..
واردف قائلا: اتصل به بسرعة واطلب منه ان ياتي فورا..
- حسنا يا والدي سأفعل.. اهدئ انت فقط..
نهض مازن من مكانه واتجه الى الطاولة الصغيرة القريبة من المائدة ليلتقط هاتفه المحمول ويتصل بكمال.. اما ملاك فقد استمرت في تحريك الملعقة كعادتها في الطبق دون هدف.. فقالت مها بعطف: ملاك .. لماذا لا تأكلين؟..
قالت ملاك بابتسامة باهتة وهي ترفع رأسها الى مها:من قال هذا؟..
قالت مها وهي تشير الى طبقها: طبقك المليء بالطعام..
تركت ملاك الملعقة من يدها وقالت وهي تتنهد: لا اشعر برغبة في ذلك..
قالت مها متسائلة: ولماذا؟.. ان كان والدك هو السبب.. فقد اتصل بك اليوم وتحدث اليك كما وعدك..
قالت ملاك بصوت خفيض وهي تتطلع الى نقطة وهمية: ليس الامر سهلا كما تظنين.. ان فراق ابي يعني لي فراق العالم بأسره.. اني لا اعرف احدا سواه..
قال مازن الذي سمع صوتها على الرغم من انخفاضه: وماذا عنا.. الا تعرفينا ايضا؟..
قالت ملاك وهي تلتفت له: ولكن ليس مثل ابي..
هز مازن كتفه وسار ليكمل طريقه ولكنه اصطدم بالملعقة المجاورة بملاك دون قصد.. فانحنت ملاك لتلتقطها.. ولكن مازن كان الاسرع الذي انحنى وقال بابتسامة وهو يعيد وضع الملعقة على الطاولة وينهض واقفا : لا تتعبي نفسك..انا من أسقطها وانا من عليه ان يحضرها..
وجدت ملاك نفسها تزدرد لعابها وتقول بصوت خافت: شكرا لك..

((خذي دميتك))
((شكرا لك))

دس مازن اصابعه بين خصلات شعره وهو يحاول فهم مادار بذهنه.. أي كلمات تلك التي مرت بباله.. ومن قالها؟.. أيكون هو؟.. ولماذا قالها ومتى؟.. ولماذا جالت بذهنه الآن؟..لم يستطع الاجابة على أي من تساؤلاته وهو يعود الى مقعده.. ويلتقط الملعقة ليتناول طعامه من جديد..ولكن.. لماذا لم تدر هذه الكلمات في ذهنه الا عندما جاءت ملاك الى منزلهم؟.. لماذا؟..
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
جلست مها في غرفتها بعد العشاء وهي تشعر بالتعب وهي ترى أكوام الكتب امامها على الطاولة.. وقالت بضجر: لقد تعبت..
واردفت بسأم: لا اعرف حل لهذه المعادلة الحسابية.. لقد سأمت..
نهضت من على المقعد ورمت بنفسها على الفراش بتعب.. واخذت تفكر بأي شيء غير الكتب التي لا تزال مفتوحة .. وفجأة قالت بابتسامة: ربما كان حسام يعلم حل هذه المعادلة..
وكأنها لم تكن تريد الا أي حجة لتتصل به.. فالتقطت هاتفها المحمول واتصلت به قائلة بابتسامة: الو .. اهلا حسام كيف حالك؟..
عقد حسام حاجبيه وقال: انا بخير.. ماذا بك يا مها ولم تتصلين في هذه الاثناء..
قالت مها وهي تتوجه نحو الطاولة وتجلس خلفها: لدي معادلة حسابية ولا اعرف حلها.. ولم اجد سواك ليساعدني على ذلك..
قال حسام بابتسامة: مها.. ماذا جرى لك؟ .. انسيت ان تخصصي مختلف تماما عنك؟..
قالت مها وهي تلتقط قلمها وتقلبه بين اصابعها: لم انسى.. ولكن..لم اجد من يساعدني سواك..
ادرك حسام منذ البداية انها لم تتصل من اجل المعادلة الحسابية وقال بمكر: ومن قال لك اني اعرف حل هذه المسائل؟..
قالت بابتسامة: لقد حللت معي سابقا مسألة مماثلة لها..
قال حسام وهو يجلس على طرف فراشه: مشكلتك انك لا تعرفين التمثيل والكذب..ولكن لا يهم اخبريني الآن بما عندك..
اخبرته مها بالمسألة.. فحاول ان يشرح لها طريقة حلها بهدوء.. اما الاولى فقد كان اعجابها به يزداد.. لقد كانت معجبة به منذ ان كانت طفلة ..لا تنكر هذا.. وتولد شعور بداخلها تجاهه مع الايام كلما يأتي الى منزلهم من اجل مازن او كمال.. كانت تلعب معه احيانا وهي صغيرة..واحيانا اخرى كانت تلعب معه هو واخوتها.. وحتى عندما كان كمال يرفض اشراك فتاة في اللعب.. كان حسام يدافع عنها.. منذ ان كانت طفلة وهي تراه فارس احلامها الذي يذود عنها..ولكن.. مشكلتها هي انها لا تعرف مشاعر حسام تجاهها.. احيانا تشعر به يهتم بها.. واحيانا يعاملها كأخت له تماما.. ولكن لم تعلم ابدا بما يخفيه في قلبه.. واذا كان يحمل لها ذات الشعور الذي تحمله له..
وقال حسام عندما انتهى من شرح الحل لها: والآن هل فهمت الطريقة..
قالت بتأكيد وثقة: بالطبع ما دمت قد شرحتها لي..
قال حسام بهدوء: حسنا اذا ما دام الامر كذلك.. فالى اللفاء..
اسرعت تقول: حسام انتظر..
قال حسام بابتسامة: منذ البداية وانا انتظر الموضوع الاساسي لاتصالك.. اخبريني ما هو؟..
ازدردت لعابها وقالت : الموضوع الاساسي؟.. لا يوجد أي موضوع اساسي.. فقط أردت ان أسألك ان كنت ستأتي غدا لمنزلنا ام لا..
قال حسام متسائلا: وما الداعي لحضوري؟..
مطت مها شفتيها وقالت: لا يوجد أي داع ابدا.. الى اللقاء..
قال حسام بابتسامة واسعة: اراك في النادي اذا.. الى اللقاء..
انهت مها المكالمة لتضع الهاتف على الطاولة ومن ثم تعود لترمي بنفسها مرة اخرى على الفراش.. وقالت وهي تتنهد: احيانا اتخيل او ربما اتوهم انك تحمل لي مشاعر ما في قلبك يا حسام ...
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
تطلعت ملاك من نافذة غرفتها الى النجوم المتلألأة في السماء.. والتي بدت كماسات تبرق في ثوب الليل الممتد بلا نهاية ..كانت شاردة الذهن.. تفكر في اشياء كثيرة.. ولكن محور تفكيرها كان ابيها..واطرقت برأسها للحظة لتتطلع الى القلادة التي حول عنقها.. كانت على شكل قلب يتوسطه قلب متأرجح.. كانت القلادة التي اهداها لها والدها ذلك اليوم..
شعرت بملل شديد وهي لا تشعر بأي رغبة في النوم.. خصوصا وان المكان غريب عليها ولم تعتد النوم الا في منزلها وفي غرفتها..القت نظرة سريعة على ساعة يدها التي كانت تشير عقاربها الى الثانية بعد منتصف الليل.. وتنهدت قائلة وهي تتطلع الى السماء من جديد: يا لهذا الليل الطويل.. متى تشرق الشمس؟ ..
حركت عجلات مقعدها الى حيث حقيبتها.. وتطلعت الى مجموعة من الكتب والروايات التي جلبتها معها الى هنا.. ولكنها لم تشعر بأي رغبة في القراءة..لذا وجدت نفسها تحرك عجلات مقعدها من جديد الى الباب ومن ثم تحرك مقبضه وتدفعه بهدوء..وتخرج الى الردهة التي كانت اشبه بصورة ثابتة.. لا يتحرك فيها أي شيء.. ولا يسمع فيها أي صوت سوى صوت انفاسها .. ودارت بعينيها في ارجاء الردهة قبل ان تحرك عجلات مقعدها وهي تشعر بالخوف.. الخوف من الوحدة.. الخوف من الظلام.. الخوف من كل شيء.. ووجدت قبضتاها تنقبضان على عجلتي المقعد.. تمالكت نفسها وحاولت ان تهدئ نفسها .. وهي تردد ان ليس هناك ما يخيف.. فالصمت يعم ارجاء المكان و...
وبغتة سمعت صوت ما..صوت حركة ما.. فانتفضت بقوة .. وسرت في جسدها ارتجافة خوف..وهي منكمشة في مكانها لا تقوى على الحراك.. ودون ان تحاول رفع عينيها .. سمعت الباب الرئيسي للمنزل يفتح.. ازداد خوفها وهي نخشى ان يكون القادم لصا.. حاولت العودة من حيث أتت.. ولكن يداها لم تطيعاها في تحريك عجلتي المقعد.. رفعت عيناها بخوف وهي تزدرد لعابها وشاهدت ذلك الظل الاسود يدخل الى لمنزل بهدوء شديد ..وبينما هو يسير الى حيث الدرج.. التفت بغتة الى اليسار.. الى حيث تجلس ملاك! ..وهنا اخذ قلب ملاك يخفق بقوة وخوف وشعرت بانمالها ترتجف ..ولكن سمعت صوت ذلك الظل فجأة وهو يقول: من هناك؟..
ارتجفت مرة اخرى.. ولكن تذكرت انها سمعت هذا الصوت من قبل وانها تذكره.. رفعت رأسها الى الواقف عند السلم وقالت وهي تزدرد لعابها بتوتر: انا..هل انت كمال حقا؟..
تنهد كمال وقال: لقد ظننت ان هناك متسللا دخل الى المنزل..
وابتسم بسخرية وهو يتحدث الى نفسه: ( مع اني حالك لا يختلف كثيرا)..
في حين قالت ملاك وهي تحاول تمالك اعصابها: لقد ظننت الشيء ذاته عندما رأيتك تدخل الى المنزل..
قال متسائلا وهو يعقد حاجبيه: ما الذي يبقيك مستيقظة حتى هذه الساعة المتأخرة؟..
زفرت ملاك بحدة وقالت: انه الارق.. وانت اين كنت حتى هذه الساعة المتأخرة؟..لقد سأل والدك عنك كثيرا..
التفت كمال عنها وقال بلامبالاته المعهودة: اهتمي بشؤونك ولا تتدخلي في خصوصيات غيرك..
ارتفع حاجبا ملاك بمزيج من الدهشة والالم وتطلعت اليه للحظة قبل ان تقول وهي تطرق برأسها بمرارة وتدير عجلات مقعدها: معك حق.. لم يكن علي التدخل في خصوصيات الغير..
قالتها وتوجهت الى غرفتها.. واغلقت الباب خلفها بقوة.. وقالت بمرارة وهي تشعر بغصة تملأ حلقها: ما الذي فعلته له حتى يعاملني هكذا؟.. ما الذي فعلته؟..
ووجدت نفسها تتوجه نحو السرير وهي تشعر بدموعها تترقرق في عينيها.. وترفع جسدها من المقعد بالم ومرارة.. عضت على شفتيها وهي تجد نفسها تفشل في رفع جسدها فقالت بعصبية: لماذا؟..لماذا؟.. تبا.. تبا..
نجحت أخيرا وارتفع جسدها لتجلس على الفراش وتترك لجسدها الفرصة ليرتاح.. تنهدت بحزن قبل ان تلقي برأسها على الوسادة..وعلى الرغم من حزنها وجدت نفسها تغط في النوم.. نوم عميق وبلا أحلام...
ولكن اسمحوا لي ان اقول لملاك..انها البداية فقط.. وان ما تراه اليوم.. هو ابسط شيء قد يواجهها في حياتها هذه المليئة بالصراعات...
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
ضوء الشمس القوي سقط على عيني ملاك.. ليجعلها تعقد حاجباها بقوة .. ومن ثم تغطي وجهها بالغطاء وهي تقول وهي تشعر بالنعاس: اريد ان انام يا ابي..
شعرت نادين التي فتحت ستارة الغرفة بالاشفاق تجاهها وهي تسمعها تقول عبارتها تلك.. وقالت بصوت هادئ: آنستي انها الساعة العاشرة.. الن تستيقظي؟..
قالت ملاك وهي تتثاؤب: لا .. انا متعبة لم انم امس الا في ساعة متأخرة..
قالت نادين متسائلة: ولماذا؟..
فتحت ملاك احدى عينيها وقالت وهي تبعد الغطاء عن وجهها: لقد شعرت بالارق ولم استطع النوم و...
بترت ملاك عبارتها وارتسم على ملامحها الحزن وهي تتذكر ما حصل بالامس والكلمات التي قالها لها كمال..ولكن نادين لم تنتبه لذلك وهي تقول بابتسامة: ذلك لانك لم تعتادي النوم هنا بعد.. والآن هيا استيقظي..
قالت ملاك وهي تعتدل في جلستها: اخبريني اولا من يوجد بالمنزل؟..
قالت نادين وهي تقترب منها وتضع الوسادة خلف ظهرها: لا احد يا آنستي سواك انت وانا و الخدم..
قالت ملاك بدهشة: واين ذهب الجميع؟..
قالت نادين بهدوء: السيد امجد والسيد مازن غادرا الى الشركة منذ الساعة الثامنة صباحا.. اما السيد كمال والآنسة مها فقد ذهبا الى الجامعة منذ ساعة..
قالت ملاك بهدوء مماثل: فليكن.. ساستبدل ملابسي واخرج لأتناول الفطور..
قالت نادين وهي تهم بالخروج من الباب: سيكون الفطور جاهزا..
قاليها واغلقت الباب خلفها.. اما ملاك فقد استبدلت ملابس النوم.. بفستان ذا لون وردي.. جعلها تبدو كالزهرة المتفتحة.. ورفعت خصلات شعرها بواسطة ربطة شعر من اللون ذاته..تطلعت الى نفسها في المرآة لتطمأن الى شكلها ومن ثم لم تلبث ان غادرت الغرفة وهي تتوجه الى طاولة الطعام.. رأت الطاولة خالية الا منها وقالت بابتسامة مريرة: الامر لم يختلف كثيرا عن وجودي بالمنزل..
قالت نادين التي كانت تقف قريبة منها: آنستي لقد اتصل استاذ الرياضيات منذ قليل وقال انه سيأتي بعد ساعة..
هزت ملاك كتفيها بعدم اهتمام.. ومن ثم شرعت تتناول افطارها بصمت وهدوء..وان لم تكن تشعر بمذاق أي شيء مما تتناوله..وما لبثت ان قالت بعد انتهاءها من تناول طعام الفطور:أريد ان أذهب للتنزه في الحديقة الخارجية..خذيني الى هناك..
قالت نادين بابتسامة: كما تشائين آنستي ولكن الجو بارد بالخارج .. اذهبي لترتدي ملابس أكثر دفئا..
قالت ملاك وهي تحرك مقعدها: لا اريد..
- ولكن آنستي الجو بارد..
قالت ملاك باعتراض: انا احب الخروج في جو كهذا وبملابسي الاعتيادية..
قالتها وواصلت طريقها فقالت نادين باستسلام: كما تشائين..
غادرت المكان مع نادين الى الحديقة الخارجية للمنزل.. وتطلعت ملاك حولها بابتسامة وقالت وهي تلتفت الى نادين: خذيني الى حيث توجد الزهور..
قالت نادين مداعبة: انها تجلس امامي..
اتسعت ابتسامة ملاك وقالت وهي تشعر بالهواء البارد يداعب شعرها ووجنتيها: هيا خذيني الى حيث الزهور..
قالت نادينة وهي تدفع مقعد ملاك بهدوء: لست اعلم اين توجد الزهور في هذه الحديقة.. ولكن لنبحث عنها..
أخذت نادين تدفع ملاك أمامها في تلك الحديقة الواسعة.. والممتلأة بالحشائش والأشجار.. وقالت ملاك بغتة: إنها هناك ..
قالتها وأشارت بيدها الى الجانب الأيسر لها..فدفعت نادين المقعد وتوقفت بها امام حوض الأزهار تماما..فأغمضت ملاك عينيها وهي تتنهد.. ورسمت على شفتيها ابتسامة حالمة وقالت: كم أتمنى ان ابقى هنا طويلا..طويلا جدا..
شعرت بنسمات الهواء الباردة تعود لتداعب وجنتيها وتحرك خصلات شعرها الاسود..فتحت عينيها وتطلعت الى الطيور المحلقة في ذلك الفضاء.. وارهفت السمع الى صوت الرياح.. ومن قم لم تلبث ان مدت يدها لتداعب زهرة ما و...
(حذار ان يجرحك شوكها)
تراجعت ملاك بيدها اثر الصوت الذي سمعته.. واسرعت تلتفت الى القادم نحوهم وقالت بدهشة: مازن.. الم تذهب الى الشركة مع ابيك؟..
ابتسم مازن الذي كان يرتدي زيا مكونا من بنطال وسترة ذا لون بني قاتم وقميص ذا لون بني هادئ (البيج) .. ولم يكن يرتدي أي ربطة للعنق..فمازن لم يكن يحب ارتداء ما يخنقه كما كما يقول..وقال: بلى.. ولكني عدت.. فقد شعرت بالملل..
وتساءل قائلا: اخبريني .. ما الذي تفعلينه هنا؟..
هزت كتفيها وقالت: كما ترى ..اتطلع الى الطيور .. اداعب الزهور.. واستمع الى صوت الرياح..
قال مازن بسخرية: تستمعين الى صوت ماذا؟..
وقبل ان تجيبه ملاك.. التفت الى نادين وقال: هل لك ان تحضري لي كأس من الماء؟..
قالت نادين مترددة: وماذا عن ملاك؟..
قال مازن بهدوء: سأبقى معها ولن اتحرك من مكاني ريثما تعودين..
اومأت نادين برأسها وقالت : حسنا اذا.. لن اتأخر..لحظات وأعود ..
في حين قالت ملاك وهي تتطلع الى البعيد: قد تظن اني طفلة لو أخبرتك انني أحيانا أتحدث الى الزهور .. لاني لا اجد سواها لأتحدث اليها.. على الاقل .. اشعر اني أستطيع ان أتحدث كما يحلوا لي.. وانها لن تتضايق مما سأقوله ابدا..
تطلع لها مازن بدهشة وحيرة.. تتحدث الى الزهور.. وتستمع الى الرياح.. أمجنونة هذه الفتاة؟..في حين اردفت ملاك وهي تغمض عينيها: الوحدة شعور صعب يجعلك تتحدث الى كل ما حولك.. والى أي شيء كان..
قال مازن بهدوء غير عابئ لما تقوله: الجو بارد.. ادخلي الى المنزل الآن..
هزت ملاك رأسها نفيا وقالت: لا اريد..
قالت السيدة نادين بغتة: دعها انها عنيدة.. لن تفعل الا ما تريده هي..
التفط مازن كأس الماء من نادين وأخذ يشربه في حين عادت ملاك لتفتح عينيها وقالت مبتسمة: وهل أفوت على تفسي مشاهدة مثل هذا المنظر الجميل؟.. على الاقل قبل ان يصل الأستاذ واكون محتجزة في المنزل لأكثر من ساعة..
ما ان انتهت من عبارتها حتى عادت الرياح لتلفح وجهها ولكن هذه المرة بشدة اكثر.. وبنسمات باردة.. جعلت جسد ملاك يقشعر.. فقال مازن وهو يزفر بحدة: هل ستظلين بالخارج حتى تمرضي.. هيا ادخلي الى المنزل وارتدي على الاقل ما يدفئك..
قالت ملاك بعناد طفولي: لا..
ابتسم مازن وقال: معك حق يا سيدة نادين.. انها عنيدة حقا..
مدت ملاك يدها في تلك اللحظة وداعبت زهرة ما ذات لون وردي يشبه لون فستانها.. فقال مازن وهو يخلع سترته ويقترب منها: ولم لا تقطفينها ما دامت تعجبك؟..
قالت ملاك باعتراض: ان قطفتها ستبتعد عن بقية الوردات وستذبل بين يدي.. ولكن ان بقيت في مكانها فستزهر دائما..
ارتسمت ابتسامة على شفتي مازن وقال وهو يضع سترته على كتفيها: معك حق.. ستكون بحال جيدة ان بقيت مكانها ..
التفتت ملاك بدهشة الى مازن .. ورفعت حاجباها باستغراب لتصرفه.. ولكنها لم تلبث ان تذكرت والدها وما يفعله لها كلما احست بالبرد..لقد كان يخلع سترته ويضعها على كتفيها تماما كما فعل مازن!.. ازدردت ملاك لعابها وتطلعت اليه لوهلة قبل ان تقول بابتسامة مرتبكة: شكرا لك..
قال مازن مبتسما: لا عليك..
وظل صامتا وهو يعتدل في وقفته ويتطلع الى أي شيء مما حوله..في حين وجدت ملاك نفسها تقول: ولكن الن يغضب والدك ان غادرت العمل هكذا؟..
قال مازن بسخرية وهو يطوح بحجر صغير بعيدا: بلى.. ولكننها رغبته ..
قالت ملاك متسائلة: رغبته؟.. وكيف؟..
قال مازن وهو يلتفت لها: هو من أرادني ان اعمل معه.. لم أكن اريد ذلك ولكنه أرغمني على هذا العمل الذي اكرهه.. لهذا عليه ان يعلم اني من المستحيل ان اجد نفسي في عمل ابغضه ولا احتمل القيام به..
تطلعت له ملاك لوهلة ومن ثم قالت: ولكن يجب عليك مساعدة أبيك..
قال مازن وهو يضع كفيه في جيبي بنطاله: وها انذا افعل.. ولكن على طريقتي الخاصة..
ترددت ملاك قليلا قبل ان تقول: ولكن هذا يعتبر خداعا له..
- فليكن ما يكون.. اريد ان اعمل في عمل اجد نفسي فيه لا ان اعمل في عمل أكون مرغما على ادائه.. كل ما يهم والدي ان أكون الى جواره فقط.. وماذا عني ايظن ان ليس لي طموح اتمنى تحقيقه..
صمتت ملاك ولم تجد ما تقول.. فقال مازن بهدوء: الم يحن الوقت للدخول؟.. الجو يزداد برودة..
ابعدت ملاك السترة عن كتفيها وناولتها لمازن وقالت بابتسامة باهتة: اعلم انك تشعر بالبرد .. لهذا خذها..
قال مازن باستنكار: لا.. انت فتاة ويجب علي ان...
قاطعته ملاك لتقول بهدوء: فليكن .. سأدخل الى الداخل.. حتى أريحك من عبئي عليك..
قالتها وحركت عجلات مقعدها بكلتا يديها وقد عادت اليها ذكرى الامس.. وما دار بينها وبين كمال.. وتساءلت للمرة العاشرة.. لماذا؟...
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
قالت مها بمرح وهي تودع صديقتها عند مواقف الجامعة: الى اللقاء اراك غدا.. ولا تنسي اتصلي بي لتخبريني ما حدث..
قالت صديقتها مبتسمة: بكل تأكيد لن أنسى.. الى اللقاء..
لوحت لها مها بيدها وهي تجري مبتعدة دون ان تنتبه لعيني ذلك الشاب الذي اخذتا تراقبانها وهي لا تزال تلوح بيدها.. وقال ذلك الشاب بغتة وهو يراها تقترب منه: كيف حالك يا ايتها الجميلة؟..
التفتت مها بحدة الى مصدر الصوت.. وارتفع حاجباها بدهشة وهي ترى الواقف امامها .. وزفرت بحدة وهي تقول: أرعبتني يا حسام؟؟
قال حسام مبتسما: احقا؟.. تستحقين ان تصابي بالرعب بكل صراحة..
قالت مها وهي تضع كفها عند خصرها: ولماذا؟..
ولكنها اردفت بحيرة: ولكن اخبرني.. هل انتهت محاضراتك في مثل موعد انتهاء محاضراتي؟..
قال بهدوء: بل قبلها بنصف ساعة.. ولكن أخذني الحديث مع احد الاصدقاء ولم اشعر بالوقت حينها.. وبعد مغادرته.. رأيتك وانت تغادرين الجامعة..
قالت مبتسمة: من الغريب ان تنتظرني.. انها المرة الاولى التي تفعلها..
- اولا انا لم انتظرك بل رأيتك مصادفة.. وثانيا اظن انها ستكون المرة الاخيرة..
ضحكت مها بمرح وقالت: لن تستطيع..
رفع حاجبيه باستخفاف وقال: ولم؟..
قالت مبتسمة وهي تتطلع الى مبنى الجامعة: لاننا في جامعة واحدة.. وسأراك كثيرا رغما عنك..
قال وهو يلوح بكفه مغيرا جفة الحديث: اخبريني هل هناك من سيوصلك.. ام أوصلك انا؟..
ومع انها لمحت سيارة والدها الذي يرسلها لها الى الجامعة مع السائق .. الا انها قالت: لا ادري لقد تأخر السائق كثيرا ولا اريد ان اتأخر على المنزل..
صمت حسام قليلا ومن ثم قال : حقا؟.. هل تأخر السائق يا مها؟ ..
اومأت برأسها وهي تزدرد لعابها.. فقال وهو يشير الى بقعة ما ويبتسم: وماهذه السيارة التي تقف هناك اذا؟.. اليست سيارتكم؟.. والسائق.. اليس السائق الخاص بوالدك؟..
قالت مها بحنق وهي تحرك قدمها بعصبية: بلى هو.. لم اره.. الى اللقاء الآن..
قال في سرعة: انتظري..
التفتت له وقالت بحدة: ماذا؟..
قال بابتسامة جذابة: لا يهون علي ان تذهبي وانتي متضايقة هكذا.. اذهبي الى السائق واطلبي منه ان يغادر.. وسأوصلك انا..
قالت بفرحة لم تستطع ان تكتمها بداخلها: حقا؟؟.. سأذهب اليه في الحال..
ومن ثم تنبهت الى نفسها فقالت بخجل: اعني حتى لا أأخره عن والدي..
ابتسم حسام وهو يراها تبتعد وتبلغ السائق حتى يغادر.. وما ان غادر السائق حتى أسرعت بخطواتها اليه وقالت بابتسامة واسعة: هاقد غادر السائق..
قال وهو يلتفت عنها: اتبعيني اذا الى حيث سيارتي..
قالت وهي تسير الى جواره: لا احب ان اتبع احد..
التفت لها وفي عينيه نظرة استخفاف.. ومن ثم واصل طريقه الى حيث السيارة.. ففتح قفلها عن طريق جهاز التحكم عن بعد.. واشار لهاحتى تركبها.. وابتسمت مها بسرور وهي تدلف اليها.. صحيح انها ليست المرة الأولى التي يوصلها فيها حسام الى مكان ما.. ولكنها مع هذا تشعر بسعادة كبيرة كلما شعرت بنفسها قريبة منه..
في حين استقر حسام خلف مقعد القيادة وأدار المحرك لينطلق بالسيارة .. وران الصمت عليهم بضع دقائق.. فقالت مها لتقطع هذا الصمت: ستأتي الى النادي اليوم.. اليس كذلك؟ ..
اومأ برأسه وقال: بلى.. ثم انت تعلمين ذلك.. فلم تسألين؟ ..
قالت متجاهلة عبارته: ما اخبار الدراسة معك؟..
هز كتفيه بالمبالاة وقال: جيدة..
قالت مها بصيق: ولم تجيبيني باقتضاب هكذا؟..
قال مبتسما:ماذا بك؟.. الست أجيب عن أسألتك؟..
اشاحت بوجهها نحو النافذة وقالت بحنق: اجل..
سالها حسام بغتة: ما هي أخبار ملاك؟..
قالت مها بعصبية: وما شأنك بها؟.. ثم هل طلبت توصيلي الى المنزل حتى تسألني عن ملاك؟..
قال حسام بهدوء شديد أثار أعصاب مها: انه مجرد سؤال عابر ..
قالت مها بحدة: اشك في هذا.. وعلى العموم فهي بخير.. اطمأن ..
ضحك وقال: ومن قال انني اردت ان اطمأن عليها؟..
قالت بعصبية: اذا لم تسأل عن أحوالها اذا لم ترد الاطمئنان عليها ..
أوقف حسام سيارته بجوار منزل مها وقال وهو يغمز بعينه: ربما لسبب آخر..
تطلعت له لوهلة دون ان تستشف من قوله أي شيء يروي فضولها .. ومن ثم لم تلبث ان قالت وهي تفتح باب السيارة: أشكرك على توصيلي ..
قال مبتسما: على الرحب والسعة..
ألقت مها نظرة أخيرة على حسام قبل ان تغادر السيارة وتنطلق الى المنزل.. وما ان ابتعد بسيارته حتى أحست بأنها قد فقدت شيئا هاما.. شيئا عزيزا وغاليا واهم من كل ما لديها...
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
جلس امجد في الردهة يحتسي القهوة.. ويتطلع الى الصحيفة بلا اكتراث.. والتفت الى حيث الدرج للحظات ومن ثم قال وهو يلمح مازن وهو يهبط درجاته: كيف حال العمل بالشركة يا مازن؟..
توقف مازن عن النزول .. وقال وهو يشعر بلهجة والده التي تخفي شيئا ما: على ما يرام.. لم تسأل يا والدي؟..
لم يجبه امجد بل ظل صامتا وهو ينتظر من مازن نزول الدرج.. وقال هذا الاخير وهو يهبط درجات السلم ويقترب من حيث يجلس والده: هل هناك امر ما يا والدي؟..
قال امجد وهو يشير له بالجلوس: انت ابني الأكبر يا مازن.. ويجب ان تكون ذراعي اليمنى في العمل.. اليس كذلك؟ ..
جلس مازن فوق المقعد الذي أشار له والده وظل مازن صامتا فقال امجد بحدة: اجبني .. اليس كذلك يا مازن؟.. ام تفضل ان تكون مجرد فأر يتسلل الى خارج الشركة كل يوم في العاشرة واحيانا حتى التاسعة صباحا؟..
اتسعت عينا مازن وقال وهو يزدرد لعابه: من قال لك هذا يا والدي؟..
قل امجد بسخرية: أتظن اني أحمق لا اعلم ما يدور في الشركة .. انني ارصد كل نفس فيها.. ولكن ابني الأكبر الذي يجب ان يكون قدوة للموظفين يتسلل خارجا كل يوم كالفئران..
قال مازن وهو يكور قبضته: أرجوك ابي لا داعي لمثل هذا الكلام..
- هل لك ان تفسر لي تصرفك هذا اذا؟..
دس مازن أصابعه بين خصلات شعره وقال: انت تعلم منذ البداية اني لا اجد نفسي في هذا العمل.. واني لم اكن ارغب في ان اقوم به..
قال والده بانفعال: وكنت تريدني ان أتركك تعمل لدى شركة اخرى منافسة.. لا.. انت ابني ومن حقي عليك ان تكون الى جوار والدك وتساعده..
قال مازن برجاء: ولكن لي طموح في هذه الحياة يا ابي.. ولو عملت في شركتك فلن أحققه...
اشار له والده بالصمت وقال: كفى يا مازن لقد انتهى النقاش .. وحذار ان تغادر الشركة مرة اخرى والا سيكون لي تصرف آخر معك..
زفر مازن بعصبية وقال: هل تريد أي شيء آخر يا والدي؟..
قال والده باقتضاب : لا..
نهض مازن من كرسيه وأسرع يتوجه الى أي مكان المهم ان يهدئ من اعصابه قليلا..ووجد نفسه امام الباب الرئيسي.. فأسرع يفتحه و ...
(الى اين؟..)
تردد ذلك الصوت الهامس الرقيق من خلفه.. فالتفت الى ملاك ناطقة العبارة السابقة وتطلع اليها للحظات .. في حين ظنت ملاك ان صمته يعني انه لم يسمعها جيدا.. فعادت تكرر عبارتها وقالت بصوت مرتفع أكثر: الى اين تذهب يا مازن؟..
مط مازن شفتيه بغضب ومن ثم قال وهو يستدير عنها: الى الجحيم..
لم يكن الوقت المناسب ابدا لملاك ان تتحدث اليه وهو في هذه الحالة من الغضب.. في حين تطلعت اليه ملاك للحظات بألم ومن ثم لم تلبث ان قالت بمرارة : ما بالكم جميعا؟..الكل يكره ان احدثه..ليتني لم آتي الى هنا.. ليتني لم افعل..
التفت مازن اليها بدهشة وسرعة ومن ثم قال: من تعنين بالجميع يا ملاك؟.. هل هناك من ضايقك؟..
اشاحت بوجهها لتخفي الدموع التي ترقرقت في عينيها ومن ثم قالت بألم: وماذا يهم؟.. انت مثله تماما.. تكره التحدث الي..
عاد مازن ادراجه الى حيث تجلس ملاك وافتعل ابتسامة على شفتيه وهو يقول: لم اقصد محادثتك بهذا الاسلوب.. فقد كانت اعصابي مشدودة بعض الشيء.. ولكن لم تخبريني من الآخر الذي ضايقك..
تطلعت اليه بتردد ومن ثم لم تلبث ان قالت بصوت خافت: كمال..
تساءل باهتمام: وما الذي فعله؟..
- لقد سألته عن شيء ما يعنيه.. فطلب مني ان لا اتدخل في شؤونه وان اهتم بشؤوني فقط..
عقد مازن حاجبيه وقال وهو يهبط الى مستواها: سألته؟.. وعن ماذا سألته؟..
ازدردت ملاك لعابها وقالت: لقد أصابني الارق ليلة البارحة.. ورأيته يدخل في ساعة متأخرة.. فسألته عن سبب تأخيره كل هذا الوقت لأن عمي كان قلقا عليه..
قال مازن بابتسامة باهتة: ملاك.. لا تدعي هذا يضايقك.. فهذه هي عادة كمال.. لا يحب ان يتدخل احد في شؤونه وحتى والدي نفسه.. ثم ان تأخره امر طبيعي فهو يتأخر يوميا عن المنزل..
صمتت ملاك دون ان تعلق على عبارته.. فقال وهو يتطلع اليها: أظن اني ادين لك بالاعتذار عما فعلته قبل قليل.. انا آسف.. واعتذر كذلك نيابة عن كمال.. ولكن لا تتضايقي.. فلا احب رؤية ابنة عمي عابسة هكذا..
التفتت اليه وارتسمت ابتسامة حملت كل ما بداخلها من امتنان له فقال مبتسما وهو يربت على كفها وينهض واقفا: والآن مادمت قد رايتك مبتسمة.. فعن اذنك سأزور احد أصدقائي ..
قالها ولوح لها بكفه.. ولكن ملاك لم تكن تطلع اليه في تلك اللحظة.. بل الى كفها التي ربت عليها مازن.. وشعرت بقشعريرة باردة تجري في جسدها.. وهي تتذكر لمسته لها.. ووجدت قلبها يخفق بقوة..
ولهفة...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
sirin hassan
عضو ملكي
avatar

عدد المساهمات : 377

مُساهمةموضوع: رد: رواية ملاك حبي   السبت أغسطس 24, 2013 8:28 pm

الجزء الخامس
"اعجاب"

اخذت مها تتحرك في أرجاء الطابق الأول.. ولم تلبث ان تنهدت بملل.. وهي تهبط درجات السلم الى الطابق الأرضي ..وتوجهت الى غرفة ملاك لتطرق الباب عدة مرات ولما لم تسمع جوابا فتحت الباب ودلفت الى الداخل لتقول بهدوء: ملاك.. هل انت نائمة؟..
وعقدت حاجبيها وهي تتطلع الى ارجاء الغرفة الخالية من ملاك .. وسمعت بغتة صوت نادين تقول من خلفها: الآنسة ملاك ليست هنا .. انها بالردهة ..
قالت مها بحيرة: من الغريب ان تخرج ملاك الى الردهة..
قالت نادين بهدوء: لقد فعلت ذلك لأني كنت اقوم بتنظيف وترتيب الغرفة حينها..
فهمت مها الأمر.. فغادرت غرفة ملاك وتوجهت الى الردهة .. وهناك رأتها جالسة على الاريكة وامامها طاولة صغيرة عليها كتابين وبعض الاوراق المبعثرة..وابتسمت مها وهي تقترب من ملاك قائلة: ماذا تفعلين؟..
يبدوا ان ملاك لم تنتبه لقدوم مها فانتفضت بخوف والتفتت الى مها ومن ثم لم تلبث ان قالت بابتسامة باهتة: كما ترين.. ادرس ..
تقدمت مها من ملاك وجلست الى جوارها.. كانت المرة الاولى التي تراها فيها مها بدون مقعدها المتحرك.. تجلس بشكل طبيعي وكأنها سليمة معافاة من أي عجز.. ولكن مها لم تصرح بأي شيء مما دار بخلدها وقالت وهي تتطلع الى الاوراق المبعثرة: يبدوا وانك مجتهدة في دروسك..
تنهدت ملاك وقالت: شيء اشغل به وقتي بدل ان اقضيه وحيدة في القيام بأشياء من غير فائدة..
قالت مها وهي تلتفت لها: ولكنك لم تخبريني بعد.. ما هو تخصصك الذي وقع اختيارك عليه..
قالت ملاك مبتسمة: تخصص تمنى ابي دوما ان اختاره.. انه الأدب..
قالت مها وهي تبتسم: ممتاز .. انه تخصص جميل جدا..
قالت ملاك متسائلة: وانت يا مها.. ماهو تخصصك؟..
قالت مها وهي تعتدل في جلستها وتقول بمرح وبلهجة تمثيلية: بصراحة لقد بحثت عن شيء ما يليق بي .. فلم اجد الا...
(التشريح)
جاءت هذه العبارة الساخرة من بين شفتي مازن وهو يتقدم منهما بعد ان دخل الى المنزل من الباب الرئيسي.. فالتفتت له مها وقالت وهي تستهزئ به: يا لخفة دمك.. أكاد اموت من الضحك..
اما ملاك فقد اعتراها التوتر لأول مرة وهي ترى مازن يقترب منهما ولكنها سرعان ما نفضت هذا الشعور والتفتت الى مها لتقول مكررة: ما هو تخصصك يا مها؟..
قالت مها بكل فخر: الكيمياء..
قال مازن ساخرا وهو يجلس على احد المقاعد القريبة من الأريكة التي تجلسان عليها: لا اظن ان مثل هذا التخصص يصلح لحمقاء مثلك.. فربما تتسببي يوما في تفجير مختبر الجامعة ..
قالت مها بحنق وغيظ: ولا تخصص السياحة يصلح لغبي مثلك.. فقد تتسبب في ايصال كل مسافر لبلد آخر..
لم يأبه مازن بما قالته بل التفت الى ملاك الجالسة على الاريكة بهدوء وقال مبتسما: لم اكن اعلم انك تدرسين الادب من قبل.. اتهوين القراءة ام الشعر؟..
شعرت ملاك بالدهشة من سماعه الحوار بأكمله تقريبا بينها وبين مها.. ثم لم تلبث ان قالت بهدوء: الاثنان معا..
وهبطت عيناه الى الاوراق المبعثرة ومن ثم قال وعيناه تتطلعان الى احد الاجابات التي كتبتها ملاك: انها خاطئة..
قالت ملاك بحيرة: خاطئة؟..أأنت متأكد؟..
اومأ برأسه ومن ثم قال وهو يلتقط قلما ويعيد كتابة الاجابة: انها تحل هكذا..
تابعت ملاك خطوات اجابته وتطلعت له بإعجاب.. في حين قالت مها وهي تمط شفتيها: من اين أشرقت الشمس هذا اليوم؟.. مازن يساعد في حل مسألة ما..
قال مازن بابتسامة واسعة وعيناه تتطلعان الى ملاك: لا تظني اني ما دمت لا أساعدك انت.. فلن اساعد ابنة عمي..
قالت مها بحنق: انك لم تساعد احدا ابدا.. انها المرة الأولى التي تفعل..
- اظن اني حر في تصرفاتي وحر في مساعدة من اشاء..
قالت ملاك بخفوت: ارجوكما لا تتشاجرا بسببي..
ضحك مازن وقال: أتظنين اننا نتشاجر؟.. لا ابدا.. انه مجرد حديث عادي..
ابتسمت ملاك بالرغم منها وهي تراه يضحك .. وشعرت بالتوتر يعود ليراودها..في حين سمعت مازن يقول في تلك اللحظة وهو ينقل بصره بين المقعد المتحرك الذي يجوارها وبين الاريكة التي تجلس عليها:اتعرفين لأول مرة اراك تجلسين على مكان يختلف عن مقعدك..ان جلوسك معنا هكذا افضل بكثير ..
كانت مها تشير لمازن ان يصمت منذ بدأ حديثه ولكن مازن لم ينتبه لها.. في حين كانت ملاك صامتة وما انتهى من حديثه حتى التفتت الى ملاك لترى ردة فعلها.. توقعت ان تغضب.. ان تغادر المكان ولكنها لم تتوقع ابدا ان تقول وعلى شفتيها ابتسامة : اترى ذلك حقا؟..
اومأ مازن برأسه ايجابيا وهو يبتسم..في حين نقلت مها نظراتاها بينهما .. كانت نظرات مازن عادية جدا.. ولكن بالنسبة لملاك.. كانت نظراتها تجمع ما بين الخجل واللهفة.. مها تعلم ان مازن يعتبر ملاك مجرد ابنة عم له لا اكثر ولا اقل..وهو يتحدث اليها كما يتحدث الى مئات الفتيات الاخريات.. ولكن كيف لملاك التي لم تتعلم شيئا من هذا العالم ان تدرك هذا؟..
قالت مها بغتة: ما رأيكم ان نذهب الى النادي الآن؟..
قالت ملاك باعتراض: ولكن لم انهي دراستي بعد..
قال مازن وهو ينهض من مقعده: يمكنك ان تكملي دراستك بعد ان نعود..
واردف دون ان يترك لها مجالا للرفض: سأذهب لأستبدل ملابسي ريثما تجهزان..
تابعته ملاك بانظارها وهو يغادر ومن ثم لم تلبث ان قالت وهي تتحدث الى مها: انه لم يمنحني فرصة للاعتراض..
ضحكت مها وقالت: حتى لا ترفضي الحضور.. والآن هيا.. اسرعي باستبدال ملابسك حتى نغادر..
رفعت ملاك جسدها بكلتا يديها ومن ثم لم تلبث ان قالت لمها بابتسامة شاحبة: هل لك ان تدفعي المقعد الى الامام قليلا..
أسرعت مها تنهض من مجلسها وتقول وهي تتحرك نحو المقعد وتدفعه: بكل تأكيد..
رفعت ملاك جسدها من على الاريكة لتجلس على مقعدها المتحرك اخيرا.. وان شعرت بالضعف لانها احتاجت الى مساعدة مها.. وتحركت بمساعدة مقعدها الى حيث غرفتها ..في حين قالت مها محدثة نفسها وهي تتطلع الى ملاك وتتذكر نظراتها الى مازن منذ قليل: ارجو ان يكون ما افكر به خاطئا يا ملاك.. أرجو ذلك..
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
طرقات هادئة سمعها كمال على باب غرفته وهو جالس على طرف الفراش يرتدي حذائه استعدادا للخروج وقال بهدوء دون ان يرفع عينيه الى الباب: ادخل..
فتح الباب واطل من خلفه مازن الذي تقدم منه وقال وهو يتطلع الى ما يفعله: ستخرج ايضا..
قال كمال ببرود: انت ايضا تذهب الى النادي في هذه الاثناء ..
قال مازن وهو يجذب له مقعدا ويجلس عليه: أردت ان أتحدث اليك قليلا يا كمال..
رفع كمال انظاره الى مازن وقال: بشأن ماذا؟..
- ابنة عمك..
قال كمال بلامبالاة مقصودة: أي ابنة عمة فيهن؟..
قال مازن بحزم: انت تعلم اني اعني ملاك..
- وماذا بها الآنسة ملاك حتى تأتي لتحدثني بشأنها؟..
قال مازن دون ان يأبه بسخرية كمال: ابنة عمك ملاك قد جاءت لتقضي اسبوعا واحدا هنا.. فدعه يمضي على خير..
ضيق كمال عينيه وقال : هل اخبرتك هي بشيء؟..
اومأ مازن برأسه ومن ثم قال: بكل شيء..استمع الي يا كمال .. ملاك فتاة عاجزة لا تستحق منك هذه التصرفات .. على الاقل تجاهلها ولكن لا تتحدث اليها بكلماتك الجارحة هذه ..
قال كمال وهو يبتسم باستخفاف: ولم انت مهتم هكذا؟ ..
- لانها ابنة عمي أولا.. ولانها امانة في أعناقنا جميعا ثانيا..
ونهض من مكانه وهو يكمل: فأرجو ان تكون رجلا تستطيع ان تحمل المسئولية وتحافظ على الأمانة التي كلفك بها عمك ..
لم يبد على كمال أي بادرة فعل.. فزفر مازن بحدة وخرج من غرفته .. ليسير بالممر ومن ثم يهبط درجات السلم الى الطابق الارضي..وهناك لم يشاهد أي من ملاك او مها.. فصاح قائلا بصوت عالي: مها.. ملاك.. اين انتما؟..
اقتربت منه احدى الخادمات وقالت بهدوء: لقد رأيت الآنستين يخرجان الى الحديقة يا سيد مازن..
مط مازن شفتيه بملل ومن ثم غادر المنزل الى الحديقة الخارجية .. وهناك سمع صوت ضحكات.. كانت ضحكات مها وملاك.. لأول مرة يسمع ضحكات هذا الملاك الرقيق.. ووجد قدماه تقودانه الى حيث تقف مها وبجوارها ملاك.. وقال مبتسما: علام تضحكان؟..
قالت مها وهي مستمرة في الضحك: لقد سألتني ملاك عن شيء ما في الكيمياء ولم استطع الإجابة عليه..
قال مازن بسخرية: اخبرتك انك لا تصلحين لدراسة الكيمياء و...
قاطعه مها قائلة وهي تشير الى ملاك: وحتى انتقم من ملاك سألتها شيء ما في الأدب ولم تستطع الإجابة عليه هي الأخرى..
ابتسم مازن وقال وهو يعقد ساعديه امام صدره: ربما ارادت ان تجاملك فحسب..
تطلعت اليه بحنق فقال وهو يدير ظهره عنهما: هيا اسرعا لا اريد ان اتأخر..
توجهت مها الى ملاك ودفعت مقعدها بهدوء الى ان اوصلتها الى السيارة ..في حين كانت عينا ملاك معلقة بمازن وابتسامة مرتسمة على شفتيها.. لم تعلم لم شعرت بكل هذا الانجذاب تجاه مازن .. ربما لأنه الوحيد الذي عاملها برقة ولطف.. وربما لأنها للمرة التي تتعامل فيها مع شاب ما..شاب يحترمها ويقدرها ويعاملها بهذا اللطف ..ويشعرها بأنها انسانة مرحب بها وانها فتاة قبل كل شيء.. فتاة من حقها ان تعيش الحياة التي تتمناها .. فتاة من حقها ان تعجب بشاب ما.. ويختاره قلبها من كل الناس من حولها حتى يخفق من اجله.. وتترك العنان لمشاعرها لـ ...
شعرت بأن افكارها قد اخذت اتجاها لم تفكر به بالمرة في حياتها.. بم تفكر؟..بالمشاعر ؟..هل من حقها ان تعجب بشاب ما وتميل اليه؟..هل من حقها ان تحب حقا؟.. ولم لا؟..اليست فتاة كبقية الفتيات؟.. انها كذلك..ولهذا لن تضع أي حاجز امامها يمنعها من ترك الحرية لمشاعرها.. فهاهي ذي تعترف لنفسها انها معجبة بمازن ..ومن يدري ما الذي تخفيه الايام لها ولمصير اعجابها بمازن هذا؟..
توقفت عن الاسترسال في أفكارها عندما وصلت السيارة الى النادي..ووجدت مها تفتح لها الباب.. في حين كان مازن يتوجه نحو حقيبة السيارة ليخرج مقعدها ويقترب به منها.. وقال مازن بهدوء وهو يتطلع باتجاهها: أترغبين في المساعدة؟ ..
هزت رأسها نفيا ومن ثم رفعت جسدها عن مقعد السيارة لتجلس على مقعدها.. اما مها فقد عقدت حاجبيها بحيرة.. انها تذكر ان اول مرة أشار فيها مازن الى حاجة للمساعدة اثار ذلك عصبيتها على نحو واضح.. اما الآن فهي تقابل الامر بهدوء..
هزت مها كتفيها ومن ثم اخذت تدفع مقعد ملاك التي كانت تتطلع الى ارجاء النادي الواسع .. وبغتة سمعت صوت مازن وهو يقول: اهلا حسام ..
لم تستطع مها منع نفسها من الالتفات له بسرعة.. ولم تستطع منع تلك اللهفة التي أطلت من عينيها وهي تطلع الى حسام بقامته الممشوقة وهو يتحدث الى مازن وابتسامته مرتسمة على شفتيه .. ومن ثم لم تلبث ان رأته يلتفت لها ويقول: اهلا مها..
ابتسمت مها ابتسامة واسعة وقالت: اهلا بك.. كيف حالك؟..
- على ما يرام..
ومن ثم لم يلبث ان قال مردفا وهو يوجه حديثه الى ملاك: اهلا آنسة ملاك..كيف حالك؟..
قالت ملاك بابتسامة باهتة: بخير..
في حين قالت مها بابتسامة مرحة: لم تخبرني ما هي أحوالك بالنادي؟..
قال حسام وهو يشير بإبهامه علامة النصر: ممتازة جدا..
قال مازن وهو يضع احدى كفيه في جيب بنطاله: سأذهب انا الى قسم الفروسية..اذهبوا انتم الى حيث تريدون..
مالت مها باتجاه ملاك وقالت: الى اين تودين الذهاب يا ملاك؟..
هزت ملاك كتفيها وقالت: أي مكان..
توجهت بها الى الكافتيريا ليجلسوا ثلاثتهم حول المائدة.. فقال حسام مبتسما: سأذهب الى قسم الرماية.. اترغبين في الحضور يا مها؟..
قالت مها في سرعة: بكل تأكيد سـ...
وكأنها قد تنبهت الى ملاك للتو.. فقالت بتردد: ولكن ملاك ستبقى وحيدة هنا..
قالت ملاك بابتسامة: لا عليك اذهبي الى حيث تريدين.. لقد اعتدت الجلوس لوحدي حتى اتأمل الطبيعة من حولي..
قالت مها متساءلة: الن تتضايقي حقا لو ذهبت وتركتك وحدك قليلا؟..
هزت ملاك رأسها نفيا وقالت: ابدا..
قالت مها بابتسامة واسعة: لن اتأخر..
كان مبعث فرحتها هو ذهابها مع حسام .. فاسرعت تنهض من على مقعدها لتسير الى جوار حسام الذي غادر المائدة بدوره ..وازدردت لعابها لتقول له: اتعلم ياحسام.. لا ازال اتذكر قبل عشر سنوات تقريبا عندما كنا طفلين وكنا نأتي الى النادي احيانا فتتسخ ملابسنا.. وحينها كنت اتهرب من العقاب واضع اللوم عليك..
قال حسام مبتسما: وانا الاحمق الذي كنت اتحمل عقوبتي وعقوبة طفلة شقية.. من اجل ان لا تعاقبي انت..
ضحكت مها وقالت: أنادم انت على ما فعلت وقتها؟..
التفت لها وقال بابتسامة: ان اردت الحقيقة فكلا.. لست نادم على ما فعلته وقتها ولو عاد الزمن الى الوراء لفعلت الشيء ذاته..
قالت مها بحيرة: وما الذي كان يدفعك لتتحمل عقوبتي انا ايضا؟ ..
قال حسام وهو يهز كتفيه: لا شيء محدد بالضبط.. ولكني اكره ان اراك تتألمين او حتى تتضايقي من أي شيء.. كنت مستعد دائما لتحمل عنك العقاب حتى لا تشعري بأي الم..
مست كلماته شغاف قلبها..وجعلت حلقها يجف من التوتر ..وشعرت كم هو رائع حسام هذا .. كم هو شهم ونبيل معها منذ صغره.. كيف لها ان تجد انسان يساويه شهامته وحنانه هاذين و.. ولكن.. انها لا تزال تجهل مشاعره نحوها..انها لا تدرك ان كان اهتمامه بها ينطوي على مشاعر ما ام لا..
ووجدت مشاعرها تدفعها لسؤاله قائلة: لماذا؟..
ارتفع حاجباه بدهشة وقال: لماذا ماذا؟..
تطلعت اليه بعينين تنطوي على اللهفة وقالت: لماذا كنت تكره ان تراني اتألم؟.. لماذا كنت مستعد لأن تتحمل العقاب عني في كل مرة؟..
التفت عنها وتطلع بنظرات شاردة الى الطريق وقال بصوت خافت النبرات: ربما لأني...
بتر عبارته بغتة مما جعل مها تستحثه على المواصلة قائلة: لأنك ماذا؟..
التفت لها بغتة وقال بابتسامة: ربما لاني اكره ان ارى دموع الفتيات..
قالت مها كالمصعوقة: هااا.. ماذا تعني بقولك هذا؟..
هز كتفيه وقال: ما سمعته.. المهم دعينا من هذا الحديث الآن.. وراقبي مهارتي في الرماية..
لم يكن حسام يعلم عن الغضب والاحباط الذي خلفه في قلب مها.. لقد ارادت ان تسمع ولو كلمة واحدة تشعرها انه يحمل لها ولو القليل من المشاعر.. على الاقل حتى تتمسك بأي امل.. ولكن اجابته لها صدمتها وجعلتها تشعر بفقدان الامل واليأس من وجود مشاعر في قلب حسام لها..وأخذت تراقبه وهو يصوب على الاهداف التي امامه بعيون شاردة لا تريان...
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
كانت عينا ملاك معلقتان بتلك السماء الصافية.. وهي تتطلع اليها بشرود كبير.. ولكن وعلى الرغم منها وجدت عيناها تهبطان الى حلبة السباق مع اصوات صهيل تلك الخيول .. رأت العديد من المتسابقين يتدربون في حلبة السباق وخصوصا وانه لم يبقى على يوم السباق سوى عدة ايام فقط.. وكل منهم يسعى للحصول على احدى المراكز الاولى.. ومن هؤلاء مازن وكمال ..
مازن الذي تعلقت به عينا ملاك هذه المرة.. وهي تراقب كل حركة من حركاته.. وكل خلجة من خلجاته.. ابتسامته.. نظراته..حركات ذراعيه .. هدوءه.. حزمه .. وحتى طريقة مشيته..ووجدت نفسها تبتسم باعجاب لشخصيته.. بمرحه ولطفه وحنانه..وبحزمه ورجولته ..وجدت قلبها اخذ يخفق في قوة عندما رأته ترك حلبة السباق بغتة واقترب من المكان الذي تجلس عنده بعد ان ترك حصانه لكمال حتى يأخذه الى الإسطبل..
واخيرا رمى بجسده على المقعد المجاور لها وقال متسائلا: أين مها؟..
اشارت الى حيث ذهبت مها مع حسام وقالت وهي تشعر ببعض الارتباك: لقد ذهبت مع حسام الى قسم الرماية منذ قليل..
- لم يكن عليها ان تتركك لمفردك..
قالت ملاك بصوت خافت: لقد اعتدت الجلوس لمفردي..
نهض من مجلسه وقال في سرعة: سأذهب لاحضار العصير لكلينا واعود لأجلس معك.. بدلا من تلك الحمقاء التي تركتك لمفردك..
قالت ملاك وهي تهز رأسها نفيا: لم تود مها تركي لمفردي.. ولكني انا التي اصررت عليها بالذهاب واخبرتها انني استمتع بالجلوس وحدي لأراقب الطبيعة..
قال مازن بسخرية: وتستمعين الى صوت الرياح.. اليس كذلك؟..
اشاحت ملاك عنه بوجهها وقالت وصوتها يحمل بعض الضيق من سخريته: لن تفهم ما اقوله الا لو عشت ظروفا مما ثلة لي..
اشار لها بسبابته قائلا: سأذهب لإحضار العصير ثم سنتناقش في ظروفك هذه..
قالها ومضى عنها.. تاركا اياها تتنهد بحرارة.. من حقه ان يستغرب ما تقوله .. ولكنها حقا بدأت تندمج مع العالم الذي تحياه .. وتصبح جزءا منه.. كيف لا وقد عاشت في هذا العالم منذ ستة عشر عاما.. منذ يوم اصابتها.. وهي تجد هدوءها وشعورها بالراحة بالتطلع الى الطبيعة من حولها.. والاستماع الى صوت الريح.. ليت الجميع يفهم هذا.. ولا يعاملونها على انها فتاة غريبة التصرفات و...
(العصير)
ايقظها من شرودها وافكارها صوت مازن .. اعقبه بأن وضع كأس العصير امامها وقال مبتسما وهو يجلس على مقعده: لقد نسيت ان اسألك عن شرابك المفضل.. لهذا احضرت لك على ذوقي..
تطلعت ملاك الى كأسي العصير ومن ثم قالت مبتسمة: اتفضل شراب البرتقال؟..
اومأ برأسه وقال وقد اتسعت ابتسامته: كما ترين.. انها عادة التصقت بي منذ ان كنت طفلا.. فقد كانت والدتي تعد لنا عصير البرتقال على الغداء كل يوم.. ومنذ ذلك الحين وانا لا اشرب عصير سواه..
وقبل ان تقول ملاك شيئا.. عقد حاجبيه وهو يتطلع لها قائلا: اتعلمين يا ملاك.. لا اعلم لم اشعر وكأني قد التقيت بك من قبل ..
قالت ملاك بدهشة: حقا؟.. ولكن المرة الاولى التي رأيتك فيها هي عندما جئت الى منزلكم قبل يومين..
قال مازن باصرار: ليس قبل الآن بوقت قصير.. بل ربما التقيت بك منذ وقت طويل..أوربما قبل سنوات عدة..
قالت ملاك بمرارة وهي تطرق برأسها: لا اظن.. فأنا لا اخرج من المنزل الا نادرا جدا..
- ربما احدى هذه المرات او...
قاطعته ملاك قائلة: مستحيل.. فخروجي في هذه الحالة ينطوي على الاهمية.. اما للمشفى.. او ذهاب الى مكان ما مع ابي ..
قال مازن وهو يحث نفسه على التذكر: ولكني اشعر اني قد ...
قاطعه صوت احدى الفتيات وهي تقول بصوت مرح: مازن.. ياللصدفة الجميلة الذي اتاحت لي رؤيتك اخيرا..
التفت لها مازن في حدة وكذلك فعلت ملاك.. كانت امامها فتاة تمتلأ رقة ودلالا.. بملامح وجهها الحسناء.. وبابتسامتها الرقيقة.. ووجدت مازن يقول في صوت هادئ: اهلا.. كيف حالك؟..
قالت الفتاة مبتسمة بمرح: في افضل حال مادمت قد رأيتك.. المهم سأذهب الآن لألعب التنس.. لو اردت رؤيتي سأكون هناك..لا اريد الذهاب سريعا ولكن صديقتي تنتظرني..
واردفت وهي تغمز بعينها له: وكف عن ما تفعله قليلا.. فكل يوم اراك مع فتاة جديدة..
واردفت بخبث: واجمل من سابقتها..
اسرع مازن يقول: ان هذه الفتاة هي ملاك صديقة اختي مها.. وانا اجالسها ريثما تعود مها فحسب..
قالت بخبث وهي تتطلع الى ملاك الصامتة: وماذا يهم؟.. اغلبهن صديقات لشقيقتك..
كان يريد ان يخبرها انها ابنة عمه.. ولكنه لم يأبه بها.. فلا تهمه ان علمت انه على علاقة بفتاة جديدة ام لا.. ووجدها تبتعد غير آبهة بملاك.. الذي ظهر على وجهها علامات التساؤل والضيق .. وقالت متسائلة لمازن: هل يمكنني ان اسألك سؤالا؟..
ادرك انها ستسأله عن تلك الفتاة فقال بابتسامة: انها زميلة لي في النادي..
ازدردت لعابها وقالت: وماذا عنت بما قالته لك منذ قليل؟..
اجابها وهو يهز كتفيه بحركة لا مبالية مصطنعة: كما تعلمين.. انني مشترك في قسم الفروسية.. وقد فزت في احدى المرات لهذا فلدي العديد من المعجبين والمعجبات هنا بالنادي ..
خبرة ملاك البسيطة بالعالم الذي حولها جعلها تصدقه ودون ان تشكك في كلماته..وان ظل شعورها بالضيق يلازمها عندما ادركت ان هناك العديد من المعجبات حوله..اما مازن فقد قال وهو ينهض من مجلسه: هاقد جاءت مها .. سأذهب انا الآن..
قالها وغادر المكان..وان خلف وراءه قلبا يتلهف لعودته.. وعينان تترقبان رؤيته من جديد...
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
كانت نظرات الضيق واضحة في عيني مها وهي تقترب من الطاولة التي تجلس خلفها ملاك.. وكذلك في عيني هذه الأخيرة ..كلاهما كانتا تفكران في شخص ما يشغل تفكيرها عن الاخرى وعن العالم الخارجي بأكمله ..ووجدت مها نفسها تزفر بقوة وهي تجلس على الطاولة وقالت وكأنها تحادث نفسها: لماذا لا يفهم؟..
التفتت لها ملاك وقالت بدهشة: هل تتحدثين إلي؟..
قالت مها وهي تمط شفتيها وتسند ظهرها للمقعد: لا بل أحادث نفسي..
ابتسمت ملاك وقالت: ومن هذا الذي تريدينه أن يفهم؟..
تجاهلت مها سؤالها وقالت: ما رأيك أن نغادر النادي ونعود إلى المنزل؟ ..
قالت ملاك بحيرة: لا يزال الوقت مبكرا..
قالت مها وهي تلوح بذراعها: الم تقولي إن لديك دروس لم تنهيها بعد .. فلنعد اذا لتكمليها..
قالت ملاك بهدوء: لا بأس..
اسرعت مها تخرج هاتفها المحمول من حقيبتها وتتصل بالسائق ليحضر الى النادي .. في حين قالت لها ملاك بعد ان انهت المكالمة: الن تخبري مازن او كمال بمغادرتنا؟..
قالت مها وهي ترفع حاجباها بدهشة: ولماذا افعل؟..
- قد يغضبان ان علما اننا قد غادرنا دون ان نخبرهما..
ضحكت مها وقالت: بل سيغضبان لو اننا اخبرناهما وقطعنا عليهما التدريب.. دعك منهما..
ثم لم تلبث ان استرعى انتباهها كأس العصير الموجود امامها فتساءلت قائلة: كأس من هذا؟..
تطلعت ملاك الى كاس العصير الذي لم يشرب منه مازن الا القليل ومن ثم قالت: انه لمازن..
- هل جاء الى هنا؟..
اومأت ملاك برأسها ايجابيا.. فقالت مها مستغربة:جاء الى هنا ليجلس معك وترك التدريب .. ياله من شاب متقلب..
تطلعت لها ملاك بحيرة ولم تفهم سر وصف مها لمازن بالمتقلب فجعلت افكارها تتحول الى سؤال اسرعت تهتف به قائلة: ماذا تعنين بأنه شاب متقلب؟..
قالت مها بسخرية: منذ اسبوع فقط كاد ان يتشاجر معي امام كل من في النادي لاني طلبت منه ان يترك التدريب ويأتي ليوصلني الى احد الاقسام..
- ربما كان مشغولا حينها..
هزت مها رأسها نفيا ومن ثم قالت: بل انه يكره ان يساعد أي احد..
قالت ملاك بشك وقلق: لست اظن ان مازن على هذه الصورة..
قالت مها وهي تبتسم بسخرية مريرة: انت لا تعرفينه كما اعرفه انا..
ظهر التساءل في عيني ملاك وقبل ان تجيب مها هذا التساؤل ارتفع صوت رنين هاتف مها المحمول فأجابته قائلة: الو.. اجل.. حسنا انتظر قليلا وسنحضر في الحال..
واغلقت الهاتف لتقول بهدوء: لقد حضر السائق..
- بهذه السرعة..
- لقد كان قريبا من المكان.. هيا فلنذهب..
لم تجد ملاك سببا لمعارضة المغادرة فقالت وهي تزيح خصلات من شعرها عن جبينها: حسنا..
اسرعت مها تنهض من خلف مقعدها وتدفع مقعد ملاك متوجهتان الى الطريق المؤدي الى خارج النادي..وقالت ملاك بابتسامة باهتة في تلك اللحظة: هل سنحضر الىالنادي غدا؟..
قالت مها بابتسامة: ان شئت ذلك..
اطرقت ملاك برأسها قليلا ومن ثم داعبت قلادتها الذهبية وقالت: كان بودي البقاء اكثر حتى ارى جميع ارجاء النادي ولكنك...
بترت ملاك عبارتها عندما لاحظت ان مها لا تستمع اليها بل تتطلع الى يمينها باهتمام.. فالتفتت ملاك بدورها لتشاهد حسام يقترب منهما ويقول مبتسما: الى اين ايتها الهاربتان؟..
قالت مها وهي تمط شفتيها: الى الخارج كما ترى..
قال متسائلا وهو يعقد ساعديه امام صدره ويتطلع الى مها: ولماذا تغادران الآن؟..
قالت مها بحنق: لدي بعض الدروس التي ارغب في ان انهيها .. هل من سؤال آخر؟..
مال حسام نحوها وقال بصوت خافت: وستتصلين بي حتى اشرحها لك .. اليس كذلك؟..
شعرت مها على الرغم منها بانعقاد لسانها وتوتر اطرافها وهي ترى نظراته المثبتة عليها.. وابتسامته الواسعة التي ملأت وجهه ..واسرعت تنتزع نفسها من مشاعرها لتقول وهي تشيح بوجهها عنه: لن اتصل حتى لو لم افهم أي كلمة مما سأدرسه ..
ضحك حسام وقال: لا تقلقي سيكون الشرح مجانا..
تطلعت له مها بغيظ.. الا يفهم هذا الشاب؟..واسرعت تقول وهي تستدير عنه: افضل ان ادفع لمن سيشرح لي ما لم يكن هو انت..
كادت ان تمضي في طريقها لولا ان امسك بذراعهاليوقفها قائلا بجدية: ماذا بك يا مها؟..
قالت ببرود: لا شيء ابدا..
ولكنها اجابت عن سؤاله لنفسها.. قالت بكل اللوعة في اعماقها: ( لقد سأمت يا حسام.. سأمت حقا من كلماتك التي لا تحمل ذرة مشاعر تجاهي.. الا تشعر بحبي لك حقا؟ ..اتظن اني حجر لا تؤثر في كلماتك الأخوية تجاهي.. اريد ان اسمع ولو كلمة واحدة تجدد الامل في اعماقي.. حتى عيناك لا ارى فيهما الا اهتمام فحسب.. لا ارى اية مشاعر.. سأمت هذا كله يا حسام.. اتفهمني؟ ..)
تطلع اليها حسام طويلا ومن ثم قال: بل هناك امر يضايقك يا مها .. اخبريني من الذي ضايقك.. كمال ام مازن؟.. ام احد الزملاء بالنادي؟..
قالت مها بحدة: ولم يجب ان يكونوا هؤلاء؟.. الا يوجد شخص آخر من الممكن ان اتضايق منه؟..
قال بحيرة: شخص آخر؟.. ومن يكون؟..
قالت مها بانفعال: انه يقف امامي..انت..
اتسعت عينا حسام بدهشة من قولها هذا.. حتى ملاك التي كانت تحاول ان تتظاهر بالانشغال بمداعبة قلادتها التفتت لها بحدة وهي تستغرب جرأة مها وردها هذا الذي لم تتوقعه ابدا..
وتوقفت نظرات حسام امام عيني مها وكأنه يحاول ان يعرف ما يدور في داخلها من افكار ومن ثم ابتسم ابتسامة باهتة وقال: مني انا؟.. اصدقك القول اني لم اتوقع هذا الجواب منك.. فطالما حاولت ان اكون سببا في سعادتك وابتسامتك.. لا ضيقك .. ولكنني وجدت نفسي اليوم اكون سببا في ضيق مها العزيزة دون ان اشعر.. اخبريني بالله عليك.. فيم ضايقتك؟ .. وانا مستعد لأشرح لك موقفي كله..
ارتبكت مها أمام نظراته التي تحاصرها.. ارتبكت أمام كلماته التي امتلأت بالاهتمام والحنان تجاهها.. ارتبكت من مسكة كفه لذراعها عندما حاول إيقافها.. وأشاحت بوجهها عنه لتخفي تأثيره عليها عن ناظريه وقالت وهي تزدرد لعابها وتحاول السيطرة على ارتباكها: المعذرة .. لم اقصد.. انسى ما قلته ..
وابتعدت بسرعة عن المكان.. كاد حسام ان يتبعها ولكنه لم يفعل.. ادرك انه لو تبعها فلن تخبره بسبب ضيقها منه ابدا.. لهذا عليه ان يعرف السبب بنفسه.. وان كان قد بدأ يشك في سبب ضيقها ذاك...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
sirin hassan
عضو ملكي
avatar

عدد المساهمات : 377

مُساهمةموضوع: رد: رواية ملاك حبي   السبت أغسطس 24, 2013 8:28 pm

الجزء السادس
"مشاعرها"

اغلقت مها عينيها وهي تغط في تفكير عميق شغل ذهنها عن كل ما حولها منذ بداية صعودها للسيارة حتى تغادر النادي ..انها تشعر بخطأ تصرفها.. وبخطأ ما فعلته.. لم يكن ينبغي عليها ان تنفعل هكذا مندفعة وراء مشاعرها.. هو لا يعلم انها تحبه.. لهذا ليس ذنبه ان لم يشعر بها.. كان من الافضل لها ان تصبر وتخفي مشاعرها.. على الاقل حتى تنجح في تحريك مشاعره تجاهها.. ولكن كيف؟..
لقد حاولت مرارا وتكرارا ان تلمح له و لا تستطيع ان تفعل اكثر من ذلك.. لا تستطيع ان تصرح بحبها له هكذا علانية ..لا يوجد أي منطق يجعل الفتاة تتمتع بكل تلك الجرأة لتصرح بحبها للشاب.. الفتاة بطبيعتها الرقيقة والخجولة .. تنتظر من الشاب ان يقدم على هذه الخطوة اولا.. وليست هي من تـ...
(مها..هل انت بخير؟)
فتحت مها عينيها لتنتشل نفسها من دوامة افكارها والتفتت الى ملاك ناطقة العبارة السابقة.. ومن ثم قالت وهي تزفر بحدة: اجل .. لم تسألين؟..
قالت ملاك وهي تشير الى وجهها: لقد كنت تعقدين حاجبيك بطريقة تدل على تعبك..
- لقد كنت افكر في امر ما ليس الا..
ازدردت ملاك لعابها وتجرأت لتقول: بخصوص.. حسام؟..
التفتت لها مها في حدة وكأنها لم تتخيل ابدا ان تفهم ملاك بما جال في افكارها طوال الطريق.. وقالت بحدة على الرغم منها: وما دخل حسام بالموضوع؟..
قالت ملاك وهي تهز كتفيها: لست ادري.. ولكن حديثك الاخير معه في النادي.. جعلني اظن انك تفكرين به..
قالت مها وهي تشيح بوجهها عنها في ضيق: لست افكر به ابدا.. ولن افعل في يوم..
كانت تعلم انها كاذبة.. لم تكذب على ملاك فحسب .. بل كذبت على نفسها ايضا.. وهي تأمل ان يغيب عن افكارها تماما.. ولكن كيف لشمس الحب ان تغيب وهي في كبد سماء الاحلام؟..
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
قال مازن وهو يشير لكمال من بعيد هاتفا بصوت مرتفع: كمال.. الن تغادر؟..
اكتفى كمال بأن اشار له بكفه اشارة (لا)..فزفر مازن وقال وهو يبتعد عنه: هذا شأنك..
وابتعد عن المكان وهو يجوب ارجاء النادي..كان النادي في هذا الوقت بالذات قليل الزوار..نظرا للجو البارد ونسمات الهواء التي ترجف الابدان بعد ان انتصر الظلام على النور في تلك السماء الواسعة..مما سمح لمازن ان يجوب كما يشاء فيه دون ان يأبه بهذا او ذاك .. وطال سيره حتى توقف بغتة عند كافتيريا النادي .. وتوجهت انظاره الى الطاولة التي جلست عليها ملاك اليوم .. وتذكر ما دار بينهما اليوم من حديث.. وتذكر عبارته الساخرة لها عن سماعها لصوت الريح.. ووجد نفسه يغمض عينيه.. ويترك المجال لاصوات الرياح ونسمات الهواء لتتسلل الى اذنيه.. وبغتة فتح عينيه بقوة ودهشة.. وابتسم لنفسه بسخرية قائلا: ما بالك يا مازن؟.. هل دفعتك ابنة عمك لفعل هذا؟.. الم تتهمها بالجنون لفعلها ذاك؟.. فلم قمت بما فعلت هي اذا؟.. هل جننت انت ايضا؟..
هز رأسه وابتسامته الساخرة لم تفارق شفتيه ومن ثم قال وهو يسير مبتعدا عن المكان: ربما اردت ان اشعر بما تشعر به وهي في هذه الحال..
لم يزد على ما قاله حرفا.. بل اسرع بمغادرة المكان بسيارته متوجها الى المنزل.. ولكن اتصال هاتفي جعله يعقد حاجبيه بتفكير ومن ثم يتطلع الى الرقم للحظة.. وما ان فعل حتى زفر في حدة وقال: يا الهي.. الن تتعب هذه الفتاة ابدا؟..
واجابه قائلا: اجلا يا حنان.. ماذا تريدين؟..
قالت في سرعة: اهلا مازن.. كيف حالك؟..
قال ببرود: بخير..
قالت بالم: لم لا تجيب على مكالماتي..انني اتصل بك منذ الصباح؟ ..
عاد ليقول بملل: اخبريني ماذا تريدين؟..
قالت برجاء: اريد ان اراك .. أين انت؟..
تنهد بقوة وقال: لقد غادرت النادي وفي طريقي الى المنزل.. ربما غدا.. الى اللقاء..
انهى المكالمة في سرعة ومن ثم اغلق الهاتف بأكمله.. يعلم انه خطأه منذ البداية في تكوين علاقة مع أي فتاة.. ولكنه مع هذا لا يزال مستمرا في هذا الخطأ.. انه لا يعد أي فتاة يعرفها بأي شيء .. مجرد صداقة عابرة لا اكثر ان ارادت .. ولكن حنان هي الوحيدة التي لا تزال متشبثة به.. وتصر على ملاحقته اينما كان.. ليس ذنبه ان كانت مشاعرها تفوق الصداقة .. لقد اوضح لها الامر منذ البداية.. وهي التي تركت مشاعرها تسترسل حتى وصلت الى ما هي عليه الآن..
وصل في تلك اللحظة الى المنزل..فأوقف سيارته في الموقف الخاص بها.. ومن ثم غادرها ليدخل الى المنزل.. ويسير عبر ردهته الكبيرة والواسعة..وهناك رأى ملاك.. اعاده مرآها لما فعله قبل قليل بالنادي.. وابتسم على الرغم منه.. ولكن شيئا آخر جال بذهنه في تلك اللحظة.. شيء يتعلق بملاك.. فاليوم بدت اكثر تجاوبا مع الجميع وليس معه هو فقط.. اصبحت تتحدث بحرية.. ولا تكتفي بالكلمات المقتضبة .. وهذا يعني انها قد بدأت ترتاح لوجودها هنا وتعتاد على المكان ..
واقترب من مكان جلوس ملاك.. التي لم تكن منتبهة له بل منشدة بحواسها كلها بقراءة قصة بين يديها ..وتسلل مازن بخفة ليجذب القصة من بين يديها فجأة وفي غمرة دهشتها ويقول مبتسما: ماذا تقرئين؟..
رفعت عينيها اليه وقالت بدهشة: مازن.. متى جئت؟..
قال وهو يلوح بكفه بلا اهتمام: منذ قليل..
واردف وهو يتطلع الى عنوان القصة التي كانت تقرأها: والآن فلنر ماذا كنت تقرئين..
ابعدت نظراتها عنه في صمت فاستطرد هو بسخرية: (حب الى الابد).. اهذا ما تقرئينه؟.. لم اكن اعلم بأنك تصدقين مثل هذه التفاهات..
التفتت له ملاك بحدة وقالت بدهشة: تفاهات؟؟..
قال بسخرية وهو يقلب صفحات الرواية بين يديه: اجل تفاهات.. فمن يصدق وجود مثل هذا الحب الرومنسي في هذا العالم سوى في الافلام والروايات..
هزت ملاك رأسها نفيا وقالت: هذا ليس صحيحا ابدا.. فقيس وليلى كانا من الواقع وليسا مجرد رواية..
قال مازن بابتسامة : انهما من زمن ولى وانتهى.. ولم يعد هناك ما يسمى بهذا الحب الرومنسي ..
قالت ملاك معترضة: من قال هذا؟.. لا يزال هذا الحب موجودا والا لما كتب عنه المؤلفين..
- لانه مجرد خيال ينبع من رؤوسهم..
- بل هو دليل على ان الحب لا يزال موجودا في هذا العالم.. ولكن انت من يرفض هذا الواقع..
قال مازن وهو يميل نحوها: اخبريني انت..اين ترين مثل هذا الحب في العالم من حولك؟..
ازدردت لعابها بتوتر حتى جف حلقها.. كانت الاجابة موجودة في اعماقها وبين مشاعرها.. كان قلبها يريد ان يجيبه بأنه اقرب مما يتصور.. فمشاعرها تجاهه تزداد لحظة بعد اخرى..وصمتت للحظة وهي تبحث عن جواب في عقلها ومن ثم قالت بابتسامة باهتة: في حب الزوج لزوجته.. في حب الابن لأمه.. في حب الاخ لأخيه..
قال مازن وهو يتخذ مجلسه على احد المقاعد ويرمي الرواية على الطاولة الصغيرة الموجودة امامه: هذا غير صحيح ابدا.. فمشاعر الابن تجاه امه هو عبارة عن عاطفة قوية تتولد مع الايام وتجعله يتعلق بها ..
قالت ملاك باصرار: ويحبها ايضا..
اومأ برأسه ومن ثم قال: ولكنه يختلف تماما عن هذا الحب الرومنسي.. حب الشاب لفتاة.. يجعله هذا الحب ينغمس حتى اذنيه فيه.. ولا يفكر في شيء سوى الحب.. ومستعد للتضحية بكل شيء من اجل هذا الحب..
قالت ملاك بهدوء: وما الخطأ في كل هذا؟..
دس اصابعه بين خصلات شعره وقال مبتسما: ان اكون محكوما ومقيدا بمشاعر لا قيمة لها..
عقدت ملاك حاجبيها من منطقه الغريب.. وقالت بضيق: ولم تعارض انت هذه المشاعر؟..
- اخبرتك لانها لا اساس لها من الصحة..
ارادت ملاك ان تسأله عن شيء آخر ولكن وجدت خجلها يمنعها فلاذت بالصمت.. وفي تلك اللحظة اقتربت مها من المكان وقالت : وان اردت ان تختار شريكة حياتك.. كيف ستختارها اذا؟..
التفتت لها ملاك بحدة.. وارتفع حاجباها بدهشة.. فهذا هو نفس السؤال الذي دار بأعماقها ولم تقو على التصريح به.. في حين قال مازن بلامبالاة: لا يجب ان يكون الحب اساس للزواج .. هناك الاعجاب.. المعرفة.. الثقة وغيرها من تلك الامور ..
قالت مها بحنق: انت شاب معقد.. ترى الفتيات من حولك.. فتظن انهن لعبة في يدك.. وانك اذا اردت ان تختار ستختار فتاة سيكون لك مصلحة ما بزواجك منها..
قال مازن وهو يسترخي بمقعده: ربما...
اما ملاك فقد تطلعت له بمرارة وحزن.. احقا يرى الحب مشاعر تافهة لا اساس لها.. ويرى اختيار شريكة حياته التي ستعيش معه طوال حياتهما لا يجب ان ينبني على الحب.. اتكون بهذا فقدت املها في مازن.. ام لأنه لم يشعر بتلك المشاعر الدافئة التي تتسلل الى قلبه فبات يتكلم عن الحب بمثل هذه الطريقة؟..لا تدري ابدا.. ولكنها قد اصبحت تخشى مشاعرها تجاه مازن.. ربما لانها تزداد قوة مع مرور الوقت.. دون ان تعلم ما هي مصير مشاعرها هذه؟..
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
الساعة العاشرة وقت اجتماع العائلة حول مائدة العشاء.. والجميع كان حاضرا في هذا الوقت.. وحتى كمال الذي يتغيب معظم ايام الاسبوع..وكان الصمت مخيما على تلك المائدة مكتفين جميعهم بتناول ملعقة ومتظاهرين بتناول الاخرى ..دون ان يعلم احدا منهم بالافكار الكثيرة التي تدور في رأس الآخرين..
فمن جهة كان امجد يفكر في مصير ابناءه وفي ملاك التي اقتحمت حياتهم فجأة والتي قد تكون سببا في حدوث الكثير من المشاكل بينه وبين اشقاءه..ومن جهة اخرى كانت مها تفكر في حسام وحبها الصامت له.. وكيف تشعره بهذا الحب الذي تحمله له في قلبها.. بينما كان كل من مازن وكمال يقكران في سباق الخيل ويتمنى كلاهما الحصول على احد المراكز الاولى.. واخيرا تفاوتت افكار ملاك ما بين مشاعرها التي بدأت تخشاها تجاه مازن وما بين والدها.. والدها الذي لم يتصل بها اليوم ابدا.. ترى هل هو مشغول بأمر منعه من الاتصال بها؟...
(عزيزتي ملاك.. فيم تفكرين؟)
التفتت ملاك الى صاحب العبارة وقالت بابتسامة باهتة: لا شيء يا عمي..
قال امجد بنبرة هادئة: اخبريني يا عزيزتي.. الست عمك؟..
اومأت برأسها ومن ثم قالت وهي تحاول ان تخفي القلق من نبرة صوتها: ابي.. لم يتصل بي اليوم ابدا..
قال امجد بابتسامة مشفقة: ربما كان مشغولا..
وتدخل مازن في الحديث قائلا: او ربما قد نسي الاتصال بك..
التفتت ملاك لمازن وقالت باستنكار: لا يمكن ان يحدث ذلك .. من المستحيل ان ينسى ابي الاتصال بي..
قال مازن بدهشة: ولماذا مستحيل؟.. اننا بشر..
قالت ملاك وهي تهز رأسها نفيا: انت لا تعرف ابي.. انه ينسى كل شيء فيما عداي..
واردفت وهي تعض على شفتها السفلى: اخشى ان يكون قد اصابه مكروه او...
قاطعها مازن في سرعة: لم لا تتصلين به انت وتطمئني عليه؟..
اشارت الى نفسها مندهشة: انا؟؟..
- اجل انت.. ما الذي يدهشك في الامر؟..
بعثرت ملاك نظراتها بعيدا عن مازن وكأنها اصبحت تخشى مواجهته ومن ثم قالت: لا اعلم ولكني اعتدت ان يتصل بي هو دائما..
قال مازن بابتسامة مرحة: اذا غيري من عادتك هذه واتصلي به .. لن تخسري شيئا..بل نحن من سيضاف الى فاتورة هاتف منزلنا سعر مكالمة دولية..
هزت ملاك رأسها نفيا ولم تتحرك من مكانها قيد انملة..فقال امجد بهدوء بعد ان رمق مازن بنظرة حازمة: حقا يا ملاك.. ان ما يقوله مازن صحيح.. لم لا تتصلين به انت وتطمئني عليه؟..
قالت ملاك وهي تشعر بغصة في حلقها: سيتصل.. انا اعلم انه سيتصل.. من المستحيل ان ينسى الاتصال بي.. لقد وعدني..
زفر مازن بحرارة ومن ثم قال: خذي..
لم تفهم ملاك مغزى عبارته ولكنها فهمت عندما تطلعت اليه ورأته يمد لها يده بهاتفه المحمول.. فتطلعت اليه بدهشة دون ان تقوى على مد يدها لأخذ الهاتف من يده.. في حين التفتت لها مها وقالت مبتسمة: خذي هاتفه يا ملاك.. واتصلي بوالدك حتى تطمئني عليه..
ترددت ملاك طويلا دون ان تجرأ على مد كفها لأخذ الهاتف من مازن.. ولكن شيء ما في نظرات مازن المشجعة.. جعلها تتخلى عن ترددها هذا للحظة وتمد كفها لتأخذ الهاتف منه.. واستنكرت هذا الشعور الذي اخذ يراودها تجاه مازن.. واخذت تتطلع الى هاتف هذا الاخير وكأنها تحاول ان تستشف منه شخصيته.. كان هاتفا اسود اللون في حجم كف اليد.. ولا شيء آخر يميزه.. ولكن اللون اثار انتباه ملاك ربما لانها ربطت بين لون الهاتف وبين لون القميص الذي يرتديه.. ربما كان يفضل هذا اللون.. فمنذ اليوم الاول لها وهي تراه يرتدي اما قميصا او بنطالا اسود اللون..
ابعدت مازن عن تفكيرها واسرعت تتصل بوالدها.. واستمر الهاتف على الجانب الآخر بالرنين لعدة دقائق قبل ان ينقطع الرنين..فقالت ملاك بصوت خافت ومتوتر: لا احد يجيب ..
قال لها مازن: عاودي الاتصال به مرة اخرى..
من جانب آخر كان كمال يتطلع لكل ما يحدث امامه دون ان يعلق ولو بحرف واحد.. مكتفي بالصمت والتفكير في ذلك السباق الذي اقترب موعده كثيرا..وكأن لا شيء يحدث امامه وفي وجوده ..
اما ملاك فقد عاودت الاتصال بوالدها واستمعت الى الرنين طويلا.. ولكن في هذه المرة سمعت اجابة على الهاتف وصوت متعب يقول: الو من المتحدث؟..
قالت ملاك بكل اللهفة والسعادة في اعماقها:انا ملاك يا ابي.. كيف حالك؟.. لم لم تتصل بي حتى الآن؟..
قال خالد والد ملاك بابتسامة مرهقة: اعذريني يا صغيرتي.. لقد انشغلت طوال هذا اليوم.. وكنت سأتصل بك بعد ان انهي اعمالي ..
قالت ملاك بحب: اشتقت اليك يا ابي.. بأكثر مما تصور.. متى ستعود؟..انا بحاجة اليك.. اريدك ان تعود..
قال خالد وهو يتنهد: ربما نهاية هذا الاسبوع..
اقلقها استخدامه لكلمة (ربما).. فقالت باضطراب: ماذا تعني بأنك ربما تعود نهاية هذا الاسبوع يا ابي؟.. هل تعني انك ستتأخر لأكثر من ذلك؟..
قال خالد وهو معتاد على اسلوب ابنته وتعلقها به: انني اعد الايام حتى اعود يا صغيرتي.. اعمل ليل نهار حتى اعود قبل الوقت المحدد.. ولكن العمر ينتهي والعمل لا ينتهي..
واردف بابتسامة ابوية وكأن ملاك ستراها او تشعر بها: اهتمي بنفسك جيدا يا ملاك.. انا مضطر لانهاء المكالمة الآن حتى انهي ما بيدي.. اراك بخير..
قالت ملاك بصوت متحشرج: وانت كذلك يا ابي.. الى اللقاء ..
ابعدت الهاتف عن اذنها ببطء.. وشعرت بضيق كبير يعتمر في صدرها من جراء انهاء والدها للمكالمة بهذه السرعة.. ومن ثم قالت بصوت متحشرج وهي ترفع نظراتها الى مازن وتمد له يدها بالهاتف: اشكرك..
التقط الهاتف من يدها وقال مبتسما: العفو.. ولا نريد ان نرى دموعا..
وكأن عبارته قد لمست وترا حساسا بداخلها.. فسرعان ما ترقرقت الدموع في عينيها واطرقت برأسها في الم وحزن.. والتفتت عنهم دون ان تقوى على نطق حرف واحد.. وابتعدت بمقعدها عن المكان وعلى وجنتيها سالت دموع حزن ومرارة ..
وعلى تلك الطاولة تابعتها عيون الجميع.. وارتسم الاشفاق جليا في تلك العيون..ولكن عيني مازن وحدها كانت تحملان لها الاهتمام.. اهتمام اثار دهشته هو نفسه...
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
تثاءبت ملاك وهي تستيقظ من نومها على صوت نادين.. واعتدلت في جلستها لتقول ولا تزال اثار النعاس بادية في صوتها: هل اعددتي طعام الفطور؟..
اومأت نادين براسها .. فعادت ملاك لتسألها وهي تزفر بحدة: ولا يوجد احد بالمنزل كالعادة.. اليس كذلك؟..
ارتسمت ابتسامة على شفتي نادين وقالت: لا.. بل يوجد.. مها لم تغادر اليوم..
قالت ملاك بدهشة ممزوجة بالسعادة: لم تغادر؟.. حقا؟.. ولم؟..
واستطردت ملاك بقلق: ربما كانت مريضة..
قالت نادين وهي تهز رأسها نفيا: لا ليست مريضة.. ولكني سمعتها تقول لشقيقها ان ليس لديها أي محاضرات هامة هذا اليوم ..
قالت ملاك في سرعة: اذا اذهبي اليها واخبريها انني اريد ان اتناول طعام الافطار معها..
ابتسمت نادين وقالت وهي تضع المقعد المتحرك قريبا من فراش ملاك: حسنا سأفعل آنستي..
قالتها نادين ومن ثم غادرت الغرفة .. في حين اسرعت ملاك تنهض من على فراشها لتجلس على مقعدها المتحرك.. وتحركت بمقعدها لتبحث في تلك الخزانة عن ملابس ترتديها ..ومن ثم لم تلبث ان ان غادرت الغرفة بعد ان القت على نفسها نظرة اخيرة في المرآة..وبالردهة اسرعت تحرك مقعدها المتحرك حتى وصلت عند اسفل درجات السلم..ورأت حينها نادين تهبط من على درجاته وتقول بهدوء: لقد قالت لي الآنسة مها انها ستستبدل ملابسها وتهبط في الحال..
ارتسمت ابتسامة واسعة على شفتي ملاك..شعرت بالسعادة لان مها ستتناول معها طعام الافطار هذا اليوم.. ستجد من تتحدث اليه .. بدلا من الصمت المطبق الذي يسيطر على المائدة باكملها حتى يفقدها شهية تناول أي شيء..
في تلك اللحظة قالت نادين وهي تقترب من ملاك: اترغبين بأي شيء آنستي؟..
هزت ملاك رأسها نفيا فقالت نادين وهي تهم بالانصراف: سأذهب لأضع اطباق الفطور على المائدة اذا..
لم تعلق ملاك على عبارتها بل اخذت تتطلع الى اعلى درجات السلم وهي ترفع رأسها قليلا بانتظار نزول مها من غرفتها و...
(ما الذي تفعليه هنا؟..)
انتفضت ملاك بخوف والتفتت الى صاحب العبارة وقالت وهي تزدرد لعابها: مازن..
كان واقفا خلفها بمترين تقريبا وقال مبتسما وهو يتقدم منها: اجل هو انا .. لا تخشي شيئا لست شبحا..
قالت ملاك متسائلة: ولكن نادين اخبرتني انه لا يوجد احد بالمنزل سوى مها ..
قال مازن وهو يتحرك باتجاه السلم: لقد عدت من الخارج لاني نسيت اخذ محفظتي معي..
والتفت لها ليقول مستطردا: ولكن ما الذي تفعلينه انت هنا عند السلم؟..
قالت ملاك بابتسامة: انتظر مها..
قال مازن وهو يهز كتفيه: ولم تنتظرينها ؟.. اذهبي اليها انت ..
تلاشت الابتسامة من على شفتي ملاك.. وشعرت بغصة مرارة تملأ حلقها.. وارتسمت تلك المرارة جلية في عينيها.. وظلت صامتة دون ان تتفوه بحرف واحد.. في حين تتطلع اليها مازن بندم.. وهو يلوم نفسه مما قاله.. وسمعها تقول في تلك اللحظة وهي تطرق برأسها وتطلع الى قدميها: وكيف اذهب انا اليها؟.. هل سأصعد اليها بفدمين عاجزتين؟..
حاول مازن ان يصلح ما افسد فقال بمرح مصطنع: اعني ان احملك انا الى الطابق الاعلى..
رفعت ملاك اليه رأسها في دهشة.. ومن ثم لم تلبث وجنتاها ان توردتا بحمرة قانية..وانعقد لسانها عن الحديث.. فقال مازن مبتسما - وقد اسعده تبدل حزنها على هذا النحو - وهو يميل نحوها: لقد كنت امزح ليس الا..
واردف وهو يغمز بعينه: ولكن ان طلبت مني ذلك.. فلن اتأخر ..
ازداد تورد وجنتي ملاك.. وشعرت بضربات قلبها تخفق بقوة وسرعة عجيبة..ورفعت رأسها لمازن لتراه يصعد درجات السلم وهو يطلق صفيرا منغوما من بين شفتيه وكأن لا شيء على باله ابدا.. وكأنه لم يلهب مشاعرها نحوه.. وكأنه لا يتعمد التقرب منها.. لو كان مازن شابا مستهترا كما تقول مها.. فلماذا يهتم بي كل هذا الاهتمام؟.. لماذا هو الوحيد الذي يحنو علي؟.. لماذا هو الوحيد الذي انجذبت له؟.. هل هو قدري يا ترى؟..هل هي لعبة القدر التي تجمع وتفرق كما تشاء؟ ..
قبل ان تواصل افكارها رأت مها تهبط درجات السلم على عجل وقالت مبتسمة بمرح: ما هذا؟.. ملاك بنفسها من يطلب رؤيتي.. وتنتظرني ايضا..
ابتسمت ملاك وقالت: لقد علمت انك لم تذهبي الى الجامعة اليوم.. فقررت ان اتناول طعام الافطار معك..
قالت مها بابتسامة واسعة وهي تقترب منها: خيرا فعلت..
واقتربتا كلاهما من مائدة الافطار.. لتجلسان في مواجهة بعضهما البعض.. وقالت مها متساءلة وهي تتناول رشفة من كوب الشاي الموجود امامها: متى سيحضر استاذك؟..
قالت ملاك مبتسمة: استاذة هذه المرة.. وستحضر بعد ساعتين من الآن..
قالت مها بابتسامة: اذا لدينا الوقت الكافي لنتحدث سويا..
اومأت ملاك برأسها وقالت وهي تتناول قليلا من طبقها: بالتأكيد..
قالت مها وهي تتطلع لملاك: في الحقيقة يا ملاك.. اسعدني انك قد ابتعدت عن انطوائيتك قليلا.. واصبحت تشاركينا الحديث ..
ارتسمت ابتسامة على شفتي ملاك وقالت: لقد كنت منطوية على نفسي عندما لم ار من يهتم بي.. ولكن عندما وجدت هذا الاهتمام منكم.. قررت ان اشارككم الحديث والنزهات..
قالت مها بخبث: من تعنين بمنكم؟.. ممن رأيت الاهتمام؟ ..
ارتبكت ملاك على الرغم منها وقالت بصوت متلعثم: انت وعمي وابناء عمي جميعا..
قالت مها بابتسامة هادئة: لست اظن كمال يهتم بأحد..
واستطردت قائلة بغتة: نسيت ان اخبرك..
قالت ملاك بحيرة: ماذا؟..
- ستقام حفلة غدا في منزلنا.. اعتاد ابي اقامة مثل هذه الحفلات كلما نجح في صفقة ما بشركته.. لهذا عليك ان تجهزي شيئا ما لترتديه..
قالت ملاك وهي ترفع حاجبيها بدهشة: لم اجلب ما يناسب هذه الحفلات ابدا.. لم اظن اني سأحتاج لارتداء فستان يخص الحفلات في منزل عمي ..
قالت مها في سرعة: دعينا نرى ما جلبته معك من ملابس اذا وربما احدها قد يناسب لتلك الحفلة..
هزت ملاك رأسها نفيا وقالت: لا اظن..
فكرت مها قليلا وقالت: لو استلزم الامر سنذهب الى احد المحال التجارية المشهورة ونشتري لك ما تحتاجينه من...
(وانا من سيوصلكم بكل تأكيد)
التفت كلاهما الى ناطق العبارة بدهشة .. وازدادت دهشتهم عندما رأوا مازن يعقد ذراعيه امام صدره وابتسامة على شفتيه .. وقالت مها متطلعة اليه: وما دخلك انت؟.. سنخبر السائق حتى يوصلنا الى حيث نريد..
اقترب مازن اكثر وجذب له اقرب المقاعد اليه والتي كانت عند رأس الطاولة.. أي بين ملاك ومها..وقال: بل سأوصلكم انا .. ماذا تريدون اكثر من هذا؟..مازن بنفسه يتطوع لأخذكم الى السوق..
قالت مها وهي تمط شفتيها: لا نريد.. وفر خدماتك لنفسك..
تطلعت اليها ملاك بحيرة وتساءلت بالرغم منها..ربما كان فضولا لمعرفة السبب: ولماذا؟..
قالت مها وهي تشير الى مازن: لو وافقنا على ان يأخذنا هذا الى السوق .. فأنه لن يكف عن ترديد عباراته المعتادة.." لقد تعبت".. "لقد تأخرنا".. "يكفي هذا".. لا يجعلك تأخذين راحتك بالشراء..
ابتسمت ملاك بهدوء في حين قال مازن بابتسامة: سأترك لكم حريتكم هذه المرة..
مالت مها نحوه وقالت بحنق: اتظن اني لا اعرفك يا مازن.. بعد ساعة واحدة فقط ستردد علينا هذه العبارات.. اخبرتك بأننا لا نريد الذهاب معك..
تحركت اصابع مازن على الطاولة ومن ثم قال وهو يرفع احدى حاجبيه: ولماذا تجمعين؟.. ربما كان لملاك رأي آخر..
والتفت لها ليقول: ما رأيك يا ملاك؟.. اترفضين انت ايضا ان اوصلكم الى السوق؟..
تطلعت اليه ملاك لوهلة ومن ثم ابعدت عينيها عنه.. ربما هو الخجل من ان ترفض قدوم مازن معهم.. او ربما هو قلبها الذي كان يتمنى حضور مازن معها جعلها تجيب: لا .. لست ارفض ..
شهقت مها وقالت بحدة: ما الذي فعلته؟.. اتظنين انه سيتركنا وشأننا الآن.. انه لن يتوقف عن اذلالنا طول فترة ذهابنا معه..
ازدردت ملاك لعابها وقالت بارتباك: وكيف لي ان ارفض؟ ..
اسرعت مها تلتفت لمازن وتقول: مازن ارجوك لا تتدخل.. انها امور خاصة بالفتيات.. دعنا نتصرف لوحدنا واذهب انت الى أي مكان تشاء.. لقد وافقت ملاك لمجرد الخجل منك.. اذهب الى عملك الآن..
قال مازن بعناد: بل سأنتظر حتى تجهزون لاوصلكم الى حيث تشاءون..
قالت مها بسخط: الآن فهمت لماذا تفعل كل هذا.. لانك لا تريد الذهاب الى العمل.. ولو سألك والدي سبب مغادرتك ستخبره انك كنت توصلنا الى السوق.. اليس كذلك؟..
دفع رأسها بسبابته وقال مبتسما: جيد انك عرفت الامر بنفسك ..
واردف وهو ينهض من مقعده: متى شئتم سأوصلكم ..سأذهب الى الطابق الاعلى..
اسرعت مها تقول: لدى ملاك حصة دراسية بعد ساعة ونصف ..
هز مازن كتفيه وقال وهو يغادر: لا بأس.. سننتظرها ومن ثم نغادر..
عقدت مها حاجبيها وقالت بضيق: ولماذا لا تذهب الى العمل في هذا الوقت؟..
قال منهيا النقاش: لقد انتهى الامر..
قالها وانصرف في حين قالت مها بحنق: ينتظرنا اكثر من ثلاث ساعات افضل عنده من الذهاب والعمل عند ابي..
قالت ملاك بهدوء: ربما يشعر ان العمل لدى عمي لا يشبع طموحه ..
قالت مها وهي تلوح بكفها: عمل ابي مختلف تماما عن تخصص مازن.. لهذا ترين مازن يكره العمل الذي لا يفهم منه شيئا.. ولكنه مخطأ.. ابي يحتاجه في العمل.. يحتاجه ليسيطر على الموظفين ويراقب سير العمل..
قالت ملاك بشرود: ربما كان من الصعب عليه ان يتأقلم مع عمل غير الذي تمناه في يوم..
هزت مها رأسها بقلة حيلة ومن ثم قالت: دعينا منه الآن.. هل ترغبين بمشاهدة احد الافلام؟.. لدي فيلم رائع جدا..
قالت ملاك بابتسامة: لا ما نع لدي ابدا..
تحركت ملاك بمقعدها وكذلك مها التي نهضت من خلف الطاولة.. ولكن.. توقفت ملاك بغتة وهي تتطلع الى ذلك الشخص الذي كان واقفا امامها .. رفعت رأسها له ..وعرفت حينها انه كمال...
توترت ملاك بغتة لمرآه.. ربما لانها خشت ان يجرحها بكلماته.. وازدردت لعابها دون ان تقوى على التحرك من مكانها.. في حين قالت مها بدهشة وهي تقترب من كمال: ما الذي تفعله هنا الآن يا كمال؟..
قال كمال ببرود: وما الذي تريني افعله؟..
قالت مها وهي تتنهد بحرارة: اعني لماذا جئت؟..
قال كمال وهو يلقي نظرة باردة على ملاك اقشعر لها جسد هذه الاخيرة: ليس هذا من شأنك..
قالت مها وهي تناديه: كمال .. توقف..
ولكنه تجاهلها تماما مغادرا المكان فقالت مها وهي تهز كتفيها: سيثير جنوني كمال هذا.. مع انه هو ومازن شقيقان الا انهما يختلفان في كل شيء..
قالت ملاك بصوت خافت: معك حق..
اسرعت مها قائلة: دعك منهما .. ولنذهب نحن..
اومأت ملاك برأسها وان كانت تشعر بالقلق بسبب كمال ونظرته الباردة لها..
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
توجهت مها بخطوات هادئة الى غرفة مازن وقالت وهي تطرق الباب: مازن .. هل استطيع الدخول؟..
وبدلا من ان يجيبها فتح الباب وقال: هل انتما جاهزتان؟..
قالت مها وهي تضع يدها عند خصرها: بلى.. ولكن الم تفكر بتغيير رأيك بعد؟..
قال مبتسما: لا تخشي شيئا لن ازعجكم هذه المرة.. فقد اتصلت بحسام واخبرته بأن يلتقي بنا في احد المراكز التجارية .. فمن حقنا ان نشتري ملابس جديدة للحفل نحن ايضا..
وجدت مها نفسها تتساءل بلهفة: حسام سيأتي ايضا؟؟..
اومأ برأسه بهدوء.. فقالت وهي تتدارك نفسها حتى لا يفهم ان لهفتها مصدرها مجيء حسام: هذا جيد حتى نرتاح من ازعاجك لنا والحاحك المستمر حتى نغادر ..
قال مازن بسخرية: لا تنسي انني انا من سيأخذكم الى هناك.. ويمكنني ان ان اعيدكم الى المنزل بعد ان اشتري انا ما اريد..
التفتت عنه مها وقالت بحنق: لا استغرب ذلك عليك ابدا..
وقالت وهي تبتعد عنه: اجهز سريعا.. نحن ننتظرك بالاسفل ..
لم يجبها مازن بل اكتفى بالدخول الى غرفته مرة اخرى.. في حين ارتسمت على شفتي مها ابتسامة واسعة وهي تبتعد عن المكان..ابتسامة تعبر عن مدى فرحتها بلقاء حسام هذا اليوم...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
sirin hassan
عضو ملكي
avatar

عدد المساهمات : 377

مُساهمةموضوع: رد: رواية ملاك حبي   السبت أغسطس 24, 2013 8:29 pm

الجزء السابع
"ابنة عمي"

قال مازن مبتسما وهو ينطلق بالسيارة الى المركز التجاري: والآن يا فتيات.. اريد هدوء طوال الطريق.. لا صراخ.. لا حديث.. ولا حتى صوت انفاسكن..
قالت مها التي تجلس بجواره بسخرية: بدأت رحلة الاوامر والاذلال..
والتفتت الى ملاك لتقول بابتسامة: الم اخبرك؟.. ها انتذا ترينه يعدد اوامره قبل ان ننطلق.. ما رأيك ان تغيري رأيك ونذهب مع السائق؟..
اسرع مازن يقول وهو يهز اصبعه السبابة نفيا: ممنوع.. ما دمتما قد ركبتما معي الآن فتحملا ما سيأتيكما..
قالت مها بضيق وهي تتطلع اليه: سخيف..
التفت لها وقال: بل احسن استغلال الفرص يا عزيزتي..
مطت مها شفتيها دون ان تعلق.. في حين اكتفت ملاك بابتسامة هادئة ارتسمت على شفتيها .. اما مازن فقد شرد ذهنه للحظات.. رأى خلالها طفلة صغيرة جالسة على مقعد ما .. تبتسم برقة وبراءة.. عيناها وشعرها كسواد الليل ..وبشرتها بيضاء كالثلج..تصنعان ضدان غريبان ورائعان ..و شاهد اثناء شروده نفسه وهو بعد في الثالثة عشرة من عمره يقترب منها ويقول متسائلا: من انت؟..
اتسعت ابتسامتها وقالت: انا اسمي ...
(مازن انتبه!)
افاق من شروده على صوت مها الخائف والمذعور.. ورأى امامه سيارة يكاد ان يصطدم بها .. وبأقصى ما امكنه من سرعة ادار مقود السيارة الى اليمين.. وتفادى الاصطدام ..وتنهد بقوة ومن ثم لم يلبث ان قال مبتسما: ما رأيكم في قيادتي للسيارات؟..
قالت مها بغضب: اتسأل ايضا؟.. اطلبت منا ان نأتي معك حتى تقتلنا؟..
قال بمرح : لا بل لأريكم براعتي في قيادة السيارات.. ارأيت كيف تفاديت السيارة؟..
قالت مها بعصبية: كيف تمزح في مثل هذه الامور ؟..
اما ملاك فقد كانت تشعر بالخوف في البداية من هذا الاصطدام الذي كاد ان يحدث .. ولكن كلمات مازن المرحة اخرجتها من الخوف الذي كانت تشعر به.. وابدلتها بابتسامة من تعليقاته التي يواجه بها غضب مها..
وتوقف بعد فترة من الوقت عند باب المركز التجاري وغادر سيارته ليخرج مقعد ملاك من صندوق السيارة.. وبالنسبة لملاك فقد شعرت برهبة تغزو قلبها بغتة.. لاول مرة تأتي الى مكان كهذا.. لاول مرة ترى كل هذا الجمع من الناس .. انتابها القلق والتردد من مغادرة السيارة..صحيح انها كانت تذهب الى النادي ولكن لم تكن ترى كل هذا الجمع وقتها وكانت تبقى وحيدة مع مها في ركن منه..اما الآن فعليها ان تندمج في كل تلك الافواج...
والتفتت بحدة وخوف عندما فتح الباب الذي يجاورها بغتة وسمعت صوت مها وهي تقول بابتسامة: هيا يا ملاك.. اجلسي على مقعدك حتى نغادر..
تطلعت ملاك الى المقعد.. شعرت انه قد يكون شيء غير مألوف لكل اولئك الناس ..وهمست وهي تلتفت عن مها: لا اريد النزول..
تطلع اليها مها بدهشة وقالت: ماذا تقولين؟..
قالت ملاك باصرار: اريد ان اعود الى المنزل.. لا اريد البقاء هنا..
اقترب مازن من باب المجاور لملاك وقال بحيرة: ما الذي يجعلك تقولين مثل هذا الكلام بعد ان وصلنا؟..
تطلعت ملاك الى الاشخاص اللذين يدخلون المركز التجاري او يخرجون منه.. فالتفت مازن خلفه ليتطلع الى ما تتطلع ومن ثم قال بابتسامة وهو يلتفت لملاك وقد فهم ما يقلقها ويجعلها ترفض النزول من السيارة: لا تقلقي.. الكل هنا يكون مشغولا بشأنه.. ولا احد يهتم الا بنفسه..
هزت ملاك راسها نفيا وقالت وهي تضم قبضيتها: لا اريد النزول.. اعيدوني الى المنزل..
وبدل من ان يجيبها مازن مد يده لها وقال مشجعا: لا تخافي ابدا.. نحن هنا معك..
تطلعت ملاك الى يده الممدودة بحيرة ونقلت بصرها بين مازن ومها.. وقالت الاخيرة مبتسمة: ما يقوله مازن صحيح.. لا داعي للخوف ما دمنا معك..
ترددت ملاك طويلا وهي ترى نظراتهم اليها ومن ثم لم تلبث ان حسمت امرها ومدت يدها لمازن ليتقطها ويعاونها على الجلوس على مقعدها.. كانت ارتجافة كف ملاك بين انامله اكبر دليل على ما حدث لمشاعرها في تلك اللحظة.. فقد كانت لمسة انامله فقط.. كفيلة لان تفجر كل المشاعر التي تحملها تجاه مازن..وتطلعت الى هذا الاخير وهي تزدرد لعابها بارتباك ورأته يبتسم لها ويقول: يالك من فتاة عنيدة..
لم تعلم ملاك لم بادلته الابتسامة بدلا من ان يحنقها ما قاله.. ربما لان مشاعرها تجاه مازن في هذه اللحظة بالذات.. كانت كافية لتجعلها تتقاضى عن أي شيء يقوله..لا تسألوها لماذا مازن بالذات.. هي نفسها لا تعلم.. ربما اهتمامه وحنانه.. ربما مرحه وسخريته.. ربما شخصيته الحازمة عند الجد.. وربما كل هذا.. لا تسألوها لماذا؟.. فليس هي من تختار بل قلبها..
واصلوا طريقهم الى داخل المركز التجاري وتوقف مازن بغتة عن السير فتوقفت مها عن دفع مقعد ملاك بدورها عندما رأت حسام وهو يقترب منهم ويقول: واخيرا حضرتم..
قال مازن بسخرية: معذرة.. ولكن الفتيات يحتجن لساعتين لتجهيز انفسهن..
قال حسام مبتسما: حمدلله ان ليس لدي أي شقيقة..
عقدت مها حاجباها وكأن لم يعجبها ما قاله حسام.. فتمنيه من عدم وجود شقيقة في حياته يعني تمنيه عدم وجود أي فتاة اخرى في حياته ايضا..والتفت لها بغتة وقال مبتسما: اهلا مها..
قالت ببرود: اهلا..
تطلع حسام الى ملاك للحظة ومن ثم قال بابتسامة غامضة: وملاك هنا ايضا.. اهلا.. كيف حالك؟..
تطلعت اليه ملاك وقالت: على ما يرام..
في حين قالت مها وقد شعرت بأنه يشك بأمر ملاك: لقد جاءت معنا لتشتري فستان للحفلة.. فكما تعلم فهي ستكون موجودة يوم الحفل..
التفت حسام عنهما ومن ثم قال متحدثا لمازن: هل سنذهب للتسوق معهما.. ام لوحدنا؟..
قال مازن بسخرية: بل لوحدنا.. هل جننت حتى اذهب للتسوق مع الفتيات؟.. لن استطيع شراء أي شيء حينها..
عقدت مها حاجباها بغضب وقالت: كف عن السخرية يا مازن.. فلا اظنك تنتهي من الشراء في اقل من ساعتين..
غمز بعينه ومن ثم قال: بل اقل من ذلك.. استمعي الي ستذهبون للشراء الآن انت وملاك وبعد ساعتين سنذهب لتناول طعام الغداء في أي من مطاعم المركز التجاري..اتفقنا؟..
اومأت كل من ملاك ومها برأسيهما.. في حين راقبت هذه الاخيرة حسام وهو يبتعد بنظرات حسرة.. يأس.. فقدان امل.. جميعها تجمعت في عيني مها في تلك اللحظة.. وقالت بصوت هادئ النبرات: فالنذهب للشراء الآن يا ملاك..
دخلتا عدد من المحلات دون ان يعجبهما شيء.. او يعجب مها بالاحرى.. فعندما كان يعجب ملاك احد الفساتين كانت مها تقول: لا.. لا يناسب الحفلة التي سيقيمها والدي.. انها ارقى من ذلك بكثير..
لم تكن ملاك تفهم سر اصرار مها على شراء شيء اكثر فخامة.. فملاك لم تعتاد مثل هذه الحفلات.. بعكس مها التي اعتادت هذا الجو والفته.. واصبحت تدرك جيدا أي من الفساتين التي تصلح لحفلة والدها ..واخيرا وقع اختيار مها على الفستان الذي سترتديه للحفل وقلت مبتسمة وهي تريه لملاك: ما رأيك به؟ ..
التفتت لها ملاك وقالت وهي تتطلع الى الفستان الذي بين يديها: رائع جدا.. سيجعلك تبدين كالنجمة في السماء..
صحكت مها بمرح ومن ثم تسائلت قائلة: وماذا عنك؟.. هل اخترت فستان ما؟..
اومأت ملاك براسها وقالت بابتسامة: بلى ولكني اخشى ان تقولي انه لا يصلح للحفل..
اسرعت مها تقول: دعيني اراه اولا..
اشارت ملاك اليه .. فقالت مها وهي تهز رأسها نفيا وتضع كفها اسفل ذقنها: انه لا يصلح حقا.. دعيني اختار انا لك..
وتلفتت حولها في المحل وقالت: دعينا نرى.. شيء راقي ومناسب لحفل والدي..
وتوقفت نظراتها بغتة عند احد الفساتين وتوجهت اليه وقالت مبتسمة: هذا مناسب جدا..
تطلعت ملاك الى الفستان وقالت بتردد: اترين ذلك حقا؟..
اومأت مها برأسها ومن ثم قالت وهي تنقل بصرها بين الفستان وبين ملاك التي تتطلع الى الفستان: ثم انه يشبهك..
اشارت ملاك الى نفسها وقالت بدهشة: يشبهني؟؟..
من جانب آخر كان مازن يتطلع الى ساعة معصمه ويقول متحدثا الى حسام: ما رأيك ان نذهب الآن لتناول طعام الغداء؟.. لقد بدأت اشعر بالجوع..
قال حسام مبتسما: وانا ايضا.. اتصل بمها وملاك واخبرهما بأننا ذاهبين لنتناول الغداء..
قال مان بسخرية: يالك من رقيق القلب.. دعهما وشأنهما ولا يهمك ان تناولا الطعام ام لا..
قال حسام وهو يخرج هاتفه من جيبه: اذا لم تتصل انت سأتصل انا..
ابتسم مازن وقال: لا بأس سأتصل..ولكن اخبرني الى هذه الدرجة تهمك الفتيات؟..
قال حسام وهو يرفع حاجبيه: اعرفك جيدا.. ستتركهن دون طعام ولا يهمك امرهن ابدا..
قال مازن وهو يهز رأسه نفيا: لا تنسى ان ملاك معنا .. من غير اللائق ان افعل بها ما افعله بمها..
زفر حسام بحدة ومن ثم قال: انني اشيد بمها التي صبرت عليك على الرغم من كل ما تفعله بها..
ضحك مازن ومن ثم لم يلبث ان اتصل بمها وقال : اين انتما؟..
اجابته قائلة: عند المطاعم..
- حسنا.. سنأتي في الحال..
اغلق هاتفه ومن ثم التفت الى حسام ليقول بسخرية: ارايت يا رقيق القلب لقد سبقونا هم الى حيث المطاعم..
هز حسام كتفيه دون ان يعلق في حين اردف مازن قائلا: فلنذهب نحن لهم الآن..
غادرا المكان صاعدين الى الطابق الاعلى باستخدام السلم الكهربائي.. ومن ثم توجها الى حيث ركن المطاعم وهناك لمح حسام مها جالسة خلف احدى الطاولات وبمواجهتها ملاك..فأشار حسام باتجاههم ومن ثم قال: ها هي مها وكذلك ملاك..
تطلع مازن الى حيث يشير حسام ومن ثم تقدم من الطاولة وقال وهو يميل باتجاه مها: لماذا لم تتصلي بنا فور انتهاءكما؟..
قالت مها وهي تلتفت له بسخرية: الم تقل اننا سنحتاج الى الكثير من الوقت حتى ننتهي من الشراء؟.. لهذا فقد ظننت انكما قد سبقتمونا الى هنا..
عقد مازن حاجبيه ومن ثم قال وهو يبتسم بسخرية: بالفعل لقد انتهينا قبلكما.. فلا اظن انكم قد انتهيتما من شراء جميع حاجاتكم بعد..
اشارت مها الى الاكياس الموضوعة بجوار مقعدها ومن ثم قالت بابتسامة نصر: اجل والدليل امامك..
ضحك حسام وهو يقترب من مازن ومن ثم قال وهو يضع يده على كتفه: اعترف.. لقد هزمتك..
التفت مازن الى حسام وقال وهو يغمز بعينه: ليس بعد..
وعاد ليلتفت الى مها قائلا: لقد انتهينا قبل هذا بكثير ولكننا انا وحسام كنا نسير في ارجاء المركز التجاري حتى يمضي الوقت وتنتهيا انت وملاك من الشراء..
قال حسام وهو يرفع حاجبيهمستغربا: نحن؟..
اومأ مازن برأسه ومن ثم قال مبتسما: والآن هيا انهضي واذهبي للجلوس بجوار ملاك..
نهضت مها من مكانها وقالت بحنق: سأفعل دون ان تقول.. فأنا اكره الجلوس الى جوارك..
واتجهت لتجلس بجوار ملاك التي ابتسمت لها وقالت بصوت منخقض: لا تغضبي.. فأنت من انتصر عليه..
لم تجبها مها بل زفرت بحدة وعقدت ذراعيها امام صدرها.. وبالمصادفة فقد اصبح حسام في مواجهة مها ومازن في مواجهة ملاك..وقال مازن وهو يحرك اصابعه على الطاولة: ماذا تريدون من الطعام الآن؟..
قال حسام هو ومها في نفس الوقت: (البيتزا)..
التفتت مها الى حسام بدهشة ومن ثم لم تلبث ان ابتسمت عندما رأته يتطلع اليها بابتسامة.. فقال مازن وهو يتطلع الى ملاك: وانت يا ملاك..
اجابته ملاك قائلة وهي لا تقوى على رفع عينيها لمواجهة نظراته: لا اعلم.. احضر لي أي شيء..
نهض مازن من مكانه وقال: فليكن..
وغادر الطاولة مبتعدا عن المكان وهنا قال حسام وهو يلتفت الى مها: صحيح يا مها.. لقد نسيت ان اسألك.. ما سر تغيبك اليوم عن الجامعة؟..
تطلعت اليه مها وابتسمت وهي تشعر بسعادة لانه اهتم بغيابها عن الجامعة ومن ثم قالت: لم يكن لدي أي محاضرات مهمة اليوم..
قال حسام بهدوء: لقد ظننت انك متعبة وكدت اتصل بك لاسال عن احوالك..ولكن عندما اتصل بي شقيقك واخبرني بأنك ستخرجين للتسوق.. علمت ان الامر ليس كذلك..
قالت مها متسائلة وسعادتها تزداد لاهتمامه بها على هذا النحو: وكيف علمت انني متغيبة هذا اليوم؟..
كانت ملاك تستمع الى الحوار الدائر بصمت.. لم تحاول التعليق او التحدث وان شعرت بأن ما قالته لها مها في ذلك اليوم غير صحيح وانها كانت تفكر بحسام..واجاب هذا الاخير قائلا:يسبب صديقتك التي تسيرين معها دائما.. فأنا لم ارك معها اليوم..
عقدت مها حاجبيها..صديقتي انا؟..وهل يعرفها هو؟.. لو كان يعرفها هو فلماذا؟.. يا الهي!.. هل يعقل ان يكون هو وصديقتي ... لا .. لا مستحيل.. لا يمكن ان يحدث هذا .. انا احبه وهو يشعر بذلك بالتأكيد يشعر .. وبالتأكيد سيبادلني هذا الحب يوما ما و... ولكن ما الذي يجعلني واثقة هكذا و...
(أنسة ملاك)
نداء حسام لملاك جعل مها تستيقظ من شرودها وتلتفت لملاك التي قالت وهي تبعد يدها التي تسند وجنتها: اجل..
قال حسام وكانه يريد التأكد من امر ما: متى سيعود والدك من سفره؟..
اجابته ملاك بحيرة: ربما بعد ثلاثة ايام..
- وهل تضايقك مها او مازن؟..
اسرعت ملاك تقول وهي تبتسم وتلتفت الى مها: على العكس.. انني اشعر ان مها اخت لي تماما..
واردفت وهي تزدرد لعابها بصوت خافت: وكذلك مازن ..
عقد حسام حاجبيه كان يريد ن يتأكد من صدق ما تقوله مها بأن ملاك هي صديقة لها.. ولكن ملاك لم تتحدث بشيء يدله على صدق او كذب ما قالته مها.. واستمر في اسالته قائلا: ومنذ متى تعرفين مها؟..
همت ملاك بقول شيء ما عندما اسرعت مهاوقاطعتها قائلة: منذ شهر تقريبا..
التفت حسام الى مها وقال ببرود: ولم لم تدع ملاك تجيب بنفسها؟.. فأنا قد سألتها هي..
احست مها بشكوكه وقالت بابتسامة وبلهجة حاولت ان تجعلها واثقة: ملاك صديقتي وسواء اجبت انا او هي..فذلك لا يهم..
التفت حسام عنها وتطلع الى مازن الذي اقترب بصينية المأكولات من الطاولة وقال بسخرية متحدثا الى حسام: اجل استمتع انت بالحديث الى مها وملاك ودعني انا احضر الطعام الى هنا ..
ابتسم حسام وقال: انت لم تنادني حتى اساعدك..
قال مازن وهو يضع الصينية على الطاولة: اذهب انت لاحضار المشروبات..
نهض حسام من مكانه مغادرا الطاولة.. في حين قال مازن وهو يشير الى احد الاطباق: لم اعرف ماذا اختار لك يا ملاك.. فأخترت لك الطعام الذي اختاره لي دائما..
ابتسمت ملاك وقالت وهي ترفع عينيها اليه: حتى عصير البرتقال؟..
ابتسم مازن وقال: وحتى هو..
قالت مها مستغربة: ما امر عصير البرتقال هذا؟..
تطلع مازن الى ملاك بابتسامة ومن ثم قال وهو يلتفت الى مها: وما شأنك انت؟.. امر بيني وبين ملاك..
قالت مها بخبث: حقا؟..
توردت وجنتا ملاك وارتبكت اطرافهافاخذت تداعب قلادتها .. وسألها مازن في تلك اللحظة: هل اهداك احد هذه القلادة؟..
قالت ملاك بدهشة وهي ترفع نظراتها له: اجل .. كيف عرفت؟..
قال وكأنه لم يسمع تتمة عبارتها: ومن هو؟..
ابتسمت ملاك وقالت وهي تعود لتداعب القلادة: انه شخص غالي جدا على قلبي..
عقد مازن حاجبيه .. ايعقل ان تكون ملاك على علاقة بشاب ما؟..ولم لا؟.. انها فتاة رائعة الجمال.. بريئة بتصرفاتها .. كبيرة بقلبها.. ولكن ماذا عن عجزها؟.. ايعقل ان الشاب الذي على علاقة معها لم يهتم بهذا الامر ابدا؟.. ربما..
وسألها قائلا: ومن هو هذا الشخص الغالي على قلبك؟..
اجابته قائلة: انه...
قاطعها حسام وهو يضع المشروبات امامهم: ها هي المشروبات..ماذا تريدين انت يا مها؟..
قالت مها مبتسمة: (كولا)..
قال حسام مبتسما وهو يضعه امامها: الن تغيريه ابدا؟..
ووضع عصير البرتقال امام مازن وقال: اعرفك لا تشرب مشروب سواه..
قال مازن وهو يتطلع له بطرف عينه: وما شانك انت.. لا تدعني اتحدث عن كأس الحليب الذي تشربه على الافطار..
قال حسام وهو يضحك بمرح ويتوجه الى مقعده: حسنا.. حسنا لا شأن لي.. اشرب ما تريد.. ولكن ما ذنب ملاك ايضا؟ ..
التفت له مازن وقال: هي من طلبت مني ان احضر لها أي شيء وانا فعلت..
- لقد قالت أي شيء ولم تقل على ذوقك..
قالت مها وهي تتناول قطعة من (البيتزا): سيبرد الطعام ان لم تتناولوه سريعا..
بدأ الجميع في تناولهم للطعام..وكان هناك احاديث متفرقة بين مازن وحسام ومها.. في حين اكتفت ملاك بكلمات بسيطة ومقتضبة عندما يسألها احد منهم عن شيء ما ..وبعد انتهاءهم قال مازن بابتسامة: كفاكم ما اكلتموه من طعام .. هيا انهضوا..
التفت له حسام وقال مازحا: ما هذا ؟..هل ستحاسبنا على ما اكلناه من طعام؟..
قالت مها ساخرة: لا تستغرب ان فعلها مازن..
التفت لها مازن وقال : كفي عن الحديث ايتها الثرثارة ولنغادر ..
- لا يوجد ثرثار غيرك هنا..
قال حسام وهو ينهض من مكانه ويجذب مازن معه: عدنا للشجار .. اخبرتك ان تدع مها وشأنها..يجب ان تحمد الله تعالى على ان لديك شقيقة تتحملك مثلها..
ابتسمت مها من عبارته.. وكذلك ملاك.. فقال مازن وهو يبتسم: ان اردت الصراحة .. فأنا لا استمتع الا عندما استفزها..
عقدت مها حاجبيها فضحك حسام وقال: لا بأس.. لا بأس.. سر امامي هيا..وكذلك انتما.. مها وملاك.. اسرعا لنغادر..
سارت مها وهي تدفع مقعد ملاك خلف حسام .. واحست ببضع النشوة والسرور لدفاعه عنها امام مازن.. وما لبثتا مها وملاك ان ركبتا سيارة هذا الاخير بعد ان غادروا جميعا المركز التجاري.. في حين انطلق حسام بسيارته .. ولم تنسى مها عبارته الاخيرة عندما قال وهو يميل باتجاه نافذة مازن قبل ان يغادر: اياك ومضايقة مها مرة اخرى ..
حينها اجابه مازن بسخرية: اظن ان مها هي شقيقتك وانا لا اعلم..
قال حسام بابتسامة: لو كان لدي شقيقة مثلها لما ضايقتها ابدا..
جعلتها عبارته الاخيرة هذه ان تحلق في سماء السعادة والاحلام .. وهي تشعر بقلبها يخفق بقوة ..واغمضت عينيها وهي تتخيل ان حسام يبادلها مشاعرها هذه.. وسيارة مازن تنطلق مبتعدة عن المكان...
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
توقفت سيارة مازن بجوار المنزل وقال مازن وهو يفتح باب سيارته: اهبطي بسرعة يا مها.. فسأذهب الى النادي الآن..
تأففت مها من تصرفاته وقالت وهي تفتح باب السيارة وتتناول الاكياس معها: حسنا .. وهذه آخر مرة اذهب معك فيها الى أي مكان..
لم يهتم بعبارتها وهو يراها تتوجه الى داخل المنزل بل هبط من سيارته.. ومن ثم توجه خلف السيارة ليفتح صندوقها ويخرج مقعد ملاك وفتح الباب المجاور لها وقال مبتسما: هل اساعدك؟ ..
قالها ومن ثم مد يده لها.. مشاعر شتى هاجمت ملاك في هذه اللحظة.. وجعلت اطرافها ترتجف وهي تتذكر ما احست به عند لامست اناملها كفه..ولم تقوى على مد يدها له.. فقال مازن مستغربا: ماذا بك؟.. سأساعدك ليس الا.. اعطني يدك..
اطاعته ملاك هذه المرة.. ربما للنبرة الآمرة في صوته .. واجلسها على مقعدها ومن ثم ابتسم وقال: لا زلت مصرا على انني قد رأيتك من قبل..
قالت ملاك بابتسامة خجلة وهي تشعر برجفة جسدها كله من لمسته: ربما..
مال نحوها مازن وقال: اخبريني الم تأتي الى هنا من قبل؟..
تجمدت اطرافها للحظة وهي تراه يميل نحوها ويتطلع اليها على هذا النحو..ومن ثم لم تلبث ان قالت وهي تطرق برأسها: لا.. لم آتي الى هنا من قبل..
تساءل مازن بشك: أأنت متأكدة؟..
كانت ملاك تذكر انها ذهبت يوما ما الى منزل عمها وهي بعد في السادسة من عمرها.. ولكن لا تذكر أي عم .. ولا تذكر أي شيء مما حدث لها هناك.. وقالت وهي تهز كتفيها: ربما جئت الى هنا وانا بعد طفلة..
طفلة.. ترددت هذه الكلمة في رأس مازن.. وتذكر تلك الطفلة التي خطرت على ذهنه فجأة..والتي كادت ان تتسبب في الاصطدام ومن ثم لم يلبث ان قال بتفكير: اجل ربما..
واشار الى احدى الخادمات التي كانت واقفة بجوار الباب: اصطحبي ملاك الى الداخل..
عقدت حاجبيها وقالت: اعرف ان ادخل لوحدي..
ابتسم وقال: حسنا فهمت..
ولوح لها بيده مردفا: الى اللقاء..
ابتعد مازن عن المكان وبقيت ملاك تتطلع الى سيارته التي ابتعدت.. ومن ثم لم تلبث ان تنهدت وهي تدخل الى داخل المنزل متوجهة الى غرفتها و...
( اهلا بابنة العم..)
التفت ملاك بحدة الى مصدر الصوت.. وانتابها القلق والتوتر عندما شاهدت كمال يبتسم ببرود ويقول مردفا: كيف الحال؟..
ازدردت لعابها مرتين متتاليتين ومن ثم قالت بصوت خافت: بخير..
احست ملاك بغرابة سؤاله.. فلم يسبق له ان اهتم بالسؤال عنها من قبل.. ولكن من يدري ربما هي لا تفهمه.. وقال وهو يضع كفيه في جيبي بنطاله: لم ارك اليوم على الغداء فظننت انك غادرت المنزل..
لم تفهم ملاك ما يقصده بعبارته.. هل يريد ان يشير الى انه لا يرغب بوجودها في المنزل او يشير الى انه قد اقلقه عدم وجودها؟ .. لن تفهم ابدا هذا الانسان..واجابت قائلة: لقد خرجنا للتسوق و..
قاطعها قائلا وهو يلتفت عنها: اعلم..
ومن ثم غادر دون ان يضيف أي كلمة اخرى.. لو فهم أي احد مغزى ما قاله فليفهم ملاك.. فقد ظلت في مكانها في حيرة من امرها تتطلع الى النقطة التي اختفى فيها..ومن ثم لم تلبث ان تحركت بقعدها باتجاه غرفتها لتدلف اليها ةتغلق الباب من خلفها.. واغمضت عينيها لوهلة..وهي تتذكر مازن ..ومساعدته لها .. لطفه واهتمامه بها..جعلاها تشعر بميل اكثر له .. كل هذا ومها تقول عنه انه يكره مساعدة الآخرين .. ولكنه ساعدني.. ليس مرة واحدة فحسب بل عدة مرات.. انه طيب القلب ولكن ربما لا يحب اظهار طيبته هذه..ربما يحاول ان يبدوا حازما غير مبالي.. ربما...
توجهت الى حيث فراشها ورفعت جسدها من على المقعد.. لتجلس على السرير وراودتها ذكرى اول لقاء لها مع مازن..
وتطلعت الى القلادة التي تحتل رقبتها ومن ثم قالت وكأنه تحادث والدها: ارأيت يا ابي.. ابناء عمي اللذين كنت تمنعني عن رؤيتهم في السابق يهتمون بي.. وليس كما ظننت.. لم يحاول احد منهم مضايقتي ابدا.. وحتى كمال.. ربما هي مجرد كلمات يقولها نظرا لشخصيته.. ولكن كل هذا لا يهمني.. ما يهمني الآن اني مع ابناء عمي .. لو تعلم يا ابي كم اشعر بالسعادة وانا معهم.. اتمنى من كل قلبي ان تسمح لي بزيارتهم بعد ان تعود من السفر.. اتمنى ذلك..
لم تشعر بنفسها وهي تغيب عن الواقع وتغط في عالم الاحلام.. ليكون رفيقها في الحلم هو.. مازن.. ولا احد سواه...
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
تطلعت مها بعينان حالمتين الى الرسائل القصيرة التي يرسلها لها حسام ليمازحها احيانا.. رسائل عادية جدا.. ولكنها تعني لها الكثير لأنها منه..وشعرت برغبة شديدة في سماع صوته على الرغم من ان آخر لقاء لهما في المركز التجاري لم يمض عليه اقل من ساعتين.. ولكن لم تعلم لم.. ربما لانها لم تأخذ حريتها في الحديث معه هناك.. او ربما لانها تتمنى سماع المزيد من كلمات الاهتمام والحنان منه..
ولم تكتمل افكارها.. فقد قاطعها صوت رنين هاتفها المحمول وشهقت بدهشة عندما رأت المتصل هو حسام نفسه..واجابت قائلة ودهشتها لم تفارقها بعد: حسام!..
قال حسام مبتسما: اجل هو انا لم انت مندهشة هكذا؟..
قالت مها وهي تزدرد لعابها: لاني لم اتوقع اتصالك هذا ابدا..
قال حسام مبتسما: وما هو شعورك الآن بعد ان اتصلت بك؟..
كانت تريد ان تخبره انها سعيدة.. لا بل تكاد تطير من السعادة.. ولكنها لم تستطع قول شي من هذا.. وقالت مبتسمة: في الحقيقة.. اشعر ان وراء مكالمتك هذه امر ما..
ضحك حسام وقال: معك حق انها كذلك..
قالت بفضول: ما الامر اذا؟.. اخبرني بسرعة..
صمت حسام للحظة ومن ثم قال بغتة: ملاك...
مطت مها شفتيها. ملاك من جديد.. وما شأنه هو بملاك؟.. وقالت ببرود: ماذا بها ملاك؟..
قال حسام بتساؤل: انها ليست صديقتك .. اليس كذلك؟ ..
قالت وهي تحاول ان تخفي ارتباكها: بل هي كذلك..
قال حسام بجدية: مها لم لا تقولي الصدق وتريحي نفسك؟..الم اكن دائما موجودا عندما تحتاجين الي وكنت كاتم اسرارك؟.. ما الذي تغير الآن؟.. هل تتوقعين ان أي شيء تخبرينه لي سأفشيه من فوري؟..
قالت مها وهي ترمي بنفسها على الفراش: الامر ليس كذلك..
- اذا؟..
اغمضت مها عينيها.. ماذا تقول له.. ان والدها قد حذرهم من ان ينطقوا بهذا الامر لأي مخلوق.. ولكن هذا حسام صديق الطفولة والصبا.. حسام الذي تثق به اكثر من نفسها.. حسام الذي منحته قلبها دون ان تجد أي امل من مبادلته لها هذا الحب.. انها تعلم جيدا انه سيحافظ على الامر سرا لو اخبرته.. ولكن ماذا لو سأله والده واصر على ان يجيبه.. هل سيضطر حينها للكذب؟.. لا تعلم ابدا.. انها تشعر بالحيرة من اخباره من عدمه.. ولكن عليها ان تحسم امرها ..
وقالت بعدان اخذت نفسا عميقا: ملاك هي... صديقتي..
قال حسام بحدة: الى متى ستستمرين في هذا الكذب يا مها؟ .. اخبريني لماذا؟.. لا احد يفهمك كما افهمك انا.. وادرك جيدا انك تكذبين.. اخبريني من هي ملاك؟..
احست بغصة في حلقها وهي تشعر باهتمامه الكبير بملاك وبعصبيته تجاهها وقالت بصوت مختنق: اخبرتك..
- لم تخبريني سوى بالكذب..
قالت مها وهي تحاول ان تتمالك مشاعرها: اتعني اني كاذبة؟..
- اجل مادمت ترفضين قول الحقيقة..
ظلت صامتة دون ان تجيبه.. فهتف بحدة وعصبية: من هي ملاك؟..
اندهشت مها من اسلوبه في الحديث للمرة الاولى تراه على هذا النحو من العصبية والغضب.. اكل هذا من اجل ملاك؟.. وانا.. ماذا عني انا؟.. الست امثل أي شيء في حياتك يا حسام؟...
وقالت مها بمرارة: لماذا تحدثني بهذه الطريقة يا حسام؟..
تنهد حسام ودس اصابعه بين خصلات شعره ومن ثم قال: انا آسف يا مها لم اقصد.. ولكن تضايقت قليلا عندما شعرت انك تكذبين علي.. وانا اكره ان يكذب علي احد وخصوصا انت..
وخصوصا انا!!.. ما الذي يقصده؟.. واردف هو بهدوء هذه المرة وبنبرة حانية تسمعها مها نادرا منه: الن تخبريني من هي ملاك حقا يا مها؟..
ازدردت مها لعابها من عبارته ولهجته الحانية ومن ثم قالت :ولم انت مهتم هكذا بملاك؟..
قال حسام وهو يجلس على احد المقاعد بغرفته: ان اردت الصدق.. فلست مهتم بملاك.. بل مهتم بمعرفة الحقيقة منك ..
- ولم لم تسأل مازن؟.. لم انا؟..
قال مبتسما: لاني اعلم انك لا تعرفين الكذب ولن تستطيعي ان تستمري فيه معي.. اما شقيقك فلن احصل منه على حرف واحد يروي فضولي..
واستطرد قائلا: ثم انك اثبت لي ان ما اشعر به صحيح وان ملاك ليست صديقتك بعد ان طلبت مني ان اسأل مازن عوضا عنك..
قالت مها بنبرة خافته: ارجوك يا حسام.. لا اريد ان يعلم احد هذا الامر..
قال حسام بصدق: اطمئني لن يعلم عن هذا الامر مخلوق سواي.. ولكن اجيبيني عن سؤالي اولا..
قالت مها بتردد: ان ملاك هي.. هي...
- من هي ملاك؟.. اكملي..
قالت وهي ترمي المفاجاة في وجهه: ان ملاك هي ابنة عمي ..
ولم يعد هناك مجالا للتراجع..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
sirin hassan
عضو ملكي
avatar

عدد المساهمات : 377

مُساهمةموضوع: رد: رواية ملاك حبي   السبت أغسطس 24, 2013 8:29 pm

الجزء الثامن
"حفل"


صمت دام لأكثر من دقيقة كاملة ران على كل من مها وحسام بعد عبارتها الاخيرة له.. لم يسمع خلالها الا صوت انفاسهما .. صمت شعرت خلاله مها بخطأ ما فعلته وقالته.. وصمت قضاه حسام في تفكير عميق..وقاطع هذا الاخير هذا الصمت اخيرا ليقول: اذا فهي ابنة عمك..
ازدردت مها لعابها دون ان تقوى على الحديث .. احست بفداحة ما فعلته .. لقد ااتمنها والدهاعلى ملاك فخانت ثقته هذه .. لم تعلم ماذا تقول او بم تجيب فآثرت الصمت.. في حين اردف حسام وهو يزفر بحدة: ابنة عمك ملاك التي يبحث عنها جميع اعمامك.. واللذين لا يعلمون لها طريق.. وفي النهاية تكون موجودة في منزلكم..
قالت مها بقلق وخوف: ارجوك يا حسام.. ارجوك لا تخبر احدا بما قلته لك..
قال بهدوء: لن افعل..ولكن اخبريني كيف وافق والدك على ان يترك ملاك عنده.. الم يخشَ عليها من اخوته؟..
- بلى ولكن.. لم يكن هناك من حل سواه.. فوالد ملاك مسافر الى الخارج وربما سيطول سفره.. لهذا لا يريد ان تبقى وحيدة كل هذا الوقت في المنزل.. فاقترح ان يأتي بها الى المنزل .. ومن جانب والدي فقد وافق على هذا الامر وطلب منا ان لا نخبر مخلوق عن هذا الامر..
واردفت بتوتر وهي لاتزال تشعر بخطأها عندما اخبرته: ولكني اخبرتك لاني اثق بك.. واعلم جيدا انك لن تخبر عنها أي احد.. اليس كذلك؟..
ابتسم حسام وقال في لهجة صادقة: ايراودك أي شك في ذلك؟ ..
ازدردت لعابها ومن ثم قالت: لا ولكني اخشى على ملاك.. فكما رأيتها هي فتاة قليلة الخبرة والتجارب.. وليس لها أي قوة لمواجهة أعمامي اللذين لا يستهدفون من وراءها سوى الثروة..
- معك حق..ان ملاك كالطفلة التي لم تلوثها هذه الحياة بسوادها بعد..
قالت مها في غيرة واضحة: ولم تمتدح ملاك هكذا؟..
ابتسم حسام قوال: ليس مديحا بل حقيقة..
قالت مها في ضيق: حقا؟..
قال حسام مبتسما: ولم تتضايقين عندما امتدح ملاك؟..
قالت بحدة: ولم تمتدح ملاك وتهتم لأمرها من الاساس؟..
قال حسام بحيرة: من قال اني مهتم بأمر ملاك؟..
قالت بحدة اكبر: تصرفاتك.. لا تلبث ان تسأل عنها بين الفينة والاخرى..
قال حسام مبتسما: ايتها الغبية من قال ان ملاك تهمني.. ما يهمني فعلا هو ان لا تكذبي علي مرة اخرى..
قالت مها بصوت خافت وبلهجة خجلة: وهل يهمك ان قلت لك الصدق ام لا؟..
- اجل..يهمني كثيرا..
واردف بلهجة حانية: لا اريد ان تكذبي علي مرة اخرى.. مهما حصل.. اخبريني بالحقيقة وسأفعل المستحيل لمساعدتك ان تطلب الامر..
قالت مها وهي تذكره: ملاك من تحتاج الينا الآن..
تنهد حسام وقال: اعلم.. لا تقلقي.. اقسم لك اني لن انطق بأي حرف لاي شخص كان عن هذا الامر..
قالت مها مبتسمة: اشكرك لأنك تفهمت الموقف..
قال حسام وهو يتطلع الى ساعة يده: اتركك الآن يا مها.. وعذرا على الازعاج..
قالت مها في سرعة: ابدا لم يكن هناك أي ازعاج..
ابتسم حسام وقال: حسنا اذا اراك بخير..
قالت مها مبتسمة: الى اللقاء يا حسام..
وما ان انهى الاتصال حتى ردفت بلهجة حانية ومليئة بكل ما اعتمر قلبها من حب: يا اول من احببت في حياتي..
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
((من انت؟))
((انا اسمي ملاك))
((هل جئت الى هنا وحدك؟))
((لا.. جئت مع ابي))
فتحت ملاك عينيها بغتة لتستيقظ من احلامها على صوت طرقات على باب غرفتها.. وتطلعت بارهاق الى الساعة المجاورة لفراشها والتي كانت تشير الى السادسة مساءا..واعتدلت في جلستها لتقول وهي تتثاءب: من؟..
سمعت صوت مازن وهو يقول: انه انا..مازن..
ارتفع حاجباها بدهشة ومن ثم ما لبثت ان قالت وهي تزدرد لعابها: وما الذي تريده؟..
ابتسم مازن الذي يقف خلف الباب وقال: الاطمئنان عليك فحسب..
توترت ملاك قليلا وشعرت ببعض الارتباك والخجل.. مازن جاء ليطمئن عليها هي..رفعت جسدها عن الفراش لتلقيه على المقعد وقالت في سرعة: لحظة واحدة..
حركت عجلات مقعدها الى حيث المرآة والتقطت المشط لتقوم باعادة ترتيب خصلات شعرها المبعثرة من النوم.. واسرعت تفتح الباب بعد ذلك وهي ترفع رأسها لتتطلع اليه.. فقال هو مبتسما وهو يتطلع اليها: لقد جاءت مها قبل قليل وطرقت الباب اكثر من مرة وعندما لم تسمع اجابة منك قلقنا عليك فجئت لأطرق الباب بعدها لأتأكد انك بخير..
قالت ملاك بابتسامة: لقد كنت نائمة..
قال مازن وهو يتطلع اليها بنظرات غامضة: حسنا ما دمت قد اطمأننت عليك فسأغادر.. مع السلامة..
لاحقته ملاك بنظراتها ومن ثم قالت بصوت لم يسمعه سواها: مع السلامة..
شعرت بمشاعر غريبة تغزو قلبها وتزداد كلما رأت مازن ..لا تشعر بهذه المشاعر الا اذا رأت مازن او تحدثت اليه.. مشاعر اخذت تشعرها بالشوق له.. بالاهتمام لأي امر يخصه.. مشاعر شتى تجعل قلبها يخفق بقوة كلما رأته و...
قطع افكارها صوت رنين هاتف مازن المحمول لم يكن قد ابتعد كثيرا عنها بعد.. مما جعلها تسمعه يقول وهو يبتعد مغادرا المنزل: اجل ماذا تريدين؟..
"تريدين".. اذا فهو يحادث فتاة..تتذكر ملاك مرة انه اخبرها ان لديه الكثير من المعجبات بسبب فوزه في احدى المسابقات .. ربما هذه الفتاة هي احدى تلك المعجبات.. ربما..
لم تجد ما تكمل به افكارها فتحركت في ارجاء الردهة بملل ..وسمعت بغتة صوت مها وهي تناديها قائلة: ملاك..
التفتت لها ملاك وقالت بهدوء: اجل..
تطلعت لها مها ومن ثم قالت: لم ارك اليوم بأكمله.. ماذا تفعلين؟..
اشارت ملاك باتجاه غرفتها ومن ثم قالت: لقد كنت نائمة عندما طرقت باب الغرفة..
قالت مها باستغراب: اية غرفة؟..
اجابتها ملاك قائلة: غرفتي..
قالت مها وهي تهز رأسها نفيا: لم اطرق عليك الباب مطلقا.. لقد ظننت انك تدرسين..
قالت ملاك بدهشة: ولكن مازن قال لي انك قد طرقت علي الباب فقلقت علي عندما لم تسمعي مني ردا..
قالت مها بابتسامة واسعة: وصدقتيه بهذه البساطة.. تجدينه هو من طرق عليك الباب في المرة الاولى..
قالت ملاك ببراءة: ولم يكذب علي؟..كان بامكانه اخباري انه هو من طرق علي الباب في المرة الاولى..
- هكذا هو مازن.. مكابر وعنيد..
واردفت مها قائلة: دعك منه واخبريني هل ارتديت فستانك الجديد لتجربيه؟..
هزت ملاك راسها نفيا..فاردفت مها متسائلة: ولم لم تجربيه؟..
قالت ملاك بابتسامة: لا لشيء ولكني احسست انه لا يصلح الا ليوم الحفلة..
قالت مها وهي تتنهد: متى يأتي الغد؟..
تطلعت اليها ملاك وقالت مستغربة: ايهمك هذا الحفل الى هذه الدرجة؟..
قالت مها مبتسمة: ليس الحفل ولكن من سيكون فيه..
- من تعنين؟؟..
صمتت مها دون ان تجيب.. ولكن قلبها اجاب عن هذا السؤال..اجاب بكل الحب الذي يحمله.. اجاب بكلمة واحدة..حسام..
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
هبط مازن من على ظهر حصانه وربت على ظهر ه وقال متحدثا الى احد الزملاء: هلا اخذته الى الاسطبل؟..
قال زميله مبتسما: بكل سرور..
والتقط لجام حصان مازن من يده واخذه الى الاسطبل.. في حين غادر مازن حلبة السباق.. وتوجه بخطوات هادئة الى حيث الكافتيريا.. ولكنه توقف بغتة عندما سمع صوت شخص ما يناديه.. زفر بقوة وملل ومن ثم قال: يا الهي ..متى ستمل هذه الفتاة؟..
والتفت الى حنان التي اقتربت منه وقالت بحدة: لماذا تتجاهل نداءاتي وتتهرب من لقاءي يا مازن؟..
قال مازن ببرود: لاني سأمت سماع كلماتك المكررة..
قالت حنان بعصبية: ولكن كنا دائما معا ولم تكن يوما تمل من سماع ما كنت اقوله لك..
قال مازن وهو يرفع كفه منهيا النقاش: حنان اخبرتك مائة مرة ان ما بيننا كان في حدود الصداقة فقط ولا يتعداه..
واردف وهو يهم بالابتعاد عنها: عن اذنك..
ولكن حنان وقفت في وجهه وقالت: لم تكن يوما هكذا يا مازن.. كنت تعاملني بطريقة مختلفة.. وانت تعلم جيدا ان مشاعري لك تفوق حدود الصداقة..
دس مازن اصابعه بين خصلات شعره وقال بسخرية: هل وعدتك بشيء؟..
قالت وفي عينيها نظرة رجاء: ولكنك منحتني اهتماما جعلني ...
صمتت دون ان تكمل عبارتها فقال مازن بملل: ابتعدي عن طريقي اذا..
لم تتحرك من مكانها فقال مازن وهو يزفر بحدة ويعقد ذراعيه امام صدره: وما المطلوب مني الآن؟..ان ابادلك المشاعر بالرغم مني ام ماذا؟..
قالت حنان بصوت خافت: فقط لا تتجاهلني..
ابعدها عن طريقه وسار مبتعدا ومن ثم قال: سأحاول..
واردف بسخرية: مع انك مزعجة..
قالها واكمل طريقه مغادرا النادي.. اكبر خطا فعله بحياته انه تقرب من حنان ليحصل على صداقتها في يوم..لم يتخيل ان مشاعرها ستتعدى حدود الصداقة.. ولكن مع هذا استمر معها حتى شعر بالملل من عبارتها الدائمة له والتي تشير الى ان مشاعرها تفوق الصداقة.. وحينها قرر ان يتركها ويتجاهلها .. ولكنها ظلت تلاحقه على الرغم من ذلك.. لهذا ليس ذنبه ان كانت لا تريد ان تفهم انه لم يحمل أي مشاعر لها في يوم ...
انطلق بسيارته متوجها الى المنزل وما ان وصل حتى غادر سيارته واقفلها بواسطة جهاز التحكم عن بعد.. وفي نفس اللحظة كان كمال قد وصل بسيارته وغادرها بدوره.. واتجه نحوه مازن ليقول: انت تعلم بأمر حفلة الغد اليس كذلك؟..
قال كمال بهدوء: بلى..
قال مازن بحزم: اذا لا تغادر المنزل وتترك الجميع ينتظرك ويسأل عنك مثل ما فعلت قبل ثلاثة اشهر..
قال كمال ببرود: لن افعل..
واردف وهو يلتفت الى مازن: ثم ان هذه الحفلة مختلفة.. فأبنة عمك المصون ستكون موجودة ايضا..
تطلع اليه مازن وقال بتساؤل: ما الذي تعنيه؟..
واصل كمال سيره وقال بلامبالاة: لا شيء..
ولكن مازن امسك بذراعه واوقفه قائلا: ماذا تعني بقولك أن ابنة عمك ستكون هنا هذه المرة؟.. ما الذي اختلف؟..
ابتسم كمال ابتسامة باردة دون ان يعلق فقال مازن بصرامة: لا تنسى ما قاله لنا والدي.. لا يريد لأحد ان يعلم عن موضوع ملاك.. اتفهم..
ابعد كمال ذراع مازن عنه وقال ببرود شديد: هذا ليس من شأنك ..
قال مازن بعصبية : بل من شأني ..ملاك ابنة عمي .. وانت تعلم عواقب الامر لو وصل هذا الامر الى اعمامي..
التفت له كمال وقال: لا تخشى شيئا.. شقيقك ليس حقيرا.. واكمل طريقه دون ان ينطق بحرف زائد.. في حين زفر مازن بحدة وقوة.. ان كان يخشى على امر ملاك ان ينكشف .. فيجب ان يخشى من كمال.. فبأسلوبه اللامبالي ربما يخبر أي من اعمامه عنها لو سألوه عن ملاك..
واصل مازن طريقه الى داخل المنزل..وابتسم بسخرية عندما رأى مها جالسة في الردهة تتطلع الى الخاتمين اللذين ترتديهما وتتحدث الى نفسها قائلة: ايهما ارتديه للغد؟.. هذا ام ذاك؟.. لا اعلم ايهما اجمل فكلاهما...
تقدم منها مازن وقال يقاطعها وهو يجلس على مقعد مجاور لها: واخيرا وجدت الدليل الذي يثبت جنونك..
التفتت له مها ولم تهتم بسخريته التي اعتادتها وقالت وهي تريه الخاتمين: ايهما اجمل؟..
قال مازن بلا اهتمام: لا اعلم..
قالت مها بملل: لا فائدة ترجى منك..
ومن ثم اردفت في سرعة وكأنها تذكرت شيئا ما: مازن .. ما هذا الذي قلته لملاك؟..
تطلع اليها بنظرات مستغربة وقال: ماذا قلت؟..
قالت مها بخبث: لم قلت لها اني انا من طرق باب غرفتها؟..
قال مازن وهو يلوح بكفه: بحثت عن حجة لأبرر لها طرقي لباب غرفتها..
قالت مها وهي تتنهد فجأة: مازن ابتعد عن ملاك..
تطلع لها مازن بدهشة وعيناه متسعتان وقال: مها هل بعقلك خلل ما؟..
قالت مها بجدية: مازن ملاك ليست مثل أي فتاة عرفتها.. انت بنفسك تراها قليلة الخبرة لا علم لها بالحياة..
قال مازن ودهشته لم تفارقه بعد: وماذا فعلت بها؟..
قالت مها وهي تتمالك اعصابها: اهتمامك بها الزائد عن الحد جعلها تراك كشخص مختلف..
قال مازن وهو يسترخي على المقعد: انا اعاملها كابنة عم لا اكثر..
قالت مها بحدة: وهل تعلم هي معنى ان تعاملها كابنة عم.. انها تظن انك مهتم لامرها.. وانا متأكدة مليون بالمائة انها مخطئة وانك من المستحيل ان تفكر فيها..
قال مازن وهو يدافع عن نفسه: انها ابنة عمي..
قالت مها وهي تعاتبه: ولكن لن تنظر اليها في حياتك أي نظرة اخرى.. لهذا اقول لك ابتعد عنها.. انها ستقضي اسبوعا واحدا هنا فدعه يمضي على خير..
(انها ستقضي اسبوعا واحدا هنا فدعه يمضي على خير).. مثل العبارة التي قالها لكمال ذات يوم بعد ان جرح ملاك بكلماته .. لقد قالها يومها لكمال حتى لا يضايق ملاك.. فلم تقولها له مها الآن؟..
والتفت لمها ليقول: ارجوك يا مها.. ان ملاك ابنة عمي وانا اعطف على حالتها ليس الا..
قالت مها وهي تومئ برأسها: اعلم هذا.. ولكن كيف لملاك ان تفهم هذا الامر.. صدقني لو احست بأي مشاعر تجاهك فستكون في موقف لا تحسد عليه.. ملاك طفلة لم ترى الحياة بعد.. فأرجوك لا تكن سبب في آلامها..
قال مازن وهو يتنهد: سأحاول.. اية اوامر اخرى آنسة مها؟..
ابتسمت مها وقالت: لا ابدا.. ثم ان هذا في صالحك انت وملاك.. فحتى والدها يرفض صلة القربى التي تربطنا بملاك.. فكيف لو علم ان الامر قد بتعدى ذلك..
نهض مازن من مقعده.. وقال بحدة: اخبرتك انني سأحاول ..هذا يكفي..
قالها ومضى في طريقه ومن ثم ابتسم بسخرية وهو يتحدث الى نفسه: ( ليت المشكلة تكاد تكون منحصرة على ملاك فقط يا مها..)
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
اضواء الثريات التي امتلأت الردهة بها وجماعات الناس الكبيرة التي اجتمعت في ذلك اليوم.. والخدم اللذين كانو يوزعون المأكولات والمشروبات على المدعوين.. كل هذا جعل ابتسامة رضى ترتسم على شفتي امجد.. على ان حفلته تسير على خير ما يرام..
في حين كان مازن واقفا مع حسام وكمال وعدد من ابناء عمه وقال مازحا: اعلم انكم قد جئتم اليوم الى الحفل من اجل الطعام فحسب..
قال حسام مبتسما: اظن ان هذا هو شعورك انت..
قال كمال بابتسامة باردة: صدقت..
تحدث احد ابناء عمه وقال متسائلا: لم نر اختك مها حتى الآن.. اين هي؟..
قال مازن وهو يهز كتفيه: بالتأكيد لا تزال في غرفتها تتزين للحفل..
التفت له حسام وقال: ولم تسأل عنها يا (احمد)؟..
اجابه احمد ابن عم مازن مبتسما: مجرد سؤال.. ثم اني اريد رؤيتها لان مر وقت طويل لم ارها فيه او اسلم عليها..
تقدمت منه احدى الفتيات وقالت مبتسمة: يالك من كاذب.. طوال طريقنا الى هنا وانت تسأل عن مها..
تطلع اليها احمد وقال بحنق: هذا ليس من شأنك يا ندى..
تطلعت ندى الى مازن وقالت له: ارأيت كيف يعامل شقبقته ابن عمك هذا؟..
قال كمال ببرود: لا اظن مازن افضل منه حالا..
التفت له مازن وتطلع له بنظرة غاضبة..ومن جانب آخر كانت مها تتحدث الى ملاك في غرفتها وقالت وهي تتطلع الى نفسها في المرآة: ما رأيك بالفستان يا ملاك؟..
تطلعت ملاك اليها وشاهدتها وهي تلتفت لها وتقف في مواجهتها .. كان فستان مها ذا لون يجمع بين الارجواني والازرق.. يتلألأ بأحجار كريمة صغيرة اعلى الفستان.. لهذا قالت ملاك عنها انها ستبدوا كالنجمة..فقد بدت وهي ترتديه وكأنها نجمة متلألأة وسط النجوم..ورفعت شعرها المتموج لتترك خصلات منه تسقط على جبينها ..وابتسمت ملاك لتقول بانبهار: رائع جدا..
قالت مها باستغراب: لم اعني فستاني بل فستانك..
تطلعت ملاك الى نفسها والتي كانت ترتدي فستان ابيض اللون وهذا ما اثار دهشة ملاك عندما قالت مها ان الفستان يشبهها.. ولكن مها عنت بذلك بياض قلبها الذي يشبه اللون الابيض الصافي والنقي..كانت الورود الصغيرة تتناثر عند الكتف .. لتصنع بما يشبه الخيوط.. وكانت اكمامه شفافة .. في حين ابعدت خصلات شعرها الى الخلف بواسطة تاج فضي اللون.. اقترحت مها عليها ان تشتريه..وقد بدت كالملاك حقا في فستانها هذا..
وازدردت ملاك لعابها لتتطلع الى نفسها ومن ثم تقول بتوتر: لا اعلم.. هل يبدوا شكلي مناسبا حقا للحفل؟؟..
قالت مها وهي تهبط الى مستواها وتمسك بكفها: بل اكثر من ذلك.. انت جميلة جدا.. وهذا الفستان يزيدك جمالا..
قالت ملاك بابتسامة مرتبكة: حقا؟..
اومأت مها برأسها ومن ثم قالت: ما رأيك ان نخرج الآن للحفل.. الجميع ينتظرنا بالخارج..
قالت ملاك بصوت خافت: اشعر بالارتباك والتوتر.. لاول مرة احضر حفلة ما..
ربتت مها على كفها وقالت: لا تجعلي شيئا يربكك.. الامر عادي جدا.. سنستمتع بالحديث ومن ثم سنتناول الطعام .. وفي النهاية سيغادر الجميع..
ترددت ملاك وظلت صامتة.. فلمحت مها هذا التردد عليها وقالت مبتسمة: هل نخرج الآن ام تريدين ان تسترخي قليلا؟..
التقطت ملاك نفسا عميقا ومن ثم قالت بابتسامة شاحبة: لا داعي.. فلنخرج..
اومأت مها برأسها ودفعت مقعد ملاك امامها لتفتح الباب ومن ثم تخرج من الغرفة..لتفاجأ ملاك بالاعداد الكبيرة من الناس الموجودة في الحفل..وقالت بارتباك: انهم كثر..
مالت نحوها مها وهمست في أذنها قائلة: دعك منهم ولنهتم نحن بشؤوننا الخاصة..
توترت ملاك وهي ترى مها تدفعها بين جماعات الناس ..وكورت قبضتيها لتمنع ارتجافة اناملها..واخيرا قالت متسائلة: هل يعرف عمي كل هؤلاء الاشخاص؟..
مالت مها نحوها وقالت: اجل انهم من رجال الاعمال واقرباءنا موجودون هنا ايضا..
واردفت بصوت خافت: لهذا لا تحاولي الاشارة الى ان والدي هو عمك.. اتفقنا..
اومأت ملاك برأسها ولم يفارقها توترها وارتباكها بعد..ومن بعيد.. كان مازن يتحدث الى احمد حين فاجأه صوت حسام وهو يقول:واخيرا وصلتا..
التفت مازن الى حيث يتطلع حسام وقال بسخرية: واخيرا هبطت الاميرتين من قصرهما العاجي..
وتحرك باتجاهما وقبل ان يصل الى حيث هما ببضع خطوات.. وجد نفسه يقف ويتطلع الى هذا الملاك الرقيق الذي يجلس امامه.. نظرات الانبهار لم تبارح عينيه وهو يتقدم منهما .. ومن ثم اطلق صفيرا عاليا واعقبه بأن قال بانبهار واعجاب:واخيرا تكرمت احدى الاميرات بزيارة منزلنا المتواضع..
كانت نظراته مثبتة على ملاك ففهمت انه يقصدها بكلامه.. فتوردت وجنتاها بحمرة الخجل وهي تطرق برأسها.. فاقترب منها وقال مبتسما وهو يتطلع الى مها: ما اسم الاميرة التي تجلس امامي يا ايتها الوصيفة؟..
قالت مها ببرود: لو لم نكن في حفل لأريتك من هو الخادم هنا..
اقترب حسام من مها في تلك اللحظة وقال مبتسما وفي عينيه نظرة اعجاب: هذه انت يا مها.. صدقيني لم اعرفك لولا ان رأيت ملاك معك.. تبدين مختلفة كثيرا..
تطلعت اليه مها بنظرات خجلة فقال مستطردا وهو يتطلع اليها: تبدين كأنك نجمة هذا الحفل اليوم و...
قاطعه صوت احمد الذي تقدم من مها بدوره وقال بابتسامة واسعة: تبدين رائعة الجمال هذا اليوم يا مها..
لم تزد مها على ابتسامة مجاملة وان تقول: شكرا لك..
والتفت الى حسام التي رأت نظرات الضيق في عينيه لمقاطعة احمد له ..وربما كانت نظراته هذه تحمل معنى آخر.. او ربما هي من تتخيل ذلك وتتمناه في الوقت ذاته..
وفي تلك اللحظة قال مازن وهو يتحدث الى مها: لم تأخرتما كل هذا الوقت يا مها؟..
قالت مها وهي تتطلع الى ملاك: ملاك كانت متوترة من الاعداد الموجودة في الحفل..
(اسمها ملاك اذا..)
التفت مازن في حدة وسرعة الى مصدر الصوت.. وعقد حاجبيه دون ان يعلق.. في حين ازدردت مها لعابها وقالت بتوتر: عمي فؤاد.. اهلا بك..
ابتسم فؤاد ومن ثم قال وهو يتطلع الى ملاك : من هذه الجميلة التي معك يا مها؟..
قالت مها وهي تتحاشى نظرات عمها: انها صديقتي..
قال عمها بابتسامة خبث: وحسبما سمعت فان اسمها هو ملاك..
لم تجب مها وظلت صامتة في حين اجابه مازن بلا اهتمام: اجل اسمها هو ملاك..
التفت لها فؤاد وقال متسائلا: وما اسم والدك يا ملاك؟..
فتحت ملاك شفتيها وهمت بنطق شيء ما .. ولكن مازن اسرع يقول: اسمه محمود.. اليس كذلك يا مها؟..
اومأت مها برأسها ايجابيا بتوتر..وتطلعت الى حسام بقلق الذي ابتسم يطمئنها..فاردف مازن وهو يبتسم ويتطلع الى عمه: فحسبما سمعت منذ فترة ان والد ملاك يعمل في احد البنوك التجارية ..
كان مازن يريد ان يضرب عصفورين بحجر واحد.. فمن جانب ينقذ ملاك من الموقف التي هي فيه.. ومن جانب آخر يبعد انظار اعمامه عنها عندما يعلمون ان والدها ليس شقيقهم خالد الذي هو مالك احد الشركات بقوله ان والدها يعمل في احد البنوك..
فقال عمه وهو يضع كفه اسفل ذقنه: هكذا..
ومن ثم التفت عنهم وقال مبتسما وهو يلمح كمال: عن اذنكم اذا..
كان مازن يتابعه بنظراته ولكنه لم يدرك ان عمه يتوجه الى حيث كمال فالتفت عنه وقال متحدثا الى حسام: اتشعر بالجوع؟..
قال حسام بهدوء: بلى..
- اذا تعال معي ..
غادر حسام مكانه بعد ان القى نظرة اخيرة على مها واحمد ..في حين لم تجد ملاك ما تفعله سوى التطلع لما حولها.. وسقطت عيناها بغتة على كمال.. وشاهدته في تلك اللحظة يبتسم وهو يتطلع باتجاهها وفي عينيه بريق اعجاب.. واستغربت ملاك نظراته.. لأول مرة تختلف نظراته من البرود الى الاعجاب..خصوصا ان كانت هي المعنية بتلك النظرات .. ولكن كمال التفت عنها بغتة عندما شعر بأحد يقترب منه وقال بهدوء: اهلا بك يا عمي..
تطلع له فؤاد وقال وهو يضع يده على كتفه: كمال انت مختلف عن اخوتك ولهذا فقد جئت لأسألك انت بالذات..
التفت له كمال وقال متسائلا: عن ماذا؟..
قال فؤاد وهو يضغط على حروف كلمته: ملاك..
- ماذا بها؟..
قال عمه وهو يضيق عينيه: من تكون؟..
التفت كمال الى ملاك وقد كانت لا تزال تنظر اليه ودهشتها لم تفارقها بعد..رأىفي نظراتها البراءة..رأى في ملامحها الطفولة.. وكل هذا جعله يشفق على حالها ويلتفت الى عمه ليقول: انها صديقة مها..
قال عمه بضيق وكأن جواب كمال لم يعجبه: حتىانت..
قال كمال وهو يهز كتفيه وكأنه لم يفهم ما يعنيه عمه: ماذا تعني؟..
قال عمه بحدة: لا شيء.. اخبرني ما اسم والدها؟..
- لست ادري..
احس فؤاد بالغيظ من اسلوب كمال اللامبالي.. فقال وهو يبتعد عنه: فليكن..
وغادر مكانه ليتوجه الى حيث مجموعة من الرجال وقال وهو يضع يده على كتف احدهم: اريد ان اتحدث معك قليلا يا عادل..
قال عادل وهو يعتذر من الرجال اللذين كان يتحدث معهم: عن اذنكم..
والتفت عنهم ليقول لفؤاد: ماذا حدث؟..
قال فؤاد وهو يتطلع بطرف عينه الى ملاك: ملاك هنا..
قال عادل بحيرة: من هي ملاك؟..
قال فؤاد بعصبية: ابنة شقيقك خالد .. ملاك.. انها هنا..
قال عادل بدهشة: حقا.. واين هي؟..
قال فؤاد وهو يزفر بحدة وقوة: لست اعلم بعد ان كانت هي ام لا.. ولكن اشك بانها هي بنسبة سبعون في المائة..
قال عادل في سرعة: حسنا واين هي تلك التي تشك في كونها ابنة خالد؟..
اشار فؤاد اليها بطرف اصبعه وقال: تلك التي تجلس هناك..
واردف فؤاد قائلا: اولا هي في سن ملاك تقريبا وثانيا هي عاجزة كما ترى.. كما وان اسمها هو ملاك..
قال عادل بدهشة وهو يلتفت لشقيقه: تلك هي ملاك؟ .. لقدتغيرت كثيرا.. باتت فتاة في كامل انوثتها ورقتها..
واردف قائلا وهو يعقد حاجبيه: ولكن كيف لنا ان نتأكد ان كانت هي ملاك نفسها ام لا؟..
- لقد سألت ابناء امجد وجميعهم يرفضون البوح بالحقيقة.. لهذا لابد ان اجد وسيلة لمعرفة الحقيقة..
قال عادل متسائلا: وما هي هذه الوسيلة؟..
قال فؤاد بمكر: ان اقرب الطرق لمعرفة اسرار أي منزل.. سؤال من يعملون فيه..
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
ضحكت مها وقالت وهي تلتفت الى احمد: احقا سكبت العصير على فستان ندى في الحفلة الماضية؟..
قال احمد وهو يضحك بمرح: لقد كانت تستحق ذلك..
قالت ندى بحنق: لقد احرجني يومها كثيرا وغادرت الحفلة بفستان متسخ..
اقترب منهم في تلك اللحظة مازن وحسام وقال الاول: اضحكونا معكم..
كادت مها ان تهم بقول شيء ما.. ولكنها آثرت الصمت وهي ترى حسام يقترب منهم ولم تدل ملامحه على أي شيء مما في اعماقه..وقال مازن في تلك اللحظة وهو يلتفت الى ملاك: اتريدين ان تتناولي شيئا ما يا ملاك؟..
قالت ملاك وهي تهز راسها نفيا: لا شكرا لك..
همس مازن باسمها وهو يتطلع اليها: ملاك..
رفعت عينيها اليه وقالت بارتباك وهي ترى عينيه اللتان تطلعان اليها: ماذا هناك؟..
قال مبتسما : تبدين رائعة هذا اليوم..
رفعت ملاك حاجبيها بدهشة من هذا التصريح المفاجئ منه وامام الجميع..ومن ثم لم تلبث ان خفضت عيناها بخجل وازدردت لعابها بارتباك.. في حين تطلعت مها الى مازن بنظرة حانقة وكأنها تذكره بما دار بينهم من حديث بالامس.. ولكنه لم يأبه بكل هذا وهو يتطلع الى ملاك..في حين قال حسام مبتسما: ما اخبارك يا احمد.. وانت كذلك يا ندى؟..
قال احمد وهو يهز كتفيه: لا شيء مهم.. الدراسة والنادي..
اما ندى فقد قالت: لا تهمني الدراسة.. ما يهمني هو حضور مثل هذه الحفلات..
قال مازن وهو يلتفت الى ندى: لا تنسي يا ندى حضور سباق الخيل بالنادي..
قالت ندى بدلال: وكيف لي ان انسى حضور سباق سيشارك فيه ابن عمي العزيز مازن..
قالت مها مبتسمة: ولم مازن بالذات؟.. حتى كمال سيشارك فيه ..
لم تأبه ملاك بما قيل.. كل ما كان يهمها في تلك اللحظة.. هو حديث مازن الى ندى.. ورد ندى عليه.. يبدوا مهتما بحضور ندى السباق؟.. ولم لا انها ابنة عمه؟..ولكنني انا ايضا ابنة عمه.. لم لم يسألني انا ايضا عن رغبتي في الحضور لمشاهدة السباق؟.. ربما لانه يعلم بأمر حضوري الى النادي يومها.. ربما..
وقالت ملاك بغتة عندما لاحظت وقوف كمال وحيدا: لماذا يقف كمال وحيدا؟..
التفت مازن الى كمال ومن ثم قال وهو يهز كتفيه: دائما هو هكذا..
قالت ملاك وهي تلتفت الى مها: ناديه ليأتي ويتحدث معنا..
قالت مها مبتسمة: لن يقبل..
لم تضف ملاك بقول أي شيء.. في حين همس احمد لمازن قائلا: تبدوا جميلة ملاك هذه.. وان كان ما يفسد جمالها هو عجزها هذا..
التفت له مازن وقال بهمس : ليس ذنبها ان كانت عاجزة ..فهذا هو قضاء الله وقدره..
قال له احمد بهدوء: اعلم ولكني اقول رايي فقط..
- احتفظ به لنفسك..
وعاد ليلتفت الى ملاك ويتطلع اليها.. وفي عقله عادت تلك العبارات لتدو في رأسه..
((انه يرفض اللعب معي))
((دعك منه))
((العب انت معي اذا))
((لا بأس))
وعاد ذلك السؤال يتردد في عقله وهو يدس اصابعه بين خصلات شعره : (هل انت يا ملاك من جمعتني بها هذه الذكريات؟ ..هل انت هي؟ ..)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
sirin hassan
عضو ملكي
avatar

عدد المساهمات : 377

مُساهمةموضوع: رد: رواية ملاك حبي   السبت أغسطس 24, 2013 8:30 pm

الجزء التاسع
"تأخُر"



صوت طرقات على الباب جعلها تفيق من نومها على الرغم من انها لم تنم الا في وقت متأخر من الليل بسبب تلك الحفلة.. واحست بالصداع يغزو رأسها لكنها لم تهتم كثيرا واولت اهتمامها لمن يطرق الباب وقالت بصوت حاولت ان تجعله عاليا قدر الامكان: من؟..
جاءها صوت مها وهي تقول: هل يمكنني الدخول يا ملاك؟..
اسرعت ملاك تعتدل في جلستها وتقول في سرعة: بالتأكيد..
فتحت مها الباب وقالت بابتسامة باهتة: معذرة اعلم اني مزعجة وقد ايقظتك في وقت مبكر.. ولكن هناك امر يخصك يتوجب علي ان اخبرك اياه..
قالت ملاك بدهشة: قبل ان تخبريني ما هو.. اخبريني ما الذي ايقظك في هذا الوقت المبكر ؟..
هزت مها كتفيها وقالت: لقد اعتدت هذا حتى لو نمت في وقت متأخر الليلة الماضية..
واستطردت وهي تتقدم منها وتجلس على طرف الفراش: في الحقيقة يا ملاك.. لقد اتصل والدك قبل ساعة..
قالت ملاك في لهفة: حقا؟..وماذا قال؟.. هل هو بخير؟.. وما هي احواله؟..الم يقل متى سيعود؟.. اخبريني ارجوك..
ازدردت مها لعابها ومن ثم قالت: انه بخير.. ولكنه قال انه لن يعود نهاية هذا الاسبوع..
رددت ملاك بذهول: ماذا لن يعود؟..
اومأت مها برأسها في توتر.. فقالت ملاك وهي تشعر بغصة مرارة في حلقها: ولكن لماذا؟.. لقد وعدني ان يعود في اسرع وقت ممكن..
قالت مها بهدوء وهي تمسك بكفها: لقد اضطر الى ذلك.. والا لما تركك وقت اطول هنا.. تعلمين كم يخشى عليك ..لقد قال لي انه لم ينهي اعماله وانه استجد ما يلزمه البقاء خارج البلاد..وربما يعود بعد اربعة ايام..
اشاحت ملاك وجهها عن مها وقالت وهي تحاول ان تمنع الدموع من ان تسيل على وجنتيها: الم يطلب الحديث الي؟..
اومأت مها برأسها وقالت: بلى فعل.. واكثر من مرة.. ولكني اخبرته انك نائمة بعد حفلة الامس..
قالت ملاك وهي تزدرد لعابها لعلها تسيطر على دموعها: اذا فسأبقى هنا لمدة اطول..
قالت مها وهي تميل نحوها: ايزعجك هذا؟.. اهناك من يضايقك هنا؟..
اسرعت ملاك تقول: لا ابدا.. ولكني اشتقت الى ابي كثيرا واريد رؤيته والاطمئنان عليه..
قالت مها وهي تربت على كتفها: سيعود اليك وهو على مايرام باذن الله..ولكن لا تخشي شيئا.. وحاولي ان تصبري على ابتعاده حتى يعود..
قالت ملاك وهي تتنهد: انها المرة الاولى التي يغيب عني كل هذا الوقت.. ابي هو كل حياتي يا مها.. لم اعرف في حياتي سواه.. ومنذ ان فتحت عيناي على العالم وانا اره امامي .. هو من كان بجانبي في كل خطوة اخطوها.. الكل رحل وتركني فيما عداه هو.. لم يأبه احد بي غير ابي الذي هو عالمي كله..
شعرت مها بالحزن العميق الذي تحمله ملاك بين طيات قلبها ومشاعرها .. وهي تسمع كل كلمة تنطقها هذه الاخيرة .. وكأن المرارة تقطر من حروف كلماتها.. وحاولت مها التخفيف عنها فقالت بابتسامة باهتة: ومن قال لك اننا لو علمنا ان لدينا ابنة عم جميلة مثلك لتركناها.. كنت ستريننا كل يوم عندما نأتي لزيارتك حتى تملي من رؤية وجوهنا..
قالت ملاك وهي تلتفت لها: ليت هذا ممكن.. ليتكم تأتون بالفعل معي.. لقد مللت الوحدة.. اتمنى ان اعيش كبقية البشر .. لدي اقارب واخوة.. ولست وحيدة وسط منزل اكاد اكون احد اثاثه..
قالت مها في سرعة وهي تمسك بكفها: لا تقولي ذلك.. نحن سنكون على اتصال دائم.. سأمنحك رقم هاتف منزلنا ورقم هاتفي المحمول ان اردت.. اتصلي بنا على الدوام.. وسنتصل بك نحن ايضا.. فمن لديه بنة عم مثلك.. كيف يستطيع التفريط فيها؟..
تطلعت لها ملاك وفي عينيها بدى التأثر لما قالته مها.. فقالت مها بابتسامة: ما بالك؟..
قالت ملاك بصوت اقرب للهمس: اشكرك..
- على ماذا؟..لم افعل شيــ...
قاطعتها ملاك قائلة وهي تضع كفها على شفتي مها: بل فعلت الكثير لأجلي .. لو تعلمين كم انا ممتنة لك..
واردفت بصوت اقرب الى البكاء وهي تسقط بين ذراعي مها: يا اختي العزيزة..
تطلعت لها مها بدهشة لوهلة وهي تراها تبكي بين ذراعيها على هذا النحو..ومن ثم لم تلبث ان ابتسمت بحنان ولم تجد ما يمنعها من احاطتها بذراعيها بدورها...
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
اسرع مازن يهبط على درجات السلم وهو يطلق صفيرا من بين شفتيه كعادته.. وسار في الردهة بخطوات هادئة.. ولكنه بغتة التفت الى غرفة ملاك.. وعقد حاجبيه بعد ان خطر على ذهنه امر حيره طويلا واراد السؤال عنه..وتوجه الى مكتب والده وطرق الباب عدة مرات.. وعندما سمع صوت والده يدعوه للدخول.. دخل الى الغرفة واغلق الباب خلفه.. ومن ثم تقدم من والده ليقول بابتسامة: كيف حالك يا والدي؟..
رفع امجد رأسه ال مازن ومن ثم قال وهو يعيد انظاره للملف الذي بين يديه: اخبرني ماذا تريد بسرعة..
اتسعت ابتسامة مازن وقال وهو يحتل احد المقاعد المجاورة لمكتب والده: اذا فقد علمت اني جئت اليك لسبب ما..
قال امجد بلامبالاة: لا اخالكم تأتون لالقاء التحية علي قبل مغادرتكم للمنزل.. لابد وان يكون هناك سببا ما..
اسرع مازن يقول: ذلك لأنك في اغلب الاوقات تغادر قبلنا يا والدي.. لهذا لا نعلم ان كنت بالمنزل وقتها ام لا..
قال امجد بسخرية وهو يرفع رأسه له: وقد علمت الآن عندما احتجت الى شيء ما..
واردف بنفاذ صبر: اخبرني مالديك بسرعة.. فلدي عمل..
صمت مازن للحظات ومن ثم قال: اردت ان اسألك عن ابنة عمي..
عقد والده حاجبيه ومن ثم قال: اتعني ابنة عمك ملاك؟..
اومأ مازن برأسه ايجابيا.. فقال والده بحدة: واليس لديك شخص آخر لتسأل عنه ؟.. في كل مرة تاتي الي لتسألني عن هذه الفتاة ..
- ولم انت متضايق يا والدي؟.. انها ابنة اخيك..
لوح امجد بكفه وقال: اعلم.. والآن تحدث في الامر مباشرة او اخرج من المكتب..
تساءل مازن فجأة: هل ستظل عاجزة الى الابد؟..
تطلع له والده بغير فهم ومن ثم قال: ما الذي تعنيه؟..
قال مازن وهو يزفر بحدة: كلامي لا يحمل سوى معنى واحد يا والدي.. ملاك ستظل حبيسة مقعدها الى الابد؟..
صمت امجد قليلا ومن ثم قال: والدها هو المسئول عن هذا الامر وليس نحن..
اومأ مازن برأسه ومن ثم قال: اعلم.. وبكل تأكيد فوالدها مستعد لأن يدفع لها كل مايملك من مال لكي تشفى من عجزها هذا.. اليس كذلك؟..
قال امجد بلامبالاة: ربما..
اردف مازن وكأنه لم يسمع والده: وبما ان ملاك لازالت عاجزة .. فهذا يعني انه لم يجد وسيلة حتى تشفى من عجزها هذا حتى الآن..
قال والده باهتمام هذه المرة: معك حق..
قال مازن متسائلا: ما اريد معرفته يا والدي.. هو متى هي آخر مرة اخذها والدها من اجل ان يجد علاجا لحالتها هذه؟..
- هذا السؤال ستجيبك عنه ملاك وحدها..ولكن لماذا تسأل سؤالا كهذا؟..
ابتسم مازن وقال: الم تعرف بعد لماذا يا والدي؟.. ان العلم يتقدم باستمرار ومن يدري.. ربما وجدت املا يقود ملاك الى الشفاء..
واردف وهو ينهض من مقعده قائلا: ساذهب لرؤيتها والتحدث اليها بهذا الخصوص..
ومن جانب آخر كانت مها تقول لملاك في تلك اللحظة: اعرف انك تحبين التجوال في حديقة منزلنا.. ما رأيك لو تستبدلين ملابسك ونخرج اليها؟..
هزت ملاك رأسها نفيا.. فقالت مها مبتسمة: ولم هذا العناد؟.. فلتغيري من نفسيتك قليلا حتى تشعري بالراحة والـ...
بترت مها عبارتها عندما سمعت طرقا على الباب.. والتفتت الى الباب لتقول بملل: من؟..
جاءها صوت مازن وهو يقول: انا.. هل استطيع الدخول؟..
اسرعت مها تنهض من مكانها وتقول في سرعة وهي تتوجه نحو الباب: لقد فقد شقيقي عقله ولا شك.. يريد دخول غرفة نوم ابنة عمه هكذا..
ابتسم ملاك بحرج.. في حين فتحت مها الباب وقالت وهي تطل برأسها من خلفه: ماذا تريد؟..
قال وهو يبتسم ويصطنع الدهشة: من مها؟.. انت هنا؟..
رددت بملل: ماذا تريد؟..
قال وهو يشير الى الداخل: اريد ان اتحدث مع ملاك..
قالت مها في حنق: عندما تخرج من غرفتها .. يمكنك الحديث اليها.. ثم انها الآن ليست في مزاج رائق يسمح لها بالحديث معك..عن اذنك..
قالتها واغلقت الباب بقوة.. فقال مازن بحنق وهو يبتعد عن الغرفة: ستندمين يا مها.. لا احد يتحدث الى مازن امجد هكذا.. ستندمين على فعلتك هذه..
وتوجه ليغادر المنزل..وقد غاب عن ذهنه سبب قدومه الى غرفة ملاك وما كان يريد ان يحادثها بشأنه...
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
(اذا .. فحتى الخدم لم يعطوك اجابة مقنعة او واضحة)
قالها عادل وهو يجلس على احد المقاعد في مكتب فؤاد بمنزله.. فقال هذا الاخير بضيق: بصراحة لم اتوقع ابدا ان لا يمنحني من يعملون في منزل امجد اجابات شافية عن اسألتي.. على الرغم من اني عرضت عليهم مبلغ وصل الى الف قطعة نقدية ..
قال عادل بشك: ربما لم تكن هي فعلا..
قال فؤاد بحدة: بل هي ملاك.. انا واثق.. انت رأيتها بنفسك.. انها تشبه والدتها كثيرا..ولها نفس عينين خالد..
اومأ عادل برأسه ومن ثم قال: انا معك في انها تشبه والدتها.. ولكن اين هو الدليل على انها ملاك ابنة خالد فعلا؟..
قال فؤاد بعصبية: انا واثق انه امجد ولاشك.. تدارك الامر بسرعة.. وحرص على الخدم ان لا يبوحوا بالامر ابدا.. وبالتأكيد منحهم مبالغ كبيرة حتى يحفظوا السر..
قال عادل بغير اقتناع: اتظن ذلك؟.. اننا نحن من نملك شركاته تقريبا ولو فعل أي شيءضدنا فهو يعلم جيدا اننا سنهدده بسحب رأس مالنا من شركاته..
قال فؤاد وهو يلوح بكفه بعصبية: لست اعلم.. لست اعلم .. كل ما اعرفه ان هذه الفتاة هي ملاك.. وعلينا ان نتأكد من ذلك ان عاجلا او آجلا..
سأله عادل قائلا: ولو تأكدت انها ملاك فعلا.. ما الذي ستفعله حينها؟..
ابتسم فؤاد بدهاء ومن ثم قال: حينها سيصبح خالد في قبضتنا هو وامواله وشركاته وابنته...
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
اجتمعت العائلة حول المائدة كالعادة عند وقت الغداء ..وكانت ملاك تتناول طعامها وقتها كما اعتادت ان تتناوله وهي في ايامها الاولى في منزل عمها.. بشرود ودون ان تشعر للطعام أي مذاق او طعم.. كيف لا وهي تجد والدها سيتأخر عن الحضور لأكثر من اسبوع وهي التي لم تعتد على غيابه لاكثر من ثلاثة ايام فحسب..
ولاحظ امجد شرودها وعدم رغبتها في تناول أي شيء من طبقها.. فسألها قائلا: ماذا بك يا ملاك؟..
التفتت له ملاك وقالت وكأنها للتو قد تنبهت لوجودها بينهم: ماذا قلت يا عمي؟..
قال امجد بهدوء: قلت ماذا بك؟.. وما الذي يجعلك شاردة كل هذا الوقت؟..
قال مازن بسخرية في تلك اللحظة: بالتأكيد تفكر في من اهداها تلك القلادة..
لم يعلم مازن ان عبارته صحيحة تماما.. ذلك لانه لا يعلم من اهداها تلك القلادة اصلا.. في حين قالت مها وهي تلتفت الى والدها: لقد اتصل عمي خالد اليوم يا ابي..
التفت لها امجد ومازن في اهتمام في حين اكتفى كمال بارهاف السمع.. فاردفت مهاقائلة: ولقد قال انه ربما سيتأخر لأربعة ايام اخرى..
قال مازن بابتسامة: حقا؟.. هذا امر يدعو للسروربكل تأكيد.. ما دامت ملاك ستبقى هنا وقت اطول..
تطلعت له ملاك بضيق.. ايظن انها راغبة في البقاء هنا لوقت اطول بعيدة عن والدها.. لا ابدا.. انها تريد ان يعود والدها في اسرع وقت.. حتى ان كان هذا سبب في وحدتها.. المهم ان تراه يوميا وتتحدث اليه.. وتتطمأن الى انه معها في نفس البلاد .. نتظره بفارغ الصبر في نهاية كل يوم حتى يمنحها ولو القليل من حنانه وكلماته الدافئة...
وقال امجد باهتمام: ولم لم تخبريني انه اتصل قبل الآن؟..
قالت مها وهي تلتفت الى ملاك: لقد اخبرت ملاك اولا لاني علمت ان الامر يهمها اكثر من أي شخص آخر..
قال مازن وهو يحاول ان يضفي بعض المرح: وان كانت تريد الحديث اليه.. فأنا مستعد لأمنحها هاتفي لتتصل به.. بشرط ان لا تسكب دموعا..
التفتت له ملاك ورمقته بنظرة تجمع ما بين الضيق والحزن.. واحس مازن بالدهشة من نظرتها هذه .. في حين التفتت عنهم ملاك لتقول : لقد شبعت..
واستدارت بمقعدها عن المكان..لتتحرك بين ارجاء الردهة مبتعدة عن طاولة الطعام.. وبينما هي تفعل لم تنتبه لعجلة مقعدها التي اصطدمت بغتة برجل الطاولة الصغيرة الموجود بالردهة.. وشهقت ملاك بقوة وهي ترى نفسها تسقط من على مقعدها اثر الاصطدام ..وشعرت بآلام مبرحة بظهرها ووجدت نفسها تطلق أنات الم دون ان تصرخ طالبة المساعدة..حاولت رفع نفسها مرارا وتكرار دونما فائدة بواسطة ذراعيها.. وهي تشعر بآلام ظهرها المبرحة وبرجليها العاجزتين تماما.. وضربت بقبضتها الارض بقوة وهي تهتف في صوت حمل في طياته الكثير من الالم والمرارة: تبا.. تبا.. اريد النهوض.. لا اريد مساعدة من احد.. اريد ان انهض وحدي..
رأت دموع عينيها تتساقط على كفيها دون ان تشعر بها.. لم تأبه بكل هذا وهي ترى نفسها عاجزة.. لاول مرة تشعر بألم كونها عاجزة وهي ترى نفسها ملقاة على الارض دون ان تكون قادرة على مساعدة نفسها...
وعلى طاولة الطعام.. عقد مازن حاجبيه وقال وهو يرهف سمعه: اتسمعون .. انه صوت ملاك؟..
ارهفت مها سمعها بدورها ومن ثم قالت: اظن انها هي حقا..
اسرع مازن ينهض من مكانه وقال في سرعة: سأرى ما بها..
لحقت به مها وقالت في سرعة : سآتي معك..
لم يهتم مازن بما قالته .. فقد تحرك بخطوات سريعة بين ارجاء الردهة.. واخيرا شاهدها.. كانت تبكي بمرارة وهي غير قادرة على رفع جسدها عن الارض..فقال وهو يرفع حاجبيه باشفاق: ملاك...
واندفع نحوها في سرعة ومال نحوها قائلا: هل انت بخير؟.. هل اصابك مكروه؟..
التفتت له لتتطلع اليه بعينين مغرورقتين بالدموع.. فأمسك مازن بذراعها وقال : دعيني اساعدك..
جذبت ذراعها بقوة من كفه..وقالت بصوت خافت: لا اريد..
اقتربت منهما مها في تلك اللحظة وقالت بخوف وقلق: ملاك.. ما الذي جعلك تسقطين من مقعدك؟.. هل اصابك شيء؟..هل انت بخير؟..
قالت ملاك وهي تمسح دموعها في سرعة: انا بخير..
قال مازن بهدوء: اذا دعيني اساعدك.. لن تستطيعي الجلوس على مقعدك لوحدك..
اسرعت مها تقول مؤيدة وهي تهبط الى مستواها: اجل دعيه يساعدك يا ملاك..
التفتت ملاك في تلك اللحظة الى مازن وشاهدته لا يزال يمسك بذراعها وهو ينتظر منها ردا يسمح له بمساعدتها.. فالتفتت عنه ملاك وقالت بصوت اقرب للهمس: افعلوا ما تريدون..
اسرع مازن يحمل جسدها الصغير بذراعيه ليجلسها على المقعد .. اما ملاك فقد اغمضت عينيها عندما شعرت بأن كل خلية من جسدها ترتجف لقرب مازن منها.. شعرت بانفاسه تكاد تلفح وجهها.. وبقربه يكاد يعصف بمشاعرها وكيانها.. اخذ قلبها يخفق بقوة .. وعرفت حينها ان مشاعرها لم تعد تحمل سوى معنى واحد من قرب مازن لها.. انها ليست معجبة به او تميل اليه فحسب.. انها تحبه.. تحب!!.. تحب مازن.. بهذ السرعة؟.. هل حقا عرف قلبها طريق الحب؟.. ولكن ماذا عن مازن؟..ما هو شعوره تجاهها؟ .. لا تعلم..المهم الآن انها بقربه وهذا ما يهمها في هذه اللحظات ولا شيء آخر..
وقال مازن في تلك اللحظة وهو يميل نحوها: واخيرا انتصرت على عنادك.. وجعلتك تقبلين بفعل شيء بالرغم منك..
تطلعت مها الى مازن بحنق.. وقالت بضيق: مازن هذا ليس وقت مثل هذا الكلام..
والتفتت الى ملاك لتقول: اتشعرين بأي الم يا ملاك؟.. اتودين ان نأخذك الى المستشفى؟..
قالت ملاك بصوت خافت : لا.. اشكركم على مساعدتكم.. انا بخير الآن..
قال مازن متسائلا: سأسألك سؤالا يا ملاك؟..
خفق قلبها والتفتت له لتقول: تفضل..
قال وهو يتطلع لها: لماذا لم تناد احدا ليساعدك وفضلت لابقاء هكذا طوال تلك الـ...؟
اسرعت مها تقاطعه باستنكار: مازن.. ماذا تقول؟..
ولكن ملاك اجابت بهدوء: لا اريد ان اشعر احد بعجزي وضعفي هذا.. اريد ان اكون كأي فتاة اخرى.. افعل كل ما يخصني لوحدي.. هل فهمت الآن لماذا؟..
قال مازن وهو يتطلع اليها: ان اردت الصراحة فلم افهم.. فهاهي ذي مها امامي.. لا تزال تطلب مساعدتنا في اتفه الامور ..
قالت مها بحنق وهي تضربه على كتفه بضيق: هل لك ان تصمت قليلا؟..
امسك بمعصمها وقال بسخرية: جربي فقط ان تحاولي ضربي مرة اخرى..و ستجدين يدك الجميلة هذه محطمة..
قالت مها وهي تجذب معصمها من كفه: يالك من سخيف.. هذا عوضا من ان تدافع عني وتساعدني..
التفت مازن الى ملاك وغمز بعينه قائلا بمرح: الم اخبرك؟.. ها هي ذي تطلب المساعدة امامك..
ابتسمت ملاك بشحوب ومن ثم قالت بصوت خافت: ربما اكون قد بالغت قليلا في عدم حاجتي الى احد..
- بل بكل تأكيد.. اسمعي يا ملاك.. أي شيء ستحتاجينه .. فمازن سيكون موجودا دائما..ثقي بهذا..
ابتسمت ملاك بخجل .. وازدردت لعابها لتخفي ارتباكها.. فقال مازن وهو يهم بالابتعاد: والآن سأعود لأكمل تناول طعام الغداء.. وارجو ان تأتي انت ايضا يا ملاك.. فطبقك لا يزال ممتلأً..
تطلعت له ملاك وهو يبتعد عنها.. احقا لاحظ الطبق الذي كنت اتناول منه؟..شعرت بأن مازن يهتم بها بالفعل ..ويهتم لامرها بشكل خاص.. ربما هو معجب بها.. ربما يحمل لها بعض المشاعر.. ربما وربما... دون ان تجد أي دلائل تأكد او تنفي ما تظنه.. تريد ان يكون ظنها واحساسها صحيح بأن مازن يهتم بها فعلا وليست تتخيل هذا الاهتمام.. .
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
رنين مستمر جعل حسام يلتقط هاتفه ويجيبه بعد ان رأى الرقم على شاشته: اهلا مها..
قالت مها بهدوء: اهلا حسام.. كيف حالك؟..
قال مبتسما: بخير..ماذا عنك انت؟..
- على ما يرام.. المهم اني اردت ان اشكرك..
قال بحيرة: وعلام تشكريني؟..
قالت وهي تبتسم بامتنان: لقد كنت محل ثقة بالفعل عندما اخفيت الامر عن اعمامي ذلك اليوم..
قال حسام وهو يهز كتفيه وعلى شفتيه ابتسامة: انا لم اخف شيئا عن احد.. لقد اكتفيت بعدم التعليق وحسب..
- ولكن حقا اسعدني انك اخفيت الامر عن الجميع..
قال حسام وهو يتحرك في ارجاء غرفته: لقد فعلت ذلك لاني وعدتك ولاني لا اكون سببا في ما قد يصيب ملاك..
- ماذا تعني؟..
- بكل بساطة.. اعمامها قد يكونوا سببا في حزنها والمها ولا اريد ان اكون سببا في حزنها ذاك..
قالت مها بشك: لم انت مهتم بملاك؟..
قال حسام بهدوء: الاشفاق ليس الا.. خصوصا وانا اراها بالامس في عمر الزهور.. لا تكاد تشعر بنعمة السير على قدمين..
وسألها بغتة: ما اخبار احمد؟..
قالت بدهشة: من الذي تحدث عن احمد الآن؟..
قال بابتسامة سخرية: لقد كان مهتم بك بالامس .. فقلت انك ربما تعرفين اخباره..
قالت وهي تصطنع الجدية.. ربما لاثارة غيرته: اظن انه مهتم بي بالفعل..لقد لاحظت هذا بالامس.. ما رأيك انت بالامر؟ ..
قال حسام ببرود: وما شأني به؟.. فليهتم بك.. هذا شأنه.. ولكن اخبرك منذ الآن بأنه شاب عابث.. ليس له مستقبل على الاطلاق..
قالت مها مبتسمة وقد شعرت من تغير نبرة صوته انه ربما ضايقه حديثها عن احمد: ربما.. ولكنه ابن عمي.. ووالده لديه ثروة كبيرة.. لهذا اظن ان مستقبله مضمون..
قال حسام ببرود اكبر: انها حياتك الخاصة.. فأن كنت ترين هذا فهذا شأنك.. اما نظرتي انا فمختلفة عنك تماما تجاه احمد هذا..
- ولم تضايقت هكذا..
قال بهدوء: لو كنت قد تضايقت.. فلأجلك.. لا اريد ان يشغل تفكيرك شاب عابث مثل احمد..
تنهدت مها وقالت متحدثة الى نفسها: (لو تعلم يا حسام انه لا يشغل ذهني سواك..)
وقالت متحدثة الى حسام: لا تقلق علي انه لا يشغل بالي ابدا..
ابتسم وقال: هذا جيد.. فكري بدراستك الآن.. وابعدي هذه الافكار عن رأسك..
قالت مها بخيبة امل وهي تظن انه سيهتم ويسأل عمن يشغل تفكيرها: سأفعل بالتأكيد..
- اعتذر الآن يا مها.. فأنا مضطر لانهي المكالمة لاني سأغادر بعد قليل..
- لا بأس الى اللقاء..
انهت المكالمة ومن ثم تطلعت الى هاتفها بيأس.. احقا لا يشعر بمشاعرها وعواطفها تجاهه.. احقا مشاعرها ليست واضحة على مرأىعينيه.. ليته يفهم.. ليته يسالني مرة واحدة عن سبب اتصالاتي المتكررة له.. او على الاقل يسال نفسه عن سبب لجوئي له اولا كلما احتجت للحديث الى شخص ما..ترى يا حسام.. هل تبادلني مشاعري هذه.. ام اني احلامي اكبر مما اظن و...
قطع افكارها صوت طرقات على باب غرفتها فالتفتت اليه وقالت بهدوء: ادخل..
فتح الباب ليأتيها صوت كمال وهو يقول: ما الذي تفعلينه؟..
عقدت حاجبيها باستغراب.. فالمرات التي يأتي فيها كمال الى غرفتها تكون نادرة .. الا اذا كان في الامر سببا مهما .. واجابته وهي تهز كتفيها: لا شيء مهم.. اخبرني انت... ما الذي...
قاطعها كمال وهو يحتل المقعد المجاور لطاولة الدراسة: بل اخبريني انت.. هل صحيح ما قلتيه اليوم على الغداء؟..
قالت بحيرة: ما الذي قلته؟..
-بشأن ملاك..
قالت مها مستغربة: ماذا تعني بالضبط؟..
قال كمال بملل: ماذا بك يا مها؟.. انسيت بهذه السرعة؟.. الم تقولي بنفسك بأن ملاك لن تذهب غدا وستبقى اربعة ايام اخرى؟ ..
قالت مها بحيرة: بلى قلت هذا..
- حسنا اذا انا جئت الى هنا لاتأكد ان كان ما قلته صحيح ام لا..
قالت مها وهي ترفع حاجبيها: بالطبع صحيح.. اتظن اني كنت اكذب مثلا؟..
قال وهو ينهض من على مقعده: انتهى النقاش اذا..
قالت مها في سرعة: لحظة.. ماذا تعني بقدومك هنا لتتأكد من امر بقاءها من عدمه؟.. هل تضايقت لانها ستبقى..
قال كمال في ضيق: كفاك حماقات انت ومازن..
قالت مها في حدة وهي تراه يبتعد باتجاه الباب: توقف..اخبرني لم سألت عن ملاك؟..
القى عليها نظرة باردة ومن ثم توجه الى الباب ليخرج مغادرا غرفتها .. في حين تنهدت مها بحدة .. وهي تفكر فيما يمكن ان يشغل ذهن كمال ويجعله يسأل عن ملاك....
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
وضعت ملاك كفها اسفل وجنتها وهي تجلس في غرفتها بشرود .. اغمضت عينيها لتتذكر ما الذي حدث لها اليوم .. لا زال جسدها كله يرتجف حتى الآن وهي تتذكر مازن..تذكرت نظراته.. كلماته.. وقربه الذي ارجف جسدها .. ودون ان تشعر عاد ذهنها الى الوراء.. قبل اثنتي عشرة سنة...
ابتسم ذلك الرجل وهو يدفع المقعد المتحرك امامه وقال بحنان: ما بالك يا صغيرتي؟..
التفتت له الطفلة التي تجلس على المقعد وقالت متسائلة: الى اين نحن ذاهبان يا ابي؟..
وضع والدها كفه على رأسها وقال بابتسامة: لدي بعض الاعمال التي يتوجب ان انهيها مع اخي..
قالت وهي تفكر: اذا نحن ذاهبان الى منزل عمي..
اومأ والدها برأسه ومن ثم قال: هذا صحيح يا صغيرتي..
قالت الطفلة بلهفة: هل سأجد هناك من يلعب معي؟..
ابتسم والدها وقال وهو يواصل دفعله للمقعد: اجل..
- حقا.. اذا اسرع .. اسرع يا ابي..
قال والدها وهو يميل نحوها: سأفعل يا ملاك.. ولكن لا تكوني لحوحة هكذا..
عقدت ذراعيها امام صدرها وقالت: انا لست لحوحة..
تلاشت ذكرياتها بغتة مع صوت طرق لباب غرفتها .. فاسرعت تعتدل في جلستها وتقول بصوت هادئ: من؟..
فتحت مها الباب في سرعة وقالت: ملاك .. ملاك..
التفتت لها ملاك وقالت باستغراب: اجل..
قالت مها وهي تشير الى الخارج: والدك على الهاتف..
شهقت ملاك وقالت بغير تصديق : ابي..
اومأت مها برأسها وقالت بابتسامة: اجل .. اسرعي..
اسرعت ملاك تحرك عجلات مقعدها واسرعت مها تساعدها في دفعه.. وهناك شاهدت عمها امجد يتحدث الى والدها وما ان رآها تقترب حتى قال متحدثا الى خالد وهو يبتسم: لقد وصلت صغيرتك.. اتريد التحدث اليها؟..
قال خالد ببرود: بكل تأكيد..
قال امجد وهو يمنح ملاك سماعة الهاتف: خذي تحدثي الى والدك..
قالت ملاك بلهفة وهي تلتقط السماعة وتتحدث الى والدها: ابي.. كيف حالك؟..اشتقت اليك كثيرا..
قال خالد بشوق: بخير .. اخبريني انت كيف هي احوالك؟ .. وهل تنامين وتأكلين جيدا؟..
ضحكت ملاك وقالت: ابي أتظن اني لاازال طفلة؟..
- انت كذلك بالنسبة لي وستبقين كذلك..
واردف بحنان: اشتقت اليك باكثر مما تتصورين.. سأنهي اعمالي قريبا واعود اليك.. هذا وعد..
قالت بسرعة: متى .. متى؟؟..
- ربما بعد يومين..
هتفت بفرحة: حقا؟؟..
قال مبتسما: اجل.. من اجلك فحسب يا صغيرتي..
قالت بابتسامة واسعة : احبك يا ابي..
قال خالد بحنان: وانا احبك اكثر من أي شخص اخر في هذا العالم..
ومن ثم اردف قائلا: والآن مادمت قد جعلتك تفرحين.. سأنهي المكالمة واتصل بك في وقت آخر..
قالت ملاك بابتسامة باهتة: لا بأس..
- الى اللقاء يا صغيرتي..
- الى اللقاء يا ابي..
وفي هذه المرة ارتسمت على شفتيها ابتسامة واسعة بدل ان تترقرق عيناها بالدموع وهي تغلق السماعة.. حتى ان مها تسائلت وهي ترفع حاجبيها بحيرة: تبدين سعيدة يا ملاك.. ما الامر؟..
قالت ملاك بسعادة: كيف لا وابي سيعود بعد يومين فحسب..
قالت مها بدهشة : ولكنه اخبرني بأنه سيعود بعد اربعة ايام..اخبريني..هل اخبرك هو بذلك؟..
اومأت ملاك برأسها ايجابيا وابتسامتها لم تفارقها بعد.. في حين قالت مها بابتسامة باهتة: سأفتقد وجودك معنا بالمنزل كثيرا..
قالت ملاك وهي تهز رأسها نفيا: ومن قال اني سأترككم؟ .. سآتي لزيارتكم يوميا..
قالت مها متسائلة: وهل سيوافق والدك على ذلك؟..
قالت ملاك وهي تهز كتفيها بتردد: لا اعلم.. ولكن سأحاول اقناعه..
ربتت مها على كتفها وقالت محاولة تغيير الموضوع: اتذكرين طلبك لي؟..
قالت ملاك بدهشة: أي طلب؟..
قالت مها وهي تغمز بعينها: ان تحضري السباق الذي سيقام في النادي..
- بلى تذكرت.. ماذا عنه؟..
قالت مها بلهجة ذات مغزى: سأحققه لك غدا..
تطلعت لها ملاك باهتمام وهي تنتظر منها ان تشرح لها عبارتها الاخيرة.. وقالت مها وهي ترى اللهفة في عيني ملاك : فالسباق سيقام في الغد..
قالت ملاك بلهفة ممزوجة بالتوتر: حقا؟؟..
- اجل ..وبصراحة لا اعلم من اشجع لان كمال ومازن سيشاركان في هذا السباق.. ما رأيك انت؟.. من فيهما اشجع؟..
قالتها مها بمرح.. في حين خفق قلب ملاك عندما سمعت اسم مازن.. ما الذي يصيبها كلما سمعت اسمه؟.. هل هو الحب الذي يجعل جسمها يقشعر لمجرد ذكر اسمه وكأنه يقف امامها في هذه اللحظة..
وكادت ملاك ان تجيبها بكلمة واحدة.. مازن.. شجعي مازن.. ولكن خجلها عقد لسانها .. فازدردت لعابها وقالت بارتباك: شجعي شقيقيك..
قالت مها وهي تضحك بمرح: لدي اقتراح آخر.. ما رأيك في ان اشجع أي متسابق آخر؟..فكلاهما لا يستحقان التشجيع..
قالت ملاك متسائلة: وحسام.. الن يشارك في هذا السباق؟ ..
قالت مها بابتسامة باهتة: لا.. انه لا يهتم برياضة الفروسية ..
صمتت ملاك للحظة ومن ثم قالت: ومتى سنذهب غدا لرؤية السباق؟..
اجابتها مها بهدوء: عند الساعة الرابعة بعد الظهر..
قالت ملاك بابتسامة : اتمنى ان يحصل على المركز الاول في السباق ..
قالت مها وهي تميل نحوها بابتسامة ماكرة: ومن هو؟..
ارتبكت ملاك واشاحت بنظراتها بعيدا.. واعتلت الحمرة وجنتيها.. وهمت بان تقول شيء ما.. يصحح ما فهمته مها.. لولا ان تعالى صوت بغتة بالردهة يقول: انا...
والتفتت كلاهما الى مصدر الصوت.. وارتسمت الدهشة على وجهيهما .. فقائل تلك العبارة كان ..كمال...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
sirin hassan
عضو ملكي
avatar

عدد المساهمات : 377

مُساهمةموضوع: رد: رواية ملاك حبي   السبت أغسطس 24, 2013 8:31 pm

الجزء العاشر
"تجاهل"

تطلعت ملاك بدهشة الى كمال.. وهي تستغرب قوله هذا.. في حين لم تكن مها باقل منها دهشة..فد ارتفع حاجبها بدهشة كبيرة والتفتت الى كمال لتقول : ماذا قلت؟..
عقد كمال ذراعيه امام صدره وقال ببرود: لماذا تتطلعان الي هكذا؟.. اجل انا من سوف يحصل على المركز الاول..
قالت مها وهي تمط شفنيها: ولماذا انت واثق الى هذه الدرجة؟ ..
قال كمال وهو يبتعد عن المكان: لاني اعرف مهارتي جيدا ..
تطلعت له مها بصمت وهو يبتعد عنهم وقالت بحنق: ان تشابه كمال ومازن في شيء.. فهو الغرور..
ابتسمت ملاك بهدوء.. فقالت مها وهي تميل نحوها: اترغبين في الخروج الى حديقة المنزل قليلا؟..
اسرعت ملاك تجيبها قائلة: اجل بالطبع..
ابتسمت مها وقالت وهي تدفعها: في الحال..
ولكنها توقفت بغتة والتفتت الى نادين التي تقدمت منهم وقالت بتأنيب: آنستي.. لم تفعلين كل شيء وحدك دون ان تخبريني..
قالت ملاك ببرود: وما الذي فعلته؟..
قالت نادين وهي تتطلع اليها: لقد خرجت بالامس دون ان تخبريني ..
قالت ملاك وهي تشيح بوجهها: انا لست طفلة..
قالت نادين وهي تومئ برأسها: اعلم ولكنك امانة في عنقي.. لو اصابك شيء.. سأكون انا المسئولة..
عقدت ملاك حاجبيها ومن ثم قالت متحدثة الى مها: فلنذهب الآن يا مها..
قالت مها بصوت خفيض وهي تدفع المقعد: ماذا بك يا ملاك؟..
قالت ملاك وهي تعض على شفتيها: لا تلبث ان تشير الى اني عاجزة ويجب ان اخبرها عن أي خطوة اقوم بها..
قالت مها بهدوء: انه عملها.. الاهتمام بك..
قالت ملاك بمرارة: وانا لا اريد من يهتم بي.. ها انتذا تتصرفين بحرية .. هل يطلب منك احد ان تأخذي مرافق معك حتى لا تتعرضي لأي اذى؟..
ابتسمت مها وقالت وهي تفتح الباب الرئيسي للمنزل وتخرج منه مع ملاك: لو قدر لي ان احصل على كل الاهتمام الذي تحظين به.. لفرحت وانا ارى نفسي محاطة بكل هذا الحب ..لو لم يكونوا يحبونك لما اهتموا بك كل هذا الاهتمام.. اليس كذلك يا ملاك؟..
اومأت ملاك برأسها ايجابيا وقالت بخفوت: بلى ..
ابتسمت مها وهي تتجول في حديقة المنزل: اذا لا داعي لحزنك كلما حدثتك نادين بشأنك.. فما يهمها هو ان تكوني بخير..
اكتفت ملاك برسم ابتسامة هادئة على شفتيها ولم تعلق على عبارتها.. وقالت بغتة: اتركي المقعد يا مها.. سأتحرك بمفردي ..
نفذت مها ما طلبته منها.. لتراها تتوجه بمفردها الى مكان حوض الازهار.. وابتسمت ملاك وهي تمد يدها لتداعب احدى الزهرات.. ومن ثم اغمضت عينيها وهي تشعر بالهواء البارد يداعب وجنتها ويحرك خصلات شعرها.. كم تحب ان تشرد بخيالها بعيدا وهي وسط هذه الطبيعة والجو الساحر ..تشعر ان كل ما حولها ساكن هادئ.. ينتظر منها ان تتحدث اليه او حتى تتطلع اليه بعينيها..
شعرت بغتة بشيء ما يداعب وجنتها.. فأسرعت تفتح عينيها وتطلعت بدهشة الى مازن الذي كان يداعب وجنتها باحدى الازهار..ازدردت لعابها بارتباك شديد وقالت وهي تشيح بوجهها بعيدا: منذ متى وانت هنا؟..
قال مبتسما وهو يتطلع الى ساعة معصمه: دعيني ارى الوقت للحظة.. حسنا منذ خمس دقائق تقريبا..
تلفتت ملاك حولها وقالت متساءلة: واين مها؟..
اشار مازن الى مها الجالسة تحت احدى المظلات بالحديقة وشاردة الذهن: هناك..
ظلت صامتة دون ان تعلق على عبارته.. فقال متسائلا: هل ضايقتك؟..
اسرعت ملاك تهز رأسها نفيا.. فقال وقد ارتسمت على شفتيه ابتسامة وهو يمد لها يده بالزهرة: خذي اذا..
تطلعت ليده الممدودة لها بالزهرة ومن ثم لم تلبث ان قالت وهي تمد اناملها باصابع مرتجفة لتلتقط الزهرة من يده: شكرا لك..
امسك مازن كفها بغتة حين كانت تهم بأخذ الوردة.. فشهقت ملاك بتوتر وخوف.. فقال بابتسامة وهو يتطلع لها: اجمل زهرة لاجمل ملاك رأته عيناي..
اخذ قلبها يخفق بعنف من كلماته.. وجسدها كله بات جامدا من مسكة كفه لكفها.. لم تعلم ماذا تقول .. واشاحت بعيناها بعيدا لتسيطر على ارتباكها وخوفها وخجلها .. فقال مازن وهو يهمس لها: هل يخيفك وجودي لهذه الدرجة؟..
لم تستطع ان تنطق بحرف واحد واكتفت بهز رأسها نفيا.. فقال وهو يحرر كفها من كفه: اذا لم كنت ترتجفين؟..
شعرت بجفاف حلقها.. يكفي يا مازن ارجوك.. لم اعد احتمل.. وحركت عجلات مقعدها لتبتعد عنه وتتوجه الى مها.. فاسرع مازن يناديها قائلا: ملاك..
توقفت ملاك للحظة ولكنها عادت لتواصل تحركها بالمقعد.. وشعرت بالراحة عندما رأت مها تنهض من على مقعدها وتقول بهدوء: هل ندخل الآن؟..
قالت ملاك وهي تهز رأسها باضطراب: اجل.. اجل..
تطلعت لها مها بشك وقالت: ماذا بك يا ملاك؟.. تبدين متوترة ..
اسرعت ملاك تقول: لا شيء.. اريد الذهاب الى غرفتي..
اقترب مازن في تلك اللحظة منهما وقال مبتسما وهو يلتفت لملاك : لقد نسيت اخذ هذه..
قالها وسلمها الوردة بهدوء وانصرف .. دون ان تقوى على قول شيء ما.. في حين قالت مها بحدة: هل مازن هو سبب توترك هذا؟.. ما الذي قاله لك؟..
اطرقت ملاك برأسها وقالت بتوتر: لا شيء.. لقد اهداني هذه الوردة فحسب..
- اذا لم تبدين متوترة كل هذا الـ...
بترت مها عبارتها وكأنها استوعبت الامر لتوها.. واتسعت عيناها عندما انكشفت لها حقبقة الامر.. وقالت مرددة بينها وبين نفسها: ( لقد صدق ظني اذا.. ملاك متعلقة بمازن.. مازن الذي لديه بدل الفتاة مئة.. يا الهي .. أي صدمة ستتصيبك يا ملاك.. لو علمت بحقيقة مازن الذي تحبين.. أي صدمة؟ )
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
يوم دراسي جديد قضته مها بملل بين ارجاء الجامعة .. ولم تجد امامها سوى السير في ارجاءها وحيدة بعد ان تغيبت صديقتها اليوم عن الحضور..ضمت كتبها الى صدرها وتنهدت بملل وهي تتوجه الى كافتيريا الجامعة.. ولكنها توقفت فجأة عندما سمعت صوتا يهتف باسمها..التفتت الى مصدر الصوت ورأته امامها.. حسام وابتسامته المعهودة على شفتيه.. وقالت بابتسامة تحمل كل اللهفة التي في قلبها: اهلا حسام..
قال حسام مبتسما وهو يتقدم منها: اهلا.. كيف حالك؟..
اجابته قائلة: بخير..
قال متسائلا: الى اين انت ذاهبة؟..
تطلعت الى الامام للحظة ومن ثم عادت تلتفت له وقالت بابتسامة: الى الكافتيريا .. وانت؟..
هز كتفيه وقال: ليس لدي وجهة معينة..
واردف قائلا وهو يسر الى جوارها: كيف حال الدراسة معك؟..
زفرت قائلة: على ما يرام ولكني اشعر بالملل.. متى ينتهي هذا العام؟..
قال متسائلا بغتة: ولم كنت تسيرين وحيدة؟.. اين صديقتك؟ ..
دهشة.. ذهول.. صدمة.. كل هذا سيطر على مها في تلك اللحظة وتوقفت بغت لتقول بحدة: وماذا يعنيك من امر صديقتي؟ ..
توقف حسام بدوره عن السير والتفت لها ليقول وقد استغرب تغير موقفها على هذا النحو: ماذا بك؟.. انا اسأل عنها لاجلك.. فقد رأيتك تسيرين وحيدة و...
قاطعته بانفعال وهي تشعر بمرارة قلبها الذي لم يحب سواه: لماذا تتعمد ذلك؟؟..
قال بدهشة: اتعمد ماذا؟..
قالت مها بصوت مليء بالحزن والالم: تتعمد تجاهلي..
قال حسام وهو يعقد حاجبيه: انا؟.. وكيف اتجاهلك؟..
عضت على شفتيها بمرارة ومن ثم قالت: انت حتى لا تقدر مشاعري..
قال حسام بدهشة: مها .. ماذا تقولين؟.. ماذا تعنين بقولك هذا؟ ..
سمع حسام بغتة صوت صديقه يناديه.. فالتفت له وقال: ماذا؟..
ساله صديقه قائلا: الن تأتي ؟.. المحاظرة ستبدأ بعد دقائق..
قال حسام في سرعة: اذهب انت وسأتبعك بعد قليل..
هز صديقه كتفيه وقال بهدوء: كما تشاء..
ومن ثم اكمل سيره مبتعدا..في حين عاد حسام ليلتفت الى مها التي ضمت كتبها اليها في الم.. والتفتت عنه لتغادر المكان وهي تقول: اذهب لمحاظرتك..
اسرع يتوقف امامها مانعا اياها من التقدم وقال متسائلا: ليس قبل ان تقولي لي ماذا عنيت بقولك؟..
اشاحت بوجهها بعيدا وقالت بضيق والم: لم اكن اعني شيئا..
قال بهدوء: مها .. انا افهمك جيدا.. انت لا تستطيعين الكذب وعيناك في مواجهة عيني .. اليس كذلك؟..
اسرعت تلتفت له وتقول في حنق: لا ليس كذلك..
مال نحوها قليلا وقال: اخبريني ما الامر يا مها؟.. ما الذي غيرك فجأة.. وجعلك تنفعلين على ذلك النحو.. وتتهميني بأني اتجاهلك..
قالت مها وهي تلتقط نفسا عميقا: ارجوك يا حسام.. ابتعد عن طريقي .. الجميع ينظر الينا..
قال حسام في سرعة: حسنا لا بأس.. ولكني سأنتظرك بعد ان تنتهي محاظراتك لأفهم الامر منك.. اخبريني.. متى سوف تنتهين؟..
قالت ببرود: الثانية ظهرا..
قال حسام وهو يهم بالابتعاد عنها:حسنا سأنتهي انا في الواحدة والنصف وسأنتظرك بعدها في المواقف.. اتفقنا؟..
واسرع يبتعد دون ان ينتظر اجابتها.. في حين تنهدت مها وهي تشعر بالحيرة الكبيرة من تصرفاته..ومن موقفه المتناقض.. يهتم بها ويسأل عن صديقتها..ومشاعره التي لا تزال غامضة بالنسبة لها لا تكاد تفهمها.. فلو كان يحبها ما الذي يمنعه من اخفاء هذا الامر.. اما لو كانت مشاعره تجاهها لا تحمل سوى مشاعر صلة القرابة فهذا يعني انه لا داعي لأن يخبرها بشيء من الاساس..
وابتسمت بسخرية مريرة لنفسها.. لقد فقدت الامل تماما تجاه حسام.. من قال انه يبادلها المشاعر.. او حتى يشعر بكل ما تحمله له من حب..انه اذا اهتم بها فهذا لا يعني انه مهتم بها لسبب خاص.. بل لانها ابنة عمته وحسب..
وسارت مها مبتعدة عن المكان.. وهي تكاد تودع حبها الذي لم يرى النور بعد...
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
تطلعت ملاك الى ساعتها للمرة العاشرة.. لا يزال الوقت مبكرا على السباق.. والساعة لم تتجاوز الثانية عشرة بعد.. ولكنها تشعر بالحماس له.. تريد الذهاب والتشجيع .. ستشجع مازن بكل قوة.. لن تنطق اسمه لأن هذه مشاعرها الخاصة.. ستكتفي بترديد عبارات التشجيع فقط.. ثم لم تنطق اسمه وقلبها ينبض به؟...
ارتسمت ابتسامة على شفتيها وهي تتحرك بمقعدها في غرفتها .. تطلعت الى نفسها في المرآة ومن ثم قالت مبتسمة: سأرتدي شيء اجمل هذا اليوم..
اخذت تبحث بين ثيابها.. حتى وجدت تنورة ذات لون ازرق من نوع الجينز..وقميص احمر اللون.. وابعدت خصلات شعرها الى الوراء باستخدام ربطة للشعر حمراء اللون.. وابتسمت برضا عن شكلها..ترا ماذا سيقول لها مازن لو رآها؟.. سيقول انها جميلة..ام رائعة.. ام...
ضحكت بخجل من نفسها وافكارها.. يا ترى هل سيشتاق لها مازن لو غادرت بعد يومين.. تغادر!.. اجل ستغادر مع والدها الى منزلهم.. وستترك مها ومازن وكمال ايضا..ستغادر لتعود الى حياتها الطبيعية.. ولكن ماذا عن مازن؟..هل ستراه مجددا؟...
ورددت بحزم و بصوت مسموع : اجل سأراه .. سأقنع ابي ان يصحبني الى هنا.. وحينها سأراه..سأتحدث اليه و...
بترت عبارتها وتوردت وجنتاها بحمرة الخجل .. ما هذه المشاعر التي سيطرت على تفكيرها وكيانها كلها؟.. اصبحت لا تفكر في شيء سوى مازن.. مازن ولا احد آخر..
اسرعت تلتقط لها رواية من حقيبتها علها تبعد مازن عن ذهنها .. وابتسمت وهي تتطلع الى العنوان (حب الى الابد).. مثل الرواية التي سخر مازن منها.. حتى عندما كانت تريد الهرب من التفكير بمازن عاد الى ذهنها من جديد..
اعادت الرواية الى مكانها واسرعت تغادر الغرفة.. واسرعت تنادي بصوت عالي بعض الشيء: نادين .. نادين..
لم يجبها احد فرددت بصوت اعلى: نادين.. اجيبيني.. نادين ..اين انت؟..
(ليست هنا)
شهقت ملاك بقوة عندما رأت كمال قائل العبارة السابقة يقف خلفها.. وقال ببرود: لا اظن ان شكلي يخيف الى هذه الدرجة؟ ..
ازدردت ملاك لعابها وقالت بصوت خافت: اين نادين؟..
سار كمال متجاوزا ملاك ليجلس على الاريكة ..ومن ثم قال: رأيتها تخرج الى الحديقة..
تساءلت ملاك قائلة: ولماذا؟..
مط شفتيه وقال: وما ادراني..
صمتت ملاك .. اذا تحدثت الى كمال فعليها ان تتجنب ان تتحدث اليه كثيرا والا اتهمها بالازعاج.. وتحركت مبتعدة عنه.. فأسرع يقول: الى اين؟..
ارتفع حاجبيها بحيرة وقالت: الى غرفتي..
قال كمال بهدوء: لماذا تسجنين نفسك؟.. اذهبي الى الحديقة ان اردت..
قالت ملاك بتردد: كنت اود ذلك ولكن .. نادين ليست هنا..
تطلع لها كمال للحظة ومن ثم قال: سأصحبك انا ان شئت..
تطلعت له في دهشة.. هذا كمال.. احقا؟.. انه يتحدث اليها بكل هدوء.. ربما لم تكن تفهم تصرفاته في السابق لهذا هي مندهشة منه..وازدردت لعابها وقالت: لا شكرا لك.. سأذهب وحدي..
قال كمال ببرود وهو ينهض من على الاريكة ويبتعد عن المكان: افعلي ما شئت..
عاد الى بروده من جديد..وابتسمت بينها وبين نفسها.. هذا هو كمال الذي تعرفه.. وتحركت بهدوء لتغادر المنزل الى الحديقة الخارجية.. وابتسمت وهي تطلع الى المكان الذي كانت عنده بالامس.. عاد لها ذكرى مازن والزهرة التي اهداها لها..لقد وضعتها بين صفحات روايتها (حب الى الابد) .. لتثبت له اولا ان الحب لازال موجودا.. وان قلبها سيظل يحبه الى الابد ثانيا.. لا تفهم لماذا يرفض منطق الحب؟.. لو احب يوما فتاة ما بكل مشاعره واحاسيسه.. فيومها سيدافع عن الحب ويؤيده.. ولن يعارضه مطلقا.. سيعرف حينها معنى الحب في هذا العالم.. وربما يكون قد احب فعلا و...
احب؟.. احب من؟.. فتاة من النادي ؟.. لا .. لا.. مازن سيشعر بحبي له وسيبادلني حبا بآخر.. انه يهتم بي كثيرا .. انه يتطلع الي بكل حنان الدنيا.. اشعر بقربه بالامان والراحة..
تنهدت براحة وارتسمت ابتسامة على شفتيها وذهنها يعود ليشرد بالتفكير في مازن.. وقد نست تماما انها جاءت الى هنا حتى تبعد مازن عن ذهنها.. ولكنه بالرغم منها.. عاد يسيطر على تفكيرها.. كما سيطر على قلبها ومشاعرها ...
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
سارت مها مغادرة بوابة الجامعة وهي تتوجه حيث سيارة ابيها التي تنتظرها عند المواقف.. وعلى الرغم من انها تذكر ما قاله لها حسام بأنه سينتظرها بعد ان تنهي محاظراتها.. لكنها تناست الامر تماما وهي تسير مبتعدة الى سيارة ابيها..لقد تجاهلها كثيرا ولم يقدر مشاعرها في يوم .. من حقها ان تتجاهله وتعامله بالمثل و...
(مها.. الى اين تذهبين؟)
كانت تعلم انه حسام لهذا لم تلتفت له وواصلت طريقها.. فعاد يهتف بها: مها .. توقفي..
لم تتوقف بل واصلت السير فهتف بصوت عالي وصارم: قلت توقفي..
توقفت في مكانها من لهجته الصارمة ولكنها لم تلتفت له ..فتقدم منها وقال بحزم: الى اين كنت تريدين الذهاب؟..
قالت مها ببرود متعمد: الى سيارة ابي.. الى اين تظن اني ذاهبة؟ ..
قال حسام وهو يقف في مواجهتها: الم اطلب منك ان لا تذهبي حتى افهم الامر منك؟..
تظاهرت بعدم فهم ما يقول وقالت: أي امر تعني؟..
عقد حاجبيه وقال: انك تفهمين عن أي امر اتحدث فلا تتظاهري بالغباء..
قالت وهي تعقد ساعديها امام صدرها: على الاقل انا لا اتجاهل الآخرين..
قال حسام بحدة: كفي عن التحدث بالالغاز واخبريني متى تجاهلتك؟..
قالت بحدة مماثلة: دائما كنت تتجاهلني.. اقف امامك.. ومع هذا لا تنظر الي ابدا..
وضع حسام كفه على جبهته وقال وهو يحاول فهم حديثها: تحدثي مباشرة يا مها.. لا اكاد افهم حرفا مما تقولين..
قالت وهي تبتعد عنه: افضل..
قال بعصبية وهو يراها تبتعد: انتظري.. انا لم انتظر نصف ساعة حتى تبتعدي هكذا دون ان تفسري لي الامر..
قالت مها وهي تتطلع اليه بطرف عينها: ان اردت تفسيرا فأبحث عنه بنفسك..عن اذنك..
امسك بمعصمها ليوقفها وقال بعصبية اكبر: اهذا جزاءي يا مها اني انتظرتك كل تلك المدة لاني قلقت عليك؟.. تمضين وتتركيني وكأني لست رجلا اقف امامك.. ولكن.. اعلمي انك انت من اراد هذا.. وداعا..
قال عبارته وابتعد هو هذه المرة .. شعرت مها بغصة في حلقها .. كادت ان تهتف به.. ان تلحقه.. ولكن كرامتها منعتها .. جعلتها تكتفي بأن تتطلع اليه بالم وهو يركب سيارته ويمضي بها.. واطرقت برأسها في الم وهي تكمل سيرها الى سيارة ابيها.. وان شعرت بالحزن يعتصر قلبها.. وتسائلت وهي تتنهد بالم وتجلس على المقعد الخلفي للسيارة.. هل اخطأت في تصرفها مع حسام ام انها فعلت الصواب؟؟..
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
(لقد وجدتها)
قال فؤاد هذه العبارة وهو يتطلع الى عادل الذي جلس يتطلع الى احد الملفات الخاصة بالشركة.. والتفت له عادل ليقول باستغراب: ماذا وجدت؟..
قال فؤاد مبتسما: وسيلة قد تكشف لنا امر ملاك..
قال عادل في اهتمام: وهل هذه الوسيلة مضمونة؟..
- لا يمكنني ان اخبرك ان كانت مضمونة ام لا .. لانها تعتمد على شخص ما..
عقد عادل حاجبيه: أي شخص تعني؟..
فكر فؤاد قليلا ومن ثم قال: احتاج الى شخص رآها من قبل وتحدث اليها.. شخص على الاقل له الحق في ان يتحدث معها بحرية وفي الوقت ذاته لا يكون من ابناء امجد..
قال عادل بهدوء: الم تكن تتحدث مع احد في الحفل سوى ابناء امجد؟..
عقد فؤاد حاجبيه وقال: دعني اتذكر.. لقد كانت تتحدث الى حسام ايضا..ما رأيك به؟..
صمت عادل للحظات ومن ثم قال: حسام لا يمت لنا بصلة بل هو من عائلة زوجة امجد-سابقا-..نحتاج الى احد من وسط العائلة .. حتى يكون محل ثقتنا..
فكر فؤاد من جديد وغرق في تفكير عميق لدقائق ومن ثم قال فجأة: اجل ..لقد وجدت الشخص المطلوب..
قال عادل بلهفة: من هو..
قال فؤاد بابتسامة ماكرة: ابنك يا عادل.. احمد..
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
ابتسمت ملاك بفرحة وهي تجلس في المقعد الخلفي للسيارة مع مها متوجهين للنادي حيث سيقام السباق.. وقالت بسعادة: واخيرا سأذهب لرؤية السباق..
واردفت وهي تنطلع الى مها: لقد كنت متلهفة لرؤيته.. فلاول مرة سأرى سباق للخيل.. وسيكون مشتركا به مازن وكمال.. وبالتأكيد سيكون الـ...
بترت ملاك عبارتها عندما شاهدت مها شاردة الذهن وغير منتبهة لما تقول..ونادتها قائلة: مها.. هل سمعت ما قلته؟..
لم تجبها مها وهي على شرودها وتلك النظرة الحزينة جلية في عينيها..فرددت ملاك وهي تهز كفها بهدوء: مها.. هل تسمعيني؟..
التفت لها مها وقالت وكأنها تفيق من نوم عميق: هه.. هل تحدثيني؟..
تساءلت ملاك وقالت: ماذا بك؟.. انت صامتة وشاردة طوال الوقت.. ما الذي حدث؟..
هزت مها رأسها نفيا دون ان تعلق فعادت ملاك تقول: ولكنك حزينة.. اعلم ذلك.. عيناك تكشفان ما بقلبك من حزن .. وملامح وجهك واضحة للجميع..اخبريني ما الذي يحزنك؟ ..
قالت مها بصوت خافت: لا شيء..
صمتت ملاك عندما رأتها لا ترغب في قول أي شيء يتعلق بسبب حزنها والتفتت الى النافذة لتتطلع منها لدقائق.. ولكنها عادت تلتفت الى مها الواجمة وهي تستغرب حزنها هذا.. فمنذ ان عادت من الجامعة وهي على هذه الحال.. بالتأكيد قد حصل شيء ما هناك...
توقفت سيارة السائق في تلك اللحظة بجوار النادي.. فهزت ملاك كف مها وقالت: مها لقد وصلنا..
قالت مها وهي تلتفت لها: وصلنا الى اين؟..
ابتسمت ملاك ابتسامة باهتة وقالت: الى النادي بالتأكيد..
صمتت مها ولم تجبها.. وهبطت من السيارة لتشير للسائق ان يفتح الصندوق ويأتي ليخرج كرسي ملاك.. نفذ السائق طلبها.. فقالت مها وهي تدفع مقعد ملاك بجوار باب السيارة الخلفي : عندما اتصل بك.. تعال لتأخذنا من النادي..
قال السائق بهدوء: امرك آنستي..
غادرت ملاك السيارة لتجلس على المقعد.. ودفعتها مها بهدوء لتتوجه الى حلبة السباق.. وسألتها ملاك في تلك اللحظة: لم لم نأتي مع مازن مثل كل مرة؟..
قالت مها بهدوء: لانه غادر المنزل قبل ساعة من الآن من اجل ان يستعد جيدا للسباق..
صمتت ملاك واكتفت بأن اومأت برأسها في تفهم.. في حين كانت مها تدفع مقعدها وهي في عالم آخر تماما.. تفكيرها في ما حصل اليوم ..هل ما فعلته كان الصواب؟ .. لقد ثأرت لكرامتها ولكن.. ماذا عنه هو؟؟..هل خسرته؟..لقد بدى غاضبا وعصبيا كما لم تره من قبل.. ولكنه هو من كان يتجاهلها ولا يقدر مشاعرها.. وكأنه يتعمد سؤالها عن أي فتاة حتى يثير اعصابها.. اجل هو من بدأ .. هو من كان يجعلني اتعذب بسببه.. وقد حان الوقت لأثأر لنفسي ولكرامتي ..
ولكن لماذا لا اشعر بالراحة؟.. لماذا اشعر وكأني آلامي قد تضاعفت؟.. وان قلبي يكاد يتمزق الما ومرارة..ربما لان حسام يتألم الآن وانا لا احب ان اراه حزينا او مهموما ابدا .. احب ان اراه والابتسامة تشرق على وجهه..والفرحة تطل من عينيه.. يتحدث بهدوء ومرح.. هذا هو حسام الذي اعرفه .. ولكن...
شعرت بغصة في حلقها ولم تستطع مواصلة التفكير.. لا تريد ان تفكر فيه.. تريد ان تنسى .. تبعده عن ذهنها ولو لخمس دقائق فقط..
زفرت في حدة وهي تدخل الى مدرجات السباق.. ودفعت مقعد ملاك في المكان المخصص..حتى وصلت الى مقدمة المدرجات تقريبا ووجدت مقعدا لها .. فتنهدت وقالت: من الجيد اننا وجدنا مقعد في المدرجات الامامية.. احيانا اضطر للجلوس في الخلف..
قالت ملاك بلهفة طفولية: لا يهم ان نجلس في الامام او الخلف المهم ان يحصل اخويك على المراكز الاولى..
ابتسمت مها وقالت وهي تحتل مقعدها: لا تظني انهما ماهران كما اخبراك.. لم يحصلا ابدا على أي مركز من المراكز الاولى..
تطلعت لها ملاك بدهشة وقالت: ابدا؟؟..
اومأت مها برأسها وقالت: ابدا..
ارتجف قلب ملاك توترا.. اذا لم قال مازن انه حصل على احد المراكز الاولى فيما مضى ؟.. مبررا ان لديه العديد من المعجبين والمعجبات ..هل كان يكذب علي؟.. لا لا بالتأكيد هو يعني امرا آخر.. لا يمكن ان يكذب علي.. ثم لم يكذب؟..
عقدت حاجبيها بتوتر دون ان تفهم سبب قوله هذا.. وان كان يعني امر آخر ام لا؟.. وقالت متسائلة: متى سيبدأ السباق؟..
تطلعت مها الى ساعتها ومن ثم قالت وهي تلتفت الى ملاك: بقي على وقت بدء السباق ربع ساعة تقريــ...
بترت مها عبارتها عندما وقعت عيناها عليه..على حسام.. ازدردت لعابها بتوتر وهي تراه واقفا شارد الذهن يتطلع الى حلبة السباق بصمت.. يبدوا ان حاله لا يختلف كثيرا عن حالها.. هل تذهب اليه؟.. ام تناديه فحسب؟.. ام تتجاهل وجوده؟..لا تعلم الى ايهما تستمع الى قلبها الذي يتلهف للحديث اليه.. ام الى عقلها الذي يصر على المحافظة على كرامتها..
في حين تطلعت لها ملاك للحظة وهي تراها تراقب شيء ما بجوارهما.. فالتفتت بدورها لترى ما الذي تتطلع اليه مها ..وارتسمت ابتسامة على شفتيها وهي تقول: انه حسام..
قالت مها ببرود ظاهر وان كانت لهفتها له تكاد تجعلها تسرع اليه وتعتذر منه: اعلم.. لقد رأيته..
قالت ملاك وهي تلتفت لها: ما رأيك ان نناديه لكي يجلس معنا.. انه يقف وحيدا..
وقبل ان تهم مها بقول حرف واحد.. اسرعت ملاك تهتف بحسام وهي تلوح بكفها: حسام.. حسام.. نحن هنا..
التفت حسام في تلك اللحظة الى مصدر الصوت وتطلع الى ملاك التي قامت بندائه.. في حين ارتبكت مها ولم تجد امامها سوى ان تطرق برأسها هربا من نظراته.. وابتسم ببرود وهو يتقدم من ملاك وقال: اهلا ملاك.. ما هي احوالك؟..
قالت ملاك بابتسامة: بخير.. ماذا عنك؟..
-على مايرام..
تعمد تجاهل مها.. تعمد عدم النظر اليها حتى.. اعتصر قلب مها الحزن وهي تراه يتجاهل وجودها تماما.. هو يتجاهلها فعلا الآن؟.. هل يتعمد هذا؟.. هل يتعمد اخبارها انه لم يتجاهل وجودها في يوم وانه يفعل ذلك اليوم فقط لتعرف الحقيقة؟..
التفتت له مها بالرغم منها وتطلعت اليه بتوتر والم.. فالقى عليها نظرة لا تحمل أي معنى ومن ثم التفت عنها ليتطلع الى حلبة السباق .. لم تنتبه ملاك الى الجو المتوتر بينهما وقالت لحسام: من برأيك سيحصل على المراكز الاولى يا حسام؟..
قال حسام وابتسامة هادئة مرتسمة على شفتيه: أي شخص آخر غير كمال ومازن .. فهما لا يستحقان الفوز..
ضحكت ملاك بمرح.. فالتفت لها حسام وقال مبتسما: هل ما قلته يضحك الى هذه الدرجة..
قالت بمرح وهي تشير الى مها: عندما سالت مها السؤال ذاته.. اجابتني بعبارتك ذاتها.. يبدوا انكما تتشابهان في طريقة التفكير..
التفت حسام الى مها وتطلع لها لوهلة ومن ثم التفت عنها وهو يقول بسخرية لم تنتبه اليها سوى مها: لا اظن..
تطلعت اليه مها بالم.. بندم.. بعتاب..باستنكار لمعاملته لها.. هي لم تطلب اكثر من ان يشعر بها وبمشاعرها تجاهه.. لكنه لا يفهم.. لم تحتمل تجاهله لاكثر من هذا.. ووجدت شفتيها تنفرجان وتهمسان باسمه قائلة: حسام..
ورغم دهشته انها قد نادته .. التفت لها وقال ببرود: نعم..
ارتبكت لوهلة ولم تدر ما تقول.. ووجدت نفسها تهز رأسها قائلة بالم: لاشيء..
تطلع لها حسام وقد شعر بحزنها.. اهي حزينة لما حصل اليوم بينهما .. ربما.. ولكن هي من اخطأت.. وهي من عليها ان تبدي ندمها وتعتذر عما فعلت.. لقد كافأته بالمضي عنه وهو الذي لم يستطع التركيز في أي محاضرة من شدة قلقه عليها؟ ..
زفر بحدة وعاد لبلتفت الى حلبة السباق.. في حين قالت ملاك متحدثة الى مها: كم بقي على السباق؟..
قالت مها بصوت خافت: دقائق فقط..
قالت ملاك مبتسمة وهي تتطلع الى حلبة السباق: لا اكاد اراهم..
قالت مها مبتسمة: بكل تأكيد لن تريهم.. فالخيول تستعد عند بداية الحلبة.. ونحن نجلس الآن تقريبا عند منتصفها..
قالت ملاك مبتسمة: لقد فهمت..
وعند حلبة السباق ذاتها.. ولكن عند خط البداية.. امتطى مازن جواده الذي يحمل الرقم (5) وقال مبتسما: سأحصل هذه المرة على احد المراكز الاولى..هذا وعد..
قال كمال الذي امتطى جواده الذي يحمل الرقم (2)منذ لحظات بابتسامة باردة: لطالما رددت هذا الهتاف ولم تحققه ابدا..
قال مازن وهو يغمز بعينه: سأحققه هذه المرة..
قال كمال بحزم: سنرى من سيحققه هذه المرة.. انا ام انت؟..
قال مازن مبتسما: لاول مرة اراك متحمسا للسباق هكذا..
ابتسم كمال ابتسامة غامضة وقال: لاني قد وعدت شخص ما بالحصول على احد المراكز الاولى..
وقبل ان يسأله مازن عن كنه هذا الشخص.. سمعا صوت في مكبر الصوت يقول: فاليستعد جميع المتسابقين.. سيبدأ السباق بعد لحظات..
تحفزت عضلات الجميع على لجام خيولهم..في حين استطرد الصوت قائلا: استعداد.. ثلاثة .. اثنان .. واحد.. انطلاق...
وانطلق جميع المتسابقين بخيولهم مخلفين وراءهم سحب من الغبار.. وكل منهم يأمل في الحصول على المركز الاول ...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
sirin hassan
عضو ملكي
avatar

عدد المساهمات : 377

مُساهمةموضوع: رد: رواية ملاك حبي   السبت أغسطس 24, 2013 8:32 pm

الجزء الحادي عشر
"الحقيقة"

تعالى هتاف الجماهير مع بداية السباق..وضجت المدرجات بهتافات التشجيع والهتاف في حين شهقت ملاك وقالت بتوتر وقلق: لقد بدأ السباق..
ضحكت مها وقالت: وما الذي يقلقك من هذا الامر؟..
ازدردت ملاك لعابها وقالت: ربما لأن اعصابي مشدودة قليلا وانا اترقب الفوز لمازن وكمال..
كانت مها تضحك بمرح دون ان تنتبه لعينا حسام اللتان تطلعان اليها.. وعلى شفتيه ارتسمت ابتسامة هادئة.. وهم بقول شيء ما.. لولا ان قالت ملاك في تلك اللحظة: ما رقم الحصان الذي يمتطيه مازن؟..
تساءلت مها بخبث: ولم مازن بالذات؟..
توردت وجنتي ملاك وقالت متلعثمة: كنت سأسال عن رقم الحصان الذي يمتطيه كمال كذلك..
قالت مها بابتسامة: حسنا.. رقم حصان مازن هو (5).. ورقم حصان كمال هو (2)..
اومأت ملاك برأسها ومن ثم اسرعت تتطلع الى حلبة السباق بشغف وهي تتمنى من كل قلبها ان يربح مازن في هذا السباق ..
ومن جانب آخر امسك مازن اللجام بكل قوة وهو يحاول قدر الامكان ان يسرع بجواده الذي كان يتعدى جوادين فحسب .. وابتسم بسخرية قائلا لنفسه: اظن انك ستحصل على المركز الاول بالفعل يا مازن.. ولكن من الخلف..
في حين التفت كمال له للحظة والذي كان يحتل المرتبة الرابعة بين المتسابقين العشرة..وعاد ليتابع السباق امامه ليقول وهو يبتسم بزاوية فمه: اين الذي سيحصل على المركز الاول؟.. فلنرى مهارتك الفعلية الآن يا اخي..
كان كمال يتقدم بكل قوة وبكل تحدي عكس طبيعته الباردة والغير مبالية.. بدى وكأنه قد تحول لشخص آخر.. شخص مفعم بالنشاط والحماس..شخص يطمح لتحقيق هدفه بالحصول على احد المراكز الاولى..
ولم يستسلم مازن ايضا.. لمع بريق التحدي في عينيه وهو يرى شقيقه يتقدمه.. وقال وهو يضرب الجواد بقدميه: اسرع ولا تخجلني امام كل هذا الجمع..
اسرع الجواد بالفعل وتقدم احد المتسابقين .. وواصل مازن تحديه لكمال بأن يصل اليه مهما حصل.. في حين شدد هذا الاخير قبضته على لجام جواده واقسم ان لا يخرج من هذا السباق خالي الوفاض..وابتسم بكل تحدي وحماس وهو يرى نفسه يكاد يتجاوز احد المتسابقين..
وفي مدرجات الجماهير.. قال حسام مبتسما وهو يتطلع الى البعيد: لا اكاد ارى شيء تقريبا.. ولكن يبدوا ان كمال يحتل المركز الثالث الى الآن..
قالت مها بغير تصديق ولهفة: حقا؟..
واختفت اللهفة من على ملامحها عندما تذكرت الخلاف الحاصل من بينهما .. وعادت ملامحها الى الهدوء من جديد..في حين التفت حسام اليها وقال بهدوء اقرب الى البرود: اجل ..
لم تعلق مها واطرقت برأسها في صمت..وفي تلك الاثناء ارتبكت ملاك وهي تسأله قائلة: ومازن؟..
عقد حسام حاجبيه وقال وهو يتمعن النظر:لا اكاد اراه..
وابتسم وهو يلتفت لملاك: يبدوا انه آخر المتسابقين..
اسرعت ملاك تتطلع الى حلبة السباق ورأت المتسابقين وهم يقتربون في مجال رؤيتها.. تعالت اصوات الجماهير مع اقترابهم من المكان.. وتضاعفت هتافات التشجيع لتدوي في المدرجات ..في حين ازدردت ملاك لعابها قلقا وعيناها تبحثان بلهفة وتوتر عن مازن والجواد الذي يحمل الرقم (5) ..كانت الارقام تتوالى امامها ببطء شديد على الرغم من ان الخيول كانت تشق مرمى البصر بسرعتها.. ولكنها كانت تبحث بينهم عن جواد مازن.. واخيرا رأته.. كان يحتل المركز الخامس الى الآن.. وقالت بلهفة وفرح: مازن .. انه يحتل المركز الخامس..
ضحكت مها بقوة ومن ثم قالت: وهذا ما يسعدك؟.. انه لن يتقدم اكثر من هذا صدقيني..
التفتت لها ملاك وقالت باستنكار: لماذا تقولين هذا؟..
ابتسمت مها وقالت: لانه اخي واعرفه جيدا..
قال حسام فجأة: كمال يتقدم بجواده الى المركز الثاني..
قالت مها غير مصدقة: المركز الثاني؟.. يا الهي .. لا اكاد اصدق..
ومن ثم اردفت بدهشة: منذ بداية اشتراكه بهذا القسم وهو لم يحصل في يوم على اكثر من المركز الرابع..
التفت لها حسام وقال: لعله في هذا المرة قد تدرب جيدا طامحا في تحقيق هذا الفوز..
قالت مها بهدوء وهي تتطلع الى حسام: ربما..
وطالت نظرتها اليه .. تريد ان يشعر بها.. يشعر بقلبها الذي يحبه .. يشعر بعينيها اللتان لا تتلهفان الا لرؤيته..لماذا يتجاهلها؟.. لماذا يهتم بغيرها وهي التي تحبه؟..وهي التي تعشقه.. لا تشعر بطعم الراحة الا اذا رأته على ما يرام.. لا تشعر بالسعادة الا اذا رأت الابتسامة على شفتيه.. تريده ان يفهمها ويفهم مشاعرها.. تريده ان يبادلها مشاعرها بدلا من هذا الاهتمام الذي يعاملني به كلما رآني..
قالت ملاك بغتة لتقطع افكار مها: يوشك المتسابقون على الوصول الى خط النهاية..
اغلب الجماهير قد تركت مقاعدها وهي تهتف صارخة بحماس لتشجيع المتسابقين..وانشدت اعصاب الجميع وهم يرونهم وهم يكادون يقتربون من خط النهاية.. وصرخت ملاك بغتة وهي تتطلع الى حيث جواد مازن: لقد تقدم مازن.. تقدم..
التفتت مها الى حيث تتطلع ملاك.. والتفت حسام بدوره وقال بابتسامة واسعة ومسرورة: معك حق.. مازن الآن اصبح في المركز الرابع.. ياله من شاب.. لقد استطاع ان يتقدمهم وهو الذي كان آخر المتسابقين تقريبا..
ابتسمت ملاك بفرحة وهي تستمع الى كلمات حسام.. وظلت تتابع المتسابقين بكل لهفة.. وهي تتمنى ان يتقدم اكثر ويكون الفائز بالمركز الاول.. في حين تطلعت مها الى حلبة السباق وقالت وهي تنهض من مكانها وتتطلع الى المتسابقين بحماس وقلق: كمال يكاد يتقدم ويصبح في المركز الاول..
كان كمال في تلك اللحظة يبذل كل ما في وسعه ويسرع بجواده بكل ما يستطيع من طاقة.. فقط ليحصل على المركز الاول كما تمنى.. او كما وعد...
كان يقترب من المتسابق الذي امامه بكل سرعة.. وخط النهاية كان يقترب أسرع منه.. ومازن ايضا كان يحاول تجاوز المتسابق الذي امامه ليكون في المرتبة الثالثة.. وخط يقترب مع كل ثانية وكل خطوة تخطوها الجياد...
واخيرا عبرت جميع الجياد خط النهاية.. وحان الوقت لاعلان الفائزين بالمراكز الثلاث الاولى..
توقف مازن بجواده وهو يجذب اللجام بقوة .. وقال مبتسما وهو يربت على ظهر حصانه: لقد كنت كالسهم حقا وهو يشق الرياح.. ولكن.. المشكلة في الفارس الذي يقودك.. لقد ابليت بلاءا حسنا.. وانا الذي عليه ان يدفع ثمن هذا التأخر الذي حدث قبل خط النهاية..
اما كمال فقد ابتسم برضى وهبط من على ظهر جواده وهو يربت على رقبة حصانه ويداعبه وقال بهدوء: انها المرة الاولى التي احصل فيها على المركز الثاني.. وانا مدين لهذا لله تعالى.. ومن ثم سرعتك وقوة تحملك يا جوادي العزيز..
ومن بعيد تطلعت ملاك بعينين جامدتين لنهاية السباق وقالت وهي تلتقط انفاسها بتوتر: كيف كان ترتيبهم بالسباق؟..هل تقدم مازن وكمال ام لا؟..
قالت مها وهي تربت على كتفها: سنعلم ذلك عند توزيع الميداليات..
قال حسام بهدوء: لقد رأيتهما جيدا.. لقد حصل كمال على المركز الثاني ومازن على الرابع..
قالت مها بحماس: يا للروعة.. للمرة الاولى بعد سنوات يحصلان على مركزين متقدمين في السباق..
توقفت الهتافات تدريجيا مع صوت مدير النادي وهو يقول عبر مكبر الصوت: سيتم توزيع الميداليات على الفائزين بالمراكز الثلاثة الاولى..الفائز بالمركز الاول هو (....)..
تعالت هتافات الفرحة والاحتجاج بين الجماهير.. في حين واصل المدير قائلا بعد ان البس المتسابق الميدالية الذهبية : اما الفائز بالمركز الثاني هو (كمال امجد)..
صرخت مها بفرحة وقالت بصوت عالي: مرحى يا كمال.. انت تستحق الفوز عن جدارة..
تطلع لها حسام بطرف عينه وقال ببرود: اخفضي صوتك ولا داعي لان تثيري الانتباه..
التفتت له مها ومن ثم رفعت حاجبيها وقالت بكبرياء: انا احيي اخي.. ومن حقي تهنئته كما اشاء..
قال ببرود: هذا لو كنت في المنزل لوحدك وليس امام الجميع..
قالت بحدة: الجميع هنا يصرخ ويهتف بصوت عالي.. انا لا اختلف عنهم بشيء..
مال نحوها وقال بحزم: بل تختلفين..
توترت من نبرته الحازمة في حين قال هو مردفا: لانك ابنة عمتي..
قالت وهي تشيح بوجهها عنه: لقد سأمت سماع هذه العبارة..
ابتعد عنها بضع خطوات مبتعدا ومن ثم قال: هذا شأنك..
عضت مها على شفتيها بقهر وغضب.. يهتم بها.. يلقي عليها النصائح..وحتى يتحكم بتصرفاتها.. ولكن يحبها لا..
جلست على المقعد بقهر.. في حين ابتسمت ملاك ابتسامة باهتة وقالت وهي تحاول تغيير الموضوع: الم تقولي يا مها ان كمال لا يستحق التشجيع؟.. وها انتذا تهتفين له بكل قوة الآن..
زفرت مها بحدة ومن ثم قالت بابتسامة شاحبة: لقد استحق هذا التشجيع لانه وللمرة الاولى قد حصل على المركزالثاني ..
واردفت قائلة: تعالي لنخرج الآن فقد تم توزيع الميداليات ولم يعد لبقاءنا اي داع..
اومأت ملاك برأسها وهي تسير بصحبة مها لتغادرا المدرجات .. ومن بعيد ابتسم مازن لشقيقه الذي احاطت برقبته الميدالية الفضية: مبارك يا كمال.. لم اكن اعلم انك وصلت لهذا المستوى من المهارة..
قال كما بهدوء: ذلك لانك كنت تترك التدريب قبلي في كل مرة..
قال مازن وهو يغمز بعينه: ولكنك كنت بارعا جدا.. احسدك على هذه المهارة..
قال كمال وهو يبتسم بزاوية فمه: يبدوا انها المرة الاخيرة التي سأحصل عليها على ميدالية ما..
قال مازن بابتسامة واسعة: لا تفقد الامل بهذه السرعة..
قال كمال وهو يتطلع لمازن: وانت ايضا كنت ماهرا فبعد ان كنت في المرتبة الثامنة بين المتسابقين واصلت طريقك بكل قوة لتصبح في المرتبة الرابعة..
قال مازن بثقة: انت تعرفني جيدا لو وضعت شيئا ما برأسي فسأنفذه بكل تأكيد و...
(مغرور كما اعرفك دائما يا مازن)
التفت مازن الى قائل العبارة.. وابتسم بمرح وهو يتطلع اليه قائلا: بل انها ثقة بالنفس يا حسام..
ابتسم حسام وقال: ثقة زائدة عن الحد..
واردف وهو يلتفت الى كمال: مبارك يا كمال.. لقد ادهشتنا بمهارتك بالفعلل..لم يتوقع احد ان تحصل على المركز الثاني..ولكن يبدوا انك كنت تخبئ لنا مفاجأة هذا العام..
ابتسم كمال بهدوء ومن ثم قال: تدريباتي المتواصلة زادتني مهارة..وها انتذا ترى اليوم مهارتي الحقيقية..
التفت مازن في تلك اللحظة الى حسام وقال: ارأيت ملاك ومها؟ ..
اومأ حسام برأسه ومن ثم قال: بلى لقد كانوا بالمدرجات يتابعونكم بكل شغف وحماس.. ومنذ قليل فقط غادروها ..
قال مازن في سرعة: سأذهب اليهم..
قال كمال وهو يوقفه: وماذا عن حصانك؟..
غمز مازن بعينه له وقال: اخي العزيز سيعيده الى الاسطبل..
مط كمال شفتيه ومن ثم قال: لا بأس..
وامسك بلجام جواد مازن وهو يجره خلفه مبتعدا عنهم..في حين قال مازن وهو يتحدث الى حسام: فلنذهب لهما..
قال حسام بهدوء: اذهب وحدك.. فلدي ما اقوم به..
هز مازن كتفيه وقال بلامبالاة: كما تشاء..
واسرع بخطواته مغادرا المكان..ليتحرك خارج الحلبة وخارج المدرجات بين اقسام النادي المختلفة.. وهناك لمح مها وهي تتجه نحو بوابة النادي.. فهتف بها قائلا: مها..
توقفت مها في مكانها.. في حين خفق قلب ملاك في قوة لسماع صوته..وقالت الاولى وهي تلتفت له: لماذا لحقت بنا؟..
قال مستهزءا: بسبب شدة حبي لكم..
ومع ان ملاك كانت تعلم ان عبارته ساخرة فحسب.. الا ان قلبها ارتجف بين ظلوعها وهي تتخيل ان مازن يبادلها المشاعر وانه يحمل لها الحب في قلبه..في حين اردف هو: الى اين انتما ذاهبتان؟..
- سنغادر النادي..
قال مازن مبتسما: لم تهنئاني انا وكمال على الفوز..
قالت مها بسخرية: بالنسبة لكمال فسأهنئه في المنزل على الفوز.. ولكن انت اهنئك على ماذا؟..
قال بمرح: على حصولي على المركز الرابع لأول مرة هذا العام ..
قالت مها مبتسمة: واظنها آخر مرة..
تطلع مازن الى ملاك وقال بابتسامة واسعة: من يدري.. ربما لو قامت ملاك بتشجيعي في السباق القادم ايضا ساحصل على المركز الاول ..
قالت مها بسخرية: احلم كما تشاء..
اما ملاك فقد توترت من نظراته لها وابتسمت بخجل وهي تطرق برأسها.. في حين قال مازن: سأوصلكما بدلا من السائق .. هيا بنا..
عقدت مها حاجبيها وقالت بضيق: ارجوك لا تستعرض لنا شهامتك الآن.. لقد اتصلت بالسائق وهو في الطريق الى هنا..
قال وهو يهز كتفيه: سيعود من حيث جاء لو اكتشف انكما غادرتما النادي.. لقد انهيت الامر بكل سهولة..
ابتسمت مها وقالت وهي تدفع مقعد ملاك امامها: يالأفكارك العبقرية..
ابتسم مازن وهو يغادر النادي برفقتهم وقال: اعلم هذا..
واردف قائلا: ولكن من كان يتوقع ان كمال سيحصل على المركز الثاني..
قالت مها بابتسامة واسعة: هذا صحيح.. لقد فاجأنا بحق..
توجه مازن الى سيارته ومن ثم قال وهو يفتح اقفالها بجهاز التحكم عن بعد: عندما قال لي انه سيحصل على احد المراكز الاولى لم اصدقه..ولكن هاهوذا اثبت انه اكثر مهارة مني..
قالت مها وهي تساعد ملاك على الدخول الى السيارة.. وتشير لمازن: بدل ثرثرتك هذه تعال وساعدنا..
قال مازن وهو يصطنع الجدية: انا بخدمة ملاك دائما..
ضحكت مها وقالت: ساصدقك يوما ما..
اما ملاك فقد كانت تراقب مازن بكل حركة يقوم بها.. عندما يبتسم.. يسخر.. وحتى وهو يسير.. ورأته في تلك اللحظة يقترب منها ويقول: اتحتاجين الى أي مساعدة؟..
هزت رأسها نفيا ورفعت جسدها لتجلس على مقعد السيارة فقال مازن مردفا بابتسامة: يا لاصرارك..
ابتسمت ملاك بهدوء وهي تراه يطوي مقعدها ليضعه في صندوق السيارة..ومن ثم احتل مقعد السائق واحتلت مها بدورها المقعد المجاور له..وقال مازن في تلك اللحظة وهو يدير المحرك: لقد استغربت من شيء قاله لي كمال قبل بدء السباق.. لقد قال انه وعد شخصا ما بهذا الفوز..
انشد اهتمام ملاك لما تسمعه.. وهي تتذكر جيدا ان كمال قد وعدها هي ومها على الحصول على المركز الاول..
في حين قالت مها مبتسمة: لقد وعدنا انا وملاك بهذا..
قال مازن بدهشة: حقا؟.. لقد ظننت ان لفتاة ما دخل بالموضوع ..
ضحكت مها وقالت: كمال ليس مثلك..
تحفزت حواس ملاك.. ماذا تعني بأن كمال لا يشابه مازن في هذا.. وما دخل امر الفتاة بالشبه بينهما.. هزت رأسها وهي تشعر بالتوتر من التفكير في هذا الامر..
قال مازن في تلك اللحظة وهو يتطلع الى ملاك من مرآة السيارة: متى سيأتي والدك من السفر يا ملاك؟..
ازدردت ملاك لعابها بتوتر..وهي تتساءل ..لماذا سألت هذا السؤال يا مازن؟.. وقالت بهدوء: غدا..
قال مازن باستنكار: مبكرا هكذا..
قالت مها وهي تمط شفتيها: ما الذي تقوله؟..وهذا وقد تأخر عمي يومين عن موعده الحقيقي لعودته..
قال مازن بابتسامة: بصراحة لقد اعتدت وجود ملاك بيننا.. لا اعلم كيف سيكون المنزل من دونها..
قالت ملاك وهي تشعر بغصة في حلقها: سأحاول ان آتي لويارتكم بين الفترة والاخرى..
- اتمنى هذا..
قالت مها مبتسمة: لا تنسي.. اتصلي بي كلما وجدت الوقت لذلك يا ملاك..
قالت ملاك بابتسامة باهتة: لن انسى..
كان موضوع مغادرتها منزل عمها يضايقها.. ويالمها.. لانها ستضطر لمغادرة مها اول صديقة لها.. واخت تفهمت مشاعرها وشخصيتها .. ومازن اول شخص ينبض له قلبها.. وتشعر بكل تلك المشاعر تجاهه.. وحتى كمال وعباراته الباردة لها .. ستشتاق لهم جميعا..وستحاول قدر الامكان ان تأتي لزيارتهم كلما سمح لها والدها بذلك ...
توقفت السيارة بغتة بجوار المنزل وقال مازن مبتسما: انتهت الرحلة يا فتيات..
فتحت مها باب السيارة وقالت: متى ستكون جادا في حياتك؟..
قال مازن مبتسما وهو يخرج من السيارة بدوره: عندما تتزوج اختي الوحيدة..
لماذا تفتح جروحا لم تلتئم بعد يا مازن؟.. وقالت بابتسامة باهتة: سأسبقك الى الداخل يا ملاك..
اومأت ملاك برأسها وهي تطلع اليها من نافذة السيارة.. في حين اخرج مازن مقعد ملاك من صندوق السيارة..واقترب به من الباب المجاور لها وقال وهو يفتحه: اريني اصرارك الآن..
ابتسمت ملاك ورفعت جسدها بكلتا ذراعيها لتجلس على المقعد وقالت مبتسمة: ما رأيك؟..
اشار لها بابهامه اشارة الانتصار وقال: رائع..
ابتسمت بخجل..وكادت ان تتحرك بمقعدها لولا ان رأته يتطلع الى الشارع الرئيسي ويقول: ما الذي جاء به الى هنا؟..
قالت ملاك بحيرة: من؟..
قال بهدوء: لا عليك .. ادخلي انت الى المنزل..
تحركت ملاك بمقعدها وهي في حيرة من امرها.. من هذا الذي يعنيه مازن؟.. والقت حيرتها خلف ظهرها وهي تطلع الى مها شاردة الذهن التي تطلع الى التلفاز وعقلها في مكان آخر.. وتطلعت ملاك الى ما تشاهده مها في التلفاز.. وشاهدت انها نشرة الاخبار.. ابتسمت ملاك لحظتها.. منذ متى كانت مها تهتم بالاخبار وهي بالكاد دلفت الى المنزل منذ لحظات.. وقالت مبتسمة: مها .. ماذا تفعلين؟..
قالت مها بلا مبالاة: اتطلع الى التلفاز..
قالت ملاك بهدوء: وهل تهتمين بنشرة الاخبار حقا؟..
قالت مها متسائلة: اية نشرة؟..
- التي تعرض بالتلفاز..
انتبهت مها لتوها لنشرة الاخبار التي تعرض بالتلفاز وقالت ببعض الارتباك: اجل .. لقد رأيت فيها موضوعا شد انتباهي..
صمتت ملاك وهي تعلم جيدا ان مها لا تقول الحقيقة لتخفي شرود ذهنها البادي عليها.. وظلت صامتة تراقبها وتتساءل فيما بينها.. ما الذي يحزن مها هذا اليوم؟.. منذ ان عادت من الجامعة وهي على هذه الحال..لقد رأت في نظراتها حزنا عميقا وهي تتطلع الى حسام هذا اليوم.. هل السبب هو حسام وخلاف قد يكون حصل بينهما؟.. ربما..
وبغتة سمعت صوت مازن وهو يتحدث الى شخص ما وهو يقول: تفضلا بالدخول.. المنزل منزلكما..
التفتت ملاك الى مصدر الصوت وكذلك فعلت مها التي قاطع شرودها صوت مازن..ورأت ندى واحمد يدخلان الى داخل الردهة وقال مازن مردفا: يا ترى ما سر زيارتكما هذه؟ ..
قال احمد وهو يهز كتفيه: للسؤال عن احوالكم..
قال مازن بابتسامة ساخرة: اشك في هذا..
واردف وهو يشير لهما بالجلوس: تفضلا انتما.. سأذهب انا الى الغرفة لأغير ملابسي المتسخة هذه وارتاح قليلا ومن ثم اعود.. فكما تعلمان السباق كان هذا اليوم..
لم يكلفا نفسيهما سؤاله عن نتيجة السباق.. ومازن لم ينتظر منهما سؤالا فقد واصل طريقه الى حيث الدرج ليصعد الى الطابق الاعلى..فاسرعت مها تقول وهي تشير الى الاريكة: تفضل يا احمد.. وانت كذلك يا ندى..
قال احمد وهو يبتسم لمها: كيف حالك يا ابنة العم؟..
مطت مها شفتيها وقالت: بخير..
في حين التفت احمد الى ملاك وقال:وانت يا ملاك؟..
اجابته ملاك بهدوء: على مايرام..
قالت ندى مبتسمة: بصراحة انا احسد مها لان لديها صديقة مثلك..
تطلعت لها مها ببرود.. بدأ النفاق..في حين قالت ملاك بابتسامة: وانا ايضا احسدها لأن لديها عائلة مثلكم..
تساءل احمد بغتة: وماذا عن عائلتك؟..
ارتبكت ملاك بشدة.. وقالت وهي تزدرد لعابها: عائلتي؟ ..ماذا بها؟ ..
قالت احمد بخبث: اليس لديك عائلة كمها حتى تحسديها عليها؟..
قالت مها بحدة: احمد.. ما الذي تقوله؟.. انتبه جيدا لكلماتك ..
قال احمد وهو يهز كتفيه: انه مجرد سؤال..
قالت ملاك بألم: لدي عائلة ولكن ليس بمثل حجم عائلة مها..
قال متسائلا: وماذا عن والدك؟..
قالت ملاك وهي تشيح بوجهها: انه مسافر للخارج..
قال احمد بخبث: بلى لقد سمعت ان رجل الاعمال خالد محمود قد ترك البلاد من اجل صفقة تجارية في الخارج.. اليس هذا صحيحا؟ ..
قالت ملاك وهي تومئ برأسها: بلى صحيح..
توقفت عقارب الساعة بغتة بالنسبة لمها.. لقد اتسعت عيناها عندما ادركت مكر احمد وخبثه بعد ان استدرج ملاك لقول الحقيقة..تبا له..يالك من ماكر وخبيث انت ووالدك ..وقالت بحدة وهي غير قادرة على تحمل ما فعله: تعني محمود سالم بكل تأكيد..يبدوا ان ملاك لم تسمع الاسم جيدا..
ضحك احمد باستفزاز وقال بخبث: ربما..
يا الهي .. ماذا فعلت يا ملاك؟.. ستوقعين بنفسك في مشاكل وانت غير قادرة على مواجهة ابسطها..وقالت ندى في تلك اللحظة وهي تحاول استثارة ملاك: ولكن الم يقل مازن في تلك المرة ان والدك يعمل موظفا في البنك؟..
ارتبكت ملاك واضطربت ملامحها بشدة.. ولم تستطع النطق بحرف واحد بعد ان علمت بأي امر اوقعت نفسها.. وانقذها من هذا الموقف صوت مازن وهو يقترب منهم ويقول بصوت حازم: بلى قلت هذا.. من لديه شك فيما قلته..
قال احمد بسخرية: لا احد..
ومن ثم اردف وهو ينهض من مكانه: هيا يا ندى لقد تأخرنا ..
قال مازن وهو يعقد حاجبيه: لم تشربا شيئا بعد..
قال احمد بابتسامة غامضة: لا يهم.. المهم انناحصلنا على ما نريد ..
لم يفهم مازن مايعنيه ولكنه نهض من مكانه وهو يوصلهم الى الباب الرئيسي وما ان خرجا من الباب حتى قالت مها بانفعال: لقد انتهى الامر.. لقد علما بكل شيء..
قال مازن بدهشة: ماذا تقولين؟..
قالت مها بعصبية: ذلك الاحمق احمد.. لقد استدرج ملاك في الحديث حتى اكدت له ان والدها هو خالد محمود رجل الاعمال ..
ارتفع حاجبا مازن وقال بتوتر: ماذا؟..
- هذا ما حدث.. ما الذي سنفعله الآن؟..
قال مازن وهو يدس اصابعه بين خصلات شعره بتوتر: لقد انكرت هذا امامهم مرارا .. وسنقول ان ملاك قد سمعت الاسم بشكل خاطئ..
قالت مها بحدة: اتظن انهم سيصدقوننا..
قالت ملاك في تلك اللحظة بصوت مرتجف: انها غلطتي..
التفت لها مازن ومها وشاهدا وجهها الذي بات شاحبا بشدة ..واقرب الى شحوب الموتى..وقال باشفاق: لا تدعي هذا يؤثر عليك.. جميعنا كنا سنقع في الخطأ ذاته..
التفتت له وقالت بصوت اقرب الى البكاء: ماذا عسانا ان نفعل الآن؟..
قالت مها في سرعة: مازن.. ما رأيك ان نأخذها الى مكان ما؟.. ريثما يعود عمي من السفر .. حتى الغد فحسب..
قال مازن وهو يعقد حاجبيه مفكرا: مكان؟.. مثل ماذا؟ ..
والتفت بغتة الى ملاك وقال متساءلا: انت تعرفين اين يقع منزلكم جيدا وتعرفين الطريق الى هناك .. صحيح؟..
اومأت ملاك برأسها.. فقال بهدوء: سآخذك الى هناك اذا.. لأن منزل والدك لا احد يعلم مكانه سواك الآن..
صمتت ملاك بتردد..فقالت مها بهدوء متحدثة الى مازن: لا تحرجها يا مازن .. بكل تأكيد والدها طلب منها ان لا تخبر احد عن مكانه ..
قال مازن بنفاذ صبر: اذا ما الحل في رأيك؟..
قالت مها وهي تزدرد لعابها: لدينا منزل صغير عند البحر .. اليس كذلك؟.. خذها الى هناك..
قال مازن بحدة: يالغبائك.. انهم سيبحثون هناك بكل تأكيد ..
قالت مها بقلة حيلة: اذا ما الحل؟.. ما الحل؟..
صمت مازن وزفر بحدة وتوتر.. والتفت الى ملاك التي ظلت ملامح وجهها على شحوبها.. وعقد حاجبيه في تفكير عميق .. والسؤال نفسه يتكرر في عقله.. ما الحل ياترى؟..ما الحل؟ ...
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
ابتسم فؤاد بانتصار وهو يربت على كتف احمد وقال: لقد اثبت لي الآن بأنك ابن اخي.. وان الدماء التي تجري في عروقي ..هي ذاتها التي تجري في عروقك..
ابتسم احمد وقال: انا طوع امرك دائما يا عمي.. واي شيء ستحتاج الى مساعدتي فيه..اتصل بي واخبرني دون تردد ..وسأنفذه على الفور..
قال فؤاد بابتسامة واسعة: انت تذكرني بشبابي بذكائك الحاد هذا..وخصوصا عندما استدرجت ابنة خالد في الحديث ..
قال ندى بغتة بتردد: عمي.. هل لي بسؤال؟..
التفت لها فؤاد فقالت : ما الذي سيحدث لملاك الآن؟..
قال فؤاد ببرود: لا تقلقي بشأنها فلن نؤذيها.. فقط ستكون وسيلة للضغط على خالد.. حتى يغير رأيه ويترك لناورثة والدنا.. بدلا من ان تكون من نصيب تلك العاجزة..
ازدردت ندى لعابها وآثرت الصمت .. في حين قال احمد : لقد قمت بما طلبت يا عمي.. ولكن لي عندك طلب بسيط..
ابتسم فؤاد وقال: اطلب ما شئت يا احمد.. لن ارفض لك طلبا ابدا..
ظل احمد صامتا لبرهة .. فقال فؤاد وابتسمته تتسع: لا تخجل يا احمد.. نقودي تحت امرك من عشرة الى مائة الف..
قال احمد وهو يهز رأسه نفيا: لا اريد نقودا..
قال فؤاد متسائلا وهو يعقد حاجبيه: اذا ماذا تريد؟..
قال احمد فجأة:اريد ان اطلب يد ابنة عمي امجد.. مها..
ارتفع حاجبا ندى في دهشة.. في حين ضحك فؤاد وقال: هذا فقط ما تريده..
اومأ احمد برأسه وقال: اجل.. وكنت اريد طلب يدها منذ فترة.. ولكني خشيت ان عمي امجد لن يوافق.. نظرا لكوني لازلت ادرس بالجامعة ولم احصل علىعمل بعد..
ابتسم فؤاد بثقة وقال: دعك من عمك.. سيوافق بالرغم منه ..
قال احمد بلهفة وفرح: حقا؟.. هل تستطيع اقناعه؟..
- بكل تأكيد..
قال احمد متسائلا بقلق: ومها؟.. ماذا عنها؟.. هل تستطيع اقناعها هي ايضا؟..
قال فؤاد بابتسامة خبيثة: لا عليك.. ستوافق بكل تأكيد .. عندما تعلم ان مستقبل الجميع يتوقف على موافقتها..
قال احمد وقد انفرجت اساريره: انت داهية يا عمي..
قال فؤاد بابتسامة سخرية: في عالم رجال الاعمال ان لم تكن تفكر بدهاء وتتخطى جميع القوانين لتصل الى كل ما تريده.. فستجد نفسك يوما خارج هذا العالم .. بعد ان يخطوا فوقك من هو الادهى منك ..
واردف بهدوء: والآن انتهت مهمتك يا احمد.. يمكنك العودة الى منزلك..
واستطرد بابتسامة صفراء: اما البقية فاتركها لي انا.. سينتهي هذا الامر كما اريد انا بالضبط..
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
قال مازن بعصبية: وبعد يا مها؟.. الا يوجد حل لهذا؟.. هل سنستمر في التفكير طوال اليوم حتى يأتي عمي فؤاد الى هنا؟ ..
قالت مها بتوتر: ولماذا تتحدث الي هكذا؟.. ما شأني انا؟ .. الست انت الرجل هنا؟.. وعليك ايجاد حل لابنة عمك..
زفر مازن بحدة وقال: الحل الوحيد هو منزل ملاك..ولكن هي من ترفض اخبارنا بمكانه..
قالت ملاك وهي تعض على شفتيها: حسنا .. سافعل ما تشاء يا مازن.. وسأعود الى المنزل..
قال مازن وهو يلتقط مفاتيح سيارته: حسنا اذا .. هيا اســ...
قاطعته ملاك قائلة: سأتصل بالسائق ليوصلني الى هناك..
قال مازن بحدة: الا تثقين بي؟..
قالت ملاك بصوت مضطرب: لقد وعدت ابي ان لا اخبر احدا مهما كان بمكان منزلنا..
قال مازن بحدة اكبر: ولكني ابن عمك اولا.. وانت في ظروف طارئة ثانيا.. لهذا يتوجب عليك اخباري..
قالت ملاك وهي تتحاشى نظراته: لا استطيع .. صدقني..
كانت مها طوال فترة النقاش صامتة.. كانت تعلم ان الحل الوحيد هو منزل ملاك.. وفي الوقت ذاته تعلم ان مازن على حق في اصراره.. فقد يتأخر السائق في الوصول الى هنا ويصل عمها فؤاد قبلهم الى هنا..
واسرع مازن يقول بصوت حاني: ملاك.. اسمعيني.. انت لا تعلمين السائق اين موجود الآن.. قد تقعين في مشكلة لو جاء عمي الى هنا قبله.. لهذا اطلب منك ان تخبريني لمصلحتك..
ظلت ملاك صامته لفترة زادت على الثلاث دقائق ومن ثم قالت بصو خافت: عدني اولا بأنك مهما حدث او سيحدث لن تخبر احد بما سأخبرك اياه..
ابتسم مازن وقال: اعدك ولو على قطع رقبتي..
ازدردت ملاك لعابها .. فمال نحوها وهو ينتظر ان تخبره بكل لهفة.. ربما لفضوله.. ربما لقلقه عليها.. المهم انه يريد معرفة مكان اقامتها.. وقالت ملاك بصوت هامس: انه يقع في المنطقة الـ...
(لا داعي لان تقولي أي شيء يا ملاك.. فقد انتهى الامر تماما)
التفت الجميع الى مصدر الصوت.. وتفجرت الدهشة على ملامحهم.. فقائل العبارة ذاك كان آخر شخص يتوقعون وجوده بينهم في هذه اللحظة...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
sirin hassan
عضو ملكي
avatar

عدد المساهمات : 377

مُساهمةموضوع: رد: رواية ملاك حبي   السبت أغسطس 24, 2013 8:32 pm

الجزء الثاني عشر
"وداع"

كان الصمت هو سيد الموقف.. الصمت الذي سيطر على الاذهان وشل الاقدام.. ليتوقف الجميع متطلعين بذهول الى الواقف امامهم ناطق العبارة السابقة.. كان آخر شخص يتوقعون وجوده بينهم الآن.. آخر شخص من الممكن ان يخطر على اذهانهم.. ولكنه حطم توقعاتهم وجاء.. وهاهوذا واقف بينهم.. يتطلع اليهم جميعا بنظرة غامضة.. ومن ثم توقفت نظراته على احدهم..على ملاك على وجه التحديد...
وكان مازن هو اول من انتزع نفسه من ذهوله بينهم وقال بغير تصديق: عمي ؟!..كيف جئت الى هنا ؟.. ومتى؟..
اجابه قائلا: ما رأيك انت يا مازن؟.. كيف سأحضر غير بسيارتي.. ومنذ قليل ان كان هذا يهمك..
اما ملاك فقد ارتجفت شفتاها وهي تهمس بصوت خافت: هل انت حقا هنا يا ابي؟.. ام هو حلم كبقية احلامي يا ترى؟ ..
تطلع لها خالد بنظرة حانية ومن ثم قال : بل هو واقع يا صغيرتي.. انا هنا .. وقد عدت من اجلك..
ومن ثم تحرك باتجاهها ليميل نحوها ويقول بصوت دافئ: اشتقت اليك يا صغيرتي وبأكثر مما تتصورين..
سقطت ملاك بين ذراعيه لتقول ودموعها تتفجر من عينيها: وانا اكثر يا ابي.. لا تتركني مرة اخرى ارجوك..
مسح خالد على شعرها بحنان ومن ثم احاط جسدها بذراعيه وقال بهمس: تركت كل مالدي من اعمال .. فقط لاعود اليك يا ملاكي..
ازدرد مازن لعابه وقال مقاطعا: عفوا لمقاطعتي .. ولكن يتوجب عليك يا عمي ان تغادرانت وملاك المكان على وجه السرعة.. فعمي فؤاد علم بأمرها..
عقد خالد حاجبيه بضيق وقال: هذا ما كنت اخشاه..
واردف بشك: ولكن من اخبره ؟..
كاد مازن ان يهم بقول شيء ما..ولكن ملاك اسرعت تقول وهي تمسح دموعها وتبتعد عن والدها قليلا: ليس لأحد شأن فيما حدث يا ابي.. انها غلطتي.. لقد زل لساني امامهم بالحقيقة ..
واردفت وهي تلتفت لتتطلع الى مازن ومها بامتنان: وانا اشكرهم من كل قلبي.. على ما فعلوه لأجلي.. لقد حاولوا اخفاء الامر قدر المستطاع.. هذا بالاضافة لمحاولتهم حمايتي..لقد كانوا لي مثال الاخوة يا ابي..
لم تعجب خالد النظرة التي كانت في عيني ملاك وهي تتطلع الى مازن وكذلك مها.. فقال بصوت هادئ يخفي الكثير من الضيق: يبدوا ان اشياءا كثيرة قد تغيرت في عدم وجودي..
واردف وهو ينهض من مكانه: من فضلك يا مها اطلبي من نادين ان تجهز حقيبتها وحقيبة ملاك.. لنغادر المنزل..
اومأت مها برأسها وكادت ان تنهض من مكانها.. لولا ان قال مازن: لقد طلبت منها ذلك قبل قليل.. لاني كنت في طريقي الى اخراجها من المنزل بالفعل..
قال خالد ببرود: اذا اطلبي منها ان تحضر الحقائب وتتبعني الى السيارة ..
اما ملاك فقدرأت والدها في تلك اللحظة يهم بدفع مقعدها.. فاسرعت تقول: اسبقني انت يا ابي.. سأذهب لأحضر شيء ما من غرفتي واودع ابناء عمي والحق بك..
تطلع لها بنظرة صامتة ومن ثم قال: لا بأس ولكن اسرعي..
قالت وهي تومئ برأسها: سأفعل..
اسرعت ملاك تحرك عجلات مقعدها الى حيث تقف مها التي كانت تتحدث الى نادين.. وما انتهت من حديثها معها.. حتى قالت ملاك وهي تشعر بغصة مرارة في حلقها: اردت ان اودعك قبل ان اذهب يا مها..
التفتت لها مها وقالت بتأثر: الم تغادري بعد يا ملاك؟.. والدك ينتظرك..
هزت ملاك رأسها نفيا وقالت: اردت ان اودعكم اولا.. فمن يدري متى سأراكم مرة اخرى..
انحنت مها وهبطت الى مستوى ملاك لتقول بصوت حاني وهي تمسك بكلتا كفيها: ستريننا وقتما تريدين يا ملاك.. ويمكنك الاتصال بنا كذلك في أي وقت..
قالت ملاك بصوت اقرب الى البكاء: انت تعلمين بالظروف التي استجدت الآن.. لا اظن ان ابي سيسمح لي بزيارتكم تحت هذه الظروف..
شددت مها من قبضتها على كف ملاك وقالت بابتسامة شاحبة: ولكننا سنظل دائما اخوات.. اليس كذلك؟..
أومأت ملاك برأسها وترقرقت الدموع في عينيها.. فاسرعت مها تمسح دموعها وتقول برقة ولطف: والآن يا ملاك.. عليك ان تسرعي بالمغادرة.. الوقت ليس في مصلحتك..
قالت ملاك بصوت خافت: لا يوجد شيء في مصلحتي ابدا..
قالت مها وهي تزدرد لعابها لتبتلع الغصة التي في حلقها: لا تقولي هذا.. جميعنا الى جانبك.. والله تعالى سيكون معك دائما..
ابتسمت ملاك بامتنان.. ومن ثم التفتت بمقعدها مبتعدة وقالت بهمس: اتمنى ان اراك عما قريب يا مها..
قالت مها بابتسامة حانية:وانا كذلك يا ملاك ..
قالت ملاك وهي تزدرد لعابها: سأطلب منك طلبا اخيرا..
والتفتت لها لتردف: لقد تركت الفستان هنا يا مها.. لا اريد ان آخذه معي.. احتفظي به لاجلي لو عدت الى هنا يوما ما..
قالت مها بدهشة: ماذا تعنين يا ملاك؟..
قالت ملاك بألم: اعني ان تتركيه كذكرى عندك.. لتتذكريني به.. والايام الجميلة بالنسبة لي التي قضيتها في منزلكم..
قالت مها بحيرة: لم لا تأخذينه معك؟.. نحن سنذكرك دائما به او من دونه..
- لن يقبل ابي صدقيني..
واردفت وهي تمضي في طريقها: الى لقاء لعله يتجدد يوما ما..
وابتعدت بمقعدها مبتعدة عن المكان.. لتعبر الردهة ومن ثم تتوجه الى الباب الرئيسي و...
(ستغادرين دون ان تودعيني يا ملاك)
خفق قلب ملاك بقوة.. وازدردت لعابها لتخفي توترها واضطرابها..وحاولت ان تنطق بحرف واحد ولكنها لم تستطع.. المها على فراقه.. جعلها تكتفي بنظرات الحزن على الكلام..وقال مازن مستطردا وهو يتقدم منها بابتسامة: لو فعلت هذا لم اكن لاسامحك ابدا..
قالت ملاك وهي تحث نفسها على الحديث: ربما لا تحتاج في التفكير في ان تسامحني او لا.. فقد تكون هذه آخر مرة اراك فيها..
قال مازن بحزم وتهديد: اياك وان تقولي شيئا كهذا يا ملاك.. مهما حدث سنجتمع مرة اخرى..
واردف بابتسامة حانية: صدقيني.. اعلم ان الذهاب الى منزلك من مصلحتك.. ولكن منزلنا من غيرك سيكون كئيبا و...
بتر عبارته بغتة واردف بصوت هامس: وسأشتاق اليك كثيرا ..
ارتجفت اطراف ملاك وتسارعت دقات قلبها وهي ترى نظراته لها.. وابتسامته الحانية الموجهة اليها.. وكلماته التي تحمل حنان الدنيا بأكمله.. وازدردت لعابها لتقول بصوت خافت يحمل الكثير من المرارة: سـأشتاق اليكم جميعا..وحاولوا ان تتصلوا بي عندما تتذكروني..
قال مازن بتأنيب: نحن لن ننساك حتى نتذكرك يا ملاك..
واردف وهو يفسح لها المجال للمغادرة: اهتمي بنفسك جيدا يا ملاك..
كادت ان تغادر المكان ولكنه استوقفها مرة اخرى وهو يقول بصوت هامس ورقيق: فأنت غالية علينا جميعا..
ارتفع حاجبا ملاك.. بدهشة.. بفرحة.. بتوتر..خفضت عيناها بخجل وارتباك.. واسرعت بمقعدها مغادرة المنزل.. هربا من مشاعرها التي لا تتفجر الا بوجود مازن.. دون ان تنتبه الى الشخص الذي يسير باتجاه الباب الرئيسي.. واصطدمت به فجأة .. فقالت بارتباك شديد وهي ترفع رأسها اليه: معذرة لم اقصد..
وازداد ارتباكها اضعافا وهي ترى كمال يقف امامها بنظراته الباردة.. وانتظرت أي عبارة من عبارات تجريحه لها او عبارة باردة غير مبالية يلقيها على مسامعها.. ولكنه قال بهدوء: اذا ستغادرين..
اومأت برأسها بهدوء فقال: الى اللقاء يا ملاك.. واعتذر ان كنت قد تسببت في المك في يوم..
ابتسمت ابتسامة شاحبة وقالت: ابدا.. لم يحدث شيء..
رسم ابتسامة باهتة على شفتيه وقال: سنفتقدك كثيرا..
قالت ملاك بابتسامة شاحبة: وانا كذلك..سأفتقدكم جميعا..
واردفت وهي تخفي المها ومرارتها خلف ابتسامتها الشاحبة: اراك بخير يا كمال.. وداعا..
هز كمال رأسه نفيا وقال: بل الى اللقاء يا ملاك..
ازدردت ملاك لعابها وقالت وهي تومئ برأسها: معك حق.. الى اللقاء..
وسارت مبتعدة عنه.. وقلبها يعتصره الحزن لفراقهم جميعا.. كمال لا يعلم أي شيء مما حدث لها.. لهذا يظن انها ستعود يوما ما.. لكنه لا يعلم انها قد تكون المرة الاخيرة التي يراها فيها..
ترقرقت في عينيها الدموع وهي تصعد في سيارة والدها لتجلس الى جواره.. والذي ابتسم لها ابتسامة حانية وهو يقول للسائق: انطلق للمنزل..
ادار السائق محرك السيارة منطلقا بها الى المنزل.. وبدورها وجدت دموع ملاك طريقها لتسيل على وجنتيها بكل الم وحزن ومرارة.. واعتصرت قبضة باردة قلبها وهي تلقي نظرة اخيرة على منزل عمها.. وشريط ذكريات اسبوع تقريبا قد مضى يمر امام عينيها...
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
تنهد مازن بقوة وهو يهم بالصعود الى غرفته.. حين استوقفه صوت كمال وهو يقول بهدوء: مازن..
التفت له مازن وقال بسخرية: لا يزال الوقت مبكرا يا اخي.. لم جئت؟..
قال كمال ببرود وهو يعقد ذراعيه امام صدره: لم ؟.. ما الذي حصل وكان يستوجب حضوري؟..
قال مازن وهو مستمر في سخريته: لا شيء ابدا.. فقط ان ملاك كادت ان تقع في مشكلة مع عمي فؤاد..لولا ان جاء والدها في الوقت المناسب..
عقد كمال حاجبيه وقال متسائلا: ما الذي حصل؟.. واي مشكلة تعني؟..
قال مازن وهو يمط شفتيه: لقد علم عمي بحقيقة ملاك.. وذلك بسبب احمد وندى اللذان جاءا الى هنا فقط لاستدراجها في الحديث..
قال كمال بضيق: وانت؟.. اين كنت ليحصل كل هذا؟..
زفر مازن بحدة ومن ثم قال: لم اكن اعلم بما يخططون له.. لقد ذهبت لغرفتي حتى استبدل ملابسي واعود اليهم.. ولكني عدت بعد فوات الاوان..
قال كمال مستفسرا: وبعد ماذا فعلت؟..
- بحثت عن حل من اجل ابعاد ملاك لمكان آمن.. ولكن عمي خالد اختصر علينا الامر وجاء ليأخذها الى منزله..
- ولماذا لم تتصل بي و تعلمني بالامر؟.. فربما استطعت فعل شيء ما لملاك..
ابتسم مازن بسخرية وقال: لا اظنك تهتم بأي شخص في هذا العالم.. وخصوصا ملاك..
قال كمال ببرود: ولم ملاك بالذات التي لن اهتم لامرها؟..
قال مازن وهو يلوح بكفه: انسيت؟.. منذ اليوم الاول لها هنا وانت تتعمد ان تجرحها بكلماتك القاسية.. وانت تعلم جيدا انها لم تتعامل مع احد من قبل.. وان كلماتك لها ستجرحها..
قال كمال بهدوء: لم اكن اتعمد ذلك.. ولكن لم اكن استطيع قول غيركلماتي تلك..
تطلع له مازن بنظرة طويلة متشككة ومن ثم قال: ماذا تعني بقولك هذا؟..
قال كمال متجاهلا سؤاله: ثم لا تبرئ نفسك.. فما فعلته مع ملاك يفوق ما فعلته انا بأضعاف المرات..
اشار مازن الى نفسه وقال باستنكار: ما فعلته انا؟.. وماذا فعلت؟.. اخبرني .. هل ضايقتها بكلماتي القاسية؟.. هل جعلتها تبكي الما لتجريحي لها؟..
قال كمال و يشير له ويتطلع اليه بقوة: لا هذا ولا ذاك.. ولكنك فعلت ما هو اعظم.. لقد عاملتها كأي فتاة اخرى تعرفها.. كمئات الفتيات الذين تقابلهن يوميا.. وتجعلهن يتعلقن بك.. ومن ثم تقول لهن بكل برود.. ان ما كان بينكم طوال تلك الفترة هي الصداقة ولا شيء آخر.. وتخبرهن ايضا بأنك لم تعدهن بشيء ابدا.. ولكن اعلم يا شقيقي العزيز.. ان نظراتك وتصرفاتك تكون سببا لأن تتعلق الفتاة بك.. وانت تفهم جيدا ما اعنيه..
صمت مازن مدهوشا للحظة ولكنه لم يلبث ان قال وهو يهز كتفيه: ملاك مختلفة.. انها ابنة عمي..واما عن بقية الفتيات فأنا لم اجبرهن على تكوين علاقة معي.. على العكس.. هن من يطلبن ذلك..
قال كمال ببرود: نظراتك التي تخص بها احدى الفتيات تدفعها لذلك.. تظن انك مهتم لأمرها.. ولكن على العكس.. انت لم تهتم يوما ولا بأي فتاة قد خصصتها باحدى نظراتك..
واستطرد كمال وهو يزفر بقوة: وملاك التي هي ابنة عمك كما تقول..لم تحترم صلة القرابة التي بينكما..بل كنت تخصها دائما بنظراتك يا مازن.. وكأنك تدفعها للتعلق بك كالاخريات..
قال مازن بحدة: من قال هذا؟..
سار كمال عنه ليصعد درجات السلم ومن ثم قال وهو يلتفت له ويلقي عليه نظرة باردة: نظراتها لك ..
قالها ومضى في طريقه ..دون ان يترك لمازن فرصة للسؤال عما يعنيه بقوله هذا..وليتركه في حيرة من امره..
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
ربت خالد على كتف ملاك وقال بصوت حاني والسيارة لا تزال في طريقها الى منزلهم: ملاك.. يكفي هذا.. ونحن قادمين الى منزل عمك كنت تبكين لأني سأسافر.. فلم تبكين الآن ايضا وها انذا قد عدت؟..
قالت ملاك بصوت مبحوح من شدة البكاء: انا سعيدة بعودتك يا ابي.. ولكني ابكي لفراق عمي وابناءه..
قال والدها وهو يتنهد: ولم تبكين لفراقهم؟.. ايستحقون دمعة واحدة من دموعك الغالية؟..
قالت ملاك بصوت خافت بعض الشيء: مها كانت كأخت لي تماما يا ابي.. وهي ومازن كثيرا ما كانوا يخففون عني آلامي واحزاني..
قال خالد بحزم: ملاك لقد اخذتك الى منزل عمك حتى لا تشعري بالوحدة فحسب في عدم غيابي.. وقد اخبرتك مرارا وها انذا اعيدها على مسامعك.. تناسي ان لديك ابناء عم وحاولي ان تواصلي حياتك بدون أي مشاكل..
قالت ملاك بصوت مختنق: بدون مشاكل وبدون اصدقاء وبدون اهل.. اعيش وحيدة في هذا العالم والى الابد.. اهكذا تريديني ان احيا يا ابي؟.. وحيدة الى الابد..
قال خالد بدهشة: ماذا تقولين يا ملاك؟..وانا اين ذهبت؟.. الست والدك ومعك دائما؟..
اشاحت بوجهها وقالت بمرارة: بلى.. ولكنك مشغول دائما بأعمالك وشركاتك.. وانا لا اجد سوى ساعتين في اليوم تقضيها معي..
- اليس كل هذا لاجلك يا صغيرتي؟..
التفتت له ملاك وقالت بصوت اقرب الى البكاء: لا اريد مالا.. لا اريد حياة ارقى وافخم.. اريد ان احيا مع اشخاص يفهموني وافهمهم.. يحبوني واحبهم.. هذا كل ما اريده يا ابي.. لااريد ان احيا وحيدة.. فهل طلبت الكثير؟ ..
ابتسم خالد بحب وحنان وقال: صغيرتي.. انا اعلم انك تشعرين بالوحدة .. ولكن الحياة ليست كما تظنينها.. وليس جميع الناس طيبون مثلك.. هناك الجيد والسيء.. وانت لن تستطيعي الحكم عليهم ابدا.. فبراءتك تحجب عنك كل ما يعتمل في صدروهم.. قد يكون الشخص الذي امامك يبدوا طيبا .. ولكن يحمل بداخله شرا ليس له آخر..انت تفهمين ما اعنيه يا ملاك .. اليس كذلك؟..
قالت ملاك برجاء: ولكنهم ابناء عمي.. لن يضروني بشيء..
قال والدها باستهزاء: ان كان عمك تفسه يريد ان يضرك.. فكيف بابناءه؟..
- انا اتحدث عن مازن ومها يا ابي..
قال خالد بحزم: واتظنين امجد طيبا يا ملاك؟.. لقد وقف في صف اخوته ضدي .. لمجرد اني كتبت الشركة باسمك.. لقد اعمت النقود اعينهم.. ولم يعودوا يستطيعون التفريق بين شخص غريب او قريب لهم..
عضت ملاك على شفتيها وقالت بمرارة: ولكني اعتدت وجودي بينهم يا ابي.. اريد ان اراهم مرة اخرى.. ارجوك ..
قال خالد بهدوء: اخبريني يا ملاك.. كيف تريدين ان تعودي اليهم بعدما حصل اليوم.. لو وجدك فؤاد فلن ترينني انا ايضا يا صغيرتي.. ارجوك.. انسي ابناء عمك.. وفكري بنفسك.. وفي حياتك..
قالت ملاك بمرارة: وبوحدتي الدائمة..
ربت والدها على كتفها بحنان وقال: سأحاول ان أكون الى جوارك قدر المستطاع.. وسأترك اعمالي للموظفين بالشركة .. ما رأيك؟..
تساءلت ملاك للمرة الاخيرة وصوتها يحمل كل رجاء والم: اهذا يعني اني قد رأيت ابناء عمي للمرة الاخيرة واني لن اراهم مرة اخرى؟..
زفر والدها ومن ثم قال : حاولي ان تتفهمي هذا يا صغيرتي..
قالت ملاك ودموعها تعود لأن تترقرق في عينيها: سأحاول يا ابي..
واردفت وهي تتنهد بمرارة: فليس امامي سوى المحاولة بتفهم الواقع بعد الآن...
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
غياب ملاك عن المنزل جعل مها تشعر بفراغ كبير..وخصوصا بعد ان اعتادت وجودها والحديث معها يوميا.. وهذا ما جعل تفكيرها بحسام يزداد..كان اول شخص يخطر على ذهنها اذا حدثت لها أي مشكلة.. ليس لديها اخوات لتتحدث وتتناقش معهن في مشاكلها.. ومازن وكمال لم يهتما ابدا بها.. ووالدتها لا تراها الا مرة واحدة بالشهر.. ولا تريد ان تزيد همومها بمشاكلها.. ووالدها منشغل بأعماله وشركاته ليكون هذا على حساب ابناءه..
والآن بعد ان توترت العلاقة بينها وبين حسام لاول مرة.. الى من تتحدث ؟.. الى من تشكي همومها؟.. لقد كان دائما القلب الكبير الذي يعطف عليها.. ويحاول ان يسدي لها بالنصائح او يخفف عنها بكلماته الرقيقة معها.. ولكنها حمقاء.. اجل حمقاء عندما طلبت كل شيء.. الاهتمام والحنان والحب ايضا!!.. تريده ان يكون اخا وصديقا وحبيبا في الوقت ذاته..لم تكتف بكونه صديقا .. بل طمع قلبها بأن يبادلها الحب ايضا.. وهاهي ذي خسرته و...
لا .. ليس بعد.. لم تخسره بعد.. يمكنها ان تتصل به وتعتذر له عن تجاهلها له.. وتصرفها معه..وسينتهي الامر على ما يرام.. حسام طيب القلب وسيسامحها..
ولكن.. ماذا عن كرامتها وكبريائها؟.. اتدوس عليهما من اجل قلبها؟.. اترمي كرامتها خلف ظهرها وتتصل به بعد ان قابلها بنظراته الباردة؟.. ثم انه المخطأ ايضا بتجاهله لي طوال الوقت .. اجل هو المخطأ..
ترددت طويلا وهي تذرع غرفتها جيئة وذهابا ومن ثم لم تلبث ان التفتت الى حقيبتها حيث هاتفها المحمول .. وبغتة.. حطم سكون الغرفة.. صوت رنين هاتفها.. فشهقت بقوة وهي تقول: ربما كان حسام..
وابتسمت بفرحة وهي تسرع باتجاه حقيبتها وتلتقط هاتفها منها.. ولكن الابتسامة اختفت.. وفرحتها تلاشت عندما شاهدت انه رقم صديقتها.. وشعرت بالسخط وهي ترمي هاتفها على الفراش وتزفر بحدة.. وما ان توقف الرنين حتى قالت وهي تزدرد لعابها بتوتر: لن يتصل.. انا اعرف جيدا انه لن يتصل بي.. لاني انا من ضايقه.. ولكني اكابر واحاول ابعاد هذه الحقيقة عن ذهني..ليس امامي سوى الاتصال به ..حتى تعود العلاقة بيننا كما كانت..
التقطت هاتفها وباصابع متوترة أخذت تضغط ارقام هاتف حسام .. وشعرت بدقات قلبها المضطربة وهي تستمع الى الرنين المتواصل..وهي تتمنى من كل قلبها ان يجيب على اتصالها وان لا يتجاهلها.. واخيرا سمعت صوته الذي وتر جسدها كله وهو يقول بنبرة لا مبالاية: نعم..
رفعت مها حاجبيها بدهشة واستنكار.. منذ البداية يتحدث اليها بجفاء هكذا.. واردف حسام عندما لم يسمع منها جوابا: ماذا هناك يا مها؟.. ماذا تريدين؟..
لم يكلف نفسه حتى عناء السؤال عنها.. وقالت مها وهي تحاول السيطرة على مرارتها لقسوته معها: كيف حالك يا حسام؟ ..
اجابها ببرود: بخير..
ران الصمت عليهما لدقيقة كاملة فقال حسام باستهزاء: انت لم تتصلي بي حتى تصمتي .. اليس كذلك؟.. لديك ما تقولينه بكل تأكيد.. لهذا تحدثي بسرعة حتى اعود لدراستي..
شعرت مها بغصة في حلقها وهي ترى اسلوبه معها.. هذا ليس حسام الذي تعرفه.. انه يبدوا شخص آخر تماما.. شخص لا مبالي ومتبلد المشاعر والاحاسيس.. وتحاملت مها على كرامتها وهي تلاقي كل هذا البرود منه وقالت: بلى .. لقد اتصلت بك حتى اسألك عن شيء ما..
قال حسام بلامبالاة: وما هو هذا الشيء؟..
قالت مها وهي تعض على شفتيها: اردت ان اسالك.. عن سبب معاملتك لي بكل هذا البرود واللا مبالاة..
قال حسام وهو يرفع حاجبيه: اعاملك ببرود ولامبالاة.. الم تقولي بنفسك اني اتجاهلك؟.. وها انتذا تعرفين المعنى الحقيقي لتلك الكلمة..
قالت مها بحدة: اذا انت تعاقبني الآن..
قال حسام وهو يزفر بحدة: لست في حاجة لمعاقبة احد.. هذا اولا.. وثانيا انت تدركين جيدا ما دفعني للتعامل معك بهذا الاسلوب..
صمتت مها للحظة ومن ثم قالت بخفوت: بلى اعرف..لهذا اردت ان اقول لك.. اني آسفة.. لم اقصد مضايقتك صدقني..
ران الصمت عليهم للحظات ومن ثم قال حسام بهدوء: لا بأس يا مها ان كنت حقا آسفة على ما فعلت..
قالت مها بنبرة تحمل الكثير من المشاعر التي في قلبها: حسام انا احتاج اليك ..لا تتركني مرة اخرى.. ارجوك..
قال حسام بابتسامة باهتة: انا معك دائما يا مها.. لا تقلقي..
قالت مها وقد شعرت بالسعادة.. لان طبيعة حسام عادت كما كانت..وانه قد عاد حسام الذي تعرفه..وقالت بصوت متوتر بعض الشيء: لقد حدثت اشياء كثيرة يا حسام هذا اليوم ..
قال بحيرة: اشياء؟.. مثل ماذا؟..
قالت مها وهي تزدرد لعابها بتوتر: ملاك قد غادرت المنزل قبل ساعة من الآن..
قال حسام بهدوء: كان لابد لها ان تغادر بعد ان يعود والدها من السفر.. وان كان الامر يتعلق باعتيادك عليها فـ...
قاطعته مها وقالت بهدوء: صحيح انني افتقد ملاك كثيرا ولكن الامر اكبر من هذا..
عقد حسام حاجبيه وقال: ماذا تعنين؟..
قالت مها وهي تتنهد: لقد جاء احمد وندى الى منزلنا اليوم ..ولم يكن غرضهما سوى استدراج ملاك بالحديث حتى زلت بلسانها بقول الحقيقة لهما..
قال حسام بحدة: لقد حذرتك من احمد هذا كثيرا.. ياله من حقير عندما يفكر باساليب خبيثة كهذه لمعرفة الحقيقة..
- لقد علمت من يكون احمد اليوم ..وعلمت انك محق في كل كلمة قد قلتها عنه واكثر..
قال حسام متسائلا: وبعد؟.. ماذا حصل بعد ذلك؟..
شرحت له الامر باختصار..فقلب حسام وهو يتنهد: من الجيد ان والدها قد جاء في الوقت المناسب.. والا وقعت ملاك في مشكلة هي بغنى عنها..
قالت مها وهي تحرك خصلات شعرها بتوتر: ولكن يا حسام ما حدث سيجعلها تمتنع عن الحضور مرة اخرى.. قد لا اراها بعد الآن ابدا..
قال حسام مبتسما: تفاءلي يا مها.. ومن يدري ماذا قد يحصل في المستقبل؟.. ربما ترين ملاك مرة اخرى و تقضي معك فترة اطول من سابقتها..
لم يعلم حسام لحظتها ان عبارته قد مست شيئا من الحقيقة دون ان يدرك ذلك.. والايام القادمة ستثبت له صحة مقولته هذه ...
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
التقط مازن مفتاح سيارته.. ودسه في جيب بنطاله..وواصل طريقه الى الطابق الاسفل ليعبر الردهة وابتسم وهو يلمح باب ملاك اثناء سيره.. وقال: لقد كان اسبوعا جميلا بحق..
وهز كتفيه وابتسامته لا تزال على شفتيه.. وهو يمضي في طريقه الى الباب الرئيسي.. لولا ان استوقفته الخادمة وهي تقول: سيد مازن.. هناك من يطلب رؤيتك..
التفت لها وقال: ومن الذي يطلب رؤيتي؟..
جاءه الصوت من عند الباب الرئيسي وصاحبه يقول: انا..
التفت مازن الى صاحب الصوت ومن ثم قال بصوت هادئ تشوبه رنة سخرية: اهلا عمي.. كيف حالك؟..
ابتسم فؤاد بثقة وهو يتقدم من مازن وقال: بخير.. ما احوالك انت واخوتك.. وابنة عمك؟..
ضغط على حروف كلمتي(ابنة عمك)..وكأنه يريد ان ينبهه بأنه قد عرف الحقيقة.. ولكن مازن قال بابتسامة ساخرة: جميعهم بخير.. وندى على ما اظن في منزل والدها وقد غادرت منذ ساعتين تقريبا..يتوجب عليك السؤال عنها هناك..
قال فؤاد ببرود: انت تعلم جيدا انني لا اعني ندى..
قال مازن وهو يصطنع التفكير: اذا من تعني.. ليس لدي ابنة عم غيرها على ما اظن.. وانت لم ترزق بأبناء كما اعلم ..
قال فؤاد وهو يعقد حاجبيه:لا تصطنع الغباء يا مازن.. فأنت تعلم جيدا انني اعني ملاك..
قال مازن بدهشة مصطنعة: وماذا بها ملاك؟..لقد غادرت منذ ساعة مع والدها.. فهل حدث لها شيء ما؟..
اتسعت عينا فؤاد وقال بغضب: غادرت؟؟.. كيف؟.. ومنذ متى؟..
ابتسم مازن ابتسامة انتصار وقال: لقد جاء والدها الى هنا واصطحبها الى منزله..
واردف مازن بسخرية وهو يتطلع الى عمه: ولكن لم كل هذه الاسألة عن ملاك يا عمي؟.. اتفكر بخطبتها لأحمد؟..
قال فؤاد بانفعال: لن يحلم خالد بأن نضع يدنا في يده الا بعد ان يعيد حقنا الينا..
قال مازن بمكر: ومن تحدث عن عمي خالد الآن؟.. انا اتحدث عن ملاك ووالدها يدعى محمود على ما اذكر.. وليس بينك وبينه أي مشكلات لأنك لا تعرفه اساسا..
وارتسمت ابتسامة ساخرة على شفتي مازن بعد عبارته الاخيرة.. ولكن فؤاد قال والغضب يشتعل في عينيه: مهما حاولت ان تكذب او تخفي الامر.. فلن تفلح.. لقد فات الاوان.. وادركت جيدا ان ملاك هي ابنة خالد.. مهما انكرت او انكر الجميع ذلك..
قال مازن مواصلا في سخريته: لكن بعد فوات الاوان..
ضيق فؤاد عينه بغضب وانفعال.. ومن ثم قال وهو يشير الى مازن: وليكن في علمك.. ان الحق سيعود لنا.. وملاك لن تهنئ بعد ان اصل اليها واضع يدي على مكانها.. خذ هذا وعدا مني..
والتفت مغادرا المكان.. في حين توتر مازن ودس اصابعه بين خصلات شعره.. وقال : لماذا انا دائما من يوضع في مثل هذه المواقف؟..
زفر بحدة وقوة.. وعندها سمع صوت كمال وهو يقترب منه ويقول : ما الذي حدث يا مازن؟.. كأني سمعت صوت عمي فؤاد قبل قليل..
التفت له مازن وقال : دائما تصل متأخرا يا كمال..
قال كمال وهو يعقد حاجبيه: ماذا تعني؟..
قال مازن وهو يمضي في طريقه: لقد انهيت الامر بطريقتي .. يمكنك الآن ان تعودمن حيث جئت..
تطلع له كمال ببرود ومن ثم قال: لا اتوقع ان الامر سيمضي على خير .. ما دمت قد تصرفت بطريقتك الخاصة..لهذا ان احتجت الى أي مساعدة.. اخبرني..
قال مازن وهو يمط شفتيه: لن احتاج اطمئن..
واكمل سيره ليغادر المنزل ويزفر بقوة.. ومن ثم قال متحدثا الى نفسه: ما هذا الحمل الكبير الذي اصبحت مسئولا عنه؟.. هل اسطيع حمل كل هذا على عاتقي ومواجهة اعمامي ايضا؟ ..
واردف بابتسامة : ولكن اتعلمين يا ملاك.. اشعر بأنك قد اصبحت مسئولة مني بالرغم مني .. وعلي حمايتك بكل الوسائل والطرق لدفع أي خطر عنك..
قالها وواصل سيره الى حيث سيارته.. وما ان انطلق بها.. حتى ابعد ملاك عن ذهنه.. فهو لم يتخيل ابدا.. بعد كل تلك الصداقات التي كونها مع مختلف الفتيات.. ان تشغل تفكيره في النهاية فتاة عاجزة...
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
قال خالد وهو يطرق باب غرفة ملاك: هل يمكنني الدخول يا صغيرتي؟..
قالت ملاك في سرعة: بالتأكيد يا ابي..
فتح الباب وقال وهو يتقدم منها: كيف حالك الآن؟..
قالت بهدوء: بخير..
مال نحوها وقال بابتسامة واسعة: الم تنسي ان تسألي عن شيء ما؟..
قالت ملاك بحيرة: شيء؟؟..
اومأ خالد برأسه ايجابيا وقال: اجل .. شيء انت طلبته بنفسك.. ونسيت امره تماما..
قالت ملاك وهي تتنهد: ما حدث اليوم في منزل عمي يا ابي.. جعل كثير من الامور تغيب عن ذهني..
قال خالد وهو يبتسم بحنان: ما حدث في منزل عمك.. هو كابوس ولن يتكرر.. انسيه تماما..
- سأحاول..
قال والدها مغيرا دفة الحديث: حسنا سأساعدك على تذكره .. شيء طلبت ان اشتريه من الخارج بالذات.. ولم تقبلي ان اشتريه من هنا..
ارتفع حاجبا ملاك ومن ثم قالت فجأة: الطائر..
ضحك وقال: اجل هو.. لم احضره الى هنا حتى افاجئك به.. من الغريب انك لم تسألي عنه ابدا منذ حضورنا الى هنا.. وهو الذي كان ينتظرك..
ابتسمت ملاك وقالت: اريد ان اراه يا ابي.. ارجوك..
قال خالد بابتسامة: في الحال يا صغيرتي..
ونهض من مكانه ليخرج خارج الغرفة.. ومن ثم يعود ليدخل غرفة ملاك وهو يحمل في يده هذه المرة قفصا صغيرا وبداخله طائر اصفر اللون وقال والدها مبتسما: ما رأيك في ذوق والدك؟ .. لقد اخترت لك طائر (الكناري) لأجلك .. اعجبني صوت تغريده .. وتوقعت ان يعجبك ايضا..
تطلعت ملاك الى الطائر بلهفة ومن ثم قالت بفرحة: رأئع يا ابي.. اشكرك كثيرا..
تطلع الى الطائر ومن ثم قال وهو يلتفت اليها: ماذا ستطلقين عليه؟ ..
قالت ملاك مستفسرة: هل هو ذكر ام انثى يا ابي؟..
قال خالد مبتسما: على ما اذكر.. لقد قال لي البائع انه ذكر ..
قالت ملاك وعيناها معلقتان بالطائر الاصفر: اذا .. سأطلق عليه اسم..مازن..
عقد والدها حاجبيه بقوة ومن ثم قال وهو يضع القفص على الطاولة المستديرة الموجودة بغرفتها: ولم مازن بالذات؟.. لديك آلاف الاسماء.. الم يعجبك الا اسم ابن عمك ذاك؟..
قالت ملاك وهي تستنكر عصبيته هذه: لو كان انثى لأطلقت عليه اسم مها.. ابي لقد وقف مازن ومها معي وقفة لن انساها مدى حياتي.. اتستكثر ان اطلق على طائر اسم احدهم؟ ..
قال والدها بحدة:ان كان الامر يتعلق بأبناء عمك فبلى.. استكثر ان تطلقي اسمهم امامي حتى..
قالت ملاك بلهجة اقرب الى البكاء: لماذا تكرههم يا ابي؟ .. لقد كانوا طيبين معي.. لم يسيئوا الي ابدا..
قال خالد وهو مستمر في حدته: لقد فعل والدهم وهذا سبب كافي بالنسبة لي لكي اكره ابناءه..
قالت ملاك وهي تشيح بوجهها عنه: بل غير كافي ابدا..
هبط خالد الى مستواها وزفر بحدة ليقول وهو يحاول ان يرسم على شفتيه ابتسامة: ملاك يا صغيرتي.. لا تحزني .. انا افكر فيما هو في مصلحتك دائما..
واردف وهو يربت على كتفها بحنان: وان كنت تريدين اطلاق على الطائر اسم مازن.. فليس لدي أي مانع.. مادام الاسم يعجبك.. فقط لا تتضايقي.. فأنت تعلمين اني لا احب ان اراك عابسة هكذا..
التفتت له ملاك وقالت بابتسامة باهتة: هل هذا افضل؟..
قال مبتسما: بكثير.. والآن.. هيا غادري غرفتك لنتناول طعام العشاء سويا..
اومأت ملاك برأسها وقالت بهدوء: حسنا..
ومن ثم اردفت متحدثة الى نفسها: (فقط لو تفهم ابناء عمي على حقيقتهم يا ابي.. لما اضمرت لهم كل هذا الكره )
ولكن.. من منهما على صواب؟.. وايهما المخطئ؟.. والدها بحقده على ابناء من كانوا سببا في تعاسته هو وابنته.. ام ملاك بطيبتها وتسامحها؟.. سأترك الجواب لكم انتم.. فأنا عن نفسي اجهل الجواب تماما...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
sirin hassan
عضو ملكي
avatar

عدد المساهمات : 377

مُساهمةموضوع: رد: رواية ملاك حبي   السبت أغسطس 24, 2013 8:33 pm

الجزء الثالث عشر
"غيرة"

شعرت ملاك بتردد كبير وهي تتطلع الى ورقة صغيرة الحجم .. خط عليها ارقام هاتف منزل وآخر محمول..وشعرت بالتوتر من افكارها.. وهي تجلس على اريكة الردهة.. وهاتف المنزل يجاورها.. اتتصل بمها؟.. لقد مضى يوم واحد فقط على مغادرتها لمنزل عمها.. ولكنها تشعر بشوق كبير لمها.. وخصوصا وهي اول صديقة في حياتها..اول اخت شعرت بها وشاركتها احزانها وافراحها.. ولكنها تخشى ان يتضايق والدها اذا علم انها اتصلت بمها..
تنهدت وحسمت امرها لترفع سماعة الهاتف.. وتضغط رقم هاتف مها المحمول.. وعلى الطرف الآخر كانت مها تجلس في الردهة وهي تتطلع بملل الى احد الافلام..وانطلق رنين هاتفها المحمول.. ليجعلها تلتفت له باهتمام.. وتعقد حاجبيها بحيرة وهي تتطلع الى الرقم المجهول الذي يضئ على شاشة هاتفها.. واجابت على الهاتف وهي تقول بحيرة: الو.. من معي؟ ..
اجابها صوت ملاك وهي تقول بخفوت وقد ارادت التأكد من ان من تحدثها هي مها نفسها: مها؟؟..
قالت مها وهي تعقد حاجبيها: اجل مها.. من معي؟..
ابتسمت ملاك بفرحة وقالت: انها انا.. ملاك..
قالت مها بلهفة: ملاك..كيف حالك؟.. اشتقت اليك كثيرا ..
قالت ملاك بابتسامة واسعة: بخير.. وانا ايضا اشتقت لكم كثيرا .. كيف حالكم جميعا؟.. انت وكمال و .. مازن ..
شعرت مها بالتغير الذي طرأ على صوتها عندما نطقت اسم مازن.. ولكنها تجاهلت هذا الامر وقالت مبتسمة: جميعنا بخير.. كيف حال دراستك؟..
قالت ملاك مبتسمة: مثل كل يوم.. اخبريني يا مها.. كيف حالك انت وحسام؟..
استغربت مها سؤالها وقالت: ماذا تعنين؟..
- لقد تضايقت بالامس بسببه.. اليس كذلك؟..
قالت مها وابتسامة ترتسم على شفتيها: يالك من فتاة.. اجل بسببه.. كيف عرفت؟..
قالت ملاك بابتسامة: نظرات الاهتمام التي كان يوجهها لك لم تعد في عينيه.. بل على العكس لم ارى سوى اللامبالاة ..وشعرت انه يتعمد ذلك.. فقد كان يتحدث الي متجاهلا وجودك .. وانت ايضا كنت تلاحقينه بعينيك.. والحزن يملأهما ..هل انا محقة؟..
قالت مها بدهشة: اكاد اشك انك على علم بشاجرنا مسبقا ..
ضحكت ملاك وقالت: ربما..
قالت مها متسائلة:هذا هو رقم هاتف منزلك .. اليس كذلك؟..
اجابتها ملاك بهدوء: اجل..
واصلت مها اسالتها وقالت: اليس لديك هاتف محمول؟.. على الاقل عندما اتصل بك.. اضمن ان تكوني انتي من سيجيبني..
- لا.. ليس عندي.. فلم احتاج الى هاتف محمول وانا لا اغادر المنزل الا نادرا وليس لدي من يسأل عني ابدا؟..
قالت مها بصوت حاني: ليس بعد الآن .. انا من سيسأل عنك دائما منذ الآن..
في هذه اللحظة سمعت مها صوت مازن وهو يتقدم منها ويجلس على مقعد مجاور..وقال وهو غير مهتم لتحدثها بالهاتف: الى من تتحدثين؟..
تجاهلته مها وهي تستمع الى صوت ملاك التي كانت تقول: انا سعيدة جدا لأن لدي ابناء عم مثلكم.. فقط لو يقبل ابي بان ازوركم مرة اخرى..
قالت مها مبتسمة: سيقبل .. صدقيني.. فقط حاولي ان تقنعيه.. فها هوذا قد وافق اول مرة عندما غادر البلاد و...
قال مازن مقاطعا مها: الى من تتحدثين يا مها؟.. اجيبي..
قالت مها وهي تتحدث الى ملاك: لحظة واحدة ..
ومن ثم التفتت الى مازن وقالت: وما شأنك انت من احادث؟ ..
قال مازن بسخرية: الست شقيقتي؟..
قالت مها : للاسف اجل..
وواصلت تحدثها الى ملاك قائلة: وكما اخبرتك يا ملاك.. سيوافق والدك .. حتى وان اختلف الامر بعض الشيء وفي ظل ما حدث...
شهقت مها بقوة عندما اختطف منها مازن هاتفها المحمول وقالت بحنق: اعد الي هاتفي يا مازن..
قال مازن بسخرية: هذا عقابك لأنك لم تخبريني الى من تتحدثين..
واردف وهو يضع الهاتف على اذنه: اهلا ملاك.. كيف حالك؟.. انا مازن..
ارتجف قلب ملاك بقوة.. لم يكن هناك أي حاجة لأن يعرف مازن عن نفسه.. فقد عرفته ملاك منذ اول كلمة نطقها.. كيف لا وصوته محفور في قلبها قبل عقلها..
وازدردت لعابها بارتباك وحاولت ان تنطق أي شيء.. ولكن انعقد لسانها.. وسيطر عليها اضطرابها.. فقال مازن مستفسرا: ملاك .. الا زلت على الخط؟..
اما مها فقد وقفت لتتقدم منه وتقول بانفعال: اعد الي الهاتف يا مازن ..
لم يأبه بها مازن .. وهو يستمع الى ملاك التي قالت اخيرا بصوت مرتبك: اهلا مازن..
قال مازن بلهفة: اهلا ملاك.. كيف هي احوالك بعد مغادرتك لمنزلنا؟.. اشتقنا اليك كثيرا..
قالت ملاك بصوت اقرب الى الهمس: وانا ايضا..
قال مازن مبتسما وهو يبعد عنه مها التي تحاول اخذ الهاتف من يده: المنزل يفتقد وجودك يا ملاك.. اتعلمين اني احيانا اتطلع الى غرفتك واتخيل انك ستخرجين منها؟..
توردت وجنتا ملاك بحمرة الخجل.. هل مازن يهتم بها الى هذه الدرجة حقا؟.. ام انها تتخيل؟.. اما مها فقالت بصوت عالي وهي تقف في مواجهة مازن: هذا يكفي .. اعطني الهاتف ..
فجأة سمعت صوت كمال وهو يقترب من المكان ويقول: مابك؟.. لم تصرخين هكذا؟..
قالت مها وهي تشير الى مازن بغضب: لقد كنت اتحدث الى ملاك .. عندما اخذ الهاتف من يدي واخذ يتحدث اليها كما يشاء .. ويرفض اعادة الهاتف لي..
التفت لها مازن عندما سمع عبارتها وغمز بعينه.. في حين قال كمال ببرود: تصرف لا يستغرب من شقيقك هذا..
قالت مها برجاء: كمال .. دعه يعيد لي الهاتف.. اريد التحدث الى ملاك..
التفت كمال الى مازن وقال: اعد اليها الهاتف يا مازن..
قال مازن بابتسامة: فلتحلم..
واردف متحدثا الى ملاك: وما هي آخر اخبارك؟..
سالته ملاك بغتة قائلة: اخبرني .. ماذا بها مها ؟..اسمع صوت صراخها ..
ضحك مازن وقال: الم تعلمي بعد؟.. لقد اخذت منها الهاتف عندما كانت تتحدث اليك..
قالت ملاك بدهشة: ولم فعلت هذا؟..
قال مازن ببرود: لقد رفضت اخباري الى من تتحدث اولا.. وثانيا لانني اردت التحدث اليك..
شعرت ملاك بخجلها يتضاعف.. مازن اراد ان يتحدث اليها هي.. لابد ان كل ماحدث قبل قليل هو مجرد حلم جميل وستستيقظ منه بعد قليل..وعلى الرغم من فرحتها بحديثها اليه.. قالت وهي تزدرد لعابها لتخفي ارتباكها وخجلها: اعده اليها..ربما تريد ان تخبرني بشيء ما..
قال مازن مبتسما: سأفكر..
اما مها فقد قالت متحدثة الى كمال بحدة: افعل شيئا يا كمال .. هل ستتحدث اليه وتصمت؟..
قال كمال وهو يمط شفتيه: وماذا تريدينني ان افعل ؟.. اضربه؟ ..
قالت مها بضيق: لا ولكن على الاقل حاول اخذ الهاتف منه..
ابتعد كمال عن المكان وقال ببرود: والدي نفسه لن يستطيع .. فعندما يريد شقيقك ذاك فعل شيء.. سيفعله بالرغم منا جميعا ..
وابتعد عن المكان.. تاركا مها تتطلع الى مازن بغضب الذي كان يستمع الى ملاك التي كانت تقول: اعده اليها.. ارجوك..
قال مازن بابتسامة واسعة: لاجلك فقط يا ملاك.. اما مها فلا تستحق ان اعيده اليها..
واردف بصوت هامس: اهتمي بنفسك جيدا.. وانتظر بكل شوق مكالمتك القادمة..
تسارعت ضربات قلب ملاك.. انه.. انه مهتم بها اكثر من كل مرة.. انه يحمل لها مشاعر ما.. ربما الاعجاب.. الميل .. او ربما.. الحب !!.. اناملها الممسكة بسماعة الهاتف بدأت بالارتجاف.. وتلك الافكار تدور بذهنها.. وعلى الطرف الآخر.. رمى مازن الهاتف لمها وقال بابتسامة واسعة: لم اعيده لك من اجل صراخك..بل من اجل ابنة عمك التي ترجتني ..
امسكت مها الهاتف بسرعة وقالت بحدة: كيف ترميه هكذا؟.. ماذا لو تحطم؟..
قال مازن بسخرية: سيتفتت الى اجزاء وتنتهي المشكلة..
لم تجد مها فائدة ترجى من الحديث الى مازن..فقالت وهي تضع الهاتف على اذنها وتتحدث الى ملاك: المعذرة يا ملاك على ما حدث .. لم اقصد.. ولكن مازن هو من اخذ الهاتف من يدي قجأة ..
قالت ملاك بهدوء: لا داعي للاعتذار يا مها.. فهو اراد الاطمئنان علي فحسب ..
لم تعرفي مازن بعد يا ملاك..في حين اردفت ملاك قائلة: سلمي لي على عمي يا مها.. وكذلك على كمال..اراك بخير..
ابتسمت مها بحنان.. بعد كل ما فعله كمال بك.. وبعد كل تجريحه لك.. تطلبين مني ان اوصل له سلامك.. بالفعل انت ملاك يا ملاك!..
وقالت مها مبتسمة: يصل.. وطمأنينا عليك دائما..
- سأفعل .. الى اللقاء..
- الى اللقاء..
انهت ملاك المكالمة.. وابتسمت بفرحة.. براحة.. بحنان وحب.. مازن.. انه مهتم بأمرها.. يفكر بها كما تفكر به.. ومن يدري ربما يبادلها المشاعر ايضا..
طيبة ملاك وقلة خبرتها بالحياة.. جعلتها ترى الامور من هذا المنظور .. ترى الحياة من خلف قناع الكذب والزيف والخداع.. يحجبها عن ادراك الواقع حاجز يسمى الطيبة والحب والقلب الصافي المحب لجميع الناس...
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
سار حسام بين ممرات الجامعة مع رفيقيه.. وابتسم وهو يتحدث الى احدهم متسائلا: هه.. وماذا فعلت بعد ذلك؟..
قال رفيقه وهو يهز كتفيه: لا شيء.. تجاهلت الامر تماما.. فمن يهتم بكون فتاة ما تتطلع اليه ..
قال حسام وهو يغمز بعينه: احقا لا يهمك..
قال زميله بخبث: لست مثلك.. فمنذ ان ترى ابنة عمتك تلك.. وانت تتركنا لتذهب وتتحدث اليها..
قال حسام بهدوء: ها انتذا قلتها.. ابنة عمتي ومسئولة مني..
قال زميله الآخر بابتسامة: ها هي ذي .. لو انكم تحدثتم عن الف قطعة نقدية افضل..
قال حسام بابتسامة واسعة: بل ابنة عمتي اثمن من مليون قطعة نقدية..
قال زميله ساخرا: الن تدعونا للحفل اذا؟..
قال حسام مستغربا: أي حفل؟..
ضحك قائلا: زواجك..
قال حسام بحيرة: ومن تحدث عن الزواج الآن؟..
- لا احد.. فقط اذهب اليها قبل ان تمضي عنك..
قال حسام وهو يغمز بعينه مرة اخرى: حالا..
واسرع يبتعد عنهم..ليتوجه الى مها التي كانت كانت تسير لوحدها وقال مبتسما: مها..
التفتت له مها وقالت بلهفة وعلى شفتيها ابتسامة مسرورة: حسام.. اهلا.. كيف حالك وحال الدراسة معك؟..
قال وهو يهز كتفيه: كل شيء على ما يرام.. وانت؟..
قالت مها بغرور مصطنع: لا تحتاج لأن تسأل.. درجاتي دائما ممتازة..
ابتسم حسام وقال: يا للغرور..
واردف متسائلا: الى اين انت ذاهبة الآن؟..
تطلعت مها الى ساعة معصمها ومن ثم قالت: محاظرتي ستبدا بعد عشر دقائق.. لم؟..
قال حسام بهدوء: لا لشيء.. اردت الحديث معك فقط..
- بشأن؟؟..
- ما الذي استجد بشأن ملاك؟..
اجابته مها وهي تتنهد: اتصلت بي بالامس واخبرتني انها بخير..
قال حسام متسائلا وهو يسير الى جوارها: هذا جيد.. وانت؟.. هل تأقلمت على عدم وجودها معك في مثل المنزل؟..
قالت مها بأسف: اتريد الصدق.. لا.. احيانا اشعر انها سأراها وهي آتية لتتناول معنا طعام العشاء.. فمن يعرف ملاك من الصعب عليه ان ينساها..
قال حسام بابتسامة هادئة: معك حق.. انها فتاة بريئة المشاعر والاحاسيس.. يندر وجودها في هذا العالم..
واردف قائلا فجأة: مها اردت ان اسألك سؤالا منذ فترة..
قالت مها باهتمام: اسأل ما شئت..
قال وهو يشعر ببعض التردد لسؤاله: اتشعرين بالضيق عندما اتحدث امامك عن فتاة ما؟..
تطلعت له مها برهة بدهشة.. ومن ثم مطت شفتيها وقالت: ولم تسأل هذا السؤال؟..
قال حسام بحيرة: لان غضبك مني كان بسبب سؤالي عن صديقتك.. اليس كذلك؟..
قالت مها وهي تتطلع له بنظرة اتهام: ما رأيك انت؟..
وبدلا من ان يجيبها سألها باهتمام: ولم تتضايقين؟...
هل هو احمق الى هذه الدرجة؟.. لماذا تتضايق فتاة اذا تحدث شاب عن فتاة اخرى غيرها امامها؟.. أتكون تكره فتيات العالم اجمع مثلا ؟!!..
وقالت مها بسخرية مريرة: ان لم تكن قد فهمت هذا لوحدك.. فهذه مشكلتك..
قال حسام بتردد: اشعر بأنك يا مها.. أ.. تــهتمين لأمري أو لنقل..انك ...
بتر عبارته بغتة فقالت مها وهي تتسائل باهتمام اكبر على الرغم من توترها: اني ماذا؟..
قال حسام بابتسامة باهتة: لا اعلم ان كان يهيؤ لي ام لا.. ولكني اشعر احيانا انك تشعرين بالغيرة علي..
تطلعت له مها بنظرة غامضة بالنسبة له.. ولكن مها كانت تشعر بالفرح وقتها لانه اخيرا فهم.. اخيرا فهم مشاعرها تجاهه.. ولكن.. لا تريد ان يفهمها الآن.. يفهمها وهو لا يبادلها مشاعرها.. يفهمها وهو لا يحمل في قلبه لها اية مشاعر خاصة.. لهذا ستحاول ابعاد امر الغيرة عن ذهنه الى ان يبادلها مشاعرها..لا ان تكون مشاعرها من طرف واحد فقط..
وقالت اخيرا مصطنعة اللامبالاة بعد جهد كبير: لا..ابدا.. من قال اني اشعر بالغيرة عليك؟..
ابتسم حسام وغمز بعينه قائلا: وماذا في هذا؟.. الست وسيما وتخشين ان انجذب الى احدى الفتيات؟..
قالت مها وهي تشعر بالتوتر: بالنسبة للوسامة فربما معك حق.. ولكن لانجاذبك لاحدى الفتيات فلا اظن..
- ولم لا؟..
لم ترد ان تخبره انها لا تتخيله الا لنفسها.. وانها تشعر انه مهتم بها بشكل خاص.. ولكن ربما كانت كل تلك اوهام من وحي خيالها.. وانه يهتم بها على هذا النحو لانها ابنة عمته ..
وسمعته في تلك اللحظة يقول: اتعلمين معك حق.. فأنا لا اشعر بانجذاب لأي فتاة حتى هذه اللحظة..
كاد لسانها ان يزل وان تهتف به متسائلة بكل اللهفة التي في قلبها قائلة (وحتى انا؟).. ولكنها تدراكت نفسها في اللحظة الاخيرة وقالت بابتسامة شاحبة: الم اقل لك؟..
ومن ثم اردفت عندما وصلت الى القاعة: عن اذنك الآن يا حسام.. واراك بعد الجامعة..
قال بابتسامة: اذنك معك..
والتفت عنها وهو يعترف لنفسه.. انه لا يشعر بالراحة بالحديث الى شخص كما يشعر وهو يتحدث الى مها..
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
(تبا.. تبا.. أي حظ هذا الذي يقف في صفها)
قالها فؤاد بعصبية وهو يجلس في ردهة منزله الفاخرة والمليئة بالتحف واللوحات الفنية الثمينة ..واردف قائلا بعصبية اكبر: تلك العاجزة استطاعت ان تفر هي ووالدها قبل وصولي اليهم .. ياللخسارة.. فقط لو اسرعت في الذهاب اليهم.. لأستطعت ان اصل اليها في الوقت المناسب..
قال عادل الذي كان يجلس في ردهة منزله هو واحمد: فؤاد كن منطقيا.. منزل امجد يبعد عن منزلك مسافة نصف ساعة .. كيف كنت ستصل اليها في الوقت المناسب وهي قد غادرت وقتها قبل ساعة كما تقول..
قال فؤاد بحدة وهو يبحث له عن حل: كنت سأسرع بالسيارة او اتخذ طريقا مختصرا..
واردف بانفعال: يالخالد المحظوظ وابنته استطاع ان يصل ويأخذ ملاك معه في الوقت المناسب.. وكأنه يعلم اني سأصل بعده ..
قال احمد بتردد: عمي.. وماذا عن ما اخبرتك عنه؟..
قال فؤاد بحدة: عما تتحدث؟..
قال احمد وهو يبعد نظراته عن عمه عندما لاحظ عصبيته: مها يا عمي..
قال عادل بدهشة: ماذا اخبرت عمك يا احمد بشأن مها؟..
قال فؤاد بسخرية: الا تعلم؟.. ابنك يفكر بالزواج من مها ..
قال عادل باستنكار: ولم لم يخبرني؟..
قال فؤاد ببرود: لانه يعلم انك لن توافق على زواجه لكونه لا يزال طالبا بالجامعة.. لهذا طلب مني ان اقنعك.. واقنع امجد ومها ايضا..
قال عادل بحدة وهو يلتفت الى ابنه: ولم انت متعجل هكذا؟.. انتظر حتى تكمل دراستك ..
صمت احمد ولم يعلق..اما فؤاد فقال وهو يمط شفتيه: ليس هذا وقته الآن.. المهم الآن ان نجد ملاك.. وليتأجل موضوع احمد لما بعد..
قال عادل بملل: وكيف ستجدها؟..
قال فؤاد بعصبية: بأي وسيلة كانت.. المهم ان نجدها..
- يالك من متفائل..
قال فؤاد فجأة وكأن قد خطر على ذهنه امر ما: خالد.. حالد بنفسه هو من سيرشدنا اليها..
قال عادل بحيرة: وكيف ذلك؟..
قال فؤاد بخبث:سأخبرك..
واخذ يخبرهم بالفكرة التي طرأت على ذهنه.. وبرقت حينها عينا عادل ببريق انتصار واعجاب.. وادرك ان خطة فؤاد عبقرية وخبيثة الى ابعد الحدود...
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
تطلع خالد الى ملاك بحنان وهو يراها تتناول ملعقة من صحنها ومن ثم تنظر اليه.. فقال مبتسما: اعلم انك تريدين ان تقولي شيئا ما .. لهذا اخبريني عنه بسرعة..
قالت ملاك بارتباك: انه شيئين وليس واحد..
ضحك خالد وقال: لا بأس .. حتى وان كانوا عشرة .. فقط اخبريني..
ترددت ملاك ومن ثم قالت بابتسامة مرتبكة: اريد.. هاتفا محمولا..
رفع والدها حاجبيه بدهشة ومن ثم قال: ما هذا الطلب الغريب؟ .. لاول مرة تطلبين هاتفا محمولا..
قالت ملاك وهي تزدرد لعابها: في الحقيقة يا ابي.. لقد اتصلت بالامس وتحدثت الى مها.. وسالتني ان كان لدي هاتف محمول ام لا.. حتى تستطيع ان تتصل بي وقتما تشاء ..
صمت خالد قليلا ومن ثم قال: ولم لم تخبريني انك ستتصلين بمها من قبل ان تحدثيها؟..
قالت ملاك بارتباك: لقد خشيت ان تغضب .. ثم لقد اشتقت اليها واردت الحديث اليها..
الوضع يزداد سوءا يا ملاك.. لقد تعلقت بهم خلال اسبوع واحد فقط.. كيف يستطيع ان يزيلهم من تفكيرها الآن..وقال بهدوء: وماذا به هاتف المنزل؟..
قالت ملاك وهي تلوح بكفها: انت تعلم يا ابي.. ان الخدم هم اكثر من يجيبون عليه..
قال والدها متجاهلا عبارتها: وما هو الطلب الثاني؟..
لم تعرف ماذا تقول.. بحثت عن عبارة مناسبة لتخبره بما تريد.. ولكن جميع العبارات تفيد نفس المعنى وربما يتضايق والدها من طلبها.. وقالت بارتباك بعد ان اخذت نفسا عميقا: ابي.. في الحقيقة.. اني افكر..اني.. اعني ارغب في زيارة منزل .. عمي.. هذا ان لم يكن لديك مانع..
قال والدها بحدة: ماذا؟؟.. الم ننته من هذا الامر يا ملاك؟.. اجننت؟.. تريدين ان تذهبي لزيارتهم بعد كل ما حدث..
قالت ملاك برجاء: ولكني اشعر بشوق كبير لرؤيتهم ..ارجوك يا ابي.. دعني اذهب لزيارتهم ولو لمرة واحدة فقط ..
تطلع لها والدها بنظرة صامتة ومن ثم قال: سأرى الامر فيما بعد ..
تابعته عيناها هو ينهض من خلف طاولة الطعام ويتجه لدورة المياه كي يغسل يديه.. وتنهد وهو يتحدث الى نفسه قائلا: (يبدوا اني سارضخ للامر على الرغم من كل المشاكل التي قد تواجهنا .. وكل هذا من اجلك يا ملاك .. وحتى لا اشعر بأني قد قصرت في حقك يوما..)
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
ارتسمت ابتسامة على شفتي مازن وهو يتطلع الى مها التي كانت جالسة خلف طاولة الدراسة بغرفتها وتحاول حل احد المسائل.. ولم تنتبه لمازن وهو يدخل الى غرفتها ولا وهو يتوقف عند باب الغرفة ويتطلع لها..
واخيرا ابتسم بمكر وهو يقترب منها ببطء.. ومن ثم يختطف هاتفها المحمول من جوارها.. وشهقت مها بقوة ومن ثم التفتت له لتقول بانفعال: ماذا بك؟.. الا تعرف الاستئذان؟..
قال مازن مبتسما وهو يضغط على ازرار الهاتف: دقائق فقط واعيده لك..
قالت وهي تمط شفتيها: لا تتعب نفسك لن تحصل على ما تريد..
توقف مازن عن ضغط ازرار الهاتف وتطلع الى مها قائلا بشك: واتعرفين ماذا اريد اولا؟..
اومأت برأسها وقالت بسخرية: اجل ..فأنت شقيقي وافهم تصرفاتك جيدا..
قال مازن بتحدي: حسنا وما الذي كنت اريده؟..
قالت مها بثقة: رقم هاتف ملاك..اصحيح ام انا مخطأة؟..
تطلع لها مازن بدهشة من اكتشافها لأفكاره.. وقال متسائلا: ولماذا ظننت انني اريد رقم هاتفها؟..
- هذا شيء معروف من مازن.. الذي اخذ نصف ارقام هواتف صديقاتي من هاتفي دون ان اعلم..
دس مازن اصابعه بين خصلات شعره وقال مبتسما: لم يصلن النصف بعد.. ربما كن ثلاثة او اربعة فحسب..
قالت مها باستهزاء: حقا؟.. وماذا يهمك انت بعددهن ما دمت انا من يتحمل اللوم في النهاية منهن؟..
واردفت وهي تلتفت عنه: ثم ان ملاك ليس لديها هاتف محمول ..لهذا لو حصلت على رقمها فستضطر لمحادثة ابيها احيانا والذي سيتساءل عن سر اتصالك بملاك وسيشك بك ايضا..
قال مازن بملل: لماذا تعقدين الامور ؟.. اعطني رقم هاتفها ولينته الامر..
قالت مها وهي تهز رأسها: لن افعل.. ولن تستطيع انت الحصول عليه كذلك..
- قمت بحفظ رقم هاتفها تحت اسم آخر .. اليس كذلك؟ ..
قالت مها ببرود: ليس هذا من شأنك ان قمت بحفظه تحت اسم آخر ام لا.. وربما اكون قد حفظته عن ظهر قلب وحسب ..
قال مازن بسخرية: فلتحفظي ما تدرسينه اولا حتى تحفظي رقم هاتف ملاك..
قالت مها متجاهلة سخريته: والآن من فضلك.. غادر الغرفة لاني ارغب في الدراسة بهدوء..
قال مازن وهو لا يزال مصرا على مطلبه: ورقم الهاتف؟..
- لن امنحك اياه مهما فعلت.. احصل عليه من احد غيري..
قال مازن بحدة: ستندمين يا مها..لا احد يتحدى مازن امجد..
قالت مها بتحدي: وماذا تستطيع ان تفعل؟.. اسمعني جيدا يا مازن .. لطالما تساهلت معك ووافقت بالرغم مني على اعطائك رقم فتاة من رفيقاتي تحت تهديداتك.. ولكن ملاك لا.. اتسمع؟.. لا..
- ولماذا ملاك بالذات؟..
قالت مها وهي تتنهد: لانها مختلفة.. لن تفهم تمثيلك عليها.. لن تفهم انك تستخدمها كوسيلة لتسلية نفسك.. لن تفهم كل ذلك.. وستظن انك تحمل لها مشاعر بقلبك..
قال مازن بتردد: من قال انني افكر بتسلية نفسي على حساب ملاك.. ملاك مختلفة بالنسبة لي صدقيني.. وانا لا افكر بالتسلية ابدا..ثم لو فكرت بأن اتسلى مع فتاة ما فلن اختار ملاك ابدا..
قالت مها بانفعال: اذا ؟.. ماذا ستفعل اخبرني؟.. ماذا وراء كل تلك النظرات والابتسامات والمحادثات؟.. اتفكر بالارتباط بها مثلا؟.. وحتى لو فكرت مع اني لا اظن ان شخص مثلك سيفكر بالارتباط بملاك.. هل سيوافق والدك او والدها على هذا الامر؟.. فكر جيدا بالامر يا مازن.. ربما تكون معجب الآن بملاك.. ولكنه اعجاب وسيزول .. كما زال اعجابك بعشرات الفتيات قبلها..
قال مازن وهو يبعد نظراته عنها: ليس اعجاب بالمعنى المفهوم ..كيف استطيع ان افسر لك؟.. يمكنك القول بأني اشعر بالراحة والسرورعندما اتحدث اليها..اشعر بشيء من اللهفة عندما لا ارها.. هكذا هي مشاعري تجاه ملاك..
- ولكنك تشفق عليها ولن تفكر بالارتباط بها ..صحيح؟ ..
قال مازن ببرود: ومن تحدث عن الارتباط الآن؟..
عادت مها لتكرر: صحيح؟..
زفر مازن بحدة ومن ثم قال: اجل صحيح.. فقد كان من الممكن ان افكر بملاك حقا لو لم تكن...
ظل مترددا ولم يكمل عبارته.. فقالت مها باستهزاء وهي تكمل عنه: عاجزة.. اليس كذلك؟.. قلها ولا تخجل يا اخي.. فهكذا انت دوما تبحث عن كل ما هو جميل ولا يكاد ينقصه شيء.. صحيح انه من حقك ان تختار من تشاء من الفتيات..ولكن ليس من حقك التلاعب بمشاعرهن ما دمت لا تفكر بالارتباط بهن .. وخصوصا ان كان الامر يتعلق بملاك.. فعندها انا من سيقف في وجهك.. وسأخبر عمي خالد بالامر بنفسي..
واردفت بحدة: لهذا اخبرك ومنذ الآن دع ملاك وشأنها ما دمت لا تفكر بها..
زفر مازن بحدة ومن ثم قال: لا استطيع.. ان هذا اقوى مني .. صدقيني..
- فكر بعقلك يا مازن.. انت لن تفكر بها ابدا.. فكر بصدمتها لو انها تعلقت بك.. ما الذي سيحصل لها لو علمت انك تلاعبت بمشاعرها لا اكثر ولا اقل؟..
زفر مازن بحدة وسار مغادرا غرفة مها بعصبية في حين قالت مها بقلق عندما غادر مازن غرفتها: واخشى ان الآوان قد فات لتصليح تصرفاتك هذه يا مازن.. فأكاد اقسم ان ملاك قد تعلقت بك بالفعل.. وان قلبها قد بات ينبض بحبك...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
sirin hassan
عضو ملكي
avatar

عدد المساهمات : 377

مُساهمةموضوع: رد: رواية ملاك حبي   السبت أغسطس 24, 2013 8:34 pm

الجزء الرابع عشر
"حلم"

جالسة على كرسي فضي اللون.. يعكس اشعة الشمس المسلطة عليه.. وتبدوا شاردة الذهن وتلك الابتسامة ترتسم على شفتيها في تلك الحديقة الخضراء..تلفتت حولها لترى الزهور.. الطيور.. والسماء الزرقاء الصافية.. اشياء لطالما عشقتها وصنعت حوارا طويلا معها..اشياء حاولت ان تبثها مشاعرها وان تندمج معها في هذا العالم الرائع..
تلفتت حولها مرة اخرى وشاهدت وردة حمراء اللون .. حركت مقعدها قليلا لتصل اليها ومن ثم تمتد يدها لتقطفها .. وما ان فعلت حتى تأوهت بألم عندما جرحت اشواك تلك الوردة اصبعها.. وعضت على شفتيها وهي ترى اصبعها المجروح..و...
(ملاك..)
التفتت له بلهفة.. بشوق.. بهيام وحب.. التفتت له وعيناها تحملان كل ما يخفيه قلبها من مشاعر.. وهمست باسمه قائلة: مازن..
قال مبتسما وهو يتطلع اليها: تعالي..
رفعت حاجبيها باستغراب وحيرة ومن ثم قالت: ولكن قدماي عاجزتان..
عاد يكرر باصرار:تعالي .. هيا حاولي..
تطلعت الى قدميها بألم ومن ثم قالت وهي تهز رأسها: لا استطيع..
تقدم منها وقال وهو يمد لها كفه: بل تستطيعين..
مدت له كفها بتوتر.. وامسكت بكفه.. وهنا شد مازن قبضته على كفها وهو يعاونها على الوقوف.. وهنا فقط وقفت على قدميها.. وقالت بدهشة ممزوجة بالفرحة وهي غير مصدقة: انا اقف يا مازن.. اقف..
قال بابتسامة حانية: الم اقل لك؟..
تطلعت له بفرحة وحاولت ان تسير بخطواتها و...

افاقت ملاك فجأة على صوت طرقات على باب غرفتها ..لتنتشلها من عالم احلامها وتعيدها الى عالم الواقع..وارتسمت ابتسامة حالمة على شفتيها وهي تفتح عينيها وتتذكر تفاصيل حلمها ..ترى ما تفسير هذا الحلم؟.. ولم كان مازن بالذات؟.. ربما لانه هو من يشغل ذهنها دائما.. وما معنى وقوفها على قدميها وهي التي لم تشعر بهذا الشعور ابدا منذ ان كانت في الثانية من عمرها.. لا تكاد تتذكر حتى كيف كانت تسير.. وكثيرا ما تستغرب كيف يستطيع الناس السير على قدمين بكل هذه السهولة.. والوردة الحمراء.. ماذا تعني؟..
حاولت تحريك قدميها ولو حتى حركة طفيفة.. ولكن كان الامر اشبه لها بحمل الف طن من الحديد.. فقدماها لم تكن تشعر بهما ابدا.. وكأنهما غير موجودتان من الاساس .. وابتسمت لنفسها بالم وسخرية مريرة.. ما حدث كان حلما وحسب وعليها ان لا تحلق باحلامها بعيدا..
عادت الطرقات لتطرق على باب غرفتها وسمعت صوت والدها وهو يقول: الا زلت نائمة يا صغيرتي؟..
اسرعت ملاك تمسح عينيها بكفيها وتقول: لا ..ادخل يا ابي ..
واعتدلت في جلستها وهي تبتسم لوالدها الذي دلف الى الغرفة وقال وهو يقبل نحوها ويميل اليها ويقول وهو يمسح على شعرها: صباح الخير يا صغيرتي..
رفعت رأسها له وقالت بابتسامة: صباح الخير يا ابي..
جلس على طرف فراشها وقال بابتسامة: كيف حالك؟..
- بخير..
التفت الى حيث قفص الطائر ومن ثم قال: وماذا عن طائرك؟..
وكأنه يتعمد عدم نطق اسمه.. والتفتت ملاك الى طائرها لتقول: مازن.. انه بخير..
قال وهو يداعب وجنتها: سأغادر الآن الى الشركة.. اترغبين بأي شيء يا صغيرتي؟..
داعبت قلادتها ومن ثم قالت وهي تهز رأسها: لا.. شكرا لك..
قبل جبينها بحنان ومن ثم قال وهو ينهض عن فراشها: اهتمي بنفسك جيدا..
التفتت له ملاك وقالت بابتسامة: وانت ايضا يا ابي..
وابتعد مغادرا الغرفة واغلق الباب خلفه.. في حين التفتت ملاك الى طائرها وقالت مبتسمة: أأخبرك بشيء يا مازن؟..
سمعت صوت تغريده العذب فأردفت وفي عينيها نظرة حالمة: اتمنى لو استطيع الاتصال به.. لو تعلم كم اشتقت اليه.. والحلم الذي حلمت به هذا اليوم.. جعل شوقي يزيد تجاهه.. اريد ان اراه.. ولو لدقائق..
غرد العصفور مرة اخرى.. فقالت ملاك بابتسامة باهتة: ادرك جيدا ان ابي لن يوافق ان ازورهم .. وانه لم يأجل الموضوع بالامس الا لأنه غير راغب بالحديث فيه.. في رأيك هل اتصل بمها فربما استطعت التحدث اليه؟..واليوم هو يوم اجازة ومها ستكون بالمنزل صباحا..
ومن ثم التقطت من على الطاولة الصغيرة المجاورة لسريرها قصة تحمل عنوان " حب الى الابد".. وابتسمت وهي تقول متحدثة الى نفسها: لم استطع ان اكمل القصة بعد.. وكل هذا بسببك يا مازن.. فكلما افتح صفحة واحدة اتذكر ما قلته لي في ذلك اليوم..
وتطلعت الى الوردة التي جفت اوراقها بين صفحات الرواية بنظرة حانية ومن ثم قالت : ولكن لقد تضايقت منك بالفعل يا مازن .. فكيف تقول ان الحب ليس موجودا في هذا العالم.. كيف احببتك انا اذا؟..
ابتسمت وهي تغادر سريرها لتجلس على مقعدها ..ومن ثم تستبدل ملابس النوم بقميص احمر اللون وبنطال اسود.. وابتسمت برضا عن شكلها قبل ان تغادر غرفتها.. وتوجهت الى طاولة الطعام لتتناول افطارها..ومن ثم لم تلبث ان ازدردت لعابها بتوتر وهي تتطلع الى هاتف المنزل.. اتتصل بمها؟.. وماذا في هذا؟.. ما المشكلة ان اتصلت بمها؟.. ولكنها كانت تعلم سبب ترددها هو مازن.. تريد ان تسمع صوته.. وفي ذات الوقت.. تشعر ان ما تفعله خاطئ لانها لا تكاد تتحكم بمشاعرها له..
وحركت مقعدها حتى وصلت الى الهاتف.. ومن ثم رفعت سماعته وزفرت بحدة قبل ان تضغط ارقام هاتف مها.. واجابتها مها بسرعة ولهفة: اهلا ملاك.. اشتقت لك على الرغم من اني حدثتك بالامس فقط..
قالت ملاك مبتسما: اهلا.. وانا ايضا.. ولكن لم تتصلي بي ما دمت قد اشتقت الي كما تقولين..
ابتسمت مها وقالت: كنت سأفعل .. صدقيني.. ولكن انت من سبقني..
قالت ملاك بمرح: هذا يعني اني انا من يحبك اكثر..
قالت مها في سرعة: لا ولكنك استيقظت قبلي.. واستطعت الاتصال بي قبل ان انهي تناول طعام الفطور حتى ..ثم ان هذا ليس مقياسا للحب..
ضحكت ملاك بمرح ومن ثم قالت بابتسامة: وبرأيك ما هو المقياس الحقيقي للحب؟..
- بصراحة المشاعر لا تقاس و...
بترت مها عبارتها عندما شعرت بيد على كتفها والتفتت وهي جالسة على طاولة الطعام الى صاحب تلك اليد ومن ثم قالت متحدثة الى ملاك: لحظة يا ملاك..
قالت ملاك بهدوء: خذي وقتك..
اما مها فالتفتت له وقالت: ما الامر يا كمال؟.. ماذا تريد؟..
قال كمال متسائلا: تتحدثين الى ملاك؟..
اومأت مها برأسها ايجابيا باستغراب فابتسم بهدوء وقال: اوصلي سلامي اليها..
قالت مها بحيرة: انت تريد ان توصل سلام الى ملاك؟.. امتأكد من قرارك هذا؟..
عقد كمال حاجبيه ومن ثم قال بضيق: لا تكوني سخيفة..
ابتسمت مها وقالت: حسنا حسنا لا بأس..
واردفت متحدثة اليه: ثم انها هي ايضا طلبت مني ان اوصل لك سلامها بالامس ولكني نسيت اخبارك..
هم بأن يقول شيء ما لولا ان تحدثت مها في تلك اللحظة الى ملاك وقالت مبتسمة: ملاك.. كمال يوصل لك سلامه..
ارتفع حاجبا ملاك باستغراب.. ولكنها قالت مبتسمة: ابلغيه سلامي انا ايضا..
ومن ثم قالت بارتباك: ومازن؟.. ما هي احواله؟..
ضحكت مها وقالت: انني اتلاعب باعصابه.. واعيد جزءا بسيطا من مضايقاته واستفزازه لي..
قالت ملاك بحيرة: وماذا فعلت؟..
- لانني شقيقة مازن واعرفه جيدا.. فقد علمت مسبقا انه سيحاول البحث عن رقم هاتفك بهاتفي.. لهذا فقد قمت بحفظه تحت اسم لن يتوقعه مازن ابدا..
تساءلت ملاك قائلة: وما هو هذا الاسم؟..
ابتسمت مها بمرح ومن ثم قالت: توقعي ماذا؟.. لقد اضفت رقم هاتفك الى رقم منزلنا.. فلن يخطر على بال مازن ابدا ان الرقم الذي يبحث عنه محفوظ تحت اسم منزلنا..
ازدردت ملاك لعابها وقالت بتوتر: ولم يبحث عنه؟..
صمتت مها للحظة وكأنها ادركت خطأ ما قالته.. ستفسر ملاك تصرف مازن الآن انه اهتمام بها.. ولن تفهم انه قد فعل هذا مع عشرات الفتيات غيرها.. وقالت مها بابتسامة باهتة: لا اعلم..
لم تجد حلا سوى ان لا تمنحها اجابة شافية.. فلا تريد ان تصدمها وفي الوقت ذاته لا تريدها ان تتعلق بأمل زائف..وواصلتا حديثهما حين قالت ملاك مبتسمة: اتعلمين.. لقد اخبرت ابي عن رغبتي في الحصول على هاتف محمول..
- هه.. وماذا قال؟..
اجابتها ملاك وهي تهز كتفيها: الجواب المعتاد.. تجاهل الامر ..
ضحكت مها بمرح في حين اردفت ملاك وهي تضغط على حروف كلماتها: ولقد اخبرته ايضا بأني ارغب بزيارتتكم ..
قالت مها بلهفة واهتمام: وهل وافق؟..
تنهدت ملاك ومن ثم قالت: ليته وافق.. لقد قال انه سيأجل الامر لما بعد.. ولكن اظن بما انه تعمد تأجيله لأنه لن يوافق ابدا.. واذا لم يوافق فلن اتضايق او اعتابه.. فهو يفعل ما هو في مصلحتي..
قالت مها باسف: يؤسفني اني لن اراك في الوقت الحالي.. لقد افتقدتك كثيرا..
ابتسمت ملاك وقالت: وانا ايضا..و...
بترت عبارتها بغتة ومن ثم قالت بضيق: معذرة يا مها.. علي المغادرة الآن.. فقد حضر الاستاذ..
قالت مها مبتسمة: لا عليك.. لم يحدث شيء..
- الى اللقاء اذا..
- الى اللقاء..
اغلقت مها هاتفها وواصلت تناولها لطعامها لولا ان انتبهت بغتة لشخص ما يقف خلفها.. فالتفتت في سرعة ومن ثم قالت بدهشة: كمال .. الا تزال واقفا هنا؟..
قال وهو يعقد ساعديه امام صدره: اطلب تفسيرا لما فعلته..
قالت بدهشة: ماذا فعلت بالضبط؟..
قال وهو يمط شفتيه: بشأن رقم هاتف ملاك..
قالت بحنق: انت تعلم جيدا ان مازن سيبحث عن رقم هاتفها بين الارقام المخزنة في هاتفي.. لهذا اضطررت لفعل ذلك.. لكن ارجوك لا تخبره بشيء.. لا اريد ان يتحدث الى ملاك كما يشاء من وراء ظهورنا..
قال كمال ببرود: وهل انا احمق حتى افعل؟..
واردف قائلا: وماذا عن عدم ايصلاك سلام ملاك الي؟..
قالت بابتسامة ساخرة: ظننتك لن تهتم ان ارسلت لك سلاما او حتى هدية باهضة الثمن..
قال كمال وهو يتطلع اليها: ماذا تظنيني يا مها؟..شخص بلا مشاعر..
قالت مها بضيق: فسر تصرفاتك لي انت اذا.. تتعمد ان تضايق ملاك بكلماتك.. تتعمد جرحها بتلميحاتك.. تتطلع اليها ببرود وضيق وكأنك غير راغب برؤيتها.. وبعد كل هذا تطلب مني ان اوصل سلامها لك.. لقد ظننت بعد كل ما رأيته من تصرفات تجاهها.. بأن مجرد سماع اسمها لن يهمك.. فلم اوصل سلامها لك اذا؟..
قال كمال مدافعا عن نفسه: لم اتعمد جرحها او مضايقتها.. لم اتعمد حتى ان اتطلع لها ببرود.. ولكن كل هذا حدث بالرغم مني..
قالت مها باستنكار: كيف بالرغم منك؟.. لا يوجد شيء يحدث بالرغم منك.. مادمت اردت مضايقتها..ففعلت بكل بساطة..
قال كمال بحدة: انت لا تفهمين..
قالت بحدة مماثلة : ولا اريد ان افهم.. لقد اوصلت لها سلامك وانتهى الموضوع.. ماذا تريد ايضا؟..
زفر قائلا: لاشيء.. لا اريد شيئا ابدا..
وابتعد عنها ليتوجه الى السلم ويصعد الطابق الاعلى.. ومها تستغرب تصرفات شقيقيها.. فمازن ان كان مهتما بملاك.. فهي تعلم جيدا ان اهتمامه بها ينطوي على علاقاته بالفتيات.. ولكن ماذا عن كمال؟.. كمال الذي يتعمد ان يجرح ملاك دائما.. مهتم الآن لأن اوصل له سلام منها.. يا للمفارقة! .. حقا لن افهم كمال هذا ابدا...
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
رنين متواصل ازعج فؤاد وجعله يتململ في جلسته ويترك مافي يده.. ليلتقط سماعة هاتف مكتبه ويجيبه قائلا: من المتحدث؟..
جاءه صوت عادل وهو يقول: اهلا فؤاد.. كيف تسير اعماك؟..
قال فؤاد بلامبالاة: ممتازة كما هي دائما..
قال عادل باهتمام: وماذا فعلت؟..
قال فؤاد وهو يعقد حاجبيه متسائلا: بشأن خالد؟..
- اجل..
قال فؤاد بهدوء: كل شيء كما خططت له.. لقد ارسلت شخصا لمراقبة تحركاته.. وسيعلم مواعيد ذهابه وايابه من الشركة.. هذا بالاضافة لمعرفته طريق أي مكان سيذهب له..
قال عادل متسائلا: ولم لم تذهب بنفسك لمراقبة تحركاته؟..
قال فؤاد وهو يمط شفتيه: سيتعرف على سيارتي.. وحتى وان قمت بتغييرها.. فقد يتعرف على سائق السيارة..
قال عادل مواصلا تساؤلاته: وان علمت بمكان منزله.. ما الذي ستفعله حينها؟.. هل سنهدده بأمر معرفتنا لمكان منزله وبابنته؟..
- لا بكل تأكيد.. لو هددناه حينها سيغير مكان منزله بكل بساطة.. وسيكون اكثر انتباها وتيقظا لجميع تحركاتنا..
- اذا؟؟..
اجابه فؤاد وهو يبتسم بخبث: اولايجب ان نعرف مكان منزله.. ومن ثم سنترك الامور تسير بهدوء وكأن شيئا لم يكن.. حتى يغادر البلاد.. وتكون لنا الفرصة لنتصرف بحرية..
ابتسم عادل وقال باعجاب: يدهشني تخطيطك لكل هذا يا فؤاد.. وحتى ابسط الامور..
قال فؤاد بغرور: انت تتحدث الى فؤاد محمود.. المشهور بالذكاء والعبقرية في عالم رجال الاعمال..
واردف قائلا: وستكون ملاك بين ايدينا هذه المرة.. حتى نسترجع جميع حقوقنا منه ..فملاك هي نقطة ضعف خالد الوحيدة ...
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
ضيق حسام عينيه وهو يمسك ببندقية التصويب بين يديه.. ويحاول التركيز على الاصابة على نقطة المئة بدائرة التصويب ..وبعد تركيز طويل اطلق برصاصته التي اصابت نقطة الخمسين.. وابتسم قائلا وهو يبعد البندقية عنه: جيد..
سمع صوتا من خلفه يقول : بل سيء جدا..
ابتسم حسام وقال وهو يلتفت الى صاحب الصوت: الا تعرف المجاملة ابدا يا مازن؟..على الاقل شجعني وارفع من معنوياتي قليلا..
ابتسم مازن وقال وهو يهز كتفيه ويتقدم منه: بصراحة لا تصلح لأن تمارس هذه المهارة ابدا..
والتقط البندقية الاخرى وقال وهو يمسكها بين يديه ويصوب على قرص التصويب: التصويب على القرص يكون بهذا الشكل ..
قالها واطلق لتستقر طلقته عند نقطة الخمسة وسبعون.. فالتفت له مازن وقال بغرور: ما رأيك؟..
ابتسم حسام وقال وهو يشير على القرص: منذ متى وانت تمارس هذه المهارة؟..
قال مازن بابتسامة: مضى وقت طويل منذ آخر مرة مارستها فيها.. والا لاستقرت طلقتي في منتصف القرص تماما..
قال حسام وهو يتطلع اليه: الن تكف عن غرورك هذا؟..
- اخبرتك بأنها ثقة بالنفس فحسب..
قال حسام وابتسامة واسعة على شفتيه: دعنا من ثقتك هذه.. واخبرني.. هل جئت وحدك الى هنا؟..
قال مازن وهو يهز رأسه: لا .. مها ايضا جاءت معي.. فقد شعرت بالملل من مكوثها بالمنزل..
قال حسام متسائلا: واين هي؟..
قال مازن وهو يشير الى ما خلفه: بكفتيريا النادي..
واردف مازحا: ولكن اياك ومغازلتها..
رفع حسام حاجب واحد وقال بسخرية: من تظنني؟.. مازن محمود؟..
قال مازن بغرور: وماذا به مازن؟.. على الاقل يصوب على القرص افضل منك..
قال حسام مبتسما: تركت البندقية والقرص لك.. فلتتباهى الآن بمهارتك امام الفتيات..
ضحك مازن وغمز بعينه وهو يقول: حالا..
وامسك بالبندقية ليكمل التصويب.. في حين سار حسام مبتعدا الى كافتيريا النادي.. وهناك شاهد مها جالسة على احدى طاولات النادي ومنشغلة بشرب العصير.. وما ان لمحته حتى تركت العصير وابتسمت وهي تتطلع اليه قائلة: اهلا حسام..
جذب مقعدا وجلس عليه وهو يقول: كيف حالك؟..
قالت وهي تتطلع له وتحاول ان تحفر ملامحه في ذهنها: بخير.. وماذا عنك؟..
- على ما يرام..
واردف متسائلا: ما بك؟..
قالت بحيرة: لا شيء..
اشار الى وجهها باصبعه ومن ثم قال: بل وجهك قبل ان آتي الى هنا يدل على انك كنت تفكرين بأمر ما..
قالت مازحة او متعمدة .. لا تعلم: افكر فيك انت..
قالتها بابتسامة حتى يظن انها كانت تمزح معه.. ولكن الحق انها كانت تفكر فيه قبل ان يأتي الى هنا.. اما حسام فقد ضحك وقال: يالي من محظوظ اذا.. ما دامت فتاة جميلة تفكر في وتشرد بذهنها ايضا عندما تفكر بي..
ابتسمت مها وقالت: شكرا على المجاملة..
قال متسائلا باستغراب: أي مجاملة؟..
قالت مها بارتباك: بوصفك اني.. جميلة..
قال حسام مبتسما: ومن قال اني اجامل..تعرفين اني لا اقول سوى ما اراه.. اليس لديك مرآة في غرفتك لتتطلعي الى وجهك فيها..
قالت مها بابتسامة مرتبكة: بلى لدي وحتى في الحقيبة التي احملها الآن..
عقد ذراعيه امام صدره ومن ثم قال: اذا انظري الى وجهك فيها ومن ثم احكمي علي ان كنت اجامل او اقول الصدق ..
شعرت مها بضربات قلبها المتوترة في تلك اللحظة.. نادرا ما يتحدث حسام عنها بشكل شخصي.. فدائما ما يتحدث معها في امور مختلفة تاركا اياها تتمنى ولو كلمة واحدة منه..
وقال مبتسما في تلك اللحظة: واخيرا سأنتهي من دراستي بالجامعة بعد عام واحد فحسب..
قالت مها بضيق: لا زال امامي انا ثلاث سنوات او ربما اكثر..
قال حسام متحمسا: لا عليك سيمرون عليك مرور البصر.. المهم اني سأتخرج اخيرا وبعدها سأتوظف .. وبعدها...
تغيرت نظرة حسام بغتة وبتر عبارته وهو يتطلع لها.. ما باله اليوم؟.. انه يتطلع اليها بنظرة غريبة تراها لاول مرة في عينيه.. وعينيه تلمعان ببريق اغرب.. هل هذه النظرات لي انا حقا؟..
والتفتت الى ما خلفها لكي تتأكد من انه يتطلع اليها هي حقا..فضحك حسام وقال وهو يتطلع لها: لم تنظرين الى ما وراءك؟..
قالت متسائلة بدهشة: لقد كنت تنظر الي بطريقة غريبة.. فأردت ان اتأكد بأني انا المقصودة بنظرتك تلك..
ضحك حسام مرة اخرى بمرح ومن ثم قال: تطلعي في عيني لكي تتأكدي..
قالت مها بارتباك شديد ووجنتاها تتوردتا باحراج: حسام هل انت بخير هذا اليوم؟.. ما بالك؟..
ابتسم بحنان ومن ثم قال: سعيد يا مها.. لاني سأتخرج قريبا.. وسأتمكن من تحقيق حلمي..
قالت مها متسائلة: وما هو حلمك؟..
قال وهو يفرد اصابعه الثلاثة: احلامي ثلاثة لكنها جميعا تحقق هدف واحد بالنسبة لي.. فأولها ان اعمل واتوظف واستقر بوظيفتي..
قالت مها بحماس: هذا ممتاز..
قال حسام مبتسما: على العكس من شقيقك فأنت تشجيعنني دائما..
ابتسمت على عبارته ومن ثم قالت متسائلة: وما هو حلمك الثاني؟..
قال مبتسما: ان ابني منزل المستقبل..
قالت مها بابتسامة: وبالتأكيد تتخيله ان يكون مثل منازل الاحلام.. لكن لا تقلق والدك لن يقصر معك وسيساعدك في بناءه..
قال وهو يهز رأسه نفيا: لا ارغب بمساعدة من احد.. اريد ان ادفع من جيبي الخاص.. لأشعر باستقلاليتي واني حققت حلمي بمفردي..
وضم اصبعيه ليبقى اصبعه السبابة مفرودا وهو يكمل: اما حلمي الثالث.. فهو الاهم بالنسبة لي.. انه...
تطلعت له مها بترقب ومن ثم قالت بضيق عندما لم يكمل: هل يتوجب علي ان اقول لك ان تكمل حتى تكمــ...
بترت مها عبارتها.. ذلك لانها لم تعد تستطيع الحديث..وهي تشعر بكف حسام تحتضن كفها.. انها تحلم ولا شك.. ما يحصل امامها ليس حقيقة هي متأكدة.. منذ متى كان حسام يمسك بكفها بكل هذه الرقة والحنان؟.. منذ متى وحسام يتطلع لها بهذه النظرات الغريبة والدافئة..
سرت قشعريرة في جسدها بأكمله من لمسته.. وشعرت بأنه يهم بقول شيء ما..و لكنه اطبق شفتيه وقال وهو يترك كفها بهدوء: ماذا ترغبين ان اطلب لك؟..
ارتفع حاجباها بدهشة كبيرة.. لقد عرفت انها تحلم وان ما حدث معها ليس هو من نسج خيالها.. ولكنه تنهد وقال: شقيقك قادم..
التفتت بحدة الى ما خلفها لتدرك صدق ما قاله.. لهذا صمت.. لهذا بتر عبارته.. لهذ غير الموضوع فجأة.. اذا لم تكن تحلم .. حمدلله..وابتسمت لنفسها.. تريد ان تعلم ماذا كان يريد ان يقول.. ربما كان سيسمعها ما كانت تتمناه طويلا.. ولكن.. القدر لا يكاد يمنحها الفرصة.. وكذلك حسام الذي لا يكاد يتحدث عن شيء بشأنها ابدا الا فيما ندر...
تنهدت بدورها وقالت وهي تجيبه عن سؤاله: قطعة من الكعك ..
قال حسام مبتسما وهو يشير الى مازن: لا بأس.. ولكنه سيكون على حساب شقيقك..
اقترب منهما مازن وقال وهو يتطلع الى حسام بحاجب مرفوع: ماذا به شقيقها؟..
قال حسام مبتسما وهو ينهض من مكانه: ادفع ثمن ما طلبته مها..
قال مازن بسخرية: ولم افعل؟.. يكفيك النظر الى حقيبتها لتعلم انها مليئة بالنقود..
قالت مها بحنق:مليئة بالنقود هاا؟.. اتظن اني احمل معي مصرفا متنقلا؟..ثم اني لا اريد شيئا منك..سأدفع بنفسي..
قال مازن بسخرية: هذا افضل بكثير..
قال حسام وهو يلتفت الى مازن: متى سيأتي اليوم الذي سأراك فيه وانت لا تتعمد استفزاز مها او مضايقتها؟..
ابتسم مازن ابتسامة واسعة ومن ثم قال: لقد اخبرتها من قبل .. سأتوقف عن مضايقتها عندما تتزوج..
ارتبكت مها وتوترت بشكل كبير حتى ان الاحراج قد بات واضحا على وجهها.. وضربت مازن على كتفه لتقول بحدة: يالك من سخيف..
ضحك مازن بقوة ومن ثم امسك بمعصمها ليقول وهو يتطلع لها: ماذا قلت لك من قبل.. هل تريدين ان أكسر يدك الآن؟..
قال حسام وهو يعقد ذراعيه امام صدره: حاول فقط..
التفت له مازن وقال بسخرية: محامي الدفاع لا يزال واقفا هنا ..الم تذهب بعد؟..
قال حسام وهو يتطلع له: دع مها وشأنها اولا..
- وما شأنك بشقيقتي؟..
قال حسام وهو يرفع حاجبيه: وهي ابنة عمتي ايضا..وهذا يعني اني لي شأن بها على الرغم منك..
ضحك مازن وقال وهو يترك معصم مها: لقد نسيت انك كنت تتشاجر معي في الماضي عندما كنت اضرب مها..يبدوا انك تريد ان تعيد تلك الايام..
قال حسام وهو يبتسم: ليتها تعود حقا.. وهل يوجد اجمل من ذكريات الطفولة؟..
واردف وهو يهم بالابتعاد عنهم: ثم اذا كان زواج مها سيجعلك تتركها وشأنها وتتوقف عن مضايقتها.. سآتي غدا الى منزلكم لأطلب يدها..
قالها بلهجة مازحة وابتسامة تدل على ان حديثه لم يكن سوى مزاحا .. ولكن مها رفعت عيناها بقوة له وهي تشعر بدهشة كبيرة من قوله.. وكأنها كانت تنتظر أي تلميح منه يدل على الاقل انه يفكر بها كشريكة لحياته.. ولكن حسام لم يمنحها اجابة شافية او يتطلع حتى لنظراتها نحوه .. فقد سار مبتعدا عن المكان.. وعينا مها تتبعانه بدهشة..
وشعرت بغتة بكف مازن توضع على كتفها.. فالتفتت له بحدة وقالت متسائلة: ماذا تريد؟..
قال بخبث: هه.. الم تكتفي من رؤيته بعد؟..
صمتت باحراج ولكنه قال مبتسما: انه يناسبك..
خفق قلب مها في قوة وادركت انه يعني حسام.. ولكنها قالت بتوتر: من تعني؟..
اسند ظهره لمسند المقعد وقال وهو يهز كتفيه: حسام.. ومن غيره؟..
صمتت بخجل وارتباك دون ان تعلق.. وحاولت ان تتطلع الى حسام بطرف عينيها وهي تتساءل في نفسها.. هل يناسبها حقا كما قال مازن ام انه مجرد حديث عابر لا يعنيه؟...
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
فتح خالد باب السيارة الخلفي وجلس على المقعد ليقول للسائق: الى المنزل..
تحرك السائق بالسيارة مغادرا مواقف مبنى الشركة ..لينطلق بالسيارة في الشوارع الرئيسية ..وخالد يشعر بتعب وارهاق شديدين .. ولكنه كذلك يشعر بشوق كبير للعودة الى منزله ورؤية صغيرته ملاك..ويتناول طعام العشاء معها كما في كل يوم.. وابتسم وهو يتطلع الى الكيس الذي وضعه الىجواره.. لا تعلم انه نفذ مطلبها.. واشترى لها هاتفا محمولا كما طلبت.. على الرغم من انها لا تحتاجه.. ولكنها رغبتها ولا يريد ان يشعرها بأنها مختلفة عن بقية الفتيات.. فلتحصل على هاتف محمول ولتتحدث فيه كما تشاء.. المهم ان لا يرى نظرة حزن واحدة في عينيها...
(سيدي..)
انشدت حواس خالد كلها الى السائق وقال باهتمام: ماذا؟..
حرك السائق مرآة السيارة قليلا ومن ثم قال: اظن ان هناك من يتبعنا..
عقد حالد حاجبيه وقال متسائلا: هل انت متأكد؟..
اجابه السائق بهدوء: لا اعلم.. ولكني كنت اراها خلفنا تقريبا منذ بداية مغادرتنا لمواقف الشركة..
قال خالد وهو يزفر بحدة: حسنا استمع الي.. انعطف عند اول منعطف تراه.. ان سارت خلفنا ايضا.. فهي تتبعنا بالتأكيد ..
اومأ السائق برأسه.. وكما طلب منه خالد تماما عند اول منعطف ادار المقود وانعطف بالسيارة الى اليمين.. وتسائل خالد قائلا: الا زالت خلفنا؟..
قال السائق وهو يمسك بمرآة السيارة ويحركها قليلا: اجل.. لا زالت خلفنا..
عقد خالد حاجبيه بتوتر وتساؤل.. من هذا الذي يتبعه؟.. وما غرضه؟.. ولم هو بالذات؟.. لابد ان وراءه امر ما.. وقال خالد وهو يستند الى مسند المقعد ويتنهد: حاول ان تفقده اثرنا اذا ..
قالها خالد وغرق في تفكير عميق.. وهو يتساءل عن هوية هذا الشخص الذي يتبعه ويحاول فهم سبب ملاحقته له..و...
وفجأة فهم الامر كله.. ملاحقتهم لابنته عندما كانت في منزل امجد ورغبتهم في معرفة هويتها الحقيقية.. ارسال ابناء عادل ليجعلوها تقول الحقيقة دون ان تدرك.. وصوله الى منزل امجد قبل ان يصل فؤاد او عادل اليه.. هذا كله جعلهم يشعرون برغبة بالمواصلة في استدراج ملاك وخصوصا بعد ان عرفوا شكلها وهويتها..وهذا ايضا سيجعلهم يفكرون في أي خطة تتيح لهم الوصول اليها.. ولابد انه فؤاد صاحب الافكار الخبيثة الذي طلب من احدهم ملاحقته بعد ان دفع له مبلغ ضخم بكل تأكيد..
والآن ما الذي عليه ان يفعله؟.. فؤاد يحاول ان يتذاكى عليه ويصل الى منزله وبعدها يستطيعون استدراج ملاك واخذها معهم في وقت يكون هو غير موجود بالمنزل..ما الذي عليه ان يفعله؟.. فليكن هو اذكى منه اذا..
وابتسم بسخرية وقال للسائق: اسمع.. غير طريقك.. لا تذهب الى المنزل .. بل الى أي مكان آخر..
قال السائق موضحا: يبدوا انه فقد اثرنا يا سيدي.. فلم اعد اراه خلفي..
قال خالد ببرود: لا تستهن به.. لابد وانه محترف.. وانه يتبعنا دون ان نشعر.. او انه سيصل الينا في أي لحظة..
ولم تمض دقيقة حتى قال السائق وعيناه متسعتان: انه وراءنا بالفعل يا سيدي..
قال خالد فجأة: استمع الي.. اسرع قدرما تستطيع وكأنك ستسير في خط مستقيم.. وحاول ان توحي لمن خلفنا اننا طريقنا هو هذا.. وانعطف فجأة في أي منعطف جانبي حتى لا يتمكن من اللحاق بنا..او نعطله على الاقل..
قال السائق موافقا: معك حق يا سيدي.. سأفعل الآن..
وانطلق بالسيارة بسرعة كبيرة بعض الشيء.. وتلك السيارة تتبعه بكل قوة.. وقد خيل لسائقها ان طريقها هو الطريق الرئيسي فعلا.. ولكن بغتة انحرفت سيارة خالد في ممر جانبي.. وهذا مما جعل تلك السيارة تتجاوزها بالرغم منها...
ولكن...
كلمة من ثلاثة حروف.. كانت حدا فاصلا.. بين الفوز والخسارة ..بين النجاح والفشل..وبين الحياة والموت ايضا... فسرعة سيارة خالد لم تتح لسائقه الانتباه لتلك السيارة التي تنطلق مغادرة الممر الفرعي والاتجاه نحو الطريق الرئيسي..
ولم يكن هناك مفر من حدوث الاصطدام...
ابدا...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
sirin hassan
عضو ملكي
avatar

عدد المساهمات : 377

مُساهمةموضوع: رد: رواية ملاك حبي   السبت أغسطس 24, 2013 8:34 pm

جزء الخامس عشر
"ابي"

تحرك عقرب الثواني ليلتحم مع عقرب الدقائق مشيرا الى ان الساعة قد تجاوزت الحادية عشرة والنصف..وبدا صوت دقات الساعة المنخفض في تلك اللحظة بالنسبة لملاك صوتا صاخبا يكاد يسبب لها الصمم.. وهي تكاد تنهار من التوتر والقلق بسبب تأخر والدها الى هذه الساعة على غير عادته .. والدها الذي كان يأتي يوميا في تمام العاشرة.. يتأخر ساعة ونصف كاملة..روادها الشك والقلق وغزى ملامحها.. ليجعل قطرات العرق تتصبب على جبينها.. وضربات قلبها تتسارع وهي تتطلع الى ساعة الردهة بخوف اخذ يسيطر على تفكيرها كله..
واخذت تداعب قلادتها بعصبية لعلها تسيطر على خوفها .. وهتفت بصوت عالي: نادين.. نادين..
لم تسمع ردا من نادين فصرخت بصوت اعلى: نادين.. اجيبي..
رأت نادين تسرع نحوها وتقول بتوتر: ما الامر آنستي؟.. لم تصرخين هكذا؟..
قالت ملاك وهي تزدرد لعابها بخوف: هل قال لك ابي انه سيتأخر اليوم؟..
اسرعت نادين تقول: لا ابدا..
قالت ملاك بخوف اكبر وصوت مختنق: ولا حتى انه سيذهب الى مكان آخر.. غير مكان عمله..
هزت نادين رأسها نفيا وقالت مجيبة: ولا حتى هذا..
ارتجفت شفتا ملاك وقالت بلهجة اقرب الى البكاء: اذا اين يمكن ان يكون قد ذهب؟.. ولم تأخر؟..
قالت نادين بدهشة: والم يعد سيدي بعد؟..
لم تستطع ملاك النطق واكتفت بهز رأسها نفيا.. فقالت نادين متسائلة بتوتر: هل اتصلت به؟..
عادت ملاك لتهز رأسها نفيا.. فقالت نادين وهي تحاول ان تمنح ملاك الامل: اذا اتصلي به.. واسأليه عن سبب تأخره..
اومأت ملاك برأسها بتوتر.. و حركت عجلات مقعدها - التي اعتادت ان تحركها بيسر- بصعوبة هذه المرة.. ورفعت سماعة هاتف المنزل بانامل مرتجفة حتى انها شعرت ان السماعة اثقل من ان تحملها.. وكادت ان تسقط من يدها اكثر من مرة ..
واخيرا ضغطت ارقام هاتفه المحمول وهي تلتقط انفاسها بصعوبة ..وما ان فعلت حتى اتسعتا عينا ملاك بقوة وهتفت بصوت مرتجف: هاتـ..فه..مـ..مغلق..
فالت نادبن متفاجئة: ماذا؟.. مغلق؟.. لم يعتد سيدي على اغلاقه ابدا..
قالت ملاك وعيناها تترقرقان بالدموع: ما الذي حدث لأبي اذا؟.. ماذا حدث له؟..
ربتت نادين على كتفها باشفاق وقالت: آنستي.. لا تتشائمي .. قد يكون عمل مفاجئ قد اخره.. او ربما.. ازدحام سير ..
غطت ملاك وجهها بين كفيها وسالت دموعها بألم وهي تهتف بصوت باكي: لم يتأخر ابدا في حياته.. لابد وان امرا ما قد حصل له..
لم تعلم نادين ماذا تفعل وهي ترى ملاك تبكي بحرقة هكذا ..وقالت اخيرا وهي تفكر بعمق: ربما يكون قد ذهب الى منزل عمك..
رفعت ملاك عيناها المليئتان بالدموع الى نادين وقالت متسائلة وغصة تمتلأ بها حلقها: أي عم؟..
قالت نادين في سرعة: اتصلي بمنزل عمك امجد واسأليهم ان كان والدك موجود هناك ام لا..
وجدت ملاك نفسها اثر رغبتها وامنيتها بأن يكون ابيها هناك ..ترفع السماعة مرة اخرى وتضغط ارقام هاتف مها.. ومسحت دموعها في سرعة وهي تحاول ان توقف دموعها التي تسيل على وجنتيها بكل اصرار وتأبى التوقف..واستمعت الى الرنين المتواصل .. قبل ان يأتيها صوت مها القلق وهي تقول: من؟.. ملاك؟..
اجابت ملاك بصوت خافت اقرب الى الهمس: اجل..
قالت مها التي كانت مستلقية على فراشها وتهم بالنوم: ماذا بك يا ملاك؟.. اقلقتني باتصالك هذا.. انها الثانية عشرة تقريبا ..
قالت مها بصوت مختنق: آسفة ان كنت قد ازعجتك .. لكن الامر مهم..
واردفت وهي تحاول التقاط انفاسها: ابي.. لم يعد الى المنزل حتى الآن..
اعتدلت مها في جلستها وقالت بدهشة: ماذا؟.. لم يعد بعد؟ ..
قالت ملاك وهي تعض على شفتيها بألم: اتصلت به ووجدت هاتفه مغلق.. الم يأتِ اليكم اليوم؟..
قالت مها ودهشتها تتفاقم: لا ابدا.. ومنذ قليل فقط قد صعدت الى غرفتي والا كنت قد رأيته..
وتساءلت مردفة: وهل اتصلت به؟..
اجابت ملاك وهي تحاول السيطرة على اعصابها: اجل ولكنه مغلق دائما..
صمتت مها دون ان تعلق في حين قالت ملاك بانفعال سببه الخوف والتوتر: ماذا حدث لأبي اذا؟.. اين هو؟..
قالت مها وهي تحاول ان تهدئ ملاك: ملاك عزيزتي.. اهدئي.. ربما يكون في منزل عمي فؤاد او عادل.. وربما يكون قد تأخر بسبب عمل هام.. سأذهب مع ابي او احد اخوتي لنرى الامر.. وسأتصل بك بعدها.. اتفقنا؟..
لم تجبها ملاك وخوفها على ابيها يسيطر على تفكيرها كله.. فقالت مها مردفة: اهدئي انت الآن.. ولا تخشي شيئا.. وباذن الله سيكون والدك بخير..
قالت ملاك بصوت خافت: اتمنى هذا من كل قلبي..
- حسنا اذا .. سأذهب لاستبدل ملابسي الآن..
قالت ملاك بمرارة: معذرة يا مها.. لقد ازعجتك.. وسأتعبك معي.. ولكنه ابي..
قالت مها بصوت حاني: لا عليك.. فكما هو والدك هو عمي كذلك.. ولا تقلقي نفسك..
تنهدت ملاك بصوت مسموع ومن ثم قالت: سأحاول.. واتصلي بي عند سماع أي خبر عنه حتى وان كان بسيطا..
قالت مها بهدوء: لا بأس.. الى اللقاء..
اغلقت ملاك الهاتف بدورها وهي تشعر بأناملها ترتجف بقوة وخوف وهي غير عالمة بما حدث لوالدها بعد.. اما مها فقد اسرعت تغادر فراشها وتستبدل ملابسها .. ومن ثم تحمل حقيبة يدها وتنطلق مغادرة الغرفة..وتسير مسرعة بالممر.. ومن ثم تهبط درجات السلم.. وفاجأها مازن وهو يصعد درجات السلم.. فرفع رأسه لها وقال مستغربا: الم تنامي بعد؟.. والى اين انت ذاهبة؟..
قالت في سرعة وهي تواصل هبوطها لدرجات السلم: لقد اتصلت بي ملاك واخبرتني بأن والدها لم يعد الى المنزل بعد و...
قاطعها مازن وهو يمسك بذراعها ويوقفها: لا تتحدثي بسرعة هكذا.. وافهميني الامر بهدوء..
زفرت بحدة ومن ثم التفتت له وقالت: لقد اتصلت بي ملاك قبل قليل.. واخبرتني ان والدها لم يعد الى المنزل بعد.. وسألتني ان كان جاء الى هنا او لا..فقد اتصلت به وكان هاتفه مغلق ..و تخشى ان يكون مكروها قد اصابه..
قال مازن وهو يعقد حاجبيه: عمي خالد؟.. هذا غريب..
واردف متسائلا: ولكن لم تخبريني.. الى اين انت ذاهبة؟..
قالت مها وهي تزدرد لعابها: لقد وعدتها بأنني انا ووالدي سنبحث عنه..حتى نحصل على أي خبر يوصلنا له..
قال مازن وهو يحك ذقنه: لا اظن ان عمي خالد لا يزال طفلا حتى نبحث عنه ..يبدوا ان ملاك قد بالغت قليلا في وصف ما جرى ..
قالت مها بحدة وانفعال: لو سمعت صوتها ما قلت انها قد بالغت.. لقد كانت تبكي بحرقة.. وصوتها قد بح من كثرة البكاء.. لابد وانه قد تأخر طويلا والا لما اتصلت بنا.. ثم انا لم اطلب منك ان تبحث عنه .. سأطلب من والدي ذلك..او من كمال حتى فهو قد يقدر حالة ملاك ويفكر بالمساعدة..
كانت تهم بالنزول ولكن صوت مازن اوقفها قائلا: انتظري يا مها.. والدي ليس هنا.. وكذلك كمال..
واردف بابتسامة: وسوف اذهب للبحث عن عمي ان اردت.. من اجل ملاك فقط..
قالت مها وهي تتطلع له بطرف عينها: الن تتوقف عن تصرفاتك هذه ابدا؟..
قال مصطنعا اللامبالاه: أي تصرفات؟..
قالت مها وهي تمط شفتيها وتهبط درجات السلم: تمثيل دور المحب لكل فتاة تعرفها..
قال مازن بضيق: لم اخبر أي فتاة عرفتها بأني احبها..
قالت مها وهي تعبر معه الردهة: ولكن تصرفاتك واهتمامك بهن.. يجعلهن يشعرن بذلك..
قال مازن وهو يشعر بالملل: هذا ليس وقت الحديث عن علاقاتي .. فلنذهب للبحث عن عمي اولا..
اومأت مها برأسها وآثرت الصمت وهي تغادر بصحبة مازن المنزل..ومن ثم تصعد الى سيارته.. وما ان انطلقا بها حتى تساءل مازن: اخبريني .. هل اتصلت ملاك بوالدها في الشركة؟..
قالت مها وهي تحاول التذكر: لا اظن انها اخبرتني شيئا كهذا.. اتصل به انت زيادة في الاحتياط..
اخرج مازن هاتفه المحمول من جيبه واتصل على الشركة.. واستمع الى الرنين المتواصل طويلا ومن ثم قال وهو يهز رأسه: الساعة الآن هي الثانية عشرة والربع.. لقد اغلقت الشركة ابوابها منذ ساعتين او اقل.. ولا اظن ان احدهم سيجيب على الهاتف..
- دعنا نذهب الى هناك اذا..
قال مازن وهو يرفع حاجبيه بتساؤل: ولم نذهب الى هناك؟.. ما الذي سنستفيده ان ذهبنا الى شركة قد اغلقت ابوابها..
قالت مها برجاء: سنسأل حارس الامن عن عمي خالد.. قد يكون يعرف الى اين ذهب.. او ما الذي حدث له؟..
زفر مازن بضيق ومن ثم قال: فليكن.. سأذهب الى هناك ..
ومن ثم التفت لها وقال: الم يكن من السهل ان تمنحنيني رقم ملاك لأخبرها بكل ما يستجد.. بدلا من تأتي معي وتتعبي نفسك ..
قالت مها وهي تبتسم بسخرية: معك حق.. خطة ممتازة جدا لتحصل على رقم هاتفها..
- انني افكر في راحتك فحسب..
قالت مها مواصلة في سخريتها: شكرا على تفكيرك بي الى هذه الدرجة.. اتعبت عقلك كثيرا..
قال مازن بضيق: كفي عن سخريتك والا اعدتك الى المنزل فورا ..
قالت مها بهدوء: فليكن سأصمت..
انطلق مازن بسيارته في شوراع المدينة حتى وصل الى شركة عمه خالد .. وهناك توقف وهبط منها ليتجه الى رجل الامن الذي يقف عند الممر الداخلي للشركة.. وقال بهدوء: لو سمحت يا سيد..
عقد رجل الامن حاجبيه وقال متسائلا: ما الامر؟..
قال مازن متسائلا بدوره: انت تعرف خالد محمود صاحب هذه الشركة اليس كذلك؟..
اومأ رجل الامن برأسه ايجابيا.. فقال مازن مواصلا اسألته: واليوم .. الى اين غادر بعد انتهاء وقت عمل الشركة؟..
قال رجل الامن بحيرة: الى منزله بكل تأكيد.. فهو معتاد يوميا ان يغادر مع السائق الشركة عند الساعة العاشرة الى منزله على الفور..
قال مازن وهو يعقد حاجبيه: الم يخبرك انه ذاهب الى مكان ما او لديه عمل ما؟..
- لست اعلم.. ولكن ان كان لديه عمل فهو ينجزه وقت عمل الشركة..
قال مازن بهدوء: عن اذنك اذا.. وشكرا لك..
تركه مازن وانصرف عائدا الى سيارته.. ليخبر مها بما دار بينه وبين رجل الامن.. وبعد ان انتهى من حديثه قالت مها بقلق: حديثه يزيدني توترا وقلقا على عمي.. فهذا يعني انه قد تأخر كثيرا على ملاك ومن حقها ان تتصل بنا بالفعل..
قال مازن وهو يضع كفيه على المقود: وما العمل الآن؟.. ما الذي نفعله؟..
زفرت مها بحرارة ومن ثم قالت: ليس امامنا سوى الاتصال بالمستشفيات او مراكز الشرطة الموجودة بالمنطقة.. واتمنى ان لا يكون مكروها قد اصابه..
ما ان انتهت مها من عبارتها حتى انطلق هاتفها بالرنين.. فاخرجته من حقيبتها ومن ثم قالت وهي تتطلع الى الرقم: انها ملاك..
قال مازن في سرعة: اجيبيها.. ربما يكون عمي قد وصل الى منزله..
اجابتها مها وقالت : اهلا ملاك..
جاءها صوت ملاك وهي تتساءل بلهفة وتوتر: الم تجدوه بعد؟ ..
قالت مها بتعاطف: سنجده باذن الله.. فقط اصبري قليلا.. فنحن قد بدأنا في البحث لتونا..
قالت ملاك بصوت باكي: اشكرك كثيرا يا مها.. وعندما تجدون أي خبر عنه.. طمأنيني..
قالت مها بابتسامة مشفقة: وانت كذلك.. اذا وصل الى المنزل.. طمأنينا عليه..
- مع السلامة..
اغلقت مها الهاتف ومن ثم التفتت الى مازن وقالت باشفاق: كل هذا وتقول انها تبالغ.. صوتها لا يكاد يسمع من كثرة البكاء..
دس مازن اصابعه بين خصلات شعره ومن ثم قال بهدوء: حسنا حسنا.. ها انذا قد اقتنعت وبدأت بالبحث عن عمي.. ماذا تريدين اكثر من ذلك؟..
- اتصل بالمستشفيات الموجودة بالمنطقة الآن..
- سأفعل..
واردف وهو يلتفت لها مبتسما: ولكن الم تخبرك ملاك بأي شيء يخصني؟..
قالت مها بعصبية مستغربة تفكيره: الفتاة في ماذا الآن.. سترسل لك سلاماتها مثلا وهي لم تعرف مصير والدها بعد..
قال مازن وهو يلوح بكفه: اهدئي.. لم اقل شيئا يستحق كل هذه العصبية..
والتقط هاتفه ليبدأ في الاتصال .. ومن جانب آخر كانت ملاك جالسة بجوار الهاتف تنتظر أي اتصال من مها.. وهي تشعر بقلق وخوف كبير يشلان حركتها تماما.. وقالت نادين وهي تحاول تهدئتها: آنستي .. لا بد وانه مجرد ازدحام سير صدقيني..
قالت ملاك بعينين دامعتين: انها المرة الاولى التي يتأخر فيها كل هذا الوقت.. شعور سيء يراودني.. ويجعلني اظن الاسوأ..
لم تجد نادين ما تقوله وآثرت الصمت.. مهما كان هذا والدها .. وقد ارتبطت به منذ صغرها.. فهي لم ترى اما ترعاها.. فتحت عيناها على الحياة لتجد والدها امامها..كان لها الام والاب سواء.. حتى انها هي –نادين- نفسها قد اعجبت به.. وهي تراه يعامل ابنته احيانا كأب صارم.. واحيانا اخرى كأم حنون..
ولابد ان ملاك تشعر بهذا الشعور السيء لأن شيئا ما قد اصابه حقا وان شعورها في محله.. يقولون ان الام ترتبط بابنها.. او العكس.. ولكن في هذه الحالة.. ملاك ترتبط بوالدها.. وتشعر بأي شيء قد يصيبه سواء كان الامر خيرا ام لا..
وتعالى فجأة رنين هاتف المنزل ليقطع على نادين افكارها وكذلك ملاك.. التي اسرعت تلتقط سماعة الهاتف في لهفة وتقول: ماذا حدث يا مها؟..
ولكن المتصل لم يكن مها.. ولا أي شخص آخر تعرفه.. كان صوت رجل يقول متجاهلا عبارتها: الو.. هل هذا منزل السيد خالد محمود؟..
اصيبت ملاك بخيبة الامل لان مها لم تكن المتصلة..ولكنها شعرت بقلق وخوف طغى على صوتها وهي تتحدث مجيبة: اجل ..
قال الرجل برسمية: اريد التحدث الى ابنه لو سمحت..
قالت ملاك وهي تزدرد لعابها بصعوبة: انا ابنته الوحيدة..
صمت الرجل للحظة ومن ثم قال بتردد: الا يوجد احد يقرب لوالدك.. عمك او خالك مثلا؟..
قالت ملاك وقد شعرت بالخوف من حديثه: لا احد سواي.. اخبريني يا سيدي ما الامر؟..
قال الرجل وهو يزفر بحدة: انا آسف .. ولكني مضطر لأنقل لك هذا الخبر.. والدك قد اصيب بحادث وهو الآن بمستشفى العاصمة و..
لم تستمع ملاك الى المزيد.. لان سماعة الهاتف قد سقطت من يدها.. وهي تهتف بصدمة: هذا كذب.. كذب..
اسرعت نادين نحوها وهي تهتف بقلق وتوتر: ماذا حدث يا آنستي؟..من كان المتصل وبم اخبرك؟..
التقطت ملاك انفاسها بصعوبة ومن ثم قالت بصوت بالكاد يسمع.. وهي غير مصدقة: لا اعلم.. انه يقول ان ابي في المستشفى واصيب في حادث.. هذا كذب بكل تأكيد .. ابي سيأتي بعد قليل الى المنزل.. اليس كذلك؟..
اشاحت نادين بوجهها في الم..فصرخت ملاك بانفعال: اليس كذلك؟..
ولم تلبث ان انفجرت في البكاء.. فقالت نادين مرتبكة وهي تقترب منها وتربت على كتفها: سيكون بخير باذن الله واصابته بسيطة..
قالت ملاك ودموعها تسيل بدون توقف.. وشفتاها ترتجفان: اريد ان اراه.. اريد الذهاب اليه..ارجوك..
قالت نادين بحيرة: من سيأخذنا الى هناك؟..السائق مع سيدي..
صرخت ملاك بانفعال: لا يهمني .. حتى لو خرجت سيرا على الاقدام.. اريد ان اذهب له.. خذيني الى هناك .. ارجوك.. فلنأخذ سيارة اجرة ونذهب..
كانت كلماتها متقطعة توضح حالتها النفسية المرتبكة والخائفة.. فقالت نادين بقلق: انها الواحدة بعد منتصف الليل ..كيف سنأخذ سيارة اجرة في هذا الوقت المتأخر ..
قالت ملاك وهي تهتف باكية: لا يهمني.. لا يهمني.. اريد ان اذهب اليه ..
صمتت نادين بقلة حيلة ومن ثم قالت فجأة: عمك امجد او ابناءه .. قد يستطيع احدهم ايصالك الى هناك..
التقطت ملاك نفسا عميقا ومن ثم قالت ودموعها لاتكاد تتوقف: سأتصل بهم..
اغلقت الخط بعد ان تركته مفتوحا عندما سقطت السماعة من يدها.. وعادت تلتقط السماعة وقلبها يخفق بقوة وخوف ..واناملها تكاد تسقط السماعة مرة اخرى في اية لحظة.. وسمعت صوت الرنين المتواصل بعد ان اتصلت بمها.. وما ان اجابت..حتى قالت ملاك بصوت منهار: ابي في المستشفى.. تعالوا وخذوني اليه.. ارجوكم..
قالت مها بدهشة: ماذا تقولين يا ملاك؟.. من اخبرك بذلك؟..
- اتصل بي احدهم منذ قليل واخبرني بأن ابي قد اصيب في حادث ..ارجوك يا مها.. لم اعد استطيع ان اتحدث.. تعالوا وخذوني اليه..
قالت مها بسرعة: حسنا.. حسنا.. سأطلب من مازن الآن ان ...
قبل ان تكمل مها عبارتها.. التفت مازن الى مها وقال بدهشة: ما الذي حدث؟..
قالت مها وهي تتحدث اليه بسرعة: عمي خالد اصيب بحادث وهو الآن في المستشفى..
اسرع يجذب الهاتف من كفها.. وقال متحدثا الى ملاك: اهلا ملاك.. اخبريني .. تريدين ان نوصلك الى المشفى حيث والدك .. اليس كذلك؟..
اجابته ملاك بصوت خافت: بلى..
- امنحيني عنوان منزلك..
منحته ملاك العنوان دون ان تأبه بأي شيء.. فليحدث لها ما يحدث .. المهم ابيها الآن.. تريد ان تطمأن عليه..فقال مازن بهدوء في تلك اللحظة: دقائق وسنكون عندك.. كوني جاهزة ..
قالت ملاك بهمس: حسنا..
قال بصوت حاني: وهدئي من نفسك.. والدك سيكون بخير.. لا تخافي ..
قالت وهي تزدرد لعابها لتبتلع تلك الغصة التي ملأت حلقها: اتمنى هذا..
- اهتمي بنفسك جيدا.. الى اللقاء..
- الى اللقاء..
اغلق مازن الهاتف واعاده الى مها التي قالت ببرود: لا يزال الوقت مبكرا على اعادته.. يبدوا انه هاتفك وانا لا اعلم..
قال بسخرية: تقريبا..
ووجدته ينطلق بسيارته .. فسألته قائلة: ستذهب الى منزل ملاك الآن .. اليس كذلك؟..
اومأ برأسه دون ان يجيب .. وسار في طرق عديدة حتى وصل بالنهاية الى العنوان الذي اخبرته به ملاك.. وقال بدهشة: يعرف عمي اين يختار منزله.. انها منطقة معزولة عن الناس..
قالت مها وهي تتنهد: وهذا ما كان يريده..
قال مازن وهو يتطلع الى منزل خالد: اتعلمين اشعر اننا جميعنا قد ظلمنا عمي خالد وملاك.. فانظري كيف يعيشان هما في منزل من طابقين بينما نعيش نحن في منازل اشبه بالقصور..
قالت مها وهي تلتقط هاتفها وتتصل بملاك: ولا نزال نظلمهم..
وقالت عندما سمعت صوت اجابة على الطرف الآخر: نحن بالخارج يا ملاك..هيا اخرجي..
ازدردت ملاك لعابها لمرات حتى تستطيع ان تنطق حرفا واخيرا قالت بصوت بالكاد ينسمع: حسنا..
واغلقت سماعة الهاتف..ووالتفت الى ما خلفها لتقول لنادين: خذيني الى الخارج.. لا استطيع دفع عجلات المقعد..
كان صوتها خافتا ولكن نادين سمعته لأنها كانت تجلس بالقرب منها.. وتطلعت الى ملاك باشفاق قبل ان تدفع المقعد الى الخارج.. وما ان لمحها مازن وهي تقترب من سيارته حتى اسرع يهبط منها.. ويقول متحدثا الى ملاك: أأساعدك؟..
لم تعترض ملاك.. لانها تشعر ان قواها قد خارت.. وانها غير قادرة على تحريك يدها حتى.. وصداع عنيف اصابها من كثرة البكاء تشعر به يكاد يحطم رأسها ..ومنحته كفاها باستسلام ليعاونها على الجلوس على المقعد.. وعلى الرغم من قربه الشديد لها لم تهتم.. ابيها فقط من كان يسيطر علىمشاعرها وتفكيرها كله في تلك اللحظة..
واخيرا التقط مازن مقعدها ليضعه في صندوق السيارة..ومن ثم يعود ليجلس على مقعد السائق وينطلق بالسيارة..اما ملاك فقد ظلت صامتة طوال الوقت ودموعها تسيل بصمت هي الاخرى على وجنتيها.. والتفتت لها مها قائلة باشفاق: هذا يكفي يا ملاك.. سيكون والدك بخير..
اما مازن فقد تطلع الى ملاك من مرآة سيارته الجانبية وقال: لم البكاء الآن؟.. سنصل بعد قليل الى المشفى وستطمأنين عليه بنفسك..
قالت ملاك بصوت مختنق: انه ابي.. اقرب الناس الي.. واحبهم الى قلبي.. عندما يجرح فقط كانت عيناي تدمعان دون شعور مني.. فكيف تريدونني ان اتوقف عن البكاء.. بعد ان اصيب في حادث سيارة.. والله تعالى وحده يعلم ماذا حدث له الآن.. قد يكون بخير.. وقد يكون...
صمتت ملاك بالرغم منها عندما اختنقت الكلمات في حلقها ..وغطت وجهها بين كفيها لتبكي بحرقة.. فتطلعت لها مها بألم ومن ثم التفتت الى مازن لتقول بهمس: دعها تبكي كما تشاء.. فقد ترتاح قليلا..
زفر مازن بحدة واحس بالاشفاق وهو يسمع صوت شهقات ملاك .. وبعد عشر دقائق من الانطلاق بالسيارة في الشوارع الرئيسية .. وصل مازن اخيرا الى المشفى.. فأوقف سيارته على عجل في احد المواقف.. واخرج مقعد ملاك من صندوق السيارة.. وقال لمها التي كانت تهم بالخروج من السيارة: ساعدي ملاك في الجلوس على مقعدها .. ريثما اذهب للسؤال عن عمي بالاستقبال..
تابعته مها بنظراتها وهو يتجه الى داخل المشفى..وخرجت من السيارة لتخرج مقعد ملاك وتساعدها في الجلوس عليه.. ومن ثم تدفع مقعدها الى الداخل..
كانت ملاك صامتة بشكل غريب.. خوفها على ابيها وهي تشعر انها على بعد خطوات منه.. جعلها تصمت وتغرق في حالة خوف وتفكير..واما من جانب مها.. فقد كانت تبحث عن مازن بعينيها في ردهة الاستقبال..حتى لمحته.. والتفت لها هو بدوره بعد ان انتهى من الحديث الى الموظف.. واشار لهم بأن يتبعانه..
لحقت به مها وهي تدفع مقعد ملاك و تسير بين ممرات المشفى ومن ثم صعدوا جميعهم بالمصعد الى الطابق الثالث.. وهنا تحدثت ملاك قائلة وهي ترفع رأسها الى مازن: ما هو حال ابي؟ ..
ارتبك مازن قليلا ومن ثم قال: لقد سألته عن رقم الغرفة التي بها والدك .. ومنحني اياها..لم اساله عن أي شيء آخر..
تطلعت له مها بشك.. فالارتباك كان واضحا بملامحه وكذلك صوته.. واخيرا فتح باب المصعد فخرجوا منه جميعا .. وهنا فقط شهقت مها بقوة.. فالتفت لها مازن بنظرة عتاب ..فحاولت ان تبدوا طبيعية وهي تدفع مقعد ملاك مرة اخرى.. فالسبب الذي جعلها تشهق بتلك القوة.. كانت اللافتة التي قرأتها عندما دخلت الى الطابق.. (قسم العناية المركزة)..
واشار مازن الى غرفة مجاورة تحمل الرقم 201 وقال: سأتصل بوالدي.. لابد ان يعلم.. وانت يا مها ادخلي معها الى داخل الغرفة لترى والدها..
اخذت ملاك تتنفس بصعوبة.. سترى والدها.. ستراه.. كيف هي احواله؟.. هل هو بخير؟.. لو كان بخير.. لم أتوا به الى هنا؟..شعرت ببرودة تسري باطرافها وسمعت مها تقول في تلك اللحظة: لا استطيع.. انا خائفة..
قال مازن وهو يتطلع لها بلوم: مها لا تخيفي ملاك.. خذيها الى الداخل..
ولما لم يجد منها ردا .. قال وهو يمط شفتيه: فليكن سآخذها أنا .. واتصلي انت بوالدي وكمال لتبلغيهما بما حدث..
اومأت مها برأسها.. في حين اخذ مازن يدفع مقعد ملاك.. وفي ذات اللحظة خرجت الممرضة من غرفة خالد وقالت وهي تتطلع اليهم: ماذا تريدون؟..
اشار مازن لملاك وقال: انها ابنته وتريد ان تراه..
قالت الممرضة بحزم: شخص واحد فقط من سيدخل..
قال مازن بهدوء: فليكن.. ادخلي انت يا ملاك..
التفتت ملاك الى مازن وقالت بصوت خافت: لا استطيع دفع عجلات المقعد.. يداي ترتجفان..
تطلع مازن للمرضة وهو يطلب منها بعينيه ان توافق على دخوله معها.. فقالت بعد ان تفهمت الموقف: اوصلها الى حيث والدها ومن ثم غادر الغرفة.. فهو ليس في حالة تسمح له بالحديث..
اتسعت عينا ملاك وراقبت الممرضة وهي تغادر.. ماذا تعني؟ .. لم قالت انه ليس في حالة تسمح له بالحديث؟.. هل حالته خطيرة الى هذه الدرجة؟.. لم يمهلها مازن وقتا لتتسائل.. فقد ادخلها على الفور الى تلك الغرفة المظلمة التي ينيرها ضوء خافت فحسب.. وساكنة الا من صوت جهاز ضربات القلب..واقترب بها من سرير ابيها وهنا فقط عادت الدموع لتتجمع في عيني ملاك وهي ترى رأس ابيها محاط بالضمادات وجهاز التنفس موصول الى انفه.. والمغذيات قد وصلت الى ذراعيه.. والتفتت الى مازن لتقول ودموعها تسيل على وجنتيها: ماذا به ابي؟..
لم يجبها مازن وازدرد لعابه .. فالتفتت ملاك الى ابيها دون ان تنتظر اجابة من مازن.. ومن ثم التقطت كف والدها وضغطت عليها وهي تقول بصوت باكي: ابي .. انهض.. انا ملاك..صغيرتك.. قد جئت الى هنا لأجلك..هيا انهض..
تساقطت دموعها على كفه وقالت وهي تحاول منع شهقاتها: ابي لماذا لا تجيبني؟.. لا اريد شيئا.. صدقني لا اريد.. لا اريد هاتفا .. لا اريد زيارة منزل عمي.. فقط اريد ان اراك بخير .. اريد ان ارى ابتسامتك.. ارجوك يا ابي.. انهض وتحدث الي .. الى متى ستظل صامتا هكذا؟..
هبط مازن الى مستواها وقال وهو يتنهد: ملاك .. اهدئي.. والدك بحاجة ماسة الى الراحة الآن.. دعيه يرتاح قليلا..
قالها ووضع كفه على كتفها .. فالتفتت له ملاك وهزت رأسها نفيا ومن ثم قالت : لن اتركه.. حتى يعود معي الى المنزل..
والتفتت عنه لتتطلع الى والدها بحب.. ومن ثم تقبل كفه ودموعها لا تزال تبللها..و...
شعرت فجأة بأنامل كف والدها تتحرك..فتطلعت اليه بلهفة وهتفت قائلة: انهض يا ابي.. هذه انا ملاك..
فتح خالد عينيه اخيرا وهمس باسمها قائلا: ملاك..
اسرعت تقول بلهفة وهي تمسح دموعها: اجل ملاك يا ابي.. ملاك ..
اما مازن فقد تطلع الى الموقف مدهوشا.. فحسبما قال له موظف الاستقبال انه لن يفيق الا بعد ان يجروا له عملية نقلة دم.. فقد فقد كمية كبيرة من االدماء في الحادث.. قدتأثر عليه بشكل سلبي.. ولكن قد يكون الموظف مخطئ.. فما ادراه بحالة عمه.. وقال بابتسامة باهتة: حمدلله على السلامة يا عمي..
قال خالد وهو يلتفت الى مازن ويقول بصوت ضعيف: منذ متى وانا هنا؟..
قال مازن بهدوء: منذ ساعة ونصف..
شعر خالد بصداع عنيف يكتنف رأسه .. وهم بقول شيء ما .. لولا ان رأى اشخاص تدخل الى الغرفة.. وسمع صوت امجد وهو يقول: كيف هو حال خالد الآن؟..
اجابه مازن قائلا: لقد افاق منذ قليل.. ولكنه بحاجة الى عملية نقل دم..
قال امجد بعصبية: وفيم التأخير؟..
واسرع يلتفت الى كمال الذي كان يقف عند باب الغرفة مع مها: كمال اذهب لتتحدث الى الطبيب وتسأله عن سبب التأخير ..
اومأ كمال برأسه ايجابيا.. واسرع يبتعد.. في حين قال خالد بصوت خافت وهو يتطلع الى ملاك: اعذريني يا صغيرتي.. لكن هاتفك تحطم اثناء الحادث.. لقد اشتريته لك صباحا..
اسرعت ملاك تقول باكية وهي تضغط على كفه بكل قوة: قليذهب الهاتف الى الجحيم.. لا اريد شيئا يا ابي.. لا اريد سوى ان تعود معي الى المنزل.. وتكون بخير..
قال خالد بشحوب: ولكن يبدوا ان رغبتك الاخرى ستتحقق ..
والتفت الى امجد ليقول بصوت واهن: اعتني بها جيدا يا امجد.. انها امانة في عنقك.. سواء بقيت حيا او فارقت الدنيا..
هتفت ملاك بانفعال وهي تهز رأسها نفيا: لا تقل هذا يا ابي.. انت ستعيش.. ستحيا.. وستقول لي صغيرتي كما اعتدتها دوما منك.. وستمسح دموعي اذا ما بكيت..وستضحك معي اذا ما فرحت..ستعود معي يا ابي.. ستعود..
ابتسم والدها لها ابتسامة شاحبة ومن ثم قال متحدثا الى مازن: ملاك امانة في عنقك يا مازن.. دافع عنها ان حصل لي مكروه..
قال مازن في سرعة: لا تتعب نفسك بالحديث يا عمي.. ثم ان ملاك هي ابنة عمي.. ومن واجبي حمايتها..
قال خالد بصوت خافت: انا اعتمد عليك في ذلك..
ومن ثم تطلع الى مها التي تقترب منهم وقال وهو يشعر بالصداع يتضاعف ويكاد يفقده وعيه: مها.. ملاك تحبك كما لو كنت اخت لها.. فعامليها بالمثل..
لم تستطع مها التفوه بحرف واحد واكتفت بهز رأسها وهي تشعر بغصة المرارة تملأ حلقها..واخيرا التفت خالد الى ملاك.. وشعر انه قد وصل الى قمة اعياءه.. وقال بصوت اقرب الى الهمس وبالكاد يسمع: ستكونين بخير.. معهم .. باذن الله.. يا .. صغيرتي..
واغمض عينيه ليغط في عالم اللاوعي..في حين وضعت ملاك كفها على شفتيها وقالت وهي تهز رأسها بصدمة: لا .. لا .. ابي انت بخير.. ستنهض.. انهض يا ابي.. لقد وعدتني ان تكون معي دائما.. فلم تخلف بوعدك الآن؟..
اسرع امجد يضع يده على كتفها ويضغط عليه برفق ويقول بابتسامة شاحبة: اهدئي يا ملاك.. فبعد ان يتم نقل الدم له.. سينهض والدك وسيكون بخير.. ادعي له فقط..
عضت ملاك على شفتيها بالم.. وسالت دموعها التي احرقت جفنيها من كثرة بكاءها.. واخيرا وصل كمال الى الغرفة وقال : لقد تحدثت الى الطبيب المعالج.. كان سبب تأخيرهم هو عدم وجود كمية كافية من فصيلة الدم لعمي.. ولكني اجريت الفحوصات لأرى ان كانت فصيلتي مطابقة له.. وبعدها سيتم اجراء عملية نقل الدم له..
كانت الثانية التي تمضي عليهم اشبه بالساعة.. وهم يرون الممرضات يدخلون الى الغرفة.. ويطلبون منهم الانصراف ..لينتظروا في الممر.. الصمت كان سيد الموقف.. الا من صوت شهقات ملاك..واخيرا ظهرت نتيجة التحاليل.. بأن فصيلة كمال مطابقة ويمكنهم اجراء عملية نقل دم له على الفور ..
كان مازن يتطلع الى ساعته في كل لحظة.. ومها تحاول التخفيف عن ملاك بشتى الطرق والوسائل.. اما امجد فقد كان يتطلع الى غرفة العمليات ويترقب خروج الطبيب المعالج في أي لحظة.. واخبارهم بأن العملية قد نجحت اخيرا..ولكن الطبيب تأخر.. ثلاث ساعات مرت اشبه بالدهر.. والطبيب لم يخرج بعد.. وكمال يمسك بذراعه في صمت ومن ثم يتطلع الى ملاك بنظرات صامتة.. ملاك التي لم تكن منتبهة لأحد في تلك اللحظة..
وانفتح باب حجرة العمليات بغتة.. ليخرج منه الطبيب وملامحه جامدة.. فاسرع امجد يتوجه له ويقول بلهفة وقلق: كيف حال خالد يا ايها الطبيب؟.. اخبرني.. طمأني عليه..
تنهد الطبيب ومن ثم قال: العملية نجحت..
ابتسامة شقت الشفاه سرعان ما اختفت عندما اردف الطبيب وهو يزدرد لعابه: ولكن الحادث سبب له ضربة قوية برأسه ..كانت السبب في ما هو عليه الآن..
قال امجد بتوتر: ما الذي حدث له؟..
قال الطبيب وهو يتطلع له بنظرات مشفقة: لقد سقط في غيبوبة ..
اتسعت عينا امجد بقوة.. وقال بدهشة: ماذا؟.. لقد كان يتحدث معنا قبل قليل.. أي هراء تتفوه به؟..
قال الطبيب بصوت خافت: ذلك لأنه لم يكن تحت تأثير الغيبوبة بعد.. لكنها الآن قد سيطرت عليه.. واتمنى ان ينهض سريعا منها.. ادعو له بالشفاء..
اسرع كمال يسأله قبل ان يغادر: ما المدة التي يمكن ان يقع تحت تأثير الغيبوبة فيها؟..
هز الطبيب كتفيه ومن ثم قال بأسف: لا احد يعلم.. ربما يوم.. وربما اسبوع او شهر.. وحتى سنة..
وهنا فقط صرخت ملاك هاتفة: مستحيل.. مستحيل.. كل هذا كابوس..ابي بخير.. انت تكذب.. وجميعكم تكذبون.. ابي بخير.. لن يحدث له شيء.. سيعود معي.. اتفهمون؟.. ابي بخير..
هبط مازن الى مستواها وقال بألم: ملاك اهدئي ارجوك..
قالت ملاك بانفعال: لن اهدأ.. انتم تكذبون.. اعيدوا لي ابي.. اعيدوه.. اريد ابي..
كان صوت صراخها يتعالى ويكاد يملأ ارجاء المشفى وقد بدت في حالة هستيرية جعلت دموع مها تسيل خوفا على ملاك.. وحزنا على ما اصاب عمها.. وفي لحظة اجتمعت الممرضات حول ملاك.. ليحملنها بالقوة ويضعونها على الفراش المتحرك وهي تقاومهم بعنف.. وصوت مازن يقول بحدة: اياكم ان تأذوها .. اتفهمون..
هتفت احدى الممرضات بعصبية: ارجوك لا تتدخل .. ستصاب بانهيار عصبي لو لم نحاول ان نمنحها منوما الآن..
اتسعت عينا مازن ورآهم يدخلونها الى احد الغرف الجانبية.. وتسرع احدى الممرضات باعداد المحقن لها.. وملاك لا تزال تصرخ: دعوني اريد ان ارى ابي.. دعوني.. انتم لاتفهمون ..
خفت صوت ملاك فجأة وتثاقل جفناها وهي تراقب مازن يتقدم منها وفي عينه نظرة مبهمة وقالت برجاء:مازن.. دعهم يأخذوني الى ابي..اريد ان اراه.. اتوسل اليك..مـاز...
تثاقل جفناها وانتشر المخدر في جسدها كله لتغمض عيناها بالرغم منها .. وهمست قائلة وهي تتطلع الى آخر مشهد رأته عيناها قبل ان تفقد الوعي: ارجوك.. يا مازن..
همست بها واغمضت عيناها.. لتغيب عن الواقع المر الذي تحياه .. ومن صدمات القدر المتكررة لها..وتطلع لها مازن بألم .. ومن ثم اقترب منها ليمسح على شعرها بكل حنان.. واعتصرت قبضة باردة قلبه.. وهو يراها غائبة عن الوعي ..ووالدها في قد سقط في غيبوبة ..الله تعالى وحد من يعلم .. متى يستيقظ منها...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
sirin hassan
عضو ملكي
avatar

عدد المساهمات : 377

مُساهمةموضوع: رد: رواية ملاك حبي   السبت أغسطس 24, 2013 8:35 pm

الجزء السادس عشر
"عودة"

فتحت ملاك عيناها فجأة.. وعادت لتسبل جفنيها عندما آذاها ضوء الشمس المنبعث من النافذة.. ولوهلة كانت ستنادي نادين لتعد لها الفطور.. ولكن ذكرى الامس مرت على ذهنها بسرعة خاطفة.. جعل ملامحها تتقلص.. وخفقات قلبها تتوتر. . اما حدث بالامس كان حلما؟؟..
كانت ستأكد لنفسها ذلك لولا ان فتحت عينيها واستغربت المكان التي هي فيه..وعقدت حاجبيها وهي ترى نفسها تنام في غرفة اشبه بغرف المستشفيات..ما الذي جاء بي الى هنا؟ ..
وبغتة عاد اليها صفاء ذهنها.. وتذكرت ما حدث.. تذكرت الامس.. تذكرت اصعب يوم مر عليها في حياتها.. هل كان يوما حقا؟.. خالته عاما.. دهرا..من المستحيل ان يكون ما مر عليها بالامس من احداث هي ساعات فحسب ..
عادت الدموع لتتجمع في عينيها من جديد.. الم تمل من البكاء؟ .. الى متى ستظل تبكي؟.. وهل ستعيد لنا الدموع من فقدناه يوما؟.. قلبها يبكي بدموع من دم.. وعيناها ذرفت بحورا من الدموع..وهي تحاول ابعاد ذكرى الامس عن ذهنها.. كلماته لا تزال عالقة في ذهنها.. وكأنه كان يشعر بأنه سيتركها وحيدة.. فقد وصى الجميع عليها..
آه يا ابي.. العالم كله لا يعوضني دقيقة واحدة اقضيها معك.. اين انت عني الآن ؟.. تركتني وحيدة اصارع العالم وحدي .. كيف لفتاة مثلي ان تواجه كل هذه الطعنات المتكررة من القدر؟.. يا رب.. ارحني من هذا العذاب.. واشفي ابي ..
(قد تجعلنا المصائب نبدوا في عمر اكبر من عمرنا الحقيقي) .. يبدوا وان هذه المقولة صحيحة.. اشعر بأني امرأة تجاوزت الثلاثين.. تحمل على كاهلها هموم الحياة ومصاعبها..اين انت يا ابي الآن؟.. اين انت؟..
عادت الدموع لتسيل على وجنتيها بصمت.. وراودها سؤال وهي في حالها تلك.. الا تجف الدموع ابدا؟.. لو كانت الدموع تجف.. لجفت دموعها منذ زمن.. تشعر بتقلصات في معدتها.. هل هو الخوف على ابيها ام هو القلق من المستقبل المجهول الذي ينتظرها؟..
تلفتت حولها بألم وشاهدت في تلك اللحظة فقط.. مها وهي تعقد ذراعيها امام صدرها وتجلس على مقعد مجاور لفراشها وتغط في نوم عميق..يبدوا وكأنها تشعر بالبرد.. منذ متى وهي هنا؟.. اخذت تراقبها للحظة.. ولكن انطلق رنين هاتف مها المحمول فجأة محطما سكون الغرفة.. ليجعلها تغمض عينيها لتتظاهر بالنوم.. ولتهرب من الواقع ايضا..
اما مها.. فقد انتفضت فجأة عندما انطلق صوت رنين هاتفها.. وجعلها تفتح عينيها بكسل.. وتبحث عنه في حقيبتها.. وهي تشعر بأن ظهرها يؤلمها بسبب نومها على المقعد.. لقد كان يفترض بها ان تبقى الى جوار ملاك.. فقد كانت حالتها لا تبشر بخير.. وحتى اذا استيقظت منتصف الليل فزعة على والدها.. تكون مها على الاقل الى جوارها.. ولكن عيناها خانتاها.. وتثاقل جفنيها لتغط في نوم عميق دون شعور.. لقد كانت ليلة ليلاء بالفعل بعد كل ما حدث لعمهم ولملاك..
اسرعت تلتقط هاتفها من حقيبتها .. وتجيبه بصوت هامس حتى لا توقظ ملاك من نومها كما تظن: من؟..
جاءها صوت حسام وهو يقول بدهشة: من؟.. اول مرة تجيبين علي بهذه الطريقة يا مها.. خلتك رأيت رقم هاتفي..
فركت مها عينيها بتعب وقالت: لقد كنت نائمة..
عقد حسام حاجبيه وتسائل قائلا: الى الآن؟.. حتى الجامعة لم تحضريها اليوم.. ماذا بك؟.. هل انت مريضة؟..
اسرعت مها تقول: لا لست مريضة.. ولكنها ظروف.. ظروف طارئة اجبرتني على التغيب هذا اليوم..
قال حسام متسائلا: اقلقتني يا مها.. ماذا حدث؟..
ترددت مها للحظة ومن ثم قالت وهي تتنهد: عمي خالد.. لقد اصيب بحادث هذا اليوم.. وسبب له غيبوبة مفاجأة..
وعلى الرغم من ان ملاك تدرك الواقع لم تحتمل سماع مثل هذه العبارات التي تذكرها بما اصاب ابيها.. مما جعلها تضع كفها على شفتيها لتمنع شهقة كادت ان تفلت من بين شفتيها.. واشاحت بوجهها بعيدا لتكمل نحيبها الصامت..
اما مها فقد شعرت بحركة ملاك.. ولكنها ظنت انها تتحرك اثناء نومها..وعلى الطرف الآخر قال حسام بصدمة: عمك خالد؟.. والد ملاك؟..
- اجل هو..
واردفت بمرارة: ومنذ ان علمت بالامر.. حتى اصابتها حالة هستيرية.. جعلها تملأ اروقة المشفى صراخا.. واضطرت الممرضات لاعطائها منوما.. تفاديا لأية مضاعفات..
عضت ملاك على شفتيها في تلك اللحظة.. وهل يكفي الصراخ ؟.. هل تكفي الدموع؟.. لأعبر عن مكانة ابي في قلبي..
قال حسام متسائلا: وكيف حالها الآن؟..
قالت مها وهي تتنهد: لا تزال نائمة.. لا اعلم ما الذي سيحدث ان استيقضت وادركت بما حدث؟..
التقطت ملاك انفاسها بصعوبة..نائمة؟؟.. النوم راحة يا مها .. ولست املك هذا الاخير ..وقال حسام في تلك اللحظة: اهتمي بنفسك جيدا يا مها.. وكذلك بملاك.. عند اول فرصة اجدها سآتي الى المشفى.. سلامتهم جميعا..
قالت مها بشحوب: لا داعي لأن تتعب نفسك .. جميعنا معها.. ابي الوحيد الذي غادر قبل قليل فقط لأن لديه عمل هام.. كمال ومازن هنا ايضا.. غادرا الى المنزل ليناما بضع ساعات وعادا من جديد..
قال حسام مشفقا: وانت؟..
رفعت حاجبيها وقالت بحيرة: ماذا بي؟..
قال حسام بصوت حاني: لم ترتاحي منذ الامس..
اسرعت مها تقول: لقد كنت نائمة مع ملاك..
- اين؟..
قالت بحيرة: على المقعد ..
قال حسام وهو يبلل شفتيه بطرف لسانه: ولم لا تعودين الى المنزل وترتاحي قليلا؟..
- وملاك؟.. من سيبقى معها؟..
عقد حسام حاجبيه وقال: الم تقولي ان كمال ومازن موجودين معها؟..
قالت مها مجيبة: بلى.. ولكنهم لن يستطيعوا التصرف مع ملاك .. مثل ما سأفعل.. فأنا فتاة مثل ملاك وافهمها جيدا..
قال حسام مداعبا فقط ليخرج مها من حالة الحزن الذي يسمعها في صوتها: تبدين لي احيانا فتاة طيبة..
قالت مها بضيق: حقا؟.. هل ابدوا لك شريرة الى هذه الدرجة؟ ..
- احيانا فقط..
ابتسمت مها ابتسامة شاحبة عندما علمت من نبرة صوته انه يمازحها ليس الا وقالت: حسنا اذا.. سأغلق الهاتف الآن حتى تعلم كم انا شريرة..
قال مبتسما: جيد انك اعلمتني.. وان كنت ستظلين في نظري مها الطيبة والرقيقة مهما فعلت..
قالت مها بارتباك: حسام.. هل لي بسؤال؟..
كادت ان تسأله عن سبب اختلاف تصرفاته معها في الآونة الاخيرة.. وسبب حديثه المهتم بها.. ولكن قدوم مازن المفاجئ الى الغرفة.. جعلها تشعر بالخجل من التحدث امامه.. وتقول بهدوء: سأتحدث اليك فيما بعد يا حسام.. الى اللقاء..
- كما تشائين.. واذهبي الى المنزل لترتاحي قليلا كما طلبت منك..مع السلامة..
اما مازن فقد قال ساخرا وهو يراها تعيد الهاتف الى حقيبتها: الا يمل من مغازلتك يوميا ؟..
قالت مها بحدة: حسام لا ينطق بكلمة غزل واحدة عكسك تماما .. فأنت الذي...
وضع كفه على شفتيها ليصمتها وقال بصوت خافت: اصمتي.. ملاك نائمة.. ستوقظينها بصراخك هذا..
وابعد كفه عن شفتيها وقال متسائلا: كيف حالها؟..
قالت مها وهي تزفر بحرارة: كما تراها.. لقد ظلت نائمة طوال الليل والى الآن.. وكأنها لا تريد ان تستيقظ وتدرك ما حدث..
اغمضت ملاك عينيها بقوة ..ادركته يا مها وانتهى الامر.. وقال مازن في تلك اللحظة: اخشى ان مكروها قد اصابها..
واسرع يقترب منها ويتطلع اليها.. لقد كان يبدوا له تنفسها طبيعيا تماما.. وان كانت الدموع لم تجف بعد من على وجنتيها ..وقال مستطردا: انها تتنفس.. ولكن لم هي نائمة الى الآن؟ ..
هزت مها رأسها وقالت : لست اعلم..
اسرع مازن يقول: سأنادي الطبيب.. لعله يعلم ما بها..
اسرع يبتعد عن فراش ملاك.. وهذه الاخيرة تتابع خطواته.. وقالت فجأة بصوت خافت جدا: لا داعي..
لم يسمعها مازن.. ولكن مها سمعتها.. وجعلها تقول متحدثة الى مازن: انتظر لحظة..
التفت لها مازن مستغربا.. ورآها تقترب من سرير ملاك وتقول وهي تتطلع اليها بابتسامة مرتبكة: ماذا قلت يا ملاك؟.. هل استيقظت ام انني اتوهم؟..
فتحت ملاك عينيها وادارتهما فيما حولها بلا شعور ومن ثم قالت بصوت خافت: قلت لا داعي..
ابتسمت مها ابتسامة واسعة وقالت وهي تحتضن كفها: حمدلله على سلامتك يا عزيزتي.. اخفتنا عليك كثيرا..
اسرع مازن يقترب بدوره منها ويقول مبتسما: ما هذا يا ملاك؟ .. اكل هذا نوم؟.. الم تنامي منذ اسبوع؟..
طالعته مها بنظرة.. بأن هذا ليس وقته.. ولكن ملاك لم تهتم باجابته.. واكتفت بأن تطلعت اليه ومن ثم انزلت عينيها بلا اهتمام..وارتفع حاجبا مازن بدهشة من نظرات ملاك نحوه.. فبعد ان كان يرى في عينيها اللهفة والخجل حين تراه.. يرى الآن اللامبالاة.. ربما مها معها حق.. ليس هذا وقت المزاح ابدا ..
فتح الباب في تلك اللحظة.. والتفت مازن الى القادم وقال مبتسما: اقترب يا كمال.. لتوها فقط قد نهضت..
اقترب كمال من فراش ملاك.. وتطلع اليها بنظرة غامضة ومن ثم قال بابتسامة: حمدلله على سلامتك يا ملاك..
لم تجبه ملاك وظلت صامتة.. تبادلوا جميعا نظرات الاستغراب فيما بينهم..ولكن مها ادركت ان الصدمة التي واجهتها بالامس اقوى من ان تجعلها تتقبل أي شيء بسهولة.. حتى الحديث مع الناس..
وقالت مها متحدثة وهي تحاول جذبها الى الحديث: اتريدين شيئا يا ملاك؟..
هزت ملاك رأسها نفيا بصمت.. وقالت مها مردفة: ما رأيك ان اعدل لك من وضع الفراش.. حتى ترتاحي في جلوسك؟..
لم تعلق ملاك ولو بحرف وظلت على وجومها ذاك.. وكل ما فعلته انها اخذت تداعب قلادتها.. وتعض على شفتيها بالم ومرارة وحزن عميق.. لا يزال ابيها يحتل القلب وسيظل ..وقال مازن وهو يبحث عن أي موضوع للحديث: لا بد انك جائعة.. سأذهب لأطلب من احدى الممرضات ان تحضر لك اشهى طعام بالمشفى بأكمله..
التفتت مها الى مازن وقالت بابتسامة شاحبة: لم اكن ادرك ان لديك وساطة قوية في المستشفيات ايضا..
غمز مازن بعينه وقال : ها انتذا علمت..
لديهم رغبة في الحديث.. في المزاح.. في الابتسام ..كيف؟ .. اخبروني بالله عليكم كيف؟ ..ربما لانكم لا تكننون لأبي سوى مشاعر قرابة.. وشعور بالواجب تجاهه.. لا تشعرون بكل هذا العذاب الذي اشعر به.. لا تشعرون بالآلام التي تجعلني اكره الحياة.. ذلك لانكم لم تعرفوه عن قرب كما عرفته.. لم تعيشوا معه.. لم تعرفوه الا منذ عشرة ايام تقريبا.. اما انا فأعرفه منذ ثمانية عشرة عاما.. لا تلوموني ان صمت.. وكرهت التحدث اليكم.. لا تلوموني ان آثرت الانطواء على نفسي.. فكل من بقي لي في هذا العالم هو ابي .. وابي قد تركني وحدي.. تركني اعاني كل هذا وحدي...
كانت عيناها الدامعتان تتطلعان الى مها.. وتحاولان ان تشرح لها كل ما يدور بخلدها.. فقالت مها وهي تربت على كتفها: لا عليك يا ملاك..افعلي ما شئت.. نحن نعلم جيدا انه والدك وتحبينه اكثر من العالم كله.. ونعلم ان الصدمة كانت قوية بالنسبة لك.. ولكن كل ما نطلبه منك هو الصبر والايمان.. لا تضعفي.. تمسكي بأمل ان ينهض والدك من غيبوبته يوما.. وعندها ستشعرين بالراحة قليلا.. بدلا من ان تعيشي في هذا العذاب..
عاد مازن في تلك اللحظة وهو يقول للمرضة: ضعي الطعام على الطاولة.. وصدقيني ستصلك الاطباق خالية بعد قليل.. فلا ريب ان ملاك ستلتهم كل شيء من شدة جوعها..
بل لا شيء!.. لا اريد شيئا.. من لديه رغبة في شرب كأس من الماء فحسب بعدما حصل..حركت مها الطاولة قليلا.. ووضعتها امام ملاك التي تطلعت الى الاطباق بلامبالاة.. ومن ثم اشاحت بوجهها بعيدا.. فقالت مها بحيرة: لم لا تأكلين؟.. انت لم تتناولي شيئا منذ الامس..
هزت ملاك رأسها نفيا وكأنها تعلن رفضها عن تناول أي شيء..فأردفت مها قائلة: لقد اخبرنا الاطباء بأنك بحاجة الى التغذية.. فجسمك ضعيف جدا..
وقالت الممرضة التي لم تغادر الغرفة بعد: يجب عليك ان تتناولي شيئا يا آنسة ملاك.. قهذا سيؤثر بالسلب على صحتك..
تطلعت لها ملاك بنظرة خاوية..ومن ثم عادت لتداعب قلادتها من جديد.. وقال مازن باصرار: تناولي شيئا يا ملاك.. لا تكوني عنيدة هكذا..
تطلعت له ملاك وقالت بحدة: لا اريد..
قال مازن وهو يبتسم بزاوية فمه: واخيرا تحدثت.. يالك من عنيدة.. ولكن مع هذا.. لن اتراجع عن ما قلته.. فستتناولين طعامك كله وذلك...
فجأة صرخت ملاك قائلة بانفعال وهي تزيح الاطباخ كلها من على الطاولة : لا اريد شيئا..لا اريد..
تحطمت الاطباق بدوي مزعج وتناثر الطعام والشراب على ارضية الغرفة..وتطلع الجميع الى الموقف مدهوشين.. ومها قد اتسعت عيناها وشهقت بقوة عندما رأت ما حدث.. فقد استغربت هذا التصرف العنيف من فتاة رقيقة كنسمة الهواء مثل ملاك..واردفت ملاك بانفعال اكبر: فقط دعوني وحدي .. اخرجوا جميعا.. اريد البقاء وحدي.. لا اريد احدا هنا.. اخرجوا.. لا اريد ان اراكم.. اريد ابي.. احضروا لي ابي.. اريد ان اراه.. اعيدوه الي..
اسرعت الممرضة تعد محقنا مهدئا في تلك اللحظة .. فقال مازن بسرعة: اياك وان تعطيها محقنا آخر من هذا المهدئ اللعين ..
قالت الممرضة وهي تشير الى ملاك التي تصرخ بقوة وتردد بأنها تريد ابيها: الا ترى حالتها؟.. قد تنهار في اية لحظة..
قال مازن بحدة وهو يبعد يد الممرضة الممسكة بالمحقن: والا تعرفين ايتها الممرضة التي تعملين هنا ربما لسنوات.. بأن اعتيادها على هذه المهدئات قد يجعل جسدها ينهار.. لا شأن لك انت.. انا سأتصرف..
قالت الممرضة بضيق: تصرف انت.. وانا اخلي مسؤوليتي ان اصابها شيء..
واسرعت تغادر الغرفة بحنق.. فابعد مازن مها المذهولة عن فراش ملاك وتقدم منها ليهتف بحدة: اصمتي يا ملاك.. قلت لك اصمتي ..لا داعي لكل هذا الصراخ..لتخبرينا بأنك تودين منا الخروج وتودين رؤية ابيك..
قالت ملاك وهي تهتف بحدة وانفعال: لماذا لا تزالون هنا اذا؟.. اخرجوا.. لا اريد ان ارى احد هنا.. غادروا حالا.. لا اريد رؤيتكم..
قالت مها في تلك اللحظة بخوف: لماذا جعلت الممرضة تنصرف يا مازن.. كيف سنتصرف نحن معها الآن؟..
التفت مازن الى مها وقال بحدة: اصمتي انت الاخرى ايضا..
وامسك بغتة بكتفي ملاك ليهزها بقوة ويهتف فيها قائلا: اهدئي يا ملاك.. وكفي عن صراخك.. سنفعل كل ما تريدينه فقط اهدئي..
عقد كمال ذراعيه امام صدره وقال ببرود: اتظن انك بهذه الطريقة ستهدئ من صراخها حقا؟..
تجاهله مازن وقال مواصلا وهو يخفف من نبرة صوته: اخبريني بما تريدين بهدوء.. وسنفعله في الحال..
توقفت ملاك عن هتافها المنفعل حقا.. واغرورقت عيناها بالدموع لتقول بصوت مختنق: اريد ابي.. اريد ان اراه..
قال مازن بابتسامة شاحبة: سآخذك اليه بنفسي ان اردت..
قالت ملاك غير مصدقة: حقا؟..
اومأ مازن برأسه وقال: اجل.. ولكن بشرط.. ان تتناولي من الطعام ولو القليل.. فأنت لم تتناولي شيئا منذ البارحة..
هزت ملاك رأسها نفيا وقالت: لا اريد..
ابتسم مازن وقال: عدنا للعناد مرة اخرى.. على الاقل اشربي العصير.. موافقة؟..
اومأت ملاك برأسها وهي تمسح دموعها .. فابتسم مازن وهو يترك كتفيها.. فقالت وهي ترفع رأسها له: وستأخذني الى ابي بعدها؟..
- اجل وخذيها وعدا مني..
والتفت الى مها ليقول مبتسما: اطلبي من أي من الممرضات احضار عصير البرتقال الطازج الى ملاك..
اومأت مها برأسها.. وهي في حيرة من امرها مما حدث.. لماذا تحدثت الى مازن بالذات بينما كانت تصمت عن الجميع؟.. لماذا هدأت عندما تحدث اليها مازن؟.. ألمازن كل هذا التأثير عليها؟.. لو كان كذلك.. فهي غارقة في حبه حتى اذنيها.. لم اتوقع يوما ان ملاك ستحب .. ومن ؟.. مازن.. صاحب التجارب العاطفية .. والذي لديه من بدل الفتاة مائة .. لا استطيع سوى ان اقول..اتمنى ان يكون الله في عونك يا ملاك .. ويجعلك يا مازن تقدر هذا الملاك الذي منحتك قلبها ...
وعلى الطرف الآخر عقد كمال حاجبيه بشك.. وهو غير مصدق ان مازن قد تمكن من امتصاص غضب وانفعال ملاك بهدوءه.. في حين التفت له مازن ورفع حاجبيه وشبح ابتسامة يتراقص على شفتيه.. وقال: ماذا كنت تقول قبل قليل؟..
طالعه كمال بنظرة ضيق.. لم يأبه بها مازن وهو يتحدث الى ملاك التي كانت تتطلع من النافذة بشرود: ملاك.. انت تعلمين انك ستعودين الى منزلنا بعد خروجك من هنا اليوم .. صحيح؟ ..
قالت ملاك وهي تلتفت اليه: سأخرج من هنا اليوم؟..
اومأ برأسه ايجابيا.. فأسرعت تقول برجاء: ولكن ليس قبل ان ارى ابي..
قال بابتسامة باهتة: لا تقلقي.. لن نغادر المكان قبل ان آخذك الى والدك.. لتريه وتتحدثي اليه..
قالت ملاك وغصة مرارة تملأ حلقها: وهل سيسمعني ان تحدثت؟ ..
قال مازن وهو يهز كتفيه: ربما من يدري..
واردف بهدوء: وغرفتك التي بمنزلنا لم يتغير فيها شيء.. وكأنك لم تغادريها.. وها انتذا ستشرفينا بجلوسك معنا من جديد..
صمتت ملاك ولم تعلق.. في حين احضرت مها في تلك اللحظة كأس من العصير.. وطبق من الفاكهة..لم تلمس ملاك منهم شيئا .. اللهم الا رشفة من العصير..وبعدها تطلعت ملاك الى مازن وفي عينيها رجاء له .. فقال مبتسما: حسنا.. حسنا.. كما وعدتك.. سآخذك الآن الى ابيك.. هل انت مستعدة؟..
اومأت ملاك برأسها في سرعة .. فقال مبتسما وهو يحرك مقعدها المتحرك من فراشها: اذا هيا.. اجلسي لآخذك اليه على الفور..
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
اغلق فؤاد الهاتف بحركة عصبية.. جعلت عادل يلتفت له ويقول بدهشة: ماذا بك؟..ماذا جرى؟..
قال فؤاد بحدة وعصبية: الاحمق.. الابله.. لم يخبرني بما حدث الا الآن..
ارتفع حاجبا عادل وقال بدهشة: من هو الاحمق؟..وما الذي حدث؟..
قال فؤاد وهو يلوح بكفه بعصبية: ذلك الذي استأجرته لمراقبة خالد.. اتصل الآن ليخبرني انه في اثناء ملاحقته له.. اصطدمت سيارة خالد بسيارة اخرى.. ونقل بعدها خالد الى المشفى ..
قال عادل بصدمة: ماذا تقول؟.. وماذا حدث لخالد بعد ذلك؟ ..
قال فؤاد بضيق: لقد اصيب بغيبوبة..
اتسعت عينا عادل وقال وهو غير مصدق: لابد وانك تمزح..
طالعه فؤاد بضيق ومن ثم قال: لا تقول انك متأثر بسبب ما حدث لخالد..
قال عادل وهو يزفر بحدة: انه شقيقي قبل كل شيء..
قال فؤاد يعصبية: واين كان شقيقك هذا عندما كتب شركته باسم ابنته واملاكه كلها لها؟.. لقد حرمنا من كل شيء بأنانيته.. ومنح ابنته كل شيء..هو لم يهتم بصلة القرابة التي بيننا .. فلم نهتم نحن؟..
واردف غير منتظر اجابة من عادل: وهذا الاحمق الذي استأجرته .. لم يخبرني بما حصل الا الآن.. ذلك لأن الوقت كان متأخرا بالامس عندما حدث الاصطدام وخشى ان يزعجني .. الاحمق..
قال عادل بهدوء: وماذا ستفعل الآن بعد ان اصبحت ملاك فريسة سهلة لك؟..
قال فؤاد بسخط: وماذا افعل بملاك الآن؟.. لقد كنت اريد استخدامها كوسيلة للضغط على خالد.. ولكن الآن خالد راح ضحية غيبوبة لا اعلم متى يستيقظ منها ولا يمكننا الانتظار حتى يستيقظ..
واردف وهو يكور قبضته بغضب: ثم ان ملاك بحكم القانون.. لديها الاهلية التي تخولها لأن تكون وصية عن نفسها .. وهذه هي المشكلة.. لقد اصبح كل شيء في يد ملاك وحدها ..
قال عادل بقلق: هذا يعني ان ملاك وحدها هي من تملك الحق الآن.. في ادارة كل شركات ابيها..واملاكه..
قال فؤاد بعصبية: اجل هذا صحيح.. يالسخرية القدر.. هذه العاجزة تكون مالكة لشركة وعمارتين.. ورصيد كبير في البنك..
قال عادل وهو يزفر بحرارة: اظن ان عليك ان تزيلها من ذهنك .. فلم يعد هناك حل يوصلك لاملاك خالد..
- انت تهذي.. لن اعدم الوسيلة حتى اجعل املاك خالد بين ايدينا..وسأجد هذا الحل قريبا.. فقط انتظر وسترى بنفسك...
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
مثل ما دخلتها اول مرة.. شاحبة .. صامتة..بنظرة الحزن التي تملأ عينيها.. والالم والخوف يعتصران قلبها.. وان اختلف شيء فهو انها تعرف وضع ابيها هذه المرة..
ورفعت عيناها لما حولها.. حتى الغرفة لم يتغير فيها شيء ..الضوء الخافت وصوت جهاز ضربات القلب يتكرر بانتظام..وجسد والدها الممدد على الفراش.. والضماد الذي يلف رأسه.. لم يختلف شيء في الغرفة سوى ان المغذيات والاجهزة قد زادعددها..
والتفتت الى مازن الذي يدفع مقعدها وقالت بصوت متقطع: اتظن انه.. سينهض؟..
قال مازن وهو يبتسم لها ليطمئنها: اجل اظن ذلك.. فقط لا تفقدي الامل..وادعي له دائما بأن يشفى ويعود اليك من جديد..
اومأت ملاك برأسها وقالت بشحوب: وهذا ما افعله..
وعادت لتلتفت الى جسد والدها .. والتقطت كفه بيدها لتقول وهي تحاول منع دموعها من ان تسيل على وجنتيها: ابي.. لا اعلم ان كنت تسمعني ام لا.. المهم انني اريد ان اتحدث اليك .. لقد طلبت مني ان اعود الى منزل عمي وسأفعل بناء على رغبتك.. وانت ايضا..سأطلب منك طلبا واتمنى ان تفعله.. كما كنت تفعل دوما.. فلأجلي كنت تنفذ كل ما اطلبه منك..
ابتعد مازن في تلك اللحظة ليترك الحرية لملاك لتتحدث كما تشاء وجلس في ركن من الغرفة.. في حين اردفت ملاك قائلة ودموعها قد عادت لتتساقط: ارجوك يا ابي قاوم ما انت فيه وعد الي.. احتاج اليك.. اكثر من أي شخص آخر.. لا احتمل فكرة ابتعادك عني.. لا احتمل ان ارااك صامتا هكذا.. لأجلي انهض.. وعد الي من جديد..
قبلت كفه وتنهدت بمرارة.. واخذت تمسح دموعها.. وفوجئت بمازن يقول وهو يمد لها يده بمنديل: خذي امسحي دموعك..
ارتفع حاجبا ملاك بدهشة.. لكنها ما لبثت ان اخذت منه المنديل وقالت بصوت باكي: اشكرك..
قال مازن متسائلا: والآن هل نذهب؟..
القت ملاك نظرة اخيرة على والدها ومن ثم قالت متحدثة الى هذا الاخير: سأعود مرة اخرى يا ابي.. سآتي لزيارتك كل يوم تقريبا.. انتظرني..
قالتها وتركت كفه.. فادار مازن مقعد ملاك ليخرج خارج الغرفة.. والتفتت ملاك مرة اخرى على الرغم منها وهي تتطلع الى جسد اباها الذي اخذ يبتعد تدريجيا.. او بمعنى اصح هي التي كانت تبتعد ..وغادرت في تلك اللحظة الغرفة.. فقالت مها التي كانت تنتظرها بالخارج: اتعلمين يا ملاك كم انا سعيدة لانك ستعودين للعيش معنا..
رفعت ملاك عينيها لمها وكادت ان تهم بقول شيء ما لكنها آثرت الصمت.. لا تريد ان تقول انها ليست سعيدة.. لان السبب الذي اعادها الى منزل عمها يبكيها بدموع من دم ..ووجدت نفسها تهبط معهم بالمصعد الى الطابق الارضي ومن ثم يغادرون المشفى متجهين الى المواقف.. وبعدها انطلقت سيارة مازن بملاك ومها.. اما كمال فقد غادر قبلهم بسيارته ..
وقال مازن وهو يتطلع الى الطريق الممتد امامه: مها اتصلي بنادين واطلبي منها ان تعد جميع حاجيات ملاك.. حتى اذهب الى منزل عمي ليلا واحضر لملاك حاجياتها..
اومأت مها برأسها ايجابيا في حين قال مازن متحدثا الى ملاك: اتريدين أي شيء آخر يا ملاك؟..
قالت ملاك بصوت خافت:احضر نادين معك ان استطعت.. ارغب في وجودها معي..
قال مازن بابتسامة: لا عليك.. من اجلك سأستطيع..
قالت مها متسائلة: وماذا عن الخدم الموجودين بمنزل عمي؟..
قال مازن بهدوء: سأمنحم اجازة مفتوحة.. حتى يتعافىعمي ..
اتصلت مها في تلك اللحظة كما طلب منها مازن بنادين.. واخبرتها بأن تعد جميع حاجيات ملاك.. وكذلك تحضر معها أي اشياء ثمينة تخص عمها خالد كذلك..وعندما سألت نادين عن اخبار سيدها..اخبرتها مها بكلمات مقتضبة بما حصل لهذا الاخير..واخيرا طلبت منها ان لا يعلم احد سواها بما حدث من الخدم..وانهت الاتصال بها ..
والتفتت لمازن لتقول وهي تمط شفتيها: هاقد فعلت.. أي اوامر اخرى.. سيد مازن؟..
التفت لها مازن وقال مبتسما: لا..لو احتجت الى أي شيء آخر سأخبرك..
تطلعت له مها بضيق.. في حين تطلع مازن الى ملاك من مرآة السيارة وقال متسائلا: هه.. ماذا تريدين ان تتناولي على طعام العشاء هذا اليوم؟.. نحن الآن مسئولون عنك.. ويجب ان نهتم بغذائك بدلا من الاطباء والممرضات..
قالت ملاك بصوت خافت: لا شيء..
هز مازن كتفيه وقال: كما تريدين.. ولكن غدا لن آخذك الى المشفى..
هتفت ملاك باستنكار: انت تمزح..
قال في سرعة: ابدا لست كذلك.. ان رفضت تناول طعامك .. سأرفض انا ايضا ان آخذك لتري والدك..
قالت ملاك وهي تلتفت الى مها بتردد: وماذا عن سائقكم يا مها.. سيرفض هو ايضا اخذي لأرى ابي..
قالت مها وابتسامة تتراقص على شفتيها: انا مع مازن.. لن اوافق ان تذهبي الى أي مكان.. قبل ان تتناولي طعامك.. جسدك ضعيف جدا.. وبحاجة ماسة الى الغذاء..
آثرت ملاك الصمت.. من اين تأتيها الرغبة لتناول شيء؟.. كيف تمتلك الشهية لتناول طعامها ووالدها ممدد على فراش بالمشفى؟ .. لا تعلم ان كان يشعر بما حوله وهو في الغيبوبة ام لا ..ولكن عليها ان تتحامل على نفسها قليلا لترى والدها .. قد يمنعها مازن حقا من الذهاب ان لم تتناول أي شيء كما قال! ..
اما مها فقد التفتت لملاك وقالت متحدثة الى نفسها: ( احقا انت قلقة يا ملاك؟.. وصدقت ما قاله مازن بهذه السرعة.. انها ليست سوى وسيلة لاجبارك على تناول طعامك.. هل اقول انها براءة منك ان تصدقي ما يقال لك بهذه البساطة؟..ربما يصفونك بالسذاجة.. ولكني حقا لا اراك سوى صورة مجسدة للشفافية والبراءة.. تقولين كل ما بداخلك دون حواجز.. بعكسنا جميعا.. وتعتبرين جميع الناس من حولك مثلك.. الصدق والطيبة وحب الخير والناس هي صفاتهم..)
توقفت السيارة بعدها امام منزل امجد.. وابتسم مازن وهو يوقفها ويهبط منها ..ومن ثم يفتح صندوق السيارة ليخرج مقعد ملاك..ويضعه امام الباب المجاور لها.. وقال وهو يفرده ويساعدها على الجلوس عليه: مرحبا بك من جديد في منزلنا المتواضع..
تطلعت ملاك الى المنزل.. تذكرت اول مرة جاءت فيها الى هنا ..كانت مع ابيها يومها .. انبهرت يومها بالمنزل الذي يشبه القصور حسب قولها.. واليوم ها هي ذي تعود اليه.. ولكن ليس برغبتها بل بطلب من ابيها قبل ان يحدث له ما حدث.. وها هو ذا المشهد يتكرر امام عينيها وهي تدخل الى المنزل.. ولكن هذه المرة لن تستطيع ان تسمع صوت ابيها حتى ..فسيغيب هذه المرة ايضا ولكن لفترة طويلة .. طويلة جدا .. تاركا ملاك بمصير مجهول بعد عودتها هذه...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
sirin hassan
عضو ملكي
avatar

عدد المساهمات : 377

مُساهمةموضوع: رد: رواية ملاك حبي   السبت أغسطس 24, 2013 8:35 pm

الجزء السابع عشر
"عناد"

توقف مازن بسيارته بجوار منزل ملاك مساءا بعد ان عاد من النادي .. واسرع يضرب بوق السيارة..فانفتح الباب الخارجي واطلت منه نادين.. وتقدمت من السيارة وهي تحمل حقيبة كبيرة..فخرج مازن من السيارة وتناول منها الحقيبة فقالت: هذه حقيبة حاجيات ملاك..
وضع مازن الحقيبة في صندوق السيارة دون ان يعلق.. في حين اقتربت منه نادين في تلك اللحظة وهي تحمل حقيبة صغيرة سوداء اللون في يدها الاخرى وقالت: سيد مازن..
التفت لها مازن متسائلا.. فقالت وهي تقدم له الحقيبة: سيد خالد طلب مني ان اسلم هذه الحقيبة للسيد امجد لو اصابه مكروه .. هلا اوصلتها له؟..
التقط مازن منها الحقيبة وقال باستغراب: وماذا بها هذه الحقيبة؟ ..
قالت نادين وهي تهز رأسها نفيا ببطء: لا اعلم..
تطلع مازن الى الحقيبة للحظة ومن ثم قال وهو يضعها على المقعد الخلفي: فليكن سأوصلها الى والدي..
قالت نادين وهي تلتفت الى ما خلفها: سأذهب لاحضار شيء ما من الداخل.. لقد نسيته ولا اظن ان الآنسة ملاك ستسامحني لو لم احضره معي..
استغرب مازن من هذا الشيء الذي سيجعل ملاك تحزن ان لم يكن معها.. ومن ثم لم يلبث ان اعتلت شفتيه ابتسامة ساخرة وهو يرى نادين تقترب منه وهي تحمل قفصا في يدها وبداخله الكناري الاصفر.. فقال ساخرا: لقد ظننته عقدا من الماس هذا الذي لن يجعل ملاك تسامحك ابدا..
قالت نادين بارتباك: انه هدية من والدها.. ولهذا فهي لا تستطيع ان تفارقه ابدا..
اشار مازن الى السيارة ومن ثم قال: اصعدي الى السيارة ولكن حذار من ان يتسبب هذا العصفور في اتساخها..
وبعدها صعد الى السيارة وصعدت نادين بدورها.. وانطلق بها الى المنزل.. وقالت نادين في تلك اللحظة بتردد: سيد مازن.. ما هي احوال الآنسة ملاك؟..
صمت مازن قليلا ومن ثم قال وهو يتنهد: عندما علمت بالخبر كانت حالتها صعبة قليلا.. وانهارت بالمشفى.. ولكننا جميعا نحاول التخفيف عنها.. وملاك بنفسها من طلبت وجودك الى جوارها.. لهذا حاولي ان تخففي عنها انت ايضا وتجعليها تعود الى طبيعتها شيئا فشيئا..
قالت نادين بالم: اظن ان الامر اصعب مما تظن يا سيد مازن.. سيدي خالد هو كل ما تبقى للآنسة ملاك ولهذا ستحتاج وقتا طويلا حتى تحاول ان تتقبل ما حصل له..
لم يعلق مازن على عبارتها وان وافق على ما قالته في قرارة نفسه .. يعلم انها محقة.. وان ملاك لن تتقبل الامر بهذه البساطة.. ستظل تعاني دائما.. وكل يوم يمر ستزداد معاناتها بازدياد شوقها لابيها..
سمع صوت تغريد العصفور يقطع عليه افكاره.. وسمع صوت نادين تقول وهي تتطلع الى القفص بابتسامة: اهدأ يا مازن..
ارتفع حاجبا مازن بدهشة ومن ثم قال وهو يلتفت الى نادين: اتحدثينني؟..
اسرعت نادين تقول بارتباك: لا بل الطائر.. الآنسة ملاك اطلقت عليه اسم مازن..
شعر مازن بالدهشة من ملاك.. لقد اطلقت على العصفور اسمي ..هل اعتبر هذا شيئا جميلا بالنسبة لي؟..لقد اختارت اسمي مع انها تحب ابيها اكثر من أي شيء في هذا العالم.. فلم اختارت اسمي انا بالذات؟.. ربما لانها تذكرتني.. وربما لانها تريد رد الجميل.. وربما هي مجرد مصادفة..
وصل في تلك اللحظة الى المنزل فاوقف سيارته بجاوره.. واسرع ينادي احدى الخادمات لأخذ الحقيبة لغرفة ملاك.. اما هو فقد اخذ الحقيبة السوداء معه وهو يدخل المنزل ويسير عابرا الردهة الواسعة متوجها الى الدرج.. لكنه توقف عندما لمح مها تخرج من غرفة ملاك لتوها.. وغير وجهته ليتجه اليها ويقول متسائلا وعيناه على باب غرفة ملاك: كيف حالها؟..
زفرت مها بحدة ومن ثم قالت: عنيدة.. بالكاد قبلت ان تشرب كأسا من الماء..
تسائل مازن باستغراب: الم تتناول شيئا ابدا؟..
قالت مها وهي تهز رأسها نفيا: ابدا.. لم تلمس شيئا من كل الطعام الذي قدمته لها.. ترفض بكل اصرار .. وكلما ازددت الحاحا ازدادت عنادا..
وتطلعت اليه بعينيها وقالت برجاء: ربما تستطيع انت اقناعها يا مازن كما اقنعتها بالمشفى.. وجهها بات شاحبا من ما تفعله بنفسها.. هلاّ حاولت انت معها واقنعتها على ان تتناول ولو الشيء اليسير..
صمت مازن قليلا ومن ثم قال بهدوء: سأفعل.. فقط سأذهب لاستحم واستبدل ملابسي .. ومن ثم سآتي لأرى الامر ..
واسرع يصعد درجات السلم الى الطابق الاعلى وكأنه يريد ان يهرب من تأثير ملاك عليه..
يهتم بها.. يعجب بها.. ومنجذب لها.. ولكنه يكابر.. كل هذا لانها فتاة عاجزة..لايمكنه التفكير بعاجزة وهو الذي يعرف مئات الفتيات المعافيات اللاتي يتمنين نظرة واحدة من عينيه لهن..
احساسه تجاه ملاك يختلف.. ربما لانها ابنة عمه.. ربما لأن وضعها يختلف.. لقد دخلت حياتهم فجأة .. لتثير في رأسه التساؤلات والذكريات.. وعادت لتتركهم مخلفة وراءها اكبر اثر في نفس كل منهم.. حتى كمال ذلك البارد عديم الاحساس.. يشعر به مازن وهو يتطلع الى مكان ملاك الخالي على المائدة.. ايفتقد وجودها شقيقه هذا ايضا؟ .. ربما ..
اسرع يستحم ومن ثم يستبدل ملابسه..غادر دورة المياه.. وكاد ان يتوجه الى الباب ليغادر غرفته ايضا ويذهب ليرى ملاك .. لكن الحقيبة السوداء التي تركها على فراشه بعدما دخل غرفته استرعت انتباهه وفضوله.. ماذا بها هذه الحقيبة حتى يوصي عمي باعطائها لوالدي اذا اصابه مكروه؟.. بالتأكيد هو شيء هام الى ابعد درجة ..
ازداد الفضول لديه واقترب من الحقيبة ليرفعها قليلا عن الفراش ومن ثم يفتح قفليها ببعض التوتر..وانفتحت الحقيبة...
وهنا عقد حاجبيه وهو يتطلع الى مجموعة من الاوراق تملأها.. ليست اوراق بالمعنى المعروف بل مجرد صور لاوراق اخرى .. التقط احداها وازداد انعقاد حاجبيه وهو يقرأها.. ومن ثم لم يلبث ان قال بذهول وهو غير مصدق: عقد بيع شركة عمي خالد الى ابنته ملاك..اي قول هذا؟..
ترك الورقة من بين يديه لتسقط على الفراش والتقط اخرى واتسعت عيناه اكثر: وهذا صورة من عقد بيع عمارتين الى ابنته ملاك..انها املاك عمي كلها تقريبا..
وترك الورقتين ليلتقط الثالثة التي بالحقيبة والتي تشير إلى بيع المنزل والسيارة إلى ملاك فقال مازن وهو يدس أصابعه بين خصلات شعره بتوتر: لقد سجل عمي كل شيء باسم ملاك بعقد بيع وشراء.. لايمكن لاحد ان يطالب بها في هذه الحالة.. لقد ضمن ان تكون كل املاكه لملاك من بعده.. كان عمي ذكيا بتفكيره هذا وقد ضمن مستقبل ملاك..
وارتسمت ابتسامة باهتة على شفتيه وهو يقلب الاوراق بين يديه: حتى انه لم يضع العقود الاصلية لقد وضع صور منها فحسب .. لابد ان العقود الاصلية عند احد المحاميين..
واردف وهو يعيد الاوراق الى الحقيبة ويغلقها جيدا: هل اقول انك محظوظة يا ملاك بأنك امتلكت كل شيء الآن ولا احد يستطيع ان يطالبك بقطعة نقدية واحدة.. ام اقول ان والدك قد ورطك بما فعله .. فالآن ستكونين هدف لكل شخص وخصوصا عمي فؤاد وعادل بسبب املاكك هذه...
وتنهد وهو يغادر غرفته ويهبط درجات السلالم متجها الى الطابق الارضي .. وسار الى حيث غرفة ملاك وهناك رأى نادين تخرج بصينية الطعام من الغرفة فقال متسائلا: هذا طعام ملاك اليس كذلك؟..
اومأت نادين برأسها فقال مازن وهو مستمر في تساؤلاته: اتناولت شيء منه؟..
قالت نادين مجيبة: لا.. رفضت ان تتناول ولو ملعقة واحدة منه ..
قال مازن بلهجة آمرة: ارجعيه الى الداخل اذا..
تطلعت نادين الى صينية الطعام ومن ثم تساءلت بحيرة: ارجعه الى الداخل؟..
اومأ مازن برأسه فقالت نادين: لكن الآنسة ملاك رفضت تناوله وبشدة.. وانا اعرفها جيدا اذا رفضت شيئا من المستحيل ان تقبل به من جديد..
قال مازن وهو يزفر بحدة: ارجعيه الى الداخل فحسب..
نفذت نادين الامر وهي تدخل الى الغرفة وتعيد وضع الصينية على الطاولة المواجهة لملاك.. ومن ثم تنسحب من الغرفة بهدوء ودخل مازن بدوره وشاهد مها تجلس الى جوارها وتتحدث اليها بهدوء في حين قال مازن وهو يعقد ذراعيه امام صدره: لم نتفق على ما تفعلينه بنفسك الآن يا ملاك..
اشاحت ملاك بوجهها بحزن .. في حين قال مازن مردفا: لماذا ترفضين تناول كل ما يقدم لك يا ملاك؟.. انت لم تتناولي شيئا منذ الامس..
قالت ملاك بصوت خافت: هذا شأني وحدي..
نطلع اليها مازن للحظة وهو يلمح وجهها الشاحب ونظراتها الحزينة فقال وهو يشير الى مرآة الغرفة: انظري الى نفسك في المرآة لتعلمي كم هو وجهك شاحب..
اطرقت برأسها وقالت وهي تزدرد لعابها: انا مرتاحة هكذا ..
قال مازن بحزم: ووالدك؟..
قالت ملاك بحيرة وقلق وهي ترفع رأسها له: ماذا به ابي؟..
قال وهو يتطلع الى عينيها مباشرة: اتتوقعين انه مرتاح بما تفعلينه بنفسك؟.. اتتوقعين انه سيشعر بلحظة راحة وانت تقتلين نفسك بهذه الطريقة؟.. تتوقعين انه سيسعد لو لم تضعي لقمة واحدة في فمك وظللت تبكين طول النهار والليل؟.. على العكس يا ملاك .. لو كان والدك موجود بيننا لرفض وانبك على ما تفعلينه بنفسك.. الا تريدينه ان ينهض ويراك كما كنت؟.. فتاة تمتلأ حيوية ونشاطا.. باسمة الثغر.. ووجنتاها تشوبهما الحمرة.. ام تريدينه ان يراك وانت هكذا؟.. شاحبة الوجه ..حزينة النظرات.. دامعة العينين.. اخبريني يا ملاك ايهما تفضلين؟..
قالت ملاك بصوت يقطر حزنا والما: ارجوك يا مازن كفى.. لا احتمل سماع المزيد..
دس اصابعه بين خصلات شعره ومن ثم قال: بل انا الذي لا احتمل رؤيتك وانت تقتلين نفسك بهذه الطريقة..
نقلت مها بصرها بينهما واستقرت على مازن لتتطلع اليه بنظرات غريبة.. يبدوا حديثه صادقا بالنسبة اليها احيانا.. ايعرف ان يضع الكلمات والعبارات بهذه الحرارة والصدق وهو غير مبالي بمن يتحدث اليه؟!.. احيانا اكاد اصدق ان مازن يفكر في ملاك حقا..
وقالت مها اخيرا وهي تلتفت الى ملاك: لم ترفضين تناول شيء يا ملاك؟.. اخبريني سبب عنادك هذا..
قالت ملاك بصوت تخنقه الدموع: ليست لدي الرغبة في تناول شيء وابي ينام بالمشفى.. ليست لدي الرغبة في تناول شيء وانا لا اعلم ان كان سينهض ام لا.. انتم لا تشعرون بما اشعر به.. لانه ليس ابيكم..
قالت مها بهدوء: انه عمنا يا ملاك.. ونشعر بالحزن عليه بالفعل .. ولكن لأنه كان اقرب اليك من أي شخص تشعرين بكل هذا الحزن الكبير تجاهه..ولكن صدقيني ما تفعلينه بنفسك سيتعبك ولن يجعلك تشعرين بالراحة..
زفر مازن بقوة ومن ثم لمح قفص الطائر على الطاولة الموجودة بالغرفة وابتسم وهو يلتفت الى ملاك قائلا: كيف حال مازن؟ ..
تطلعت له ملاك ومن ثم قالت وهي تتنهد: كما تراه..
نقلت مها بصرها بين مازن وقفص الطائر ورددت بدهشة: مازن؟؟ ..
قالت ملاك وهي تشير الى الطائر: انه اسم الطائر..
قالت مها بدهشة وهي تلتفت الى ملاك: اطلقت عليه اسم مازن؟..لكن لماذا؟..
قالت ملاك بعفوية: لانه كان ذكرا.. لو كان انثى لاسميته مها..
ابتسمت مها وقالت: لم اكن اعلم انك تحبيني الى هذه الدرجة..
قالت ملاك وهي تلتقط نفسا عميقا: انت اختي..
اشارت مها الى مازن وقالت وكأنها تريد ان تتأكد من شيء ما: وهذا؟..
وعلى الرغم من ما تعانيه ملاك الا انها احست بخجل يسيطر عليها.. وبارتباك يغزو ملامحها ولكنها سيطرت على ارتباكها وقالت: مازن..
انزلت مها كفها وكأنها قد تأكدت مما تريد.. لو اجابتها ملاك قائلة( انه اخي ايضا).. لتأكدت حينها بأنه لا يعني شيئا لملاك ..ولكن ملاك ارتبكت واجابت بأي اجابة محاولة التهرب من الموضوع..
اما مازن فقد قال وهو يتثاءب بملل: الى متى سأظل واقفا هنا؟..
قالت مها وهي تشير الى المقعد: اجلس ان اردت..
قال مازن بعصبية: ليس هذا ما اعنيه بل اعني الى متى سأنتظر؟ ..
قالت مها مبتسمة: اذهب ان شئت..
قال مازن وهو يشير الى اطباق الطعام: لن اذهب قبل ان تصبح هذه الاطباق لامعة..
قالت مها ساخرة: سأطلب من الخادمة غسلها ان اردت..
قال مازن بحدة: لا تكوني سخيفة.. اقنعي ابنة عمك ان تتناول شيئا بدلا من السخرية..
هزت مها كتفيها وقالت بيأس: منذ ساعتين وانا احاول معها.. ولكنها كما ترى عنيدة..
عقد مازن حاجبيه وقال وهو يتطلع اليها: والنهاية يا ملاك؟.. الن تتناولي طعامك؟..
هزت ملاك راسها نفيا فقال بحدة: امصرة على ما تقولينه؟..
قالت ملاك بصوت خافت: اجل..
توقعت ملاك انه سيخبرها بانه لن يأخذها الى ابيها غدا.. ولكنه قال وهو يتقدم منها: اتريدين ان اطعمك انا اذا؟..
قالت مها بدهشة: مازن ماذا تقول؟..
اما ملاك فقد تطلعت له وعيناها متسعتان بدهشة.. تحاول استيعاب ما قاله قبل قليل .. في حين اجاب مازن وهو يشير الى ملاك ويجذب له مقعدا ليجلس قريبا منها: الا ترينها كم هي عنيد؟ة.. لن تقبل بشيء الا رغما عنها..
قالت مها بتردد: دعها وشأنها.. لا يمكنك ان تفعل شيء بالرغم منها..
قال مازن بعناد: اذا كانت هي عنيدة فأنا اعند منها..
وبعناد التقط الملعقة ليغمسها في الحساء ويرفعها امام وجه ملاك وبلهجة آمرة قال: افتحي فمك وتناوليه..
لم تستوعب ملاك بعد.. لا تزال تريد ان تصدق ان من امامها هو مازن.. وانه من يقول هذا الكلام ويمسك بالملعقة هو نفسه.. وقالت وهي ترفع حاجبيها بدهشة: لست طفلة..
اشار اليها بيده الاخرى وقال: تصرفاتك تجعلك كذلك.. لهذا سأتصرف معك حسبما تتصرفين .. سأكون طفلا انا الآخر!..
قالت مها بارتباك في تلك اللحظة: مازن دع الفتاة وشأنها..
قال مازن ببرود: اولا هي ابنة عمي .. ثانيا لاشأن لك فلا تتدخلي ..
في هذه المرة من ارتبك كانت ملاك.. شعرت باحراج شديد .. من قرب مازن لها.. من حديثه اليها.. من عينيه اللتان تطلعان اليها .. من اهتمامه الشديد بها.. ومن تصرفه الطفولي تجاهها ايضا ...
ارتسمت ابتسامة شاحبة على شفتيها وهي تراه يتصرف تجاهها مثل هذا التصرف.. سرعان ما اختفت عندما قال مازن: لا تبتسمي كالبلهاء هكذا.. افتحي فمك.. لقد تعبت ..
قالت ملاك بصوت هامس: سأتناول الطعام بمفردي..
قال مازن وهو يمط شفتيه: من ستقنعين بقولك هذا؟..
قالت ملاك وهي تبعد خصلات شعرها عن جبينها: مازن.. انا لا اكذب..ولم اكذب في حياتي..
اعاد مازن الملعقة الى الطبق وقال وهو يتطلع اليها: ارني الآن كيف ستتناولين طعامك اذا؟..
مدت ملاك كفها والتقطت الملعقة باناملها.. وبكل بساطة رفعتها الى شفتيها لتتذوق الطعام وتبتلعه وقالت بابتسامة شاحبة: لذيذ..
تطلع اليها مازن ومها كالابلهين وهما في حالة دهشة وذهول من تصرفها .. لم يتوقع احدهما ان تتناول ملاك طعامها بالفعل .. ظناها ستتظاهر بذلك.. سترفض.. سترميه على الارض كما فعلت بالمشفى.. لكنها ادهشتهم عندما تناولته امامهم بكل بساطة.. وكأن الطعام قد قدم لها للتو ..وقالت ملاك وهي تدور بعينيها بينهما: ماذا بكما؟ .. لم تتطلعان الي هكذا؟..لقد فعلت ما قلت انني سأفعله منذ قليل..
ابتسم مازن في تلك اللحظة وقال بحنان: ليتك تكونين هكذا دائما ..لا تعاندين احدا.. وتستمعين الى كل ما اقوله لك.. لقد اوصاني والدك عليك .. ولو قصرت في حقك .. لن اسامح نفسي ابدا..
قالها ونهض من مكانه وقبل ان يخرج التفت لملاك وقال مبتسما وهو يشير الى الطبق: انهيه بكامله والا عدت اليك من جديد..
ابتسمت له ملاك بالرغم منها.. مازن يبدوا لها احيانا اكثر الناس حنانا..تشعر بحنانه يحتويها وباهتمامه يشعرها بالامان والاطمئنان..وعلى الرغم من سخريته الا انه لا يجرح احدا.. يمزح بقلب ابيض..
هذه هي ملاك تصف جميع الناس بإيجابياتهم وبصاتهم الحسنة .. فكيف اذا كان الانسان الذي تحب؟ !..
اما مها صمتت قليلا ومن ثم ابتسمت وهي تتطلع اليها وهي تتناول طعامها ببطء.. وقالت بعدها: سأذهب الى غرفتي.. اتريدين شيئا ما قبل ان اغادر؟..
هزت ملاك رأسها نفيا.. فنهضت من مكانها وعلى شفتيها تتراقص ابتسامة.. لقد فعلت الصواب عندما طلبت من مازن ان يتصرف مع ملاك.. لا احد يمكنه اقناعها مثله.. كلاهما يشترك في شيء واحد.. العناد...
خرجت مها من الغرفة وسارت في الردهة.. وتوقفت لوهلة امام احدى التحف لتتأملها بشرود..لم اذهب اليوم الى الجامعة ولم اذهب الى النادي ايضا.. لم استطع رؤية حسام طوال اليوم بأكمله.. لقد بدأت اشتاق له ولرؤية ابتسامته.. اشتاق لسماع صوته ومزاحه.. هل اتصل به؟.. اجل سأفعل...
واخذها الحماس لتجري في سرعة متوجهة الى حيث الدرج .. ولكن صوته جعلها تتسمر في مكانها وهو يقول: مها.. توقفي..
خفقات قلبها باتت سريعة.. اذلك بسبب الجري او بسبب سماع صوته الذي يربكني بشدة؟.. والتفتت له وتطلعت له وهي تزدرد لعابها.. هل افكارها هي من جلبته لها بهذه السرعة؟! ..
وقالت وهي تحاول تعديل خصلات شعرها بتوتر وارتباك: حسام .. منذ متى وانت هنا؟..
قال حسام مبتسما: جئت قبل قليل فقط..هل الوقت غير مناسب للزيارة..
قالت مها وهي تهز رأسها نفيا: ابدا المنزل منزلك..
تقدم منها حسام بضع خطوات ومن ثم قال: شكرا على المجاملة.. اخبريني هل مازن موجود بالمنزل؟..
اومأت مها برأسها ايجابيا وقالت: اجل انه بالطابق الاعلى.. سأناديه لك ان اردت..
وهمت بالانصراف لتنادي مازن ولكنه قال في سرعة: انا لم آتي من اجل مازن..
قالت مها في حيرة: كمال بالطابق الاعلى سأناديه هو الآخر ان كنت قد جئت من اجله.. ووالدي سيعود من عمله بعد نصف ساعة على ما اظن..
قال حسام بهدوء: انا لم آتي من اجل مازن او من اجل كمال او والدك.. لقد جئت لأتحدث معك..
اشارت الى نفسها وقالت بدهشة ممزوجة بالاضطراب: معي انا؟..
واردفت مازحة وهي تحاول ان تخفي اضطرابها: ولم جئت واتعبت نفسك؟.. الم يكن من الاسهل ان تتصل بي؟..
اشار حسام الى الاريكة وقال : لا لم يكن اسهل.. اجلسي.. لان الموضوع بحاجة لنقاش طويل..
قالت مها وهي تجلس على الاريكة بقلق: اقلقتني يا حسام .. ما الامر؟..
جلس حسام على مقعد مجاور وقال وهو يأخذ نقسا عميقا: سأتحدث ولكن لا تقاطعيني حتى انتهي..
اومأت مها برأسها وقد انشدت حواسها لما سيقوله حسام وقالت وهي تنتظره يتحدث: حسنا.. سألتزم الصمت طوال الوقت..
قال حسام وهو يتطلع اليها: انت الوحيدة الذي يمكنني ان اتحدث اليها بحرية .. فلطالما تحدثت لك عن مشاكلي وعن رغباتي .. عن طموحي واحلامي.. واظن انك الوحيدة التي ستفهمين ما سأقوله..
واردف قائلا: انت تعلمين جيدا انها السنة الاخيرة لي بالجامعة.. والتخصص الذي اخترته مطلوب هذه الايام وقد اجد وظيفة بسرعة..
صمت قليلا فقالت مها بحيرة: كل هذا اعرفه.. ما الجديد فيما قلته؟..
ابتسم حسام وقال : اصبري قليلا ريثما اكمل ما بدأته.. لا تكوني متسرعة هكذا..
قالت مها وهي تشير له بكفيها: حسنا اكمل.. اكمل..
بلل طرف شفته بلسانه ومن ثم قال وهو يتطلع لها: ولهذا.. فأنا افكر بخطبة فتاة ما...
توقف الوقت بالنسبة لمها.. تجمد كل جزء في جسمها ووهي تتطلع الى حسام ببلاهة.. هل قال انه يفكر في خطبة فتاة ما؟.. أي طعنة قاسية وجهتها لقلبي يا حسام؟..
شحب وجهها فجأة ..واعتصرت قبضة باردة قلبها وقالت بصوت حاولت ان تجعله طبيعيا: وما دخلي انا .. ان كنت ستخطب ام لا..
قال حسام وهو يبتسم: كما قلت لك يا مها.. انت الوحيدة التي تفهمني.. ويمكنها ان تخبرني ان كان قراري صائبا ام لا؟..
قالت مها بصوت مرتجف بالرغم منها: هل يمكن ان اعلم من هي؟..
وهل سيغير معرفتها مصيرك يا مها؟.. لقد قتل حسام الحب في قلبك منذ اول كلمة نطق بها.. هل جئت لتقتلني وتغادر كالبريء يا حسام؟ ..
اما حسام فقد اومأ برأسه وقال: بكل تأكيد.. على ما اظن هي في عمرك او ربما اكبر منك بعام..وهي قريبة لي ايضا ..
قالت مها وهي تشعر بغصة مريرة في حلقها: اذا انت تعرفها جيدا.. لم جئت لتأخذ رأيي اذا؟..
أجئت تأخذ رأيي على يوم اعدامي يا حسام؟.. يالك من قاسي القلب والمشاعر...
فكر حسام قليلا ومن ثم قال وهو يبتسم: الامر ليس هكذا.. ولكن انا اثق برأيك كثيرا واحترمه..
رأيي انك قتلتني يا حسام.. ولم تكتف بذلك بل لازلت توجه الطعنات لقلبي.. الم يكفيك طعنة واحدة فقط؟..
اشاحت مها بوجهها وقالت بعصبية بالرغم منها: لا شأن لي .. بما انك اخترتها.. فأنت متأكد من قرارك هذا تجاهها..
حرك حسام اصابعه بين خصلات شعره وقال بقليل من الاحراج: ولكني .. لست متأكد من قرارها هي .. قد لا تكون تحمل لي ذات المشاعر التي احملها لها..او ربما لا تريد الارتباط بي.. وانا الذي انتظرت طويلا لأجلها..
ترقرقت دمعة في عيني مها اسرعت تمسحها حتى لا يلاحظها وقالت بصوت مختنق: يمكنك ان تسألها ان اردت.. لتعرف برأيها..
قال حسام باهتمام: اترين ذلك حقا؟..
لم تجبه مها.. كيف تجيبه والحروف قد اختنقت في حلقها.. لم يفعل حسام بها هذا؟.. الم يشعر بها حقا؟.. بعد كل هذه السنوات.. وبعد الحب الذي عاش معها منذ الطفولة.. يأتي حسام ليدفنه الآن تحت رمال حبه الآخر.. ربما اكون انانية يا حسام.. ولكني حقا احبك ولا يمكنني ان اتخلى عنك لأخرى.. لا يمكنني ان اتخيل ان تكون لأخرى غيري.. لا يمكن ان اعيش حياتي دون سماع صوتك يوميا.. دون رؤيتك.. أي قلب هذا الذي تملكه يا حسام؟..
وقالت مها بألم في تلك اللحظة وهي تكادتنهض من مكانها: اجل ارى ذلك.. على فكرة لم تخبرني اسمها بعد..
تطلع لها حسام ومن ثم قال بابتسامة واسعة: مها...
لقد قال مها!!.. صدقوني لقد سمعته باذني هاتين.. انا لا اتخيل لقد نطق باسمي.. ايعنيني ام انه مجرد تشابه اسماء؟!..
وازدردت لعابها ومن ثم اشارت باصبع مرتجف الى نفسها وقالت بارتباك: اسمها مثل اسمي انا؟؟..
ضحك حسام بقوة.. واستغربت مها من ضحكاته هذه.. هل قالت ما يضحك الآن؟.. ربما قد جن فجأة!..
ورأته في تلك اللحظة يميل نحوها ويقول وهو يتوقف عن ضحكاته ويهمس بابتسامة حانية: بل انت يا حمقاء..
كانت ردة فعل مها اغرب مما كان يتوقعه حسام.. لقد التقطت وسادة المقعد ورمتها عليه وهي تقول بحدة: اكنت تتلاعب باعصابي طوال الوقت؟..
ضحك حسام وهو يلتقط الوسادة قبل ان تصيبه: لقد كنت اريد رؤية ردة فعلك فحسب..
قالت مها وهي تلوح بكفها بعصبية: الآن ستخبرني بكل شيء وبالتفصيل الممل.. وبصدق ايضا..
قال حسام وهو يضحك بمرح: انها اغرب ردة فعل رأيتها من فتاة تُسأل للموافقة على الزواج؟..
توردت وجنتي مها وخفق قلبها في عنف فأشاحت بوجهها عنه لتقول بتوتر: ردة فعلي هذه نتيجة ما قلته قبل قليل..
هذه الكلمة انتظرتها طويلا وطويلا جدا يا حسام.. لم يكن ينبغي عليك ان تتلاعب باعصابي هكذا قبل ان تنطق بها.. احمد الله انه لم يكن بجواري أي شيء ثقيل.. لكنت رميته حينها دون تفكير!..
ابتسمت لنفسها بخجل .. اما حسام فقد قال: سأبدأ منذ .. منذ كنا معا ونحن طفلين.. كنت اهم للدفاع عنك.. واتشاجر مع شقيقيك اذا ازعجاك.. كنت اشعر بشيء غريب تجاهك انت بالذات منذ طفولتي.. على الرغم من ان مشاعري في تلك اللحظة كانت موجهة من طفل فحسب..
واردف وهو يتطلع الى وجهها بهيام: وكبرت.. وكبر هذا الشيء الغريب الذي كنت احسه تجاهك.. لأعلم اني اميل اليك وبشدة.. ومع الايام اكتشفت ان الامر يتعدى هذا بكثير.. لقد اصبحت لا اطيق ان لا اراك يوما واحدا فحسب.. واكتشفت اني احبك...
هل اشعل احدهم المدفأة فجأة؟.. الجو حار جدا .. السنا في فصل الشتاء؟..ولا اعلم ماذا اصاب قلبي لقد بات ينبض بجنون.. ومعدتي ايضا لقد بدأت اشعر بأنها ترتجف هي الاخرى كجسدي كله.. ماذا اصابني؟.. كلمة واحدة تفعل بي كل هذا؟..
واردف حسام وقد تغيرت نبرة صوته من الهيام الى الالم: ولأني احبك لم ارد ان تتعذبي معي.. لم ارد ان اصارحك بمشاعري .. لأني لا ازال طالبا وليس لدي أي عمل.. لم ارد ان تنتظريني من اجل اني صارحتك بمشاعري فحسب وترفضين جميع من يتقدم لك حتى لا يأنبك ضميرك بسببي.. لقد اردت ان تكوني مقتنعة بمن تختارين زوجا لك.. لمشاعرك تجاهه او ارتياحك له.. لهذا وضعت عهدا على نفسي الا اشير الى مشاعري تجاهك حتى اتخرج.. وبعدها أعرف منك رأيك تجاهي.. صحيح اني احيانا كنت اشعر بأنك تحملين لي مشاعر ما.. ولكن احيانا اخرى كنت ارى اللامبالاة..
لو كنت تعلم اني لم اكن لافضل أي شخص آخر عليك لما قلت هذا الكلام.. لو كنت تعلم كم احبك ومنذ متى احبك.. لفكرت مائة مرة قبل ان تقول ما تقوله..
رقص قلبها فرحا وقالت مبتسمة بخجل واضطراب: لقد كنت اعاملك بالمثل .. لقد كنت غير مبالي معي احيانا ..فكنت اصطنع اللامبالاة انا الاخرى ..
مال نحوها حسام وقال بصوت دافئ حنون: مها .. انا لن اتقدم لك الآن.. ولكن اردت ان اضمن ان تكوني لي ولي فقط.. لا اريد ان اضيعك من بين يدي.. وعندما اتقدم لك بعد ان احصل على الوظيفة .. اريد ان اسمع حينها كلمة موافقة..
اوردت وجنتي مها بحمرة الخجل وقالت: واثق جدا اني سأوافق ..
قال حسام بجدية: انا لم آتي اليوم الا لسماع موافقتك او رفضك .. على الاقل عندها سأشعر بالراحة ولا اتعذب لاني لم اصارحك بمشاعري و اضعتك من بين يدي..
وعندما طال صمتها.. امسك كفها وقال وهو يضغط عليه بحنان: مها قولي شيئا.. صدقيني ستظلين ابنة عمتي حتى وان رفضتِ ..
هل انت اعمى يا حسام؟.. الا ترى كل هذا الحب الذي احمله لك في قلبي وتفيض به عيني.. وبعد كل هذا تتحدث عن الرفض..
ارادت مها ان تنطق في ذلك الوقت.. ارادت ان تهز رأسها.. ولكن احست بلسانها ينعقد فجأة.. وان الحروف باتت اثقل من ان نطق بها.. ارتجفت اطرافها كما ارتجف قلبها.. لم تعد تقوى الا على التطلع الى حسام بارتباك..واحست بالدماء تتجمع في وجهها .. فاسرعت تجذب كفها من بين يديه وتشيح بوجهها بعيدا.. لعل عقدة لسانها تنفك...
زفر حسام بحرارة حينها.. وامتدت يده لتمسك بذقنها ويجعلها تلتفت له وتطلع اليه .. الى عينيه مباشرة.. وقال بصوت اقرب الى الهمس: قولي أي شيء يا مها.. أي شيء.. لا تجعليني اتعذب بين نار حبك ونار رفضك..
اطراف مها لم تعد تتحرك.. حاولت رفع يدها لتزيح يده عن ذقنها.. ولكن اناملها ظلت جامدة.. لم تطعها.. وعينيها غاصت في بحر عينيه.. لم اكن اعلم من قبل ان عيناك تجلب كل هذا الدفء يا حسام...
واخيرا حركت شفتيها بصوت متقطع قائلة: انا.. انا...
قال حسام بلهفة: اكملي يا مها.. انت ماذا؟..
لمع الخبث بغتة في عيني مها.. ليجعلها تبعد كفه باصابع مرتجفة ومن ثم تقول وهي تخرج لسانها باسلوب طفولي: ارفضك ..
ارتفع حاجبا حسام بدهشة ولكنه قال وهو يغمز بعينه: كاذبة ..
قالت مها بعناد: لست كاذبة..
اشار الى وجهها ومن ثم قال: بل كاذبة.. عيناك تقول انك موافقة ..
قالت مها بابتسامة مرتبكة: انت طلبت الزواج مني انا وليس من عيني..
قال حسام مبتسما: وعيناك كشفت ما يجول به قلبك..
منذ زمن يا حسام.. منذ زمن.. الم تنتبه الا الآن؟..
قالت مها وهي تعقد ذراعيها امام صدرها: وما هو دليلك؟..
مال حسام نحوها وقال بهمس: انك تحبيني ايضا..
تجمعت الدماء في وجه مها وقالت في سرعة وارتباك: لا تحلم ..
- بل انت كذلك..
- لا لست كذلك..
ضحك حسام وقال وهو ينهض من مكانه: تماما كما كنت في طفولتك.. ترفضين البوح بالحقيقة وتصرين على الكذب ..
واردف بابتسامة حانية: ولكن الن تخبريني حقا قبل ان ارحل من هنا؟.. ان كنت موافقة ام لا.. اريد ان اسمعها منك ...
وجدت مها نفسها تومئ برأسها دون شعور.. ابتسامته الدافئة حركت مشاعرها وجعلتها تتصرف دون امر منها..
فقال حسام وابتسامته تتسع: هذا يكفيني .. الآن فحسب..
وادار ظهره عنها لينصرف..ولكن هتفت مها به بغتة ليتوقف قائلة: حسام..
التفت لها وابتسامة حانية تعتلي شفتيه.. فتسائلت قائلة بارتباك وخجل: هل .. تعني ما قلته؟..
- بشان؟..
اطرقت برأسها وقالت بارتباك اشد: مشاعرك.. تجاهي..
اقترب منها من جديد وقال وهو يمسك بذقنها ويرفع وجهها له: كل كلمة نطقت بها.. كانت تصدر من هنا..
واشار الى قلبه واردف مبتسما وهو يشير الى قلبها: واتمنى ان تكون قد وصلت الى هنا..
تطلعت له مها بارتباك بخجل .. بفرح.. بسعادة.. الآن فقط قد جاء الوقت لتستوعب.. كل شيء قد حدث فجأة قبل قليل ولم يسعها الوقت لتفرح.. قلبها يخفق في سرعة وفرح.. وحلمها في الحياة قد شارف على ان يتحقق.. هل هو حلم يا ترى؟ ..
وابعد حسام كفه وقال بهمس: انت وحدك يا مها من استطعت ان تحتلي قلبي.. وحدك..
واردف قبل ان ينصرف قائلا بحنان: سلمي لي على الجميع ..واهتمي بنفسك جيدا.. اراك بخير..
قالها وانصرف هذه المرة.. ومها تتطلع بشرود الى النقطة التي اختفى فيها.. وكلاهما يفكر في الشي ذاته.. لقد اعترف حسام لها بحبه وبرغبته في الارتباط بها.. لقد تحققت احلامهما كلها في ساعة واحدة فحسب نطق فيها حسام بكل ما في صدره من مشاعر.. واعترفت مها بموافقتها على هذا الارتباط.. لكن هل هذه نهاية لكل مشاكلهما .. ام انها مجرد بداية لها؟...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
sirin hassan
عضو ملكي
avatar

عدد المساهمات : 377

مُساهمةموضوع: رد: رواية ملاك حبي   السبت أغسطس 24, 2013 8:36 pm

الجزء الثامن عشر
"مسئولية"

تمدد مازن على فراشه ووضع كفيه خلف رأسه ليتطلع الى السقف بشرود..وهو يفكر في امر تلك الحقيبةالسوداء والاوراق التي تحويها..الآن اصبحت كل املاك عمه خالد لملاك..ولكن هل الوضع هكذا اصبح افضل ام انه ازدادسوءا؟.. لو علم أي من اعمامه ان كل هذه الاملاك اصبحت لها.. ستنقلب الدنيا رأسا على عقب.. وسيحاولون بشتى الطرق والوسائل ان يمتلكوها.. مستغلين غياب عمه خالد.. وعليه هو ان يتصرف.. ان يقف في وجه اعمامه من اجلها.. ومن اجل ان يحافظ على املاكها واملاك عمه..هل سيكون باستطاعته حمل مثل هذه المسئولية التي حمّلها اياها عمه؟.. يتمنى هذا...
واقتحمت افكاره بغتة صورة ملاك.. ببراءتها وبابتسامتها.. وابتسم على الرغم منه.. منذ متى لم يراها تبتسم هكذا؟ .. ولكن.. هذه الابتسامة رآها من قبل.. منذ زمن.. وفي مكان ما...
حاول عصر ذهنه دونما فائدة..اين رآها من قبل؟.. ومتى؟ .. ذكريات الماضي المدفونة .. بدأت تطفو على السطح ..ولكن بغير وضوح..طفلة تبتسم الابتسامة ذاتها وتتطلع اليه بامتنان.. طفلة ذات شعر اسود ينسدل على كتفيها .. وعينان من اللون ذاته..و...وعشب اخضر..وورود متفرقة ..ما هذا المكان؟.. بلى انه يكاد يتذكر ..هذا منزلهم قبل عشر سنوات تقريبا.. كانت الورود فيه متفرقة وبسيطة ..بعكس ما توجد عليه الحديقة الآن.. الورود تملأ ارجاءها بكاملها..
ولكن من تكون تلك الطفلة؟.. انها تشبه ملاك.. بابتسامتها ..برقتها ..بشعرها الاسود.. ببياض بشرتها ..هل هي ملاك حقا تلك الطفلة التي يتذكرها دائما؟ ..
هز رأسه ليبعد ملاك عن ذهنه ونهض من مكانه ليتلقط الحقيبة السوداء ويهبط بها الى الطابق الاسفل.. بالتأكيد قد جاء والده الآن..وسيسلمها له.. وتوجه من فوره الى المكتب.. انه هناك بكل تأكيد.. انه يقضي في هذا المكتب اضعاف ما يقضيه مع ابناءه انفسهم..
طرق مازن طرقات متتالية على الباب.. وكما توقع سمع صوت ابيه يهتف به من الداخل ويطلب من الطارق الدخول ..ودلف مازن الى الداخل ليقول متسائلا: هل جئت لتوك يا والدي؟ ..
قال امجد وهو يرفع بصره اليه قليلا ومن ثم يعيدها الى الاوراق المتراكمة بين يديه: منذ قليل فقط.. اخبرني ماذا تريد؟..
رفع مازن الحقيبة وقال : عمي خالد.. ارسل لك هذه الحقيبة ..
رفع امجد رأسه فجأة وقال وهو يلتفت له بحدة ويترك ما بين يديه: هل افاق خالد؟..
هز مازن رأسه نفيا وقال: لا .. بل ارسلها لك قبل ان يصاب بالغيبوبة..
عقد امجد حاجبيه وتساءل قائلا: وكيف هذا؟..
قال مازن بهدوء: لقد طلب من نادين ايصالها لك لو اصابه أي مكروه ..
تطلع له امجد ومن ثم التقط منه الحقيبة وهم بفتحها ولكنه قال وهو يضيق عينيه: وانت فتحتها قبلي لترى ما بها بكل تأكيد ..
قال مازن بحرج وهو يحك ذقنه: بصراحة لم استطع منع فضولي من ذلك..
التفت عنه امجد وقال وهو يضع الحقيبة على طاولة المكتب ويفتحها: فلنرى ان كانت يستحق ما بها فضولك هذا..
يستحق ياوالدي.. صدقني.. يستحق..
فتح امجد الحقيبة.. والتقط اول ورقة ليقرأ سطورها بعينان متسعتان..ومن ثم يقول بصدمة: ماذا؟.. قام ببيع الشركة باكملها لملاك..
قال مازن مبتسما: ليس الشركة فحسب يا والدي.. جميع املاك عمي خالد اصبحت في حوزة ملاك.. المنزل والسيارة والعمارتين اللتان يتملكهما كذلك..
قال امجد بصدمة وذهول: كل شيء.. منح ملاك كل املاكه ..
( من هذا الذي منح ملاك كل املاكه؟)
التفت امجد ومازن الى مصدر الصوت وقال امجد بعصبية: لم لم تطرق الباب يا كمال؟..
قال كمال باستغراب: لقد وجدته مفتوحا.. ثم لقد كنتما تتحدثان بصوت عالي بعض الشيء.. فانشد انتباهي لما تقولان ..
واردف قائلا: لقد كنتما تتحدثان عن ملاك.. وعن املاك ما اصبحت ملكها..ما الامر؟..
قال مازن بحدة: وما شأنك انت؟..
لم يلتفت له كمال وتطلع الى والده الذي قال وهو يلوح بالاوراق في كفه: عمك خالد.. لقد سجل كل املاكه باسم ملاك.. وذلك بيعا وشراءا لها..
قال كمال بدهشة: ماذا؟.. أأنت متأكد يا والدي؟..
قال امجد بعصبية وهو يشير الى الحقيبة والى نا بها من اوراق: هذه الاوراق تثبت ذلك..
قال مازن بحيرة: وما الذي يضايقك في الموضوع يا والدي؟.. لا تقل لي انك ايضا تفكر في املاكها..
التفت له امجد وقال بحدة: احمق.. لو كنت افكر باملاكها لما استضفتهافي منزلي عندما سافر والدها.. لسلمتها لفؤاد ليضغط على خالد بواسطتها بكل بساطة.. انا متضايق لأجلها..لأن لو علم أي من عمك فؤاد او عادل بهذا الامر.. سيحاولون بشتى الطرق استرجاع هذه الاملاك..
قال كمال وهو يعقد حاجبيه: اتعني يا والدي.. بأنهم قد يستغلون ملاك في هذا الامر ويحاولون خداعها ان امكن؟..
قال امجد باستهزاء: هذا ابسط ما يمكنهم فعله..
قال مازن بعد تفكير: والعمل الآن؟..
زفر امجد بحدة ومن ثم قال: لا يسعنا سوى الانتظار.. لنعرف فيم سيفكرون بالضبط لو انهم علموا بأمر هذه الاوراق..
واردف قائلا: والآن.. بما ان هذه الاملاك اصبحت ملكا لملاك.. واخي خالد لا يمكنه ان يديرها بسبب حالته هذه ..فيجب ان نديرها جميعا.. واعني بها انا وانت يا مازن وكذلك انت يا كمال..
قال مازن بحيرة ودهشة وهو يشير الى نفسه: انا؟؟..
وقال كمال بدهشة مماثلة: انا لا ازال ادرس يا والدي..
قال امجد وهو يلتفت لمازن متجاهلا عبارتيهما:انت لديك الخبرة في ادارة بعض اقسام الشركة.. صحيح هذه المرة ستكون مسئولا عن شركة باكملها.. ولكني سأدريها معك لو وجدت الوقت الكافي.. لكن الامر يحتاج الى موافقة من ملاك شخصيا وتوقيعها على تعيينك مديرا على كل اقسامها..
ومن ثم التفت لكمال ليقول له: انت ستكون مسئولا عن العمارتين فحسب ستحصل الايجارات نهاية او بداية كل شهر فحسب ولا اظن ان هذا سيؤثر على دراستك كثيرا..
قال مازن بعدم اقتناع: لا يا والدي.. لا يمكنني ان اكون مسئولا على شركة كاملة باكملها.. لا استطيع..
قال امجد بحزم: خالد لم يسجل كل شيء باسم ملاك الا ليضمن حقها .. ويضمن ان ندير نحن هذه الاملاك.. الم يقل بلسانه امامكما انه يريدها ان تعود للعيش معنا؟.. هذا لا يعني سوى انه يريد منا ان ندير املاكه ونضمن حق ابنته..
قال كمال باعتراض:ولكنها مسئولية كبيرة..
- لم يعد لدينا خيار.. ملاك امانة في اعناقنا.. ونحن من سيضمن حقها .. وسنضطر لمواجهة اشقائي ايضا في هذا الامر .. ويجب ان نثبت حينها اننا نستطيع حمل المسئولية التي حمّلها لنا خالد..
صمت مازن ودس اصابعه بين خصلات شعره في توتر.. وهو يفكر في حجم المسئولية التي القيت على كاهله.. شركة كاملة سيكون مسئولا عنها وقد يتسبب في خسارتها لو اخطأ خطأً بسيطا جدا.. ولن يتوقف الامر على هذا.. بل سيواجه اعمامه ايضا..
فهل يمكنه لوحده ان يكون اهلا للمسئولية حقا؟..ام انه سيحتمل ذنب ما قد يصيب شركة عمه خالد..
اما كمال.. فقد غرق في تفكير عميق جدا.. يتراوح بين اعمامه وبين ملاك.. ولا احد منهم يعلم فيما يفكر.. بنظرته الغامضة تلك .. ولاحتى انا ايضا ...
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
ارتسمت على شفتي مها ابتسامة واسعة.. سعيدة.. تحمل كل معاني الفرح والراحة.. وهي تشعر ان قلبها قد بات يرقص بين ظلوعها من السعادة وقد ضمنت اخيرا ان فارس احلامها يبادلها المشاعر وانه يفكر بالارتباط بها..
اغلقت الباب عليها ومن ثم القت نفسها على الفراش بفرح.. واخذت تتذكر كل مادار بينها وبين حسام هذا اليوم.. تشعر بكل حرف نطق به.. بكل همسة همس بها لها.. بكل لمسة ارجفت كفها.. يا الهي كم انتظرت هذا اليوم وتمنته.. كم حلمت به وتخيلته.. وها هو ذا يصبح حقيقة امامها.. قلبها يخفق بسرعة عجيبة.. ورجفة لذيذة تسري في اطرافها كلما تذكرت وجه حسام الباسم.. وكلمة احبك التي نطقها لاجلها فقط..لقد نطقها بصوت رقيق حاني لم تسمعه ينطق به في حياتها.. لا يزال يرن في اذنيها ويشل تفكيرها و...
رن هاتفها فجأة بنغمة وصول الرسائل.. فالتقطته من على الطاولة المجاورة لفراشها.. وتوردت وجنتيها بقوة وهي تفتحها وتقرأ كلماتها..كانت من حسام.. وكانت كلماتها..
" احبك.. فهل تكفي؟..اعشقك.. فهل توفي؟"
ارتجفت اناملها وهي تمسك بهاتفها المحمول.. منذ متى كان حسام معها رقيقا الى هذه الدرجة؟.. تشعر بأنه انسان آخر تماما..هل اعتراف الانسان بمشاعره يجعله يتصرف بكل عفوية وحرية؟.. يتصرف حسبما يشاء دون ان تحكمه أي قيود..
رن هاتفها المحمول بغتة ليقطع افكارها ويجعل جسدها ينتفض .. وازدادت انتفاضته وهي ترى اسم حسام يضيء على شاشته..وهمست قائلة بقلق وتوتر: ما الذي يريده حسام الآن؟.. لقد غادر المنزل قبل نصف ساعة فقط..
وبانامل مرتجفة ضغطت زر الاجابة وقالت: اهلا..
جاءها صوت حسام الهادئ وهو يقول: اهلا مها.. ما هي احوالك؟..
قالت مها بحيرة: لقد تركتني منذ نصف ساعة فحسب..
ابتسم وقال: لكن هذا لا يمنع من السؤال عنك..اليس كذلك؟ ..
ابتسمت مها بدورها وقالت: بلى.. حسنا انا بخير.. وانت؟ ..
قال حسام بهدوء: انا بخير ولكن اردت ان اسألك سؤالا.. ومع اني كنت افكر بسؤالك عنه عندما جئت الى منزلكم .. ولكنه غاب عن ذهني منذ ان رأيتك ..رؤيتك يا مها تجعلني انسى كل مشاكل العالم وهمومه..
ابتسمت مها بخجل وارتجف قلبها من رقة كلماته.. وقالت : وما هو السؤال؟ ..
ظل صامتا لثواني ثم قال بتردد: لقد سألتك ذات مرة ان كنت تشعرين بالغيرة علي.. ويومها اجبتني بـ (لا..ابدا.. من قال اني اشعر بالغيرة عليك؟)..
ابتسمت مها بمرح ومن ثم قالت: لم اكن اعلم انك تحفظ كل ما يقال لك عن ظهر قلب..
ابتسم حسام وقال بحنان: كلماتك فقط هي من تحفر في قلبي ولا يمكنني نسيانها ابدا..
واردف بابتسامة: لا تتهربي من الموضوع واخبريني.. لماذا قلت هذا يومها وانا ارى انك حقا تبادليني المشاعر؟..
رفعت مها حاجبيها وقالت مبتسمة: وايضا تيقنت من اني ابادلك المشاعر..
- بكل تأكيد .. لا يمكنني ان اخطئ في فهم ما تعنيه نظرات عينيك وارتجافة كفيك.. وملامحك.. لقد كنت اشعر بجزنك .. بخوفك.. بضيقك.. عندما كنا اطفالا .. فكيف لا تريدين ان اشعر بحبك الآن...
هل توقف قلبي عن النبض ؟.. ربما لاني لم اعد اشعر الا بصوت انفاسي وارتجافة جسدي..
ازدردت مها لعابها مرتين متتاليتين محاولة ان تجمع شجاعتها ..وقال حسام متسائلا: اخبريني لم قلت هذا يومها؟..
صمتت مها قليلا ومن ثم قالت بضيق: وكأنك لم تكن تفعل المثل..دائما تشعرني بأني مجرد اخت لك..
قال حسام مدافعا عن نفسه: أي قول هذا؟.. الست اول شخص اتصل به لأتحدث اليك كلما كنت متضايقا؟..الا اترك الجميع لمجالستك في النادي؟.. اتظنين اني في الجامعة اراك صدفة فحسب؟.. اتصدقين ان قلت لك اني اظل ابحث عنك حتى اراك للحظات فحسب؟..واحمد.. الم تري كيف كنت انظر اليه بالحفل؟.. الم اطلب منك يومها ان تبتعدي عنه؟.. ماذا تعني لك تصرفاتي هذه في رأيك؟..
توردت وجنتيها بخجل وقد شعرت بالدهشة من كل ما سمعته وقالت: عندما كنت اسالك عن سبب اهتمامك بي.. كنت دائما ما تقول " لانك ابنة عمتي".. كرهت ان اكون قريبة لك.. بسبب عبارتك تلك..
ابتسم حسام وقال: لم اكن اكمل عبارتي يومها.. كنت اتوقف عن اكمالها بسبب الوعد الذي قطعته على نفسي..
واردف بصوت دافئ وبنبرة تمتلأ حبا وحنانا: لقد كنت اود ان اقول لك دائما.." لانك ابنة عمتي وحبيبتي"..
صدقوني لقد بدأت اشعر بالاختناق.. يكفي يا حسام.. سيتوقف قلبي بسببك اليوم.. لا احتمل كل هذه المفاجآت في ساعة واحدة فحسب!..
قال حسام مستغربا صمتها: مها .. الا زلت على الخط؟..
قالت مها بارتباك شديد وبحروف متقطعة: ا..اجــ..ل..
قال حسام مبتسما: حسنا.. اتركك الآن.. وان كان قلبي معك..
لم تقوى مها على نطق كلمة واحدة.. فقال حسام وهو يضحك على خجلها: الى اللقاء..
واردف بهمس: يا حبيبتي..
قالها واغلق الهاتف.. لانه يعلم يقينا ان مها لن تجيبه.. كيف لا وهو يفهمها جيدا منذ طفولتهما.. لقد كانت تظل صامتة لوقت طويل عندما تشعر بالخجل..
اما مها فقد ظلت ممسكة بالهاتف على اذنها وكأنها تنتظر ان يتحدث حسام معها من جديد..وتركت الهاتف ببطء.. ومن ثم لم تلبث ان صرخت بقوة وهي ترمي بنفسها على فراشها: مستحيل.. لا يمكنني ان اصدق..
وضحكت بمرح على نفسها.. احيانا نشعر بأننا قد عدنا اطفالا من جديد في ساعات الفرح ...
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
اخذ مازن يتناول طعام افطاره بسرعة وقال متحدثا الى مها: ستذهبين مع السائق الآن؟..
قالت مها وهي تومئ برأسها: اجل .. ولم تسأل؟..
قال وهو يشير الى بعض الاوراق التي على الطاولة: اريد ان توقع ملاك على هذه الاوراق.. وهي لا تكادتخرج من غرفتها ابدا.. لهذا اريدك ان تأتي معي قبلها لأتحدث اليها ..
قالت مها وهي تنهض من مكانها: لا بأس ولكن اسرع حتى لا اتأخر..
قال مبتسما: من اجلك فقط سأحاول ان ابطئ من خطواتي..
اخرجت مها له لسانها وقالت: ظريف جدا..
قال مبتسما: بالرغم منك..
واخذ يسير مع مها الى غرفة ملاك.. وكاد ان يطرق الباب.. لكن مها قالت: انتظر.. ساطرق الباب وادخل الى الغرفة.. وسأتحدث اليها.. ربما تقبل وتخرج من الغرفة..
قال مازن بملل: والى متى سأنتظر بالله عليك؟.. اخبريها ان تسرع.. علي ان اذهب الى الشركة..
قالت مها باستغراب: ومتذ متى وانت مهتم بالعمل؟..
قال مازن مبتسما: هذه المرة العمل يختلف.. انه يخص ملاك..
قالت مها بحيرة: لم افهم..
- افضل.. فقط اذهبي لنداء ملاك.. اسرعي..
طرقت مها الباب ومن ثم فتحته بهدوء واغلقته خلفها.. وشاهدت ملاك تغط في نوم عميق.. ابتسمت باشفاق عليها وهي تفكر في ايقاظها من نومها هذا.. اقتربت منها وجلست على طرف الفراش.. لتقول بصوت منخفض وهي تهز كفها: ملاك.. ملاك..
تحركت ملاك قليلا لكنها لم تفق.. فعادت مها تهزها وهي تقول بصوت اعلى بعض الشي وباسلوب مرح: هيا استيقظي ايتها الكسولة..
عبارة نطقها والدها ذات يوم.. جعل ملاك تتمتم وابتسامة ترتسم على شفتيها: اريد ان انام يا ابي..
شعرت مها بغصة مريرة في حلقها وهي تسمع عبارتها.. ولكنها قالت وهي تحاول الاستمرار في مرحها: هيا انهضي .. فلن ادللك كما يفعل والدك.. انهضي بسرعة..
قالتها وازاحت عنها الغطاء قليلا.. ففتحت ملاك احدى عينيها بتعب وقالت وهي تجذب الغطاء: الجو بارد..
ابتسمت مها وقالت: اعلم.. وبهذه الطريقة فقط ستنهضين..
قالت ملاك بصوت ناعس: ماذا تريدين؟..
قالت مها وهي تشير الى باب الغرفة: مازن يريدك ان توقعي على بعض الاوراق..
قالت ملاك بدهشة: اوراق؟.. اوراق ماذا؟..
- لست اعلم .. يقول انه عمل يخصك..سننتظرك بالخارج.. ابدلي ملابسك واتبعينا الى الردهة..
اومأت ملاك برأسها ايجابيا.. في حين قالت مها بعد ان غاردت الغرفة متحدثة الى مازن: ستخرج من غرفتها بعد قليل.. انتظرها .. اما انا فسأذهب الى الجامعة الآن..
ابتسم مازن بسخرية ومن ثم قال: افضل بكثير..
قالت مها بحنق: الم تفهم بعد يا مازن؟.. انت لا تريدها فدعها وشأنها..
وضع مازن سبابته على شفتيه ومن ثم قال: لا شأن لك.. اذهبي الى الجامعة هيا..
هزت مها رأسها بقلة حيلة.. ومن ثم مضت في طريقها مبتعدة..اما مازن فقد اتجه الى احد المقاعد ليجلس عليها .. وينتظر خروج ملاك من غرفتها..وما ان خرجت حتى التفت اليها وابتسم وهو يغمز لها بعينه قائلا: منذ متى لم نراك؟.. اشتقت اليك..
ارتسمت ابتسامة باهتة على شفتي ملاك واحست بالخجل وهي تدفع مقعدها وقالت : قالت لي مها انك تريد ان اوقع لك على اوراق .. اية اوراق تلك؟..
قال مازن وهو يضع الطاولة الصغيرة المجاورة لمقعده امامهما: اسمعيني جيدا اولا يا ملاك.. واجيبي عن سؤالي..اتعرفين ان والدك قد سجل كل املاكه باسمك؟..
اتسعت عينا ملاك وقالت بدهشة: ماذا تقول؟.. سجل كل املاكه باسمي؟.. اتقول الصدق؟..
اومأ مازن برأسه ومن ثم قال: لقد اراد ان يضمن مستقبلك.. وان يضمن ان تكون كل املاكه من بعده لك انت..
قالت ملاك بالم: لا اريد شيئا.. لا اريد مالا او املاك.. اريد ان يفيق ابي من غيبوبته.. هذا اسمى ما اطلبه..
قال مازن بهدوء: وابيك اراد لك حياة هادئة .. مستقرة دون مشاكل..دون ان يطالبك احد باملاكه..لهذا فقد سجل جميع املاكه باسمك..
قالت ملاك بتأثر وقد شعرت بغصة في حلقها: من يستطيع في هذه الدنيا تعويضي عن ابي؟.. انه يفكر في كل شيء يعنيني وان كان صغيرا..
قال مازن مشفقا: ملاك ..حاولي ان تكوني قوية وان تصبري على ما يصيبك.. وما دامت رحمة الله تسع كل شيء.. فلا تفقدي الامل ابدا..
اسرعت ملاك تمسح دمعة كادت ان تسيل على وجنتيها وقالت بصوت مختنق: ونعم بالله..لن افقد الامل ابدا يا مازن..
قال مبتسما: هكذا اريدك.. والآن استمعي الي.. لقد طلب مني والدي ان ادير انا شركة والدك والتي باتت ملكا لك الآن.. لهذا انا في حاجة لان توقعي على بعض الاوراق.. وبحاجة الى بطاقتك الشخصية ايضا..وبهذا سأمتلك توكيلا بادارة الشركة..
واردف بهدوء: انا اعلم جيدا ان ادارة شركة باكملها ومنحي توكيلا يحتاج الى رجل تثقين به وبخبرته.. وبامكانيته على تحقيق الربح لك..وانا كما تعلمين...
قاطعته ملاك قائلة: لا تكمل.. انا اثق بك يا مازن..واثق في ادارتك للشركة..
قال مازن بجدية: اشكرك على ثقتك هذه ولكن حقا عليك ان تفكري جيدا..فالمسئولية كبيرة جدا..وانا ليست لدي الخبرة الكافية .. لقد عملت مع ابي لعامين ونصف وحسب.. وخلالهما تعلمت الشيء القليل.. لهذا فقد اكون سببا في خسارة الشركة ..الشركة التي اسسها والدك..
قالت ملاك بابتسامة باهتة: مازن.. خلال الفترة القصيرة التي قضيتها في هذا المنزل.. علمت فيها انك اهلا للثقة.. وكذلك.. لقد غمرتني باهتمامك منذ اليوم الاول لي هنا.. مع انك لا تعرفني جيدا.. فكيف اذا كان الامر يتعلق بشركة تخص ابي وتخصني.. ثم ان لديك من الخبرة ما يكفي بالنسبة لي.. فعامين ونصف ليست بالفترة القصيرة ..وعلى فكرة شركة ابي تختص بالاستيراد والتصدير.. ربما يعجبك العمل فيها لانها قريبة من تخصصك الا وهو السياحة ..
ارتفع حاجبا مازن وقال: وايضا تعرفين ما هو تخصصي..
قالت ملاك بابتسامة: سألت مها ذات مرة عن سبب ضيقك من عملك مع ابيك.. فاجابتني انه بعيد عن تخصصك وعرفت منه يومها انه السياحة..
واردفت قائلة: انتظرني للحظة سأحضر لك بطاقتي الشخصية ..
قال مازن بسرعة: ملاك..
قالت بحيرة: ماذا؟..
قال بامتنان: اشكرك كثيرا على ثقتك بي.. ارجو ان اكون اهلا لها .. واشكرك على كلماتك.. لقد رفعت من معنوياتي..
هزت ملاك رأسها نفيا وقالت: بل كلماتك لي هي من ازاحت هما كبيرا عني.. صدقني كانت ستسوء حالتي بعدما حصل لابي.. لولا ما فعلته لاجلي..
قال مازن مبتسما: ما فعلته كان اقل من الواجب..
قالت ملاك مبتسمة: لم اعرفك متواضعا في حياتي..
رفع مازن حاجبيه وقال: اتعتبريني مغرورا اذا؟..
ضحكت ملاك ضحكة قصيرة جدا.. اشعرت مازن بأن الحياة قد عادت لملاك من جديد..فقال بحنان: اريد ان اراك تضحكين هكذا دوما.. تبدين اجمل بكثير وانت سعيدة هكذا..
ارتبكت ملاك وتهربت من الموضوع قائلة: سأذهب لاحضر بطاقتي الشخصية..عن اذنك..
ابتسم مازن بهدوء وهو يلمحها تدفع مقعدها ورآها تختفي في غرفتها للحظات ومن ثم تخرج منها وتتقدم منه .. لتمد له يدها حاملة بطاقتها الشخصية وقالت بابتسامة خجلة: تفضل..
التقط مازن منها البطاقة الشخصية وقال مبتسما: مرة اخرى اشكرك على ثقتك بي..وارجو ان توقعي لي على هذه الاوراق ايضا..
التقطت ملاك القلم من على الطاولة ونفذت ما طلبه فابتسم بهدوء والتفت عنها ليغادر ولكن ملاك اسرعت تناديه قائلة: مازن..
التفت لها وقال : اتريدين شيئا يا ملاك؟..
قالت ملاك متسائلة: ستأخذني الى ابي بعد ان تعود من عملك.. اليس كذلك؟..
اومأ مازن برأسه وقال مبتسما: اجل لا تقلقي..
والتفت عنها وسرعان ما اختفت ابتسامته.. لم تفكر الا في السؤال عن والدها .. وانا؟.. ولم انا متضايق هكذا؟.. الأني اعتدت ان تهتم جميع الفتيات بي؟.. لكن ملاك ليست اية فتاة.. انها مختلفة تماما عن أي فتاة رأيتها.. وهذا ما يجعلني اكون صادقا معها في اهتمامي بعكس باقي الفتيات.. لاني لا ارى من ملاك سوى الخجل.. لا ارى مشاعرا واضحة تجاهي..كل ما اراه هو ابتسامة وخجل.. ومع هذا فأنا اسعد برؤيتها.. و اسعد بلقياها و...
(الا ترى انك اصبحت تجالس ملاك اكثر من اللازم؟)
التفت مازن الى صاحب الصوت ورفع حاجبيه بدهشة قائلا وهو يهم بالخروج من المنزل: وما شأنك انت يا كمال؟..
تطلع كمال الى مازن للحظة ومن ثم قال ببرود: انها ابنة عمي هذا اولا.. وثانيا انا اعرفك جيدا واعرف طريقة تفكيرك تجاه أي فتاة تراها.. لهذا انا اخشى على ملاك منك..
ضحك مازن وهز رأسه قائلا وهو يفتح الباب الرئيسي: لا تكن سخيفا.. انها ابنة عمي .. لا افكر فيها كباقي الفتيات اللاتي اتعرف عليهن..
واجهه كمال قائلا بحزم: اذا كيف تفكر فيها؟..
قال مازن وهو يمضي في طريقه: كابنة عم..فحسب..
قال كمال وهو يمط شفتيه ويراه يبتعد: ومن يصدقك..
مضى مازن في طريقه غير آبه بكمال الذي تابعه بنظراته بضيق..وصعد سيارته لينطلق بها وابتسم بسخرية لنفسه وهو يدس اصابعه بين خصلات شعره: احيانا اسأل نفسي السؤال ذاته يا كمال.. لماذا اصبحت اجالس ملاك اكثر من اللازم؟..
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
التقط فؤاد هاتفه المحمول الذي اخذ يرن باصرار شديد.. وقال وهو يتطلع الى شاشته: ماذا يريد هذا مني الآن؟..
وضغط زر الاجابة ليقول بلامبالاة: اهلا.. ماذا هناك يا عادل؟ ..
قال عادل في سرعة: وجدتها...
قال فؤاد بدهشة: وجدت ماذا؟..
قال عادل محاولا الشرح: الطريقة التي ستجعلنا نمتلك شركة خالد ..
قال فؤاد وهو يعقد حاجبيه: واي طريقة تلك؟؟..
قال عادل مبتسما بخبث: شركة خالد باسم ابنته كما تقول .. ولكنه لن يستطيع ادارتها .. ولن تستطيع ملاك اداراتها كذلك ..
قال فؤاد باهتمام: اكمل..
- في رأيك من سيديرها غير شخص يكون لديه التوكيل بالتصرف في املاكها..وهذا الشخص يجب ان يكون قريبا منها وتثق به..
قال فؤاد وهو يزيد من انعقاد حاجبيه: لم افهم..
قال عادل مبتسما: احمد وهو من منحني تلك الفكرة بالحاحه المتواصل بالزواج من ابنة عمه مها..
قال فؤاد وهو يشعر انه قد فهم ما يرمي اليه اخيرا: اتعني انك سـ...
قاطعه عادل قائلا بمكر: سأنفذ رغبة احمد واخطب له ابنة عمه.. لكنها لن تكون مها .. بل ملاك...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
sirin hassan
عضو ملكي
avatar

عدد المساهمات : 377

مُساهمةموضوع: رد: رواية ملاك حبي   السبت أغسطس 24, 2013 8:36 pm

الجزء التاسع عشر
"واكتملت الخطة"


قال فؤاد وهو يشعر انه قد فهم ما يرمي اليه اخيرا: اتعني انك سـ...
قاطعه عادل قائلا بمكر: سأنفذ رغبة احمد واخطب له ابنة عمه.. لكنها لن تكون مها .. بل ملاك...
اتسعت عينا فؤاد وقال بدهشة بالغة: اتظن الامر بسيطا الى هذه الدرجة يا عادل؟.. ابنك نفسه لن يقبل بهذا الزواج..
قال عادل بلامبالاة: ابني يفكر كما نفكر نحن.. تهمه الاملاك والنقود.. وسيقبل بذلك لو علم ان شركة باكملها قد تكون ملكا له.. وان اراد ان ينفصل عن ملاك بعد ان يستطيع الحصول على الشركة.. فلن اعترض..
رفع فؤاد حاجبيه وقال متسائلا: وماذا لو لم يوافق ابنك؟.. ثم انه رجل ولا يمكنك ارغامه على شيء لا يريده..
- صدقني سيوافق.. وسنذهب لخطبة ملاك في القريب العاجل..
ابتسم فؤاد وقال: اتمنى هذا..
- اتركك الآن اذا..
قال فؤاد مبتسما: فليكن.. وعندما تذهب لخطبة ملاك لابنك ابلغني بكل ما يجري معك..
- لا توصي .. مع السلامة..
اغلق فؤاد الخط وابتسم بسخرية قائلا: احيانا يبدوا لي انك تمتلك عقلا ذكيا يا عادل بافكارك هذه..
واتسعت ابتسامته الساخرة لتشمل وجهه كله.. لكن في هذه المرة السخرية كانت لخالد وابنته ملاك.. وبما يفكر به لو ان احمد حقا قد تزوج ملاك.. واصبحت الشركة بين يدي ابن اخيه..
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
طرقت مها باب غرفة ملاك عدة طرقات قبل ان تفتحه قائلة: ملاك.. الن تأتي لتناول طعام الغداء معنا؟..
هزت ملاك رأسها نفيا وهي تتطلع الى شي ما يحتل كفيها.. فتساءلت مها قائلة: ولم لا؟.. اخرجي من عزلتك هذه قليلا.. لقد مضت خمسة ايام منذ ان اصيب والدك بالغيبوبة..
قالت ملاك بلهفة فجأة: هل عاد مازن من عمله؟.. لقد وعدني ان يأخذني الى ابي بعد ان يعود..
ابتسمت مها وقالت وهي تربت على كتف ملاك: سيفعل يا ملاك مادام قد وعدك.. ولكن ليس الآن.. ربما بعد ساعتين..
عقدت ملاك حاجبيها وقالت: ولم بعد ساعتين؟..
قالت مها بابتسامة باهتة: الوقت لا يزال مبكرا يا ملاك.. انتظري حتى العصر..
اطرقت ملاك برأسها بألم وقالت بحزن: لقد اشتقت اليه كثيرا..
قالت مها مغيرة الموضوع: الى ماذا كنت تتطلعين قبل ان ادخل؟..
رفعت ملاك ما بيدها وقالت: انها صور لي منذ ان كنت طفلة وحتى الآن..
قالت مها بحماس وهي تجذب الصور من يد ملاك: دعيني ارى..
وتطلعت الى الصورة الاولى التي كان يقف فيها شاب وسيم الملامح .. اسود الشعر..عريض المنكبين ..تتمتع بشرته بسمرة خفيفة.. وكانت ابتسامة سعيدة تعتلي على شفتيه وهو يتطلع الى سيدة تقف الى جواره.. بيضاء البشرة.. بنية الشعر..بريئة الملامح.. وكانت تحمل بين كفيها طفلة صغيرة في العام الاول من عمرها على ما تظن..وقالت مها بابتسامة: هذه والدتك؟..
اومأت ملاك برأسها ايجابيا فقالت مها وهي تلتفت الى ملاك: تشبهك كثيرا لولا انك اخذت لون شعرك هذا من والدك..
قالت ملاك باسمة: تعنين انني انا من تشبهها..
ضحكت مها وقالت وهي تتطلع الى الصورة الثانية: اجل هذا ما اعنيه..
وابتسمت بشفقة وهي تتطلع الى صورة طفلة تجلس على مقعد متحرك وتضحك بسعادة وهي تتطلع الى والدها الذي يقف الى جوارها ويربت على رأسها بحنان.. وقالت متحدثة الى ملاك متسائلة: هل لي بسؤال؟.. لكن دون ان تتضايقي مني..
قالت ملاك بابتسامة: لن اتضايق منك ابدا..
قالت مها متسائلة بتردد: متى .. حدث الحادث الذي ادى الى شللك؟..
التقطت ملاك الصورة من كف مها وقالت: لست اذكر شيئا.. كنت طفلة.. وحسبما يقول ابي.. كنت في الثانية من عمري يومها..
قالت مها متسائلة باهتمام: وطوال هذه السنين.. لم يجد علاجا لك؟..
قالت ملاك وهي تزفر بحدة ويأس: لقد أخذني الى العديد من الاطباء.. وارسل اوراق الكشف والاشعة التي تشرح حالتي الى مختلف المستشفيات بالعالم.. لكن الاجابة كانت دائما ان العلاج يكاد يكون معدوما.. فأولا لقد كنت صغيرة حينها.. وثانيا الاصابة كانت في العمود الفقري..
واردفت ملاك بابتسامة شاحبة: لقد اعتدت هذه الحياة .. واعتدت على هذا المقعد الذي بات رفيقي الدائم.. لهذا فالامر يبدوا لي عاديا جدا..
قالت مها متسائلة: الا تفكرين بالبحث بشكل اكبر عن علاج لحالتك..
قالت ملاك وهي تهز كتفيها: لا اريد ان اتعلق بأمل واه.. ثم كثيرا ما اتسائل بيني وبين نفسي.. كيف يمكنكم السير بهذه السهولة؟..
ابتسمت مها وقالت: لقد تعلمت المشي وانت طفلة ولابد ان الامر كان سهلا جدا عليك يومها..
- لست اذكر شيئا..ولكن ابي كان يقول اني بدأت بالسير في عامي الاول..
تصفحت مها الصور مرة اخرى لتتطلع الى ملاك التي لم تتعدى العاشرة من عمرها في الصورة والنائمة كالملاك.. وضحكت ملاك قائلة: لقد التقط ابي لي هذه الصورة دون ان اعلم..
اخذت مها تتصفح الصور وقالت مبتسمة وهي تشير الى الصورة الاخيرة التي ترى فيها ملاك وهي في سنها هذا تمسك بدمية لدب وتحتضنه بمرح وطفولة: ومتى التقط لك هذه الصورة؟..
قالت ملاك بصوت خافت: قبل ان آتي الى هنا في المرة الاولى..
قالت مها فجأة: لابد لك وان تكملي المجموعة.. سألتقط لك صورة وانت بالفستان..
قالت ملاك بدهشة: أي فستان هذا؟..
- ذاك الذي ارتديته في الحفلة..
هزت ملاك رأسها نفيا وقالت: لا اريد..
قالت مها بالحاح: هيا يا ملاك.. ستكون صورة رائعة.. الم تقولي بنفسك انك ستتركين الفستان هنا حتى تعودي الى منزلنا من جديد؟.. وها انتذا قد عدت اليه ..
قالت ملاك باستسلام تحت الحاحها: فليكن ولكن بسرعة من....
قاطعها صوت طرقات على الباب.. جعلها تلتفت الى الباب وتقول: من؟..
جاءها صوت مازن وهو يقول: انا..هل ادخل؟..
قالت مها بحنق: متى سيفهم اخي ان عليه ان ينسى دخول هذه الغرفة ما دامت ابنة عمه فيها..
وقبل ان تتجه الى الباب.. كان مازن قد فتح الباب وقال مبتسما وهو يتطلع الى مها: مها .. هل جئت لتنادينها للغداء ام لتجلسي معها انت الاخرى؟..
تطلعت له مها بحنق وقالت: مازن انها غرفة ابنة عمك..
قال مازن وهو يهز كتفه: اعلم..ولا تتطلعي الي بمثل هذه النظرات..
واردف متحدثا الى ملاك: ملاك.. الن تأتي لتناول طعام الغداء معنا؟..
ترددت ملاك قليلا ومن ثم قالت: وان فعلت.. ستأخذني الى ابي بعد الغداء مباشرة.. لقد اشتقت اليه كثيرا..
اومأ مازن برأسه وقال مبتسما: بالتأكيد سأفعل ما دمت ستتركين عزلتك هذه..
قالت ملاك بلهفة: شكرا لك.. سآتي في الحال..
قال مازن مبتسما وهو يلتفت عنهم : هيا بسرعة..
واغلق الباب خلفه..دون ان ينتبه لتلك الصور المبعثرة على الطاولة .. والتي كانت ستجيب عن اسألته كلها المتعلقة بذكريات الماضي الدفين...
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
(مستحيل..)
قالها احمد وهو يستنكر عبارة والده التي قالها قبل قليل واردف بحدة وضيق: انا يا والدي .. احمد عادل.. تريد ان تخطب لي فتاة عاجزة..
قال عادل بضيق: لا تكن سخيفا يا احمد.. لا تفكر بعجزها.. لديك عشرات الخادمات لتلبية طلباتك وكل ما تريد.. لا تهتم بها.. كل ما يهمنا هي الشركة التي تمتلكها..
قال احمد بحنق: لابد وانك تمزح يا والدي.. تريدني ان اقبل الزواج من فتاة عاجزة.. كيف اقدمها للناس والمجتمع.. كيف اخبرهم في أي حفلة ان هذه العاجزة هي زوجتي؟ .. ثم لو أقمت حفلة خطبة.. ستأتي اليها واحدهم يدفعها امام الناس...
قال عادل بلامبالاة: لا يجب ان تقيم حفلا كبيرا.. اقم حفلا بسيطا .. وافهم يا بني عليك ان تنسى أي امر آخر سوى انها تمتلك شركة..وسنمتلكها نحن ان استطعت التأثير عليها لتمنحك توكيلا بادارتها..
قال احمد برفض: انا اريد الزواج من مها .. انها هي من تناسبني .. انا لا انكر ان ملاك جميلة.. ولكنها عاجزة ولا يمكنني احتمال هذا..
وضع عادل كفه على كتف احمد وقال مبتسما بخبث: تزوجها لاسبوع فقط ان اردت وبعد ان تحصل على التوكيل طلقها..
قال احمد بضيق: لا يا والدي.. لن افعل.. من يضمن لي انها ستمنحني توكيلا لادارة اعمالها.. ربما تمنحه لعمي أمجد او احد من ابناءه..
قال عادل بحدة: ايها الاحمق .. حينها ستكون زوجها .. وانت الاحق بأن تحصل هذا التوكيل.. لو فكرت فقط في منحه لسواك فأرفض بأي حجة كانت..
واردف عادل بمكر محاولا اقناعه: استمع الي يا احمد.. ستحصل على شركة بأكملها.. تقدر بأكثر من اربع ملايين قطعة نقدية.. تخيل نفسك.. ستمتلك منزلا خاصا بك.. وافخم سيارة .. وستسافر حول العالم ان اردت.. لا تكن غبيا وتضيع هذه الفرصة من بين يديك..
قال احمد وقد بدا وكأنه قد اخذ يفتنع قليلا: ومها؟؟..
قال احمد مبتسما لاقتناعه بالفكرة: تزوجها ان اردت بعد انفصالك عن ملاك..
اخذ احمد يدير الفكرة في رأسه.. وتخيل نفسه وهو يمتلك ارقى المنازل.. واغلى انواع السيارات.. ويسافر وقتما يشاء .. يكون حر نفسه.. لا يطلب من والده مالا .. ولا يهتم بعمل او دراسة..
وقال اخيرا بابتسامة ولمعة ماكرة تلمع في عينيه: فليكن .. انا موافق ياوالدي..
ابتسم والده بخبث وقال وهو يربت على كتفه: هذا ابني الذي اعرف..
هاهي ذي الخطة قد اكتملت.. واكتمل اطرافها.. لكن هل ستسير كما يجب.. ام سيكون هناك عائقا يمنع تنفيذها؟...
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
تطلع كمال باستغراب الى ملاك التي اقتربت بمقعدها من الطاولة وابتسمت قائلة بصوت خافت: لقد جئت لاشارككم طعام الغداء..
قال امجد بابتسامة: لا داعي للتبرير يا ملاك.. المنزل منزلك..
اما كمال فقد قال: كيف وافقت على مغادرة عزلتك بهذه السهولة؟..
ضحكت مها وقالت وهي تشيرالى مازن: لقد هددها اخي هذا.. ان لم تتناول طعام الغداء معنا فلن يأخذها الى والدها..
قال مازن بدهشة: انا قلت هذا؟..
اما كمال فقد قال وهو يعقد حاجبيه: دعك منه يا ملاك.. ان رفض توصيلك.. سأوصلك انا..
قال مازن وهو يطلق صفير اعجاب: يا الهي .. منذ متى وكمال يهتم بتوصيل احد في سيارته؟.. لقد ظننت انها سيارة بمقعد واحد فحسب وانا اجدك ترفض توصيل أي شخص فيها..
التفت له كمال وقال بحنق: ليس هذا من شأنك..اوصل من اشاء في سيارتي..
قال امجد بحدة: يكفي هذا.. وملاك ان اردت أي شيء فاطلبيه مني .. دعك من هذين الاثنين..
قالت ملاك بخفوت: لقد طلب مني مازن ان اترك عزلتي فحسب وانا وافقت.. لم يرغمني على ذلك كما قالت مها.. لقد كانت تمزح.. لا اريد ان اكون سببا في شجار أي احد..
قالت مها وهي تلتفت لها: لا تقلقي يا ملاك.. هما دائما هكذا.. يتشاجران لاتفه الاسباب..
وقال مازن وهو يلتفت الى ملاك: اكملي طعامك يا ملاك ولا تكترثي لشيء.. سآخذك الى والدك كما وعدتك بعد الغداء..
اومأت ملاك برأسها بهدوء ومن ثم التقطت ملعقة الطعام لتتناول طعامها ببطء..بتفكير مشوش.. بين والدها وبين مازن وكمال.. لقد اشتاقت لوالدها كثيرا وتريد ان تراه.. ولكن لا تريد ان يسبب ذهابها أي مشكلات بين مازن وكمال..
وقالت بعد ربع الساعة من التظاهر بتناول الطعام: لقد شبعت.. سأذهب لأغسل يدي.. وسأكون جاهزة..
قال مازن وهو يلتفت لها بابتسامة: فليكن.. سأكون بانتظارك ..
ونهض تاركا الغداء بدوره قائلا بسرعة وهو يتحدث الى مها: ان كنت ستأتين معنا يا مها.. اذهبي لتجهزي نفسك..
قالت مها وهي تهز رأسها نفيا: لن يمكنني الحضور..لدي الكثير من الدروس والواجبات التي يتوجب علي انهاءها اليوم ..
قال مازن مبتسما: ليتهم يمنحونك هذا القدر من الدروس في كل مرة..
قالت مها بحنق: اعلم جيدا انك قد فرحت لكونك ستكون مع ملاك لوحدك .. ولكن اعلم جيدا اني سأسالها عن تصرفاتك معها.. ولو تجاوزت حدودك.. سأخبر والدي..
قال مازن مبتسما بسخرية: متى ستكبرين وتفكرين بجدية اكبر؟..
قالت مها بحنق: عندما تكبر انت وتترك عنك ملاحقة الفتيات ..
قال مازن وهو يلوح بكفه ويمضي عنها: انا الاحقهن؟.. لا تضحكيني ارجوك..ان اردت يمكنك ان تأتي الى النادي لتعلمي انهن هن من يسعين ورائي..
تنهدت مها وراقبته وهو ينصرف صاعدا الى الطابق الاعلى.. ومن ثم الى غرفته.. سعيد.. لايمكنه ان ينكر ذلك.. كل هذا لان ملاك ستكون معه وحده.. بدون مها وبدون ازعاجاتها .. اسرع باستبدال ملابسه.. ومن ثم يغادر الغرفة ليهبط على درجات السلم قفزا وهو يطلق من بين شفتيه صفيرا منغوما..وابتسم وهو يرى ملاك تغادر غرفتها لتوها وقال مبتسما: جيد انك قد جهزت.. هيا الى السيارة..
قالت ملاك بحيرة: ومها؟..
قال بابتسامة ساخرة: لن تأتي.. لا زالت تدرس تلك المجتهدة ..
لن تأتي؟.. هذا معناه ان اكون انا ومازن لوحدنا في سيارته .. وان اجلس الى جواره.. مجرد التفكير في هذا الامر يجعل جسدي كله يرتجف.. أأذهب معه.. ام اعتذر عن الذهاب؟.. لكن ابي.. اريد ان اراه.. ان لم يأخذني مازن اليوم قد لا يأخذني لرؤيته غدا...
(ملاك.. فيم تفكرين؟)
رفعت ملاك رأسها له وقالت بتوتر: لا شيء...
اشار لها لكي تتقدمه وقال: اذا هيا..
حركت ملاك مقعدها بتوتر.. ففكرة ان تكون مع مازن لوحدها تجعل اطرافها تتجمد وقلبها يخفق بقوة.. وقال مازن مبتسما وهو يميل لها: هل ادفعك؟..
اومأت ملاك برأسها دون ان تعلق..وتساءلت.. لماذا تكون مسلوبة الارادة دائما مع مازن وتجيبه بالاجابة التي يريد كلما سمعت صوته او نظرت الى عينيه؟..
ودفعها مازن الى حيث السيارة ليفتح لها الباب المجاور له.. وظلت مترددة لبرهة قبل ان ترفع جسدها الصغير عن المقعد ونلقيه على مقعد السيارة..واغلق مازن الباب خلفها بهدوء والتقط المقعد ليطويه ويضعه في صندوق سيارته.. ومن ثم يفتح الباب الامامي ويستقر الى جوار ملاك..وارتجف جسد ملاك بالرغم منها.. فنادرا ما يكون مازن بهذا القرب منها.. لاول مرة تجلس الى جواره في السيارة.. انه شعور مخيف وموتر ومقلق ..و...جميل.. لأول مرة تشعر بأن مازن قد يكون لها في يوم.. وانها قد تجلس الى جواره مرة اخرى.. شعور ممتع هو الذي يجعلك تظن ان احلامك قد تتحقق.. احلامك التي نسجها خيالك لوقت طويل و....
( لم انت صامتة هكذا؟)
التفتت الى مازن الذي قاطع افكارها .. وقالت متمتمة بخفوت: وماذا اقول؟..
قال مازن مبتسما: سأبدأ انا بالحديث..موافقة؟..
وقبل ان تقول شيئا اردف قائلا: لقد اردت ان اسألك اولا.. ما الذي منع والدك من زيارتنا .. او زيارتك انت لنا؟..
قالت ملاك وهي تتطلع من النافذة: لست اعلم.. لطالما كان يقول لي ان الامور هكذا افضل.. الشيء الوحيد الذي عرفته انه يخشى علي كثيرا ولا يريد لاحدهم ان يجرحني بكلامه ..
قال مازن بهدوء: اظن ان السبب الرئيسي كان عمي فؤاد..
قالت ملاك وهي تومئ برأسها : اظن ذلك انا ايضا..
قال مازن وهو يتطلع لها بطرف عينه: هناك امر آخر اردت ان اتحدث فيه معك.. فعلى الرغم من المدة التي قضيتها معنا.. فلا ازال اجهل الكثير عنك..
وانا ايضا.. لا ازال اجهل الكثير عنك..مع ان ابسط تفاصيل حياتك تهمني.. وقالت ملاك بابتسامة خافتة لم تخفي سعادتها من اهتمامه بها: يمكنك ان تسألني عما تريد وسأجيبك..
قال مازن مبتسما وهو يفرد اصبعه السبابة: السؤال الاول.. ما هي هواياتك؟..
قالت ملاك بابتسامة: القراءة..
صمت قليلا.. فقالت ملاك ببعض الخجل وهي تستجمع شجاعتها : وانت؟..
ابتسم مازن وقال: ركوب الخيل والسباحة..
واردف قائلا بمرح: والآن دوري انا لسؤالك..اخبريني ما هي امنيتك؟..
قالت ملاك بشحوب: ان يفيق ابي من غيبوبته..
صمت دون ان يعلق لانه ذكرها بوالدها.. وقالت ملاك في تلك اللحظة: اشكرك يا مازن.. اعلم اني اتعبك معي كثيرا..
قال مازن بابتسامة: لا تقولي هذا.. انت ابنة عمي.. وانت امانة في اعناقنا جميعا..
قالت ملاك بامتنان: لقد فعلت الكثير لاجلي لهذا انا اشكرك كثيرا واود لو استطيع ان ارد لك هذا الجميل..
وضع مازن سبابته على شفتيه وقال: اياك وان تكملي..
ستضايقيني منك بهذه الطريقة..كل ما افعله فأنا افعله لأني اريد ذلك.. ولست في حاجة لأن تقولي سأرد لك الجميل او من هذه العبارات التي ليس لها اي داع..
واردف بحنان: الم تعلمي بعد مكانتك في قلوبنا جميعا؟..
ما الذي يحدث لي؟.. ماذا يحدث؟.. يداي ترتجفان دون توقف .. واشعر بتقلصات في معدتي.. لماذا كل هذا الاضطراب؟ .. اشعر بقلبي يخفق بقوة وكأنه سيخرج من صدري .. لقد قال لي مازن ان لي مكانة في قلبه.. لكن لست متأكدة ماهي تلك المكانة.. ربما يحبني كأخت له.. كاحدى قريباته.. لماذا اذا اشعر بكل هذا التوتر والاضطراب؟..
(لقد وصلنا)
قالها مازن فالتفتت ملاك بحيرة وتطلعت من النافذة الى المشفى.. بهذه السرعة؟.. لم اشعر بالوقت ابدا.. حتى الوقت الذي اقضيه مع مازن يمر بسرعة شديدة.. وكأنه يأبى ان استمتع بلحظات وجودي معه..
وشاهدت مازن في تلك اللحظة وهو يهبط من السيارة ويتجه الى صندوق السيارة ليخرج مقعدها ويدفعه الى حيث بابها.. وقال متسائلا: هل اساعدك؟..
قالت ملاك بخفوت: لقد اعتدت الامر.. ولا حاجة لأن تساعدني ..
قال مازن متسائلا بابتسامة: اليست مساعدتي لك تجعل الامر اكثر سهولة؟ ..
- بلى .. ولكن..
قال مازن وهو يمد يديه لها: من دون لكن.. هيا اعطني يديك لاساعدك..
لماذا دائما تشعر انها مرغمة على فعل ما يريد.. حتى وان كانت ترفضه في اعماقها.. اهو الحب ذلك الذي يجعلها تتصرف حسبما يريد هو ؟..
ومدت له يداها ليساعدها على الجلوس على مقعدها المتحرك.. فقال مازن بهدوء: ارأيت ان الامور هكذا ابسط..
ابسط؟؟.. كلا يا مازن.. هذا بالنسبة لك فقط.. اما انا فأشعر بأن ماس كهربائي قد صعق جسمي بأكمله من لمسة كفيك.. اشعر بأنك قريب مني لدرجة كبيرة حتى اني لا استطيع التفكير في شيء او فعل شيء سوى تحاشي النظر اليك .. وتحاشي تلك المشاعر التي تسيطر على كياني بأكمله عند رؤياك..
اما مازن فقد دفع مقعدها بهدوء ليسير بين ممرات المشفى ومن ثم يتجه الى حيث المصعد ليصعد معها الى الطابق الثالث.. وليتوجه معها اخيرا الى غرفة ابيها.. وهناك قال وهو يميل نحوها وقبل ان يفتح باب غرفته: تماسكي يا ملاك.. وحاولي ان تكوني شجاعة عند رؤيته.. اتفقنا؟..
قالت ملاك بصوت خافت: اجل..
فتح باب الغرفة ودخل معها الى داخل الغرفة وتطلع الى عمه ساكن الجسد الا من صدره الذي يعلو ويهبط.. وقال لملاك بصدق: سوف ينهض عمي وسيكون بخير باذن الله..
قالت ملاك بأمل: اتظن ذلك حقا؟..
اومأ مازن برأسه وقال مبتسما: اتمنى هذا من كل قلبي.. وباذن الله سينهض سالما..
واردف وهو يشير بكفه الى الباب: سأغادر الآن لتأخذي حريتك مع والدك.. وسأكون انا بالجوار.. سترينني عندما تخرجين ..
اومأت ملاك برأسها وقالت: حسنا..
لوح مازن لها بكفه وغادر الغرفة بهدوء.. اما ملاك فقد دفعت عجلات مقعدها لتتقدم من والدها وتمسك بكفه قائلة وهي تشعر بغصة في حلقها:ها قد عدت اليك يا ابي كما وعدتك وانا اعلم جيدا انك ستنهض..وستعود الي من جديد لتقول لي صغيرتي كما اعتدت.. سأظل متمسكة بهذا الامل يا ابي.. لاني لا احتمل فكرة ان ترحل وتتركني في هذه الدنيا وحيدة..
ترقرقت الدموع في عينيها في تلك اللحظة فأسرعت تمسحها قائلة: لن ابكي.. اعلم ان دموعي تؤلمك.. لهذا لن ابكي .. سأكون اقوى لاجلك يا ابي..
وارتسمت ابتسامة شاحبة على شفتيها وهي تتطلع الى وجه والدها الذي لا يزال يحمل تلك الوسامة المحببة..على الرغم من انه تخطى سنوات عمره الاربعين .. وقالت: اتعلم يا ابي ما حدث بعد ان علمت بما اصابك..لقد كدت انهار او ربما اجن.. لو لا...
بترت عبارتها والتفتت الى الباب الذي خرج منه مازن منذ قليل وعادت لتلتفت الى والدها لتقول: لولا رحمة الله تعالى..ثم ما فعله مازن معي.. لقد جعلني اعود الى الواقع واتوقف عن صرخاتي التي لم اكن اشعر بها..
واردفت مبتسمة: وكذلك يا ابي.. لقد اهتم بأمري كثيرا .. هو وحده من استطاع ان يجعلني اعود الى وعيي وطبيعتي بعض الشيء..
وتنهدت مستطردة: اعلم انك ستقول ان عليك ان تنسيه.. لان والده كان سببا فيما حدث لنا.. ولكن لا استطيع.. صدقيني يا ابي.. ما فعله معي مازن لا يمكن ان ينسى ابدا..
واستمرت في حديثها مع والدها عن كل شيء حصل معها تقريبا.. كل احلامها وتخيلاتها قالتها له..كل شيء ما عدا حبها لمازن.. اخفته في قلبها.. وهي التي لم تعتد على اخفاء شيءعن ابيها.. لكنها شعرت ان مشاعرها هذه يجب ان تظل سرا في قلبها وخصوصا وهي تعلم أي مشاعر يكنها والدها لمازن..
وقبلت كفه اخيرا بحنان وحب قبل ان تقول: سأعود يا ابي مرة اخرى.. اعدك..
وابتسمت بشحوب مردفة: وانت ايضا انهض.. ولا تكن كسولا هكذا.. لقد نمت بما فيه الكفاية..
عضت على شفتيها بقوة والم..ومن ثم قالت وهي تعود لتقبيل كفه: الى اللقاء الآن يا ابي..
القت عليه نظرة اخيرة قبل ان تحرك عجلات مقعدها بصعوبة لتستدير عنه.. شعرت ان قلبها يكاد ينتزع من مكانه وهي تترك ابيها وتغادر عنه.. تريد ان تبقى معه لوقت اطول.. لكن مازن لا يزال بالخارج ينتظر.. ليس عليها ان تتركه كل هذا الوقت للانتظار.. يكفي انه جاء بها الى هنا بطيب خاطر ..
فتحت باب الغرفة بهدوء.. وتنهدت بقوة.. فقال مازن الذي كان يجلس على احد المقاعد المواجهة للغرفة: هه هل نمضي؟..
لومأت ملاك برأسها بخفوت.. فنهض من مكانه ليدفع مقعدها .. وعينا ملاك لا تفارقان الغرفة التي خرجت منها منذ قليل.. واناملها لا تكاد تبرح عن التمسك بالقلادة التي اهداها لها ابيها في يوم ...
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
بعيدا عن المشفى .. وفي ذلك المنزل الفخم بالذات.. انطلق صوت ذلك الرجل الذي بدت على ملامحه العصبية وهو يقول: ماذا تقول؟..
قال عادل مبتسما وهو يتحدث اليه عبر اسلاك الهاتف: ماذا بك يا امجد..الم تسمعني جيدا؟.. لقد قلت لك اننا قدمان بعد قليل لخطبة ملاك لأحمد..
قال امجد بحدة: ولم الآن بالذات؟.. لم فكر ابنك احمد بملاك الآن فقط؟..
قال عادل مبتسما بخبث: القلب وما يحب.. منذ ان رآها وهو متعلق بها واخذ يلح علي بالزواج منها..
قال امجد وهو يمط شفتيه: وما ادراه ان ملاك هي ابنة عمه حينها؟ ..
قال عادل بمكر: انا اخبرته.. هل من اسألة اخرى قبل ان آتي الى منزلك؟..
قال امجد بضيق: لا .. على الرحب والسعة..
واغلق الهاتف بضيق وهو يمسك رأسه.. كل شيء توقعه من اخويه.. الا ان يتخذوا هذه الخطوة.. يالهم من ماكرين .. خبثاء.. يريدون ان يزوجوها لاحمد لكي يكون كل شيء في يدهم.. تماما كما ارادوا تزويج خالد من قبل من امرأة تسلب كل املاكه.. لكن خالد استطاع ان يتصدى لهم ولم يهتم بشيء ابدا.. فهل يستطيع هو الآن التصدي لهم والاستغناء عن كل شيء ايضا من اجل ابنة اخيه؟...
انتزعه من افكاره اصوات تأتي من مدخل المنزل .. فالتفت الى مصدر الصوت وشاهد مازن وهو يدفع ملاك .. فتطلع اليه وقال: اين كنت؟..
اجابه مازن وهو يرفع رأسه الى والده: لقد أخذت ملاك لرؤية والدها..
وعقد مازن حاجبيه وهو يلمح الضيق الذي يبدوا على وجه والده قائلا: ماذا بك يا والدي؟..
تطلع امجد الى ملاك بصمت.. ففهم مازن ما يعنيه والده.. فالتفت الى ملاك قائلا: اذهبي انت يا ملاك الى غرفتك..
اومات ملاك براسها.. وانسحبت من المكان.. في حين تقدم مازن من والده وقال متسائلا بقلق: ماذا جرى يا والدي؟..
زفر والده بضيق ومن ثم قال: عمك عادل..
- ماذا به؟..
- لقد اتصل منذ قليل.. وسالني عن احوال ملاك..واخبرني بأنه سيأتي لزيارتي بعد قليل..
قال مازن بلهجة لم تقنعه هو نفسه: ربما من اجل العمل..
قال امجد وهو يبتسم بسخرية: أي عمل هذا الذي سيأتي لأجله مساءا مع ابنه الى منزلي.. ويسال فيه عن احوال ملاك..
تسلل القلق الى صوت مازن وهو يقول: الم تسأله عن سبب زيارته هذه؟؟..
قال امجد وهو يومئ برأسه: بلى سألته .. وقال حينها.. انها سيأتي الى منزلي من اجل...ان يخطب ملاك لأبنه احمد....
قالها وهو يشعر بأنه فجر قنبلة في وجه مازن.. الذي اتسعت عيناه بقوة.. وشلت الصدمة لسانه...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
sirin hassan
عضو ملكي
avatar

عدد المساهمات : 377

مُساهمةموضوع: رد: رواية ملاك حبي   السبت أغسطس 24, 2013 8:37 pm

الجزء العشرون
"خطبة"

كان للصدمة اكبر اثر.. تلك التي جعلت مازن يتطلع لوالده بعدم تصديق.. ويعقد حاجبيه في تفكير عميق وهو يحاول استيعاب ما قاله له قبل قليل ..وطال صمته لمدة تزيد على الثلاث دقائق قبل ان يقول متسائلا بصدمة: احمد.. ابن عمي عادل؟..
قال والده بضيق: وهل يوجد غيره؟.. اجل هو ابن عمك..
قال مازن بعصبية: ذلك الاحمق احمد يفكر بخطبة ملاك.. من يظن نفسه؟..
قال امجد وهو يمط شفتيه: ليس المهم من يظن نفسه.. المهم لماذا فكر بخطبة ملاك؟..
قال مازن وعيناه متسعتان: لا تقل لي يا ابي.. انه يفكر بذلك من اجل املاكها..
قال امجد بسخرية: اتظنه اذا حبا فيها؟.. بالتأكيد لم يفكر الا بالمال والاملاك..
قال مازن بحدة: لم اتوقع ان يكون هذا اسلوبهم في الحصول على املاك عمي خالد..
قال امجدوهو مستمر في سخريته: كل شيء مباح بالنسبة لهم.. مادام الهدف هو المال..
دس مازن اصابعه بين خصلات شعره وقال: والعمل اذا يا والدي؟ .. لا تقل لي انك ستوافقهم على مطلبهم..
قال امجد بضيق وتوتر: لن اوافقهم بكل تأكيد .. لكن لست اعلم جيدا بما علي فعله..
قال مازن بحزم: سأرفض انا مطلبهم يا والدي ولن يهمني شيء ..
قال امجد بعصبية خلفها التوتر: لا تتسرع.. ان تسرعنا فسيتخذون أي خطوة اخرى لن يمكننا مواجهتها ابدا..
قال مازن بحدة: اذا نصمت ونترك احمد ليتزوج من ملاك.. بكل هذه السهولة.. ويستولي على كل املاكها..
قال والده بحدة مماثلة: اصمت يا مازن.. فأنت توترني بكلامك هذا.. دعني افكر بهدوء لاجد حلا جيدا..
قال مازن وهو يضغط على حروف كلماته: فكر يا والدي .. ولكن لن يحلم احمد بأن تكون ملاك له ابدا.. نجوم السماء اقرب له من ملاك.. فليفهم ذلك جيدا..
قالها والتفت عن والده مغادرا.. ولكن والده اسرع يناديه قائلا: مازن..
التفت له مازن فاردف قائلا: لا اريد ان يعلم احد عن هذا الموضوع وخاصة ملاك..
قال مازن وهو يمط شفتيه: وهل جننت حتى ازيد مشاكلها وهمومها هما آخر؟..
وكاد ان يمضي في طريقه صاعدا الدرج لولا ان رأى كمال يقف عند احد درجاته وهو يكور قبضتيه بقوة ويقول بصوت حاد: اصحيح ما سمعته؟؟..
قال مازن وهو يعقد حاجبيه: جيد انك علمت بالامر حتى تستطيع ان تعاوننا على مواجهة عمي..
قال كمال بغضب: الم يجد سوى ملاك؟..الم تكفيه الاموال والاملاك التي يمتلكها؟.. ايريد ان يأخذ املاك ابنة عمه ايضا؟ ..
قال مازن وهو يهز كتفيه بضيق: وماذا عسانا ان نقول؟.. سوى انه الطمع والجشع الذي يجعلهم راغبين في المزيد والمزيد من الاموال..
ضرب كمال الجدار بقبضته ومن ثم قال بغضب: مهما فعلوا او سيفعلوا.. ملاك لن تكون لأحمد..
قال مازن بحدة: ومن قال لك اني سأصمت؟.. لن يحلم احمد ابدا بأن تكون ملاك له..
وما ان انتهى من عبارته حتى ارتفع رنين جرس الباب فقال مازن بسخرية: لو ذكرنا قطعة نقدية افضل ..
قال كمال ببرود وهو يهبط درجات السلم: سأذهب لأتفاهم معهم..ولكي يعلموا جيدا ان ملاك ليست سلعة تباع وتشترى..
قال مازن وهو يسير الى جوار كمال الى حيث غرفة الجلوس التي دخل اليها احمد وعادل والدهم منذ قليل: لكن لا تخبر احدا بشيء ابدا.. لا نريد لملاك ان تعلم بالموضوع..
قال كمال ببرود: لا تقلق.. ادرك هذا جيدا..
قالها ودلفا سويا الى غرفة المعيشة.. وهناك التقت انظارهم بعمهم عادل واحمد التي كانت ملامحهم تصف تعبيرا واحدا يعتمل في نفوسهم..الانتصار...
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
بعيدا عن الاحداث المتوترة التي بالطابق الارضي.. وفي غرفة مها بالذات التي تطلعت الى الدفاتر والكتب المنتشرة على طاولتها وفراشها وقالت بابتسامة وهي تتحدث الى حسام بالهاتف: اتعلم يا حسام لدي مائة شيء ادرسه وانت لا تكاد تتركني ابدا.. منذ ساعة ونحن نتحدث.. الم تمل بعد؟..
قال حسام بابتسامة: امّل؟..من من؟.. من مها حبيبتي منذ الطفولة؟..
قالت مها بخجل: هذه اول مرة اسمع فيها لقبا كهذا..
قال حسام بمرح: انه لقب مميز لأجلك فقط..
قالت مها بسعادة: لو تعلم كم انا سعيدة يا حسام.. لكن اخشى ان يكون هذا مجرد حلم واستيقظ منه..
قال حسم مازحا: ولم تستيقظين ؟.. ابقي نائمة..
قالت مها مبتسمة: الى متى؟..
- الى مالا نهاية.. او اقول لك.. الى ان آتي لخطبتك مع والدي..
قالت مها ووجنتاها قد توردتا بخجل: ومتى تقكر في ان تقوم بهذه الخطوة؟..
قال مبتسما بمرح: عندما تتطلبين مني انت ذلك..
قالت مها بضيق: مضحك جدا.. لن اطلب ذلك منك ابدا ان اعتمدت علي..
قال حساممصطنعا الحزن: احقا؟.. الا تكترثين باتمام خطبتنا من عدمها؟.. وانا الذي لا انام الليل ولا النهار بالتفكير بك.. تتركيني لكل هذا الشوق لك..
قالت مها مداعبة: لم يطلب منك احدهم الاعتماد علي..
قال حسام بجدية: لكن بحق يا مها.. بعد ان اتخرج سآتي لخطبتك .. لا تقلقي..
واردف بتساؤل: ااسألك سؤالا؟..
- بالتأكيد..
قال مبتسما: اتحبينني؟..
قالت مها وهي ترفع حاجبيها وترد ببرود: لا..
قال حسام وهو يضحك بمرح: يا الهي .. وانا الذي توقعت ان تجيبيني بنعم..
قالت مها مبتسمة: انها المرة العاشرة التي تسألني فيها ذ ات السؤال ..
- وفي كل مرة تتهربين من الاجابة..
قالت مها بخجل: وما عساي ان افعل؟.. ان كنت اعمى واصم.. لا ترى نظراتي لك.. او تسمع كلماتي التي اوجهها لك..
قال حسام بخبث: لم تقولي ابدا انك تحبيني ابدا.. فكيف تريديني ان اسمعها؟..
قالت مها بمرح طفولي: ولن اقولها.. لا تحلم بسماعها..
قال حسام بترجي: مرة واحدة فقط..
قالت مها وهي تتنهد: حسام .. صدقني.. لا يوجد سواك في حياتي.. انت الوحيد الذي يخفق له قلبي..
واردفت مبتسمة: هل يرضيك هذا لتتركني لأعاود الدراسة؟..
قال حسام مبتسما: نوعا ما.. لكن صدقيني ستقولينها فيما بعد في اليوم الواحد عشر مرات..
قالت وهي ترفع حاجبيها بتساؤل: والسبب؟..
قال وابتسامته تتسع: ستكونين زوجتي حينها..
خفق قلب مها بقوة.. مجرد التخيل بأنها ستكون زوجة لحسام .. يجعل جسدها ينتفض بقوة.. وقالت بارتباك متهربة من الموضوع: اتركك الآن يا حسام.. وعندما انتهي مما علي .. سأتصل بك..
قال حسام بابتسامة ماكرة: الى اللقاء يا حبيبتي..
قالت مها مبتسمة بخجل: الى اللقاء..
واردفت بعد ان انهت الاتصال بصوت حالم: يا حبيبي..
ولكنها لم تلبث ان افاقت من افكارها حول حسام.. على مشهد الكتب والدفاتر المتناثرة.. فقالت بتعب: يا الهي.. كل هذا بسببك يا حسام .. متى سأنتهي الآن ؟..
وابتسمت مردفة وهي تدس اصابعها بين خصلات شعرها المموج: لكن صدقني.. كل شيء لأجل عينيك يهون...
وعادت لتغرق في بحر حبها واحلامها مع حسام.. ولا احد سواه.. ترى ما الذي تخفيه لك الايام يا مها؟...
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
كان الجو متوترا في غرفة الجلوس.. الا من عادل وابنه احمد اللذين كانا يبدوان واثقين من كل كلمة سينطقانها.. وابتسم عادل قائلا وهو يتحدث الى امجد: انت تعلم لم أتينا الى هنا يا امجد.. فأخبرني برأيك..
ندخل مازن في الحديث قائلا: لم يمضي اسبوع بعد على ما حدث لعمي خالد.. وجئت على الفور لتخطب ابنته..
التفت له امجد وتطلع اليه بنظرة حادة حتى يصمته.. في حين قال عادل مبتسما بمكر: ولقد جئت في هذا الوقت بالذات متعمدا.. فابنته تحتاج لمن سيكون الى جوارها..
قال كمال ببرود: جميعنا الى جوارها يا عمي.. لا نتركها لحظة واحدة..
قال عادل بثقة: ولو .. فهي لا تزال تحتاج لرجل يكون الى جوارها.. رجل تثق به ويكون لها مصدر الامان..
قال مازن بسخرية: وابنك هو هذا الرجل؟..
قال عادل بحزم: بكل تأكيد لن تجدوا افضل من احمد زوجا لملاك..
قال امجد بهدوء: الامر ليس في يدنا.. سنأخذ رأي ملاك ونجيبكم..
قال عادل مبتسما بانتصار: بكل تأكيد خذوا وقتكم ..
اما مازن فقد تطلع الى والده بغير تصديق.. اوافقم على مطلبهم بكل هذه السهولة.. ويقول انه سيسأل ملاك ايضا.. وسمع والده يقول في تلك اللحظة: امنحونا فرصة على الاقل اسبوعين حتى نفاتحها في الموضوع .. فكما تعلم جيدا.. لا تزال حزينة على ما اصاب والدها ..
قال عادل بهدوء: اتفهم ذلك.. ولا اظن انها سترفض ابني احمد ابدا..
قال مازن بسخرية: ولم لا؟.. انه لم يأخذ شهادته الجامعية بعد..
تحدث احمد هذه المرة قائلا بحدة: وسآخذها قريبا.. لم يبقى لي سوى عام ونصف..
قال كمال ببرود: اذا لم لم تأتي بعد عام ونصف لخطبتهاحتى تكون موظفا على الاقل؟..
قال احمد بلامبالاة: وظيفتي جاهزة في شركة والدي.. فلم اتعب نفسي في الدراسة.. وفي انتظار الوظيفة..
قال مازن بابتسامة ساخرة: ذكي بحق..
عقد احمد حاجبيه لكنه لم يعلق .. في حين قال عادل وهو يشرب العصير الذي امامه:المهم يا امجد.. انتظر ان تحادثني عندما ترد عليك ملاك بجوابها..
قال امجد بهدوء: سأفعل بكل تأكيد..
قال عادل في تلك اللحظة: نستأذن نحن اذا..
- لا يزال الوقت مبكرا..
- لدي الكثير من الاعمال كما تعلم.. هيا يا احمد..
نهض عادل وكذلك احمد مغادرين .. وبعد ان اوصلهم امجد الى الباب .. عاد ليرى نظرات مازن المستنكرة وجمود كمال .. وبدء مازن حديثه قائلا باستنكار وحدة: كيف؟.. كيف يا والدي توافق على مطلبهم وانت تعلم مسبقا نواياهم؟..
قال امجد وهو يحاول ان يشرح لهم الامر: انا لم افعل هذا الا من اجل مصلحة ملاك.. ولأنه الحل الوحيد..
قال كمال بدهشة واستنكار: الحل الوحيد ان توافق يا والدي؟؟ ..
قال امجد بعصبية: انطقت بكلمة موافقة واحدة؟.. الم اقل اني سأسأل ملاك وحسب؟..
قال مازن متسائلا بشك: الا يعني ذلك موافقتك يا والدي؟..
قال امجد وهو يلوح بكفه: لا.. وسأخبركم لم فعلت هذا..انتم تعلمون جيدا انهم متمسكين بملاك بايديهم واسنانهم بسبب املاكها..لهذا لو انني رفضت.. سيحاولون ايجاد الف طريقة اخرى توصلهم الى ملاك..
ضيق مازن عينيه وقال وهو يحاول استيعاب ما قاله والده: اتعني ان نجاريهم فيما يقولونه وحسب؟..
قال امجد في سرعة: اجل.. سنمثل عليهم الموافقة.. حتى يعتقدون انهم سيصلون الى ما يبتغون.. وفي هذه الفترة سنحاول نحن البحث عن حل آخر..
قال كمال بهدوء: ارى ان الحل الوحيد يا والدي هو مواجهتهم ..
هز امجد رأسه نفيا ومن ثم قال: خطأ.. لو اننا رفضنا وواجهناهم بحقيقة مطلبهم.. سيؤدي ذلك الى كشف كل الاوراق.. وبالتالي سيتخذون احتياطاتهم ويقومون بالتفكير في وسيلة اكثر خبثا ودهاءا للاستيلاء على كل قطعة نقدية تمتلكها ملاك.. لكن في هذه الحالة.. يمكننا نحن ايضا التفكير بهدوء ريثما نجد حلا لحماية ملاك وايقاف ما يخططون له..
نهض مازن مكانه وقال بملل: وكاننا نتحدث عن اعداء لا عن اقاربنا..
قال امجد باسف: للاسف يا مازن.. النقود اعمت بصيرتهم وجعلتهم لا يكترثون لاي صلة قربى مادام الهدف هو المال في النهاية..
قال مازن وهو يتطلع الى والده: وانت يا والدي..الم تفعل المثل مع عمي خالد؟..
قال امجد مدافعا عن نفسه: لم افعل.. لقد خشيت على مستقبلكم فحسب ان وقفت في صف خالد يومها..
هز مازن كتفيه وقال بسخرية مريرة: واخشى ان يعيد التاريخ نفسه هذه المرة ايضا.. وتتخلى عن ابنته لأجل خوفك على شركاتك ومستقبلنا كما تقول..
قال امجد بحدة وعصبية: كيف تسمح لنفسك ان تحدثني بهذه الطريقة يا مازن.. انسيت اني والدك؟..
قال مازن بهدوء: المعذرة يا والدي..لكني اردت ان انبهك للحقيقة فحسب.. وان لا تعيد ما فعلته في الماضي مع ابنته ملاك ..
- يومها كنتم صغارا.. وكنت في بداية طريقي كرجل اعمال واحتاج لمعاونة عادل وفؤاد..
قال كمال هذه المرة: ولا زلت تحتاجها يا والدي..لكن كل ما نطلبه منك..ان تحاول مساعدة ابنة اخيك الذي لم تستطع معاونته في السابق.. على الاقل حاول ان تفعل شيئا لأجله..
توجهت نظرات امجد الى كمال وقال بحدة: الديكما المزيد؟ .. اهذا ذنبي لاني اردت لكما حياة افضل؟.. انظرا كيف تعيشان .. انظرا الى المنزل الذي قضيتما حياتكما فيه .. انظرا الى السيارات التي تقودونها.. ايعجبكم ان تعيشوا حياة بسيطة كحياة خالد؟..
وقبل ان ينطق احدهما نقل بصره بين مازن وكمال وقال بحدة: لا اريد كلمة اخرى.. ملاك لن تتزوج من احمد وسأجد حلا لهذا الامر..
قالها ومضى عنهم .. اما مازن وكمال.. فقد تسلل القلق اليهما.. فهل يمكن لوالدهما الذي تخلى عن شقيقه في الماضي من اجل ان لا يفقد جزءا من ثروته.. ان يستطيع ايجاد حل لمنع هذه الزيجة؟؟..
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
تنهدت مها بتعب بعد ان انتهت من اكمال ما عليها.. وتطلعت الى ساعة يدها لتقول بضجر: ثلاث ساعات كاملة.. يا الهي ..
واردفت مستغربة: لكن لم لم يحاول احدهم ندائي لطعام العشاء؟.. ربما قد انشغلوا.. ربما..
اسرعت تضع كتبها في ركن ما من الطاولة وتغادر غرفتها .. لتهبط منها الى الطابق الارضي وهناك استغربت الهدوء التي تبدوا عليه الردهة وكذلك عدم وجود احد بها.. حتى طاولة الطعام لا يوجد عليها أي دليل يدل على انهم قد تناولوا طعام العشاء.. الامر غريب بالفعل..
توجهت الى غرفة ملاك لتطرق الباب.. وعندما أتاها صوت ملاك يدعوها للدخول.. دخلت الى الغرفة وقالت باستغراب: ملاك.. لم لم تخرجي لتناول طعام العشاء؟..
قالت ملاك بحيرة: لم يقم احدهم بندائي لتناول العشاء.. لقد ظننت انهم منشغلين بأمر ما..
قالت مها بحيرة مماثلة: وهذا ما يثير حيرتي.. لقد مضت ساعة على موعد العشاء ولم يحاول احدهم حتى ندائنا.. اتعلمين بم حصل؟ ..
قالت ملاك وهي تحاول التذكر: عندما عدت من المشفى مع مازن .. شاهدت عمي وعلامات الضيق بادية عليه.. وكأنه ارادا ان يتحدث مع مازن في موضوع ما.. فقد طلب مني مازن حينها العودة الى غرفتي..
قالت مها وهي تهز كتفيها وتجلس على الفراش: شيء ما قد حدث ولا يريدون ان نعلم به..
واردفت مبتسمة: لكن لا يهم.. فلنتناول نحن طعام العشاء .. سأطلب من الخادمة اعداده.. تعالي معي الى الخارج..
ترددت ملاك قليلا ثم لم تلبث ان تبعتها الى الخارج .. وهناك طلبت مها من الخادمة ان تعد لهم طعام العشاء وعندما سألتها عن والدها وشقيقيها.. قلات الخادمة: لقد جاء السيد عادل وابنه السيد احمد منذ قليل.. وبعد مغادراتهم توجه سيدي امجد الى مكتبه.. والسيد كمال اظن انه قد غادر المنزل.. ولست اعلم اين السيد مازن بعد..
اومأت مها برأسها ومن ثم قالت وهي تجلس خلف طاولة الطعام: شيء ما قد حدث ولا نعلم به..وربما يتعلق بعمي عادل..
قالت ملاك وهي تقترب بمقعدها من الطاولة بدورها وتجلس خلفها: اسألي ابيك او مازن عندما ترينهما..
قالت مها وهي تزفر بحدة: لا نعلم اين هو مازن بعد؟..
قالت ملاك بقلق: ربما غادر المنزل..
هزت مها كتفيها وقالت: ربما..
وانطلق فجأة رنين هاتف مها معلنا وصول رسالة قصيرة.. فالتقطته وفتحت الرسالة التي كانت تقول ..((الم تنتهي بعد؟ .. اشتقت اليك..))
ابتسمت مها بخجل ولاحظت ملاك ذلك.. واجابته الاولى برسالة تقول..(( بلى ولكني اتناول طعام العشاء الآن.. سأتصل بك بعد ان انتهي))..
جاءتها رسالة حسام على الفور..(( كيف لي ان اصبر كل هذا الوقت؟.. فليكن سأصبر لكن بشرط.. تناولي طعامك بسرعة))
ضحكت مها بخفوت .. وابتسمت ملاك وهي تراها تضحك هكذا.. هذه الايام ترى مها سعيدة جدا .. وتشعر انها تكاد تقفز بمرح وسعادة..احست ان مها قد تغير فيها شيئا ما.. اختفت نظرات الحيرة والقلق من عينيها.. لتحل محلها نظرات حالمة وسعيدة.. تشعر ان الامر يتعلق بحسام و ...
( دائما مجنونة يا شقيقتي)
التفت ملاك الى صاحب الصوت بحدة.. اما مها فقد رفعت رأسها فجأة وتطلعت الى مازن بتوتر.. واردف هذا الاخير بسخرية وهو يجذب له المقعد المجاور لملاك:اليوم تبتسمين لهاتف .. وغدا ماذا ستفعلين؟..
قالت مها وهي تخرج لسانها له بضيق: لا شأن لك.. افضل من ان ابتسم لك..
اما ملاك فقد توترت اطرافها .. لماذا يتعمد الجلوس بالقرب مني؟.. الا يعلم ان هذا يوترني؟.. يجعلني لا اشعر بشيء مما حولي .. سوى صوت انفاسي وضربات قلبي التي تكاد تكون مسموعة للجميع..
اما مها فقد تطلعت اليه وقالت وهي تعقد حاجبيها: ماذا بك يا مازن؟..
قال مازن وهو يحاول ان يخفي قلقه: لاشيء..
قالت مها متسائلة بتوتر: حتى كمال لا اراه بالمنزل.. ما الذي يجري؟..
لوح مازن بكفه وقال: لاشيء.. فقط مشكلة بالعمل ان كان الامر يهمك..
قالها وهو يلتقط طبقا ويضع فيه عدة اصناف من الطعام.. واخذ يختلس بين الحين والآخر النظرات لملاك.. لا يمكنه ان يحتمل فكرة ان تكون كل هذه البراءة والرقة والطيبة لأحمد.. كيف يمكنه ان يتخيل ان تكون ملاك هذه الفتاة الصغيرة التي لا تملك اقل الخبرة من الحياة تحت ايدي وسلطة اعمامه؟.. يستغلونها ويخدعونها كما يشاؤون مستغلين وضعها هذا وعدم خبرتها بالحياة..كيف له ان يحتمل ان تذبل هذه الوردة المتفتحة؟ .. مهما كان او سيكون انها ابنة عمه ولن يسمح ان تكون لذلك الخبيث احمد.. لن يسمح بهذا..
اما مها فقد لاحظت شروده وقالت متسائلة: ليس من عادتك ن تصمت دون ان تسخر مني..
التفت لها مازن وقال بابتسامة باهتة: يبدوا وان سخريتي تفرحك كثيرا ..
قالت ملاك في تلك اللحظة: حقا يا مازن.. ليست عادتك ان تظل صامتا لفترة هكذا.. ما الذي جرى؟..
تطلع مازن لملاك .. لا يمكنني اخبارك يا ملاك.. ولست احمقا لافعل.. اتضايق وحدي مرة.. افضل من ان تعاني انت آلاف المرات بعد ان تعلمي بالامر...
وقال اخيرا وهو يزفر بحدة: لا شيء .. مشكلة في العمل كما اخبرتكما..
قالت مها بشك: ومنذ متى تهتم بالعمل؟..
قال مازن بعصبية: منذ هذه اللحظة..
استغربت كلتاهما عصبيته.. وظلتا صامتين لفترة من الوقت .. ولكن تساءلت ملاك بعدها بصوت خافت: هل لي بسؤال؟ ..
التفت لها وقال مبتسما: بكل تأكيد يا ملاك..
تحاشت نظراته اليها وقالت متسائلة: اين كنت؟.. لقد قالت الخادمة انها لا تعلم بمكانك ..
اشار مازن الى الخارج وقال وهو يهز كتفيه : في حديقة المنزل ..
قالت مها مستغربة: وماذا تفعل هناك؟..
غمز لملاك بعينه وقال مبتسما: اراقب الطيور واتحدث الى الزهور..
ارتفع حاجبا ملاك بغرابة وقالت بحيرة: ماذا؟..اتعني ما تقول؟ ..
اخرج من جيب سترته زهرة بيضاء اللون وقال بابتسامة واسعة: اجل وهذا هو الدليل..
وحركها بين انامله ليقول بابتسامة مردفا: انها تشبهك يا ملاك.. لهذا قطفتها..
تطلعت له مها باستغراب.. فلأول مرة في حياتها ترى شقيقها على هذا النحو من الرقة والحنان.. اما ملاك فقد قالت باستغراب: تشبهني؟.. ماذا تعني؟..
داعب الزهرة بأنامله وقال بابتسامة: اجل تشبهك.. انظري اليها كيف هي ناصعة البياض.. نقية ..صافية.. لم تشوبها أية الوان .. ولم تلوثها ذرات الغبار بعد..
تطلعت له ملاك بخجل ومن ثم قالت بصوت خافت: في الحقيقة لم افهم سوى نصف ما قلته..بشأن الشبه بيني وبين هذه الزهرة..
ابتسم مازن بحنان وقدم لها الزهرة قائلا: ولهذا هي تشبهك..
قالت مها بضيق: مازن .. الا ترى انك قد تجاوزت حدودك؟ ..
قال مازن وهو يرفع رأسه لمها: لا ..لا ارى شيئا.. انني اهدي ابنة عمي زهرة فحسب..
صمتت مها بحنق وضيق.. اما ملاك فقد ابتسمت بارتباك وخجل وهي تلتقط الزهرة منه.. هذه الزهرة الثانية التي يهديها لها .. وستضعها في ذات الرواية ايضا..
( هل تأخرت؟)
التفت مازن لكمال الذي اقترب من طاولة الطعام لتوه وقال بابتسامة: ليس شيئا غريبا عليك ان تتأخر..
قال كمال وهو يجذب له مقعدا خلف الطاولة: اين والدي؟..
قال مازن مجيبا: ربما كان في غرفة المكتب..
تسائلت مها قائلة في تلك للحظة: كمال .. اين كنت؟..
لوح كمال بكفه ومن ثم قال: خرجت لاستنشق بعض الهواء ليس الا..
نقلت مها بصرها بين مازن وكمال وقالت وهي تضيق عينيها: شيء ما قد حدث .. ولا تريدون اخبارنا به.. اليس كذلك؟ ..
قال كمال ببرود: وما شأنك انت في مواضيع تخص عمل والدي ..
قالت مها بضيق: لن تكذبا علي .. الامر لا يتعلق بالعمل.. والا ما دخل كمال به..
قال كمال مجيبا: لقد بدأت بالعمل مع والدي ان كنت لا تعلمين..
زفرت مها بضيق ولكنها لم تلبث ان قالت في حنق: لن اسألكما اكثر من هذا.. لقد مللت.. سأتناول طعام العشاء واذهب الى غرفتي..
قال مازن بابتسامة ساخرة: افضل بكثير.. لنرتاح من ازعاجك لنا ..
لكنها ادركت ان هناك امر ما يخفيانه حقا.. وهذا الامر يتعلق بملاك ايضا.. وخصوصا وهي تلمح نظرات مازن وكمال التي يختلسونها لملاك بين الحين والآخر ...
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
صبي في الثالثة عشرة من عمره يتطلع باستغراب الى طفلة جالسة على مقعد ذو عجلات.. وتطلع الى الطيور التي تحلق في السماء بابتسامة مرحة وسعيدة..ويتقدم منها قائلا بحيرة: من انت؟..
انتفضت الطفلة عندما انتبهت لوجوده لتوها .. وسقطت دميتها من بين يديها.. فابتسم بهدوء وهو يلتقط الدمية ويعيدها اليها قائلا: خذي دميتك..
قالت بابتسامة مرتبكة: شكرا لك...

افاق مازن فجأة من احلامه على صوت رنين المنبه المزعج ..وتطلع اليه بعين مغلقة واخرى مفتوحة.. قبل ان يتثاءب ويقول وهو يزيح الغطاء عنه: متى سأنتهي من هذا العمل؟..
لم يهتم كثيرابالحلم الذي رواده في نومه .. ظنا منه انه مجرد اضغاث احلام كما يقولون.. وان بدا له وجه الطفلة مألوفا له وبشدة وكأنه قد رآه من قبل..
نهض متوجها الى دورة المياه.. ليستعد بعدها ويستبدل ملابسه ..ومن ثم يقوم بترتيب خصلات شعره.. قبل ان يضع هاتفه المحمول ومفتاح السيارة في جيب سترته.. وبعدها يغادر غرفته.. هابطا الى الطابق الارضي.. وهناك توجه في سرعة الى طاولة الطعام التي كانت تجلس عليها مها وحدها.. وقال مبتسما: هه.. تبدين سعيدة بهذه الابتسامة التي تحتل وجهك منذ الصباح على غير العادة؟..
قالت مها وهي تتناول طعامها: هذا امر لا يعنيك..
لكن سبب سعادتها كان لقاءها بحسام عند وصولها الى الجامعة ..ستراه.. وستتحدث اليه.. وتشعر بمشاعره الموجهة لها .. وبكل نظراته التي يتطلع بها اليها.. نظراته هذه المرة ستكون مختلفة.. ليست نظرات حسام ابن خالها.. حسام المهتم لأمرها..بل نظرات حسام الذي يحبها..وتحبه...
اما مازن فلم يهتم بأمرها بل اخذ يشرب عصير البرتقال على وجه السرعة ويتناول قطعة من البسكويت ويقول وهو ينهض من مكانه: سأغادر الآن.. اتريدين شيئا؟..
اجابته مها بهدوء: لا..
غادر طاولة الطعام في سرعة ليسير عبر ممرات الردهة وهناك .. شاهد والده وهو يخرج من المكتب.. فقال مستغربا: الم تغادر بعد يا والدي؟..
قال امجد وهو يتطلع اليه: جيد انك لم تذهب بعد.. تعال الى غرفة المكتب اريد ان اتحدث معك..
قال مازن وهو يعقد حاجبيه: ما الامر يا والدي؟..
قال امجد وهو يشير له الى غرفة المكتب: ادخل اولا.. وسأخبرك بكل شيء..
دلف الى الغرفة وهو مستغرب من استدعاء والده له.. وهو الذي اعتاد ان يتلقى الاوامر منه فحسب دون مناقشته في أي شيء ..وقال امجد في تلك اللحظة: لقد فكرت طويلا في موضوع خطبة ملاك لأحمد.. وقررت ان اجد حلا يحمي ملاك من استغلال عادل وابنه .. ولكن...
عقد مازن حاجبيه بترقب.. وانصت باهتمام..في حين اكمل امجد قائلا وهو يتطلع اليه: ولم اجد سوى حلا واحد يمنع هذه الزيجة..
ارتخت عضلات مازن لان والده لم يحاول الخضوع لطلب عادل ..وقال متسائلا باهتمام: وما هو هذا الحل في رأيك يا والدي؟ ..
قال امجد وهو يضغط على حروف كلماته: ان تتزوج ملاك من شخص آخر وبهذا اضمن ان تكون زوجة لشخص آخر- غير احمد- وتحت حمايته ولا يمكن لاحدهم بعدها ان يستغلها او يطالب بقطعة نقدية واحدة من اموالها..
وقبل ان يفيق مازن من دهشته مما قاله.. وقبل ان ينطق بكلمة واحدة .. قال والده مردفا بحزم وهو يشير اليه: وهذا الشخص سيكون انت... يا مازن...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
sirin hassan
عضو ملكي
avatar

عدد المساهمات : 377

مُساهمةموضوع: رد: رواية ملاك حبي   السبت أغسطس 24, 2013 8:40 pm

الجزء الواحد والعشرون
"الرفض او الموافقة"

لم يستوعب مازن عبارة والده الاخيرة.. وظن انه لم يسمعه جيدا..او انه قد اخطأ في سماع العبارة.. وظل جامدا لبعض دقائق والدهشة تسيطر على كيانه .. ومن ثم لم يلبث ان قال يتوتر وهو يريد ان يتأكد مما سمعه: ماذا قلت يا والدي؟..
قال امجد بحزم: ما سمعته يا مازن.. الحل الوحيد هو ان تتزوج من ملاك..
قال مازن بتوتر واضطراب وهو يلوح بكفه: لابد وانك تمزح يا والدي.. تريديني ان اتزوج من ملاك..
عقد امجد حاجبيه ومن ثم قال: وماذا في هذا؟.. انت ابن عمها واحق بها من احمد الذي يفكر في ثروتها ليس الا..
قال مازن وهو يبعد نظراته قليلا: ولكن يا والدي.. انها.. انها عاجزة.. لا يمكنني ان اتزوجها.. لم اتخيل يوما ان تكون زوجتي فتاة عاجزة ..
وضع والده يده على كتفه وقال بهدوء: استمع الي يا مازن.. كما اخبرتك انه الحل الوحيد.. لو تزوجتها انت.. فلن يمكن لأحمد او والده استغلالها بهذه الطريقة..
قال مازن وهو يزدرد لعابه: يمكننا ان نخبرهم بأن ملاك قد رفضت وينتهي الموضوع..
قال امجد وهو يضغط على كتفه بهدوء: لن يلبثوا ان يجدوا حلا او وسيلة للضغط علينا لاتمام هذا الزواج.. مازن.. انت ابن عمها واحق بها.. وستحافظ على ثروتها كذلك.. ثم انني اخترتك بالذات لانك ابني البكر ولم تتزوج بعد وانت توشك على انهاء عامك الخامس والعشرون.. كذلك لقد انهيت دراستك ولديك عمل .. لا ينقصك سوى الاستقرار بوجود زوجة في حياتك..
قال مازن بتردد: لكن ملاك يا والدي.. ذات وضع خاص تحتاج الى رعاية واهتمام دائم..
قال امجد وهو يفكر: فليكن.. لدي حل آخر.. فلتتزوجها .. ولكن مجرد عقد قران فقط حتى لا يحاول عادل الضغط علينا لتزويجها من ابنه.. اما الزفاف فلن يقام.. سننتظر حتى ينهض خالد باذن الله من غيبوبته وتعود الى حمايته..
دس مازن اصابعه بين خصلات شعره وقال: واذا لم ينهض؟ ..اعني اذا طالت فترة غيبوبته..
قال والده بهدوء: عندها يمكنك الانفصال عنها بهدوء دون ان يعلم احد.. واذا سألنا أي احد عن سبب عدم اتمام الزواج سنتعذر بحالة خالد..
قال مازن وهو يزفر بحدة: واذا فكرت بالزواج يا والدي من اخرى ؟..
اجابه والده وهو يتطلع اليه: ملاك ستكون زوجتك على الورق تقريبا.. سيقام لكما حفل بسيط اذا اردت حتى لا يتحدث احد فحسب.. وعندما ينهض والدها من غيبوبته ستنتهي مهمتك .. ويمكنك الزواج بعدها.. وان طالت فترة غيبوبته كما تقول لفترة اطول.. تزوج من اخرى فلا يمكنني الاعتراض.. فزواجك بملاك.. قائم على المصلحة ولحمايتها فحسب..
قال مازن وهو يهز رأسه نفيا: لا يمكنني يا والدي.. اشعر اني بهذه الطريقة سأخدعها..
قال امجد بصرامة: بل انت تحميها.. تحميها من زواجها باحمد .. تحافظ على اموالها.. وتمنحها الشعور بالثقة والامان الذي فقدته بعدما اصاب والدها..
تطلع له مازن بنظرات مترددة.. فقال امجد وهو يتنهد: اعلم ان الامر يبدوا صعبا بالنسبة لك.. ولكن فكر جيدا.. انت بذلك تحمي ابنة عمك من شر فؤاد وعادل..
قال مازن في سرعة: سأحاول حمايتها ان كنت استطيع.. ولكن ليس بهذه الطريقة.. اشعر اني اخدعها واستغل ظروفها التي تمر بها..
قال امجد وهو يبتعد عنه قليلا: على العكس.. ستشعر بالامتنان لك لأنك حافظت على املاكها واملاك والدها.. وكنت لها مصدر الامان الذي تبحث عنه..
واردف وهو يهم بالخروج من الغرفة: فكر جيدا يا مازن.. فكر وامنحني جوابك بعد اسبوع.. بالرفض او الموافقة..
قالها وغادر غرفة المكتب .. تاركا مازن يدس اصابعه بين خصلات شعره في توتر.. ويغرق في تفكير عميق.. عميق جدا...
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
سارت مها الى جوار صديقتها بين ممرات الجامعة وقالت وهي تتحدث اليها: اختبار اليوم كان صعبا بعض الشيء..
قالت صديقتها بضيق: معك حق..
قالت مها وهي تزفر بحدة وضيق: وعلى الرغم من اني قد امضيت ثلاث ساعات تقريبا في الدراسة.. الا اني لم استطع الحل بشكل جيد و...
(ذلك لانك لم تقومي بالدراسة جيدا)
التفت مها الى صاحب الصوت وكذلك فعلت صديقتها ..وقالت الاولى بتوتر: حسام.. اهلا ..كيف حالك؟..
قال حسام مردفا وكأنه لم يستمع الى عبارتها: ربما كنت تتحدثين الى شخص ما طوال تلك الفترة ولم تتمكني من الدراسة بشكل جيد.. بسبب التفكير فيه..
كانت تعلم انه يتعمد احراجها.. لذا فقد قالت بابتسامة: لا ابدا .. لقد كنت ادرس بهدوء.. ولم يكن يشغل ذهني شيء سوى الدراسة..
قال حسام وهو يتطلع اليها: هكذا اذا..
شعرت صديقتها انه لا مكان لها بين هاذين الاثنين فقالت مبتسمة وهي تنسحب: سأسبقك يا مها الى كافتيريا الجامعة..
أومأت لها مها برأسها.. وانصرفت صديقتها.. اما مها فقد اتسعت ابتسامتها وهي تتطلع الى حسام الذي قال وهو يتطلع لها بطرف عينه: اذا لم تكوني تتحدثين الى شخص ما ولم يشغل ذهنك احدهم..
قالت مها بخجل: اعلم جيدا انك تفكر باحراجي لهذا تعمدت ان احرجك بدوري..لكن الحقيقة هي انني لم ادرس جيدا لهذا السبب بالذات..
قال حسام متسائلا بابتسامة: تعنين اتصالي بك؟..
هزت مها رأسها نفيا وقالت بخجل اكبر: بل التفكير في شخص ما..
قال حسام وهو يشير الى وجهها: جيد انك اعترفت..
قالت مها مبتسمة بارتباك: اراك بعد ان انهي محاضراتي يا حسام.. عن اذنك الآن..
اسرع حسام يقول: انتظري..
التفتت له مها وقالت متسائلة: ماذا؟..
وضع يده في جيب بنطاله ومن ثم قال وهو يخرج علبة صغيرة منه: انظري هنا..
تطلعت مها الى العلبة ففتحها في تلك اللحظة وكانت عبارة عن شكل لقلب مطلي بلون الذهب اصغر من حجم قبضة اليد بقليل.. ويبدوا وكأنه منقسم عند منتصفه بخط متعرج.. فقالت مها مبتسمة: رائع جدا..
قال مبتسما وهو يلتقط القلب في قبضة يده: انظري.. انه ليس كما تظنين..
قالها ومن ثم قسم شكل القلب الى نصفين.. وقال وهو يطبق على النصف الاول بقبضته: هذا النصف سيكون معي..
والتقط كفها ليضع النصف الآخر في راحة يدها: والآخر سيكون معك..
تطلعت اليه مها بعدم فهم.. بارتباك من نظراته.. بخجل من لمسة كفه.. فقال هو موضحا وهو يترك كفها:سيكون كل نصف من هذا القلب عند الآخر.. حتى يكون ذكرى للحب الذي يجمعنا.. وحتى نلتقي..
واردف بهمس: اعني زواجنا..
ارتحف قلبها عند سماع العبارة وتوردت وجنتاها بخجل.. ومن ثم لم تلبث ان تطلعت له بحنان وامتنان.. ونقلت نظراتها الى نصف القلب الذي يحتل راحة كفها وقالت بابتسامة خجلة: شكرا لك.. لم اتوقع ان اتلقى هدية كهذه في حياتي .. ومنك انت بالذات..
تسائل حسام بابتسامة حانية: ولماذا؟..
ازدردت مها لعابها وقالت وهي ترفع رأسها تبعد بعض خصلات شعرها عن عينيها : ذلك لأني كنت اظن انك لا تحمل لي اية مشاعر في قلبك..
قال بابتسامة واسعة: والآن وقد علمت بمشاعري تجاهك.. ورأيت نصف القلب هذا في يدك.. ما هو شعورك؟..
قالت مها بخجل: اشعر وكأنني احلم..
قال حسام متسائلا: لماذا يجب ان تكون الاحلام وحدها هي التي تحمل لنا السعادة؟.. كذلك الواقع يمكن ان يفعل الشيء ذاته.. فها انذا معك.. وامامك.. ولست في حلم بل هو واقع ملموس..
قالت مها بابتسامة: ربما لان الاحلام تكون كما نشاء دون شروط او قيود.. نفكر فيها بحرية.. ونحلم بالمستحيل احيانا..
واردفت قائلة بامتنان وخجل وهي تطبق على النصف الآخر من القلب بيدها كما فعل هو: واشكرك كثيرا على هديتك ..
قال حسام وعيناه تبرقان ببريق سعادة وحنان: حتى نلتقي..
اومأت مها برأسها وقالت بخجل ممزوج بالسعادة مكررة عبارته : حتى نلتقي..
والتفتت عنه لتقول: عن اذنك الآن.. فصديقتي تنتظرني..
همس لها في سرعة: سأراك بعد ان تنتهي محاضراتك.. لا تغادري..
قالت مها بابتسامة واسعة: لن افعل..
وراقبها وهي تبتعد عنه .. ومن ثم قال وهو يتطلع الى كفه القابضة على نصف القلب الآخر: قلبك في أمان معي يا مها.. واتمنى ان يكون قلبي في امان معك كذلك..حتى نلتقي..
وابتسم بحنان وهو يضعه في جيب سترته ويمضي في طريقه مغادرا بدوره...
ومر الوقت بطيئا بالنسبة لهما.. وهما يعدان الدقائق والثواني حتى انتهاء وقت المحاضرات..واخيرا ابتسمت مها بمرح بعد انتهاء محاضرتها الاخيرة وقالت: عن اذنكم جميعا..
اسرعت صديقتها تقول: انتظريني سأذهب معك..
قالت مها في سرعة وهي تغادر: معذرة فأنا على عجلة من امري ..
واسرعت تعبر ممرات الجامعة حتى وصلت الى الخارج ومن ثم توقفت عندما وصلت الى مواقف السيارات.. تعلم ان حسام ينتهي قبلها.. وقد يكون ينتظرها الآن..اخذت تتلفت حولها يمينا وشمالا.. وبغتة..شعرت بيدان تغلقان عينيها.. وصاحبها يقول بابتسامة : من انا؟..
ابتسمت وقالت وهي تحاول اغاضته: همم.. احمد..
انزاحت الكفان عن عينيها بسرعة.. وشاهدت حسام يتطلع اليها بضيق ومن ثم يبتعد عنها..اسرعت تلحقه وتقول وهي تمسك بذراعه: لا تتضايق .. ارجوك.. لقد كنت امزح..
التفت لها حسان ونظراته لا تزال تحمل الضيق.. فقالت مها بابتسامة: اقسم اني كنت امزح..
قال حسام وهو يلتفت لمها بتهديد مصطنع: فليكن مها.. ولكن سأعيد الكره لك..
ابتسمت مها لعبارته وقالت متسائلة: والآن..اخبرني بم تريده؟ ..
قال مبتسما: ما رأيك ان اوصلك بسيارتي الى المنزل؟..
قالت مها وهي تصطنع التفكير: سأفكر..
قال حسام بابتسامة مرحة: في السابق كنت تقولين (اوصلني.. السائق لم يأتي هذا اليوم) على الرغم من قدومه.. والآن (سأفكر)..
اتسعت ابتسامة مها وما لبثت ان تحولت الى ضحكة خجلة.. فقال حسام وهو يجذبها من كفها: ثم من قال اني سأنتظر رأيك اصلا.. ستأتين معي بالرغم منك..
استسلمت مها لكفه التي تجذبها.. وشعرت بسعادة تسيطر على كيانها.. منذ متى وهي تتمنى ان ترى حسام وهو يشعرها بكل هذا الحب؟.. وها هي ذي امنيتها قد تحققت ..قلبها يخفق بسعادة وحب.. ومن اجل حسام فحسب..
وصلت في تلك اللحظة الى سيارة حسام ففتح لها الباب المجاور .. فدلفت اليه وابتسامة على محياها.. ودار حسام حول مقدمة السيارة ليصعد اليها ومن ثم ينطلق بها.. واخرجت مها هاتفها من حقيبتها لتقول: سأخبر السائق ان ينصرف..
لم يعلق حسام واتصلت بالسائق لتخبره ان حسام سيوصلها..ومن ثم لم تلبث ان رفعت رأسها لتتطلع الى الطريق لتقول في حيرة: هذا ليس الطريق الى المنزل..
اومأ حسام برأسه وقال: اعلم..
قالت مها بتساؤل: الى اين نحن ذاهبين اذا؟.. الم تقل انك ستوصلني الى المنزل؟..
قال حسام بمرح: سأختطفك..
قالت مها بمرح مماثل: يا الهي.. سأتصل بوالدي اذا لكي يتفاهم معك و...
قاطعها حسام وهو يجذب الهاتف من يدها في سرعة: لا .. لن تتصلي بأحد..انه اختطاف سري..
ضحكت مها بمرح.. وشاركها حسام الضحك ومن ثم قال: لم تخبريني الى اين تريدين الذهاب؟..
قالت مها وهي تهز كتفيها: لا يهم.. المكان الذي يعجبك ..
اخذ ينطلق بالسيارة ليوقفها بعد دقائق امام احد المطاعم ويطلب له ولمها وجبتي غداء وبعض الكعك..فقالت مها مبتسمة: جيد انك تذكرت اننا لم نتناول أي طعام بعد..
قال حسام مازحا: من قال انني طلبتها لك.. جميعها لي..
ابتسمت مها بمرح وقالت : يالك من...
توقفت السيارة بغتة.. فالتفتت له مها وقالت باستغراب: ما الامر؟.. لم توقفت؟..
قال حسام بحيرة: لا اعلم .. لقد توقفت السيارة لوحدها قجأة ..
قالت مها بقلق: حاول ان تدير المحرك مرة اخرى..
حاول حسام ادارته عدة مرات ومن ثم قال وهو يزفر بحدة: لا فائدة..
قالت مها بتوتر: ما العمل؟..
التقط حسام هاتفه المحمول وقال وهو يهم بالاتصال: سأتصل على مازن او أي شخص سواه ليأتي ويأخذنا من هنا..
تطلعت اليه مها ورأته يعقد حاجبيه وهو يضع الهاتف على اذنه ومن ثم يبعده قائلا: يبدوا اننا خارج حدود التغطية..
اسرعت مها تقول: سأجرب الاتصال بهاتفي..
واخذت تبحث عنه في حقيبتها ومن ثم قالت وهي تلتفت له: انه معك.. اليس كذلك؟..
قال وهو يتذكر: بلى..
والتقطه ليتصل به.. ولكن ملامح خيبة الامل ظهرت على وجهه فقال وهو يزفر بحدة: خارج حدود التغطية ايضا..
عقدت مها ذراعيها امام صدرها وغاصت في مقعدها بضيق لتقول: والعمل الآن..
قالت حسام بابتسامة: لا شيء.. سننتظر مرور سيارة ما.. ثم أي شعور اجمل من ان نكون انا وانت معا.. ولوحدنا بعيدا عن الناس وعن الكون بأكمله..
توردت وجنت مها بخجل ومن ثم قالت: ليس هذا وقت مثل هذا الحديث .. انظر الى المشكلة التي وقعنا فيها..
قال حسام بلامبالاة: لا ارى شيئا ابـ...
قاطعته مها قائلة في سرعة وهي تتطلع من النافذة: سيارة قادمة.. فلتوقفها..
التفت لها حسام وقال مبتسما: لا داعي..
ارتفع حاجبا مها وقالت: الم تقل اننا سننتظر قدوم سيارة لتوصلنا؟.. فلم تقول الآن انه لا داعي لذلك؟..
قال حسام وابتسامته تتسع وهو يدير المحرك : لانه حقا لا داعي لذلك..
اتسعت عينا مها في تلك اللحظة وقالت بدهشة: اكنت تمثل علي طوال الوقت؟..
ضحك حسام بمرح وقال وهو يعاود الانطلاق بالسيارة: واحدة بواحدة.. اليس كذلك؟..
قالت مها بحنق: مزاحك ثقيل ايها الاحمق..
تطلع لها حسام بغتة بطرف عينه وقال بتهديد مصطنع: ماذا قلت؟..
اخرجت له لسانها وقالت بمرح: احمق..
بغتة امتدت يد حسام الى اذنها شدها بقوة وقال: لم اسمع..
قالت مها بابتسامة وهي تتألم: يؤلم يا حسام .. دعني ..
قال حسام بابتسامة: اعتذري اولا...
قالت مها في سرعة:آسفة..آسفة.. هل يرضيك هذا؟..
ترك اذنها وهو يبتسم بمرح وقال: قليلا..
دعكت مها اذنها وقالت بضيق: آلمتني ايها...
قاطعها حسام في سرعة: ماذا؟..
قالت مها مبتسمة : لاشيء.. لا شيء..
وابتسمت بسعادة وهي تتطلع اليه.. والى ملامحه الوسيمة.. احيانا تتخيل ان حنان العالم كله قد تجمع في هذا الانسان.. وان الله تعالى قد عوضها بهذا الآنسان عن والديها اللذان لم يشعراها بالحنان في يوم...
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
مضى يومان.. يومان ومازن لا يزال غارقا في تفكير عميق .. يفكر بكل كلمة نطقها والده..ويحاول ان يديرها في رأسه مرارا وتكرار.. احيانا يكاد يوافق على طلبه واحيانا اخرى يتراجع..
ربما لانه يشعر بأن هذا خداع لملاك وليس حماية لها..ستظن انه قد اختارها لمشاعر ما تجاهها.. او ربما لشخصها.. وليس من اجل ان يحميها من شر اعمامه.. لكن ماذا عساه ان يفعل وهذا هو الحل الوحيد الذي سيحميها به؟..
اغمض عينيه ليفكر بملاك.. بغض النظر عن عجزها.. فهي تبدوا رقيقة.. بريئة.. طيبة القلب.. خجولة.. فتاة لا تعرف الكذب والشر في حياتها.. باختصار.. فتاة يتمناها أي شاب.. .
لكن.. ماذا عن عجزها؟.. يراه اكبر حاجز بينه وبين الارتباط بها.. فبدلا من ان تهتم بحاجياته هو من سيهتم بحاجياتها ..و بدلا من ان تتحمل مسئوليته سيتحمل هو مسئولية كل شيء.. ولكن.. اليس هو الآن حقا يتحمل مسئوليتها؟ .. هل سيختلف الوضع فيما بعد؟..لقد قال والده ان زواجه منها اشبه بحبر على ورق.. لن يكون هناك زفاف .. مجرد عقد قران لمنع ارتباطها من احمد.. اذا لم هو متردد هكذا؟..وما الذي عليه ان يفعله؟.. ايرفض؟ .. ام يوافق؟..
نهض من على فراشه والافكار تدور في رأسه.. وخرج مغادرا غرفته على الاقل سيحاول تناسي الموضوع قليلا.. لكن ما ان لمح باب غرفة مها حتى قرر الدخول اليها.. وطرق الباب عدة طرقات قبل ان يقول بهدوء: ايمكنني الدخول؟..
اسرعت مها تضع نصف القلب الذي كانت تتأمله في علبة صغيرة واجابت ببعض التوتر: اجل..
دخل مازن الى الغرفة وقال مبتسما وهو يجذب مقعدا ويجلس في مواجهة الفراش الذي تجلس عليه مها: ماهي احوالك؟.. واحوال الدراسة؟ ..
قالت مها بهدوء: كل شيء على ما يرام..
لفت انتباهه العلبة الصغيرة الحجم الموضوعة الى جوارها.. فقال متسائلا: ماذا بها هذه العلبة؟..
شعرت مها بالارتباك ..لا يفوته شيء ابدا.. وقالت بحدة مخفية ارتباكها: وما شأنك انت.. اخبرني بم تريد؟..
تردد قليلا ومن ثم لم يلبث ان قال باندفاع: ملاك..
قالت مها بدهشة: ماذا بها؟..
قال مازن مبتسما: اردت ان تخبريني بكل شيء يعنيها.. بصفاتها وشخصيتها.. ذلك لأنك اكثر من يجالسها فينا..وتعرفينها جيدا..
قالت مها بسخرية: ولم كل هذا؟.. اتفكر بخطبتها؟..
تغيرت ملامح وجه مازن لوهلة .. فسخريتها لم تصب الا الحقيقة .. ولكنه اسرع يستعيد هدوءه وقال: ربما.. اخبريني الآن بكل ما تعرفينه..
قالت مها وهي تفكر وتتطلع اليه: اظن انك تعرف عنها اكثر مما اعرف.. فيكفي وصفك لها ذلك اليوم وانت تمسك بتلك الزهرة البيضاء..
مط مازن شفتيه ومن ثم قال : هلا اخبرتني بما لديك بكل هدوء قبل ان تثيري اعصابي وتعرفي ما سيحصل لك بعدها..
قالت مها بضيق: ارعبتني كثيرا..
قال مازن بحدة: مها.. تحدثي جيدا ..
قالت مها بهدوء: سأتحدث.. ولكن اخبرني اولا لم؟..
قال مازن وهو يشيح بوجهه قليلا: سأخبرك ..ولكن ليس الآن.. ربما بعد اسبوع او اثنين..
تطلعت له مها محاولة ان تفهم ما يفكر فيه.. ولكنها لم تلبث ان قالت وهي تلوح بكفها: كل ما يمكنني اخبارك عن ملاك.. ان اسمها يلخص صفاتها.. فهي فعلا ملاك بقلبها المحب للجميع .. لا تعرف الكره او الحقد.. لا تعرف الكذب والخداع.. طيبة .. رقيقة.. بريئة.. واشبه بالاطفال احيانا في افكارها.. وفي عنادها..
قال مازن وكأنه يحدث نفسه: لكنها عاجزة..
قالت مها وهي تعقد حاجبيها بضيق: ومنذ متى كنت تهتم لعجزها؟..
قال مازن بتوتر: الوضع مختلف هذه المرة..
قالت مها متسائلة باهتمام: ماذا تعني بقولك هذا؟..
اسرع ينهض من مكانه ويقول: لاشيء..عن اذنك..
تسلل القلق الى قلب مها والتي كانت تشعر ان سؤال مازن عن ملاك يرتبط بزيارة عمها قبل ثلاثة ايام .. ربما لان ذلك اليوم رأته يتطلع اليها بنظرات غريبة..نظراته يومها كانت تحمل الحنان والصدق ...
اما مازن فقد هبط الى الطابق الاسفل..بغير هدى وقادته قدماه الى غرفة ملاك.. وقف مترددا امام الباب .. هل يطرقه؟ ..ملاك ستكون زوجته ان وافق وعليه ان يعتاد على وجودها معه .. ربما يتقبل حينها فكرة زواجه منها ..ربما..
هم بطرق الباب لولا ان ارتفع صوت من خلفه يقول: مازن.. ما الذي تفعله؟..
التفت الى مصدر الصوت وابتسم ابتسامة باهتة وقال: لا شيء .. كنت افكر بالحديث اليك..
قالت ملاك بحيرة: لم؟.. هل هناك شيء؟..
قال مازن وهو يتقدم منها: ايجب ان يكون هناك شيء حتى نتحدث؟..
ابتسمت ملاك وقالت بهدوء: لا.. اخبرني فيم تريد ان نتحدث؟ ..
رفع مازن رأسه الى حيث الباب الرئيسي وعاد ليتطلع الى ملاك قائلا: تحبين الجلوس في حديقة منزلنا.. اليس كذلك؟..ما رأيك ان نذهب الى هناك ونتحدث؟..
قالت ملاك وهي تومئ برأسها: لا بأس..
واخذت تدفع مقعدها بيديها فقال مازن في سرعة: دعيه عنك .. سأدفعه انا..
قالها وأخذ يدفع مقعدها.. اليس هو الآن يتحمل مسئوليتها؟.. لم اذا يخشى تحمل هذه المسئولية؟.. ربما لانه يخشى يتحملها لوقت طويل ..او ربما لأنه يخشى ان تعلم ملاك بحقيقة رغبته في الارتباط بها ..
قالت ملاك في تلك اللحظة مستغربة صمته عندما وصلا الى حديقة المنزل: مازن .. ماذا بك؟..
قال وهو يتنهد: لا شيء.. لم تسألين؟..
قالت ملاك بحيرة: لأنك لم تتحدث منذ ان خرجنا..
قال مازن فجأة وبدون اية مقدمات:ملاك.. ما رأيك بي؟..
ارتفع حاجبا ملاك بدهشة وقالت بغير فهم: ماذا؟..
قال مازن وهو يدس اصابعه بين خصلات شعره: هناك من يقول اني اناني ومغرور.. وهناك من يقول اني احب نفسي فحسب.. وهناك من يقول اني انسان ذا افكار سطحية.. فأردت ان تخبريني برأيك بي بصراحة.. لأعلم ان كنت كذلك في نظرك ايضا..
قالت ملاك بابتسامة مرتبكة: ولم انا بالذات؟.. يمكنك ان تسأل مها..
قال مازن وهو يهز رأسه نفيا: مها شقيقتي وقد اعتادت على تصرفاتي .. اعتادت وجودي.. انا اتصرف معها بحرية.. لهذا فقد تجيبني بحسب ما تراه علي من تصرفات..اما انت قستجيبيني بحسب نظرتك الاولى لي..
قالت ملاك بارتباك وهي تشيح بوجهها عنه لتركز نظراتها على أي شيء: حسنا انا لا اراك انانيا او محبا لنفسك فقط..بل انك تحب مساعدة الآخرين كذلك وكثيرا ما قمت بمساعدتي .. وان كانت مها تصفك بالغرور ذلك لانك تظهر نفسك كذلك .. ربما لانك الاكبر بين اخوتك تريد ان تظهر انك الافضل لهم.. وايضا انت انسان طموح والدليل هو رغبتك بالعمل في مجال تخصصك..
واردفت قائلة بابتسامة مرتبكة: هذا ما اظنه انا..
ابتسم مازن بحنان ومن ثم قال وهو يتطلع الى ملاك: اتعلمين انك اول شخص يصفني بحب مساعدة الآخرين واني لست مغرورا كذلك..
ازداد ارتباك ملاك قوالت بتوتر من نظراته: هذا ما اظنه انا ونتيجة لكل ما فعلته معي و...
قاطعها مازن وقال مبتسما: الا تريدين ان تعرفي رأيي بك كذلك؟..
خفق قلب ملاك في قوة.. والتفتت له .. وقلبها يتلهف لسماع كل كلمة سينطقها..وان تكون كما تتمنى.. ووجدت نفسها تومئ برأسها وتقول بصوت متقطع: بـ..بلى..
ابتسم مازن وقال وهو يهبط الى مستواها ويتطلع اليها: ملاك..
ازدردت ملاك لعابها بتوتر من قربه.. وقلبها اخذ يخفق بسرعة وقوة..وقالت بصوت خافت: اجل..
اتسعت ابتسامة مازن وقال: انا لا اناديك.. بل اخبرك بأنك ملاك بكل اختصار..
توردت وجنتا ملاك بخجل.. وشعرت بتقلصات معدتها نتجت عن توترهاولم تستطع التفوه بحرف واحد.. في حين قال مازن مردفا: حقا انت كذلك.. قلبك الطيب..مشاعرك البريئة والمرهفة.. رقتك وشفافيتك ..وحبك للناس.. كل هذا يشير الى انك تحملين صفات اسمك في قلبك..
لم تعد ملاك تشعر بكل ما حولها.. لم تعد تسمع سوى اصوت ضربات قلبها وانفاسها الغير منتظمة..ولم تعد ترى الا مازن وهو يتطلع اليها بنظرات حانية.. يكفي يا مازن ارجوك.. من قال اني استطيع ان اتحمل كل هذا؟.. لم اعد اريد سماع المزيد ..قلبي سيتوقف..
وحاولت نطق أي شيء ولكن لسانها لم يطعها ولم تستطع سوى التحديق في أي شيء سوى نظراته التي تجعلها تغوص في بحر عينيه.. وتجذبها لعالم آخر تماما..
قال مازن وهو يشعر بمشاعر غريبة اخذت تسيطر عليه وتمنعه من ابعاد عينيه عنها: ملاك.. انا...
انتشلهما من هذا العالم أصوات عالية قادمة من داخل المنزل..لم تكن الكلمات مفهومة.. لكنها كانت اشبه بالصراخ وعرف مازن اصحاب تلك الاصوات.. فقال وهو ينهض من مكانه ويتطلع الى المنزل بحيرة: انه والدي وكمال.. ما الذي جرى بينهما؟..
قالت ملاك في سرعة: فلندخل الى المنزل لنعلم بكل شيء..
لم ينتظر مازن تعليق ردها.. بل اخذ يدفع مقعدها حتى داخل المنزل.. وكلما اقتربا كانت الاصوات تتعالى.. وسمع عبارات متفرقة حينها..((لا شأن لك))..((شقيقك هو من يقرر)).. (( هو ابني البكر))..ما الذي يجري يا ترى؟؟ ..
وتوجه الى غرفة المكتب الذي كانت مصدر الصراخ وقال وهو يفتح الباب فجأة: والدي.. كمال.. لم كل هذا الصراخ؟ ..
كانا حاجبي امجد معقودين دلالة على العصبية والانفعال وقال بحدة: شقيقك الاحمق هذا.. يريد ان يعلمني كيف افكر واتصرف..
قال كمال بضيق: انا لم اقل هذا.. لقد سألتك عن سبب اختيارك لمازن بالذات وكأنه ابنك الوحيد..
قال مازن وهو يحاول ان يفهم ما يجري حوله: ماذا هناك؟.. ماذا تعني بقولك هذا يا كمال؟.. لأي شيء اختارني والدي؟؟ ..
قال كمال بضيق: وكأنك لا تعلم..
قال امجد بعصبية: اصمت انت ودعني اتحدث الى شقيقك..
اشاح كمال بوجهه بقهر في حين اردف امجد وهو يلتفت الى مازن: لقد جاء منذ قليل وسألني ان كنت ان فعلت شيء ما بشأن ملاك.. وعندما اخبرته ان الحل الوحيد الذي وجدته هو ان تتزوج ملاك منك يا مازن.. غضب واستنكر واخذ يردد مثل هذه العبارات التافهة ..
التفت مازن الى كمال وقال وهو يرفع حاجبيه باستخفاف: وما هو مصدر استنكارك يا شقيقي العزيز؟..
قال كمال بحدة: انت اولا شاب عابث لا هم لك سوى ملاحقة الفتيات.. لن تكون مسؤولا عن ابنة عمك ابدا اذا تزوجتها وهي التي بحاجة لاهتمام ورعاية دائمة..
قال مازن بتهديد: انتبه لألفاظك فأنا شقيقك الاكبر.. وملاك التي تقول اني لست مسؤولا عنها.. ها انذا دائما من يلبي احتياجاتها .. اخبرني ماذا فعلت انت لها؟.. أأذكرك انا؟.. منذ اليوم الاول وانت تتعمد تجريحها.. وهي التي لم تحاول يوما اذية احد..
قال كمال بخشونة وقد تلاشت شخصيته الباردة تماما: وانت.. ما الذي كنت تفعله؟.. سوى انك كنت تلقي على مسامعها كلماتك الكاذبة.. فقط لتمارس هوايتك الدائمة بأن تتعلق الفتيات بك.. ومن ثم تمضي وتتركهن..
كاد مازن ان يهم بقول شيء ما.. لولا ان ارتفع صوت والده وهو يقول : يكفي كلاكما.. لا اريد سماع المزيد ..وانت يا مازن .. لقد كنت مترددا بشأن ارتباطك بابنة عمك.. فأخبرني بردك على الفور.. فاذا كنت رافضا لهذا الارتباط..فستكون لشقيقك كما يريد..
اتسعت عينا مازن وقال وهو يلتفت لكمال بصدمة: ماذا ؟؟.. تريد ان تتزوج ملاك؟؟..
عقد كمال ذراعيه امام صدره وقال ببرود وضيق: اجل..
صمت مازن قليلا ومن ثم قال وهو يبتسم بسخرية: الآن فهمت..
التفت له كمال وقال ببرود: فهمت ماذا؟..
قال مازن وهو يتطلع الى كمال بسخرية ممزوجة بالضيق: منذ ان علمت بأملاكها وانت تبحث عن أي حل يوصلك لتلك الثروة.. كما فكر عمي تماما.. وها هي ذي الفرصة قادمة على قدميها اليك.. فلم لا تتزوجها؟.. اليس كذلك يا شقيقي؟..
اتسعت عينا كمال وقال بحدة: اهذه فكرتك عني؟.. اني افكر بأملاكها؟.. اتراني قضيت حياتي محتالا واخدع الناس؟ ..
هز مازن كتفيه وقال: لا.. ولكن ما من سبب سوى هذا يدعوك لأن ترتبط بها..وربما اردت ان تكون رجل اعمال بأسرع وقت ممكن..
قال كمال بغضب: لست افكر في املاكها ولا في ان اكون رجل اعمال ابدا..
قال مازن بسخرية: لا تقل لي انك قد وقعت في حبها مثلا..
صمت كمال لوهلة ومن ثم قال بحزم: وان قلت اني كذلك ..
قال مازن باستخفاف: لن اصدقك.. لانك انسان بلا مشاعر .. ولا تفكر سوى في نفسك..
قال كمال وهو يعقد حاجبيه بغضب وعصبية: وانت .. ماذا تظن نفسك؟.. لست سوى انسان مغرور اناني يريد الحصول على كل شيء.. وحتى ملاك تريد ان تأخذها هي الاخرى كذلك .. منذ طفولتك وانت هكذا.. تريد كل شيء لك انت..وتفكر بالافضل.. ولكن يا اخي اخبرك منذ الآن.. ملاك ليست هي الافضل التي تبحث عنها.. لديك مئات الفتيات..فدع ملاك وشأنها..
قال مازن بحدة: اتركها لك انت؟.. انسان بارد المشاعر ..ولا يفكر سوى في املاك ابنة عمه..
- اخبرتك اني لست كذلك..
قال امجد في تلك اللحظة بحدة وغضب: يكفي.. اصمتا.. ومازن اعطني قرارك النهائي.. اتريد ابنة عمك ام لا؟..
تطلع مازن الى كمال بضيق .. وظل صامتا لبعض دقائق وهو يدير الامر في رأسه طويلا..وتذكر ملاك واللحوار لااخير الذي دار بينهما مؤخرا والمشاعر التي اجتاحته والتي كانت وليدة اللحظة..ومن ثم لم يلبث ان التفت الى والده وقال وهو يتنهد: انا موافق يا والدي..
تطلع له كمال بصدمة لم يلبث ان تحول الى غضب.. ومازن يردف: لا يمكنني ان اتركها له.. وانا لا اعرف حقيقة نواياه تجاهها..
قال كمال بغضب وعيناه تقدحان شررا: لن تتزوجها ..اتفهم؟..ملاك لن تكون لك ابدا..
قال امجد بهدوء متحدثا الى كمال: كمال.. انت لا تزال تدرس.. اما شقيقك فقد اكمل دراسته ويعمل..
قال كمال وهو يحاول التحكم في اعصابه: ولكن انا اريدها يا والدي..
تنهد امجد بتعب ومن ثم قال متطلعا الى مازن: مازن ان كنت لا زلت رافضا لارتباطك من ملاك.. فدعها لشقيقك ما دام يرغب في ان تكون زوجته.. ثم الم تكن رافضا منذ البداية ؟.. فما الذي غير رأيك الآن؟..
قال مازن بضيق: لا اريدها ان تكون لكمال.. انه منذ ان رآها وقد اخذ يجرحها بكلماته المتواصلة.. فماذا لو انه تزوجها؟ .. لا اشك انه سيجعلها تبكي الليل والنهار بسبب تصرفاته..
تطلع له كمال بغضب وعصبية وقال بصوت غاضب وهادر: من تظن نفسك؟..
قال امجد في تلك اللحظة بصوت صارم: القرار في يد ملاك وحدها..
التفت كلاهما الى امجد فأردف قائلا: ملاك هي من ستقرر من ترغب في ان يكون شريك لحياتها..
قال مازن بتساؤل وشك: وكيف هذا؟.. ستقول لها انني انا وكمال قد تقدمنا لخطبتها في آن واحد..
قال امجد بهدوء: لا.. بل سأفاتحها بشأنك يا مازن نهاية هذا الاسبوع.. ان وافقت.. فهذا يعني انها لا تفكر فيك يا كمال .. اما ان رفضت.. فسأفاتحها بعد اسبوع بشأنك يا كمال.. اخبراني هل هذا الحل يرضيكما؟..
قال مازن وهو يهز كتفيه: فليكن.. فلتقرر ملاك وحدها بمن تريده ان يكون شريكا لحياتها..
ولم يجد كمال امامه من حل سوى ان قال ببرود : فليكن يا والدي .. افعل ما تشاء..
قالها ومن ثم انصرف من غرفة المكتب.. اما مازن فقد عقد حاجبيه بتساؤل.. فهيئ له انه قد لمح نظرة حزينة في عيني كمال.. وربما كان يتخيل...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
sirin hassan
عضو ملكي
avatar

عدد المساهمات : 377

مُساهمةموضوع: رد: رواية ملاك حبي   السبت أغسطس 24, 2013 8:41 pm

الجزء الثاني والعشرون
"في النادي"

ابتسمت مها بسعادة وهي تهبط درجات السلم ومن ثم توجهت الى غرفة ملاك لتطرق عليها الباب وقالت بابتسامة مرحة: ملاك.. هل ادخل؟..
لم يأتيها جواب من ملاك.. واستغربت ذلك.. وفتحت الباب بهدوء لتراها تتطلع الى شيء ما.. فابتسمت بخبث وهي تتقدم منها وتقول فجأة: الى ماذا تنظرين؟..
انتفضت ملاك بقوة وكاد الكتاب الذي تمسك به أن يسقط من يدها.. واسرعت مها تتطلع الى الوردتين المجففتين بوسط الكتاب وقالت بخبث: دعيني ارى .. وردتان.. من مازن على ما اظن.. وانت تتطلعين اليهما بكل لهفة..
قالت ملاك بارتباك: لماذا لم تطرقي الباب؟..
قالت مها بمرح: طرقته.. ولكن يبدوا وانك قد كنت غارقة في احلامك فلم تنتبهي الى طرقاتي..
شعرت ملاك بالاحراج واشاحت بوجهها بعيدا..في حين ابتسمت مها وقالت: الم تشعري بالملل من هذه الغرفة؟..تعالي لنغادر...
قالت ملاك وهي تتنهد: لكن يا...
قالت مها وهي تدفع مقعدها: لا يوجد لكن..
ابتسمت ملاك بالرغم منها وشعرت بالراحة تغزو قلبها.. من كان يتصور انها ستلتقي بأشخاص يحبونها ويهتمون بها؟.. من كان يتصور ان عائلة عمها سيكونون طيبين معها الى هذه الدرجة؟.. فبعد رفض والدها واصراره على عدم زيارتهم .. خيل لها انهم قد يجرحونها بكلماتهم على الاقل.. لكن هاهم اولاء يحيطونها بكل الاهتمام والحب ..
وسمعت مها تقول في تلك اللحظة وهي ترفع حاجبيها: ما الامر؟.. البيت هادئ هذا المساء ايضا..
قالت ملاك بدهشة: هادئ؟.. الم تسمعي الاصوات العالية القادمة من المكتب قبل قليل؟..
هزت مها رأسها نفيا وقالت: لا.. ما الذي حدث؟..
قالت ملاك وهي تداعب قلادتها: لست اعلم.. لقد كانت الاصوات عالية .. وميزت فيها صوت عمي..
قالت مها باستخفاف: لابد وانه مازن.. لا يلبث ان يغضب والدي بسبب اهماله للعمل...
اسرعت ملاك تقول: لا لم يكن مازن.. اظن انه كمال.. مازن كان معي في حديقة المنزل..
قالت مها بدهشة: كمال؟؟..
واردفت وهي تتساءل باستغراب: ما الذي قد يغضب والدي من كمال الى هذه الدرجة؟..
وفي تلك اللحظة لمحت كلاهما باب المكتب وهو يفتح.. ومازن يخرج منه.. وعلى وجهه علامات تحمل ما بين الحيرة والضيق.. لماذا وافق؟.. لماذا تعجل ووافق بهذه السرعة؟.. منذ ان علم ان شقيقه يريدها وصوت في عقله يطلب منه ان لا يتركها له.. هل هو خوف من ارتباطها بكمال ذلك البارد المشاعر؟.. ام هو رفض للارتباط نفسه؟..او ربما هو الخشية من ان يكون كمال يفكرباملاكها او...
لا يعلم .. لا يعلم..
(مازن..)
التفت مازن الى مها ناطقت العبارة.. والتقت عينيه بعيني ذلك الملاك الذي يجلس الى جوار شقيقته.. وارتسمت ابتسامة على شفتيه.. كيف له ان يرفض وهو يرى كل هذه البراءة امام عينيه؟؟!..
اما مها فقد قالت متسائلة باهتمام: مازن .. ما الذي جرى؟..
قال مازن وهو يزفر بضيق: بشأن؟..
اشارت مها الى المكتب وقالت: قالت ملاك انها قد سمعت صوت مشادة بين والدي وربما كمال..
قال مازن ببرود: لم يحدث شيء.. بالاذن..
اسرعت ملاك تقول: مازن..
التفت لها دون ان يعلق.. فقالت بارتباك: هل لديك شيء ما اليوم؟..
قال مازن متسائلا: ولم تسألين؟..
قالت ملاك وهي تحاول ان تجمع شجاعتها: ان لم يكن لديك شيء.. فهل تستطيع اخذي الى ابي؟..
دائما ابيك..كلما حدثتني في شيء.. قلت ابي.. وانا يا ملاك؟.. وانا؟..لقد وافقت على الارتباط بك دون اعلم بمشاعرك تجاهي..لقد كنت اظن ان كلماتي قد تؤثر فيك كبقية الفتيات.. لكن يبدوا وانك مختلفة عن أي فتاة رأيتها .. مختلفة تماما ...
وابتسم مازن ابتسامة باهتة ومن ثم قال: دعيها ليوم آخر.. فأنا متعب هذا اليوم..
قالها وعاد يصعد الى الطابق الاعلى.. اما مها فقد تطلعت له بحيرة ومن ثم قالت متحدثة الى ملاك: ان اردت الذهاب الى والدك.. سأطلب من السائق اخذنا الى المشفى..
قالت ملاك بلهفة: حقا؟..
اومأت مها برأسها بابتسامة.. في حين ابتسمت ملاك بامتنان ومن ثم قالت بتردد: ومازن.. يبدوا متعبا حقا.. الن تذهبي لرؤيته؟..
قالت مها وهي تبتسم بسخرية: دعك من مازن.. انه كالقطط لا يصيبه شيء ابدا..
ارتفع حاجبا ملاك بدهشة ومن ثم قالت وهي تداعب قلادتها: انه انسان برغم أي شيء.. وقد يكون متعبا حقا..
لوحت مها بكفها وقالت: ملاك دعك منه.. انه لا يستحق ذرة اهتمام واحدة منك.. انه...
قاطعها صوت نغمة وصول رسالة.. فابتسمت وهي تلتقطه من جيبها.. ومن ثم تقرأ الرسالة التي كانت مرسلة من حسام ..ومن ثم ضحكت بمرح.. فقالت ملاك مبتسمة وهي ترفع رأسها لها: انه حسام.. اليس كذلك؟..
انتفضت مها بقوة وكأنه اخافها ان تكون ملاك تعلم بشيء.. ومن ثم التفتت الى ملاك لتقول بارتباك: حسام؟ ..من؟..
اتسعت ابتسامة ملاك وقالت: ابن خالك.. اليس هو سبب كل هذه السعادة التي اراها على وجهك؟..
قالت مها متسائلة بتوتر: ولم حسام بالذات؟..
قالت ملاك وهي تتطلع الى مها بنظرة حانية: لاني شعرت بأن هناك علاقة ما تربطكما..
اعتدلت مها بوقفتها واسرعت تقول: علاقة ما؟؟..
واردفت وهي تتخذ المقعد المجاور لملاك: ماذا تعنين بالضبط؟..
احست ملاك بالاحراج وقالت بارتباك: لا شيء.. ولكن ظننت ان..اا..ان حسام.. او ربما انت.. معجبة به..
قالت مها وقد توردت وجنتيها بخجل: هذه حقيقة..
والتفت لملاك لتسألها: ولكن كيف عرفت؟..
قالت ملاك وهي تشير اليها: نظراتك اليه.. ونظراته هو اليك..
ابتسم مها بخجل وقالت: يبدوا واننا قد فضحنا انفسنا..
ابتسمت ملاك بمرح.. في حين قالت مها متسائلة: وماذا عنك؟..
لم تفهم ملاك ما تعنيه مها.. فاردفت بخبث: هناك شخص ما في حياتك .. اليس كذلك؟..
الم تريني منذ قليل وانا اتطلع الى الوردتين اللتين اهداهما لي؟. فلم تسألين الآن؟.. اتريدين ان اقول اني معجبة بشقيقك؟. لا.. لا يمكنني قول هذا ابدا...
وقالت مها بالحاح: اخبريني يا ملاك .. هيا..
توردت وجنتي ملاك بخجل وبعثرت نظراتها لعلها تتهرب من ما قالته مها.. وانقذ الموقف قدوم شخص ما.. رفعت ملاك رأسها وتطلعت بهدوء الى الشخص القادم.. وقالت: كيف حالك يا عمي؟..
تطلع امجد الى ملاك وقال بابتسامة باهتة: بخير وما هي احوالك يا ابنتي؟..
قال ابنتي.. وانا الذي لم اسمعها سوى من ابي.. اتراني اتخيل؟ ..وقالت ملاك ببعض الارتباك: على ما يرام يا عمي..
تساءل امجد قائلا: وهل انت مرتاحة بوجودك هنا؟..
اومأت ملاك برأسها وقالت: جميعكم معي.. ماذا اريد اكثر من هذا؟..
ابتسم امجد من عبارتها ومن ثم قال: اذا كان هناك ما ينقصك .. فأخبريني..
ابتسمت ملاك بخجل ومن ثم قالت: شكرا لك يا عمي.. لكني لا احتاج الى شيء..لقد غمرتموني بحبكم وحنانكم واهتمامكم.. وهذا كل ما اردته..
قال امجد متسائلا باهتمام: الجميع؟..
قالت مها باستغراب: ماذا تعني يا والدي؟..
قال امجد وهو يضرب رأسها بخفة ويبتسم: لم اسألك انت ايتها الفضولية.. لقد سألت ملاك..
امسكت مها رأسها وقالت بضيق: لم يضربني الجميع؟.. ما الذي فعلته لكم؟..
ضحك امجد وقال بابتسامة: لا تكوني فضولية ولن يضربك احد..
اما ملاك فقد ابتسمت بمرح وقالت: وانا؟.. هل اضربك انا الاخرى؟..
قال امجد بابتسامة: اخشى ان مها هي من تضربك يا ملاك..
قالت مها باستنكار: والدي..
ضحك امجد وقال وهو ينهض من مكانه: اهتمي بابنة عمك يا مها.. واياك ومضايقتها.. فسأذهب انا لأرتاح قليلا..
ابتسمت مها وقالت: لا توصي يا والدي.. ملاك هي شقيقتي..
ابتسم امجد ومضى في طريقه في حين قالت مها بحيرة وهي تتحدث الى ملاك بصوت خافت بعض الشيء: غريب..
قالت ملاك بهدوء: وما الغريب في الامر؟..
- ليس من عادة والدي الجلوس والحديث معنا..
قالت ملاك وهي ترفع حاجبيها: لا يجب ان يثير هذا حيرتك.. بل يجب ان تفرحي لان والدك قد شارككم الحديث.. وانتم ايضا حاولوا ان تأخذوا رأيه في كل شيء وتشاركوه في الحديث ..
قالت مها بابتسامة مريرة: والدي مشغول دائما ليس لديه وقت لنا ..
قالت ملاك في سرعة: وابي ايضا.. مشغول دائما.. ولكنه يتحدث ويجلس معي دائما..
قالت مها مبتسمة وهي تتطلع الى ملاك: والدك مختلف يا ملاك.. لقدكان يجالسك منذ صغرك.. اما نحن فاعتدنا على مسؤولياته الدائمة ..
واردفت وهي تلتفت الى النقطة التي اختفي فيها والدها: صدقيني يا ملاك.. هناك شيء ما قد حدث..
تطلعت لها ملاك بعدم فهم.. في حين تغلغل القلق الى قلب مها وهي تشعر ان الايام القادمة ستحمل لها مفاجآت لن يمكنها ان تتوقعها ابدا...
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
قال عادل بابتسامة: يبدوا وان كل شيء يسير على ما يرام..
قال فؤد وهو يعقد حاجبيه: وكيف تضمن ذلك؟..
هز عادل كتفيه ومن ثم قال: ملاك فتاة عاجزة وهي تدرك حقيقة هذا الامر.. ومن في هذا الزمن سيقبل بعاجزة مثلها؟.. لهذا سترى زواجها من احمد فرصة لن تعوض وستقبل به..
قال احمد والذي كان يجلس معهم بضيق: لو كان الامر بيدي لما فكرت فيها لحظة واحدة..
وضع والده كفه على كتفه ومن ثم قال: لا تنسى يا احمد.. املاكها هي اهم شيء لديها..
قال احمد بضجر: اعلم هذا والا ما وافقت على الارتباط بساذجة مثلها..
دلفت ندى في تلك اللحظة الى المنزل وقالت مبتسمة: صباح الخير جميعا..
قال احمد باستهزاء: أي صباح.. لقد اقتربت الشمس على المغيب..
ابتسمت ندى وقالت وهي تجلس الى جوار والدها: لا يهم ما دامت الشمس لا تزال مشرقة.. اليس كذلك يا والدي؟..
قال ادل بملل: صباح او مساء .. كفّى عن ترديد مثل هذه الامور التافهة ..
قالت ندى وهي تمط شفتيها: حسنا اريد الذهاب الى النادي.. وامي ذهبت مع السائق.. هل توصلني يا احمد؟..
قال احمد بملل: لو لم اكن اريد الذهاب .. لما أخذتك معي.. هيا انهضي..
ابتسمت ندى وقالت بمرح: هيا اذا..
اما فؤاد فقد قال متحدثا الى احمد: متى اخبروكم انهم سيردون عليكم بجوابهم؟..
اجابه احمد قائلا: بعد اسبوع على ما اظن..
وهتف بندى قائلا: اسرعي يا ندى والا تركتك ومضيت..
قالت ندى وهي تلتقط حقيبتها في سرعة: حسنا.. حسنا قادمة..
مضى احمد في طريقه وتبعته ندى في سرعة في حين قال فؤاد متحدثا الى عادل: وما الذي ستفعله ان رفضت ملاك ابنك احمد؟ ..
قال عادل وهو يضيق عينيه: لم يخطر على بالي انها سترفض ابني ابدا..
قال فؤاد مبتسما: لا عليك.. لكل مشكلة حل.. وانا وجدت الحل ان رفضت ملاك..
قال عادل متسائلا: وما هو الحل في رأيك؟..
قال فؤاد مبتسما بخبث: تماما كما فعلنا في السابق.. نحاول الضغط على امجد بواسطة اسهمنا التي تدعم شركاته..
قال عادل وهو يعقد حاجبيه : وبعد كيف ستقتنع ملاك؟..
قال فؤاد مبتسما وهو يسند ظهره لمسند المقعد: وبعدها يتصرف امجد مع ملاك.. فهو ادرى بمصلحتها..
ابتسم عادل عندما فهم وقال بمكر: اين سأذهب من عقلك هذا؟.. بصراحة بت اخشى منك..
ابتسم فؤاد وقال بغرور: من ليس معي فهو ضدي.. اليس كذلك يا عادل؟..
قال عادل بابتسامة: حمدلله اني معك اذا.. والله يكون في عون امجد على ما سيصيبه عندما يفكر في ان يرفض العرض المقدم له...
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
قالت مها وهي تبتسم لملاك: لم انت متضايقة؟.. كل هذا لاني اصريت ان تأتي معي الى النادي بعد ان عدنا من المشفى..
قالت ملاك وهي تزفر بحدة: مها.. انت تعرفين اني لا احتمل الخروج في الوقت الراهن.. وحتى غرفتي لا اكاد اغادرها .. احتاج الى مكان لا يوجد فيه احد حتى افرغ مشاعري وآلامي..ارجوك يا مها.. فلنعد الى المنزل..
ترددت مها لكن امام عيني ملاك اللتين تترجيانها خضعت للامر وقالت باستسلام: فليكن يا ملاك.. كما تشائين.. اردت ان اجعلك تخففين عن نفسك فحسب..
ونهضت من مكانها لتدفع مقعدها وتتوجه الى البوابة الرئيسية و...
( الى اين تذهبان؟)
التفتت مها الى صاحب العبارة وقالت بهدوء: الى المنزل.. هل تريد شيئا يا كمال؟..
قال كمال وهو يتقدم منهما: لقد جئتما منذ قليل فقط.. فلم تذهبان الآن؟..
قالت مها بابتسامة باهتة: من جانبي انا اود البقاء.. لكن ملاك تود العودة الى المنزل..
قال متسائلا: ولم؟..
لكن لم يعثر على اجابة فقد هزت مها كتفيها دون ان تعلق.. في حين اخذت ملاك تداعب قلادتها دون ان تنطق بحرف واحد .. واستدار كمال ليقف في مواجهتها وقال وهو يتطلع اليها: ولم تودين العودة الى المنزل يا ملاك؟..
رفعت ملاك رأسها له وقالت بتردد: لا اريد البقاء هنا..
تساءل كمال مرة اخرى: ولم ؟.. لقد قضيت عشرة ايام تقريبا حبيسة المنزل..الا تفكرين في التخفيف عن نفسك قليلا؟..
قالت مها بقلة حيلة: هذا ما قلته لها.. لكنها عنيدة..
قالت ملاك باصرار: لا .. اريد ان اعود الى المنزل فحسب..
هبط كمال الى مستواها وقال وهو يبتسم لها ابتسامة لم تفهم معناها وبدت لها غامضة في تلك اللحظة: ولم تصرين على ايلام نفسك بدلا من ان تخففي عنها؟.. الحزن لن يفيد في شيء.. فحاولي ان تكوني قوية وتصبري على كل ما يصيبك.. انا لا اقول ان هذا سهلا.. ولكن يمكنك ان تحاولي.. اليس كذلك؟..
استغربت مها استرساله في الحديث وهو الذي لا يتحدث معهم الا نادرا.. استغربت اصراره لبقاء ملاك في النادي والتخفيف عنها.. وهو الذي لم يهتم بها في يوم..
وتطلعت ملاك الى كمال للحظة ومن ثم قالت وهي تهز رأسها نفيا:لا اسطيع .. اريد ان ارتاح.. ارجوكم افهموني.. اريد ان اختلي بنفسي قليلا..
تطلع لها كمال باشفاق ومن ثم قال: كما تشائين يا ملاك.. افعلي ما ...
( ملاك .. يالها من مفاجأة.. خلتك لن تغادري المنزل ابدا)
التفتت ملاك بلهفة الى صاحب الصوت.. اذا هو بخير.. حمدلله .. لقد كان يبدوا متعبا حقا بالامس..ولم تخف هذه اللهفة على كمال.. الذي نهض واقفا وملامح البرود تكسوا وجهه .. اما مازن فقد قال مستغربا وهو يتقدم لهم: الى اين انتم ذاهبون؟ ..
قالت مها مجيبة: انا وملاك فقط من سنغادر..
- ولم؟..
- يمكنك سؤال ملاك بنفسك..
التفت الى ملاك وقال وهو يرفع حاجبيه: هل يوجد شخص عاقل يترك هذا لنادي الواسع ويعود الى المنزل الكئيب؟.. اخبريني بالله عليك يا ملاك.. الم تملي من رؤيته؟..
قالت ملاك بتوتر: اريد ان اختلي بنفسي قليلا.. هذا كل ما اطلبه ..
قال مازن وهو يلوح بكفه وعلى شفتيه ابتسامة: فيما بعد.. اما الآن.. فهذا النادي الواسع من حقه ايضا ان تقضي فيه بعض الوقت ما دمت قد جئت اليه..
قالت ملاك باعتراض: لا اريد..
قال مازن وهو يميل باتجاهها: طفلة يا ملاك.. وستظلين طفلة دائما..
قالت باستنكار: لست طفلة..
قال مازن وهو يتعمد استفزازها: اذا لم تصرين على عنادك هذا وترفضين البقاء؟.. هذا لا يدل الا على انك تتصرفين كالاطفال ..
قالت ملاك باستنكار اشد: انا؟؟..
قال مازن بسخرية: لا ابدا انا الذي كان يقول منذ قليل..(لا اريد)..
قالت ملاك بضيق: سأبقى في النادي.. فقط لتقتنع اني لست طفلة.. وان كل ما فعلته ليس عنادا.. بل لاني بالفعل بحاجة للعودة الى المنزل..
ابتسم مازن وغمز لمها بعينه.. التي ابتسمت حين ادركت معنى ما فعله مازن.. وكيف انه قد تعمد استفزازها لتبقى في النادي.. لعلها تغير من نفسيتها قليلا..
اما كمال فقد وضع كفيه في جيبي بنطاله وابتسم بسخرية وقال متحدثا الى نفسه: (دائما ترضخ لما يقوله مازن.. دائما تفعل ما يريده هو.. اما انت يا كمال.. فلا تحلم ان تنظر اليك.. الم ترى لهفتها حين رأته؟.. الا ترى كيف انه الوحيد الذي استطاع ان يخرجها مما كانت فيه من احزن؟.. لا تحلم يا كمال .. لا تحلم.. جواب ملاك قد وصلك.. ويبدوا انها ستوافق على مازن.. وستكون له )
وزفر بحرارة وهو يمضي في طريقه.. اما مها فقد همست لمازن الذي اخذ يدفع مقعد ملاك عوضا عنها: دائما تعرف كيف تقنعها..
قال مازن بخفوت و بابتسامة وهو يتطلع الى ملاك: ذلك لاني اتعامل معها بالمثل.. فان كانت عنيدة انا اشد عنادا منها..
لمحت مها في تلك اللحظة حسام.. فابتسمت بشرود وهي تتطلع اليه وهمست قائلة: حسام..
لم ينتبه اليها سوى مازن الذي قال: واين هو؟..
تطلعت مها الى حسام ومن ثم قالت مبتسمة: هناك.. سأذهب اليه..
امسك مازن معصمها وقال: دعيه يأتي هو الينا..
قالت مها بضيق: وما الفارق؟..
قال مازن بابتسامة ساخرة: لاثارة حنقك فقط..
تطلعت له مها بضيق ومن ثم نادت حسام قائلة: حسام..
تقدم حسام منها وقال مبتسما: رأيتكم .. فلا داعي ان يعلم كل من بالنادي ان اسمي هو حسام...
ضحك مازن بسخرية.. في حين قالت مها بضيق: حتى انت يا حسام.. انت ايضا تسخر مني..
قال حسام وهو يغمز بعينه: امزح فقط..
ومن ثم التفت الى ملاك ليقول: اهلا ملاك.. كيف حالك؟..
كادت ملاك ان تجيبه لولا ان سمعوا في تلك اللحظة صوت يهتف بمازن والتفت الجميع الى مصدر الصوت والتي كانت ندى.. عقدت مها حاجبيها بضيق في تلك اللحظة وهي تلمح احمد القادم من خلفها ..فبعد موقفه الاخير مع ملاك وكيف استدرجها في الحديث.. وهي لا تطيق رؤيته.. اما ملاك فقدارتفع حاجباها بدهشة وهي تتطلع الى ندى التي اقتربت من مازن في شدة وقالت مبتسمة بدلال: كيف حالك يا ابن عمي؟..
ولأن مازن معتاد على دلالها هذا قال مبتسما: بخير يا ابنة عمي العزيزة..
"العزيزة".. أي قنبلة قذفتها في وجهي يا مازن؟..
اخذت ملاك تتطلع اليهم باستنكار وهي تعقد حاجبيها بحنق .. وندى تقول مبتسمة: لقد وعدتني يا مازن.. وعليك ان تنفذ وعدك ..
قال مازن بحيرة: وعدتك بماذا؟..
التفتت ملاك عنهم بضيق وندى تكمل بدلال: ان تعلمني ركوب الخيل..
(اهلا ملاك)
التفتت ملاك الى احمد..ومن ثم ابعدت عينيها عنه وقالت : اهلا بك..
اما مها فقد شعرت بالضيق من تصرف احمد.. لو انني كنت في مكان ملاك وجاء احدهم ليحدثني بعد ان تسبب متعمدافي مشكلات لي..لاقل شيء فعلته هو ان اضربه بحذائي الذي ارتديه.. وارتسمت ابتسامة على شقتي مها للفكرة..
اما ملاك فقد كانت تتطلع الى ندى بضيق التي كان مازن يتعذر بأنه مشغول قليلا ولن يمكنه تدريبها اليوم ولكنها واصلت دلالها قائلة: لاجلي يا مازن..ارجوك..
التفت مازن الى ملاك في تلك اللحظة وقال بهدوء: انا اجالس مها وملاك الآن..
قالت ندى وهي تصطنع الدهشة: عذرا لقد انتبهت لوجودها للتو.. كيف حالك يا.. ملاك على ما اظن..
عقدت ملاك حاجبيها.. وشعرت ان ندى تعمدت التمثيل بعدم تذكر اسمها.. فقالت ملاك بابتسامة استغربها مازن: بخير يا.. عفوا.. لست اذكر اسمك..
اشتعلت ندى غيضا وقالت بعصبية: ندى..اسمي ندى..
اما مازن فقد ابتسم لملاك واشار لها بابهامه اشارة الـ"ok" ..وابتسمت ملاك بالرغم منها..في حين استدارت ندى الى مازن واستعادت هدوءها قائلة: مازن .. الن تأخذني معك؟ .. لقد وعدتني..
هز مازن كتفيه ومن ثم قال: لقد وعدتك ان ادربك.. لكن لم اقل أي يوم سأنفذ فيه وعدي هذا..
ابتسمت ندى وامسكت بكفه وقالت وهي تجذبه معها: هيا ..هيا.. انت لا تأتي الا اذا ارغمك احدهم..
كل هذا وملاك تتطلع اليهم بضيق.. بحنق.. بغيرة.. شعرت بالغيرة تشتعل بقلبها وتكاد تنهش جسدها وهي ترى مازن انصاع لندى اخيرا وهو يبتعد معها قليلا.. صحيح انها ابنة عمه وقد اعتاد وجودها معه بكل تأكيد منذ ان كانا صغارا.. ولكن هي ايضا ابنة عمه.. وقالت ملاك اخيرا بصوت عالي: مازن .. توقف..
التفت لها مازن وجذب كفه من يد ندى وقال: هل من شيء يا ملاك؟..
اخذت ملاك تدفع مقعدها وقالت بحزم: انا ايضا اريد الذهاب..
تطلع اليها مازن بغرابة: الذهاب الى اين؟..
قالت ملاك باصرار: اريد ان اتعلم انا ايضا ركوب الخيل..
تطلع لها مازن ببلاهة ووعدم فهم وقال: ماذا؟..
اما ندى فقد قالت متعمدة جرحها: ولكنك مقعدة .. لا تسيرين.. كيف تريدين ان تتعلمي ركوب الـ...
قاطعها صوت مازن الذي قال بعصبية: اصمتي يا ندى.. لا شأن لك انت.. لقد طلبت مني انا ذلك..
والتفت الى ملاك.. التي اطرقت برأسها في الم ومرارة واقترب منها وقال بابتسامة وهو يميل نحوها: ملاك.. سآخذك الى هناك واعلمك ركوب الخيل.. لكن لا تتضايقي..
اسرعت ملاك تزدرد الغصة التي ملأت حلقها وقالت وهي ترفع رأسها الى مازن: لست متضايقة ..
واردفت وهي تتطلع الى ندى: فلا يهمني كلام شخص لا اعرفه ..
كاد مازن ان ينفجر ضاحكا من شكل ندى التي تطلعت الى ملاك كالمصدومة.. وهو مستغرب في الوقت ذاته من جرأة ملاك .. ملاك الخجولة تتحدث الى ندى هكذا.. وقد عرفت ايضا كيف ترد عليها الصاع صاعين..
وفي الحقيقة الشيء الذي اجبر ملاك على ان تتحلى بالجرأة هذه والرد على ندى.. هو الغيرة.. لم ترد لندى ان تنتصر عليها بجرحها ومن ثم تجعلها تغادر المكان تاركة لها مازن.. ارادت ان تحارب كما يقولون للمحافظة على فارس احلامها الذي اختارته ..
ومن جانب آخر تطلعت ندى لملاك باحتقار.. هذه المقعدة.. تتحدث الي هكذا.. من تظن نفسها؟..ولكن فليكن .. هي من ارادتها حربا.. ولتحتمل عواقبها..
في حين كان مازن قد اتجه ليدفع مقعد ملاك متجهين جميعا الى قسم الفروسية.. وندى تتطلع الى هذه الاخيرة بخبث..
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
لنعد الى الوراء قليلا.. الى اللحظة التي ابتعدت فيها ملاك الى حيث يقف مازن وندى.. ولنتجه الى احمد الذي اقترب من مها وحسام وقال مبتسما وهو يتحدث الى مها: كيف حالك يا مها؟..
والتفت الى حسام ليقول ببرود: وانت ياحسام؟..
لو كانت النظرات تقتل لكان احمد صريعا الآن من نظرات حسام التي تحمل بداخلها جبالا من الغضب.. وقال حسام ببرود اشد مجيبا: بخير..
اما مها فقد قالت وهي تستدير عن احمد متجاهلة عبارته لها: هيا يا حسام فلنغادر ..
اسرع احمد يقول: انتظري يا مها.. اريد ان اتحدث معك..
قالت مها بضيق وهي لم تحاول حتى الالتفات له: ليس بيننا أي حديث..
قال احمد باستنكار: ولم تقولين هذا؟..
قالت مها بحدة: انسيت ما فعلته بملاك ذلك اليوم؟.. انسيت؟ ..
قال احمد بحدة: وما شأنك بملاك؟..
هزت مها رأسها باستتنكار من سؤاله.. يسأل ما شأنها بملاك وهي ابنة عمها.. حقا احمد هذا ليس سوى احمق فحسب..
وقال في تلك اللحظة بحزم: مها.. اريد الحديث اليك لوحدنا لبضع دقائق وحسب..
في تلك اللحظة تقدم منه حسام وقال بصرامة: اظن انك سمعتها وهي ترفض عرضك هذا.. لهذا ابتعد واحتفظ بكرامتك ..
تطلع له احمد بدهشة لم تلبث ان تحولت الى غضب..واردف حسام قائلا: هيا يا مها..
ابتسمت مها لحسام وهي تسير الى جواره.. فعلى الرغم من ان احمد يصغر حسام بعام واحد فحسب الا انه يبدوا اصغر منه بعشر سنوات بعقليته هذه..
وفي تلك اللحظة قال احمد وابتسامة تحمل ما بين الغيظ والخبث على شفتيه بصوت عالي: ستندمين يا مها.. اقسم لك انك ستدفعين ثمن ما قلته هذا اليوم.. وتذكري هذا جيدا...
التفت له مها وتطلعت له بعدم اكتراث ومن ثم اكملت طريقها.. وان شغلت ذهنها عبارته الاخيرة..
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
تطلع مازن الى ندى وملاك اللتين كانتا تنتظرانه بعد ان اخرج لهم الخيل من الاسطبل.. وقال وهو يربت على عنق الخيل: استمعا الي انتما الاثنتان..اياكم وان تحاولوا مضايقة فرسي.. والا القت بكم من فوق ظهرها..
قالت ندى وهي تعقد ذراعيها امام صدرها: لا تحاول.. لن تخيفني.. سأصعد على ظهرها بالرغم منك ومنها..
قال مازن بسخرية: ان القت بك فلا شأن لي..فهي تخشى الفتيات صراحة..
قالت ندى وهي تتقدم منه وتبتسم: كيف تخشاهن وهي انثى مثلهن؟ ..
اشار مازن الى نفسه وقال وهو يغمز بعينه: لأنها معجبة بي وتخشى علي من أي فتاة سواها..
ضحكت ندى وقالت: يالك من شاب.. كل الفتيات اصبحن معجبن بك الآن وحتى هذه الفرس..
قال مازن بملل وهو يرفع ندى من خصرها ويضعها على ظهر الفرس: كفي عن ثرثرتك هذه.. وامسكي بها جيدا..
اما ملاك فقد ارتفع حاجباها بدهشة وضيق من تصرفه..بضيق من تصرفاته العفوية مع ندى.. بضيق من حديثه الدائم معها.. وانا التي اجلس هنا.. لم يحاول حتى ان يسألني ان كنت انوي الركوب حقا ام لا..
وكورت قبضتيها بحنق وغيرة من ابتسامة مازن لندى وحديث المرح اليها.. وقالت في سرعة وهي تشعر ان غيرتها هي من اصبحت تسيطر عليها: ولم هي تمطيه اولا؟.. انا اريد امتطاءه قبلها ..
قالت ندى متعمدة اغاضتها: ذلك لانك لن تمطيه من الاساس..
قال مازن وهو يتطلع الى ندى بنظرة حادة: ستكونين بعدها يا ملاك.. وسأتجول معك بالفرس لوقت اطول..
ارتفع حاجبا ندى بحنق وقالت عندما ابتعدا عن ملاك قليلا: لم تدافع عنها هكذا؟..
قال مازن مجيبا ببرود: لانها ابنة عمي..
قالت ندى بحدة: وانا ابنة عمك ايضا واعرفك قبلها..
قال مازن وهو يلتفت لها ويلقي عليها نظرة غاضبة: ولا احب ان يجرحها احد بكلماته..
قالت ندى بحنق: اتهمك تلك المقعدة؟..
قال مازن مستفزا: كثيرا..
صمتت ندى ولم تحاول الرد ومازن مكتفي بجذب لجام الفرس لتتحرك بين ارجاء المكان..وقالت ندى وهي تشعر بالمل من سكوته: الن تتحدث؟..
قال مازن ببرود: في ماذا؟..
قالت ندى في سرعة: اخبرني عنك انت واحوالك ؟..
قال مازن بابتسامة ساخرة: بخير وسعيد جدا..
قالت ندى بدهشة:سعيد؟؟..
قال مازن وهو يفكر في اثارة حنقها: اجل لاني افكر في ان اخطب قريبا..
ارتسمت ملامح السعادة على وجه ندى.. البلهاء لقد ظنت انها هي.. ماذا لو علمت انها ملاك؟.. سيتوقف قلبها حينها بكل تأكيد..هز مازن رأسه وابتسامة ساخرة تعلوا شفتيه الى ان وصل الى ملاك قريبا.. فأنزل ندى من على ظهر الحصان وقال وهو يقترب من ملاك ويبتسم لها: دورك الآن..
قالت ملاك بتوتر: وكيف سأصعد على ظهره؟..
مال مازن نحوها وقال مبتسما: سأحملك بكل تأكيد..
اسرعت ملاك تقول: لا.. لم اعد اريد ركوبه..
ارتفع حاجبا مازن بحيرة ومن ثم قال: ولم لا تريدين؟..
شعر مازن بارتباكها في تلك اللحظة وهي تقول: لا اريد وكفى..
ابتسم مازن في تلك اللحظة ومال نحوها ليقول وهو يحملها بين ذراعيه فجأة: لم اكن اعلم انك تتدللين هكذا ايضا..
شهقت ملاك بقوة ومن ثم قالت ووجهها قد اعترته حمرة قانية من شدة الارتباك والخجل: انزلني يا مازن ارجوك..
قال مازن مبتسما وهو يقترب من الفرس ويجلسها على ظهره: دائما طفلة يا ملاك..
كانت ندى تتطلع الى ملاك بنظرات مليئة بالحقد وقالت في تلك اللحظة: بل ساذجة..
كادت ملاك ان ترد عليها لكنها امسكت نفسها وصمتت عنها.. فقال مازن وهو يتجاهل ندى بدوره ويكاد يجذب اللجام: هل انت مستعدة يا ملاك؟..
اخذت ملاك تحاول التقاط انفاسها وهي تطلع من فوق ظهر الفرس الى الارض الخضراء من حولها ومن ثم هزت رأسها نفيا و قالت بارتباك وتوتر: اشعر بالخوف..
- ولم؟..
قالت ملاك وهي تحاول ان تسيطر على خوفها وتزدرد لعابها: لأول مرة اركب حصانا..
قال مازن وهو يبتسم لها ليطمئنها: لا تخشي شيئا انا معك..
قالت ملاك في سرعة: لقد غيرت رأيي لا رايد ان اركب حصانا..
ضحك مازن بمرح ومن ثم قال: عدنا من جديد.. كفاك دلالا ..
اما ندى فقد قالت بحنق: انزلها يا مازن ما دامت لا تريد..
التفت لها مازن وقال ببرود: لم يحدثك احد يا ندى..
وقال وهو يتقدم من ملاك: ملاك انظري الي..
توردت وجتا ملاك بخجل وحاولت رفع عينيها الى مازن الذي ابتسم وقال: اتثقين بي؟..
اكتفت ملاك بأن اومأت برأسها فقال مازن مبتسما: اذا لا تخشي شيئا.. اطمئني..
قالها وجذب لجام الفرس وقال لملاك: تمسكي جيدا..
اسرعت ملاك تتمسك بالفرس.. والتفتت الى حيث ندى وكادت ان تخرج لها لسانها بطفولة حتى تغيظها.. ولكنها اسرعت تلتفت عنها وهي تخفي ابتسامتها.. وتطلعت الى مازن اخيرا .. وارتسمت ابتسامة واسعة على شفتيها وكأنها تثبت بهذه الابتسامة انتصارها على ندى....
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
sirin hassan
عضو ملكي
avatar

عدد المساهمات : 377

مُساهمةموضوع: رد: رواية ملاك حبي   السبت أغسطس 24, 2013 8:44 pm

الجزء الثالث والعشرون
"القرار"

التفت مازن الى ملاك الصامتة وتتطلع حولها بعيون خائفة.. فقال بابتسامة واسعة: ما بك يا ملاك؟..ليس هناك ما يخيف..
قالت ملاك وهي تتمسك بالفرس بشكل اكبر: ولكنك قلت انها ستلقينا من على ظهرها..
تطلع لها مازن لوهلة ومن ثم اخذ يضحك بقوة وقال: لا تقولي لي انك صدقت ما قلته..
تطلعت له ملاك بغرابة ومن ثم قالت: ولم لا اصدق؟..
قال مازن وهو مستمر في ضحكه: لقد قلت ذلك حينها حتى اخيف تلك المزعجة ندى..لا انت..
قالت ملاك وهي تشيح بوجهها في الم: لكني لم اطلب منك ان تعلمني ركوب الخيل هي من طلبت منك ذلك..
قال مبتسما: لقد وافقتها حتى اتخلص من ازعاجاتها الدائمة.. ولو كنت اعلم انك ترغبين في ركوب الخيل لما توانيت في الموافقة ..
قالت ملاك وهي تلتفت اليه وفي عينيها نظرة تساؤل: احقا؟..
اومأ مازن برأسه وهو لا يزال يمسك باللجام وقال: بكل تأكيد..
ارتفع حاجبا ملاك وهي تتطلع الى مازن الذي يجذب لجام الفرس وابتسامة هادئة تعلوا شفتيه وان كان ذهنه يفكر في شيء ما.. شيء لن يمكنها ان تعرفه ابدا..
وكما دار بذهن ملاك كان يشغل تفكير مازن شيء ما.. او امر ما.. وهو ارتباطه بملاك..لقد وافق الآن ولم يبقى سوى رأي ملاك.. والتفت لها ليتطلع لها لبرهة .. ان وافقت فستكون زوجته.. وسيكون مسئوولا عنها.. وسسرتبط بها حتى ينهض والدها.. فينسى حريته واستقلاليته و... لكن ان رفضت فسيواصل حياته كما يحب.. دون مسئولية ودون قلق.. لكن حينها ستكون قد تزوجت من كمال.. سيكون كمال هو المتحكم بها..هو المسيطر على كل شيء يعنيها..
القدر قد وضعه بين خيارين.. اما زواجه من ملاك وتحمل مسئوليتها وبالتالي يكون مطمئنا على املاكها.. واما رفضه لهذه الزيجة وتكون لكمال وهو لا يعرف بعد نية هذا الاخير لطلب الزواج من ملاك..
والآن قد سبق السيف العزل .. والخيار تقرره ملاك نفسها ..احيانا يرغب في ان يسألها لينهي هذا القلق الذي يحيا به و...
((لن تلعب معنا.. انها طفلة))
((لست طفلة))
هز مازن رأسه وهو يبعد الذكريات التي تسيطر على ذهنه بين الحين والآخر..وقالت ملاك في تلك اللحظة: مازن..
التفت لها وقال بابتسامة باهتة: ما الامر؟..
قالت ملاك بقلق: تبدوا متعبا..
اسرع مازن يقول نافيا: ابدا.. من قال لك ذلك؟..
ازدردت ملاك لعابها ومن ثم قالت: تعابير وجهك تدل انك تفكر في شيء ما.. وانك ربما تكون متعب من هذا التفكير..
ارتفع حاجبا مازن بغرابة من فهمها لتعابير وجهه.. ومن ثم قال بابتسامة عندما اقترب من مقعدها المتحرك وندى التي تجلس على سور الحلبة وضيق يعتري وجهها.. وقال وهو يوقف الفرس ويقترب من ملاك في تلك اللحظة: هيا اهبطي..
قالت ملاك وهي تتطلع الى قدميها: لكن لا يمكنني الوقوف..
ابتسم مازن وقال وهو يمد ذراعيه: لا عليك اهبطي فقط واتركي البقية لي..
تطلعت له ملاك وقلبها يخفق في عنف.. لقد فاجأها في المرة الاولى لهذا لم تستطع فعل شيء..ولكنها الآن تعلم انه يفكر في أن يحملها بين ذراعيه .. تقلصات معدتها جعلتها تبعثر نظراتها بعيدا لعلها تتقبل الفكرة.. لكن كيف ذلك.. ومازن سيكون قريبا منها.. واقرب من اية مرة..
وقال مازن بحيرة: ملاك .. الا تريدين الهبوط؟..
لم تجبه ملاك.. واطرقت برأسها وهي تحاول ان تتماسك قليلا.. في حين قالت ندى بسخرية: ربما تريد جولة اخرى بالحصان.. فقد اعجبها الوضع على ظهره.. فعندها تظن انها تسير على قدميها او ...
قاطعها مازن بغضب: يكفي يا ندى.. اصمتي..
ارتسمت ابتسامة خبيثة على شفتي ندى.. وخصوصا عندما لمحت تعابير المرارة والحزن على وجه ملاك.. في حين قال مازن بهدوء متحدثا الى ملاك: دعك منها يا ملاك.. فهي مزعجة كما اخبرتك..
عضت ملاك على شفتيها بألم.. في حين ارتسم الغيظ على وجه ندى.. وفي تلك اللحظة امسك مازن بكف ملاك وقال بابتسامة: هل يمكنك ان تهبطي من على ظهر الحصان الآن حتى اتحدث اليك؟..
دفعت ملاك جسدها قليلا .. فحملها مازن بين ذراعيه .. وقالت ندى حينها بضيق: ان كنت تريدين منه ان يحملك.. فقولي هذا منذ البداية.. ولا تمثلي دور الخائفة..
امسكت ملاك لا اراديا ذراع مازن الذي يحملها وكأنها تطلب منه الحماية.. فتطلع مازن الى ملاك بهدوء وحنان.. ومن ثم اعادها الى مقعدها وقال وهو يلتفت الى ندى وعيناه تحملان الكثير من الضيق: ندى .. لا تدعي اعصابي تتلف.. قلت لك مائة مرة دعي ملاك وشأنها..ثم ان هي لم تطلب مني شيء.. انت بنفسك قد رأيتني وانا احملها من تلقاء نفسي..
قالت ندى ببرود:تتقن التمثيل جيدا هذه المقعدة..
قال مازن بعصبية: كفى يا ندى اصمتي.. او اقسم ان تندمي على كل كلمة نطقت بها..
تطلعت له ندى بغضب ومن ثم قالت بعصبية: الى هذه الدرجة تهمك؟.. وانا التي رفضت العديد ممن جاءوا لخطبتي من اجلك ..
قال مازن ببرود وهو يلتفت عنها ويدفع مقعد ملاك: لم يطلب منك احد فعل ذلك..
تطلعت له ندى بحنق.. واسرعت تبتعد عن المكان.. في حين مال هو قليلا باتجاه ملاك وقال بهمس: ملاك.. لا تتضايقي من حديثها..
قالت ملاك بصوت خافت وهي تشعر بغصة في حلقها: اريد ان اعود الى المنزل..
قال مازن بحيرة: ولماذا؟.. لا تدعي هذا الامر يؤثر عليك يا...
قاطعته ملاك بصوت متحشرج: اريد ان اعود الى المنزل.. انت من اجبرتني على البقاء.. وانظر ماذا حدث.. لم تفرح ندى الا عندما اخذت تذكرتني بأني فتاة مقعدة طوال فترة وجودي معكم..
قال مازن بهدوء: لا يوجد انسان كامل في هذا الكون يا ملاك.. الكامل هو الله تعالى..
قالت ملاك بعينين مغرورقتين بالدموع: ونعم بالله.. ولكن .. هذا لا يعني ان تتعمد ندى تجريحي طوال الوقت..
قال مازن بابتسامة: وانت لم تصمتي عنها..
قالت ملاك بألم: لكني في النهاية صمت لقد طفح الكيل ولم اعد استطيع ان اخبئ آلامي اكثر من هذا..
ربت مازن على كتفها وقال بابتسامة باهتة: اعتذر فلم اتمكن من ايقافها عند حدها..
لم تعلق ملاك على عبارته.. بل ظلت صامتة طوال الوقت.. لاول مرة يتحدث معها احدهم بهذه الطريقة.. لاول مرة يشير احدهم الى عجزها.. ويشعرها بأنه افضل منها.. فقط لأن الله وهبه هذه الصحة.. وكما وهبها قد يأخذها في يوم.. لكن من يفهم؟..
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
قالت مها بابتسامة وهي تتحدث الى حسام: ما بالك؟..نبدوا متضايقا..
قال حسام بضيق: ومن لا يتضايق وهو يرى ابن عمك ..
ضحكت مها بمرح وقالت: دعك من احمد. لا يستحق ان تتضايق من اجله..
قال حسام بحنق: الم تري نظراته تجاهك؟..
قالت مها وهي تبتسم : وماذا يهم؟.. لا تهمني نظراته ابدا..
قال حسام بحدة: لم لا تفهمين يا مها؟.. انا لا اطيق ان ينظر اليك ابن عمك ذاك على هذا النحو..
قالت مها وهي تحاول ان تهدئه: حسنا ولكن اهدئ.. انا ايضا لا احتمل وجوده..
التفت لها حسام وقال بغتة: اين هو نصف القلب؟..
ابتسمت مها وقالت: معي اينما كنت..
ابتسم حسام وقال وهو يقترب منها ويهمس : احبك ..
(هيي..انت ابتعد عن شقيقتي)
توردت وجنتي مها بحمرة الخجل.. في حين قال حسام بلامبالاة: وما شأنك انت؟..
قال مازن بسخرية: اطن اني لا ازال شقيقها ولم تتبرئ مني بعد..
قال حسام بابتسامة: قريبا.. صدقني..
رفع مازن حاجبيه وقال وهو يدفع مقعد ملاك: فيم تفكر بالضبط؟..
قال حسام وهو يلتفت ويتطلع الى مها: امر بيني وبين مها..
قال مازن باستخفاف: وايضا.. اصبحت بينكم امور تخفونها عن الجميع..
ومن ثم اردف قائلا: والآن يا مها هيا.. فسنغادر..
قالت مها مستغربة: ولم؟.. لم يتأخر الوقت بعد..
اشار مازن بطرف خفي الى ملاك وقال بهدوء: لاجلها اريد العودة..
في تلك اللحظة فقط لمحت مها الحزن المرتسم على وجه ملاك فقالت متسائلة: ما بها؟...
قال مازن بهدوء: سأخبرك فيما بعد.. عن اذنك يا حسام..
وقالت مها وهي تبتسم لحسام: اراك غدا يا حسام.. الى اللقاء..
قال حسام مبادلا اياها الابتسامة: الى اللقاء..
سارت مها الى جوار مازن الذي اخذ يدفع مقعد ملاك.. وقالت هامسة: ما بها؟..
زفر مازن بحدة ومن ثم قال: فيما بعد يا مها.. فيما بعد..
(الى اين؟..)
عبارة اجبرت الجميع على الالتفات لصاحبها الذي لم يكن سوى كمال والذي كان يقف بصمت ويتطلع اليهم بجمود.. واجابه مازن قائلا: الى المنزل..
اقترب منهم وقال: ولم؟..
قال مازن بضيق: سأخبرك بكل شيء فيما بعد..
التفت كمال في تلك اللحظة ولمح الحزن المرتسم على وجه ملاك فقال وهو يعقد حاجبيه بتساؤل: ماذا بها ملاك؟..
صمت مازن لوهلة ومن ثم قال بهدوء: عندما تصل الى المنزل يا كمال سأخبرك و..
قاطعه كمال وقال بحدة: بل الآن..
نقل مازن نظراته بين كمال وملاك وقال ببرود: المكان لا يناسب لمثل هذا الحديث..
وكاد ان ينصرف لكن كف كمال التي امسكت بذراعه لتوقفه جعلته يلتفت الى هذا الاخير الذي قال : لقد قلت لك اني اريد معرفة كل شيء الآن..
تطلع اليه مازن بدهشة ومن ثم ابعد كف كمال عن ذراعه وقال: سأخبرك..
وشرح له الامر باختصار شديد.. وعلى الرغم من ذلك قال كمال باستنكار: وانت؟.. ماذا كانت وظيفتك؟ ..المشاهدة فحسب..
قال مازن بعصبية: لقد حاولت ان اسكتها عما كانت تقوله.. ما الذي اردت مني ان افعله اكثر من هذا؟.. اضربها مثلا ..
قال كمال بحدة: وتقول انك مسئول عنها.. أي مسئولية تلك التي تتحدث عنها..
لم تجد مها امامها من حل غير انها تسرع بنداء حسام لفض هذا الخلاف..الذي جاء مسرعا ووقف بين مازن وكمال وقال مهدئا: يكفي يا كمال.. انه شقيقك الاكبر لا يجب ان تحدثه بهذه الطريقة..
قال كمال بضيق: شقيقي الاكبر هذا كما تقول.. لا يفكر سوى في نفسه.. انه انسان أناني ومغرور.. يريد ان يحصل على كل شيء.. له فقط..
قالت ملاك في تلك اللحظة عندما لم تحتمل سماع المزيد من هذا الشجار: يكفي.. يكفي.. ارجوكم كفى.. لا اريد ان تتشاجروا بسببي.. فليحدث لي ما يحدث.. لكن لا تتشاجروا.. اتوسل اليكم.. كفّى عن هذا الشجار .. انتما شقيقان..
اقتربت منها مها وقالت وهي تربت على كتفيها مهدئة: اهدئي يا ملاك.. هما هكذا دوما.. وكل شيء سيكون على ما يرام بينهما بعد ساعات فحسب..
قالت ملاك بعينين دامعة: لقد تمنيت طويلا ان يكون لي اخ او اخت.. ومن يهب الله تعالى له اشقاء يتشاجر معهم بهذه الطريقة..
ابتسمت مها مشفقة في حين دس مازن اصابعه بين خصلات شعره بعصبية توتر ومن ثم قال: لم يحدث شيء يا ملاك.. مجرد نقاش ولست انت السبب فيه..
القى كمال نظرة اخيرة على مازن قبل ان ينصرف من النادي ..اما مازن فزفر بحرارة قبل ان يدفع مقعد ملاك.. وينصرف بدوره تاركا النادي.. هذا المكان الذي حمل لهم احيانا الذكريات الجميلة.. واحيانا اخرى الذكريات المؤلمة ..
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
تطلع امجد بغرابة الى مكان ملاك الخالي على مائدة الطعام وتساءل قائلا بحيرة: اين ملاك؟.. الن تأتي لتناول العشاء؟..
لم يجبه ايا من مازن او مها او كمال.. واكتفوا بالتوقف عن تناول الطعام.. فتساءل امجد مرة اخرى قائلا: ماذا بها ملاك؟ .. الم يستدعها احدكم؟..
التفتت مها في تلك اللحظة الى والدها وقالت : بلى .. لكنها قالت انها لا تريد تناول طعام العشاء..
قال امجد باهتمام: ولم ؟.. ما الذي جرى لها؟..
(اسأل مازن لتعلم السبب)
كان هذا صوت كمال الذي قال عبارته بعصبية ومن ثم نهض من مكانه وغادر مائدة الطعام.. وعقد امجد حاجبيه وقال: لقد تغير كمال كثيرا..ما الذي جرى للجميع؟..
زفر مازن بحدة ومن ثم قال: انت تعلم بالوضع الذي نمر به .. لهذا نقضي يومنا بأكمله في حالة من التوتر والقلق..
التفتت له مها بدهشة وقالت: أي وضع هذا؟..
تجاهلها مازن تماما.. في حين قال امجد: يبدوا اني سأضطر لأنهاء هذا الوضع اليوم..
ادرك مازن ما يعنيه والده ..لكنه مع هذا تساءل قائلا ربما ليأكد لنفسه ما فهمه: ماذا تعني يا والدي؟..
التقط امجد كوب من الماء وقال بعد ان شرب القليل منه: سأسالها اليوم وينتهي الموضوع..
قال مازن بقلق: لكن.. الم تقل يا والدي انك ستسألها نهاية الاسبوع؟.. أي غدا..
قال امجد وهو يمط شفتيه: اليوم او غدا.. لن يفرق الامر كثيرا..
قالها ونهض من مكانه.. في حين تنهد مازن ودس اصابعه بين خصلات شعره بتوتر.. فقالت مها بحيرة: ما الذي يجري؟.. ابي سيسأل من؟..وعن ماذا؟..
كاد مازن ان ينهض من مكانه فهو ليس في مزاج يسمح له بالاجابة عن اسألة مها التي لن تتركه الا عندما تعرف كل شيء وبالتفصيل..ولكن كف مها الممسك بذراعه استوقفه وهي تقول في صوت اقرب الى الرجاء: اخبرني يا مازن.. اشعر ان هناك امرا ما يحدث في المنزل.. وانا الوحيدة التي لا تعرفه.. اكاد اصاب بالجنون من كثرة التفكير..اخبرني ارجوك..
تطلع لها مازن بدهشة ممزوجة بالحيرة من اخبارها او عدمه.. لكنه قال اخيرا وهو يتنهد: فليكن.. سأخبرك لكن لا تقاطعيني حتى انتهي..
وعلى الجانب الآخر.. كان امجد قد اخذ يطرق باب غرفة ملاك.. التي ظنت انها طرقات مها.. فقالت ببرود: قلت لك اني لا اريد ان اتناول شيء يا مها.. دعيني وحدي..
ابتسم امجد وقال وهو يفتح الباب: اردت الحديث اليك قليلا يا ملاك.. فهل يمكنني ذلك؟..
شعرت ملاك بالاحراج من تصرفها.. وقالت في سرعة: بالتأكيد يا عمي.. المعذرة لقد ظننتك مها..
قال امجد وهو يجلس بكقعد يجاورها: لا عليك.. واخبريني الآن.. لم ترفضين تناول طعام العشاء معنا؟..
ارتبكت ملاك وقالت وهي تطرق برأسها: لست اشعر بالجوع ..
تساءل امجدقائلا: هل هناك من ضايقك؟..
صمتت ملاك ولم تعلق..فلم تعتد الكذب يوما.. في حين قال امجد وهو يعقد حاجبيه: اهو مازن؟..
قالت ملاك في سرعة: لا يا عمي.. لم يضايقني مازن ابدا..
ارتسمت ابتسامة باهتة على شفتي امجد وقال وهو يضع يده على رأسها: لقد اردت ان اتحدث اليك قليلا يا ملاك في موضوع يخصك..
ظهر الاهتمام على وجه ملاك وقالت بحيرة: يخصني؟.. تحدث يا عمي انا اسمعك..
تردد امجد قليلا قبل ان يقول بابتسامة متسائلا: كم عمرك الآن؟ ..
ارتسمت ابتسامة على شفتي ملاك وقالت: ثمانية عشرة عاما.. لم السؤال؟..
قال امجد وهو يضغط على حروف كلماته: لقد كبرت يا ملاك واصبحت عروسا جميلة.. وسنة الحياة هي ان ترتبط كل فتاة بـ...
بتر امجد عبارته عندما لمح علامات الحيرة على وجه ملاك.. فأكمل وهو يحاول ان يجعلها تفهم ما يرمي اليه: انا اعني يا ملاك.. ان سنة الحياة هي ان تتزوجي ككل فتاة..
ازدردت ملاك لعابها بتوتر.. وتطلعت الى عمها باستغراب ومن ثم قالت: ما مناسبة هذا الكلام يا عمي؟..
التقط امجد نقسا عميقا ومن ثم قال وهو يمسح على شعرها: لقد تقدم احدهم لخطبتك يا ملاك..
اتسعت عينا ملاك.. وتطلعت الى عمها بذهول.. ودون ان تنطق شفتيها بالعبارات التي تجول بذهنها.. فهم عمها تساؤلها عن هذا الشخص.. فقال مردفا بابتسامة: انك تعرفينه جيدا .. انه ابني .. مازن..

(ماذا؟؟!)
نطقت مها هذه العبارة في مزيج من الدهشة والاستنكار والضيق .. خلفه كل ما قاله لها مازن منذ قليل.. حول رغبته في الارتباط بملاك.. لم يخبرها بكل شيء.. بل اكتفى بقوله انه يريد الارتباط بملاك.. حتى يحميها ويحافظ على املاك والدها.. وهذا ما جعل مها تستنكر رغبته هذه وتقول بحدة: لا بد وانك تمزح..بكل تأكيد انت كذلك .. تقول انك تريد الارتباط بملاك.. منذ متى كنت انت الشاب الذي يفكر في الزواج؟.. ومن تختار في النهاية؟ .. ملاك .. تلك الرقيقة البريئة التي لا تعرف عن العالم شيئا.. اتريد ان تقتلها ببطء يا مازن؟..
تطلع لها مازن بدهشة وقال: ولم تقولين كل هذا؟.. اارتباطي بملاك يحزنها الى هذه الدرجة؟..
قالت مها بعصبية وهي تلوح بكفها: بل سيحزنها فيما بعد.. عندما تعلم بعلاقاتك المتعددة.. عندما تعلم ان ارتباطك بها كان حفاظا على املاكها .. وليس لأجلها.. افهمت الآن؟ .. ملاك تظنك مثلها.. شاب مثالي في نظرها.. لكن عندما تعلم بالحقيقة.. فكر أي صدمة ستواجهها بسببك..
دس مازن اصابعه بين خصلات شعره بتوتر ومن ثم قال: اسمعي يا مها.. عندما ارتبط لن تكون لي علاقات أخرى.. سأحاول ان اترك كل الفتيات اللاتي اعرفهن..وانا فكرت فيها وبمصلحتها عندما اردت الارتباط .. الا يعني هذا اني سأتزوجها لاجلها؟.. واذا وافقت ملاك.. اظن ان كل شيء سيكون على ما يرام.. فلا تستبقي الامور..
تطلعت له مها قليلا ومن ثم قالت وهي تضيق عينيها: اتريد رأيي؟ ..
وقبل ان يجيبها مازن اردفت قائلة: اتمنى ان لا توافق ملاك على الارتباط بك.. فحينها حقا سترى الوجه الآخر للعالم الذي تحياه.. عالم الخداع والقسوة والكذب والغرور..
قال مازن بعصبية: لكل منا عيوبه.. ولست اظن اني بهذا السوء الذي تصفين..
قالت مها ببرود وهي تنهض من مكانها: صحيح لكل منا عيوبه.. لكن الانسان لا يتألم ويحزن بحق الا اذا جرح من انسان يحبه..
قال مازن بعصبية اكبر: لم تتحدثين بالالغاز؟.. تحدثي بوضوح حتى افهمك..
قالت مها بابتسامة استخفاف: ولهذا اخبرك ان ملاك ستصدم حقا ان ارتبطت بك..
قالتها ومضت مبتعدة عنه.. في حين زفر مازن في حرارة وتطلع الى باب غرفة ملاك.. وهو ينتظر اجابتها بقلق وتوتر..
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
شعرت مها بتأنيب ضميرها وهي تجلس على فراشها ومطرقة برأسها.. ذلك لانها لم تحذر ملاك من مازن من قبل.. واكتفت بالصمت وهي تخفي علاقاته المتعددة.. صحيح انها حاولت الاشارة الى هذا الامر عدة مرات ولكن ليس بطريقة مباشرة..لو وافقت ملاك على مازن فسأتحمل ذنب أي شيءيصيبها .. سأكون انا المسئولة لاني لم اخبرها بالحقيقة كاملة..
ولم تجد مها امامها من تبوح له بما في نفسها غير حسام.. فالتقطت هاتفها واخذت تضغط ارقام هاتفه..و ظلت تسمع الرنين على الطرف الآخر دون جواب.. فعقدت حاجبيها بشدة وقالت بحنق: لماذا لا اجدك عندما احتاجك يا حسام؟..
زفرت بحدة وهي تمرر اصابعها بين خصلات شعرها المموج ..وافكارها تزيد شعورها بتأميب الضمير.. تعلم جيدا ان مازن لا يفكر بملاك.. وتعلم اكثر انه لن يفكر في فتاة مقعدة.. بالتأكيد السبب هو المحافظة على ثروتها واملاكها من أي شخص.. لكن لم لم يوضح اكثر؟؟.. اكان يعني شخصا بعينه؟.. ربما..
قطع تفكيرها صوت رنين الهاتف.. فالتقطته من جواراها ومن ثم ابتسمت وهي ترى اسم حسام على شاشته وقالت بحنق مصطنع: لم لم تجيب على الهاتف في المرة الاولى؟..
قال حسام مبتسما: اولا اهلا بك يا مها.. وثانيا كيف هي احوالك؟.. وثالثا المعذرة لقد تركت هاتفي في غرفتي.. ولقد كنت اتناول طعام العشاء في الردهة حينها.. اخبريني اهناك شيء؟..
قالت مها بصوت قلق: تقريبا..
- اخبريني اذا ماذا بك؟..
قالت مها وهي تزفر بحدة: سأسألك سؤالا قبلها.. كيف ترى علاقة مازن بملاك؟..
فكر حسام قليلا ومن ثم قال بحيرة: لست اعلم بالضبط لكني ارى ان ملاك تتلهف دائما عند رؤيته.. وان مازن مهتما بها كثيرا..
قالت مها بسخرية: مثل باقي الفتيات اللاتي اهتم بهن..
قال حسام نافيا: لا.. انه يهتم بملاك بشكل خاص.. ليس كبقية الفتيات.. بل لنقل انه اهتمام صادق..
قالت مها مبررة: ربما لانه يشفق عليها وعلى حالتها..
- ربما.. لكن ما مناسبة هذا السؤال؟..
ازدردت مها لعابها ومن ثم قالت: مازن.. تقدم لخطبة ملاك..
قال حسام بدهشة: ماذا؟.. لم اتوقع ان الامر سيصل الى الارتباط ابدا..
- ولا انا ايضا..لقد ظننت ان الامر سينحصر في علاقة القرابة التي تربطهما.. لكن ما اصاب عمي خالد غير كل شيء.. فقد اصبحت شركاته بدون ادارة.. واظن ان مازن سيرتبط بملاك من اجل هذا السبب.. فلقد قال لي ان زواجه بها من اجل مصلحتها وحسب..
قال حسام بحيرة: لست اعرف ماذا اقول.. ولكني اشعر ان هناك ما يربط شقيقك مازن بملاك.. ربما هو مجرد اعجاب.. لكن ربما مع الوقت يتحول الى حب..
قالت مها باستخفاف: انت تعلم من هو مازن بكل تأكيد .. وتعلم يقينا انه لم يحب فتاة في حياته..
قال حسام بابتسامة: ولكن من الممكن ان يحب .. اليس كذلك؟..
صمتت مها للحظات ومن ثم قالت: حسام اتظن اني قد اخطأت عندما اخفيت عن ملاك علاقات مازن ؟.. اتظن اني اخطأت وانا اراها تتعلق به يوما بعد يوم واقف صامتة لا احاول حتى تحذيرها؟..اكان يتوجب علي ان اخبرها بحقيقة شقيقي حتى تعرف أي شخص هو وتحاول تحاشيه؟.. اخبرني يا حسام هل اخطأت؟..
قال حسام بهدوء: أي شخص في مكانك يا مها كان سيفعل الشي ذاته.. انت اردت ان لا تصدمي ملاك بشقيقك.. لم تريدي لها ان تتألم.. وايضا لم تكوني لتعرفي ان الامور ستتطور الى هذا الموضوع.. فكيف لك ان تتنبأي بها؟.. اليس ما اقوله هو ما فكرت به عندما اخفيت عنها حقيقة مازن؟ ..
قالت مها وهي تتنهد: بلى لقد كنت اخشى ان اصدمها واجعلها تتألم وانا اراها ترى شقيقي على نحو آخر تماما..
قال حسام بهدوء: لكن كل هذا لا ينفع الآن .. القرار وحده في يد ملاك.. وهي من ستقرر الموافقة على مازن او رفض هذا الارتباط..
زفرت مها بحدة ومن ثم قالت: معك حق.. القرار الآن في يد ملاك وحدها...
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
كانت ملاك واجمة .. صامتة .. بعد ان سمعت ما قاله عمها .. لم تعلق او حتى تتغير ملامح وجهها..وان كان قلبها يخفق بخفقات سريعة متتالية ومن ثم بدأت اطرافها كلها بالارتجاف .. وانفاسها قد اضطربت تماما.. ذهنها مشغول بمئات او لنقل آلاف الافكار..مازن.. حنانه واهتمامه وطيبته.. رقة قلبه وكلماته التي تخفف عنها الكثير .. كل هذا كان يدور في ذهنها تلك اللحظة.. كل المواقف التي جمعتها بمازن مرت امام عينيها في لحظات كشريط سينمائي..وتذكرت كذلك موقفه الاخير معها في النادي.. وندى ..كل هذا اجتمع في ذهنها.. وجعلها تصمت وتغرق في تفكير عميق..
مازن يتقدم لخطبتها هي؟.. اهو حلم يا ترى؟؟.. بالتأكيد هو كذلك.. فلا يمكن ان تتحقق احلامنا بهذه السهولة في عالم الواقع..مازن الذي احبته بكل مشاعرها واحاسيسها.. يتقدم لخطبتها.. اذا كان يبادلها المشاعر كما كانت تتمنى.. لم يكن مجرد اعجاب او اهتمام كما ظنت.. بل انه الحب و...
وبغتة اخترقت افكارها صورة ما.. جعلت قلبها تخفق بقوة وخوف.. ومن ثم ترفع رأسها الى عمها لتطلع اليه بنظرات متوترة جعلتها تتمتم دون شعور: في الحقيقة يا عمي.. انا ...ا...ارفض..
ولم يعد هناك مجالا للتراجع...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
sirin hassan
عضو ملكي
avatar

عدد المساهمات : 377

مُساهمةموضوع: رد: رواية ملاك حبي   السبت أغسطس 24, 2013 8:46 pm

الجزء الرابع والعشرون
"لم الرفض؟؟"

تطلع امجد الى ملاك بصدمة وذهول من رفضها المفاجئ.. حتى انها لم تأخذ وقتا للتفكير.. لقد رفضت من فورها وكأن شيئا ما يمنعها من هذا الارتباط.. او سبب ما يجعلها ترفضه مباشرة..
وقال وهو يحاول ان يتغلب على دهشته : لكن يا ملاك.. انت لم تفكري حتى.. لم ترفضين هكذا؟.. بكل سرعة.. خذي وقتك في التفكير على الاقل.. وان كان هناك ما يعيب مازن فأخبريني ربما قد فهمت الموضوع بشكل خاطئ او ربما استطيع فهم وجهة نظرك تجاهه..
هزت ملاك رأسها نفيا ومن ثم قالت: لقد فهمتني بشكل خاطئ يا عمي..رفضي كان على الزواج نفسه..
قال امجد بحيرة: لم افهمك يا ملاك..
قالت ملاك وهي تشعر بغصة مرارة تملأ حلقها: كيف تريديني ان اتزوج ووالدي في الغيبوبة؟.. كيف وانا التي لم اتخيل سواه يكون الى جواري في حفل زفافي؟..كيف تريديني ان افرح وانا لا اعلم ان كان ابي سيستيقظ من غيبوبته ام لا؟ .. كيف؟..
ابتسم امجد ابتسامة شاحبة ومن ثم قال وهو يربت على كتفها: ملاك يا عزيزتي.. الحياة ممتدة امامك وانت الآن في ظروف تجعلك في امس الحاجة الى رجل يقف الى جوارك.. والدك كان هذا الرجل.. لكنه الآن لا يمكنه اخذ هذا الدور من الجديد.. وعليك ان تفهمي ان املاكك ستكون معرضة لأي شيء اذا لم يتم ادارتها بشكل صحيح..
قالت ملاك وهي تزدرد لعابها: لكني قد منحت مازن توكيلا بادارتها و...
قاطعها قائلا: اعلم ذلك جيدا.. لكن.. بصفته ماذا؟.. ابن عمك.. عندها سيطالب اشقائي فؤاد وعادل بهذه الادارة نظرا لانهم المسئولين عنك بعد والدك.. وحينها الاموال التي جمعها خالد طوال حياته ستتحول اليهم..
واردف بلهجة حانية: لكن ان تزوجت مازن.. فسيديرها بصفته زوجك.. ولن يحاول أي شخص بالمطالبة بهذه الادارة.. كذلك انت في ظل ظروفك هذه اظن انك بحاجة لشخص تتحدثين له عن كل شيء واي شيء.. وليكن هذا الشخص هو زوجك الذي ستختارينه بملء ارادتك..
قالت ملاك بتردد: لكن يا عمي.. انا لا استطيع ان ارتبط بشخص وابي في هذه الحال..
ابتسم امجد وقال: لا تقلقي من شيء.. سيتم عقد القران فقط.. اما الزفاف فسيؤجل حتى يستيقظ والدك من غيبوبته.. اريد لهذا الارتباط ان يتم يا ملاك.. حتى تضمني حقك ولا يطالبك احد بشيء..
واستطرد قبل ان تعقب: فكري يا ملاك.. سأتركك تفكرين ثلاثة ايام ومن ثم اسألك عن رأيك في الزواج من مازن.. وسواء رفضت او وافقت.. فستكونين ابنة اخي العزيزة وفي مكانة مها تماما..
تطلعت له ملاك بعيون حائرة وقلقة .. في حين ابتسم هو ابتسامة هادئة قبل ان ينهض من مجلسه ويغادر الغرفة.. وما ان فعل حتى اطلقت ملاك تنهيدة.. تنهيدة حملت كل ما في قلبها من راحة.. وارتسمت ابتسامة خجلى على شفتيها وهي تلتفت الى طائرها وتقول : ارأيت يا مازن.. لقد تقدم لخطبتي.. لقد اختارني انا.. انا يا مازن.. انه يحبني كما احبه.. لست اتخيل.. مازن يريد الزواج بي.. يا الهي.. اشعر انه مجرد حلم.. كم انا سعيدة.. سعيدة..
واردفت بصوت خافت بعض الشيء: لكن اتعلم لم رفضت بهذه السرعة حتى دون ان آخذ أي وقت للتفكير.. ذلك لاني تذكرت ابي.. وتذكرت عندما كان يخبرني انه هو من سيسلمني لمن سأختاره زوجا بنفسه.. ولهذا لم استطع الا الرفض حينها على الرغم من حبي الشديد لمازن.. والذي لا يعلم به سواي..
وابتسمت ابتسامة باهتة وهي تقول: لكن اظن ان ابي سيسامحني يا مازن.. لاني ساحافظ على ثروته اولا كما قال عمي.. ولاني سأاجل الزفاف الى ان يفيق من غيبوبته.. لن يغضب مني بكل تأكيد لاني ارتبطت بمازن.. الشخص الذي احب .. الست معي في هذا؟..
لم يجبها سوى صوت تغريده فابتسمت وقالت بمرح: اذا انت معي في هذا.. وصدقني لو انتظر عمي قليلا لاعلنته بموافقتي على الفور..
واكملت ووجنتيها قد توردتا خجلا: فهل هناك فتاة يمكنها رفض الشاب الذي تحبه؟..
وداعبت القلادة التي تحتل عنقها وهي تردف: انت معي في هذا يا ابي ايضا .. اليس كذلك؟..
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
اخذ مازن يحك ذقنه وقال بابتسامة باهتة: اذا فقد رفضت..
قال امجد بدهشة: ما بالك؟.. الا تفهم؟.. لقد اخبرتك انها ترفض الزواج بشكل عام لانها تريد ان يكون والدها الى جوارها.. ولكن اظن اني استطعت تغيير رأيها هذا قليلا.. فأخبرتها انها في امس الحاجة الآن لشخص يقف الى جوارها ويحافظ على ثروتها..
قال مازن بابتسامة: حسنا اذا ماذا قالت بعد ان اخبرتها بكل هذا؟..
قال امجد بهدوء: لم تعلق واخبرتها بعدها ان تأخذ وقتها في التفكير وسأسمع رأيها بالموافقة او الرفض بعد ثلاثة ايام من اليوم..
قل مازن بضجر: ثلاثة ايام ايضا من الانتظار والترقب؟..
قال امجد باستهزاء: وكأنك انت من تقدم لخطبتها بكل لهفة.. وليس انا الذي اخذت الح عليك حتى توافق..
قال مازن بابتسامة مرتبكة: لا داعي لذكر هذا يا والدي .. كل ما كنت اعنيه اني اكره الانتظار..
قال امجد بسخرية: اذا يا من تكره الانتظار.. هلا غربت عن وجهي الآن فلدي عمل كثير واكره التأخير في انجازها..
قال مازن وهو يلوح بكفه وابتسامة صغيرة تتراقص على شفتيه: فليكن سأغرب عن وجهك الآن..
والتفت عن والده ليتجه الى الدرج.. وبالتالي يصعد درجاته الى الطابق الثاني.. وبينما هو كذلك.. شاهد كمال وهو يهبط بدوره درجات السلم غير عابئ بمازن الذي كان يصعده.. ومواصلا طريقه دون ان يلقي عليه نظرة واحدة.. وابتسم مازن بسخرية ليقول: احيانا اظن اني بت شبحا لاأُرى..
وهز راسه باستخفاف قبل ان يواصل طريقه ويسير في الممر ..متجها الى غرفته..وبغتة فتح باب غرفة مها لتطل منها وهي تتطلع اليه في ضيق.. فابتسم وقال: ما بالك تتطلعين الي بهذه الطريقة؟ ..
قالت مها باستهزاء: من شدة حبي لك..
اتسعت ابتسامته ومن ثم قال: اعلم هذا.. لا داعي لان تعبري عن ذلك وتتعبي نفسك..
كادت ان تدخل الى داخل الغرفة مرة اخرى .. لولا ان قال مازن في تلك اللحظة: الا تريدين ان تعلمي بقرار ملاك؟..
التفتت له مها بحدة وتطلعت له باهتمام قبل ان تقول بلهفة: وماذا كان قرارها؟..
ابتسم مازن بثقة ومن ثم قال: لقد وافقت بكل تأكيد .. هل لديك شك في هذا؟..
عقدت مها حاجبيها بضيق ومن ثم قالت: على العموم موافقتها هذه كانت متوقعة..
عقد مازن حاجبيه هذه المرة وقال باهتمام: ماذا تعنين بأن موافقتها كانت متوقعة؟؟..
قالت مها بابتسامة باهتة: ربما قد تفهم ما اعنيه فيما بعد ..المهم اني قد توقعت ان توافق وان تمنيت العكس.. عن اذنك الآن..
اسرع مازن يقول: انتظري..
التفت له مها وقالت : ماذا الآن؟..
قال مبتسما وهو يمرر اصابعه بين خصلات شعره: انها لم توافق بعد..
قالت مها وهي تتطلع اليه بعدم فهم: اتعبث معي؟..
لوح مازن بكفه وقال: لا .. لقد رفضت حقا .. ولكنها رفضت الزواج بشكل عام بسبب غيبوبة والدها.. ولكن بعد ان حدثها والدي .. وقال انه سيتم تأجيل الزفاف الى ان يستيقظ والدها.. يبدوا انها قد اقتنعت.. لكنه فد منحها فترة ثلاثة ايام للتفكير..
قالت مها بجدية: اذا يمكنني ان اقنعها في هذه الايام الثلاثة لتغير رأيها تجاهك وترفضك..
قال مازن بغرابة: لم تقولين هذا؟..
قالت مها بضيق: لاني وكما اخبرتك سابقا لا اريدها ان تكون لك.. انت ستكون سبب في آلامها واحزانها.. ويبدوا اني سأذهب اليها منذ الآن حتى ينتهي الموضوع و...
بترت عبارتها عندما امسكت قبضة مازن بذراعها وهو يقول بحدة: أي هراء تتفوهين به؟؟..
قالت مها وهي ترفع حاجباها بسخرية: لا تقل لي انك تفكر بملاك.. وانك لا تستطيع الاستغناء عنها..
قال مازن وهو يميل نحوها ويعقد حاجبيه: الامر ليس هكذا .. ولكن ان رفضتني فسيكون عليها ان تقبل بكمال..
قالت مها بدهشة وعيناها متسعتان: ماذا؟..كمال؟؟..
اومأ مازن برأسه واكمل: اجل كمال.. وانت تعرفين من يكون كمال بالنسبة لملاك..هو من كان سببا في حزنها عدة مرات .. ام تراك نسيت؟.. اتريديها ان ترفضني و تكون لكمال اذا؟..
ارتسمت الحيرة على وجه مها وقالت بحيرة: ولم كمال يريد الزواج بها؟..
قال مازن وهو يهز كتفيه ويترك ذراعها: الامر واضح.. فتاة ذات جمال ولديها من الثروات ما يجعله ثريا في اسبوع.. كيف يمكنه ان يضيع هذه الفرصة من بين يديه ولا يخطر بذهنه فكرة الارتباط بها؟ ..
قالت مها بغير تصديق: كمال يفكر بهذه الطريقة؟؟..
قال مازن بلامبالاة: ولم لا؟..
ومن ثم اردف قائلا: ولهذا اخبرك.. اكون انا لملاك.. افضل من أي شخص آخر .. على الاقل لست افكر في أي قطعة نقدية تملكها..
تنهدت مها واخذت تفكر في الامر بحيرة.. في حين مضى مازن في طريقه وتوجه الى غرفته ليغلق الباب خلفه بهدوء..
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
ابتسم احمد ابتسامة ماكرة وهو ينطلق بسيارته ومعه ندى التي قالت بملل: لقد مللت هذا الصمت.. ضع اغنية ما على الاقل..
قال احمد باستفزاز: عنادا فيك لن اضع شيء..
هزت ندى راسها وقالت بحنق: كل هذا لاني طلبت منك ان تأخذني الى منزل عمي.. وايضا انت كنت تفكر في الذهاب .. لا تنكر هذا..
قال احمد مبتسما: لم انكره.. ولكني اكره وجودك معي ..
قالت ندى بضيق: وانا ايضا اكره وجودي معك.. متى فقط يتحقق ما احلم به واتخلص من رؤية وجهك..
قال احمد بسخرية: بطردك من المنزل..
هتفت ندى بحدة: بل بطردك انت من الحياة..
قال احمد وهو يغيظها: بعدك بإذن الله..
قالت ندى بحنق وغضب: سخيف وتافه ومغرور و...
اوقف احمد السيارة في تلك اللحظة بحركة مفاجأة.. حتى كاد رأس ندى ان يصطدم بما امامها.. فصرخت فيه قائلة: هل جننت؟..
ابتسم احمد بسخرية ..فقالت بحدة: لقد فعلتها عامدا ..اقسم على هذا ..
اكمل احمد انطلاقه بالسيارة وقال: هذا حتى تنتبهي لالفاظك جيدا ..
تطلعت له ندى بحقد.. في حين اردف قائلا بتهديد: وفي المرة القادمة لن اكتفي بالضغط على الفرامل وحسب.. بل برميك من السيارة لتعودي الى المنزل سيرا على الاقدام..
قالت ندى بحنق: سأتصل بالسائق حتى يأتيني الى حيث مكاني ومن ثم يوصلني المنزل.. لن تخيفني بتهديداتك..
اوقف احمد في تلك اللحظة سيارته بالقرب من منزل امجد وقال وهو يلتفت لها بسخرية: سأتصل به واخبره ان لا ينفذ اوامرك .. اخبريني بعدها من سيهتم بك..
قالت ندى وهي تفتح باب السيارة: والدي ووالدتي..
واسرعت تهبط من السيارة وتتوجه نحو الباب الرئيسي للمنزل وتضغط على الجرس بالحاح.. ومن جانب آخر كانت مها تجلس برفقة ملاك في غرفتها وتبتسم وهي ترسم على احدى الاوراق قائلة: ما رأيك بها؟..
كانت محاولة جيدة من مها لرسم طائر ملاك.. فقالت هذه الاخيرة بابتسامة واسعة: رائع.. لم ادرك انك تملكين موهبة الرسم..
قالت مها وهي تناولها قلم الرصاص: ليس رائعا بل يبدوا طائرا ابلها.. هيا جاء دورك.. فلترسمي انت..
ضحكت ملاك بمرح ومن ثم قالت: لست اعرف..
قالت مها وهي تبتسم بخبث: لا تعرفين.. اشك في هذا.. لقد رأيت احدى رسماتك لركن من الحديقة وكانت في منتهى الروعة..
قالت ملاك بخجل: انت تبالغين..
ما انتهت ملاك من نطق عبارتها الاخيرة حتى تعالى صوت جرس الباب.. فقالت مها وهي تنظر الى ساعة الحائط: من قد يأتي لمنزلنا في مثل هذا الوقت؟..
هزت ملاك كتفيها بمعنى انها لا تعلم.. في حين قالت مها وهي تنهض من مكانها: سأذهب لأرى من هناك واعود لك..
اومأت ملاك برأسها وهي تقول: حسنا..
خرجت مها من الغرفة لتتوجه الى الردهة ومن ثم تنادي الخادمة لتقول لها: من بالباب؟..
قالت الخادمة بهدوء: السيد احمد والآ نسة ندى...
تنهدت مها بضيق وقالت متحدثة الى نفسها وهي تبتعد عن المكان: ( ما الذي جاء بهما الآن؟..)
وعادت الى ملاك..في مثل اللحظة كان مازن يهبط من غرفته وعقد حاجبيه بضيق عندما لمح احمد وندى يدخلان الى المنزل للتو.. فقال بصوت منخفض حمل الكثير من الضيق: الا يزال لدى احمد الجرأة للقدوم الى هنا بعد كل ما حدث هو وشقيقته تلك؟..
لم يلحظ مازن كمال الذي كان قادما من الخارج والذي ارتسمت ملامح البرود على وجهه منذ ان رأى احمد.. والذي بادره قائلا بابتسامة: كيف هي احوالك يا كمال؟..
قال كمال ببرود متجاهلا عبارته: اهلا احمد .. ما سر هذه الزيارة يا ترى؟..
قال احمد بابتسامة ساخرة: ازور منزل عمي .. ام ان هذا بات محظورا هذه الايام..
التفت كمال الى ندى وقال متجاهلا عبارته للمرة الثانية: اهلا بك يا ندى..
قالت ندى مجيبة وعيناها على ذلك الواقف على درجات السلم: اهلا بك..
قال كمال وهو يبتعد عنهم: بالاذن..
وسار مغادرا المكان.. ليتوجه الى السلم.. وهناك قال وهو يرى مازن الذي ارتسمت على وجهه علامات الضيق:ما الذي جاء بهذان الاثنان الى هنا؟..
قال مازن بسخرية: ربما للسؤال عن صحتنا..
قال كمال وهو يمط شفتيه ببرود: الا يزالان يملكان الجرأة للمجيء الى هنا..
قال مازن وهو يزفر بحدة: يبدوا وان هناك امر جديدا يخططان له والا لما جاءا الى هنا من جديد..
قال كمال وهو يصعد درجات السلم: سأذهب لاستبدل ملابسي واعود اليهم.. حتى اوقف أي منهما عند حدوده ان فكروا بالتخطيط لأي شيء آخر بالنسبة لملاك..
قال مازن وهو يفكر: لا اظن فمخططهم السابق لم يفشل بعد ..
قال كمال بلامبالاة: لا يهم..يجب ان نحتاط لكل شيء..
رمقه مازن بنظرة ساخرة قبل ان يكمل سيره ويتجه الى احمد وندى..
اما في داخل غرفة ملاك فقد كان الجو متوترا بعض الشيء.. فقد قالت ملاك بضيق وتوتر: احمد وندى هنا؟..
اومأت مها برأسها وقالت بملل: اجل.. ويجب علي ان اجالسهما بالرغم مني.. يا الهي.. لا اعلم كيف سأحتمل..
ومن ثم اردفت متسائلة: هل ستأتين معي؟..
هزت ملاك رأسها نفيا وقالت بحنق: لا اريد مجالسة ندى تلك..
قالت مها وهي تسير باتجاه الباب: كما تشائين وان اردت شيئا فجميعنا بالردهة..
اسرعت ملاك تقول : الجميع؟.. من تعنين بالجميع؟..
قالت مها وهي تلتفت لها: كمال ومازن وانا ..
ازدردت ملاك لعابها وقالت بصوت لم سمعه سواها وهي تطرق برأسها: مازن ايضا؟؟..
عقدت مها حاجبيها وقالت متسائلة: هل قلت شيئا؟..
قالت وهي ترفع راسها لمها: اريد ان آتي معك..
قالت مها باستغراب: الم تقولي للتو بأنك لا تريدين مجالسة ندى..
قالت ملاك وهي تدفع عجلات مقعدها: غيرت رأيي..
هزت مها كتفيها وفتحت لها الباب..فغادرت ملاك الغرفة وغادرت مها من خلفها.. وما ان وصلت ملاك الى غرفة الجلوس التي اجتمعوا فيها.. حتى عقدت حاجباها بضيق وحنق.. فقد كانت ندى تجلس الى جوار مازن تقريبا لايفصلها عنه الا مسند المقعد.. الا تفهم هذه الفتاة؟.. مازن خطبني انا وليس خطيبها هي حتى تجلس الى جواره هكذا ..
وفهمت مها سبب الضيق المراسم على وجه ملاك عندما شاهدت نظراتها الى ندى.. فقالت هامسة وهي تميل اليها: لا عليك يا ملاك.. سأريك ماذا سأفعل..
تطلعت لها ملاك بحيرة.. وتقدمت مها اكثر ومن خلفها ملاك .. وجلست الاولى على احد المقاعد المجاورة لكمال.. وتوقفت ملاك بدورها عن تحريك عجلات مقعدها فكانت تجاور مها تقريبا.. وفي تلك اللحظة قال احمد وهو يتطلع الى مها بابتسامة ماكرة: كيف حالك يا مها؟..
همست مها بضيق بصوت لم تسمعه الا ملاك التي تجاورها: بخير ما دمت لا ارى وجهك..
ابتسمت ملاك بالرغم منها.. في حين اجابت مها ببرود: على ما يرام..
اما ندى فقد قالت مبتسمة: لم تخبرني يا مازن.. اين تعمل بالضبط في شركة عمي؟..
التفت لها مازن وقال بهدوء: رئيس قسم المبيعات..
قالت ندى وابتسامتها تتسع: بالتأكيد راتبك الشهري يتجاوز الالف قطعة نقدية..
قال مازن بلامبالاة: لا يهمني مقدار الراتب بقدر ما يهمني ان اعمل في مجال تخصصي..
قالت ندى متسائلة: ولم؟ .. ما هو تخصصك؟..
(السياحة)
لم تكن هذه العبارة من مها او كمال او حتى احمد.. بل كانت من ملاك التي اجابت بابتسامة حتى تغيظ بها ندى.. وقال احمد في تلك اللحظة: احقا؟.. اتترك العمل لدى والدك من اجل ان تعمل في هذا التخصص الذي لا يتجاوز راتبه الشهري ربما سبعمائة قطعة نقدية..
قال مازن بهدوء: اخبرتكم انه لا يهمني الراتب الذي سأحصل عليه بقدر ما يهمني ان اكون اعمل في شيء احبه.. فالمال متوفر لدي.. وما يهمني ان اجد نفسي في هذا العمل..
قال احمد بسخرية: ما فائدة ان تجد نفسك في عمل تحصل فيه على اقل من نصف راتبك..
تدخلت مها في الحديث قائلة وهي تنهض من مكانها: هذا الكلام لن تفهمه يا احمد ابدا..
قال احمد متسائلا: ولم لا؟..
لم تجبه مها بل قالت لمازن وابتسامة خبيثة تتراقص على شفتيها: تنح قليلا يا مازن.. اريد الجلوس..
ابتعد مازن قليلا وقال بضيق: الم يعجبك الجلوس الا الى جواري؟ ..
قالت مها وهي تجلس بين مازن وندى تتطلع الى الاول بابتسامة: اجل..
اما ملاك فقد ابتسمت لمها بامتنان وخصوصا وهي ترى علامات الضيق قد ارتسمت على وجه ندى..اما احمد فقد قال في تلك اللحظة: كيف حالك يا ملاك؟..
قالت ملاك بهدوء: بخير..
قال احمد وابتسامته تتسع: لم تجيبي علينا بعد..
ارتفع حاجبا ملاك بحيرة.. في حين اسرع مازن ينقذ الموقف قائلا: لا شأن لملاك بالموضوع.. والدي هو من سيجيبكم..
حتى مها قد عقدت حاجبيها وقالت متسائلة: ماذا يعني بقوله هذا يا مازن؟..
قال مازن بصوت خفيض وهو يتحدث الى مها: موضوع مع والدي عن احدى شركات عمي خالد..
تطلعت له مها بشك وقالت: وما دخل ملاك في هذا الامر؟..
قال مازن بهدوء: اسأليه .. فهو كما تعرفين يسأل عن كل شيء واي شيء..
اما كمال فقد قال ببرود: وفيم العجلة يا احمد؟.. لقد اتفقنا مع عمي ان نهاية الاسبوع المقبل سنمنحك الجواب..
نقلت ملاك بصرها بينهم جميعا وهي تحاول فهم أي شيء.. في حين قالت مها متحدثة الى مازن: واثقة ان الموضوع ليس كما اخبرتني به..
لم يأبه مازن بها..والتفت في تلك اللحظة الى ندى التي قالت متسائلة: متى ستعلمني ركوب الخيل مرة اخرى يا مازن؟..
انتقلت انظار مازن لا اراديا الى ملاك.. ربما ليعرف ردة فعلها على موضوع كهذا..ورآها تطرق برأسها وتداعب تلك القلادة باناملها.. تلك القلادة مرة اخرى!.. اريد ان اعرف من هذا الذي اهداها اياها وجعلها تتعلق بقلادته الى تلك الدرجة؟ .. لو كان والدها لاخبرتني ذلك اليوم ولم تقل انه شخص له مكانة غالية عندها..
( مازن.. لم تجبني)
التفت مازن لندى التي قطعت افكاره وقال وهو يلتقط نفسا عميقا: عندما اجد الوقت لذلك..
وعاد ليلقي نظرة اخيرة على ملاك التي لازالت تتمسك بقلادتها بقوة وكأنها تطلب منها الامان والحماية...
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
شعر حسام بالملل من الدراسة المتواصلة.. فأغلق الكتاب بحركة حادة تدل على ضجره..ونهض من مكانه ليلتقط هاتفه المحمول..ليتأكد من وجود رسالة او اتصال من مها.. وقال باحباط عندما لم يجد أيهما: ايجب ان ابدأ انا دائما يا مها؟..
واسرع يكتب لها رسالة تقول (( أأنت مشغولة الآن؟))
وبعد لحظات وصلته رسالة من مها تقول فيها (( نوعا ما.. فابناء عمي في منزلنا))..عقد حسام حاجبيه بغيظ.. احمد هناك اذا.. تبا له.. اكره هذا الانسان اكثر من أي شخص آخر.. لو يبتعد عن حياتنا فحسب.. سيكون الجميع بخير..
لم يحاول ارسال اية رسالة اخرى الى مها.. بل القى بنفسه على فراشه ومرر اصابعه بين خصلات شعره لعله يخفف من الضيق والغيرة التي تتأجج بداخله الآن.. من يكون احمد هذا ليظن ان مها تفكر فيه؟.. ان كان هو ابن عمها فأنا ابن خالها.. ولقد كنت اقرب منه اليها منذ طفولتنا.. منذ متى كان هو يعرف شيئا عن مها؟.. منذ متى كان يمسح دموعها عندما تبكي بسبب ضرب احد الصبية لها؟.. انا الاحق بمها منه.. اما هو فهو مدلل العائلة كل شيء يريده يحصل عليه يسهولة و...
رنين الهاتف قطع افكاره وجعله يجيب دون ان يرى اسم المتصل: من المتحدث؟..
جاءها صوت مها وهي تحاول تقليده: لأول مرة تجيب على الهاتف بمن المتحدث.. الم تعرفني يا حسام؟..
قال حسام بتهكم: لا تعرفين ان تقليدي ابدا..
قالت مها مبتسمة: بل اعرف.. لكن اخبرني ماذا هناك؟.. انت لم ترسل هذه الرسالة عبثا.. شعرت انك متضايق من امر ما..
قال حسام بهدوء: كنت متضايقا من الدراسة ولكني الآن اصبحت متضايقا من شيء آخر ايضا..
ابتسمت مها وقالت : احمد ..اليس كذلك؟..
قال حسام متسائلا بضيق: ما الذي يفعله في منزلكم؟..
قالت بابتسامة مرحة: همم.. يريد ان يصمم بعض الديكورات للمنزل..
قال حسام بعصبية: مها.. لست في مزاج يحتمل مزاح أي شخص الآن.. اخبريني ماذا كان يفعل؟..
قالت مها بهدوء: جاء لزيارتنا..وفي رأيك ماذا جاء يفعل اذا؟..
قال حسام بحدة: لرؤيتك..
قالت مها ببلاهة وهي لم تستوعب ما قاله حسام بعد:هاا.. لرؤية من؟؟..
قال حسام بحدة اكبر: لرؤيتك انت .. لقد جاء لاجلك..
- لا تكن سخيفا يا حسام..
قال حسام وهو يحاول تمالك اعصابه: انها الحقيقة يا مها.. انت لم تري نظراته لك في النادي.. لقد كان يتطلع اليك وكأنك شيء من ممتلكاته.. وكأنه يريد ان تكوني له ..
قالت مها بابتسامة باهتة : وانا لن اكون..
قال حسام بابتسامة متوترة: اذا عديني..
تسائلت مها قائلة: بماذا اعدك؟..
قال حسام وهو يتنهد: ان تكوني لي انا فقط.. وانا لا تكوني لشخص آخر سواي..
قالت مها بابتسامة حانية: اطمئن لن اكون لاحد سواك .. اعدك...
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
الغيظ والحنق والغيرة من ندى هو ما كان يسيطر على ذهن ملاك في تلك اللحظة.. كيف تسمح لنفسها ان تتحدث اليه هكذا .. كيف تسمح لنفسها ان تطلب منه ان يدربها.. انه خطيبي انا.. ولن اسمح لها بالاقتراب منه.. حتى وان كانت ابنة عمه.. لن يهمني..مازن اختارني انا ولم يخترها هي.. لهذا انا الاحق به منها..
وتطلعت بنظرة حانقة وغاضبة الى مازن وندى التي تجلس الى جواره وهي تأخذ كامل حريتها..كورت قبضتها وهي تتمنى لو تتمكن من لكم ندى لعلها حينها تخجل من تصرفها وتبتـ...
(تبدين متضايقة)
التفتت ملاك الى ناطق العبارة ورفعت حاجبيها عندما ادركت انه صوت كمال فعلا ولم تكن تتخيل كما ظنت في البداية.. وقالت وهي تحاول ان تجعل نفسها طبيعية: لا ابدا..
قال كمال مردفا وكأنه لم يسمعها: من ندى وتصرفاتها بحرية مع مازن .. اليس كذلك؟..
لم تتمكن ملاك من ان تنكر اكثر فقالت وهي تزدرد لعابها: كيف عرفت؟..
قال وهو يشير اليها: ملامح وجهك ونظراتك تجاههم..
واردف وهو يلتقط نفسا عميقا: ولكن عليك ان لا تضايقي نفسك.. فندى معتادة على التصرف هكذا مع مازن.. وشقيقي ايضا اعتاد على تصرفاتها هذه .. بما انهما قد تربيا سويا..
قالت ملاك وهي تشعر بغصة مرارة في حلقها: ولو.. ليس عليها ان تتصرف هكذا لم تعد لك الطفلة لقد كبرت وغدت فتاة و...
قال كمال بابتسامة: افهم هذا.. لكن ندى معتادة على هذه التصرفات ليس الا..
وعلى الجانب الآخر.. كان مازن يتطلع له باستغراب ودهشة .. كمال يتحدث الى ملاك ويبتسم لها ايضا.. من اين اشرقت الشمس هذا اليوم؟؟..
ومرت عبارته في ذهنه التي قالها له قبل ايام..
((لا تقل لي انك تحبها مثلا))
((وان قلت اني كذلك))
يحبها؟؟!!.. لا .. لا اظن.. منذ متى كان كمال يهتم باحد او يملك المشاعر حتى يحب.. بالتأكيد يريد ان يتقرب من ملاك وحسب..حتى تغير فكرتها عنه.. وتقبل به .. وبالتالي املاكها ستكون بين يديه.. وعوضا من ان تكون لي ستكون لكمال الذي لا يفكر بها ابدا..
وقال مازن في تلك اللحظة بابتسامة باردة: كمال يتحدث الى ملاك.. يا للغرابة..
التفت له كمال وملاك وقال الاول: كما تتحدث انت مع ندى ..
رفع مازن حاجبيه وقال بابتسامة: الوضع مختلف بالنسبة لي.. فأنا اعتدت الحديث مع ندى اما انت.. فلم تعتد الحديث الى احد..
قالت ندى وهي تهمس لمازن: وفيم يهمك؟..
قال احمد في تلك اللحظة وهو يتطلع الى ساعته: اظن ان مها قد تأخرت .. لقد غادرت قبل ربع ساعة تقريبا..
اجابه مازن بسخرية: لقد غادرت الى الردهة ولم تغادر المنزل.. فلا تقلق عليها..
مط احمد شفتيه وقال ببرود: اتساءل فحسب.. ما دام امرها لايهم احدا منكم..
قال كمال هذه المرة: ماذا قلت؟.. لا يهم احد منا.. ربما انت متعب يا احمد ولا يمكنك التفكير بشكل جيد.. لهذا تنطق كلمات غير مفهومة..
قال احمد وهو ينهض من مكانه بحدة: ندى .. فلنغادر..
قال كمال بابتسامة باردة: مع السلامة..
حدجه مازن بنظرة لوم تعني انه لم يكن عليه ان يبين لهم كل هذا الضيق وخصوصا في ظل هذه الظروف.. في حين قال احمد وملامح المكر ترتسم على وجهه: بل قل الى اللقاء.. فسنلتقي مرة اخرى يا كمال.. ولقاءنا سيكون حافلا.. وحينها ستعرف من هو احمد جيدا..
كمال الذي لم يضحك في حياته لاا نادرا.. ضحك على عبارته بكل السخرية في اعماقه وقال باستهزاء: اتعلم .. انني ارتجف خوفا..لكن فلتعلم اني اعرفك جيدا ولهذا لا اتشرف بهذه المعرفة..
قالها ومضى في طريقه دون ان ينتظر ردا من احد.. ومازن الذي نظر الى الجميع بتوتر وهو يدس اصابعه في خصلات شعره.. بعد ان تكهرب الجو ولم يعدبامكانه ان يصلح من الامور شيئا..وخصوصا وهو يرى احمد يغادر المكان مع ندى.. وعيناه تحمل كل الغضب والرغبة في الانتقام...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
sirin hassan
عضو ملكي
avatar

عدد المساهمات : 377

مُساهمةموضوع: رد: رواية ملاك حبي   السبت أغسطس 24, 2013 8:47 pm

الجزء الخامس والعشرين
"اليوم الثالث"


فتحت ملاك عينيها بتعب .. الليلة الماضية لم تنم جيدا.. بل نستطيع القول انها لم تنم ابدا..كيف لا واليوم هو اليوم الثالث المحدد لأن تمنح عمها جوابها.. اما بالرفض او بالموافقة على مازن.. قلبها يخفق بقوة واناملها ترتجف.. ماذا عساها ان تقول؟..مازن.. ومن لا يعرف مازن؟.. انه حياتها.. قلبها الذي أحبّه.. هل يمكنها الا ان توافق بعد كل تلك المشاعر المتأججة في قلبها تجاه مازن؟..
ابتسمت بخجل وهي تتذكر كل لحظة جمعتها بمازن.. وزفرت بحرارة وهي تحاول ان تبعد كل توترها وقلقها ..وقالت بصوت خافت: انا ومازن.. ولا احد آخر..
تطلعت الى كفها وقالت بابتسامة واسعة: واسمه سيطوق اصبعي الى الابد..
توردت وجنتاها واعتدلت في جلستها..ومن ثم نقلت ثقل جسدها الى المقعد المتحرك.. توجهت الى خزانة ملابسها.. وحاولت اختيار ملابسها هذه المرة بعناية.. تريد ان تبدوا الاجمل اليوم.. كيف لا ؟.. اليست العروس؟..
سقط الفستان من بين يديها عندما جالت بذهنها العبارة الاخيرة .. هي العروس؟؟.. لا تزال لا تصدق ما هي به.. هي ستتزوج من مازن؟.. اهو حلم من احلامها الجميلة يا ترى؟..
سمعت طرقا على الباب.. فقالت بصوت خافت وهي تلتقط الفستان الذي سقط على الارض: ادخل..
سمعت صوتا مرحا من عند الباب يقول: ماذا؟.. افقت من النوم؟.. كل يوم اجدك نائمة واضطر لان اقف على رأسك ساعة كاملة حتى تستيقضي..
ابتسمت ملاك بخجل وقالت : لا تبالغي يا مها..
اقتربت منها مها وقالت مبتسمة وهي تختطف الفستان من يدها: لا ابالغ.. همم دعيني ارى.. لا بأس به..
ارتفع حاجبا ملاك من تعليقها وقالت مرددة: لا بأس به؟.. اليس جميلا؟..
قالت مها وهي تغمز بعينها: بلى ولكن هناك الاجمل منه بكل تأكيد.. دعيني ابحث بنفسي..
قالتها وتجهت الى خزانة الملابس.. لتبحث فيها بهدوء.. وقالت ملاك في تلك اللحظة: انت لم تتحدثي الي يا مها..
قالت مها متسائلة دون ان تلتفت لملاك: بشأن؟..
قالت ملاك بارتباك وخجل: الا تعلمين بأن..أأ.. شقيقك .. قد...
التفتت لها مها في تلك اللحظة وقالت لتنقذها من احراجها: بلى اعلم..
قالت ملاك متساءلة بحيرة: اذا لم لم تخبريني منذ البداية؟.. لم لم تأتي بعدها وتتحدثي الي؟ .. عنه على الاقل..
التقتت لها مها وهي تمسك فستان بيدها.. واقتربت من ملاك لتقول بابتسامة وهي تهبط الى مستوها: لم اخبرك في البداية لاني لم اكن اعلم.. ولم اتحدث لك عن مازن.. لاني .. لاني اظن انك تعرفينه بشكل جيد..
لماذا تكذبين يا مها؟.. لماذا؟.. انت لا تريدين ان تخبري ملاك بأي شيء تندمين عليه.. تخبرينها بمواصفات لا يمتلكها مازن.. تمتدحين لها مازن وانت الاعلم بعيوبه .. لهذا لم اخبرك يا ملاك.. لا استطيع ان اخدعك..لا يمكنني ذلك.. فلأبتعد عن الموضوع افضل لي.. ولك..
وقالت ملاك في تلك اللحظة: لكنك شقيقته تعرفينه اكثر مني..
قالت مها مازحة: اعرف انه دائم السخرية مني.. ويتعمد الاستخفاف بي..
قالت ملاك برجاء يجعل أي شخص يراها يظن ان من تترجاه طفلة ولست فتاة قد اكملت الثامنة عشرة: مها .. ارجوك .. اخبريني ..
قالت مها مبتسمة: عن ماذا؟..
تطلعت لها ملاك بغضب.. فقالت مها وهي تضحك بمرح: حسنا .. حسنا.. بم تريدين ان اخبرك؟..
قالت ملاك بلهفة: كل شيء.. ماذا يحب وماذا يكره مثلا؟ .. ماذا يفضل؟.. هواياته.. أي شيء..
قالت مها بمرح: يحب عصير البرتقال..
قالت ملاك وهي تومئ برأسها: اعلم..
ارتفع حاجبا مها بغرابة وقالت:تعلمين؟..
ابتسمت ملاك وقالت: لقد اخبرني بذلك عندما كنا في المركز التجاري.. اخبريني اذا ماذا يكره..
قالت مها وهي تفكر: اكثر ما يكرهه مازن هو ان يتجاهله احدهم..
قالت ملاك بلهفة: وايضا.. اكملي.. اخبرني عن صفاته اكثر..
قالت مها وهي تهز كتفيها: لا شي اكثر مما تعرفينه.. سوى انه عصبي المزاج عندما يغضب.. دائم السخرية اذا كان في مزاج رائق..
قالت مها مردفة وهي تنهض واقفة: ما رأيك بهذا الفستان؟.. اليس اجمل مما كنت سترتدينه؟..
قالت ملاك وهي تتطلع الى الفستان: الا ترين انك قد بالغت؟.. انا سأرتديه في المنزل فحسب..
قالت مها وهي تضعه امام جسدها وتتطلع الى نفسها في المرآة: ابدا لم ابالغ.. انظري اليه كم يبدوا جميلا علي..
قالت ملاك بابتسامة: خذيه ان اردت..
ارتفع حاجبا مها ومن ثم قالت بتهكم: ارتديه ولا تغيري الموضوع.. ومن ثم اتبعيني الى مائدة الافطار..
قالت ملاك في سرعة: مها..
قالت مها وهي تتطلع اليها: ما الامر؟..
قالت ملاك وهي تتطرق برأسها وتحرك اناملها بتوتر: اريد زيارة ابي..
ابتسمت مها لوهلة ومن ثم قالت بمكر: لا استطيع المعذرة..
ظهر الاسى على وجه ملاك..وقالت: لا بأس.. سأذهب له في يوم آخر..
اسرعت مها تقول: مابك تصدقين كل شيء؟.. لقد كنت امزح.. متى تريدين الذهاب اليه؟..
قالت ملاك وقد تحول الاسى الى اشتياق اطل من عينيها: في أي وقت يناسبك..
قالت مها مبتسمة: اذا بعد الغداء..
قالتها والتفتت عنها..ولكن ملاك عادت لتقول منادية اياها: انتظري للحظة..
التفتت لها مها فقالت ملاك: لن آتي لتناول طعام الافطار.. اعذريني..
قالت مها بحيرة: ولم لا؟..
قالت ملاك بخجل: بالتأكيد مازن سيكون مستيقظ هذا الوقت و...
قاطعتها مها بحيرة اكبر: واذا كان مستيقظا؟؟.. ما الذي سيفرق بالنسبة لك؟..
توردت وجنتا ملاك بحمرة الخجل وقالت بارتباك: لا اعلم .. ولكن اشعر.. اني لا استطيع النظر اليه حتى بعد ان علمت انه...قد تقدم لـ...لخطبتي..
ضحكت مها وقالت: اخجل هذا ام ماذا؟.. تحرمين نفسك من تناول الفطور لأجله.. لايستحق بكل صراحة..لكن افعلي ما يريحك.. وسأطلب من الخادمة احضار طعام الافطار الى غرفتك..
قالتها وهي تفتح باب الغرفة وتغادر الى الخارج.. لتتوجه بعدها الى مائدة الافطار وتحتل احد مقاعدها.. وتتناول قطعة كعك بهدوء.. ومن ثم تلتقط قطعة من الخبز و...
( كفاك ما تناولته.. الم تشبعي بعد؟..)
التفتت مها الى مازن الذي تقدم منها وقالت باستنكار: لم اتناول سوى قطعة من الكعك..
قال مازن ميتسم وهو يجذب له مقعدا: ستصابين بالسمنة ان تناولت ما هو اكثر من ذلك..
اخرجت له لسانها وقالت: لا شأن لك..
والتقطت كوب الشاي لترشف منه بهدوء..ورأت مازن في تلك اللحظة يتلفت يمنة ويسرة.. فقالت بسخرية: رقبتك يا شقيقي قد تؤلمك وانت تتلفت هكذا.. لم تأت ..
قال مازن متسائلا: الم توقظيها؟..
- بلى ولكنها رفضت ان تأتي لتناول طعام الافطار معنا..
قال مازن متسائلا باهتمام: وما السبب؟.. هل ضايقها احدهم؟..
قالت مها ببرود اثار اعصاب مازن: انت..
قال مازن بحدة: هل اكتسبت هذا البرود من كمال ام ماذا؟.. ان اردت اخباري بشيء فأوضحيه جيدا..
قالت مها وهي تلتفت له : ان اردت الصدق فهي تشعر بالخجل منك..
قالتها وهي تغمز بعينها.. فقال مازن باستغراب: ولم؟.. لطالما كنت اجالسها واتحدث اليها و...
قاطعته مها قائلة: ذلك قبل ان تتقدم لخطبتها.. اما الآن فالوضع اختلف.. لقد اصبحت تنظر اليك بشكل آخر..
قال مازن وهو يعقد حاجبيه: انت تمزحين بكل تأكيد..
ابتسمت مها وقالت: ابدا.. انت لن تفهم تفكير ملاك.. لأنك لست فتاة وتدرك معنى ان تكون في مكانها..
قال مازن بضجر: لا اعلم لم تعقدون الامور هكذا..
قالت مها بابتسامة: بل انت من يبسطها..
ونهضت من مكانها لتتجه الى غرفة ملاك.. فاسرع مازن يقول مناديا اياها: مها..
قالت مها وهي تلتفتت له بملل: ماذا؟.. انت وملاك اليوم لن تتركاني وشأني..
ابتسم مازن وقال: ارسلي سلامي لها..
ارتفع حاجبا مها وقالت بسخرية: فليكن سأفعل.. الا تريد ان اوصل لها أي شيء آخر؟..
قال مازن وهو يبتسم: اجل واخبريها انني مشتاق لها كثيرا..
قالت مها مستغربة: امجنون انت؟.. بالامس فقط قد رأيتها.. احيانا اكاد اصدقك..
تقدم منها مازن وقال: ولم لا تصدقيني؟..
اشارت مها الى صدره وقالت بجدية: لأن قلبك هذا لم تحتله أي فتاة ابدا.. على الرغم من كل الفتيات اللواتي عرفتهن.. ولهذا فلا اظن ان ملاك ستحتله..
قال مازن بابتسامة باهتة: من يدري؟.. ربما ما ارفضه اليوم.. اتقبله غدا.. ويصبح واقع اتعايش معه..
- مازن.. اتجيبني بصراحة؟..
لم يجبها مازن فأردفت: ما هي مشاعرك تجاه ملاك؟.. بكل صدق.. بغض النظر عن عجزها..
صمت مازن لدقيقة كاملة.. وابعد نظراته عن مها وقال بهدوء: لا يمكنني ان اكذب.. ملاك حركت في مشاعر لم اشعر فيها تجاه فتاة سواها..لا اظن ان مشاعري هذه وصلت الى درجة الحب.. قولي انه اعجاب.. انجذاب.. ميل.. لكن لا اظنه حب ابدا..
قال مها ببرود: اتعلم لم..
تطلع اليها مازن فقالت وهي تتطلع الى عينيه مباشرة: ذلك لانك لازلت تضع عجزها حاجزا بينكما.. لا تفتأ بين لحظة واحرى ان تتذكر انها عاجزة ولا تصلح لك.. لهذا تقتل أي مشاعر بداخلك تجاه ملاك قبل ان تولد..
قال مازن بدهشة: ماذا تقولين؟؟..
- فكر جيدا يا مازن وربما حينها تدرك صحة قولي هذا..
قالتها والتفتت عنه.. لتمضي بعدها الى غرفة ملاك.. تاركة مازن يفكر في كل كلمة نطقت بها مها منذ قليل ويحاول ان يديرها في ذهنه جيدا..
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
تطلعت ملاك بصمت الى ذلك الجسد الممد على الفراش الابيض في تلك الغرفة الساكنة الا من صوت جهاز قياس نبضات القلب.. وترقرقت عيناها بالدموع بالرغم منها وهي تقترب بمقعدها من ذلك الجسد.. وتتناول كفه بين يديها الصغيرتين لتهمس قائلة: اشتقت اليك كثيرا يا ابي..
طبعت قبلة حانية على كفه وقالت بألم: متى ستعود الي يا ابي؟ .. لم اعد اطيق الانتظار.. اخبرني متى..
عضت على شفتيها بألم واسرعت تمسح دموعها التي خانتها وسالت عل وجنتيها.. وقالت في سرعة: لا لن ابكي يا ابي.. لقد وعدتك.. بأني لن ابكي امامك حتى لا اؤلمك بدموعي..
واردفت قائلة بابتسامة شاحبة: هل تعرف لم جئت الى هنا اليوم؟..لقد جئت لأخبرك بأمر هام.. لأخبرك بأن مازن..قد تقدم لــ...خطبتي..
قالتها بملامح خجلة وكأن التصريح بهذا الشيء فقط يجعلها تخجل من مازن..واستطردت وهي تضغط على كف والدها وتطلع اليه : انا اعلم جيدا انك لا تريد لعمي امجد وابناءه ان يعودوا للظهور في حياتنا من جديد.. وادرك ايضا المشاعر التي تحملها لهم.. ولكن على الرغم من انك تحاول ان تظهر مشاعر الكره لهم.. اشعر بأنك تحمل لهم كل الحب.. اشعر احيانا انك مشتاق لهم وتتمنى ان تجتمعوا من جديد.. ابي لست اعلم ما الذي علي فعله الآن؟.. لقد بت مشوشة التفكير.. لكني لا افهم سوى امرا واحدا.. انني ..احبه ..
قالتها بهمس وازدردت لعابها وهي تكمل: اجل احبه ..لقد اخفيت عنك هذا الامر طويلا.. انا التي لم اعتاد اخفاء عليك شيء.. اخفيت عنك حقيقة مشاعري لمازن..لأني اعلم انك ستأنبني وسترفض ان اوجه مشاعري تجاه مازن.. لكنه اليوم قد جاء لخطبتي.. فأخبرني يا ابي.. بم اجيب؟.. هل اوافق كما اتمنى؟.. ام ارفض ان كان الرفض هو ما تريده؟..لكن عمي قال ان هذا سيعد حماية لاملاكك.. فما رأيك يا ابي؟..
ترقرقت الدموع في عينيها من جديد: اعلم انك لن تجيبيني لكن اشعر بأنك تسمعني.. ان كلماتي تصل اليك.. وربما ستخبرني برأيك يوما ما..
طبعت قبلة على جبينه قبل ان تقول وهي تنهد بألم: احبك يا ابي..عد الي بسرعة.. فقد مللت الانتظار..
سمعت صوت الباب يفتح بغتة.. فالتفتت بحدة الى مصدر الصوت وما لبثت ان زفرت براحة وهي ترى مها..التي قالت متسائلة: هل نغادر الآن يا ملاك.. ام انك تودين البقاء لفترة اطول؟..
قالت ملاك بصوت خافت: افضل الذهاب.. لاني لن احتمل البقاء لفترة اطول وانا اراه على هذه الحال..
اومأت مها رأسها بتفهم..واستدارت للتطلع الى خالد قبل ان تقول لملاك بتأثر: اتمنى له الشفاء العاجل..
قالت ملاك بصوت اقرب الى الهمس: وانا كذلك..
ومن ثم اخذت تدفع مقعد ملاك مغادرين غرفة خالد..والاولى قد اتخذت قرارها بشأن ارتباطها بمازن...
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
اخذ مازن يتطلع الى التلفاز الذي يعرض مباراة لكرة القدم.. ولم ينتبه لتلك القدمان اللتان اقتربتا منه الا عندما سمع صوت صاحبهما يقول: مازن..
التفت مازن الى مصدر الصوت وقال بهدوء: اجل يا والدي..
جلس والده بالقرب منه وقال وهو يتطلع اليه بجدية: مازن ان اليوم هو اليوم الاخير للمهلة التي منحتها لملاك.. هذا يعني انها ستمنحني ردها اليوم..
قال مازن بابتسامة باهتة: فليكن اخبرني بردها بعد ان تجيبك ..
قال امجد بضيق: اهذا كل ما استطعت قوله؟..
قال مازن وهو يلتفت لوالده: انسيت ان هذا الارتباط لم يكن رغبتي..
عقد امجد حاجبيه وقال: بل كان.. لقد خيرتك قبل ايام ان ترفض هذا الزواج.. وتترك ملاك لشقيقك الذي يرغب بالزواج منها..
عقد مازن حاجبيه وقال بحنق: ولهذا وافقت على هذا الارتباط حتى احميها من كمال.. لو انها تزوجت كمال لما كانت ستهنأ في يوم..
قال امجد بضيق: لست افهم طريقة تفكيرك ابدا..
واردف وهو ينهض من مكانه: سوف اذهب لأسأل ملاك عن رأيها.. انتظرني هنا..
اومأ مازن براسه في ملل.. في حين توجه امجد الى غرفة ملاك ليطرق الباب بهدوء.. وجاوبه صوت مها وهي تقول: ادخل ..
دخل امجد الغرفة وقال مبتسما: ظننت انني اخطأت الغرفة عندما سمعت صوتك يا مها..
قالت مها مبتسمة وهي تلتفت الى ملاك: لقد كنت اتحدث مع ملاك عن رغبتها في ان تكمل دراستها..
قال امجد وهو يجلس بالقرب من ملاك: فلتكملي دراستك يا ملاك.. ما الذي يمنعك؟..
هزت ملاك رأسها نفيا وقالت: لا شيء.. لكن الظروف التي مررت بها جعلتني اتوقف عن الدراسة فجأة.. لهذا اريد ان اكملها الآن..
قال امجد بابتسامة وهو يربت على كتف ملاك: جيد جدا يا ملاك.. اريدك هكذا دائما.. فتاة طموحة وتهتم بمستقبلها ..
قالت مها وهي تشير الى نفسها: وانا يا ابي؟..
قال امجد وهو يلتفت لها: انت غادري الغرفة..
قالت مها غير مستوعبة: ماذا؟؟..
قال امجد وابتسامته تتسع: غادري الغرفة كما سمعت.. لدي حديث هام مع ملاك..
قالت مها بضيق مصطنع: الحديث دائما مع ملاك وانا اطرد من المكان..
قال امجد بجدية: مها بدون اطالة غادري الغرفة في الحال..
قالت مها برجاء: الا يمكنني البقاء؟..
تطلع لها والدها بتهديد: مها.. لا تختبري صبري وغادري الغرفة ..
قالت مها وهي تنهض من مكانها في سرعة: حسنا يا والدي.. ولكن لا تغضب..
اسرعت تغادر الغرفة واغلقت الباب خلفها.. والتفت حينها امجد الى ملاك ليقول: ملاك لقد جئت اليوم لأحدثك عن...
قاطعه صوت فتح الباب ورأس مها الذي اطل منه وهي تقول بابتسامة مرحة: عذرا على المقاطعة.. ملاك بعد ان يخرج والدي اخبريني بما قاله لك..
قال امجد بحدة وعصبية: اخرجي واغلقي الباب خلفك يا مها ..بسرعة ..
قالت مها مبتسمة: حسنا.. حسنا.. الى اللقاء حميعا.. ولا تنسي يا ملاك..
ضحكت ملاك بمرح.. فقال امجد وهو يهز رأسه: يبدوا انها هي ومازن قد اشتركا في صفة الجنون..
التفتت له ملاك بابتسامة.. فأردف قائلا: انت تعلمين يا ملاك.. ان اليوم هو اليوم الاخير للفترة التي حددتها لك لتعطيني ردك ..فأخبريني الآن برأيك.. ولا تخافي.. لن يجبرك احد على شيء؟.. سيكون قرارك وحدك..
اطرقت ملاك برأسهاوالتقطت نفسا عميقا.. فقال امجد وهو يضع يده على كتفها: وكما اخبرتك سابقا..سواء وافقت يا ملاك او رفضت ستظلين ابنتي..
تطلعت له ملاك بتأثر.. ومن ثم قالت بصوت اقرب الى الهمس: مازن ابن عمي.. والمدة التي قضيتها هنا.. جعلتني اعرفه عن قرب اكثر.. لمست فيه الطيبة والشخصية المرحة.. لمست فيه الحنان والجدية في وقت الشدة..
وازدردت لعابها لتقول بارتباك واناملها قد بدأت بالارتجاف: انا لن اجد افضل من مازن يا عمي.. لهذا فأنا...
بترت ملاك عبارتها بغتة وسيطر عليها الارتباك والخجل ..فابتسم امجد وقال: قوليها ياملاك.. هل انت موافقة على الارتباط به ام لا؟..
اكتفت ملاك بهز رأسها دلالة على الموافقة.. فاتسعت ابتسامة امجد وقربها منه ليطبع قبلة على جبينها ويقول بحنان ابوي: مبارك يا ملاك.. الف مبارك..
واردف وهو يرفع يمسك بذقنها ويرفع راسها : سيكون عقد القران وحفل الخطبة نهاية هذا الاسبوع.. ما رأيك؟..
قالت ملاك بخفوت: ما تراه يا عمي..
قال امجد مبتسما: حسنا اذا.. استعدي من الآن.. مبارك مجددا.. واتمنى لك كل السعادة مع مازن..
ابتسمت ملاك بامتنان وخجل.. فربت امجد على كتفها وقال وهو ينهض من مكانه: سأذهب لابلغ الخبر هذا لمازن الآن..
قالها وغادر الغرفة بخطوات هادئة..ومان افعل حتى تنهدت ملاك بقوة لعلها تقلل من ارتجافة اناملها.. وتقلصات معدتها التي كانت اكبر دليل على توترها ..وقالت وهي تلتفت الى طائرها بكلمات مرتجفة: لقد فعلت الصواب يا مازن؟.. اليس كذلك؟..
(هذا يتوقف على ما فعلتيه..)
انتفضت بقوة عند سماعها لتلك العبارة..والتفتت الى الخلف وقالت وهي تزفر بحدة: هذه انت يا مها..
قالت مها مبتسمة: لا يوجد فتاة في هذا المنزل سواي انا وانت..
قالت ملاك بهدوء: لم انتبه للصوت..
قالت مها وهي تقترب منها: لا يهم.. اخبريني الآن ما الذي فعلتيه؟..
قالت ملاك وهي تزدرد لعابها لتخفي ارتباكها: لقد اعطيت عمي الجواب..
واردفت وهي تطرق برأسها بخجل: بالموافقة..

(وافقت؟؟!)
قالها مازن باستغراب ودهشة طغتا على صوته.. فقال والده وهو يعقد ذراعيه امام صدره: ما بالك تقف كالابله هكذا؟.. اجل وافقت كما اخبرتك..
مرر مازن اصابعه بين خصلات شعره وقال بتوتر واستغراب: لم اتوقع ان تمنحك جوابها بهذه السرعة.. ثلاثة ايام ووافقت على الارتباط بي؟..
قال امجد بهدوء: انا منحتها تلك الفرصة كما اخبرتك لاننا لسنا في ظروف تسمح لنا بتضييع أي وقت..
- ادرك ذلك جيدا.. ولكن ملاك لا تعلم بهذه الظروف ومع هذا وافقت بسرعة.. ربما لانها تخجل منك يا والدي..
قال مجد بعصبية: ما بالك تبرر هكذا؟.. اخبرتك بأنها قد وافقت.. تريد ان تعرف لماذا وافقت فاسألها هي.. وان لم تكن تفكر في الارتباط بها.. فشقيقك سيفعل و...
اسرع مازن يقول مقاطعا حديث والده: لا.. ليس كمال ..سارتبط بملاك يا والدي كما اخبرتك سابقا..
اشار له والده بتهديد وقال: ولن تتراجع في كلمتك هذه مهما حصل..
اومأ مازن برأسه وقال: لن اتراجع .. ثق بهذا..
قال امجد وهو يضيق عينيه:صدقني يا مازن ان تسببت في حزنها في يوم فسأقف انا في وجهك.. لا تنسى انه لم يعد لديها سوانا في هذه الدنيا.. عاملها بكل رفق وطيبة.. وضعها في عينيك.. لو جاءت يوم لتشتكي منك فسيكون حسابك عسيرا..
قال مازن بابتسامة مرحة: ما هذا يا والدي؟.. انا ابنك وليست هي..
- صحيح انها ليست ابنتي.. ولكنها في مكانة مها.. ملاك عاشت بيننا لفترة من الوقت .. جعلتني اعتبرها كابنة لي تماما ..
قال مازن مبتسما: لاول مرة اسمع منك تصريح كهذا يا والدي ..
قال امجد بحدة: لا تقف هكذا الآن.. عقد قرانك على ملاك نهاية هذا الاسبوع.. لم يبقى شيء عليه.. هيا اخرج لتشتري لك كل ما تحتاجه.. مها ستتكفل بملاك.. وانا سأتكفل بالحفل..
قال مازن بهدوء: حسنا يا والدي..سأفعل..
قالها والتفت عن والده وقال متحدثا الى نفسه: ( من كان يتوقع انها ستوافق بهذه السرعة؟)

قالت مها وهي تتطلع الى ملاك بصدمة: وافقت؟؟. بهذه السرعة؟؟..
قالت ملاك بصوت خافت: عمي هو من طلب مني ان ارد عليه بجوابي خلال ثلاثة ايام..
قالت مها وهي تتطلع اليه بدهشة:ولو.. لم يكن عليك ان تجيبي بهذه السرعة.. على الاقل خذي وقتك بالتفكير..
قالت ملاك بهدوء: انا اعرف مازن جيدا.. ولا داعي لان آخذ كل هذا الوقت بالتفكير..انه ابن عمي..
هزت مها رأسها وقالت بحيرة: الكلام لن ينفع الآن لقد وافقت على مازن..
واقتربت منها لتعانقها وتضمها الى صدرها مردفة: الف مبارك يا ملاك.. أتمنى لك حياة سعيدة وهانئة مع مازن من كل قلبي..
وابتعدت عنها لوهلة وما ان فعلت حتى رأت الدموع قد تجمعت في عيني ملاك.. فقالت بتأنيب: لم الدموع الآن يا ملاك؟..
قالت ملاك بصوت متحشرج: لم يسبق لأحدهم ان عانقني بهذه الحرارة سوى ابي.. لقد اشتقت اليه.. وتمنيت ان يكون الى جواري في لحظة كهذه..
قالت مها بابتسامة باهتة: جميعنا سنكون الى جوارك يا ملاك.. ووالدي هو والدك الثاني.. لن نتركك ابدا..
قالت ملاك وهي تمسح دموعها بأناملها: لا اعرف اين سأجد من يحبني مثلكم..
قالت مها بمرح: لن تجدي مهما بحثت.. فنحن حبك الاول..
ابتسمت ملاك ابتسامة باهتة.. فقالت مها مردفة بخبث: ام اقول انه هو فقط..
توردت وجنتي ملاك واشاحت وجهها بارتباك وقالت: ماذا تعنين؟..
قالت مها بمكر: من سترتبطين به قريبا..ووافقت عليه بهذه السرعة..
التفتت لها ملاك وقالت بتلعثم: لانه ابن عمي..
قالت مها وهي تتطلع الى عينيها مباشرة: وايضا؟..
اشاحت ملاك بوجهها بعيدا لعلها تهرب من نظرات مها المتفحصة .. فقالت مها وهي تبتسم: فليكن.. لا تخبريني بشيء.. فعيناك تفضحانك..
شعرت مها بارتباكها يزداد فقالت مبتسمة: سأذهب لأخبر مازن بموافقتك.. لا اظن انه قد علم بعد..
قالتها وسارت مبتعدة..لتغادر الغرفة.. وتتجه بعدها الى الطابق العلوي.. وامام باب غرفة مازن.. طرقت الباب عدة مرات وهي تقول: مازن.. هل يمكنني الدخول؟..
لم يأتيها جوابه.. فعادت لتطرق الباب وتمسك بمقبضه قائلة: مازن هل انت نائم؟..
استغربت اقفاله للباب ايضا.. وعقدت حاجبيها لتعود طارقة الباب من جديد املا في ان يجيبها مازن...
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
قبل ربع ساعة من الآن.. وبعد ان توجه مازن الى غرفته.. اقفل بابها ليستطيع التفكير بهدوء.. ورمى بجسده على الفراش.. لعله يستطيع ان يعيد حساباته قليلا.. لقد اختار الارتباط بملاك بنفسه ولم يجبره احد على ذلك.. ربما الح والده في البداية عليه.. ولكن في النهاية قد خيره بين ان تكون له او لــ.. كمال..ولهذا رضخ ان يرتبط بها.. لم يكن يريدها ان تكون لكمال..
الآن قد تغير كل شيء.. وبات امر ارتباطه بملاك حقيقة لا فرار منها..لهذا ليس بيده أي شيء يفعله سوى تقبل هذا الوضع وتقبل كون ملاك زوجته..
زوجته؟؟.. يالها من كلمة.. لطالما كان يرفض فكرة الزواج وهو الذي لديه مئات العلاقات مع مختلف الفتيات .. ونستطيع القول ان اغلبهن كن فاتنات لم يكن ينقصهن شي .. لكني دائما ما كنت ابحث عن الاجمل والافضل وذات الشخصية الاكثر تميزا.. وها انا الآن ارتبط بفتاة شخصيتها اقرب الى الاطفال.. عاجزة.. علي ان اتحمل مسئوليتها الى الابد.. هل هو عقاب من الله تعالى يا ترى؟..
والدي قال انه بامكاني ان انفصل عنها او اتزوج من اخرى ان طالت فترة غيبوبة عمي.. لكن .. خلال فترة ارتباطي بها سأكون مسؤولا عنها.. وعن كل شيء يخصها.. علي ان اغير من نفسي قليلا حتى لا تنتابها ذرة شك بأني على علاقات أخرى و...
(مازن.. مازن.. هل انت بخير؟)
اخترق الصوت افكاره واجبره على النهوض من على فراشه.. وسمع صوت الطرقات تتعالى.. وصوت مها وهي تهتف قائلة: مازن .. افتح الباب..مازن..
فتح مازن الباب بحدة وصرخ في وجه مها قائلة: مرة واحدة تكفي ايتها المزعجة..
قالت مها بحدة: اهذا جزائي لانني كنت خائفة عليك.. مع اني اعلم انك كالقطط لا يصيبك شيء ابدا..
قال مازن ببرود: لم يكن هناك أي داع لخوفك هذا..
قالت مها وهي تضع يدها عند خصرها: لقد اخذت اطرق الباب واناديك لعشرات المرات..وانت لا تجيب..
قال مازن بسخرية: لا اظن ان احدا سيفتقدني لو انني قد مُت ..بل على العكس والدي سيرتاح من همومي..وكمال لن يهتم .. وانت سترتاحين من مضايقتي الدائمة لك..
قالت مها وهي تقترب منه وتقول بمرح: معك حق.. لكن هناك من سيفتقدك حقا..
التفت لها مازن فاردفت وهي تغمز بعينها: ملاك..
قال مازن وهو يبتسم ويتطلع لها: اعلم جيدا انها الوحيدة التي ستفتقدني..
قالت مها وهي تضع يدها على كتفه: مازن .. صحيح انك تضايقني دائما وتستهزأ بي.. لكني اعلم ان قلبك علينا جميعا .. يكفي انك الوحيد التي تهتم بالعمل وبحاجيات المنزل ..يكفي انك الوحيد التي تهتم بمتطلباتنا جميعا..
قال مازن وهو يمرر اصابعه في شعره: لانني الابن الاكبر علي ان اتحمل مسئولية كل شيء.. هذا ما قاله لي والدي قبل خمس سنوات تقريبا..
قالت مها بابتسامة: ارأيت اذا.. سنفتقدك حقا لو فكرت مجرد مغادرة المنزل.. فكيف لو اصابك مكروه –لا قدر الله-..
قال مازن بابتسامته: هذا يعني انني مهم في المنزل..
- بكل تأكيد..
صمتت لفترة ومن ثم قالت: الا تريد ان تعلم ما هو جواب ملاك؟..
قال مازن بهدوء وهو يجلس على فراشه: علمت به..
قالت مها وهي تنظر اليه بشك: والست سعيدا؟..
قال بابتسامة باهتة: سعيد لانها لم ترفضني.. ولكن اشعر ان المسئولية التي احملها على عاتقي الآن قد تضاعفت..
قالت مها وهي تعقد حاجبيها باستنكار: اترى ملاك مجرد مسئولية؟..
- اخبرتك منذ البداية..ارتباطي بها من اجل مصلحتها وحسب ..
قالت مها وهي تضغط على حروف كلماتها: وهي الم تفكر في مشاعرها؟.. الم تفكر لو انها علمت بالحقيقة؟..
قال مازن بهدوء: لن يخبرها احد بالحقيقة..
- لكنها ستعلم في يوم.. صدقني لا يمكن اخفاء امرا كهذا الى الابد..
قال مازن وهو يزفر بحدة: مها ارجوك اريد ان اكون لوحدي .. اخرجي الآن..
ارتفع حاجبا مها لكنها قالت ببرود: فليكن.. افعل ما شئت..
والتفتت عنه لتغادر.. لكن ارتفع بغتة صوت نغمة هاتفها المحمول.. معلنا وصول رسالة قصيرة..فالتقطته بملل من جيب سترتها الطويلة.. وعقدت حاجبيها وهي ترى انها من رقم مجهول و...
انتبه مازن لملامح وجه مها التي تغيرت مائة وثمانون درجة..والى الضيق الذي كان يكسوا ملامحها منذ لحظات قد تحول الى قلق وربما خوف.. ونظراتها الباردة.. اصبحت متوترة.. فقال متسائلا: مها.. ماذا بك؟..
قالت مها بارتباك: هه.. ماذا؟..
قال مازن وهو يعقد حاجبيه : ما الذي جرى لك؟..
قالت مها وهي تزدرد لعابها: لاشيء.. عن اذنك..
قالتها وغادرت الغرفة وهي تتذكر كلمات الرسالة التي وصلتها قبل قليل..
((اريد لقاءك لامر هام لا يحتمل التأجيل..انتظريني في النادي عند الساعة السادسة مساءا.. احمد))
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
رواية ملاك حبي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 3انتقل الى الصفحة : 1, 2, 3  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
درب الاصدقاء :: (¯`·._) الـــــمنـتـديات الادبــيـــــة (¯`·._) :: منتدى روايات طويلة-
انتقل الى: